قصص 26

روايات و قصص عربية ترضي جميع الأذواق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثاني

أصدقائي الأعزاء متابعي موقع قصص 26 يسعدني أن أقدم لكم الفصل الثاني من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد وهي واحدة من أفضل قصص العشق والحب والرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف المتشابكة التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الأول

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثاني
قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثاني

قصة لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثاني


كادت تركـض من أمام ذلك الذئب الذي كان على وشك الانقضاض عليها.. 
قدماها لم تعد تحملاهـا وأعلن دقـات قلبها السكـون لحين أصـدار لحـن يتفاقم وسط تلك كالنيـران المشتعلة !!... 
ولكن كرامتهـا كــ "أسيـا الشرقـاوي" كانت كأرض صلبـة إنتشلت جاذبية الكـون لتُثبتهـا على الارض اسفلها.. 
وبأقل من لحظات كان امامهـا يسحبها من ذراعهـا بعنف خلفه متجهًا لغرفتهـا، وهي لم تنطق بحرف.. 
ولكن عندما جذبها وهو يتسابق مع الريح في خطواته كادت تسقط على السلم فتأوهت بصوت عالٍ صارخة :
-استنى رجلي هتتكسر يخربيتك!!... 
ولكن لم يُعيرها انتبـاه... الجنون أطلق نيرانه في ساحة عقله فلم تتبقى ولو خلية واحدة تحثه على الهدوء !!... 
وصل الغرفة فدفعها بكل قوته للداخل فسقطت مصدمة في الأريكـة ثم ابتلعت ريقها بقلق عندما أغلق الباب.. 
حاولت النهوض وهي تهمس بحروف مرتعشة :
-ادم لو سمحت اهدى.. كل الموضوع إن....آآ 
ولكنه قاطعها عندما قبض على ذراعاها الاثنـان بقوة حتى تأوهت من ألم قبضته.. فظل يهزها بعنف حتى اصطدمت بالحائط خلفها اكثر من مرة وهو يصيح بجنون :
-ازاي عملتيها ؟؟ ازاي اتجرأتي!!... تظهري ادام راجل غريب بالمنظر ده؟ ازاي ! 
قال اخر كلمة بصراخ ازداد أشعره ان حباله الصوتية على وشك الأنفجـار... 
ليدفعها بعيدًا عنه وهو يكمل وكأنه مصدوم :
-رغم تحذيراتي الكتيرة واني قولتلك ان الموضوع ده بالنسبالي خطير ضربتي بكل كلامي عرض الحيط وخرجتي تبيني جسمك للغريب !!! 
وفجأة صرخت هي الاخرى بحـدة لم تبالي أنها سلاح موجهة ضد من هو ضد الكسر !! 
-بطل جنان بقا، لو كنت مريض انا هعالجك وهتسمعني غصب عنك يا مجنون !! 
