قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثالث

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص حب والفصل الثالث من رواية آدم ولانا للكاتبة آمونة.
هذه الرواية يبحث عنها الكثيرون من محبي قراءة قصص الحب من البنات والشباب، وتعتبر رواية آدم ولانا واحدة من أجرأ الروايات الرومانسية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية آدم ولانا كاملة.
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثالث
رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" بقلم امونة .. الفصل الثالث
الفصل الثاني من رواية آدم ولانا

رواية آدم ولانا "نار غيرتي. و انكسار قلبي" الفصل الثالث

تاني يوم
رجع آدم من الشغل بس كانت حالته صعبة جدا
اول لانا ما شافته جريت عليه
لانا بقلق :آدم
آدم اول ما شافها حضنها وعيط ف حضنها
لانا بزعل مين اللي زعلك

آدم فضل يعيط ف حضنها زي الطفل الصغير وهو يقول بصوت مبحوح :أحمد صاحبي عمل حادثة يا لانا وهو ف العنايه المركزة دلوقت.
لانا خدته ف حضنه. وهو سايب نفسه ليها. أيدها هي اللي بتحركه يا إما تاخده ف حضنها يا تبعد عنه
آدم :بيحضنها اكتر. لانا انا مش قادر استحمل. مره اتحرم من خطيبتي و دلوقتي اتحرم من صاحبي
لانا بصدمة ووجع بعدت عنه
آدم بصلها بحنيه علشان ترجع تحضنه تاني
لانا :بكبرياء لا
نزل آدم عينه و حط أيده ع وشه
فجأه الباب رن راحت لانا تفتح الباب لقت جودي في وشها.
لانا بانهيار :بتعملي ايه هنا. عايزه ايييه
جودي جريت على آدم ال قاعد ف الريسبشن وراحت عشان تحضنه
آدم فرح لما شاف جودي بس لما جودي راحت علشان تحضنه هو مسك أيدها براحه وبعدها عنه تلقائي كده.
زي ما يكون بيقولها انتي حبيبتي اه وانتي ف قلبي بس انا عمري ما حضنتك قبل كده. و لانا بس هي اللي بتحضني وانا أدمنت حضنها هي وبس.

جودي فكرته بعد عنها علشان تعبان
آدم بضعف وحنيه ايه اللي جابك
جودي برقه خفت عليك
آدم ضحك بضعف لحنيتها حتى بعد ما اتجوز غيرها لسه بتحبه وحنينه عليه
لانا واقفه مصدومة من المنظر طب ياريته كان جوزها وبس. لا دا هي كانت بتحبه قبل الجواز.
لانا بصت عليهم وهما مع بعض وفكرت تمشي وتخليهم يشبعوا ببعض مع أنها كانت عايزه تشد جودي من شعرها
آدم :بيبص في الريسبشن ع لانا مش لاقيها
آدم بخضه :جودي لانا راحت فين
جودي بحيرة وضيق مش عارفة
آدم بعصبية يعني ايه مش عارفه اومال مين فتحلك الباب
جودي بزهق هي بس معرفش راحت فين ما تغور ف داهيه
آدم بخضه قومي يا جودي شوفيها فين بسرعة. مش قادر أقوم
جودي بعصبية عايزها ليه
آدم بصرامه دي مراتي
جودي ب ألم طب وانا ايه بالنسبه ليك
آدم بزهق قومي شوفيها فين يا جودي قبل ما تبعد قووووومي
جودي بعند مش هقوم يا آدم

لانا بانهيار و بكاء وهي بتنزل من على سلالم العماره وقاعده تعيط ومش قادره تمشي من وجع قلبها. لقت 3 شباب كبار اول ما شافوها قرروا يروحولها.
واحد من الشباب اوووف انتي رايحه كده فين
لانا بخوف وبترجع ل ورا
الشاب التاني :هما ازاي يسيبوكي تخرجي كده من البيت
لانا وهي مش فاهمه وبخوف وانت مالك
الشاب التالت يعني بالجمال دا والرقه دي وف الآخر تطلعي شرسه
الشباب قربوا عليها ولانا مش عارفه تعمل ايه. فجأه لقت نفسها بتصرخ وتقول آدم وطلعت السلالم بسرعه.

لانا وهي بتجري بس هما أسرع منها و بدأو يتحرشوا بيها

لانا تصرخ وتعيط. ومغمضه عينها جامد و صوره آدم ف خيالها.
وجع قلبها ولا وجع جسمها الاتنين إحساس خنيق
فجأه بعد ما كان ف اكتر من ايد ع جسمها. حست ب ايدين تانين. كأن ف واحد زياده جه
بس ثواني الايدين دول هي تعرفهم هي حاسه بيهم. فتحت عنيها لقيته آدم ولقت ال 3شباب واقعين ع السلم مضروبين.
فجأه لقت أنفاس بتحرق طالعه من بوء آدم. بتحرق وشها و صدره من كتر الغضب بيرتفع وينخفض من كتر الشهيق و الزفير وعنيه بتطلع نار

لانا اول ما شافته نست كل اللى حواليها وحضنته جامد اوى وهي بتعيط
لانا بضعف وبكاء :آاااااادم
آدم مسك رأسها ب أيده الاتنين وبصلها وهي على قمه غليانه وزهقه ولما شاف عيونها واطمن أنها هدأت شويه

مسكها من أيدها وطلع ع السلم وهي طلعت وراه.
أول ما وصلوا الشقه. آدم قفل الباب جامد ف اتخضت مريم بس فرحت اوى انها وصلت شقتها هي بتحس ب أمان فيها.
آدم بعصبية ونيران جواه وحاطط أيده ع الباب و الايد التانيه مسك لانا من هدومها من حماله تيشرتها
آدم بعصبية وغيظ ف حد يطلع من شقته باللبس دا
لانا:بعد ما بصت ع لبسها شهقت انا ازاي طلعت كده بشعري و اكتافي متعريه و ف فتحه من عند الصدر دا غير ضيق ومش مخبي حتى بطنها كامله دا غير البنطلون الضيق اوى.
آدم وهو بيشد ف حماله البلوزه بغيظ. ومن رقه البلوزه الحماله والبلوزه بيتشدوا معاه اكتر و بيبدأ يظهر جسمها اكتر

لانا بكسوف وخوف شالت أيده ومسكت بلوزتها من قدام لانا بضعف و طفولية آدم

آدم بيغلي من الزهق والغيرة :اعمل فيكي ايه دلوقتي

لانا بتوتر وانا ذنبي ايه
آدم بعصبية اكتر يعني عادي كده لما تخرجي بالمنظر دا ويتحرشوا بيكي و بصوت أعلى و حسره دا انا اللي جوزك ولسه ملمستكيش
لانا بتريقه وتلمسني ليه اصلا وانت بتحب غيري يا خاين يا دون
آدم بعصبية اكتر اومال هما اللي يلمسوكي
لانا بعصبية وانت مالك انت. انا راضيه ملكش فيه
آدم بنار جواه وصوت عالي :راضيه؟؟؟؟

لانا بانتصار اه عادي مش هتفرق. ما انت رفضت حبي ليك وهتموت عليها هي. يبقى جسمي دا ملكش دعوه بيه.

آدم وعنيه احمرت خالص. ازاي مراته تقول كده قدامه
آدم قام مقطع هدومها ولانا شهقت و صرخت
لانا وهي ماسكه أيده الاتنين بضعف ومكسوفه وخايفه ومجروحه آدم سيبني

آدم مش حاسس بنفسه خالص و.........
لانا بصراخ آدم ابعد عني وشهقات عياطها بيزيد

لانا مش راضيه تهدي وقاعده تصرخ و تذوقه وهو مش قادر يهدي. و مينفعش يبعد لازم يكسرها علشان تبطل كلامها الساذج دا اللي مينفعش أي ست تقوله ل جوزها أو حتى طليقها.
لانا عملت نفسها اغمي عليها. آدم وقف وقلق وقعد يبص ل وشها مستني منها تفتح عينها أو أي حركه تطمنه أنها كويسه.
شالها و دخلها اوضتها. و بص بزهق لهدومها المتقطعه وافتكر لمسات الرجاله ليها قام بكل عنف بيقلعها هدومها علشان ينسى أن حد لمس حبيبته
شهقت لانا لما لقته بيقلعها هدومها
آدم بصدمة وعيون ملامحها قاسية. كنتي بتستهبلي عليا؟؟
لانا :بكبرياء انت مدايق اوى ليه كده انت مش بتحبني انت بتحب جودي. يهمك ف ايه بقا اللي حصلي
آدم مقدرش يستحمل كلامها ف هو راجل شرقي
آدم بصوت عالي ويخوف يهمنى انك مراتي بتاعتي ملكي انا. و لو انا مش عاوزك تفضلي ملكي لحد ما يجي يوم و اعوزك

