قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع الفصل الثامن عشر من رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي، 
هذه الرواية عليها معدل طلب كبير من محبي قراءة الروايات الرومانسية والعاطفية من البنات والشباب، وغالباً هذه الرواية تعد من أجرأ الروايات العاطفية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية عشقها المستحيل.
رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثامن عشر

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثامن عشر

تابع الفصل السابع عشر من رواية عشقها المستحيل

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل الثامن عشر

تقف عليا امام خزانة ملابسها بتردد لتختار فستان سهره رقيق رمادي اللون وتقرر ارتدائه في الحفل المقام بمناسبة توقيع عقد مهم للشركه الصغيره التي تعمل بها مع شركة سليم لتتنهد وهي تشعر من داخلها برفضها الذهاب للحفل فهي ترفض التواجد بمكان واحد يضم سليم وجومانه معا ولكنها لاتستطيع الرفض فصاحب العمل أكد على جميع العاملين بالشركه الحضور للحفل كما انه يعلم بقرابتها لسليم وعدم حضورها سيثير الاقاوي كما ان هناك سليم نفسه الذي يعاملها برسميه ويتجنب الكلام معها الا في اضيق الحدود وتوقف عن التدخل في اي شئ يخصها لتفتقد الشعور باهتمامه بادق تفاصيلها حتى شعورها بتحكمه افتقدته..
افتقدت شعورها بوجود غلاف قوي من الحمايه يحيطها به ..
افتقدت حنانه وقوته وشعورها بالانتماء اليه لترتعش وهي تشعر بمرارة الفقد
تسمع صوت دقات هادئه على باب غرفتها لتقول بصوت مرتعش
= ادخل
تدخل تالين وبيدها فستان داخل غلافه وكيس اخر مملوء باشياء اخرى وهي تقول بمرح
= انا الجنيه السحريه وجايبه لسندريلا الفستان الي هتروح بيه الحفله
عليا وهي تتظاهر بالمرح وتشير للفستان الذي اخرجته من خزانتها
= بس سندريلا خلاص هتلبس ده شيك ومريح في نفس الوقت لتقول تالين باعتراض
= لاء سيبك من الفستان ده خالص وشوفي ده لتقوم باخراج فستان طويل احمر اللون رائع يتسم بالجمال والحشمه فرغم قصته الرائعه الا انه يتسم بعدم الابتزال اوالعري
تقول عليا باعتراض
= لازمته ايه الفستان ده انا عندي فستان تاني اهوه
تقول تالين بمرح
= وفيها ايه لما يكون عندك فستان تاني  المهم انه يجنن واخر موديل واجمل من الفستان الي عندك والا خايفه من سليم متخافيش يا لولا الفستان محترم ومقفول يعني مش هيعترض عليه
تقول عليا بحزن
= لاء خلاص سليم مبقاش يهمه البس متغطي والا البس عريان اي حاجه تخصني مبقتش تهمه
تربت تالين على كتفها بتعاطف
= مش انتي الي كنتي عاوزه كده وانا حذرتك قبل كده ان سليم صعب جدا من اي حاجه تجرح كرامته وانتي متوصتيش مسبتيش حاجه الا لما قولتيها
تقول عليا ببكاء
= يعني انا دلوقت الي غلطانه.. اي واحده حصل معاها الي حصل معايا هتعمل وتقول اكتر من كده بس هو طبعا ماصدق اني قلت كده علشان يخلص مني
بيعاملني بمنتهى البرود وتقريبا بيتجاهلني دا غير كل يوم سهر وخروج مع الست جومانه لتضيف بحزن
= انا مش عاوزه اروح الحفله دي انا مش هستحمل اشوفهم مع بعض انا مش رايحه وبكره ابقى اعتذر باي حجه وخلاص
تقول تالين باعتراض وهي تسحبها لتقف وهي تقول باصرار
= انتي هتروحي الحفله وهتلبسي وتتشيكي وتضحكي وتنبسطي ومش عاوزه اعتراض ويلا علشان انا الي هجهزك للحفله لتغمز بعينيها بمرح
