قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل التاسع"

مرحبا احبابي متابعين قصص 26 أهلا بكم معنا في روايات رومانسية كامله ورواية "العشق الضال" بقلم فاطمة محمد رزق ... تقدروا تتابعوا الفصل الثامن من هنا

أغلقـت قلبـها الى وللأبـدد ولـم تهتم يوماً بتلك اللعنة التى يقال عنـها "الحب" .. لم تعتقد لوهلـة أنه قد يأتي اليوم الذي تـدخل فيه عالم "الحب" .. منعتـها كل الظروف عن إبدائها لمشـاعرهـا -لقد عشقهـا لم يعد يرتـوي إلا بحـبها يقول لقد عشـقت حنـانها .. لم أره على أيٍ من البشر الحقودين الذين تلوثت قلوبهم بالعفن .. قلبها الصافى النقي .. روحها السمحة .. ضحكتـها أآآآه من ضحكتـها إنها وللحـق ملاك يعيش على ارضنا هذه .. لقد أبديت لها عشقي بأفعالي ولكن لم اعطها تلميحاً بسبب تلك .. الظروف ! هـل ستظل الظروف هى الحاجز بين حبهما ؟! أم هـل يستمر ذاك العذاب طويلا ؟! بل هل سيتركها ترحـل من بين يديه بعد أن ملكها ؟! أم يتمسك بعشقه الضآل .. هذا ما ستجيبه أحداث الروايه لنا .. أتمنى لكم قضاء أوقات ممتعه معنا ...

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل التاسع"

العشق الضال

الحلقه التاسعه

كانو جميعهم فى زفاف حبيبه وخالد وفجأه وجدو اصوات المدعوين تتعالى واصوات ضحكاتهم العاليهم وبعضهم من يصفق والاخر يصفر ويسود جو من المرح ثم نظر ياسين بتجاه العروسين فبدأ بالضحك
ياسين بضحك:ههههههههه المجنون بدأ
فرحه بضحك:هههههههه هو شايلها كدا ليه
ياسين:ههههههه تلاقيه زهق وعاوز يمشى
يوسف:هههههههه من ناحيه ان انا صاحبه ف مجنون ويعملها
****
كان خالد يحمل حبيبه بين زراعيه
حبيبه:عاااااا خااااالد نزلنى بقااااا
خالد:هههههههه لا مش هنزلك هنروح انا زهقت خلاص
حبيبه بضحك:هههههههه خالد حرام عليك هاخد تريقه من صحابى لحد ما استوى
خالد:لا ابقى خلى حد يتريق عليكى بس وانا هموته
حبيبه وهى تحيط يدها بعنقه:ههههههه طب لو عرفت تسلم من ياسين بقا وسابك تعدى
خالد وهو يمشى بها:ههههههه لا مش يقدر ياحبيبتى
ياسين:مش يقدر ها انت رايح فين ياض
خالد:هص انت وخليك فى جنب واحد عاوز ياخد مراته البيت فيه مشكله
ياسين:هههههههه نزلها حالا يلا واقعدو عيب كده
خالد:ياسين حبيبى معلش اقعد انت بقا مع الضيوف بقا يوسف اتكلم معاه بقا
يوسف:هههههههه خلاص يايسين الواد معدش قادر يتحمل
وكانت فرحه تضحك عليهم بشده
يأتى عاصم وهو يضحك عليهم بشده وتأتى ساره معه
عاصم:خلاص ياياسين سيبهم يابنى ههههههه
ياسين:انت هتفضل المحامى بتاعهم دايما كده يابابا
ساره:هههههههه بس بقا وسيبهم حرام عليك حط نفسك مكانه
ياسين:وانا احط نفسى مكانه ليه ههههههه خلاص خلاص امشى
خالد بضحك:ههههههه شكرا
وذهب خالد مع حبيبه من امامهم بسرعه
فظلو يضحكون جميعهم
يوسف:ههههههههه مش بقولك مجنون
ياسين:ههههههه مجنون وأى مجنون
يوسف:ههههههه ربنا يهديه ..

