قصص 26

روايات و قصص عربية ترضي جميع الأذواق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الثانى )

أصدقائي الأعزاء متابعي موقع قصص 26 يسعدني أن أقدم لكم الفصل الثانى من قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن وهي قصة واقعية ذات طابع ديني تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف المتشابكة التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الأول )
قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الثانى )
قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الثانى )
قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الثانى )

فى اليوم التالى مباشرة أستيقظت منى ولكن ليس لديها رغبه فى القيام من السرير كسل وملل طبعا ماهى مصلتش الفجر كالعادة فلابد أن ينطبق عليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

"يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ، يضرب كل عقدة مكانها عليك ليل طويل فارقد ، فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة ، فإن توضأ انحلت عقدة ، فإن صلى انحلت عقده كلها ، فأصبح نشيطا طيب النفس ، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان "

فتحت أمها باب غرفتها ثم فتحت الشباك وهى تنادى عليها:
- قومى يا منى قومى يالا أخوكى ومراته زمانهم جايين النهارده الجمعه
منى تمط شفتيها وتلويها:
-  وايه يعنى ماهم كل يوم عندنا جمعه ولا مش جمعه هما بيقعدوا فى بيتهم اصلا
الأم مكررة:
-  طيب يالا قومى بس مش عايزاها تيجى تلاقيكى نايمه هتقول عليكى كسلانه
منى بعبث وهى تقوم من سريرها:
- قال يعنى هى اللى نشيطة أوى
حقيقة رغم فضل يوم الجمعة لكن منى كانت بتكرهه أوى لانها مش بتحب تقعد فى البيت خالص مالص
المهم أنجزت منى أعمال المنزل مع أمها من نظافه وطبخ
وكل الحوار اللى دا بينها وبين أبوها صباح الخير صباح النور الاكل جاهز
الجميع جلس للغداء وكانت منى تعبث بأطباقها ولا تأكل بشهية وهى تفكر
- (طب طلب نمرتى لي طالما مش هيكلمنى ( ؟!

"سرحانه فى أيه يا منى "
أنتشلها أخوها من تفكيرها بهذه الجملة
منى مخضوضة:
- ها مفيش حاجة
زوجة الاخ:
- مفيش حاجة أزاى أنتى مش بتاكلى و سرحانة
منى:
- ((الله يخرب بيتك أكتر ماهو مخروب أنتى عاوزاه يقلق منى وخلاص (( مفيش حاجة يا ستى أصل الامتحانات قربت وانا لسه مذاكرتش بجد يعنى
زوجة الأخ بنظرة خبث :
- اهاااا
الأخ:
-  أومال بتعملى ايه من أول الدراسة هى مصاريف وخلاص
الأب :
- ششششش مش عاوز دوشه عاوز أسمع الماتش هيجى أمتى
منى تنظربقرف لزوجة أخوها والجميع يعود للأكل بصمت
الأم تضغط على أيد منى وتنظر لها نظرة منى فاهماها معناها:
-  (كلى كلى ولا يهمك)

بعد الغداء منى قامت بواجب غسل الاطباق ليس حبا فى الاطباق ولكن لا تريد هذه الجلسة العائلية الثقيلة

دخلت زوجة أخوها المطبخ ووقفت على الباب وقالت بسماجة :
- منى ممكن شاااااى بعد ما تخلصى
منى وهى تغسل الاطباق بعصبية:
- ما تيجى تعمليه أنتى
زوجة أخوها بأبتسامه لزجه:
- أيه يا منى مالك بقيتى عصبية كده الايام دى
منى بتأفف  :
- اللهم طولك يا روح خلاص هعملك الشاى أمشى بقى
زوجة أخوها :
- أعمليلنا كلنا
منى برخامه:
-  حاضر هعملكوا كلكوا فى حاجه تانيه
زوجة اخوها :
- لا شكرا
ومشيت ببطىء لزج زيها
خلصت منى وعملت الشاى وجلست  أمام شاشة الكمبيوتر تعبث فيه بلا هدف محدد  على النت
دخل أخوها وفى أيده كوباية الشاى :
- بتعملى أيه يا منى على النت
منى:
-  ولا حاجه
أخوها :
- ما تذاكرى أحسن هتفضلى طول عمرك مش نافعه فى حاجه خالص كده
منى وهى بتخبط على الماوس بعصبية :
- متشكرة أوى فى أى شتيمة تانيه
أخوها :
- أيه يا بت هتعمليلى فيها بنى أدمه ولا أيه أنا أقول اللى انا عايز اقوله متفتحيش بؤك
منى):هو أنت يعنى هتجيبه من بره من أنت أتربيت على كده(
خرج ودخلت مرات أخوها تانى
منى: ((اه دول بيحدفونى لبعض ولا ايه))
زوجة أخوها :
- تاخدى بؤ يا منى الشاى بتاعك حلو بصراحه
منى بزهق وعنينيها لم تغادر شاشة الكمبيوتر:
-  شكرا ما أنتى عارفه أنى مش بحبه
زوجة أخوها وهى تلتفت لتخرج :
- براحتك
فى اللحظه دى منى أفتكرت حوار الشاى اللى دار عن سماح
- منى تشربى شاى ؟
- لا شكرا
- ليه مش بتحبيه
- لا مش بحبه
- يا عذابه
أبتسمت منى رغما عنها وتذكرت وجه سامح وكلامه وخفة دمه فابتسمت أكتر
نظرت الى الموبايل بجوارها وكأنها تستدعى مكالمه أو رنه أو حتى مسج ولكن لا حياة لمن تنادى
أمسكت الموبايل وعزمت على الاتصال بسماح
ردت سماح وهى تضحك:
- الو منى أزيك يا حبيبتى
منى :
- أيه يا بنتى هو أخوكى يجى من هنا وانتى تنسينى من هنا
سماح بدلع :
- انا أنساكى يا منى ده كلام ده أنتى قلبى
منى شعرت ان الكلام ده مش موجه ليها:
- أه وكمان بقيت سلم على اخر الزمن , أنتى فين يا سماح
سماح وهى لسه بتضحك:
- فى وسط البلد بنتفسح وبنشترى شوية حاجات
منى بخبث:
- أنتى ومامتك
سماح:
-  لاء معايا سامح ومحمد
منى بتكمل :
- ايه بتشتروا هدوم يعنى
سماح سكتت شويه زى ما يكون فى حد بيقولها حاجه
سماح:
- منى أنتى فين
منى :
- أنا فى البيت طبعا هروح فين النهارده الجمعة
سماح ببطء :
- طب ما تيجى معانا
منى بضحك:
- وأقولهم بقى رايحه فين
سماح :
- قولى أى حاجه
منى بضيق صدر :
- بقولك أيه يا سماح انا مش ناقصة قلق كفايه اللى عندى
سماح ببطء  :
- براااااحتك بااااى
زفرت بقوة وقالت:
- هو انا كنت ناقصاكى أنتى كمان ترخمى عليا
خلص اليوم على خير الحمد لله ونامت منى بدرى علشان اليوم يخلص أسرع

وهى مش واخده خوانه من اللى هيحصلها تانى يوم السبت
يوم السبت فعلا كان يوم المفاجآت
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثانى من  قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع 
الفــصــل الـثــالث
 من قصة أكتشفت زوجي فى الأتوبيس لدعاء عبدالرحمن 

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26