قصص 26

روايات و قصص عربية ترضي جميع الأذواق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الأول )

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والحكايات الخلابة في موقعنا قصص 26 مع الفصل الأول من  رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن، هذه الرواية مليئة بالعديد من الأحداث الرومانسية والطريفة والعاطفية.
تابعونا لقراءة جميع أجزاء رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن


رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الأول )
رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الأول )


رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الأول )

تنويه
هذه القصة من وحى خيال الكاتبة وأى تشابه بينها وبين الواقع
( ماليش دعوى )
من حقك ان تقول رايك ومن حقى أن أرفضه أو اقبله فأنا غير محايده
*******************
عندما نسأم عالمنا ونتمرد عليه ونكره هواءه الملوث بدماء أحبائنا وترابه المخلوط برُفاتهم الطاهر ,,,
نحاول أن نبتعد عنه بأرواحنا قليلا ونسبح فى (خيالاتنا) الوردية التى ننسجها كيفما نشاء فننصر فيه الحق بحد القلم و نقطع رقبة الظلم بمداده .
فنشعر بالإنتصار والإنتشاء ونحن نرى الباطل يضمحل ويتراجع ويخبو بين سطور أوراقنا وفى أحلامنا بعد أن تفشى وانتشر فى عالمنا الحقيقى وكاد أن يدهس رقابنا ..
تلك الأحلام التى تجذبنا إليها برونقها  ولا تتركنا إلا بعد أن تُطعِمُنا الأمل ..
لذلك لا ضير فى أن نسبح قليلا ً فيها .. مندفعين إلى ذاك الرونق الجذاب وتلك الهالة الفيروزية التى تأخذنا إلى عالم الامعقول فـتـنسينا عذابنا بين طياتها الخيالية ..
ننعم بها قليلا ً قبل أن نرحل وننفصل عنها إلى حيث عالمنا الحقيقى الذى أصبح ما يحدث فيه ... ولا فى الأحلام
*********************
كان يا ما كان فى سالف العصر والآوان من عصور مضت بعيدة وحضارات بدت رشيدة وهى فى الأصل سحيقة ...
قصر مشيد أعلى ربوة كبيرة على أطراف المدينة ، ترتفع حوله الأسوار  لتفصله عن الأنظار ، وحول الأسوار أبراج عالية تراقب الخارج والداخل من الأشرار وبداخله بستان زُرع فيه كل أنواع الأشجار ، ويعلوه قبة مرتفعة خطيرة شديدة الإنحدار .
هذا القصر للملك المنصور ، هذا الملك الذى ذاع سيطه بعد توليه الحكم بشهور، وبعد سنين وعقود ماتت زوجته وتركته وحيدا ً حزينا ً ولم يخفف عنه بعض أحزانه إلا ابنته الأميرة ياسمينا  وولده الأمير سيسيان .
كانت الأميرة ياسمينا هى الأقرب إلى والدها الملك لشدة قربها من والدتها قبل وفاتها ولتقارب ملامحهما إلى حد كبير فلقد ورثت الأميرة ياسمينا جمال والدتها ورقتها ومكانتها الفريدة فى قلب الملك ، لذلك يحقد عليها أخيها الأمير سيسيان ويكرهها ويتمنى إزاحتها عن طريقه ليمتلك قلب والده وحده ، وليمتلك الحكم أيضا وحده ..
ولقد كانت الأميرة تشعر بذلك وكم كانت تكره ضعفها أمامه لذلك كانت تبغض كونها أنثى رغم حسنها ورقتها إلا أنها بعد وفاة والدتها ظلت دائما تحاول الظهور بمظهر القطة الشرسة المتنمرة فتحولت أنوثتها إلى كبرياء وغرور وطغت على ملامحها القسوة والامبالاة ولكن كل هذا لم يكفى بعد مازالت تشعر بالضعف مازالت أنثى رغما عنها .
لذلك تطلعت إلى ماهو أكبر من القسوة والغرور تطلعت إلى فنون الرجال ، الحرب وأسحلتها القاتلة آن ذاك ... وألحت على والدها أن يأتى لها بقائد الجيوش كى يعلمها فنون القوس والسهم وضرب السيوف .
رفض فى البداية ولكن تحت إلحاحها وأصرارها الرهيب اضطر إلى الموافقة على طلبها الغريب ، شعرت الأميرة بالسعادة والإنتصار فهاهى ستتعلم فنونهم أخيرا لتحاكى الرجال .
واستعدت إلى ذلك اليوم الذى ستبدأ فيه أول أيامها فى عالم الرُماة ..
لكنها لم تكن تعلم ماذا ينتظرها هناك .
********************
- ماذا تقول يا قائد الحرس ؟ أريد أن اراه فى الحال
إرتبك قائد الحرس وقال بخوف واضح :
- يا مولاى أرجوك إهدأ قليلا ً قائد الجيوش تابعك المخلص منذ سنين .. أرجوك يا مولاى المنصور تسمعه
أومأ الملك بعينيه موافقا ً على مضض فانحنى قائد الحرس أمامه وخطى خطوات للخلف وذهب إلى باب القاعة الملكية وأمر الحراس بالنداء على قائد الجيوش .. خطى قائد جيوش المملكة خطوات بطيئة وهو يدلف إلى القاعة الملكية وعندما اقترب من الملك إنحنى قليلا ً وقال بجمود :
- مولاى
هتف الملك المنصور فجأة بعصبية واضحة وهو يؤنب قائد جيوشه قائلا:
- منذ متى وأنت تعارض أوامرى يا قائد الجيوش
ابتلع قائد الجيوش ريقة بصعوبة وهو يبذل جهد حتى لا يظهر توتره قائلا:
- ما كان لى أن افعل يا مولاى لكن .. لكن أنا فى النهاية قائد جيوش المملكة  أما بما يخص تعليم الأميرة فنون الرماية فسوف أحضر لها أفضل الرماة فى صفوف الجيش .