لانا بانهيار وببكاء قعدت تعيط وتصرخ. طلقني يا آدم و روحلها بدال مش شايف غيرها. وسيبني انا اتجوز حد يحبني.
قربت من آدم وحطت أيدها الاتنين سندتهم ع صدره واكتافه العريضة.
لانا بضعف هو انا وحشه يا آدم علشان مش استاهل اني اتحب ويكون جوزي هيموت عليا
آدم هدأ نبضات قلبه وزهقه راح ومحسش بنفسه إلا وهو بيبوسها من شفايفها. دا أفضل رد ممكن يطلع صدق مشاعره
لانا مش اعترضت بس غمضت عينها وبس

آدم بعد شفايفه عنها بحنيه و ساب عيونه هي اللي تتكلم. لانا هي كمان سانده بايدها و صدرها وبطنها ع أكتاف وصدر و بطن آدم(جسم آدم)
سابوا عنيهم هي اللي تتكلم. وبعد نص ساعه من لغه العيون.

لانا بابتسامة رقيقة مسكت ايد آدم وبدأت تمشيها ع أجزاء معينه من جسمها
و آدم سايب نفسه ليها. هو بس مركز و غرقان ف عيونها.
لانا بدموع خفيفه وضعف آدم ب.. و.... س.... ن...... ي عايزه أنسى لمسات الشباب دول ليا. مش طايقه جسمي. عوضني انت بلمساتك

آدم ما صدق أنها قالت كده و بدون تفكير التهمها ب شفايفه. أحيانا بحنان والاخري بعنف.
و لانا ترغب بالمزيد.....
************************
صحي آدم من النوم . و لانا كانت نايمه جمبه. حط أيده ع بوءه وقال انا ازاي عملت الخطوه دي.
ليه يا آدم كده. انت نسيت انك كنت هتطلقها.
آدم بص ع لانا لقاها نايمه وف قمه الهدوء والبراءه وشعرها مغطي وشها. شال شعرها من ع وشها. لقي شفايفها مورمه خفيف ف افتكر ليله امبارح و ضحك بحب.
و قرب منها وحضنها وقعد يقرص خدودها علشان تصحي. بس مفيش فايده.
باسها من خدها بوسه عميقة و طووووويله. حاسس انه مش عاوز يبعد عنها.
وخد هدومه ودخل الحمام ياخد شاور.
لانا صحيت من النوم وحاسه بسعادة كبيره بس مش فاكره ايه السبب. فجأه شهقت بقوه
لانا :فين هدووومي
لانا بتلقائيه 'و دموع وطفوليه وفين آدم
فجأه افتكرت ليله امبارح و حطت صباعها ف بوءها و عضته من الكسوف. وضحكت بخجل.
فجأه آدم دخل الاوضه.
لانا :بخضه :آدم
آدم بابتسامة صباح الورد ع أجمل بنوته ف الكون ورمالها بوسه ف الهواء.
لانا ضحكت بخجل' و بصوت واطي ورقيق قالت صباح النور يا دومي
آدم بسعادة ':قرب منها قلب دووومي انتييي
لانا :سحبت الملايه بسرعه وطلعت تجري ع الحمام.
آدم بغرور وثقه و سعاده هههههههه أسد ياض ف ايه... و طبعا لانا حضرت الفطار و آدم فطر وبعدين راح الشغل.
لانا وهي ف البيت بترتب هدومه وتحضنها وتشم ريحه آدم فيها. سمعت الباب بيخبط.

فتحت الباب
لانا بخضه وعصبية :جودي
جودي :بحقد اه جودي يا حيلتها.
لانا :لسه هتقفل الباب ف وشها.
جودي بغضب :أدخلوا يا بنات
لانا بصدمة بنات مين
و فجأه دخل يجي خمس بنات وقفلوا الباب و نزلوا ضرب ف لانا
لانا بخوف وصراخ انتوا عايزين ايه ابعدوا عني.
جودي بشماته :انا مش عايزه يفضل فيها حاجه عدله. لما نشوف سي آدم هيبقى يعمل بيها ايه
البنات مسكوا لانا ونازلين فيها ضرب
لانا بدموع وخوف وصراخ آدم..... هاااا.... اااااادم وانهارت ف العياط.

البنات ضربوها بغل لدرجه شعرها كان بيتقطع و جسمها بدأ يبقى ازرق

جودي :بعصبية. بس كفايه وقربت من لانا. اوعى تقولي ل آدم. فاهمه يا حيلتها. واطلبي منه الطلاق فاهمه
لانا بضعف حاضر بس سيبوني وبدأت تعيط
ومشيوا البنات
و سابوا لانا مرميه ع الأرض تعيط. وتصرخ و مفيش ع لسانها غير اسم آدم آدم اهئ اهئ لانا بصراخ اااااادم وانهارت ف العياط......

آدم طالع ع السلالم وبيفتح الشقه وهو فرحان. أخيرا هيشوف لانا بعد نهار طويل من الشغل.
بص ف الشقه مش لقاها. نده عليها ملقهاش.
قعد ع السرير ومسك موبايله علشان يرن عليها.
آدم بخوف الو لانا انتي فين
آدم :طب خليكي عندك انا جايلك حالا.

راح آدم بسرعه عند شقه الجيران وفضل يخبط زي المجنون وقلقان. طلعتله لانا وست عجوزه

آدم باستغراب :قرب منها ومسكها من خدودها.
آدم بقلق وخوف :لانا مين عمل فيكي كده.
وبصوت عالي ومين قطع هدومك كده.
الست العجوزه :أصل يابني جود.......
لانا قاطعتها مفيش يا آدم كان حرامي
آدم بعصبية نعم؟ حرامي دا ازاي دا. وشعرك ووشك مين عمل فيكي كده

لانا :مفيش باب الشقه سبته مفتوح دخل حرامي ولما صوتت شدني من شعري وضربني ع وشي خبطني بحاجه. ف جيت هنا عند شقه الجيران وقربت من آدم وحضنته اوى ولفت أيدها الاتنين حوالين وسطه ودفنت رأسها ف صدره وقالت بضعف ودموع. وخفت الحرامي يجي تاني ف جيت عند شقه عمتو سميه
آدم بحنيه وحضنها اكتر وقالها متخافيش انا جمبك أهو مش هسيبك تاني ابدا.
آدم شكر الست العجوز. ع أنها اخدت لانا عندها وبعدين راحوا شقتهم.

لانا دخلت الحمام تاخد شاور
آدم راح وراها. ف لانا سابت الباب مفتوح. محبتش تقفله ف وشه و اديتله ضهرها وبدأت تفك شعرها وهدومها

آدم وهو حاطط أيده ف جيوبه ومستغرب ومش مطمن وبحنيه :لانا مين قطع هدومك كده. انا مش مقتنع
لانا من غير ما تبصله. بتعب مش فاكره يا آدم
آدم ومحبش يضغط عليها. ممممم وبحنيه قالها ماشي براحتك.

وكان لسه هيمشي. فجأه وقف بصدمة وبصلها تاني
آدم بصوت عالي :لانا
لانا بتعب و برود نعم يا آدم
قرب آدم منها ومسكها من كتفها من ورا بعد ما شال شعرها من على رقبتها وضهرها
آدم بعصبية وقلق :لانا جسمك مورم ليه؟

لانا بعدت عنه وراحت تفتح الميه علشان تستحمي.

آدم ادايق اوى من تجاهلها ومسكها بعنف ووجهه وشها ناحيته هو
آدم بعصبية وقلق :قوليلي مالك وجسمك مورم ليه. وهزها بعنف انتي مخبيه عني ايه

لانا بدموع من عنفه معاها وبتعب قالتله :آدم أرجوك سيبني أيدك وجعاني.
آدم بنفاذ صبر وهيموت من الحيره لا مش هسيبك وقالها بصوت عالي
لانا بعصبية :دا لون جسمي الطبيعي. ولا انت بتتلكك علشان تستفرد بيا.
آدم بعد أيده عنها بسرعه :استفرد بيكي؟
لانا بزهق :اه
آدم :انا عمري ما اعمل كده. واللي حصل امبارح كان برضاكي يا لانا
لانا وتعبت من كتر اسئلته. وهي نفسها تحضنه وتعيط وتقوله ع جودي والبنات بس خافت
آدم بزعل :انا رايح الاوضه. انا بس كنت عايز اطمن عليكي.

آدم مشى وهو زعلان اوى وكلامها قد ايه وجعه اوى. وقعد يسأل نفسه يعني هي لما كانت بين أيديا امبارح كان غصب عنها.

