قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل السادس)

أصدقائي الأعزاء متابعي موقع قصص 26 يسعدني أن أقدم لكم الفصل السادس من رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن وهي رواية رومانسية واقعية ذات طابع ديني تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف المتشابكة التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفــصــل الخامس )

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل السادس )
رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل السادس )

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل السادس )

ومر عام يحمل فى طياته الكثير ...تتقلب فيه أمزجة البشر وأحوالهم وأحزانهم وافراحهم.. كما تتقلب فصوله بين رعد الشتاء وهطول الامطار وحرارة صيفه وكآبة خريفه ونسيم الربيع وشذى عبير أزهاره ...هكذا هى الحياه لا تدوم على حال ولا تستقر على شأن ولا تعطى الا وأخذت ولا تأخذ الا وتمنح ولا تحزن الا وتفرح ولا تكثر الا وتنقص ..يشوبها دائما بعض الملل بعض الالم بعض الوجوم بعض التنحى عن الحياة....ولهذا هى دنيا لا يوجد بها سعادة دائمه متقلبه متحرره متجمده.. تعلو وجهها ابتسامه.. ولكنها أبتسامة مودعه أو راحله أو باقيه...وقد تكون ساخره
مارس ابطالنا حياتهم كما هى بين العمل نهارا وليلا ولقاءا يوم العطله لا يخلو من التجاوزات والمحرمات مع بعض السعاده احيانا والكآبه وتأنيب الضمير أحيانا أخرى... وقرار عدم العوده ثم العوده بلا أدنى مقاومة.
.
أما فى نهاية العام كان الانتظار هو أصعب شىء حقاً بل كان جبلاً يجثو على الصدور يكاد يزهق الارواح ..أنتظار القرار النهائى بعد مقابلات أختبارات وظيفة النيابة والتى كانت تنبأ عن التفاؤل أحيانا واليأس غالباً ولكن يشوبه بعض الامل

وبعد ظهر أحد الايام عاد فارس الى بيته ليجد الباب مفتوحاً وسمع من الخارج صوت جارتهم أم يجيى وهى تطلق الزغاريد قرع الجرس ودخل على أثره ليجد مهره فى استقباله هاتفةً بسعاده وهى تسرع إليه مقبلة عليه :
- أنا نجحت يا فارس نجحت وجبت درجات كبيييره أوى اوى وهروح أولى أعدادى
لم يكن يستطيع أن يتفاعل معها كما هو عدها به فى هذه المناسبات ...ابتسم ابتسامة باهته وهو يقول:
- الف مبروك يا مهره الحمد لله انها خلصت على خير
توقفت عن القفز وهى تنظر إليه بعينين حائرتين ووقفت والدته وقد تملكت الدهشه هى الاخرى من رد فعله وقالت :
- مالك يا فارس فى حاجه ولا ايه
ثم قالت بتردد:
- هى نتيجة التعين طلعت؟!
