قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل السادس والعشرون"

مرحبا احبابي متابعين قصص 26 أهلا بكم معنا في روايات رومانسية كامله ورواية "العشق الضال" بقلم فاطمة محمد رزق ... تقدروا تتابعوا الفصل الخامس والعشرون من هنا

أغلقـت قلبـها الى وللأبـدد ولـم تهتم يوماً بتلك اللعنة التى يقال عنـها "الحب" .. لم تعتقد لوهلـة أنه قد يأتي اليوم الذي تـدخل فيه عالم "الحب" .. منعتـها كل الظروف عن إبدائها لمشـاعرهـا -لقد عشقهـا لم يعد يرتـوي إلا بحـبها يقول لقد عشـقت حنـانها .. لم أره على أيٍ من البشر الحقودين الذين تلوثت قلوبهم بالعفن .. قلبها الصافى النقي .. روحها السمحة .. ضحكتـها أآآآه من ضحكتـها إنها وللحـق ملاك يعيش على ارضنا هذه .. لقد أبديت لها عشقي بأفعالي ولكن لم اعطها تلميحاً بسبب تلك .. الظروف ! هـل ستظل الظروف هى الحاجز بين حبهما ؟! أم هـل يستمر ذاك العذاب طويلا ؟! بل هل سيتركها ترحـل من بين يديه بعد أن ملكها ؟! أم يتمسك بعشقه الضآل .. هذا ما ستجيبه أحداث الروايه لنا .. أتمنى لكم قضاء أوقات ممتعه معنا ...

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل السادس والعشرون"

العشق الضال

الحلقه السادسه والعشرين

فقط يكفينى ان اظل معك .. بجانبك .. كل نفس يخرج منى تخرج معه كلمه احبك .. وان كنت لا استطيع التعبير عما فعلته انت بى .. فأنت فقط من استطعت هز كيانى .. تحريك قلبى .. السيطره على روحى .. انت الافضل بلا منازع فى سبي القلوب .. ولاكن ليس اي قلب .. قلبى انا فقط .. صدقنى فأنا لم اجرب حب فى حياتى ولم اعلم حقيقه الشعرور الرائع الا معك .. انت .. انت فقط بلا منازع ......
***

الان اقل ما اقوله عن ذاك الثنائى المجنون انهم الافضل .. بل الافضل على الاطلاق ..
يمسك بيداها بقوه ويقول وقد ظهرت اسنانه ناصعه البياض جراء ابتسامه عذبه:انتى راحه فين،؟!
فرحه بإرتباك:هاااا على اوضتى

ارتفع حاجباه وابتسامه متسليه ظهرت على وجهه وهو يقول:بتقولى اوضتك!!!

سحبت يدها من يده بقوه وقالت وقد احمر وجهها من طريقته:ياسين اسكت بقا وبعدين لسا معملناش فرح اما نبقى نعمل
رفع كتفيه بطريقه مضحكه وقال:متخافيش يابنتى مش هاكلك والله

نظرت له غاضبه وقالت:ياسيييييين
حملها ياسين بحركه واحده بسرعه وقال ضاحكا:لا الصبح هيطلع وانا مش هقنعك لحد بكره انا
بدأت تتلوى كالاطفال وتقول:نزلنى كده غلط وعيب لما يبقى فيه فرح طيب
دخل الغرفه بها واغلق الباب وهو يقول:وانا مالى فيه فرح ولا لا المهم انك مراتى ..

وانزلها على السرير برفق وابتسامه عذبه لا تفارق وجهه
ادارت وجهها حين وجدته يبدل ثيابه حتى جلس بجانبها بعد قليل وقال لها وهو يمسك يدها:انتى خايفه،؟
اومأت رأسها
ياسين:من ايه!!

فرحه:معرفش
ابتسم لها ثم ضمها قائلا:كدا كفايه اوى عليا مش عاوز اكتر من كده
ابتسمت وقد تشبثت به بقوه وقالت:بحبك
قال ياسين وهو يشدد من ضمه لها:وانا بعشقك ..

