رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الأول

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الأول

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الأول من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الأول

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الأول

في مكان هادئ بسيط في قريه من قرئ مدينه المنصوره الحياه فيها جميله وسط الزرع والخضره والاجواء الريفيه ...تعيش بطالتنا في احلامها الجميله....
في افخم قاعه افراح حياه تظهر بفستانها الابيض الجميل كانت ملاك علي هيئه انسان 
ادم:واول ما شافها مبلم من جمالها وقرب منها وبكل حب باسها من جبينها معقوله الملاك ده ملكي انا ...
حياه :ابتسمت ابتسامه ساحرته بجمالها ورقتها...
ادم:لا انا مقدرش علي كده ..
حياه:ابتسمت بخجل وكانت مبسوطه ان ربنا حقق حلمها وجمعها مع حب عمرها اللي عاشت تحلم بيه ...

مها:دخلت علي حياه وهي نايمه وكان علي وشها الابتسامه فبتسمت عليها ومدت ايدها علشان تصحيها
حياه حببتي اصحي كل ده نوم...
حياه: صحيت وزعلت انها صحت ليه كده يا ماما تصحيني من احلي حلم في حياتي..
مها:بضحك هو كل ما اجي اصحيكي تكوني بتحلمي بردو الحلم اياه...
لحد امتي هتفضلي عايشه في الاحلام
حياه:لحد ان شاء الله ما يكون حقيقه ويكون من نصيبي واكون من نصيبه....
مها :بحزن علي بنتها....بلاش يا حياه تحلمي حلم مش ليكي علشان تقدري تعيشي حياتك في راحه بال ده واحد خاطب وكلها كام شهر ويتجوز .. ولسه بردو بتحلمي بيه وعايزاه يكون من نصيبك....
حياه:افتكرت الواقع الاليم وان ادم مش من حقها وان هو ابعد ما يكون عنها ...
بس كل ده غصب عني يا ماما ومش بإيدي حبه في قلبي مش بإرادتي ...
مها:قربت منها وخدتها في حضنها ...علشان كده بقولك لازم تبعدي وخلاص كلها شهور وتخلصي امتحاناتك .تجي تقعدي معانا وساعتها تقدري تنسيه....
حياه:ابتسمت بحزن تفتكري الموضوع بيكون سهل اوي كده يا ماما ...
مها:قادر ربنا زي ما زرع حبه في قلبك ...يخليكي تنسي يا قلب امك ...يلا قومي صلي وتعالي علشان نفطر مع بعض ابوكي لسه راجع من المزرعه ...وواقع من الجوع...ومستنيكي لما تصحي علشان يفطر معاكي...
حياه:بابتسامه حاضر ثواني وهكون عنده علشان هو كمان واحشني اوي...
مها خرجت وسابتها وحياه اتنهدت بحزن وبعدها ابتسمت لما افتكرت الحلم ...وخدت نفس بعمق ..يا تري هتكون مجرد حلم يا ادم في حياتي ولا هيكون للقدر كلام تاني ...
نتعرف علي حياه....
حياه بنت بسيطه في طبعها محجبه وملتزمه بدينها عاشت في قريه ريفييه تبع محافظه المنصوره جميله في شكلها منظمه في نفسها صحبه قوام مشقوق بشره بيضاء وعيون خضره جميله تشبه مامتها كتير هي وامها اصحاب جدا ومفيش بينهم اسرار ..عندها 23سنه في اخر سنه صيدله....
مها خرجت وسابتها بس كانت زعلانه علي بنتها الوحيده وعلي كسرت قلبها....وهي سرحانه ...احمد قرب منها ممكن اعرف الجميل سرحان ليه....لا وكمان شكله زعلان..
مها:بابتسامه زعلانه علشان اجازه حياه خلصت بسرعه وملحكتش اشبع منها..
احمد:خدها في حضنه وطبطب عليها....عارف انك متعلقه بحياه اوي بس خلاص فات الكتير مبقاش غير القليل وتخلص جامعه وترجع تقعد وسطينا....وانا ناوي اعملها اكبر صيدليه في البلد...
مها:ابتسمت بحزن وافتكرت حب حياه لابن عمها وحلمها انها تفتح شركه ادويه زي عمها واللي بتعتبره قدوه ليها ومثالها الاعلي...
واللي ساعتها تقدر توفر كل الادويه اللي مش موجده في السوق واللي التجار بيستغلو عدم وجودها ويبعوها باعلي الاسعار...علي حساب الغلابا...
احمد: ايه سرحتي في ايه تاني...
مها:بحب وياتري مين واخد عقلي غيرك ...
احمد:بقهقه وقرب منها وانتي احلي حاجه في حياتي يا ام حياه...
حياه من وراهم ...انا سامعه حد كده جايب في سيرتي....
احمد :بضحك والله ماحد نطق انتي شكلك بتحلمي....
حياه:بضحك وانت طبعا زعلان علشان قطعت عليك الحظه الحلوه دي..
احمد:بقهقه وخدها في حضنه ومسح علي شعرها بيوحشني الكلام والضحك معاكي اوي يا حياه..
حياه:بزعل ما انا اتحيلت عليك تيجي القاهره وتسيبك من المزرعه اللي مضيع عليها صحتك بس انت مش بتسمع كلامي...
احمد:بابتسامه انا عيشت عمري كله هنا ومقدرش اسيب هنا ولا اقدر اعيش مع جو القاهره...
مها:متتعبيش نفسك يا حياه ابوكي راحته هنا وسط الخضره والهواء النضيف مش جوا القاهر اللي كل دخان حياه :مصطنعه الزعل طبعا عايزين تاخدو راحتكم من غيري....
احمد ومها/ بصو لبعض وضحكو ...
احمد:هو الجميل بيغير ولا ايه..
حياه:اه بغير عندكو مانع....

