قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص حب |حنيني(الجزء الثالث)

#حنيني كلمة بسيطة كتير وصغيره .. بتدخل كل السعادة الي موجوده بالكون على قلب أى انسان أو أى مخلوق ودى اسم قصتنا التى سوف نتناول أحداثها من خلال موقع قصص 26 وهى تحكى عن قصة حب ورومانسية بين زوجين يعيشان معا معنى الحب والسعادة تعالو نشوف ونحكى ازاى يستمر الحب رغم ظروف الحياة الصعبة .

قصص حب |حنيني(الجزء الثالث)

حنــــــــــينى

لجين : هي محمد عندي و رح ضل حابستو لتخبريني انو صرتي جاهزة ببعتلك ياه ، وعدتك ساعدك بالحفلة

حنين : اه ؟ 

لجين : اه ؟ شبك ؟ قومي تحركي يلا هي قاسم عم يلهيه دبري حالك 
حنين : اي ماشي .. شكراً كتير 
لجين : ولو لك انتي الغااااليه مرت الغالي ، لولاكي شو كنت بعمل امبارح .. يلا انطلقي مرت اخي 
حنين : هههههه حبيبتي شكراً 
سكرت الخط وصرت اضحك من كل قلبي .. بلش الخوف يطلع من قلبي شوي شوي .. وكان براسي كتير افكار
احتفل او خلص انسى الموضوع ؟ 
طيب كيف بدي احتفل وكل شي انتزع ؟ 
ما عاد الي نفس .. 
غمضت عيوني و فوراً شفت عيون باسل .. زادت دقات قلبي .. ليش !! ليش ما عم يروح من بالي شو هالعلقة هي ! 

قمت وانا مقررة انو احتفل ولو بامكانيات بسيطة ، رنيت على هيا حكيت مع ابني و قلتلها انو رح اجي اخود التبولة وطلبت منها تعملي صحن حلو 
نزلت مريت على مطعم وصيتو على اكل ورحت جبت الأغراض من عند هيا و حست علي انو فيني شي مختلف
ما في بكلامي نفس اللهفة ! بس مشيت القصة ورجعت على البيت وطلعت الزينة الي كنت مخبيتها وبلشت شغل وتعزيل بالبيت
بعدين بلشت عزل حالي و لبست فستان زهر ناعم كان عندي و عملت تسريحة ومكياج بسيط .. وصل الأكل 
وجهزت السفرة ونفخت البلالين و مع بداية غياب الشمس اتصلت بلجين ( جاهزة .. ابعتيلي اخوكي هههه ) 

حنــــــــــينى


بلشت تغيب الشمس و سكرت الشبابيك وشغلت الشموع بكل مكان بالبيت .. وقعدت بالنص .. 
بعتتلي لجين مسج انو محمد طلع من عندها ، قعدت ارتاح شوي وصار الوقت يمر ومحمد ما اجا اتصلت عليه مره وما رد رجعت انطر وانطر و ما اجا .. 
الساعه 8 اتصلت على لجين 
حنين : لجين اخوكي لهلأ ما اجا ليكون صاير معو شي ؟ 
لجين : بعيد الشر ليش بتفاولي تفي من تمك .. رح دقلو وخبرك استني 
حنين : طيب ناطره بس ما تحسسيه بشي بتنزعيلي المفاجئة ها 
لجين : طيب طيب والله فهمت 