****

كان حسام جالسا مع الطبيب فى المشفى يقول
حسام:طيب يادكتور لو هى طلعت بكره فى اى خطر عليها
تنهد الطبيب وقال:بص يابنى الافضل انها تفضل قاعده هنا عشان هنهتم بيها وهتاخد الدوا فى معاده .. انما انت لو عاوز تاخدها ومتأكد انك هتقدر تهتم بيها ف مفيش مشكله ولا خطر
ابتسم حسام وقال:شكرا اوى وانا ههتم بيها جدا متخافش عليها ..

****

كانت ريم تشعر بملل شديد حتى النوافذ قد غطوها بتلك الستائر اللعينه .. فقررت ان تشد ستائر النافذه التى امامها وحاولت النزول من على السرير .. الا ان محاولتها بائت بالفشل وسقطت ارضا
تألمت ريم كثيرا وظلت تحاول الوقوف لاكن .. لاجدوى
فجأه دخل عليها حسام
حسام:ريييم
واسرع نحوها وحملها حتى وضعها على السرير مره اخرى
حسام بقلق:ريم انتى كويسه؟؟

اومأت رأسها
فقال بضيق:طب ليه حاولتى تنزلى
ريم:مليت وكنت عاوزه اشد الستاير
ابتسم قائلا:اما تعوزى حاجه ناديلى بس
ووقف وظل يمشى حتى وقف امام النافذه وازاح عنها الستائر .. جلس بجانبها قائلا:زهقتى من هنا
اومأت رأسها قائله:اه اوى

فقال حسام باسما:انا اتكلمت مع الدكتور وقالى انك ممكن تمشى بكره
اجابت بسعاده:بجد والله
ابتسم وقال:اه بجد بس هتلتزمى معايا بمواعيد الدوا والا ارجع للدكتور اقوله نأجل الموضوع شويه
هزت راسها نافيه بسرعه وقالا:لا لا هلتزم بس المهم امشى
قال والابتسامه لازالت على وجهه:ماشى ياحبيبتى نامى الوقت وبكره اول ما تصحى هنروح
... حبيبتى .... لقد شردت بالكلمه حتى انها لم تعد تستمع لما بعدها .. هل قال حبيبتى للتو ام انا اتوهم
قالت وهى غير واعيه:انت قولت ايه؟!!

نظر لها وقال:بقولك ياحبيبتى نامى الوقت وبكره لما تصحى هنروح ..
ابتسمت وتجهل السبب ثم اغمضت عينيها ونامت ..
عندما نامت امسك حسام يدها وقال:عارفه انتى تقدرى تعاقبينى بأى طريقه الا انك تبعدينى عنك انا بحبك اوى والله ..

اقرأ ايضاً ... قصة العاشق المسكين من أقوى قصص الحب والرومانسية

كانت السيده صبرين تضع العشاء على الطاوله وتساعدها سمر ..
صبرين باسمه:اندهى لجاسم ياسوما اعبال ما احط انا باقى الاكل
اومأت رأسها باسمه وقالت:حاضر يا ماما ثوانى
وصعدت سمر الى جاسم الذى كان نائما

جلست بجانبه على السرير تهزه برفق وتقول:جاسم .. حبيبى اصحى بقا .. ياجاسم .. اوووف طيب انت الى جبتها لنفسك
امسك سمر بطرف شعرها وظلت تحركه على وجهها ليستفيق وينظر لها مغتاظا قائلا:يابارده هو فيه واحده تصحى جوزها كده
وضعت يديها الاثنتين على خصرها وقالت:وانا مالى بقالى ساعه بصحى فيك
حضر نفسه للنزول من على السرير وهو يقول:طب انا هوريكى

اسرعت بالابتعاد عنه وهى تضحك بشده لاكنه نزل بسرعه وحاصرها بيداه حتى التسقط بالحائط
نظرت له مدعيه الخوف وقالت:ابعد يلا بقا ماما مستنيانا تحت عشان نتعشى
اقترب منها قليلا وهو يقول:اه وماله خليها تستنى شويه الاول اخد حقى