****

كان خالد يحمل حبيبه الى منزله حتى ادخلها المنزل
حبيبه:هههههههه مش قادره ياخالد حرام عليك منظرى بقا فظيع
خالد وهو يضمها:ما انا مكنتش قادر استنى بقا
حبيبه:طيب لازم نصلى الاول عشان ربنا يباركلنا
خالد بإبتسامه:اه طبعا يلا
حبيبه:اه طيب عاوزه اغير هدومى
خالد وهو لايزال يضمها:اه غيرى
حبيبه بضحك:ههههههه اه حاضر هغير بس تسمح 10 سانتى تبعد بس
خالد وهو يبتعد:ههههههه ايه دا مكنتش واخد بالى
تنظر له حبيبه بطرف عينيها وهى تقول:ههههههه اه اه مصدقاك اما اروح قبل ماتخدش بالك تانى
واسرعت من امامه ودخلت غرفتهم واغلقت الباب خلفها
ذهب خالد ورائها ووقف خلف الباب
خالد:ههههههه طب قفلتى الباب ليه دلوقت افتحى ومش هدخل
حبيبه:ههههههه لا الواحد ميضمنش مش هتاخد بالك امتى
خالد وهو يطرق الباب:يابارده افتحى
حبيبه:لا اما اخلص
خالد:يابت انا جوزك
حبيبه وهى تفتح الباب بعد ان انتهت:ايه دا بجد مأخدش بالى
كانت ترتدى عبائه للصلاه
خالد وهو ينظر لها بإبتسامه:لسه قدامنا الليل بحاله هفهمك فيه يعنى ايه جوزك
احمرت وجنتاها بشده ثم قالت:ممكن نصلى بقا وتبطل يلا
خالد:هههههههه طب يلا
بعد الانتهاء من صلاتهم كانت لاتزال حبيبه جالسه فى مكانها بينما ذهب خالد وجلس بجانبها وامسك يدها ثم قال
خالد بإبتسامه:دعيتى ب ايه فى الصلاه
حبيبه بإبتسامه:لا دا سر بينى وبين ربنا مش هقوله ابدا
خالد بنفس الابتسامه المرسومه على وجهه:بجد ولا حتى انا هتقوليلى
حبيبه بإبتسامه:لا مش هقول
خالد بخبث:طب كان فيها اسمى
حبيبه:هههههههه قلت مش هقولها
خالد:ولا لو انا قولتلك
حبيبه بفضول:اه قول يلا
خالد:وعد لو انتى قلتيلى انا هقول
حبيبه:ما تبطل استغلال
خالد:مش عاوزه تعرفيها
حبيبه:عاوزه
خالد:خلاص قولى
حبيبه بإبتسامه:ماشى هقول .. قلت يارب نفضل دايما مع بعض ومنتفرقش ابدا وانت متبعدش عن عينى للحظه وعلاقتنا تفضل قويه دايما ودعيت ان ربنا يقوينا بذكره ونخلف عيال ينشأو على طاعه ربنا
خالد بإبتسامه:وانا دعيت كده بردو دعيت نفضل مع بعض دايما وعمر ما حاجه تفرقنا ودعيت تبقى حياتنا سعيده مفيهاش مشاكل وان رينا يرزقنا ببنت شبهك فيها كل طباعك حنانك وضحكتك وجمالك وكل حاجه فيكى
حبيبه وهى تمسك يده:ان شاء الله ربنا هيستجيب دعوتنا
خالد بإبتسامه:ان شاء الله
ثم حضنها وهو يقول:وانا هعوز ايه اكتر منك انتى فى حياتى انتى اكبر نعمه جتلى فى كل عمرى
حبيبه بإبتسامه:وانت اكبر نعمه ربنا من عليا بيها
قام خالد واقفا ثم حملها
حبيبه:ههههههه ايه دا نزلنى
خالد وهو يمشى بها:لا ع السرير بقا ياحبيبتى
حبيبه:كدا عيب ياخالد بطل قله ادب
خالد:هههههههه ومين قالك انى مؤدب اصلا
ثم انزلها على السرير
خالد وهو يقبل رأسها:ها مين قالك انى مؤدب
حبيبه:هههههههه كنت مفكره كده
خالد وهو يقترب منها:لا ياعمرى انا مؤدب مع كله الا معاكى
حبيبه:ههههههه خالد ابعد شويه بقا بجد كده عيب ..