أبتسم فارس وهو يقول بأجهاد:
- متقلقيش يا ماما لسه مطلعتش ....ثم ألتفت إلى مهره وهو يحاول أسيعاد روحه السابقة معها قائلا:
- ها يا ستى عاوزه هدية ايه
أخفضت نظرها عنه وقالت بحزن:
- مش عاوزه حاجه ....أقبلت والدتها أم يحيى قائله بعجله:
- طيب نستأذن أحنا بقى يا استاذ فارس والتفتت الى أمفارس قائله بحرج:
- عن أذنك يا ست ام فارس
خرجت مهره ووالدتها التى أغلقت الباب خلفها بهدوء وشرع فارس فى الذهاب الى غرفته ولكنه والدته استوقفته قائله:
- أنت متخانق مع خطيبتك ولا فى حاجه تانيه مش عاوز تقولها
أستدار اليها بنفس الابتسامة الباهته وقال:
- يا ماما مفيش حاجه والله ولا متخانق ولا فى حاجه كل الحكايه بس تعبان شويه ومحتاج ارتاح
أم فارس:
- مش عادتك يعنى تعامل مهره كده ده أنت كنت بتذاكرلها فى الامتحانات كأنها فى ثانويه عامه
أتجه الى غرفته مره اخرى وهو يقول:
- معلش يا ماما لما أنام شويه هرتاح وابقى كويس وقبل ما اروح المكتب هصالحها ان شاء الله
دخل غرفته وأغلق الباب خلفه وهى تنظر الى الباب المغلق بدهشه وتقول فى نفسها:
-لا ده فى حاجه وحاجه كبيرة كمان

أبدل ملابسه والقى بجسده المرهق على فراشه وأغمض عينيه يطلب الاسترخاء قليلا ولكن من اين تأتى الراحه فقلبه غير مستقرأبدا ...والقلب المجهد يجهد معه البدن دائما ...لا ينفك الا فى التفكير فى حياته بعد يومين او ثلاثه عند ظهور النتيجه كيف ستكون وماذا سيحدث ان تم رفضه
يجافيه النوم دائما عند الوصول لهذه النقطة الصماء....لا يريد التفكير فيما بعدها بل لا يريد التفكير فيها ابدا
فى المساء وهو يغادر ذكرته لعمله ذكرته والدته بمهره فأومأ برأسه قائلا:
- حاضر يا ماما هصالحها ان شاء الله
ولكنه لم يكن لديه أى حماس للصعود اليها او مداعبتها كما كان يفعل فتوجه للمكتب على الفور
أنهى دبلومته التى عكف عليها والتى أهلته للتقدم للماجستير وبدأ فى جمع ما يلزمه من أوراق وكتب وخلافه للبدء فى الماجيستير ولكنه لم يكن متحمسا بالشكل المطلوب فهو لم يحلم يوما بهذه الدرجات العلميه بل كان حلمه الوحيد هو النيابه
مر شهرين آخرين والحال هو الحال وهو يكاد يكون منفصلا عن واقعه تماما فكلما قصرت المده كلما بدأ التوتر والقلق والعصبيه الواضحه..حتى حانت اللحظه الفارقه وأستدعاه الدكتور حمدى الى حجرة مكتبه  بمجرد وصوله للمكتب مساءاً......
طرق الباب ودخل بعد الاستأذان نظر الى الدكتور حمدى نظرة متفحصة وهو يقول ببطء:
- فى حاجه يا دكتور
نهض الدكتور حمدى ووقف قبالته وتنحنح قائلا:
-نتيجه النيابه طلعت يا فارس
ظهرت الدهشه على وجهه وقال بسرعه :
- ظهرت؟! أزاى دى المفروض بكره
قال الاستاذ حمدى بجديه :
- انا عرفتها النهارده الصبح بس قلت  لما اشوفك بالليل ابقى ابلغك
خفق قلب فارس وزادت نبضاته بقوة وشعر بألم فى جميع أجزاء جسده ومرت الثوانى عليه ساعات
وهو ينظر فى عينيى الدكتور حمدى اللتان كانتا خاليتان من اى علامات البشرى وهو يقول:
- كل شىء نصيب يا فارس وان شاء الله تلاقى نفسك فحاجه تانيه
أصابه التبلد وعدم التصديق للحظات وهو يكرر:
- ايوا يعنى قبلونى ولا لاء
ربت الاستاذ حمدى على كتفه مشجعاً داعماً له وهو يقول:
- أنت أنجزت الدبلومه بسهوله وهتكمل الماجيستير ان شاء الله وبعديها الدكتوراه ومش هتحتاج النيابه دى خالص...انت ليك مستقبل كبير فى المحاماه وانا اصلا كنت مستخسرك فى حكاية النيابه دى ..