جحظت حينيها وابعدت وجهها قليلا عنه وقالت:حق ايه بس يلا ابعد مفيش وقت
ابعد يديه عنها وربع يداه قائلا:ماشى بس انا معتش باخد حقى بقا وكده ظلم انا عاوز تعويض
وادار وجهه كما الاطفال عند غضبهم

استدارت لتقف امامه مباشره وقالت باسمه:انت تؤمر ياباشا
واحتضنته وهى تضحك قائله:حلو التعويض دا

اسرع بضمها اليه هو الاخر وقال:نعتبر دا تعويض مؤقت لحد بعد العشا
قالت بضيق:على فكره انا زعلانه منك ... انت معدش بتفضالى خالص وكل يوم بترجع من الشغل متاخر
ثم ابتعدت عنه وجلست على السرير وهى تقول بضيق:وكأن انا مش موجوده وسعات مش بشوفك 3ساعات على بعض
عقد حاجباه وقال وهو ينظر لها:بس انتى عارفه ياحبيتى ان اليومين الى فاتو كنت مشغول اوى وكنا هنخسر كتير بسبب اخر ..
قاطعت قائله بغضب: الشغل اهم منى اصلا انا عارفه

جلس بجانبها وامسك يديها وقال باسما:يولع ام الشغل الى يخلى حبيبتى تزعل كده .. طب دا حتى كان فيه مفاجأه ومكنتش هقول عليها بس طلاما انتى زعلانه كده هقولهالك
نظرت له وقالت بسرعه:مفاجأه ايه،؟!

ابتسم وقال:انا عارف ان احنا بقالنا كذا يوم مش بنشوف بعض كتير واكمل وهو يحاوطها بيداه من الخلف:وعشان انتى وحشانى اوى فأنا قررت

وصمت قليلا لجعل الموضوع اكثر اثاره فقالت:اه قول قررت ايه؟!

كاد ان يتكلم الا انه سمع صوت السيده صبرين تطرق الباب قائله:ادخل
ابتعدت صبرين عنه بسرعه مما جعل جاسم يضحك عليها ..

فتحت سمر الباب فوجدت السيده صبرين تقول:الله الله هو دا صحيه عشان نتعشى طلعتى نامتى معاه
وقف جاسم واتجه نحو والدته قائلا بضحك:هههههههه لا ياماما انا الى غلبتها عشان اصحى يلا ياست الكل جاهزين ننزل
ابتسمت قائله:طيب يلا انزلو

وتركتهم وذهبت

جاسم:يلا ننزل ولما نطلع هقولك على المفاجأه ماشى
اومأت رأسها قائله:خلاص احنا نتعشى بسرعه
جاسم:هههههههه حاضر يلا ..


ربما نتمنى للخير الدوام ولاكن ..... المشكله اننا لا نستطيع تحديد ما سيحدث بالتمنى .. قد يعصف الشر كريح هوجاء .. كدوامه من الالم .. رب كل خير سيظل فى النهايه بالدعاء .....
****
يوما آخر قد مضى وحمل معه الكثير والكثير ....
ليأتى اليوم التالى يسطر احداثا جديده يعطى لليوم نكهته الخاصه ....

صباح غريب .. مختلف .. لاكنه اروع صبح عاشته الى الآن ... ابتسامه متسعه تملأ وجهها بهجه كلما تذكرت ماحدث معها امس رفعت وجهها لتنظر الى الذى يحاصرها بيداه وكأنه خائفا من ان يختطفها منه احد واتسعت ابتسامتها حين وجدتها يبادلها الابتسامه .. هى حقا تشعر بالريبه من نفسها فهى لم تشعر بأى خوف ليله امس بالرغم من انها كانت تنام معه طوال الليل وكان لديها ذاك الهاجس الغريب من الرجال .. الا ذاك المجنون الذى لا اقر عينها الا معه ...