= ونخليكي ذي القمر علشان نضرب عصفورين بحجر واحد نجنن سليم وجومانه من الغيره هو من غيرته عليكي وهي من غيرتها منك لتحاول عليا الاعتراض الا ان تالين لم تسمح لها لتبتدي في تجهيز عليا للحفل

بعد حوالي النصف ساعه
عليا اصبحت جاهزه للذهاب للحفل بارتدائها فستان السهره الذي زادها اشراقا وجمالا لتقوم بفرد شعرها خلفها بأناقه ليتألق كشلال من الذهب اللامع لتتنهد بحزن وهي تتزكر تحذير سليم لها بعدم ترك شعرها مفرود نهائيا لتقول بصوت ضعيف وهي تتأمل صورتها بالمرأه
= لو فردت شعري او لاء مش هيفرق معاه خلاص دلوقتي بقيت مش مهمه ومش فارقه معاه في حاجه
تشعر باليأس وهي تأخذ حقيبة السهره الخاصه بها وتتوجه للاسفل بعد توديعها لتالين
تنزل للاسفل وتتوجه لسائق السياره الذي سيذهب بها للحفل لتقول بهدوء
= مساء الخير ياعم عبده معلش اتأخرت عليك ممكن ثطلع بينا قوام علشان منتأخرش
يقول عم عبده بحرج
= هو حضرتك متعرفيش والا ايه سليم بيه طلب مني اوصل قسمت هانم للنادي ولما قلت له اني هوصل حضرتك للحفله قالي اروح اوصل قسمت هانم وهو هيتصرف
تشعر عليا بالصدمه وهي تقول بتوتر
= ماشي يا عم عبده اتفضل انت لتدخل للداخل مره اخرى والصدمه والغيره تسيطر عليها لتحدث نفسها بهمس
= طبعا اخد العربيه علشان مش عاوزني احضر الحفله مش طايق يشوفني ولاطايق اكون معاه هو والست جومانه في مكان واحد
يقاطع صوت سليم المتهكم حديثها مع نفسها
= انتي بتكلمي نفسك خلاص اتجننتي
تنظر له عليا بعنف لتفقد القدره على الكلام وهي تراه يرتدي بدله تكسيدو سوداء غايه في الاناقه تظهره غايه في الرجوله والجاذبيه
تتنحنح عليا وهي تحاول الهروب من جاذبيته لتقول بعنف مبالغ فيه
= انا حره اكلم نفسي اشد شعري انا حره..
يقاطعها سليم بصرامه
= عليا اتعدلي في الكلام معايا بلاش تخليني أوريكي الوش التاني ليضيف بنبره تهكميه وهو ينظر لها بتقييم
= انتي ذي ما انا شايف خلاص جهزتي للحفله
ترد عليا بعنف
= اه ذي ما انت شايف جهزت بس العربيه الي هتدويني مش فاضيه فهضطر استنى لما اشوف تاكسي
يرد سليم ببرود وهو يتأمل غضبها الواضح بتسليه
= اه علشان كده كنتي بتكلمي نفسك عموما انا خليت عم عبده يوصل ماما للنادي علشان عامل حسابي اخدك معايا في الحفله
تصرخ عليا باستنكار
= ايه عاوزني اروح معاك انت وجومانه الحفله
يقول سليم بسخريه وهو يتأمل غضبها الواضح
= وفيها إيه يا بنت عمي أظن احنا رايحين لمكان واحد ومش من الطببعي يروح كل واحد مننا في عربيه لوحده ليتابع بتحدي
= والا انتي عندك مانع يمنعك تيجي معانا
تتلعثم عليا في الكلام وهي تهز كتفها بارتباك
= لاء عادي يعني وانا هيكون عندي مانع ايه انا بس خفت لأتأخر على الحفله
يبتسم سليم بسخريه وهو يشير اليها بالخروج
= لاء متخافيش مش هتتأخري اتفضلي العربيه مستنيانا بره
تتبعه عليا وهي تشعر انها في قمة خوفها وتوترها ليقوم سليم بفتح باب السياره لها في الخلف لتدخل عليا ويتبعها سليم بالجلوس بجانبها وينطلق السائق بهم لبيت جومانه
جلست عليا بجانب سليم وهي تشعر بالتوتر وتحاول تجاهل جلوسه بجانبها بالنظرللخارج من نافذة السياره لتسمعه يتحدث مع جومانه وهو يخبرها انه في طريقه لاخذها بالسياره ليغلق الهاتف بهدوء وهو يتجاهل الحديث معها وينشغل عنها بالحديث في هاتفه الجوال
