قصص قصيرة عن الاخوة الثلاثة

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

موعدنا اليوم مع قصة من القص القصيرة الشيقه التى تمتلئ احداث وعبر توضح لنا فوائد كثيره واشياء يجب تجنبها فتابع معنا
قصص قصيرة عن الاخوة الثلاثة
سوق

كان يقطن في إحدى المزارع الجميلة ، ثلاثة أخوة مع أبوهم وكانوا يقومون بمعظم الأفعال لمساعدة أبوهم ، ولكن كانوا يتشاجرون كثيراً الأمر الذي كان يحزن الأب ، ولم يتوقف الأخوة عن المشادة ، حتى في طريقهم إلى مكان البيع والشراء لبيع منتج زراعي مزرعتهم من الخضار .فكان منهم من يتولى قيادة المركبة ومنهم من يمسك بصناديق الخضار ، حتى لا تسقط على الأرض فكانوا يتشاجرون بخصوص أي منهم ، من يمسك المركبة وأي منهم من يمسك صناديق الخضار  .

حتى وصلوا في النهايةً إلى مكان البيع والشراء فوقفوا في منتصف مكان البيع والشراء ، لبيع الخضار وقد كان الأحوال الجوية هذا هذا النهار حار ، والشمس تطلق أشعتها الساخنة ، فذهب الشقيق الأوسط لتناول كوب من العصير ، ووصى شقيقهُ الأكبر وأخيه الأصغر بالبيع ، والاهتمام بالمركبة والخضار لحين رجوعه .

وبعد مده قصيره شعر الشقيق الأصغر بقوة الحرارة ، فقرر الذهاب للسباحة في البحيرة المتواجدة بجوار ماركت القرية ، وترك شقيقهُ الأكبر يهتم بالبيع حتى ان الشقيق الأكبر ، اغتاظ من الشقيق الأوسط والأخر الأصغر لتركهما له وحده ، يبيع الخضار .
ففضل السبات مستنداً على السيارة وترك السيارة والخضار ، وراح في سبات عميق حتى أتى العديد من الناس لشراء الخضار ، لكنه دام نائماً فتركه الناس وبحثوا عن تاجر آخر ، وعند غروب الشمس رجع الشقيق الأصغر من البحيرة ، بعدما قضي هذا النهار كله يسبح ويمرح هناك ، وصرح في ذاته أن شقيقهُ الأكبر سيهتم بالبيع ، فقرر عدم الرجوع له سوى بعد غروب الشمس وعندما تصبح ماء البحيرة باردة .

               اقرا ايضا                  "     قصص قصيرة عن كنيسة يوم القيامه  "


وعندما رجع وجد شقيقهُ الأوسط يتشاجر مع الاخ الأكبر ، لأن مركبة الخضار قد سرقت وكل ما عليها لم يعد موجوداً ، وعلم أنه كان نائماً ولم يراقب المركبة فبدأ الأخوة الثلاثة يتشاجرون ويلوم ، كل واحد الأخر .وعندما عادوا إلى أبوهم وعلم بسرقة المركبة والخضار ، وما لحق به من فقدان عظيمة تعويض من فوز توقعه ، قابل بهم ليعرف من تسبب في إستيلاء على المركبة والخضار ، فبدأ الشقيق الأكبر يلوم الأصغر لأنه تركها ، وذهب للسباحة .

وبدأ يلوم الشقيق الأوسط لأنه ذهب لشرب العصير ، ولام الشقيق الأصغر الشقيق الأكبر لأنه نام ولم يهتم برصد السيارة والخضار ، وازدادت حدة الشجار فصاح الأب وطلب منهم الكف عن الجدال والصياح ، وتحدث لهم : انتم لستم أخوة .ودخل الأب إلى غرفته وأخبرهم بأنه يوم غدً هو يوم مهم للحصاد ، وعليهم الشغل في الفجر الباكر ولا ميدان للكسل ، ولا ميدان للشجار وفي فجر هذا النهار الأتي ، و عندما جاء يوم الحصاد استيقظ الأب ، ولكن لم يستيقظ الاخوة الثلاثة .

               اقرا ايضا         "        قصص قصيرة عن كوكب الارض        "


فكل واحد صرح في ذاته يكفى أن يصطحب أبوهم واحداً منهم لاغير ، وظن كل واحد أنه سيصطحب الأخر وليس هو ، فغضب الأب من كسلهم وسعى إيقاظهم لكنهم كانوا متعبين من شجارهم بالأمس .

وفى نهاية المقال تعد قصة الاخوه الثلاثه مثال عن كره التكاسل والتماطل عن العمل ولوم الاخرين ويجب العمل فى جماعه مساعدة الاخرين ولمزيد من القصص القصيرة زور صفحتنا على الفيس بوك

جديد قسم : قصص قصيرة

إرسال تعليق