سكرت و رجعت عم بستنا .. بعد ساعه رنتلي لجين 
لجين : يبعتلي حمى يبعتلي حمى يبعتلي حمى كلو من تحت راسي 
حنين : شو في شو صاير محمد صرلو شي ؟؟؟؟؟
لجين : لك لاااا لا .. بس الله ياخدني يبلاه بقطعو للساني
جنين : لجين .. احكي شو في دوختيني ؟
لجين : لك وانا عم اتساير مع محمد .. وحاول افتح مواضيع مشان اشغلو .. قلتلو انو امي عتبانه عليه لانو ما بيزورها كتير
وصار يقلي انو دايماً بالعياده وقلتلو انو امي عتبانه عليه لان كان كل جمعة يقضيه عندها هو والاولاد بس من كم شهر بطل هالعاده
واخي ماخد بعضو و قاعد عند امي و الي ساعه عم قلو خلص روح لعند مرتك وما عم يرد
حنين : _ _ _
لجين : كلو بسببي مو ؟ جيت لكحلها عميتها .. عنجد يا فايت بين البصله وقشرتها ما بنوبك غير ريحتها 
حنين : _ _ _ 
لجين : بعدين انت حبكت معك تعمليه مفاجئة ؟ خلص قوليلو يا اختي .. انا رح اتصل قلو انك مجهزيتلو مفاجـأة 
حنين :اوعي لجين .. خلص .. أساساً الأكل برد .. والشمع داب .. حتى البالوانات نفست 
خلص انسي .. أنا صغرت عقلي .. تصبحي على خير 
لجين : لك اي بذمتي بديني بضميري بولادي انو بحبك بس ما بعرف ليش هيك دايماً بصير بيناتنا سوء تفاهم 
بس ما قصدي ما قصدي بحلفلك انو ما قصدي 
حنين : حصل خير .. مع السلامة 

حنــــــــــينى

شغلت الأضوية .. وبلشت طفي الشمعات واجمعهن .. شغلت المكنسة وشفطت كل الورد الي رشيتو بالأرض 
و ضبيت الأكل بالبراد .. فتت تحممت وغسلت وشي وفكيت شعري ولبست بيجامة قطنية .. وحطيت راسي ونمت 
كنت بين زعلانه ومو زعلانه .. 
مقهورة و مرتاحه 
اول ما غفيت عيني كان محمد فوق راسي عم يصحيني ويعتزر 
محمد : حنيني .. حنونة .. لجين حكتلي .. انا اسف ما كنت بعرف ضليت عم بحلق فيه 
محمد : قلت بما انو اليوم عطلة لازم روح اتطمن على امي ، فكرتك رحتي لعند اختك تجيبي الاولاد