يدخل السائق الى فيلا جومانه ويقف امام الباب الداخلي للفيلا ويخرج سليم لملاقاة جومانه امام اعين عليا لتشاهد جومانه التي ترتدي فستان سهره قصير جدا ذهبي اللون وتصفف شعرها القصير باناقه وهي تقترب من سليم وترتمي بين ذراعيه وتقبله من وجنته بدلال
تخفض عليا عينيها وهي تشعر بانقباض وألم في قلبها وهي تحاول السيطره على نزول دموعها الوشيك لتشعر بدخول جومانه السياره وجلوسها بجانبها ثم دخول سليم وجلوسه بجانب جومانه
تقول جومانه بدلال وهي تستفز عليا عن قصد
= إذيك يا عليا ثم تميل بدلال لتلتصق بسليم وهي تحتضتن ذراعه بتملك
= مش تقول يا حبيبي ان عليا هتيجي معاك لتلتفت لعليا وهي تقول بابتسامه صفراء
= دا سمير بيسأل عليكي علطول وفرح خالص لما عرف انك هتبقي في الحفله اكيد هتقابليه هناك
تشاهد عليا توتر سليم الشديد عند سماعه اسم سمير ليبعد يد جومانه بخشونه وهو يقول
= وسمير يفرح ليه لما يعرف ان عليا هتكون موجوده بالحفله
تقول جومانه وهي تهز كتفها بطريقه موحيه
= وانا اعرف منين ابقى إسئله
تقول عليا برقه وقد شعرت بغيرة سليم من سمير
= وهو كمان واحشني جدا كويس اني هشوفه في الحفله
ترفع جومانه حاجبها بخبث
= أنا متأكده انك كنتي عارفه انك هتشوفيه علشان كده الاهتمام ده كله بمظهرك مش كده
يقاطعها سليم بعنف
= جومانه خلاص.. هنفضل طول الطريق نتكلم عن اخوكي
تصمت جومانه بتوتر وهو يضيف بصرامه والسياره تقف امام باب الفندق المقام به الحفل
= يلا بينا وصلنا ليخرج من السياره وينتظر خروج جومانه وعليا لتضع جومانه يدها في ذراع سليم وهي تتباها بخطوبتها من سليم وتتراجع عليا للخلف وهي تشاهدهم بحسره وغيره لينتبه سليم لتراجع عليا للخلف فيقوم بفك يد جومانه ويتراجع للخلف ويقوم بجذب عليا الى جانبه بدون ان يتحدث وجومانه تسير بجانبه وهي تشعر بالغيظ والكره لعليا
يدخلو من باب الحفل فتحاول عليا الابتعاد عنه ليميل سليم على إذنها وهو يهمس
= انا شايف ان شعرك مش مظبوط روحي ظبطيه في الحمام
تمرر عليا يدها بارتباك على شعرها المفرود بروعه خلف ظهرها
= ماله شعري فيه ايه
يضغط سليم اسنانه بغيظ وهو يتابع الهمس
= مفرود يا عليا شعرك مفرود
تشعر عليا باحمرار وجهها وقد فهمت معنى كلامه لتنظر اليه وتجد جومانه تقترب منه من الخلف وهي تحيط ذراع سليم بتملك
= انت واقف كده ليه يا حبيبي يلا بينا علشان توقيع العقد لتقول عليا بغيظ وهي تهمس لسليم بدورها
= انا شايفه ان شعري كده كويس ياريت تركز انت بس في شعر جومانه يا ابن عمي
تتركه وهو يشعر بالغيظ الشديد منها وهو يشاهدها تبتعد وتندمج وسط الحضور
يمر بعض الوقت ويندمج الجميع في الحفل وتحاول جومانه لفت انتباه سليم لها الا ان عيناه كانت تتابع عليا باستمرار واندامجها وسط زميلاتها في العمل ليلاحظ اقتراب سمير منها وتبادله معها الحديث والضحكات ليترك سليم من يحدثه وتقول جومانه بحيره
= رايح على فين يا حبيبي
يقول سليم بقلة اهتمام وهو يبتعد
= جاي حالا خليكي هنا
يقترب من عليا وسمير وهم يتحدثون ليستمع لسمير وهو يقول بمرح
= اسمعي كلامي بس تعالي وانا هعلمك الرقص شايفه كل دول بيرقصو عادي ومش مكسوفين وبعدين دي رقصة سلو عاديه ايه الي يكسف فيها والا خايفه من سليم تحبي اخدلك الاذن منه لترد عليا وهي تضحك
= بصراحه انا نفسي اتعلم الرقصه دي بس اتكسف لتضيف بثقه
= وبعدين مين الي قالك اني خايفه من سليم هو سليم ايه دخله في الي بعمله يروح يتحكم في خطيبته وملوش دخل بيا لتقول فجأه بتحدي وهي تتركه وتتوجه لباحة الرقص