هوى فارس الى اقرب مقعد وهو يشعر انه يهوى من فوق سبع سموات وكأن روحه فارقت جسده وكأنه فى حلم جميل واستيقظ على واقعه المرير.... زاغت عيناه بدون هدى وهو يتصور انه هتف داخله ولكنه هتافه د اصاب شفتاه وهو يقول:
- طب ليه...ليه ..انا جايب التقديرات المطلوبه وجاوبت كل الاسئله اللى اتسألتها فى المقابلات من غير ولا غلطه..يبقى ليه طيب ليه
جلس الاستاذ حمدى بجواره وهو يشعر بالاسى لاجله وقال بشفقه:
- يابنى انت مش عايش فى البلد دى ولا ايه...بصراحه يا فارس انا من الاول وانا متأكد من النتيجه حتى من غير ما تدخل الامتحانات...مفيش حد بيتعين فى المهنه دى الا اذا كان ليه واسطه جامده
يا اما عم او خال او قريب وكيل نيابه ...وكمان مش اى وكيل نيابه ده لازم يبقى وكيل نيابه مرضى عنه يابنى
ألتفت اليه فارس بحده قائلا:
- مرضى عنه من مين
نظر اليه الاستاذ حمدى قائلا:
- يعنى مش عارف لازم يكون مرضى عليه من مين يا فارس...اللى هيصدق على قرار تعينه طبعا....وأستدرك قائلا:
- وانا يابنى لو كان مرضى عنى كنت اتوسطلك بس انت عارف انى طول عمر راجل دوغرى ومش تبع حد وهما عاوزين حد تباعهم ..علشان كده كانت وسطتى هتضرك مش هتنفعك
وضع فارس وجهه بين كفيه وهو غير مصدق ما يسمع ..ها قد أنهارت أحلامه على صخرة الفساد المتفشى فى المجتمع والذى توارثناه جيلاً بعد جيل حتى اصبح شىء طبيعى جدا فالعين عندما تعتاد على القبح لم تعد تراه قبيحا بل لو رأت جمالاً بعده نفرت منه وأستنكرته وقبحته
بدون ارادة منه وجدت العبرات طريقها لعينيه أخيراً فزفر زفرة ساخنة يائسه وقال بصوت متحشرج:
- ليه يا دكتور مفهمتنيش كده من زمان
قال الاستاذ حمدى وهو يتطلع للفراغ بحزن:
- كان عندى أمل يابنى ,,كان عندى أمل  مكنتش عاوز احبطك كنت فاكر ان ممكن حاجه تتغير لكن مع الاسف بالعكس ده الفساد بيزيد يوم عن يوم
ثم اردف قائلا:
- تعرف أن أتعمل عليك تحريات فى مكان سكنك..وكام من ضمن اسباب الرفض أنك ساكن فى مكان شعبى
توقفت الدموع دفعة واحده ونظر اليه مندهشاً قائلا باستنكار :
- طب وده يخليهم يرفضونى حتى لو كنت كفأ
أبتسم الدكتور حمدى ابتسامه خلت من اى تعبير حتى من معنى السعاده وقال بتشاؤم:
- هو انت فاكر ان التعين بالكفاءه ده انت غلبان اوى...وأستدرك قائلا:
- يالا يابنى قوم كده وأنسى كل حاجه وابدأ حياتك من جديد وايه حلم يضيع ووراه احلام تانيه كتير يمكن تكون افضل منه ..أنتبه لرسالة الماجيستير  هتلاقى نفسك نسيت كل حاجه
نهض فارض واقفاً بوهن وقال بصوت بعيد:
- ممكن أخد  باقى اليوم ده اجازه يا دكتور انا مش هعرف اركز فى شغل النهارده
أومأ الاستاذ حمدى وهو يربت على كتفه بعطف قائلا:
- طب خلاص روح أنت أرتاح ومتشلش هم
خرج فارس من حجرة الدكتور حمدى واجماً يتحاشى النظر لزملاءه فى مكتبه وهو يجمع بعض أوراقه الخاصه وهم يتابعونه بنظراتهم المتسائله ....نهضت دنيا من خلف مكتبها وأتجهت اليه وعلامات التساؤل والفضول تشع من عينيها ..اقتربت منه متسائله:
- مالك يا فارس ايه اللى حصل جوى عند الدكتور
هز رأسه نفيا وهو يقول:
- مفيش حاجه يا دنيا ...
