قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص مثيرة| عزيف الجزء الثانى

أهلا بك عزيزى قارئ قصص موقع 26 مع الجزء الثانى من قصة عزيف أحدى القصص المثيرة باحداثها والغازها من سحر ودجل وشعوذة وأيضا رومانسية.

 لمتابعة الجزء الأول من القصة من هنا
عزيف الجزء الثانى

عايدة

كان القدر رحيما ورئيفا  بسني وضعفي، فلم يستمر جحيم الشيخ ياسين إلا فترة قصيرة، وإن كانت مرت علي كالقرون، ما بين الاحتجاز في المنزل المغلق، وتلك الأصوات السريعة التي تثير القشعريرة في جسدي كلما اخترقت سمعي، والطعام السبع، ولكنها رغم كل مساوئها انتهت كما ينتهي الطغاة والوباء وثورة الطبيعة، فلم أعد وحيدا بصحبة الشيخ ياسين في هذا المنزل المخيف. فبعد عدة أيام تغير الأمر قليلا، خاصة عندما أقبلت (عايدة) بردائها الأسود ووجهها الصبوح إلى المنزل. - وعايدة سيدة ريفية في العقد الرابع من عمرها، تشع النظافة من كل ملمح من ملامحها، وقد استقدمها جدي خصيصا لتعني بي وبشئون المنزل التي تضاعفت بوجودي وجودها نفسه أحيا المكان وبعث فيه الروح من قلب الرماد. وبعد لمستها السحرية ومجهود مضني، أصبحت غرفتي اكثر قابلية للسكن، بعد أن كانت أقرب إلى المختزن منها إلى غرفة. وخاصة بعد أن أخرجت منها اطنان الغبار التي تراكمت عبر الأعوام، وبيوت العنكبوت التي كانت تشبه الستائر من كثافتها، وغموت الأرضيات بذلك السائل النفاذ الرائحة المسمی الفني ).
حقيقة أن رائحة الغرفة أصبحت کرائحة المستشفيات، ولكنها لم تعد تجثم على روحي. طعام عايدة لم يكن بجودة طعام أمي رحمها الله ولكنه مقبول إلى حد كبير، خاصة مع هذا البيض المقلي الهلامي الذي قدمه لي جدي على العشاء أمس، والذي لم تقبله معدتي أبدا، فأخذت تعاقبني عليه بآلام شديدة وإسهال مضي. لا أعتقد أن هناك دجاجة في الكون من الممكن أن تبيض بيضة بمثل هذا السوء، إلا لو كانت ضلقا في مؤامرة كونية تحاك ضدي.. العيب إذن في
طهو الشيخ يا سين. والجميل أيضا أنني لم أر الشيخ ياسين يدخل المطبخ قط ناهيك عن طهو الطعام وكأنه يعد كل شيء في غرفته، أو يعدها له شخص ما لا أعرف بوجوده في المنزل. الخلاصة أن قدوم عايدة إلى المنزل كان رحمة من رحمات الله التي خصني بها، خاصة وأنها دمثة الأخلاق حلوة المعشر، وحبها لي لا ادعاء فيه.
عامة لقد استطعت في فترة وجيزة التأقلم جيدا على حياتي الجديدة، وإن بقت بعض المنغصات التي أثارت ضيقي - وليس خوفي - لفترة طويلة منها هذه الأصوات التي لا تنقطع طوال الليل والتي تخرج من غرفة جدي المغلقة، والتي زادت في الفترة الأخيرة إلى حد مثير للأعصاب واختلطت بأصوات أخرى مروعة هي مزيج من خوار وأنين وصرخات متألمة، وكان بداخل غرفة جدي قبو للتعذيب. عايدة كانت تتعمد عدم الحديث عن الغرفة وكأنها غير موجودة بالمنزل، آخر حدود لها كانت عتبتها عندما تضع الطعام للشيخ ياسين ثم تنصرف، الشيخ ياسين الذي لم يعد يحرص على تناول طعامه منال عدة أيام.
شيء آخر كان يثير ضيقي إلى أقصى مدى، وهو حرص الشيخ ياسين الشديد في الإنفاق والذي اكتشفت أنه ليس حرصا أبدا، إله البخل الخام، عم دهب آخر ولكن أكبر سنا وأكثر تجهما. والمطلوب مني أنا الفتی المدلل أن أخضع لقواعده، وأبتلعها في صمت. ولم يكن هذا ديدني.. الفتى المدلل الذي اصطحبته معي إلى المنزل تلاشی من الوجود.. الآن هناك أمجد الذي لا يرضى بسياسة الأمر الواقع. وتلك المعركة التي خضتها من أجل الحصول على التلفزيون، خير دليل على ذلك. إن رأسي كالصخر وعزيمتي لا تلين بسهولة. لقد أرهقني الإلحاح كما أرهق الشيخ ياسين، وفي النهاية ربحت المعركة وحصلت على التلفزيون، ولكن روحي تشبعت بضيق لا نهاية له. ومثل هذه الأمور تمثل تحديا لمن هم في مثل عمري، وتنشط تلك البؤرة الشريرة في أعماقهم. لذلك صار تهشم الأطباق والأكواب حدثا يوميا لا ينقطع، وفساد الأطعمة خارج الثلاجة بعد نسيانها في أماكن غير متوقعة نشاطا دوريا، هذا غير الملاعق والسكاكين المفقودة، وفرد الجوارب التي لا تظهر أبدا، وأجزاء الكتب التي كان يحرص عليها جدي بشدة من المكتبة الموجودة في غرفة الاستقبال. وهذه الأنشطة تزداد كثافة في تلك الأيام التي تغادرنا فيها عايدة الزيارة أمها المريضة في البلدة المجاورة، أو تذهب فيها لعميلها الآخر، فعايدة غير منقطعة لنا بالعمل، إنها تحتاج للمال لسبب ملح لا أعرفه، وبالتالي فهي تعمل طوال الوقت كماكينة أبدية لا تتوقف. كنت أعامل الشيخ ياسين کشيطان مريد، وصورة فريد شوقي في دور (عوض) في مسلسل (البخيل وأنا تطاردني بإصرار، والسؤال الكوني يدور في رأسي : ترى أين يخفي الشيخ ياسين صندوق النقود المكتظ، تلك التي جمعها عبر سنوات عمره السبعين ؟! | حاول الشيخ ياسين أن يردعني بنصائحه دون فائدة، وعندما كان يفشل، كان يثور علي، ويعنفني، وربما ذات ليلة يتركني دون عشاء، ولكن الأمر المؤكد أن حدة العقاب لم يرتفع سقفها لأكثر من هذا، فلم تمتد يده لي بالأذى ولو مرة واحدة. فقد كنت أذكره بولده الراحل عندما كنت في مثل سنة، ولأنه لا يريد أن يكون السبب في فقدي، كما كان السبب في فقد ولده الراحل كما كان يردد، وهو شيء لم أستطع تفسيره وقتها. لقد مات، والدي في حادث سيارة، فكيف يكون لديه يد في ذلك ؟!
وهم.. التي يرددها طوال الوقت، تؤكد بأن أمراض الخرف والشيخوخة قد بدأت تنال منه. فهم.. الذين قتلوا والدي، لا يسكنون إلا في رأسه فقط.
والتفسير البسيط، هو شعوره بالذنب لأنه هجر والدي منذ فترة طويلة، أو أي سبب آخر. حقيقة كنت أشفق عليه لكبر سنه بعد كل مقلب كنت أقوم به ضده، ولكني لم أتوقف عن أفعالي لحظة واحدة، فشيطان الأطفال ضعيف الذاكرة كما تعلمون، والدليل على ذلك أن ضحكاتي كانت ترتفع أكثر وأكثر مع المقلب التالي. إن تلك البذرة المسماة الضمير لم تكن قد كشفت بعد عن براعم في أرض روحي الخصبة، لذلك صار الأمر كله لعبة مسلية، خاصة وأن العقاب مين على الدوام. فتورة جدي باردة، والثورات الباردة لا تحقق أهدافها أبدا. الحياة مع جدي صارت محتملة إلى حد ما خاصة بعد ظهور عايدة في
حياتنا على الرغم من كونها لا تقضي معنا في المنزل أكثر من يومين أو ثلاثة أسبوعيا. إن وجودها صار يعني الحياة ذاتها. ولكن هل تبقى الحياة  على وتيرتها الحالية ؟!.
احتاجت إجابة هذا السؤال عدة أسابيع كي تتضح، وكانت الإجابة بالنفي بالطبع فلن تمضي الحياة دون منغصات، هذا ليس دیدنها، ولم تجر الأمور كما تمنيت، وكما توقعتم. فما أثار حنقي وغضبي ونغص علي ليالي في الأيام التالية، هو ابتعاد أبناء الجيران الذين هم في مثل سني أو أكبر قليلا عن صحبتي، وتجنبهم اللعب معي لسبب غير مفهوم، والكارثة أني عرفت أن الأمر بتحريض ذويهم. وكأني حامل لوباء ما أو أجلب خلفي الطاعون. وما أكد لي شكوكي، هي تلك الحادثة التي ساقصها عليكم الآن. فذات يوم ربيعي يغمره النسيم، نسي أحد الأطفال تعليمات أبويه الصارمة، واندمجنا منا بلعب (السيجا) والتي رسم مربعاتها شخص ما في يوم سابق. وما أن مس بقدمه خط أحد المربعات عن طريق السهو عندما كان يحجل على قدم واحدة مهشما إحدى قوانين اللعبة، حتی ثرت عليه واشتبكنا معا بالأيدي، لأنه كان ينكر الأمر ويكذبني.
ولأنه كان أقوى مني فقد أصابتني قبضته القوية في أنفي، فسالت بعض قطرات الدم، وبسرعة البرق وشت به أخته الصغيرة لأبيه، فما كان من الأب الذي ظهر فجأة وكأنما انشقت الأرض عنه ، أن قام بعقاب فوري لابنه، فانهال عليه صفقا وركلا وسبا وهو يردد دون كلل
ألم أحذرك من اللعب معه، هل تريد أن يؤذي الشيخ ياسين أبويك أو أخوتك. إياك أن تلعب مع سليل الشياطين هذا وحتى يحتويك القبر. وليؤكد على جدية الأمر ظل يصفعه حتى غاب عن بصري. يومها أسقط في يدي. وظللت حائرا طوال اليوم، وفي النهاية قررت أن أخبر الشيخ ياسين بما دار ليكشف لي حقيقة ما يحدث. الغريب أنني عندما أخبرته صمت ولم يرد، وإن ظهر ضيق كاسح في عينيه، وعندما مست يده رأسي فقدت كل اهتمامي بالحادث، كأن لم يكن. ولحظتها شعرت براحة مائلة، وزالت كل المشاعر السيئة من داخلي، ولا أعرف حقيقة كيف أن الشيخ ياسين لم يعد مخيفا كالسابق ؟!. مضت الأيام في طريقها المعتاد، وعشش طائر الملل فوق أغصانها، وبدا وكأنها ستظل على رتابتها إلى الأبد، حتى بدأ العام الدراسي ومعه بزغت شمس جديدة، وقدم لي جدي أوراق اعتمادي في المدرسة الجديدة، وجاء اليوم الذي ساذهب فيه إلى المدرسة، وكانت نصيحته الأثيرة : "ابتعد عن أصدقاء السوء". إنها ليست المرة الأولى التي أستمع فيها لهذه النصيحة، ولكن لا بأس الأذهب أولا إلى المدرسة، وبعدها لنناقش أمر هذا الوباء المسمى أصدقاء
السوء.
كان جدي حريصا على أن تكون المدرسة قريبة من المنزل، حتى لا بنت إلى إنفاق نقوده على الانتقال إليها ذهابا وإيابا، لذا فإنه أضطر لاستعانة بأحد أصدقائه القدامى كما ادعي، والذي تصادفي كونه زوج مديرة المدرسة  ليلحقني بها.
لا أعرف كيف أقنعه بهذه البساطة على إتمام التحاقي بالمدرسة: ولكني لمحت ذلك الشخص يرتجف وهو يتراجع بظهره أمام الشيخ ياسين وكان ذعر الدنيا يطل من عينيه.. العجيب أن الجو لم يكن باردا لهذه الدرجة.

لمزيد من القصص المثيرة

سحر أسود

 وبرغم أن المدرسة لم تكن تبعد عن المنزل إلا مسافة كيلو واحد إلا أني جعلت الأمر بالنسبة لجدي كالجحيم، فلم أتوقف لحظة عن الشكوى، فالشمس حارقة.. المجاري الطافحة.. الغبار يجثم على صدري.. ساقاي تؤلماني لأن المسافة طويلة على من هم في مثل سني ولكن جدي كان قد احتاط لكل هذه المنغصات فلم استطع هزيمته في هذه النقطة، فالأمر كله لم يكلفه إلا جنيها واحدا لإبطال حجتي هذه، فقط عندما قام بملا إطارات دراجته القديمة بالهواء، ليقوم بتوصيلي بها يوميا إلى المدرسة. لا يخفى عليكم بالطبع تلك الحوادث المرضية التي ظلت تقع الدراجة كثقب الإطارات، أو خلوها المفاجي من الهواء، أو اختفائها كليا، ولكنه كان دوما مستعدا، لذا باءت كل جهودي للتخلف عن المدرسة بالفشل الذريع، وإن نجحت إلى حد ما في إثارة غيظه في النهاية انتظمت في المدرسة، بل واصبحت أقطع الطريق وحدي إليها دون معاونة جدي، فقد انقلب السحر على الساحر، فبدلا من أن أثير ضيقه، أصبح هو يحد من حريتي، لذلك قررت أن أتخلى عن هذا الجزء من اللعبة، لتدور الدائرة، وتمضي الأيام.
الغريب في الحادثة السابقة، أن جدي كان يقود الدراجة بنفسه، وكأنه لا تأثير الزمن على مفاصله وعظامه، وكأنه شاب في العشرين من عمره، لم يتعب ولم يلهث ولم يظهر ضيقا وكان زحف السنوات يختلف معه عن غيره . إنه يمتلك قوة غريبة.. والمثير للغيظ أن هذا لم يثر ريبتي وقتها.
مرت سبع سنوات كاملة، شاب فيها ما تبقى من شعر جدي الأسود، ربما هذا منحه مظهرا وقورا أكثر، ولكنه أظهر على وجهه آثار زحف الزمن الذي لا يرحم ووطأته، وكأن قوته السابقة كانت مؤقتة وتلاشت مع الوقت. بل وصار خلالها أقل تحكما في أعصابه، وصار يثور لأتفه الأسباب ويعنف عايدة طوال الوقت وبلا سبب حقيقي. كما زادت تلك الفترات التي كانت تلك الأصوات تخرج خلالها من غرفته مما حطم أعصابي لفترة طويلة، وكانت مقدمة لتبدل مخيف في شخصيتي فصرت أنا أيضا أكثر عنقا ونزقا، وكأني أخرج انفعالي في ممارساتي العنيفة مع الغرباء ما عرفته عن الشيخ ياسين فيما بعد، أطار النوم من عيني. فأنا الذي كنت أظن أن الناس ينادونه بالشيخ ياسين ) لكبر سنه وتدينه ، اتضح لي خطأ تفكيري وحماقتي.
فغرفته المغلقة لم تكن تحتوي على صندوق النقود كما اعتقدت، بل تحتوي على كتبه وأدواته التي كان يمارس بها عمله الملعون، والذي منحه لقب الشيخ فجدي كان أحد هؤلاء المشعوذين الملعونين الذين كانوا يقومون بممارسة أعمال السحر، والأحجبة، وكل هذه الأعمال المخيفة الغامضة التي تقوم على إيذاء الناس بالاستعانة بالجن والشياطين. إنه يمارس باختصار السحر الأسود. لذلك لم يكن يسمح لي بالاطلاع على ما يقوم به، وأخفى كل شيء عني. وخوف الناس منه جعلني في معزل عن معرفة الحقيقة لفترة طويلة ولكن ليس إلى الأبد. كنت فقط في حاجة إلى طرف الخيط، ومنحه لي صديقي نجيب في أحد حوارتنا، وبعدها تكشف لي المجهول، فعرفت أيضا أن له شریگا آخر هو الشيخ (تهامي الحو)، وهو عجوز قد تخطى العقد الثامن من العمر ويقترب من التاسع بخطوات حثيثة، و يعتبره الشيخ ياسين معلمه وأستاذه وربما هو الشخص الوحيد الذي يثير اسمه الرجفة في قلب الشيخ ياسين وفي منزل الشيخ (تهامي الحو) يقومان بكل النشاطات المريعة التي يقوم بها كل مشعوذ يحترم نفسه وعمله، من زار واستحضار ارواح، وفك السحر،

ربط الأزواج، والطلاسم المختلفة والاعمال والجن والشياطين کل هذة الأشياء التي جعلت رب العالمين يلعنهم في كل كتاب . إنهم من أحد أنواع السحرة وأكثرهم حقارة ولو علمت ما علمته هذا من البداية لما جرؤت يوم على فعل واحده من كل ما كنت أقوم به مع الشيخ ياسين الغريب في الأمر أنه كان يعامل الناس بطريقة ويعاملنى أنا بطريقة مختلفة إن عينية تحملان لي من الشفقة الكثير وربما من الحب أيضا: لم أعهده قاسي القلب، بل كان حنونا ولم تمتد يدة بالسوء لي في يوم من الايام وكنت أبرر تصرفاته مع عايدة باعتبارات السن لا أكثر حقيقة لا أعرف كيف يحتوي صدرة على قلب مماثل، وهو لا يكف عن إيذاء الناس مقابل حفنة من المال. أذكر أيضا أنه عندما كنت أقوم من نومي مفزوعا إثر حلم سيء أو كابوس
كان يحضر لغرفتي على الفور، ومهما كان الوقت متأخرا فإنه يصر علی إطلاق البخور نفاذ الرائحة في الغرفة، برغم أن الدخان الناتج عن حرق هذا البخور كان يثير ضيقي، إلا أنه كان يستمر فيما بدأه. ومع البخور يظل يردد كلمات وهمهمات غير مفهومة، ويخبرني أني غير محصن، وأن الشر يسكن في كل شيء، والأذى متوقع، لذا فالبخور يطرد كل ما هو شرير من الغرفة. فليست كل الأحلام طبيعية.
كنت أعتقد أنها خرافات عجائز، ولكنها لم تكن كذلك.. للأسف. ولأني لم أكن أفهم المغزى من حديثه طوال الوقت، فلم أكن أبالي. وفي هذا التوقيت بالذات الذي هاجمتني فيه الكوابيس، كنت واقفا تحت تأثير نوع آخر من السحر، بل هو أقوى أنواع السحر وأشدها طرا، بل وكنت بكياني كله أسكن في عالم آخر، في كون تتلاقى فيه الطيور الدرية على شواطي تلك البحيرات السابحة في العطر، المفعمة بالألوان، لتبادل کؤوس العشق
لقد وقعت في الحب. لقد سحرتني سماح. ولم يعد يشغلني شيء في الوجود عنها. و سماح كانت زميلتي في الدراسة، إنها أكثر الفتيات اللاتي رأيتهن في حياتي جاذبية و سحرا وأنوثة. إنها الأنثي الكاملة، تلك التي تمنحك نظرة من عينيها الاكتفاء، وتشعر بالرضى لمجرد وجودها بجوارك، إنها الكمال الذي لم يخلق لبشر ، والحلم الذي لا يستطيع الكون احتواءه، إنها هي..
سماح
كنت أذهب للمدرسة من أجلها، وأتمني في كل لحظة لو صرت تلك الحقيبة الصغيرة التي تضمها دوما لصدرها. ولكن الأحلام لا تتحقق بسهولة. فبرغم كون المدرسة مشتركة، لم يجمعنا فصل واحد، فالإناث كانوا في فصول منفصلة، واللقاءات بيننا كانت تتم على حياء، وعلى الدرج، ودون حديث. كانت متحفظة جدا، والمرة الأولى التي حاولت أن أفتح معها حوارا جادا بعد أن هزمت خوفي ورهبتي، تركتني وانصرفت، وكاني كائن شفاف لا وجود له، أو أن حديثي يتم بذبذبة صوتية لا تصل إلى أذنيها. حاولت معها كثيرا ، ولكنها كانت تواجهني بنفس ردة الفعل، لا انفعال من أي نوع، لا ضيق لا نفور، لا إعجاب، لدرجة أن عينيها كان نتجاوزني، وكأنها لا تراني، وهذا حطم أعصابي وكاد يصيبني بالجنون. إن الصرصور سيأخذ منها اهتماما ورد فعل أكثر حيوية مما يحدث معي الآن، إن هذه الطريقة تسحقني. إنها حولي في كل مكان. وهذا يمزقني !! لقد فكرت ذات مرة أنها تتعمد اعتراض طريقي، ولكن كيف يصدق هذا مع ردود أفعالها التي تثير الجنون ؟۱
وعندما صارحت زیاد صدیقی، كان رده عجيبا : - لماذا لا تصنع لها عملا ؟! من يكون جده الشيخ ياسين لا يقف هكدا بلاهة أمام فتاة ، ثم من هي سماح هذه لماذا لم أرها من قبل ؟! |