إرتعـش جسدهـا كله وكأن صوته الذي خرج للتو زلزال مُخيف :
-أسيـــــــا !!!! 
ثم اقترب منها ببطء.. ببطء شديد وهو يحدق بزرقـة عيناها التي اختلطت بالاخضـر كخلفية واضحة لقلقها منه !!... 
ليصبح على بُعد إنش واحد منها يهمس بصوت اشبه لفحيح الافعى :
-أنا مفيش حد على وش الدنيا يقدر يجبرني على حاجة مش عايزها، سمعتيني ؟؟ 
اومأت مسرعة ليبتعد ولكن على العكس اقترب اكثر حتى شعـرت بسخونة جسده فوق جسدها.. ولكن تلك المرة ليس رغبةً وإنمـا غضبًا وجنونًا !!... 
وكأن ذلك الرجـل سقطت حروف قاموسه جميعها الا من تلك المشاعـر.. 
ثم قـال وهو يتحسس قدمهـا البيضاء الظاهرة :
-لو عايزة تظهري مواهبك فـ المفروض تظهريها لجوزك بقا اولى من الغريب.. ! 
كادت تفقد توازنهـا عندما مس قدمها بتلك الطريقـة.. ولكنها تماسكت وهي تخبره ببرود :
-بما أنك مش عايز تسمعني.. فـ اه انا عايزة اظهر مواهبي ادام الغريب ! 
اغمضت عيناها بسرعة عندما سمعت زئيره العالي الذي يشبه زئيـر اسد سينقض على خصمه الان... وتوقعت صفعة عنيفة تجعلها تفقد الوعي... 
ولكن تلك الصفعة لم تكن لها بل كانت للمرآة المعلقة التي تهشمت لقطـع صغيرة اختلطت بدماء يده التي اصبحت تنزف بغزارة....
شهقت راكضة نحوه بسرعة تصرخ بأسمه :
-كفاية جنان.. 
أشـار لها بيده الاخرى محذرًا :
-لو مش عايزة الضربة دي على وشك ابعدي حالًا !!! 
عادت للخلف بسرعة وهي تفكـر... 
هو يتأثـر بها أليس كذلك ؟!... 
يغلي من لمسة منها !... 
فلتستغل تلك النقطـة اذًا !!!! 
اقتربت منه فجأة لتحيط وجهه بيداها وتقبلـه هكذا دون مقدمـات... 
تحاول التأقلم مع الخبرة التي تكاد تكون معدومـة التي تمتلكهـا امام جنونه وشغفه المطيح بالعقل عندما يُقبلها هو.. 
وفجأة وجدته يدفعها بعيدًا عنه بعنف.. ثم يبصق على الارض وهو يتشدق بقسوة :
-مش انا الراجل اللي الشهوة بتمشيه!!! ما تخليش رغبتي فيكِ تلهيكِ عن شخصيتي الحقيقية.. انا ماحاولتش اقرب منك من يوم ما اتجوزتك الا امبارح !!! 
استدار وكاد يسير ولكنه توقف فجأة ليكمل ساخرًا مزيدًا طنين قسوته الموجعة : 
-ومابتستغلش جسمها وشفايفها زي ما عملتي دلوقتي الا العاهرات !! 
ثم استـدار ليغادر صافعًا الباب خلفه بقوة ولكنها لم تتحرك... 
ظلت مكانها نظراتها جامـدة وكأن الروح سُرقت منها.. 
وكلمته القاسية تتردد بأذنيها 
" عاهرة... عاهرة... عاهرة " !!،،،، 