دنيا بأصرار:
- لاء..شكلك فى حاجه
زفر بضيق وقال بعصبية:
- بقولك مفيش..طوى أوراقه وهو يقول:
- لما ارتاح شويه هبقى اكلمك فى التليفون ..سلام
وقفت تنظر اليه بدهشه  وأتجهت لتعود لمكتبها ولكن نورا لم تنتظر أكثر من هذا
تبعته للخارج ولحقت به عند المصعد وقبل أن يستقله قائله:
- أستنى يا أستاذ فارس
أستدار اليها بدهشة كبيرة ونظر اليها بصمت فقالت بسرعه:
- الدكتور قالك حاجه زعلتك
هز راسه نفيا لا يخلو من التعجب وقال:
- متشكر على سؤالك يا استاذه محصلش حاجه انا بخير الحمد لله...وكاد ان يفتح باب المصعد ولكنها استوقفته مرة أخرى قائلة:
- موضوع النيابه مش كده؟؟؟
كبرت دهشته ولكنها لم تغطى ألمه بعد ...فقال حانقاً وهو يغادر :
- عن أذنك
أخذ المصعد طريقه للهبوط وهو بداخله وظلت هى تتابعه ببصرها فى حيرة منه ومن أندفاعها هكذا وأخذت تلوم نفسها بشدة وهى مازالت واقفة فى مكانها فى شرود وصمت أخرجا منه صوت دنيا التى قالت بشك:
-هو فى ايه
ألتفتت نورا أليها بعدم انتباه ولكنها ما استعادت وعيها سريعاً وقالت بلامبالاة وهى تعود أدراجها الى المكتب مرة أخرى
-مفيش حاجه يا دنيا ..عن أذنك
تابعتها دنيا ببصرها وهى تضيق عينيها بارتياب وتنقل بصرها بين نورا والمصعد ولكنها سرعان ما نفضت عن عقلها تلك الافكار وعادت لعملها من جديد ولكنها لم تستطع ان تنفضها من قلبها
لم يشعر الى اين تأخذه قدميه ولكنه سار فى استسلام شديد لا يعلم كم قضى من ساعات ولكنه كان يمشى فقط فى اتجاه اللاشىء ..فقد الاحساس بالزمن وبمن يمر امامه وحوله وخلفه لا يسمع لشىء ولا يرى شىء
لم يرى الا نظرات والدته المكسورة وهى تستمع للخبر لم يسمع الا شهقات اصدقائه وجيرانه دهشةً ولوعةً عند معرفتهم بالخبر...ماذا سيقول لهم...هل يقول لقد رفضونى من أجل حياتى بينكم وحبكم لى وحبى لكم..ماذا سيقول لصورة والده المحتفظ بها فى غرفته تنتظر النتيجه بفارغ الصبر
هل يقول له عفواً والدى لقد رفضونى لانهم لا ينظرون للكفاءه هل يقول لقد رفضونى لانك يا والدى لست قاضياً أو ومستشاراً أو وكيل نيابه ..أو أنك ليس لك أخ أو قريب موالياً لهم يتوسط لى عندهم
وجد نفسه عائداً لمنزله كيف ومتى لا يعلم ولكن من الواضح ان قدميه قد حفظت الطريق عن ظهر قلب فأشفقت عليه وحملته الى بيته بدون توجيه منه
كان الوقت قد تعدى منتصف الليل فحمد الله أن الجميه نيام ولم يراه أحد وقرأ ما كتب على جبينه من شقاء
دخل غرفته فى خفوت ولم يجرؤ على النظر لصورة والده التى يحتفظ بها بجانبه خاف أن ينظر اليها فيرى العبرات تقفز منها لتبلل وجهه وتخنقه وتغص حلقه وتشقيه...فلقد شقى بما يكفى اليوم
ظل يتقلب فى سهاده طوال الليل حتى كاد ان يلفظه فراشه ويطرده بعيدا عنه ليظل خاليا للابد فذلك افضل له من هذا الحانق الغاضب الذى يرقد عليه دائما
بالكاد أستطاع أن ينام بعد أذان الفجر بل ويغط فى نوم عميق ...ولكن أحلامه وكوابيسه طاردته حتى فى النوم ولم تتركه ينعم به
أستيقظ فزعاً على صوت والدته التى كانت واقفه بجوار فراشه توقظه وتهتف به:
- قوم يا فارس قوم يابنى أتأخرت على شغلك الساعه بقت تسعه