حنين : _ _ _ 

محمد : يلا قومي بدنا نحتفل جبت قالب كيك 

مسكني من ايدي و شدني .. سحبت ايدي منو ولفيت على الجهة التانيه : نعسانه بدي نام

محمد : هلأ هيك صار الحكي ؟ رح جيب القالب لهون وغني فوق راسك و أحتفل لحالي 
حنين : محمد راسي عم يوجعني وما الي خلئ خلص غير مره تصبحي على خير 
خبيت وشي ومسحت دمعتي مو لانو زعلانه منو .. بس لانو بمنامي شفت باسل 
شفت انو كنت قاعده على مرجوحة وهو عم يدفشني و نضحك .. وكل شوي يهمسلي بشي اضحك اكتر 
وصحيت شفت محمد قدامي .. حسيت نار عم تاكلني .. 
بلشت حس انو تورطت ورطة كبيرة ، و انو باسل مو مجرد شخص عادي رح يمر بحياتي وانتهى
للصدفة التقيت بصديقة قديمة و من سيرة لسيرة حكتلي انها وجوزها جمعو مصاري وبدهن يشترو بيت لان تعبو من الأجارات بس خايفين حدا ينصب عليهن
فوراً خطرلي انو باسل بيشتغل بالعقارات وبدون تفكير قلتلها انو انا بعرف واحد مضمون ويبقربلي و ممكن يساعدها 
أخدت رقمي وأخدت رقمها ورجعت على البيت مبسوطة كتير 
فوراً اتصلت بلجين وقلتلها انو رفيقتي بدها تشتري بيت وتزكرت انو جوز بنت حماها ( الي ما بتزكر شو اسمو على اساس ) بشتغل بهل أمور وبدي أعطي رقمو لرفيقتي ليخدمها لانها غاليه على قلبي 
وقالتلي انو رح تبعتلي رقمو بس يرجع جوزها .. و بالفعل المسا وصلني مسج فيه رقم باسل !
بس وصلني الرقم حسيت حالي ماسكه قنبلة موقوتة ، خايفه أرميها وخايفه أحتفظ فيها 
كنت كتير متوترة و عيطت على ولادي كتير لش خلئي 
حسيت انو عم يلعب بالنار ... بلحظة غباء .. مسكت الهاتف .. واتصلت على الرقم .. 
مع كل رنة كان قلبي يطلع للسما ويرجع .. وما رد علي .. بكيت كتير مو لانو ما رد
بس لاني ما بعرف حالي شو عم بعمل ..مسحت الرقم و الرسالة واتصلت برفيقتي قلتلها انو الشخص الي بعرفو ما عاد اشتغل هالشغله واعتذرت منها كتير 
جهزت الأكل ورجع محمد ما كان الي عين اتطلع فيه وكان تفكيري كل الوقت بموبايلي خايفه انو يمسكو ويلاقي فيه شي 
توتري كان واضح كتير وما قدرت اكول .. قمت عن الطاولة ومسكني محمد من ايدي وابتسم
محمد : ليكون حامل ؟ 
سحبت ايدي ورديت بعصبية : لك شو ما بتفهم قلتلك هلأ ما بدنا ولاد ما بدنا ولاد .. ما عم لحق ركض ورا ولادك بس انت مو حاسس بشي
كل وقتك بعيادتك بتجي عالعصر وظيفتك تاكول وتنام ويتأمنلك جو هادي بس شو بصير بحياة ولادك ومسؤولياتهن هي ما بتعرفهن
لو انت الي عم تربي وتتعب ما كنت كل شوي والتانيه بتقلي بدي ولد بدي ولد بدي ولد .. شو شايفني عم بيض ؟ 
لحظة صمت .. و وجوه مصدومة فيني .. تلاتتهن وقفو اكل 
وقفت لانا وحكيتني بعصبيه مشابهة لعصبيتي : اي بس نحنا مو ولاد من الشارع نحنا ولادك و كل الأمهات بيعملو هيك لولادهن
وبكل الأحوال انا صرت كبيرة وما في داعي تزعلي حالك هيك صار فيني دير بالي على حالي 
حنين : ماما لانا ما هيك قصدي 
ركضت على غرفتها وقام حمزة لحقها .. 
حنين : حمزة تعال لهون انت التاني !! 
وقف محمد وقرب مني .. رجعت خطوة لورا ( ما كان قصدي )
ميل راسو لعندي و همسلي ( بتبيضي ؟ ) 
زورني بنظرة حاده كتير وطلع من البيت وطرق الباب وراه فتت بنوبة بكي انو ليش هيك حكيتو، ليش هيك عملت... 
ما في الا صوت دموعي بالبيت... و طلع صوت رنة الموبايل.. 
مسحت دموعي و رحت شوف مين..و كان رقم باسل.. 
صرت ارجف و ماعرفت شو اعمل، طفيت الموبايل و تركتو لتاني نهار.... 
فتحتو باليوم التاني وما اتصل علي،حاولت طلعو من راسي و اعتذر من جوزي و ولادي و غرقتهن بالدلال و الاهتمام المبالغ فيه و الي مو متعودين عليه، مرق اسبوع بذلت فيه مجهود رهيب لحاول ريح ضميري 
مره وانا عم اتصفح الفيس بوك كانت لجين منزله صورة و كاتبة (صباح الخير) ... رديت عليها و بعدا صارو يردو اصدقائها و من ضمن هالاصدقاء مريم مرتو لباسل 
بدون وعي لقيت حالي بصفحتها عم بحبش بكل تفاصيلها بكل منشوراتها و صورها و تعليقاتها و بعدين بالاصدقاء الي كان طبعاً من ضمنهن جوزها باسل ، قمت فوراً جبت ورقه و قلم و كتبت اسم حسابو على الفيس بوك و خبيت الورقه معي بعد تفكير و تخطيط(غير مدروس) .... عملت حساب فيس بوك وهمي باسم من خيالي و حطيت صورة بنت شقرا و حطيت معلومات كلها غلط، ومن هاد الحساب بعتت طلب صداقة لباسل... 
وبهي الخطوة بلشت اتحول بالتدريج من بنت عالم و ناس و زوجة و أم.... لأنسانه قذرة...
ولقراءة باقى أحداث القصة  فقط تابعونا علىصفحتنا على الفيس بوك


عن الكاتب

سهير عبدالله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26