*******

تأوهـات "سيليـا" التي استيقظت لتوهـا عبأت الغرفـة... 
فتحت عيناها ببطء شديد تنظر حولها.. لم تكن بغرفتهـا.. لقد كانت في غرفة تراها لأول مرة بحياتها !!... 
ومضـات سوداء من ليلة امس تخترق ذاكرتها كڤيـروس يُصر على تدميرها.. ! 
أمسكت برأسها تصرخ من الالم الذي يلفح عقلها :
-آآه.. الالم ما يُحتملش.. مش كفاية جسمي! 
وفجأة وجدته يدلف بهدوء تام يغلق ازرار قميصه وهو يتشدق بسخرية باردة :
-واخيرًا صحيت الاميرة النائمة، ده انت فكرتك مش هتصحي قبل اسبوعين !!!! 
نهضت تحاول الثبات متجاهلة الألام بجسدهـا... وما إن وقفت حتى كادت تسقط فسارع هو يحيطها بين ذراعاه.. تتعلق نظراته بنظرات عيناها الشرسـة.. الغاضبة التي تحمل خلفية من اللون الاحمـر الذي تحبس خلفه دموعها !!!.... 
كاد يغـرق بين غابات عيناها الزيتونية، فابتعد مسرعًا وهو يتمتم متهكمًا بخبث :
-اسف يا زيتونة.. واضح اني كنت عنيف امبارح 
ثم نظر لها مرة اخرى رافعًا احد حاجبيه :
-بس آآ.. لية متهيألي ان الليلة دي عجبتك جدا ؟! 
عندهـا لم تحتمـل فتركت الحرية لدموعها تلحن صوتها الهيستيري وهي تصرخ :
-الله يلعنك يا حقير.. انا ماكنتش فـ وعيي، مكنتش قادرة اقاوم حتى !!!! 
ابتسم بسخريـة ألمتها وهو يردف :
-يا طاهرة يا بريئة وراحت فين عذريتك؟!! راحت هي كمان لما ماكنتيش فـ وعيك صح ؟؟ 
عضت على شفتاهـا بقوة.. لتهمس بصوت مبحوح دون وعي :
-لما كنت طفلة !!! 
تأفف ساخرًا وهو يرتدي الچاكيت مرددًا :
-عشت سنين مع ممثلة بارعة زيك وامباىح اكتشفت انها مجرد خاينة فـ مش هتأثر بـ زيتونة صغيرة بتحاول تمثل زيك !!!
كاد يغـادر ولكن إلتفت لها للمرة الاخيرة وقد عاد لجديته.. لقسوته وخشونته المعهود بها... يتابـع بحدة :
-ماجبتكيش هنا الا لما فوقت، وعشان تبقي عارفة لو مكنتش سكران مكنتش قربت من واحدة بائسة زيك 
ولكن قبل أن يغـادر وجدها تسحبه من ذراعه بقوة وهي تصرخ بشراسة :
-أنت مفكر ان الموضوع بالسهولة دي؟! تاخد اللي انت عايزه زي الحيوان وتمشي كدة !! 
وفجأة لوى ذراعها بعنف خلفهـا يضغط عليه مغمغمًا بجمود :
-لما تتكلمي مع جواد صفوان تلتزمي حدودك !! 
ثم ترك ذراعهـا ببطء.. هبط بعينـاه لجسدها الذي لا يستره سوى قميصه القصيـر وخصلاتهـا تغطي جانب وجههـا.. أحس بالدوار الذي داهمها كأعصـار خفي كاد يختطفها منه.. 
ليحيط خصرها بنعومة فتستند هي على صدره بتلقائية.. عندها همست بصوت هادئ بارد :
-عايزة فلوس، ساعتها مش هتكلم لأي شخص باللي حصل.. اديني بس فلوس 
كانت تهبط ببطء لاسفل وأصابعها الناعمـة تلمس عضلات صدره الظاهرة من الازرار المفتوحـة... بينما أنفاسها تحـرق جلدة متفاعلة مع لمسة غريبة منها !!.... 
قربها منه اكثـر حتى اصبحت ملتصقة به تمامًا... ليهمس بهسيس متساءلاً :
-اسمك ايه ؟ 
اجابته بنفس الطريقة :
-سيليا 
-هاديكِ الفلوس اللي إنتِ عايزاها يا سيليا 
قالها وقد بدأت اصابعه تعبث بأزرار القميص الذي ترتديه.. وأصابعه تتحسس ملمس جلدها الناعم لتغمض هي عيناها ببطء مقهور منصهر.... 
حسنًا... هي فقدت عذريتها منذ زمن.. فلا مشكلة في قضاء بعض الوقت من اجل شقيقتها الوحيدة !!؟...... 

******

-قصــر آدم صفـوان-

كان "أدهم" على وشك الرحيـل عندما كان يجلس أدم بصمت على كرسيه يدخن بشراهه... 
فسأله ادهم متسفسرًا بهدوء :
-صحيح.. تقدر تقولي فين ابن عمك المصون "جواد" ؟؟ مش عارف اوصله من امبارح
لم ينظـر له أدم وهو يخبره ببرود وكأنه يمليه طقس اليوم : 
-امبارح بعتله دليل خيانة المرحومة مراته، تلاقيه سكران هنا ولا هنا 
شهق ادهم بعنف غير مصدقًا :
-ايــه ! وبتقولها كدة ببساطة ؟؟ 
أكمل أدم وكأنه لم يسمعه :
-ماقدرتش اشوفه منهار عشان واحدة خاينة، وابن مرات ابوه ال***** بيواسيه وكأنه ماخانهوش مع مراته !! 