****

عند مكان محبب الى الكثير من البشر وبالاخص عند شاطئ البحر
فرحه بإبتسامه:انا فرحانه اوى اصل بقالى كتير مجتش هنا
يوسف:اى خدمه ياستى عشان تعرفى لما اقولك هخرجك بخرجك
فرحه:ههههههه بس كله كوم وصاحبك دا كوم تانى خالص
يوسف:هههههههه صاحبى دا مجنون
فرحه:ههههههه اما نشوف ياعاقل يوم جوازك هتعمل انت ايه
يوسف:هههههههه لا احنا مش هنحضر الفرح اصلا احضروه انتو لوحدكو انا هاخدها على البيت على طول
فرحه:ههههههههه دا انت مجنون رسمى بقا
يوسف:هههههههه طب انا كان فيه حاجه كده فى بالى ويعنى عاوزك تساعدينى
نظرت له فرحه بطرف عينيها ثم قالت:ااااااه قول كدا بقا عشان كده جايبنى البحر
يوسف:هههههههه اخص عليكى يافروحه وانا كده بردو
حبيبه بنفس النظره:انجز ايوسف عاوز ايه
يوسف:هههههههه طيب الصراحه كده انا كنت عاوزك تكلمى جنى وتعرفى رأيها لانى كنت عاوز اخلى الخطوبه معاها كتب الكتاب
اتسعت عيناها وقالت:بالسرعه دى
يوسف:عشان خاطرى يافرحه اساليها بس لو هى وافقت هكلم ابوها
فرحه بإبتسامه:عشان انا النهارده استمتعت موافقه
يوسف بسعاده:حبيبتى والله
فرحه:يلا يابتاع المصالح
يوسف بحزن مصطنع:لقد تكسر قلبى الى اشلاء صغيره
فرحه وهى ترفع احدى حاجبيها:للحق انت فاشل ف التمثيل
يوسف:ههههههههه خلينهولك ياختى ..
أقرا أيضا رواية أرض زيكولا الفصل الثامن
فى احدى الفنادق الفخمه
كانت سلمى نائمه على سرير مع رجل فجاه صرخت فيه سلمى قائله
سلمى بغضب:قلتلك هديلك اللى انت عاوزه بس تنفذ اللى انا قلتلك عليه
رجل بثقه:قلتلك هنفذه خلاص ولو عاوزه من بكره موافق بس هتدينى الليله من وقتك
سلمى:طيب موافقه بس على شرط الموضوع دا سر بينا
الرجل بثقه اكبر:متقلقيش انا رجالتى يتوثق فيهم
سلمى:كويس انا عاوزه كل دا محدش يعرف انى ورا الموضوع دا خالص
الرجل وهو يحاوطها بيداه:الموضوع بسيط خالص مش عارف مكبراه ليه عاوزه العمليه تتم امتى
سلمى بنظره حقد:لا الموضوع دا مهم اوى بالنسبالى ياعاصى الاسبوع الجاى هتبدأ العمليه وانا هديك المعلومات الى انت محتاجها
عاصى:طب استرخى كده وخلاص بطلى تفكير وانا قلتلك ان كل اللى انتى عاوزاه هيتنفذ وانا مش بخلف ب وعودى
سلمى بإبتسامه صفراء:انت عارف ليه انا مختاراك انت ياعاصى !!؟
عاصى بثقه:كفائه
سلمى:مش كده وبس عشان عرفت عنك انك تقدر تعمل كل حاجه فى سريه تامه
ابتسم عاصى لها ثم اقترب منها ..

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل التاسع"

جالسا بدون تفكير ويخطط الجميع للايقاع بك لم تقترف اى ذنب كل ذنبك هو انك لم تخطئ معهم ياله من ذنب ..
يمضى يوم اخر من ايام حياتهم بسلام يمضى بلا حزن او الم هل تستمر الحياه دوما بدون مصاعب تقف فى طريقهم بدون المشاكل التى بدأت تظلل العالم بخيام من الحقد والكره .. هل ستمضى كل الايام هاكذا هاذا سؤال لا تجيبه الا الايام المقبله ..

****

فى صباح اليوم الثانى

بدأت اشعه تتسلل الى غرفتها وسقط الضوء على وجهها فأناره وجعله اكثر اشراقا،،استيقظت فرحه على اثر شعه الشمس المتسربه على وجهها بدأت بفتح عينيها بتثاقل حتى جائها صوت يوسف منددا
يوسف:فرحه يلا اصحى اصحى الساعه بقت 2الضهر

فرحه بتثاقل:يايوسف حرام عليك النهارده اجازه اقفل الستاير دى واطلع برا
اقترب يوسف من اذنها وقال بصوت عالى:فرحه يلا قوووووومى

ترفع فرحه رأسها بسرعه على صوته العالى وتضربه على كتفيه وهى تقول:حد بيصحى حد كده يابارد
يوسف:هههههههه ما انتى مش راضيه تقومى
فرحه وهى تضربه بالوساده:النهارده اجاااازه حرام عليك

يوسف:اااه براحه بقا وبعدين روحى كلمى جنى يلا مش قلتيلى هتكلميها فى الموضوع انا كلمت باباها وهو وافق
فرحه بدهشه:يعنى انت كلمت باباها،،وهو وافق،،!!
يوسف مؤكدا:اه انا الاول كلمت بابا وماما وبعدين ماما فرحت واقنعت بابا بالعافيه وروحنا احنا الاتنين عند ابوها وكلمناه بس انا قلتله ميقولش لجنى حاجه
فرحه بسعاده:مش هنقول حاجه لجنى
يوسف:ازاى،،؟
فرحه:نخليها مفاجأه
يوسف بإبتسامه:انا فكرت فى كده وبعدين قلت لنفسى ممكن مش عاوزه نتسرع
فرحه بسخريه:يوسف اسكت تعرف
يوسف:يابت انا بتكلم جد افرضى هى متضايقه افرضى مش بتحبنى ووافقت عشان انتم صحاب،،
فرحه مقاطعه:يوسف اهدى
يوسف بضيق:مانتى مش فاهمانى
فرحه بخبث:عاوز تتأكد انها بتحبك ؟
يوسف بسرعه:اه انا ادفع نص عمرى عشان اعرف
فرحه:خلاص انت اعمل اللى انا هقولك عليه اول حاجه المفاجأه دى يوم الخطوبه فاجأها بالمأذون
يوسف:بس انا كده بردو مش عارف
فرحه:اصبر بس انت اعمل كدا وبعدها هتتأكد بنفسك انها بتحبك
يوسف بتردد:مش عارف انتى واثقه
فرحه وهى تضع يدها على كتفه بإبتسامه:فرحه دايما واثقه اكابتن
يوسف بإبتسامه:ههههههههه طب يلا عشان تفطرى
فرحه وهى تسحب الغطاء على وجهها:اما اصحى بقا
يوسف بحزم مصطنع:بت قومى يلا
فرحه بضحك:ههههههههه لا خوفت
يوسف بضحك:ههههههههه قومى يلا يابت وبعدين معدتيش تناملنا بعد الفجر تانى
فرحه:ما انا قولت ان اجازه وفضلت اقرأ شويه وبعدين صليت الفجر ونمت متوقعتش ان فيه بارد هيصحينى
يوسف:طب قومى يلا بقا
فرحه:قومت اهو ..
أقرا أيضا رواية الملعونة الفصل الثاني عشر
فى منزل ياسين
كان ياسين جالسا فى غرفته يشعر بملل شديد ف بعد زواج اخته بدأ يشعر ب وحده شديده
خرج ياسين من غرفته فوجد والده فى البهو ينظر الى الحاسوب ويعمل بتركيز شديد
تنهد ياسين بضيق ثم قال:بابا انا خارج شويه
لم يسمعه عاصم نظرا لتركيزه على عمله

تنهد ياسين بحزن من جديد ثم خرج من المنزل وركب سيارته لم يكن يعلم الى اين يذهب ملل ،، ملل قاتل
امسك بالمقود وبدأ يقود السياره تائها فى تلك الدنيا السوداء جل تفكيره يدور حول كلمتين "ما هدفى،،؟" اين مقصدى،،؟ لقد حققت ماكنت اعيش من اجله فماذا الان هل انتهت مهمتى فى الحياه الا يجب ان اذهب اليكى يا امى

 الان بدأت تقاطع افكاره تلك العينين الحنونتين وذاك الوجه الباسم الضاحك الذى يشعرك بالراحه مجرد رؤيته بدأت تظهر امامه صوره مكتمله عن،،عن امه الحنون تجمعت الدموع فى عينيه ابيه النزول،،ااااه يا امى لو تعلمين كيف اتذكرك ليل نهار لا اكاد انساكى حتى اتذكرك امى ارجوكى لم اعد اتحمل ذاك الفرق لقد اشتقت لكى بكل معنى الكلمه لقد حققت ما تمنيتيه انتى اتذكر وصيتك لى "اعتن بأختك جيدا لا تجرحها انا اعتمد عليك اوصلها الى بر الامان"

 لقد كنت سعيدا حين رايتك فى منامى البارحه لقد كنتى مبتسمه ابتسامه بعثت فى نفسى الراحه اتذكر كلماتك حين قلتى لى "لقد نفذت ما اوصيتك به انا سعيده جدا لن تتصور كم السعاده التى اعيشها الان" حين قلت لكى "يا امى لقد اشتقت لك لماذا اقلعتى عن زيارتى فى حلمى هل اسأت التصرف" لكنك قد بعثتى فى نفسى الطمئنينه حين قلتى "لا ياعزيزى بل انا اكثر ام محظوظه بولدها صدقنى يابني قريبا الفرحه ستأتيك"

الفرحه،،الفرحه هل هناك بعدك فرحه يا امى !! لا اظن فأنتى كل الفرح....الفرحه التى فى حياتى فرحه لماذا اردد تلك الكلمه مرارا انا لا افهم هل هى متعلقه بشئ ثم ارتسمت امامه صوره لها صوره من اجمل ما يكون صوره لها بتلك الابتسامه العذبه وذاك الحنان اهو حنان انسانه عاديه تحنو على طائر جريح،،ااااااه لماذا اتذكر فرحه الآن؟؟ ما شانها بأفكارى !! هى حتى ان اسمها هو فرحه! بيعدا جدا عن الفرح،،لقد جننت،،لم اعد اميز ان فرحه تأتى من كلمه الفرحه التى تتردد فى اذنى الان،،اهدأ اهدأ ياياسين فأنت لست بمجنون فقط اهدأ ..
يقاطع تفكيره ان وجد نفسه على شاطئ البحر فأوقف السياره ونزل منها ذهب ليقف امام البحر قليلا لعله يتنفس الهواء الطلق قليلا ..
وقف ياسين امام البحر ينظر الى الامواج العاتيه ثم بدأ بالدخول الى البحر .. اريد الدخول الان اريد ان اختفى تحت الماء قليلا بدأ يسير حتى وصل الى عرض البحر مدد يداه الاثنتان على سطح البحر واغمض عيناه والماء يهزه ويأخذه حيث يريد كان مغمض العينين يحاول ان لا يفكر فى اى شئ فقد تعب من ذاك التفكير كثيرا ..
بعد مايقرب من ساعه خرج من الماء وهو يشعر انه افضل الان ربما ليعود لاستكمال حياته البائسه من جديد،،ولاكن الفرحه ماذا كانت؟؟ يكفينى تفكير الان ..
****
ظلت الايام تسير ويجر اليوم اليوم الاخر بذات الاسلوب لم يحدث شئ جديد يذكر بعد مرور اسبوع كان الجميع يجهزون لخطبه جنى لاكن الافضل ان نقول لعقد قرأنها المفاجأ

