رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثامن عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثامن عشر من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل السابع عشر)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثامن عشر)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثامن عشر)


=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثامن عشر

تغلق الهاتف
وبعد أن تصل للشقة يفتح لها #سليم الباب
ندى: هاى بيبى
سليم: حبيبى وحشنى اوى
ندى: وانت كمان ياروحى لتدخل لغرفة نومة وهى ترمى حقيبتها ع الارض وترمى بجسدها ع السرير
سليم وقد اكتر منها : اية العسل دة
ندى: عجبتك
سليم: طول عمرك عجبانى
ندى: انا عايزة فلوس
سليم: كل اللى انتى عايزاة هتخدية
ندى : طيب انت هقوم اخد شاور وجيالك
سليم' متتاخريش
ندى : ظبطلنا كاسين لحد ما اخرج
***************
ف المستشفى
تستيقظ رؤى من نومها ع صوت هاتفها
ميرفت؛ صباح الخير ياحبيبتى
رؤى: صباح الخير يا امى
ميرفت: عاملة اية يارؤى
رؤى: الحمد للة وانتى عاملة اية والبت تونة وحشتنى اوى اول ما ارجع هاجى اقعد معاكم يومين
ميرفت: واخو جوزك هيوافق
رؤى: وميوافقش لية وكمان ادم بقى بيعاملنى كويس
ميرفت،ربنا يهدية ياحبيبتى
رؤى: يارب يا امى ادعيلة
ميرفت: ربنا يوقفلكم ولاد الحلال
صح قبل ما انسى واحد مع اختك ف الجامعة اتقدملها ومستنينك ترجعى عشان نحدد معاد الخطوبة
رؤى بفرحة شديدة: بجد يا امى
ربنا يتمملها ع خير يارب
انا هحاول ارجع ف اقرب وقت
وتنهى مكالمتها وتطمئن ع ادم وتدخل الحمام تتوضأ وتصلى ركعتين
********************
ف القصر
ملك؛ نونو انا عايزة اخرج
نور: تعالى نتصل بوتين ونروح النادى
ملك : طب يلا كلميها وانا هطلع البس
نور،:قشطات
لتتصل نور بوتين
نور: الناس تلواطية اللى مبتسالش
وتين: هههههههه واللة وحشانى اوى يانونو والبت لوكة وحشتنى
نور: طب اجهزى واحنا هنعدى عليكى ونروح النادى
وتين: ماشى يا موزتى اعتبرينى جاهزة
نور: قشطات باى
وتين: باى
لتغير وتين ملابسها وتخرج من غرفتها متجهة الباب
ميرفت: راحة فين ياتونة
وتين: ملك ونور هيعدو عليا ونروح النادى
ميرفت: ماشى خدى بالك من نفسك
وتين: حاضر انا نازلة مش عايزة حاجة
ميرفت : اة نسيت اقولك الواد حمزة جاى من الامارات بعد يومين وهيقعد معانا لحد ما يجيب شقة
وتين: حمزة مين قصدك حمزة ابن خالو
ميرفت: اه ياحبيبتى
وتين: بجد.ماهو بيكلمنى ع الفيس مقاليش لية
ميرفت : كان عايز يعملهالك مفاجأة بس قولتلك عشان تعملى حسابك
وتين؛ ماشى ياحبيبتى يجى ينور انا هنزل عشان متاخرش ع البنات
ميرفت: خدو بالكم من بعض
وتين: حاضر ياماما
**********************
يستيقظ ادم من نومة ولم يجد رؤى بالغرفة ليطلب الممرضة
ادم: هى المدام فين
الممرضة : خرجت بقالها شوية
ادم: ماشى اول ما تيجى خليها تدخلى
الممرضة حاضر
ليستغل ادم عدم وجود رؤى ويتصل بالممرضة التى كانت تتابع حالتها
ادم: الو
ريهام: استاذ ادم ازيك
ادم: بخير كنت عايز اسالك ع حاجة
ريهام: اتفضل طبعا
ادم: كنتى قايلالى انك تعرفى دكتور نفسى كويس
ريهام: اة حضرتك عايز رقمة
ادم: ياريت
لتعطية ريهام الرقم
ادم متشكر جدا
ريهام: تحت امرك
ويغلق معها ويتصل بالدكتور ويتفق معه ع ميعاد محدد ليأخذ رؤى لة
لتدخل رؤى الغرفة
ادم: كنتى فين
رؤى وهى ترفع يدها بما تحملة: كنت بجيب حاجات
ادم: ولية مقولتليس انك نازلة
رؤى : مرضيتش اصحيك واقلقك