تقلب على فراشه وقال دون أن يفتح عينيه :
- معنديش شغل النهارده يا ماما
جلست على طرف فراشه بدهشه ممزوجه بالقلق وهى تقول:
- من أمتى بقى انت بتاخد اجازات...انت مالك تعبان ولا ايه
وضع الوسادة على وجهه وهو يقول:
- مجهد بس شويه ...سبينى اصحى براحتى لو سمحتى يا ماما
تركته والدته ..خرجت وأغالقت الباب خلفها ..توضأت وصلت الضحى ثم ابدلت ملابسها وذهبت للتسوق ..عادت وكانت تظن أنها ستجده قد استيقظ ولكنه وجدته مازال نائما كأنه يهرب من شىء ما فهى تعلمه جيدا...فهو لا ينام هكذا الا ليهرب من شىء يؤلمه ويؤلمه بشده
صلت الظهر ودخلت المطبخ لتعد طعام الغذاء لم يكن عقلها فيما تعمل بل كان مصاحباً له فى رحلت هروبه وهى تتسائل ..ياترى ماذا حدث له جعله هكذا
وفجأه أستمعت لصوت زغاريد يأتى من خارج الشرفه ..أنهت ما تفعله بسرعه وتوجهت للشرفه لتنظر ماذا يحدث فى شارعهم البسيط....كانت والدة عمرو صديق فارس تطلق الزغاريد بين الحين والاخر وهو يقف وسط بعض الشباب والجيران يهنئونه ويباركون له النجاح والتخرج من كلية الهندسة
أبتسمت بأثر رجعى وهى تتذكر لحظة تخرج ولدها وكأن المشهد يعيد نفسه مرة اخرى
أستيقظت من شرودها على صوت قرع جرس الباب فى صخب نظر الى الوضع الذى كان عمرو يقف فيه فلم تجده فايقنت أنه هو صاحب هذا الصخب توجهت الى الباب مسرعه وفتحته بسرعه وهى تقول بابتسامه:
- بالراحه يا عمرو.. فارس نايم
نظر لها عمرو بدهشه مصحوبه بابتسامه كبيرة ارتسمت على وجهه وهو يصيح:
- انا مالى ومال فارس انا جاى للرز بالبن اللى وعدتينى بيه يا بطه
قالت بسعاده وهى تفسح المجال له ليدخل وتشير باصبعها لعينيها:
- من عنيا يا حبيبى هيكون عندك النهارده أنت والشارع كله بأذن الله
ضحك بصخب كعادته وقال بمرح:
- بس انا اللى اوزع يا خالتى الله يخليكى..انتى عارفه انا خلاص بقيت مهندس رسمى وهقسم بالعدل ان شاء الله
أم فارس:
- لا يا عمرو انا متأكده انك لو انت اللى وزعت.. الناس كلها هيوصلها الاطباق نصها فاضى
قال بدهشه مصطنعه:
- نصها!!!.. طيبه اوى على فكره
فى هذه اللحظه خرج فارس من غرفته غير مستوعب لما يحدق وقال بضيق:
- ايه الدوشه دى...مين اللى ...ولكنه بتر عبارته وهو ينظر لصديقه عمرو والفرحه التى تعلو وجهه والابتسامه المرسومه على شفتيه فى سعاده بالغه فذهب ضيقه فى لحظه وقال بشك:
- نجحت ولا عامل دوشه على الفاضى
ضحك عمرو وهو يقترب منه قائلا:
- طبعا نجحت وأتخرجت علشان تبطل تقولى يا تلموذ
بادله فارس ضحكاته وهو يقول:
- برضه هتفضل تلموز مفيش فايده
نظر عمرو الى فارس نظرات متفحصه ورغم ضحكات فارس الا ان عمرو استطاع ان يخترق تلك الابتسامات الواهنه والضحكات المتستره أقترب منه وقال بهدوء:
- مالك يا فارس شكلك زى ما يكون فى حاجه مضايقاك
قاطعتهم والدته قائله :
- طب انا هروح أنقع الرز بتاعك يا بشمهندس علشان نلحق نوزعه بالليل
تركتهم والدته ودخلت المطبخ وعاد فارس أدراجه الى غرفته يتبعه عمرو سئلا بألحاح:
- ماهو هتقولى مالك يعنى هتقولى مالك قول بقى بالذوق أحسنلك