ثم نهض فجأة وهو يطفئ السيجـار متابعًا :
-هوصل له بطريقتي، دلوقتي يلا قوم على بيتك 
ابتسم ادهم بعفويـة... فعلاقته بــ أدم لم تكن كـصديق وصديقه... بل كانت كشقيق وشقيقه... كروح وإنقسمت بين بذرتين !!..... 
اقترب منه يهمس بهدوء حذر :
-أدم.. انا مش بحب اتدخل فـ حياتك الشخصية وخاصةً اللي يخص مرات اخويا بس حاول تكون رقيق معاها دي البنت كرهت الدنيا يا راجل 
تعمـد ألا ينطق أسم "اسيـا" منعًا لطفو جنون أدم الان... 
فهو يغـار وبجنون من أقرب الاشخاص إليه حتى !!... 
وما يكاد يجعل ادهم يموت حيرةً أن أدم لم يعترف بحبه لها حتى الان !.... 
عاد أدهم من شروده على صوت أدم الذي صعد لأعلى متمتمًا بصوت أجش :
-هحاول.. 
تنهد أدهم وهو يسحب اشياؤه ليغادر بهدوء... بينما "أدم" لم ينطفئ شعلة غضله.. حتى الان يكاد يود أن يمزق احشـاءها لظهورها هكذا امام اي رجل سواه !!.... 
أوقف أدهم مردفًا بجدية :
-ادهم.. لو ماقدرتش تقول لشروق عن عشقك ليها، ابعد عنها على قد ما تقدر !! 
اومأ ادهم دون ان ينظر له ليغادر بهدوء... ليته يستطع إبعادها !!... 
ليته يستطع التغلب على داء عشقها الذي كرمش جوارحه حتى باتت معدومة.... 

******

وصل "ادهم" المنطقة التي يسكن بها مع معذبة قلبـه... 
كاد يدلف الى الشقة ولكن أوقفته "منـار" جارتهـم المهيمة به !... 
تستند على كتفه بعمد وهي تهمس متلكعة في حروفها :
-اسفة يا ادهم.. مش بقدر امشي متوازنة اكتر من خمس دقايق بيجيلي هبوط اصل انا لينة جدًا !! 
رفـع حاجبه الايسـر وهو ينظر لملابسهـا التي تظهر جزءًا واضحًا من جسدهـا... 
ملابس مغريـة... 
وهيئة جبـارة كاللوحة المرسومة !! 
ماذا يريد ليستجب لها ؟!!!! 
عاد ينظر لها مرة اخرى ليقول متهكمًا :
-واضح إن هدومك لينة زيك مابتقدرش تفضل على جسمك اكتر من خمس دقايق برضه !
إنتفخت اوداجها بغيظ... 
مهما فعلت معه يراها كعجوز في السبعين من عمرها ويسخر منها ويرحل !!.... 
وهذا بالفعل ما كاد يفعله لولا أنها أحاطته بين يداهـا مقتربة منه بدرجة كبيرة متعمدة تحريك جسدها بأغواء.. فظل يهز رأسه نافيًا بأسف مصطنع :
-تؤ تؤ يا حسرة على الزمن اللي البنت فيه هي اللي بقت تحاوط الشاب كدة !!! فين الشرف ؟ فين العزة؟... فين شقتك ؟ 
عندهـا أطلقت ضحكـة خليعـة وهي تتنهد متمنية :
-ادهم... ارجووك اديني فرصة اتقرب منك يمكن تحس بيا، بس انت عمرك ما هاتحس طول ما انت قريب من شروق دي دايمًا !! 
ولا يدري لِمَ تذكـر جملة "ادم" التي رنت بأذنـه كقاعـدة لا يمكنه تجاهلها... 
قاعدة جعلت قلبه يأن معترضًا وعقله يحوم وسط تلك الكلمات متمسكًا بالحجة الحقيقية .... 
ولكن في النهاية أستجاب للعقل فلم يبدي رفض ككل مرة مما جعلها تتشجع لتقترب منه ببطء حتى وضعت شفتاها على شفتاه الغليظة تحاول سرقـة استجابته.. ولكنه كان جامدًا... 
يغمض عينـاه ليراها هي.. يتوق لالتهام شفتاها هي !!!! 
أبعد "منار" عنه وهو يقول بصوت أجش :
-ممكن حد يجي يشوفنا 
اومأت بلهفة وهي تمسك بكفـه متجهة للأعلى حيث منزلها... 
ألقى ادهم نظرة على الباب المُغلق حيث تكمن "شقته" هو وشروق.... 
عينـاه يستوطنها رجـاء من نوع خاص.. 
نـداء يصرخ به القلب.. والعقل أصم عنه !!!! 
وبالفعل صعد مع "منار" بينما قلبه هجـره بقسوة رافضًا الأنصيـاع لمرمى العقل !! 