ادم: اخر مرة تعمليها ولو عايزة حاجة قولى لمازن يجيبها أو قوليلى وانا اقولة
رؤى: حاضر انا اسفة
لتقترب منة وبيدها بعض الشنط
ادم: اية دة
رؤى: دى اكل ودى هدوم
ادم: هدوم!!!؟؟؟
رؤى: اة انت بقالك يومين بنفس الهدوم لازم تغير
ادم: طب مانا معايا الهدوم اللى مسافر بيها دى الشنطة مليانة
رؤى: وانا مينفعش افتح شنطتك
ادم: ومقولتيش لمازن يفتحها لية
رؤى: دى شنطتك يعنى اكيد حاجات شخصية مينفعش لأى شخص غيرك يفتحها
ليبتسم لها وع تفكيرها
رؤى: يلا بقى عشان تاكل وع فكرة انت هتبتدى العلاج من بكرة
ادم: لية السرعة دى
رؤى: انت مسمعتش الدكتور وهو بيقولك تساعدنا ولا انت حبيت القعدة
ادم: انا مش طايق السرير دة والشركة لوحدها وانا ومازن هنا وسايبين الدنيا تضرب تقلب انا هخلى مازن يرجع انهاردة وانا اتابع الشغل هنا
رؤى' هتابع الشغل ازاى وانت مش قادر تقف ع رجليك
ادم: مش مهم انتى معايا
رؤى: مش فاهمة
ادم: يعنى هتساعدينى
رؤى: بس انا مفهمش حاجة ف شغلك
ادم: هعلمك
رؤى بابتسامة: وانا موافقة بس الاول تغير هدومك عشان تاكل انا برة لحد ما تغير اول ماتخلص اندة عليا
ادم: رؤى
لتلتف لة: نعم
ادم: ممكن تساعديني
رؤى: ف اية
ادم: مش هعرف اغير لوحدى عشان دراعى ممكن تساعديني البس التيشيرت
رؤى : حاضر
لتقترب منة وتخلع لة تيشرتة ويظهر صدرة العار ليحمر وجنتيها خجلا
ليتذكر ملامح ندى عندما فوجئ بيها ف غرفتة فهو فرق شاسع بينهم
لتنتهى من تغير ملابسة
ادم: طب خدودك هتفضل حمرة كتير
رؤى وهى تمسك خدودها: خدودى مالها خدودى مش حمرة ولا حاجة
ادم: خلاص سيبيها هى ناقصة كفاية انك بقيت شبة الطماطماية
رؤى: ممكن تاكل عشان تاخد علاجك
وتبدأ تطعمة بيدها
*******************
ملك: بجد ياتونة يعنى هنحضر فرح قريب
وتين: لا ومش اى فرح دا فرحى أنا
نور' الف مبروك ياحبيتى ايوة كدة وحدة تفك النحس دة عشان نتقر وراها
ليضحكوا ثلاثتهم
نور: طب شوفتى فستانك
وتين: لسة مشوفتش اى حاجة ومش هاخد اى خطوة الا لما رؤى ترجع
نور: دى اول مناسبة تيجى بعد موت زياد اللة يرحمك بقالة اربع شهور بس بجد ياوتين منستش اى لحظة معاه
وتين: اللة يرحمة
ملك: خلاص بقى متقلبوهاش نكد
وتين: طب يلا بقى عشان منتأخرش ع ماما
ملك: اة يلا انا كمان بقالى كتير مشوفتهاش
نور: طب يلا بينا
ليذهبوا سويا
********************
ف المساء
تتحدث وتين مع عمر ف الهاتف
عمر: وحشتينى
وتين: وانت اكتر
عمر: مش مصدق أن خطوبة انا وانتى خلاص قربت وهتبقى ف دبلة ف ايديكى
وتين: قول يارب بس رؤى ترجع بدرى
عمر: هى لسة تعبانة
وتين: شوية
عمر: ربنا معاها الصدمة برضوا كانت وحشة اوى عليها
وتين: ربنا يرحم زياد كان بيحبها اوى
عمر: خلينا ف المهم انا مبسوط اوى
وتين: وانا كمان
عمر: طلعتى عينى ياشيخة حرام عليكى
لتضحك وتين : انت فاكر انها بالساهل
(نسيب الحبيبة بتوعنا ونروح لابطالنا)
******************
ادم: رؤى
رؤى: نعم
ادم: نفسك ف اية
رؤى: نفسى تقوم بالسلامة
ليدق قلبة اهى فعلا خائفة علية : اشمعنا
رؤى: عشان قاعدة المستشفى مملة
ليضربها بالمخدة : يعنى عشان كدة بس مش عشانى
رؤى: وعشانك طبعا بس مش عايزة اقعد ف المستشفى كتير بجد بكرة المستشفيات
ادم: طب انتى اية اللى مش حباه هنا
رؤى: بخاف
ادم: من اية
رؤى وهى تجلس ع طرف السرير :اصل اول مرة دخلت فيها مستشفى كانت يوم وفاه بابا
ومن ساعتها بكرها اوى
ليضمها ادم ألية بقوة وهى تتشبت بية وكأنها وجدت ف ابيها
ولكن يقطعهم دخول ......
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق