قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

روايات رومانسية جريئة جدا / رواية الحب في زمن الكوليرا

مرحباً بكم أصدقاء موقعنا قصص 26 في قسم روايات رومانسية جريئة جدا في رواية جديدة في موقعنا تحت عنوان الحب في زمن الكوليرا، وهي تجسد مشاعر الحب بين رجل ومرأة منذ عمر المراهقة الملئ بالمشاعر الزائدة، والرواية تصف الظروف التاريخية في هذه الفترة من الزمن، لذا تابعونا في قسم روايات رومانسية جريئة جدا حتى تتابعوا كل جديد. 
روايات رومانسية جريئة جدا / رواية الحب في زمن الكوليرا
روايات رومانسية جريئة جدا / رواية الحب في زمن الكوليرا

روايات رومانسية جريئة جدا / رواية الحب في زمن الكوليرا

هي رواية للكاتب غابريال ماركيت غرسياتروي، وتدور أحداث الرواية حول قصة حب رجل وامرأة منذ المراهقة، واستمرت هذه القصة حتى وصلا إلى السبعين من عمرهما، وتصف الرواية ما تغير حولهما وما دار من حروب أهليه في الكاريبي، وحتى التغيرات التي طرأت على التكنولوجيا وتأثيرها في الفترة ما بين أواخر القرن التاسع عشر والعقود الأولى من القرن العشرين.

كما أنها رصدت وبدقة الأحوال في هذه المنطقة من العالم من حيث الاقتصاد والأدب والديموغرافية دون التأثير على متابعة الأحداث وسيرها الدقيق مما يضعنا أمام كاتب يمسك بأدواته على أحسن ما يكون.

كما شبه الكاتب الحب في هذه الرواية بمرض فتاك هو مرض الكوليرا، فكلاهما يعلنان حربهما على الأفراد، مما ينعكس ذلك على أمزجتهم وسلوكياتهم اليومية وآمالهم وكرههم وحبهم للأحداث التي تدور حولهم.

بطل الرواية في نهايتها وبعد بلوغه الخمسين عاماً يصاب بهذا المرض الذي لا شفاء منه، فيعلن الحرب على الحياة ويأمر قبطان السفينة برفع العلم الأصفر الذي يشير إلى إصابة من في السفينة بهذا المرض اللعين، لكن يبين أن حرب الحب تطهيرية ضد الزيف والرياء والأنانية، وجفاف الروح وتصحرها.

اقرأ أيضاً: روايات رومانسية جريئة جدا مع رواية بين الأطلال

شخصية البطل "إريثا" كما أرادها غابريال تمتلك قدراً هائلاً من الصبر والجلد والتحمل، فقد مارس مهناً عديدة حتى لا يهزم، ولكن يبقى عشق المرأة التي أحبها في داخله، وكانت تدعى داثا، التي تزوجت من طبيب اسمه "اوربيتو".

نلاحظ من قراءة أحداث هذه القصة أن الروائي كان يهدف إلى إحياء أرواح هذين العاشقين اللذين أحياهما الحب والعشق وسرى إكسيره في جسديهما، فهذا الروائي يحاول دائماً في رواياته أن يحيي الشخصيات والأبطال رافضاً الموت لهم.

أما كاتب هذه الرواية فهو غابرييل خوسيه غارسيا ماركيز الذي ولد في شمال كولومبيا عام 1928، ونشأ عند أجداده في طفولة وصفها بأنها سبب كل أعماله. منحه جده الناشط السياسي وعياً سياسياً منذ صغره، أما جدته فقد أشبعته حكايات شعبية وتراثية وخرافية، حيث كانت تحدثه عن الموتى والأشباح والأرواح الراقصة، فكانت طفولته ما بين الواقع والخيال. 

وبهذا أعطينا لكم الحبكة الدرامية لرواية الحب في زمن الكوليرا، وهذه من أفضل الروايات المحببة من الزمان البعيد، لذا عليكم متابعتنا في قسم روايات رومانسية جريئة جدا من خلال صفحتنا على الفيس بوك من هنا.

عن الكاتب

مليكة أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26