آدم بينفض رأسه من الأفكار دي. وقعد يقول لا مستحيل. امبارح كان فيه أحلى مشاعر واحلى حب. انا امبارح دوقت طعم اللذه والسعادة ف حضنها . حضنها هي وبس

بعد آدم ما مشى :لانا قفلت الباب بسرعه وبعدين قعدت تعيط كان نفسها تقوله وتحكيله ع اللي البنات عملوه فيها وتعيط ف حضنه.

آدم راح قعد ع السرير زهقان حتى مغيرش هدوم الشغل.

بعد شويه دخلت لانا وهي لافه فوطه حوالين جسمها 'و فوطه تانيه بتجفف شعرها.

آدم اول ما شافها قام علشان يطلع من الاوضه

لانا برقه :آدم
آدم بصرامة من غير ما يبصلها :نعم
لانا :بخجل ممكن تخليك قاعد علشان تسرحلي شعري.
آدم باستسلام :ماشي

لانا حاولت ب اكتر من طريقة علشان تلفت انتباهه ويبصلها بس فشلت. آدم كان قاعد و مركز وشه ع باب الاوضه

لانا :ادايقت اوى أنها زعلته منها. مقدرتش تستحمل انه يفضل زعلان منها. ف جابت روج نبيتي و كتبت بالروج ع بطنها آدم
و راحت تورهاله.

آدم بصلها :وبعدين غير وشه الناحيه التانيه.
لانا زعلت ف قامت حاطه الروج ع بوءها و ندت عليه
لانا برقه :آدم
آدم ولسه بيبصلها وهيقول نعم

لقي لانا اترمت فوقه بجسمها وشعرها وضحكتها. قاموا واقعين ع السرير ف آدم ضحك شهق من اللي عملته وبعدين قامت حاطت لانا شفايفها على رقبته وقعدت تمسح فيها.. كل الروج طلع ع رقبة آدم و لياقة قميصه نفس الكلام

ضحك آدم غصب عنه وحضنها و قلب الآيه خالص و بقا هو فوق و هي تحت.

لانا بضحك وخجل سرحلي شعري الأول
آدم بمكر لما اخد حقي منك الأول ع اللي عملتيه دا

فاقت لانا من النوم هي و آدم وقعدوا يبصوا لبعض بنظرات مفيش غيرهم فاهمها.

قربت لانا منه وقالتله
لانا :لسه عاوزها؟
آدم :بزهق مين
لانا :جودي
آدم زي أي راجل مش بيحب يقول سر علاقاته الماضيه ل أي أنثى حتى لزوجته. علشان مش يظهر ضعفه قدامها وقالها لا طبعا انتي دلوقتي بقيتي مراتي ولازم اراعي ربنا فيكي. وهو نصيب والحمد لله ع كل حال
لانا بوجع :يعني انت مش بتحبني. وهتقبلني بس علشان انا مراتك ولازم تبقى مخلص
آدم :ايه الكلام الاهبل دا انتي مراتي حبيبتي هي مبقاش ليها مكان ف قلبي اصلا

لانا مش مصدقاه
آدم ارتاح ل لانا ومبسوط معاها بس بردو وجع الحب و الفراق بيفضلوا معلمين ع الواحد ببصمه عدم النسيان

و لانا عارفه الكلام دا كويس
لانا بجمود و شراسة :طلقني يا آدم

آدم :لا طبعا مش هطلقك
لانا بطل بقا حب التملك بتاعك دا مفيش قلب بيشيل شخصين

آدم انتي وبس اللي هتبقى في قلبي صدقيني وأول ما نجيب طفل كل الذكريات دي هتختفي. ذكرياتي معاها
لانا بوجع هههههههههههههههه انا ف نار جوايا بتحرقني بسببك. انا طول عمرى شايله نفسي لنصيبي وعمري ما وهبت قلبي لحد.
لكن دلوقتي انت هتموت عليها هي وياريت كانت حلوه اصلا. انا هعمل ايه بجمالي لما ميملاش عيون جوزي حرام عليك كسرت كل انوثه فيا بسبب انانيتك

انا عمري ما هسامحك وسببتلي عقده من كل الرجاله...
أنا ماشيه يا ادم ..أرجوك طلقني بهدوء وسابته ولبست هدومها ومشيت..

*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من رواية آدم ولانا ، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل الرابع من رواية آدم ولانا

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26