قال فجأه ليقطع ذاك الشرود:نامتى حلو
اومأت رأسها باسمه ثم ابتعدت عنه حتى جلست وقالت:وانت؟

ابتسم لها وقال:اول مره انام مرتاح زى النهارده .. بس مجرد وجودك جنبى بيريحنى وبيدينى احساس بالاكتفاء
ضحكت قليلا ثم قالت:جانب الشاعر الى فيك دا خليه بعد الاكل يكرمك لهموت من الجوع
ضحك عليها بشده وقال:هههههههه طيب يلا نقوم ناكل وانا كمان جعانه
ابتسمت له قائله:اشطا اكاابتن يلا ..

****

اسيقظت ريم لتجد نفسها داخل منزلها تنظر بإستعجاب الى الفرفه .. غرفه حسام بلى انها بها ولاكن كيف حدث ذالك
فجأه دخل حسام ومعه الطعام وجلس بجانبها على السرير وقال باسما:عامله ايه الوقت،؟!

عقدت حاجبيها وقالت:انا جيت هنا ازاى اصلا مكنتش ناويه اروح معاك
نظر لها بضيق وقال:اولا انتى وعدتينى انك هاتلتزمى بالمواعيد واكيد انا الى هكون معاكى واديكى الدوا .. ثانيا انا الى جبتك هنا الصبح عشان انتى كنتى نايمه وفكرتك هاتفرحى انك خلصتى من المستشفى
صمتت قليلا ثم قالت:بس انا مش عاوزه افضل معاك ..

اغمض عينيه قليلا ثم فتحها وقال:ولا من حقى اخر فرصه حتى
اشاحت بوجهها بعيدا عنه وقالت بضيق:كنت اديتنى كام فرصه عشان اشرحلك الى حصل .. ولا انت حكمت عليا من غير حتى ماتسمعنى

امسك يديها وقال بحنان:عارف ان انا غلطت معاكى اوى بس انا مش بطلب المستحيل .. فرصه واحده بس ولو مكنتش ادها خلاص
نظرت له وكما العاده وقعت اسيره عيناه وبالاخص تلك النظره التى بدأت تعتادها منه مؤخرا وتنهدت قليلا
نظر لها حسام منتظرا اجابتها الى ان اومأت برأسها له فما كان منه الا ان ضمها اليه بشده وهو يقول:شكرا

ابتسمت ووجها فى الجانب الاخر ثم قالت بعد قليل بشرود:حسام انت مسدقنى
تنهد قليلا وهو يبتعد عنها ثم اخرج هاتفه من جيبه وقال لها:لما انتى كتبتيلى اسم سامى فأنا شكيت فى حاجه .. وبعدين قولت اومل ما الاقيكى هتأكد منها ولما انتى كنتى فى المستشفى انا روحت عندهم سامى ومصطفى الى .... الى دايقوكى فى اليوم دا ... وهما قالولى على كل حاجه .. بصى

وطلب رقم احدهم وعندما اجاب قال حسام:المام قدامى الوقت
فأجابه الصوت من الهاتف يقول:مدام ريم انا سامى واحنا اسفين بجد على الى حصل .. احنا ملناش دعوه كله كان تخطيط ادهم و...
لم تستطع سماع الباقى اذ انها وضعت يدها على اذنيها وانهارت باكيه .. نظر لها حسام واغلق الخط سريعا .. لقد شعر الآن ما معنى ان يعتدي رجل على امرأه .. انها تتذكر ماحدث معها وبسببى الن اكون يوما سببا الا لتعاستها والمها
امسك يديها الاثنتان وقال مهدأ:اهدى ياحبيبتى خلاص انا اسف مكنتش اعرف ان الكوضوع هيتعبك اوى كده ..