أبتسم فارس وهو ينظر لصديق عمره الذى لم يتغير ابدا مازال طفلا متشبثاً بما يريد دائما ولكنه استطاع ان يغير مجرى الحديث بسؤال مباغت:
- هتروح أمتى تخطب عزة
توتر عمرو وشحب وجهه وهو يقول:
- مش عارف يا فارس خايف ترفضنى .. متردد اوى فى الحكايه دى
وضع فارس يده على ساقه مشجعاً وقال:
- أسمع يا عمرو انت متعرفش هى رايها فيك ايه بلاش تقولى هترفضنى والكلام الفاضى ده...أنت خلاص أتخرجت وبقيت مهندس قد الدنيا وكلها شهر ولا حاجه وتبتدى شغلك ..وعزة ممكن يكون حد حاطط عينه عليها ويتقدملها قبلك وترجع تندم وتقول ياريتنى كنت خدت قرارى بدرى شويه
نظر له عمرو حائراً وقد شعر بكلمات فارس تغزو قلبه بشدة وتمزقه وهو يردد:
- حد تانى ياخدها مني..تفتكر يا فارس
أومأ فارس براسه وقال مؤكداً:
- ايوا طبعاً..وليه لاء ..بقولك ايه انا مش هسمحلك تأجل الحكايه دى أكتر من كده..بلغ والدتك وخليها تروح تجس النبض علشان البنت وأهلها يعرفوا أنك عاوزها
فرك عمرو جبهته بتوتر وهو يقول بأرتباك:
- خلاص هقولها وربنا يستر بقى..بس الشغل يا فارس هتقدم ازاى من غير ما أشتغل
فارس:يا سيدى ده هيبقى ربط كلام بس لحد ما ربنا ييسرلك شغلك وانا أصلا كنت مكلم الدكتور حمدى عليك علشان عارف ان أخته عندها مكتب ديكور وهو وعدنى وقالى اعتبر الحكايه تمت
أطلت نظرات الامل المختلطه بالقلق وهو يحاول طمأنة نفسه وهو يقول:
- هو أه انا مهندس مدنى مش ديكور بس ممكن الاقى شغل معاهم مش كده يا فارس
ابتسم فارس أبتسامه صغيره وهو يحاول رسم التفاؤل على شفتيه قائلا:
- أومال كليه ايه اللى أتخرجت منها دى ..تصدق اللى نجحك ظلمك يا أخى
ثم أدرف بحسم:
- خلاص أتفقنا هتمشى فى الموضوع؟؟
دب انشاط فى عمرو مرة أخرى وعاد اليه مرحه وتفائله ونهض هاتفاً بمرح :
- ربنا يخاليك ليا يا سبعى ههههههههههههههههه
خرجا من الغرفه يتضاحكان واقبلت عليهما والدته قائله بابتسامه :
- أنا قلت برضه محدش هيظبك غير عمرو
وقبل أن يجيب فارس سمع رنين الهاتف يقاطعه فى اصرارأخذ سماعة  الهاتف ليجيب المتصل الذى كان يتوقع منه هو وقال:ألو
- ايوا يا فارس أنت فين
-أنا فى البيت يا دنيا
- ده أنت تعبان بجد بقى !
قال بتردد:
- لا أنا كويس بس ....نظر الى عمرو ثم الى والدته وركز بصره عليها وهو يخشى من ردة الفعل وقال:
- الدكتور حمدى بلغنى انهم رفضونى فى شغل النيابه
شهقت والدته وهى تضع يدها على صدرها وأتسعت عينيى عمرو وهو ينظر اليه مدهوشاً
وهتفت دنيا غير مصدقه:
- بتقول ايه يا فارس
قال مؤكداً وقد لمعت عيناه بالدموع وهو ينظر الى والدته التى بدا عليها عدم الاتزان وأستندت الى ساعد عمرو الواقف بجوارها :
- بقولك رفضوا يا دنيا رفضونى
هتفت دنيا صارخه :
- بتقول أييييييييييييه....وسقطت والدته مغشياً عليها
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السادس من  رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع 

الفصل السابع

 من رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن 




اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26