هذه هي النقطة التي كانت تقودني صوب الجنون بجدارة، فصديقي المقرب زیاد والذي لم يترك فتاة طلعت عليها الشمس إلا وتحرش بها، لا يعرف من هي سماح !! وعندما وصفتها له، لا هو ولا أي من أفراد شلتي الكبيرة يذكر أنه رآها أو اصطدم بها . لا أحد رآها سواي، وكأنها لا تظهر إلا لي وحدي، أو تنبثق من العدم وتعود إليه. يومها قبض على ذراعي، وهو ينظر نحوي في غموض وقال : - إما أنك واهم، أو أن قدرات أخيك زیاد تضعف، وأن زحف العمر عليه قد أصاب عينيه بالعطب. ولدرء تلك الاتهامات والنقائص عن نفسه، قرر أن يجري بحثا خاصا وبطريقته، وكنت أمل أن يعود بالمزيد من المعلومات عنها، ولكنه في مساء اليوم التالي، عاد کاسف البال، حتى خفي حنين لم يحضرهما منه، وبنفس النظرة السابقة رمقني وقال :| - إما أنك واهم، أو أن قربك من جدك أصابك بلوثة حقيقية. . لم أنصت لكلامه، بل انشغل عقلي بجملة قديمة، قالها زياد في حوار سابق.
- لماذا لا تصنع لها عملا ؟! من يكون جده الشيخ ياسين لا يقف هكذا ببلاهة أمام فتاة !!. فكرة العمل نفسها، لم ترق لي.. كانت أكبر من تخيلي واستيعابي، ولم تكن تحظى بقبول قوي لدي، ولكن ما المانع لو أنها ستجدي ؟!!. المشكلة الآن كيف أطلب من جدي شيئا مماثلا ؟! إن إقناعه بإنفاق النقود برغم بخله الشديد، أسهل من هذا الطلب. أنا أعرف بالتأكيد أنه قادر عليه.
إن من يفرق بين زوجين خاضا غمار الدنيا معا، يستطيع أن يجمع عاشقين تداعب قلبيهما نسائم العشق. دفعني خوفي من مواجهة الشيخ ياسين، إلى البحث في الإنترنت. وشبكة الإنترنت هي المشعوذ الرقمي الحديث ، والذي ستجد لديه كل ما ترغب ؛ فقط لتمتطي حصان جوجل أو غيره من محركات البحث التي فاقت البلورة السحرية في سرعة جلب المعلومات. وفي إحدى المنتديات الإلكترونية المتخصصة في علوم السحر والخوارق وجدت بغيتي. إن النسخة الإلكترونية من كتاب شمس المعارف الكبرى تحتوي على طريقة جهنمية ومجربة، لعقد رباط المحبة كما يطلقون عليه، حيث يتم فيها استخدام بيضة دجاجة مطلسمة لتحقيق الأمر، بعد القيام
بالطقوس المناسبة وكتابة تعاويذ وأرقام معينة على قشرتها الخارجية الصلبة.. ويكفي فقط أن يمس من يحمل هذه البيضة المطلسمة، الضحية المقصودة، ليحملها على أن تسقط في غرامه وتتبعه في كل مكان كالزومبي أو كالمنوم مغناطيسيا. هو درب أسود ومعقد من سحر الأرقام، ونوع معترف به من السحر، وأنا قادر على القيام به، ولكن هل أجرؤ حقا ؟!.

الى اللقاء فى الجزء الثالث من القصة

أقراء أيضا قصة الهروب من السجن
.............
مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

محمد جمعه

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26