كان الأمير "سيسيان" يجلس عن يمين أبيه ويتابع ما يحدث بصمت وانتباه وعندما إنتهى قائد الجيوش من عبارته وقبل أن يهتف والده مرة أخرى مال بأتجاه ابيه قليلا وقال هامسا ً:
- بعد اذن مولاى كلام قائد الجيوش مقبول .. فكيف لقائد الجيوش أن يترك مهامه العظام ويأتى ليعلم الأميرة فنون الرماية .
نظر إليه والده بطرف عينه وهو يهتف بحنق :
- أتريدنى أن أئتمن جندى على أختك الأميرة "ياسمينا" يا "سيسيان" ؟

تدخل قائد الجيوش وهو ينحنى مرة أخرى قائلا برجاء:
- مولاى .. فهو ليس جندى عادى .. أنه قائد الرُماة فى صفوف الجيوش يا مولاى .. ولا يشق له غبار فى السهم والقوس والسيف يا مولاى المنصور

بدا على وجه الملك الإقتناع قليلا ً ومن ثم بدء يهدأ وتنخفض نبرة صوته الحادة وقال متمتماً وهو ينظر لولده:
- لكن الأميرة طلبت قائد الجيوش شخصياً
قال "سيسيان" وهو يتبادل مع قائد الجيوش وقائد الحرس النظرات الساخرة دون ان يلاحظهم الملك:
- الأميرة "ياسمينا" مازالت صغيرة يا مولاى ومن السهل  إقنعها بإنشغال قائد الجيوش  بمهام أكبر وأعظم تخص مصير المملكة .

زم الملك شفتيه وعقد جبينه وهو ينظر إلى الفراغ بتركيز ووقف الجميع فى صمت ينتظرون القرار وبعد قليل أومأ برأسه موافقا ً وأشار نحو قائد الجيوش آمرا ً:
- أحضر قائد الرُماة حالا ً
******************

انزوى الأمير "سيسيان" فى زاوية بعيدة من حديقة القصر بصحبة قائد الحرس الملكى وقائد جيوش المملكة وهو يضحك مشيراً إلى صدر قائد الجيوش قائلاً بسخرية:
- قائد الجيوش والأميرة المُدلـلة
تبادل قائد الجيوش النظرات الغاضبة مع قائد الحرس ثم قال بإنفعال:
- مولاى الأمير الأمر إنتهى فلماذا السخرية
توقف "سيسيان" عن الضحك ونظر إليه نظرة ماكرة وهو يقول:
- أتنكر إننى أنقذتك بإقتراحي 
إبتسم قائد الحرس إبتسامة جوفاء وهو يقول :
- لا يا مولاى ومن منا يستطيع إنكار أفكارك النافذة ..
ثم أستدرك بتفكير:
- ولكننا لم نضمن بعد ولاء أمير الرُماة وهذا شىء مُقلق جداً 
قطب " سيسيان" جبينه بشدة ونظر إلى قائد الجيوش متسائلاً :
- ماذا؟ .. وكيف له بهذا المنصب الكبير فى الجيش وأنتم لا تثقون فى ولاءه بعد

أجابه قائد الجيوش بإقتضاب:
- متميز... لا يشق له غبار ولم يتفوق عليه أى جندى سواء فى التدريبات العادية أو حتى الحروب اللي خضناها منذ إلتحاقه بالجيوش .. رغم صِغَر سنهِ
عقد " سيسيان " كفيه خلف ظهره وسار ببطء قليلاً أمامهما ثم عاد وإلتفت إليهما وهو يشير بسبابته إليهما قائلاً:

- سنترك أمر ولاءه جانباً الان .. الشىء الأهم عندى الان أن يكون مثل زُملاءه الجنود والقاده فى جيوش  المملكه .. يُطيع الأوامر بدون تفكير .. أو تردد
********************************