ترك يديها وامسك وجهها وقال:انا بس كنت عاوز أأكدلك انى سدقت
قالت بصوت متقطع من شده البكاء:انا تعبت اوى .. و ودايما انا بتظلم .. يومها هما كانو .. كانو كلهم هي،،
وضع يده على فمها مقاطعا وقال:هششششش خلاص محدش الوقت يقدر يجى جنبك هو مات خلاص وانا معاكى وهفضل معاكى دايما ..

ثم بادر بضمها اليه لربما يهدأ من روعها قليلا ..
الى ان هدأت تماما وبدأت تبتعد عنه .. فأبتسم لها وقال:احسن
اومأت رأسها
 اقرأ ايضاً ... عيد الحب والقديس فالنتين
قال والابتسامه لازالت على وجهه:يلا عشان تاكلى بس الاول قومى اغسلى وشك دا
نظرت له غاضبه وشعرت انه يتحداها ان تقوم وحدها الان .. فحاولت النزول من على السرير لاكنها كانت متعبه كثيرا فحملها حسام قائلا:مش هتخسرى حاجه لو بطلتى عند وطلبتى اساعدك
لم تنطق ولاكنها نظرت اليه بضيق قليلا فابتسم لها ..
وذهب الى الحمام وانزلها قائلا:تحبى اغسلك وشك

نظرت له بغضب وقالت:لا
فضحك وهو ينظر لها تغسل يديها ووجهها وما ان رأها تغلق الصنبور حتى حملها مره اخرى فقالت:بعرف امشى والله
رفع حاجباه وقال:وانا بعرف اشيلك والله .. وبعدين انتى تعبانه والدكتور قالى اريحك وانا بسمع الكلام ..

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل السادس والعشرون"

فى مطار القاهره .. تنزل فتاه من احدى الطائرات ييدو انها فى اوائل العشرينيات تنفض شعرها القصير الذهبى الى الخلف لتبعده عن وجهها .. فجأه يرن هاتفها فتخرجه من الحقيبه لتجيب عليه قائلا:ايوا يابابى .. اها وصلت .. انت الى هناك ولابس احمر .. جيالك
ذهبت الى حيث يقف والدها وبمجرد ان رأها والدها حتى ضمها اليه بشوق وفعلت هى الاخرى
قال الوالد مبتسما:وحشتينى اوى بسنت

ابتسمت له قائله:وانت كمان يابابى وحشتنى اوى
الاب:طيب يلا ياحبيبتى نروح على البيت
بسنت:اوك بس المهم اروح ارتاح شويه لأن فيه مشوار مهم عاوزه اروحله
رفع الاب احدى حاجباه وقال بخبث:تقريبا انا عارف انتى راحه فين
ابتسمت بسنت قائله:وحشنى يادادى .. والمشكله ان انا دايما الى بتصل بيه واخر مره قولت مش هكلمه تانى .. شهرين كاملين ومعبرنيش ولا كأننا كنا صحاب

قال الاب مواسيا:معلش ياحبيبتى اكيد مبيفضاش المهم نروح الوقت عشان ترتاحى وبعدين انتى وحشانى اوى من سنه كامله مشفتكيش

ابتسمت له وقالت:خلاص من هنا ورايح مش هروح فى اى مكان تانى مليت من السفريات دى وقررت اشتغل هنا احسن
الاب:ايوا هو دا الكلام ..

****

نظره السعاده تملئ عينيه الغير مصدقه من الفرحه ويقول بإنفعال:لا ياحبيبه انتى بتتكلمى بجد
اومأت رأسها باسمه وقالت:جد الجد

قال بذاك الصوت الغير متدارك من السعاده:لا مش مسدق انا فرحان اوى
ثم احتضنها بقوه قائلا:انا فرحان اوى اوى بجد اخيرا ربنا هيحققلى حلمى
قالت بإبتسامه حانيه:لا ياحبيبى حلمنا احنا الاتنين

قال وهو يبتعد عنها:انتى هتفضلى قاعده ومش هتقومى خالص طول ال9 شهور دول
جحظت عيناها وقالت بصدمه:استهدى بالله ياخالد انت مستنى فرصه تسجنى فيها ولا ايه
خالد:هههههههههه المهم تكونو انتو الاتنين كويسين عشان انتو اهم حاجه فى حياتى كلها
قالت له باسمه:وانت اهم حاجه فى حياتنا كلها ..


