قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص الصحابه | عثمان بن عفان 10

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
نكمل سويا مقالاتنا في قصص الصحابه عن حياة ذي النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه نكتب عن مساهمته الأقتصادية في بناء الدولة الأسلاميه  .....

قصص الصحابه  | عثمان بن عفان 10

قصص الصحابه  | عثمان بن عفان 10 


من مساهماته الاقتصادية في بناء الدولة:

كان عثمان رضي الله عنه  من الأغنياء الذين أغناهم الله عز وجل، وكان صاحب تجارة وأموال طائلة، وهذا معلوم مشهور كما ذكر في قصص الصحابة ، ولكنه استخدم هذه الأموال في طاعة الله -عز وجل- وابتغاء مرضاته وما عنده، وصار سبَّاقا لكل خير ينفق ولا يخشى الفقر، ومما أنفقه  من نفقاته الكثيرة على سبيل المثال ما يأتي:

1- بئر رومة:

عندما قدم النبي صل الله عليه وسلم المدينة المنورة وجد أن الماء العذب قليل، وليس بالمدينة ما يستعذب غير بئر رومة، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم  :
 «من يشتري بئر رومة فيجعل دلوه مع دلاء المسلمين بخير له في الجنة».
 وقال 
صل الله عليه وسلم : «من حفر بئر رومة فله الجنة». 

وقد كانت رومة قبل قدوم النبي صل الله عليه وسلم ا لا يشرب منه أحد إلا بثمن، فلما قدم المهاجرون المدينة استنكروا الماء، وكانت لرجل من بني غفار عين يقال لها رومة، وكان يبيع منها القربة بِمُدّ، فقال النبي صل الله عليه وسلم :
 «تبيعها بعين في الجنة؟» فقال: يا رسول الله, ليس لي ولا لعيالي غيرها،

 فبلغ ذلك عثمان فاشتراها بخمسة وثلاثين ألف درهم، ثم أتى النبي صل الله عليه وسلم  فقال: أتجعل لي فيها ما جعلت له؟ قال: «نعم» قال: قد جعلتها للمسلمين.

 وقيل: كانت رومة ركية ليهودي يبيع المسلمين ماءها، فاشتراها عثمان بن عفان من اليهودي بعشرين ألف درهم، فجعلها للغني والفقير وابن السبيل

2- توسعة المسجد النبوي:


بعد أن بنى رسول الله صل الله عليه وسلم  مسجده في المدينة، فصار المسلمون يجتمعون فيه ليصلوا الصلوات الخمس، ويحضروا خطب النبي صل الله عليه وسلم  التي يصدر إليهم فيها أوامره ونواهيه، ويتعلموا في المسجد أمور دينهم، وينطلقوا منه إلى الغزوات ثم يعودون بعدها،

 ولذلك ضاق المسجد بالناس، فرغب النبي صل الله عليه وسلم  من بعض الصحابة أن يشتري بقعة بجانب المسجد لكي تزاد في المسجد حتى يتسع لأهله، فقال صل الله عليه وسلم

«من يشتري بقعة آل فلان فيزيدها في المسجد بخير له منها في الجنة؟» 
فاشتراها عثمان بن عفان رضي الله عنه  من صلب ماله بخمسة وعشرين ألف درهم، أو بعشرين ألفا، ثم أضيفت للمسجد, ووسع على المسلمين رضي الله عنه وأرضاه

3- العسرة وعثمانها المعطاء:


عندما أراد رسول الله صل الله عليه وسلم  الرحيل إلى غزوة تبوك حث الصحابة الأغنياء على البذل لتجهيز جيش العسرة الذي أعده رسول الله صل الله عليه وسلم  لغزو الروم، فأنفق الأموال من صحابة رسول الله صل الله عليه وسلم  كلٌّ على حسب طاقته وجهده، أما عثمان فقد أنفق نفقة عظيمة لم ينفق أحد مثلها , وقد تم بيانها عند حديثنا عن موقفه في غزوة تبوك. 

اقرأ ايضا من قصص الصحابه :

قصص الصحابه | عثمان بن عفان 1

قصص الصحابه | عثمان بن عفان 3

...................
مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

عبدالفتاح النقيب

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26