لا ليست جنية من جنيات الأساطير كما يظنها من يراها من بعيد بين أحواض  زهراتها اليانعة بل هى أميرة يافعة فى بستان قصرها الكبير .. بداخلها رغبة قوية تحاول دفعها بشدة حتى لا تنحنى ولو قليلاً لتستطيع إستنشاق شذى الزهور المختلفة الألوان حتى لا تظهر بمظهر الأنثى الرقيقة التى تحب الورود والرياحين .. تريد أن تبقى شامخة كقبة قصرها العالية .. إكتفت بأن تنظر حولها نظرة خاطفة بطرف عينيها ومدت أناملها الصغيرة تتلمس أوراق الزهور فى الخفاء ولكنها توقفت فى الحال عندما سمعت حفيف الحشائش خلفها وشدت قامتها تنظر أمامها فى شموخ تنتظر القادم .. حينها إقتربت منها وصيفتها المقربة ومُربيتها الطيبة " مودة "
.. إقتربت  " مودة " أكثر ووقفت غير بعيدة من الأميرة ياسمينا ودون أن تنحنى كعادتها قالت :
- عذراً سمو الأميرة لكن يوجد أمر هام للغاية

أبتسمت  " ياسمينا " أبتسامة خفيفة وهى تتفحص قسمات الجدية المشوبة بالقلق البادية على وجه مُربيتها وقالت :
- خير يا " مودة " بَشريِ
توترت " مودة " بعض الشىء وهى تقول :
- ليست بشرى يا سمو الأميرة .. قائد الجيوش خرج فى مهام عظيمه خارج المملكه وهناك شخص لآخر سيتولى أمر تدريبك
أنهت " مودة " عبارتها وهى تنظر إلى وجه " ياسمينا " تنتظر من أين ستبدأ أمواج غضبها وكيف ستنتهى .. ولم تنتظر كثيراً .. تحولت " ياسمينا " فى اقل من الثانيه إلى قطة شرسة وضغطت قبضتها بقوة وهى تزم شفتاها وإلتفت إلتفاتة غاضبة وسارت فى إتجاه قاعة الحكم حيث والدها الملك وهى تدهس الحشائش بلا رحمة وبدأت تموجات شعرها المنسدل خلف ظهرها وعلى كتفيها تستجيب لتلك الشحنة الغاضبة فتضرب بعضها بعضا وتنتفض كأن البحر الهادر يسكن طيات شعرها ويتخبط خلف ظهرها فى عنف .. من ذا الذى يجرؤ على مخالفة أوامر سمو الأميرة هل أصبحت ذليلة إلى هذا الحد هل يستهان بها وبأوامرها ويُضرب بها عرض الحائط بسخرية .. إندفعت فى إتجاه البلاط الملكي والأبواب المغلقة تُفتح أمامها على مصراعيها حتى وقفت أمام والدها وإنحنت بكبرياء وغرور قائلة:
- مولاى الملك .. هناك أمر جلل لابد من مناقشته معك الان
أبتسم الملك لها بحنان جارف وأومأ برأسه مُجيباً :
- تقصدى أمر قائد الجيوش .. صحيح ؟
قطبت جبينها ونظرت إليه بتسائل وقالت بعصبية واضحة :
- صحيح يا والدى .. وهذا يؤكد لى إنك على علم بالأمر
نهض الملك من مجلسه وهبطت درجتين ليقف أمامها مباشرة وأحاط كتفيها بذراعه قائلا بأبتسامة حانية :
- حبيبتى إنتى تعلمين مكانتك عندى  لكن قائد الجيوش خرج فى أمر عظيم يخص أمن المملكة وأمانها والأمير الذى سيتولى تدريبك لا يشق له غبار

ألتفتت إليه بنظرات متسائلة يتراجع بها الغضب ويخبو قائلة :
- أى أمير يا والدى
قال كمن يقول أمراً معلوماً :
- أمير الرُماة
أبتسمت بسخرية وعادت إليها نبرتها الحادة وهى تقول بإستنكار:
- جندى !! جندى يتولى تدريب الأميرة ؟
أمسك والدها كتفيها وهو ينظر إليها قائلا :
- أمير الرُماة يعنى قائد كتيبة الرُماة  .. وليس مجرد جندي
عقدت ذراعيها فوق صدرها تبرماً وأطلت من عينيها نظرة مستنكرة .. حثها والدها على السير بجواره وهو يقول :
- هو فى الحديقة الخلفيه ينتظرك  أحتفظى بحماسك دائما

خرجت الأميرة " ياسمينا " بصحبة الملك إلى الحديقة الخلفية حيث ينتظرها هناك .. مُعلمُها الجديد ... " جاسر "
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الأول من  رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن، تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع الفصل الثاني من رواية ولا فى الأحلام لدعاء عبدالرحمن 

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26