كانت جالسه على السرير تربع يدها وآثار الغضب على وجهها
فقال وهو يجلس بجانبها ضاحكا:طب انا اعمل ايه ما انتى نسيتى المفاجأه امبارح وبقولك استنى شويه مش صابره
اومأت رأسها سلبا وقالت متضايقه:لا انا مش عاوزه اصبر عاوزه اعرفها حالا

ظهرت ابتسامه حانيه على وجهه وقال:خلاص ياسمر هقولك .. ثوانى
وقام من جانبها وفتح احد الادراج الخاصه بمكتبه واخرج شيئا منها وذهب بجانب سمر وقال:غمضى عينك
اغمضت عينيها حتى وجدته ينسك يديها ويضع داخلها شئ ما وقال بعدها:افتحيها
فتحت عينيها ونظرت الى مافى يدها .. واتسعت ابتسامتها قائله:ايه دا بجد

اومأ رأسه مبتسما وقال:كنت عاوز اخليها مفاجأه احنا هنروح بكره ونفضل شهر كامل عشان كده كنت مشغول بالشغل شويه
امسكت سمر بالتذاكر ووقفت على السرير تقفز وتقول:هنروح مارينا .. هنروح مارينا

وهو فقط يستكفى بالنظر لتلك الطفله المجنونه والضحك عليها حتى وقف بجانبها قائلا:اهدى يابت الناس الى فى البيت يسمعونا ويقولو عنك مجنونه

نظرت له ببرائه وقالت:جاسم ..انت مش قولتلى انك هتفضل معايا دايما مهما حصل
استعجب من السؤال لاكنه امسك يديها و قال:طبعا ياحبيبتى دايما

ابتسمت ثم نظرت له قائله ببلاهه:خلاص نط معايا عشان لو ودونى مستشفى المجانين تفضل معايا
لم يتمالك نفسه ضاحكا عليها ثم حملها وقال:لا ياحبيبتى نروح مارينا احسن مش كده ولا ايه
احاطت يديها برقبته وقالت:طبعا بس دا مينكرش انى اكون فرحانه فى اى مكان هنقضيه سوا
ابتسم وقال:وانا فرحتى هتبقى اكبر
فجأه تذكرت سمر شيئا فقالت:المهم ..

هز رأسه نافيا بعدم فهم قائلا:المهم ايه،؟!

سمر:احنا المفروض نجهز شنطنا احنا مسافرين بكره انت ناسى
هز رأسه نافيا وقال:لا ياحبيبتى مش ناسى بس ماما حضرتهملنا
عقد حاجبيها فى غضب كالاطفال وقالت:يعنى ماما كانت عارفه
اتسعد عينه وقال مصطنعا الارتباك:اه .. اقصد لا .. يعنى
سمر:كانت عارفه طب ابعد كده وانا هشوف شغلى مع الست الوالده دى
انزلها برفق وهو يضحك ويقول:ربنا يستر عليكى ياماما

انزلها فأسرعت راكضه وخرجت من الغرفه فلحقها جاسم حتى توقفت سمر امام السيده صبرين وقالت مدعيه الحزن:كده ياماما تكونى عارفه الراجل دا بيخطط لإيه من ورا ضهرى ومتقوليليش لا انا زعلت ومصدومه بجد
لم تفهم ماقالت سمر لها للتو اذ انها وللحق تبدو مقنعه ان تعيش بدور الضحيه ..