= انا عاوزه اتعلم الرقصه دي يلا تعالي علمني
يتبعها سمير وهو يضحك بمرح ليفاجأ بيد قويه تمنعه من التقدم ليلتفت فيجد سليم يقف خلفه وعيناه تموجان بالغضب الشديد
يقول سمير بتوتر
= في حاجه يا سليم ليقول سليم وهو يضغط على اسنانه من شدة الغضب
= شايف اختك الي واقفه هناك دي روح اقف معاها وابعد عن عليا خالص ليقول سمير بتوتر وهو يبتلع ريقه بقلق
= دا انا كنت هعلمها الرقص السلو بس مفيش حاجه تخليك تغضب كده
يشير سليم ناحية جومانه
= روح عند اختك ولو مستغني عن رجليك الاتنين ابقى روح علمها الرقص ذي ما بتقول
في نفس الوقت
عليا تقف بانتظار سمير  بقرب ضيوف الحفل المنهمكين في رقصة السلو على انغام موسيقى هادئه لتفاجأ بسليم يقف خلفها وهو يقول بتهكم
= واقفه مستنيه حد لتبتلع عليا ريقها بتوتر وهي تقول بتحدي
= مستنيه سمير هيعلمني رقصة السلو
يبتسم سليم بسخريه وهو يجذبها خارج حلبة الرقص بهدوء لتتوتر عليا وهي تنظر حولها بحثا عن سمي
يشير سليم برأسه ناحية سمير الواقف بقرب جومانه وواضح عليه قيامه بمغازلة فتاه تقف بجانبه
= سمير للاسف مش فاضي بيمارس سحره على قلوب البنات الي حواليه يعني مش فاضيلك 
تقول عليا باستفزاز
= خلاص مش مشكله ابقى اخليه يعلمني في وقت تاني
يضغط سليم على اسنانه بعنف وهو يقول
= حسابك تقل معايا اوي عموما كلها ساعه ونبقى في البيت ونتحاسب ليتركها وهي تشعر بالخوف والقلق
بعد انتهاء الحفل ومرور اكثر من ساعه على عودة سليم وعليا للمنزل
عليا التي كانت تشعر بالخوف والقلق من سليم اطمئن قلبها قليلا عندما مرت اكثر من ساعه على عودتهم للمنزل دون ان ترى سليم لتقتنع ان سليم قد خلد للنوم وان كلامه في الحفل كان مجرد تهديد لتتنهد بارتياح وهي تلبس قميص نوم قصير ذو حملات رفيعه اسود اللون وتقوم بفرد شعرها وازالة بقايا المكياج عن وجهها و تتوجه للسرير للنوم لتغمض عينيها لتشعر فجأه بالتوتر بدون سبب
تفتح عينيها بحده لتجد سليم يقف بجانب السرير وهو يرتدي بنطلون بيجاما اسود اللون وتيشرت حملات رمادي يظهر ضخامة عضلات صدره وذراعيه
تحاول عليا الصراخ من المفاجأه ليضع سليم يده على فمها وهو يرفعها عن السرير بعنف وهو يمددها فوق قدميه و يحكم من امساكها
تجد عليا نفسها ترقد فوق قدميه ورأسها لاسفل وشعرها يسقط على الارض لتشعر بالذهول والالم وهي تشعر بيده تقوم بصفع مؤخرتها بعنف لتحاول تحرير نفسها اوالصراخ لكنها لا تستطيع فهو يكبلها بكل قوه لتنزل صفعه اخرى وهو يقول
=  دي علشان الكلام الفارغ الي قولتيه وبتقوليه لتنزل صفعه اخرى ودي علشان شعرك الي فرداه علشان تتحديني ثم تنزل صفع  قويه اخرى ودي علشان سمير الي واقفه تضحكي معاه وعاوزاه يخدك في حضنه علشان يعلمك الرقص لتنزل صفعه اخرى ثم اخرى وهو يعدد اخطائها  حتى شعرت بتخدر مؤخرتها من شدة الالم ليرفعها فجأه ليجلسها فوق قدميه لتشهق عليا من الالم وهي تغلق عينيها ودموعها تسيل من شدة الالم والحرج معا ليستلقي سليم فوق السرير وهو مازال يحتضنها ويجعلها تستلقي فوق جسده و وجهها يواجه وجهه ليرفع وجهها اليه وهو يمسح دموعها بحنان وهي مازالت تغلق عينيها ليقول سليم بأمر
= افتحي عنيكي وبصيلي لتهز عليا رأسها برفض ودموعها مازالت تتساقط لتشهق بصدمه وهي تشعر بسليم يمرر يده على مؤخرتها بحنان وهو يقول بمكر