كانت جنى فى ابهى صورها من الجمال فلديها عينان عسليتان يخطلطان باللون الرمادى وكانت ترتدى حجابا يزين وجهها البديع وارتدت فستانا احمر اللون ولم تضع الكثير من مساحيق التجميل خرجت من بيتها وكانت فرحه بجانبها فلم تتركها لوهله كأنها اختها تماما ولم تكن لتقل عنها جمالا فكانت ترتدى فستانا اسود اللون ولم تضع غير الكحل فى عينيها لتبين جمالها اكثر،،
فرحه:يوسف هيتجنن عليكى يابت بصى

احمرت وجنتاها بشده ثم ضربت فرحه برفق على يديها وهى تقول:اخرسى بقا خالص
فرحه:ههههههه حاضر ياعروسه يلا نركب
ركبو الى السياره ثم توجهو الى القاعه وهناك كانت القاعه اجمل مايكون وتعالت اصوات المدعوين حين أدخولهم حتى جلسو فى مقاعدهم الخاصه
همس لها يوسف:جنى انا دلوقت معرفش رأيك فيا ايه بس انا بقا،، ثم صمت قليلا وبعدها قال:حبه جنان بقا
ثم قام من جانبها وتوجه الى المختص بالدي جى وطلب منه الميكرفون فأعطاه له وبدأ بصوت عالى يقول
يوسف:مكنتش متوقع يوم ان فيه حاجه اسمها الحب كنت دايما بفكر انه كدبه كبيره لحد ما فى يوم شوفتها،،بعدها بحلف انى مشفتش بنت غيرها 4سنين وانا بحبها وحتى كلمة بحبها متسواش قدام عشقها النهارده قدام كل الناس ياجنى قدام كل دول احب اقولك انا بعشقك

كانت جنى فى غايه السعاده وهى تستمع اليه وبدات عيناها تذرف الدموع دموع الفرح
اقترب منها يوسف وقال بحب:تسمحى تقبلى المفاجأه بتاعتى
جنى بإبتسامه حب:هو فيه اكتر من اللى انت عملته دا
يوسف بحب:انا معملتش حاجه انا بعبر بس عن اللى فى قلبى
ثم اقبل المأذون وجلس على طاوله وذهبت فرحه واحضرت جنى لتجلس على الطاوله وذهب يوسف للجلوس بجانبها لعقد القران
جنى بذهول:هو فيه ايه !!
يوسف:تسحى نتجوز النهارده ياجنى
اومأت جنى رأسها بسعاده غير مصدقه ما يحدث
تم عقد قرانهم .. وكانو فى غايه السعاده ثم امسك يوسف يدها قائلا بإبتسامه:تعالى معايا
ثم اخذها يوسف من يدها وخرجا معا
جنى:طب بابا مقلتلوش،،
يوسف مقاطعا:انا قلتله
وركبا السياره وبدأ يوسف يقودها ثم قالت جنى
جنى بإبتسامه:يعنى هو كان عارف
يوسف بإبتسامه:اه بس الاهم
جنى:ايه الاهم!!
يوسف:انتى فرحانه ؟؟ اقصد بالجواز منى عشان انا مش عارف رأيك خايف تكونى،،
جنى بصدمه:انا فرحانه ؟؟ انا فرحانه !؟ ..........................................!!!!!؟؟؟ 


روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل التاسع"

اتمنى تكون الحلقه النهارده دخلتكم في جو حب ورومانسية جميل واللي حابب يتايعها هتنزل كل يوم في نفس المعاد وتقدروا تتابعوها من خلال صفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

Marwa Raafat

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26