فقالت صبرين وهى تضع يدها على كتف سمر:ايه الى حصل وانا اعرف ايه،؟!! خضتينى انطقى
اشرت على جاسم وهى تقول:دا مكنش ناوى يقولى ان احنا مسافرين بكره وانتى كنتى عارفه
ضربتها السيده صبرين برفق على ذراعها وضحكت قائله:حرام عليكى بطلى تمثيل على خلق الله بقا وقفتيلى قلبى
قالت باسمه:بعد الشر عليك ياجميل بس كده متقوليش

ضحكت عليها وقالت:ماهو الكائن دا كان عاملها مفاجأه وبردو كالعاده وقع بلسانه
نظرت له سمر ثم نظرت لوالدتها قائله:هههههههه لا كان بيراضينى بس هى فى كل الاحوال لسا مفاجأه وانا فرحانه بيها جدا
ابسمت لها صبرين وقالت:تروحو وترجعو بالسلامه ياحبايبى .. بما انك عرفتى روحى تممى على حاجتك
قبلت سمر رأسها وقالت:حاضر ياست الكل

ذهبت سمر بينما بقى جاسم ناظرا لوالدته فقالت صبرين باسمه:تعرف ياجاسم انت جبتلى هديه فى البيت دا مراتك دى اعظم هديه ربنا بعتهالك حافظ عليها عشان دى بنتى ماشى
ابتسم لها وقال:فى عنيا ياست الكل ..


كان واقفا يطهو بالمطبخ وهى جالسه على الكرسي ترمقه ولا تستطيع ايقاف نفسها عن الضحك
قال بضيق وهو يحضر الملعقه التى اوقعها ارضا:رييييم بس بقا بطلى ضحك والله الاكل بتاعى احلى واسكتى
استمرت بالضحك الشديد عليه الى ان قالت:ههههههههه حرام بجد انت كسرت 5 اطباق لحد الوقت ووقعت المعلقه حوالى 15 مره دا غير انك مش عارف تعمل حاجه اصلا وتقولى احلى لا بجد عجبنى ههههههههه والله مش قادره اصلا كفايه منظرك بالمريله
اقترب منها غاضبا فشعرت بالخوف .. لقد اعتادت فى السابق ان تلى تلك النظرات عقاب ما او ..

الغريب فى الامر انه لم يفعل بل نزل الى مستواها وقال باسما:انا كفايه عليا اشوفك بتضحكى وانسى اي حاجه تانيه .. ثم قبل رأسها ووقف مره اخرى يتابع ذاك العرض المسرحي .. طهوه للطعام

بينما ظلت تنظر له مصدومه مما حدث للتو،، للحظه ظنته سيضربها،،خالت ان تلك اللحظات الممتعه ستنتهى،،ولاكنه خالف توقعها تماما .. ابتسمت،،بلى وكانت ابتسامه من اروع مايكون فنظر لها حسام وقال:المهم فى الموضوع دا كله انا حطيت 3 معالق ملح كبيره احط كمان

جحظت عيناها وقالت وهى تكاد تموت ضحكا:ههههههههههه حسام ابعت هات دلفرى ..

****

كانت فرحه قد انتهت من وضع الطعام على المائده وكانت تضع اخر طبق حتى وجدته حضمها من الخلف قائلا:انتى مش بتخلى مريم تطبخ ليه؟!

عبست قليلا وقالت:ليه اكلى وحش؟
رفع حاجباه قائلا:انتى مجنونه يابت هو انتى اصلا اكلك يقارن مع اكلها،، انا مش عاوزك تتعبى بس
ابتسمت له وقالت:بس انا بحب اطبخلك
بادلها الابتسامه قائلا:خلاص الى يريحك ياحبيبتى
وفجأه سمعو جرس الباب يرن
فقالت فرحه:هو انت مستنى حد
هز رأسه نافيا ..

جائت مريم لتقول ويبدو عليها الضيق:ياسين بيه........................................!!!!!

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل السادس والعشرون"

اتمنى تكون الحلقه النهارده دخلتكم في جو حب ورومانسية جميل واللي حابب يتايعها هتنزل كل يوم في نفس المعاد وتقدروا تتابعوها من خلال صفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

Marwa Raafat

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26