= ايه لسه وجعاكي خليني اشوف كده لتفتح عليا عينيها برعب وهي تحاول الصراخ ليبتلع سليم صراخها وهو يلتقط شفتيها بين شفتيه لتقاومه عليا بالبدايه بعنف الا انها استسلمت اخيرا لطوفان مشاعرها و مشاعره لتهدء بين يديه وهي مازالت مستلقيه فوقه و هو يمرر يديه في شعرها ويعيد ترتيبه
يمرر يديه على ظهرها بحنان لتنزل يده للاسفل وهو يدلكها برفق لتنتفض عليا بين يديه محاوله منعه ليقوم سليم بضغطها لجسده وهو مازال يمرر يده بحنان على موضع المها ليقول بجانب اذنها بهمس حاد
اهدي يا عليا وخليني اقولك كلمتين تحطيهم قدامك انا سكت على كل الي عملتيه وقولتيه رغم غلطه الكبير بس سيبتك تعمليه ذي شغلك في شركه تانيه مثلا طالما مفيش خوف عليكي منه لكن عاوزه ترمي نفسك في حضن واد اهبل عايش في دور زير النساء وتقوليله علمني الرقص لمجرد انك تتحديني فهنا لازم تفهمي ان الي شوفتيه مني دلوقت ميجيش واحد على الف من الي هتشوفيه لو اتكرر منك الي حصل ده تاني
تشهق عليا بالم وهو يقوم بوضعها ع السرير ويتركها ويتجه للحمام الخاص بها لتسمع صوت انهمار المياه ثم عودة سليم مره اخرى لتفاجأ به يحملها بحنان ويتوجه بها للحمام ثم ينزلها بجانب حوض الاستحمام المملوء بالماء الدافئ والصابون المعطر ليرجع شعرها وراء اذنها بحنان وهو يقول بهدوء
= خدي دوش وخليكي في المايه شويه والالم هيخف انا هستناكي بره خدي الوقت الي تحتاجيه ليخرج ويغلق الباب خلفه لتقوم عليا بخلع ملابسها والاستلقاء في الماء الدافئ الذي سكن من المها لتتنهد بارتياح ووجهها يحمر بشده وهي تتذكر صفع سليم لمؤخرتها لتترقق الدموع في عينيها من الشعور بالخجل
تسمع سليم وهو يدق، على باب الحمام وصوته يقول بقلق
= عليا انتي كويسه اتاخرتي كده ليه تعبانه والا حاجه.. ادخلك
تشهق عليا برعب وهي تقوم خارج المياه وترتدي ملابسها بسرعه وهي تقول
= انا كويسه وخارجه حالا لتخرج من الحمام وتجد سليم يقف بجانبه ليجذبها اليه و هو يقول بحنان
= بقيتي احسن
تهز عليا رأسها بايجاب وهي تنظر للاسفل و تشعر باحمرار وجهها من شدة الخجل
يضمها سليم اليه بعشق وهو يقبل عنقها بشغف وفجأه تسمع انسياب موسيقى ناعمه بالغرفه ليقول سليم بجانب اذنها التي يقبلها بعشق
=  تعالي يا قلب سليم ليعلمها اولى خطواتها الراقصه وهي بين احضانها ليغرقها في جنة قبلاته ثم يعلمها بضع خطوات لتذوب فيه ومعه لبعود ويعلمها من جديد  ثم يقبلها من جديد حتى انتهت الموسيقى ورفعها هو لسريرها ليمددها بحنان داخل احضانه ويده تمر بحنان على جسدها واسفل ظهرها حتى هدأت انفاسها لتقول وهي بين اليقظه والنوم
سليم
بقبل سليم اذنها بحنان وهو يقول
قلب سليم
تتنهد عليا بحب
انا بحبك قوي اوعى تسيبني
يضمها سليم لقلبه اكثر وهو يقول بعشق
وانا بعشقك يا عليا ومستحيل اني اسيبك او ابعد عنك
تغلق عليا عينيها وشعور بالامان يلفها و هي تستسلم للنوم ويقوم سليم باحتضانها وهو يغلق عينيه ويضمها اليه وكأنها اغلى مايملك في الحياه


********************************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية عشقها المستحيل، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل التاسع عشر من رواية عشقها المستحيل

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 

خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26