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وفي الداخل كانت "شروق" تتنفس بصوت عالي... تشعر بشيء يجثو على دقـات قلبها فيجعل رنينهـا مكتوم !!... 
ضيـق وغيظ عنيف إحتـلا قمة جوارحها لتزم شفتاها هامسة بتوعد :
-ماشي يا ادهم.. انا هاعرفك إن الله حق 
والسـبب.... 
لم تسأل عنه... او بالأصح لم ترد أن تسأل !!! 
فـ مهما تعددت الطرقـات.. وتوارت الاسبـاب.. تبقى النتيجة واحدة ؟!!!! 

*******

كانت "أسيـا" تقف خلف باب غرفتها.. تتنفس بعمق مرة بعد مرة.. 
إلى متى ستهـرب من المواجهة ؟! 
المواجهـة حقيقـة ترفض الاعتـراف بها.. حقيقـة رسمها واقـع مؤسف تنفر هي منه بأحلام يقظتها !!....
خرجت من الغرفة مرتدية ملابس محتشمة.. فهي لا تحتاج جرعة اخرى من الأهانة ،،... 
وصلت أمام غرفة "أدم" فوجدت الخادمة تقترب منها بسرعة مرددة :
-يا هانم الباشا آآ.... 
أشـارت لها أسيا بإصبعها بحـدة، وبدت كأنها تتحدث عن بطل فيلم رعب وهي تستكمل بجدية مُهددة :
-تخيلي لو قولتله إنك منعتيني ادخله هيعمل فيكِ ايه!!؟ 
وفور أن سمعت تلك الكلمات تراجعت الخادمة على الفور تُفسح لها الطريق لتبتسم أسيا ساخرة وهي تفتح الباب ببطء وتدلف مغلقة اياه خلفها دون ان تنظر لأدم الذي كان غارق بأحلامه.... 
وقفت امام فراشـه تنظـر للوشم المرسوم على ذراعه ورقبـته... 
سكـونه مُغري للتمحص ولكن بدا الاستنكـار واضحًا كعين الشمس وهي تتذكـر كيف تتحول ملامحه من سكينة هكذا لطرقـات تؤدي للجحيم المشتعل بعيناه !!؟ 
اقتربت منه دون ان تشعر وهي تتفصحه، وفجأة وجدته يجذبها بقوة من ذراعها وينهض لتصبح هي ممددة على الفراش وهو فوقها يطل عليها بهيئته الجبارة ويكاد يكون ملتصقًا بها... أنفاسه تلفح رقبتهـا الظاهـرة بقوة حتى بدأت ترتعش أسفله ؟!!!!!! 
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع الفصل الثالث من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد 

اقرأ أيضا رواية رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

عن الكاتب

Manal Elroh ادمونة صفحة انا والشوق وهواك علي الفيس بوك 

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26