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

في مكان تاني من ارقي الاماكن في القاهره في فيلا تتمتع بأفخم الاثاث الراقي....توجد عائله فؤاد السيوفي
فؤاد السيوفي بيكون الاخ الاكبر لاحمد السيوفي ....
فؤاد عاش حياته كلها في القاهره اتخرج من كليه صيدله وبعدها اتعين دكتور في الجامعه ربنا كرمه وبقي شريك في اكبر شركه ادويه في العالم
متجوز من ميرفت الشريف وهي من ارقي سيدات المجتمع واللي بتبص علي الناس بتعالي وبتشوف ان ربنا خلق الناس طبقات فيها الاغنيه اسياد والغلابه بيكونو عبيد...
فؤاد عنده ولد وبنت...ادم عنده29سنه خريج كليه تجاره واللي ماسك شغل ابوه وبيكون رئيس مجلس اداره الشركه ادم شخصيه عنيده جدا متكبره واخد من طبع مامته واللي ديماً تكرهه
في عمه وانه مش من مستواهم وانه بيكون عار عليهم و بيأثر علي شكلهم العام قدام الصحافه والاعلام ...
فؤاد بيحب اخوه جدا ومش عجبه اسلوب ميرفت انها بتستعر من اخوه اللي يامه تعب علشان هو يوصل للي هو فيه بس ميرفت ليها طبع حاد ومتكبر ...فريده بنتهم الصغيره وبيدلعوها ب فيري عندها21سنه في كليه فنون جميله بتحب الرسم جدا مخطوبه لاحمد صاحب ادم ..فريده شخصيه ضعيفه قدام مامتها وديماً بتخضع لكلامها...
حياه عمها اصر انها تقعد معاه طول فتره الدراسه في الكليه ..كانت حياه بتتجنب تكون هي وميرفت في مكان واحد بسبب اسلوبها الحاد فؤاد طول الوقت بيكون معاه ومش بيسمح لحد انه يذئها بكلمه ...بيحب حياه جدا بيشوف نفسه فيها بيشوف طموحها وتفوقها بيفرح بيها بيحس انها بنته بيحب فيها التزامها وعفتها وده كان بيجنن ميرفت وبيخليها تكرها اكتر وتكرهه ولادها فيها....وخصوصا ادم مش بيطيق يشوفها قدامه كان بيستعر ان يقدمها علي انها بنت عمه لاي حد...

عند ادم سهران مع اصحابه من الطفوله.......احمد وكمال ...
كمال واحمد ولاد عم بس اللي يشوفهم يقول اخوات يتيمان الاب والام ...احمد خريج تجاره وبيشتغل مع ادم بيكون المدير التنفيذي للشركه وبيكون خطيب فريده خاطبها بعد معناه كبيره ورفض ميرفت المستمر بسبب انه مش من مستواهم ولا مقام عليه السيوفي بس فؤاد وقف جنب بنته ونفذلها اللي هي عايزاه لما شاف الجزن في عنيها وضعفها قدام مامتها.... كمال دكتور صيدله وبيشتغل مع ادم في مصانع الادويه....
ادم :اخبار المصنع ايه يا كمال الصفقه وصلت والشغل تمام...
كمال:انت بتسألني انا السؤال ده...لا السؤال ده توجهه لمراد هو المسؤل ...وغمز بعينه ..ولا علشان بيكون ابو نسب بقا..فبتخاف منه..
ادم: بضحك وتفتكر ايه اللي هيخوفني منه هو ليه عندي ايه ...
كمال:عندك كل حاجه نسبه اسهم اكبر منه وكمان هتاخد اخته هديه...
ادم:بضحك هي مين دي اللي هديه . دي هتكون مراتي
احمد:بس بطل انت وهو احنا جايين نسهر شويه ولا نتكلم في الشغل...

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

في مكان تاني جمال الالفي بيزعق ومتنرفذ ..يعني ايه الشحنه مش كامله هو ده اللي اتفقنا عليه
الشخص:والله يا جمال بيه الجمارك شده حيلها علينا وبالعافيه عرفنا نعدي
جمال:من امته واحنا بنخاف من بتوع الجمارك ما طول عمرهم رجالتنا وعارفين طبيعت شغلنا..
الشخص:تقريبا فيه قلق اليومين دول..
جمال:بدا يهدي طيب خلاص بكره نتقابل في المكان بتاعنا ونشوف هنعمل ايه....
نتعرف علي جمال...
جمال الالفي شريك فؤاد السيوفي في شركه الادويه..شخصيه صعبه كل شئ عندها مباح اهم حاجه عنده الفلوس عنده ولد وبنت ..
مراد ابنه الاكبر يعتبر ماسك شغله كله ودراعه اليمين ...
ماهي ودي دلوعه باباها مخطوبه لادم السيوفي .....
عند حياه.....
بتحضر شنطتها للسفر ...امها دخلت عليها .خلاص نويتي يا حياه
حياه:بابتسامه اه متعرفيش القاهره واحشتني قد ايه ولا عمو فؤاد وفيري
مها بمكر:ومين تاني ...
حياه:بكسوف وعمتو ميرفت كمان واحشتني...
مها:بضحك طبعا انتي هتقوليلي علي ميرفت وقد ايه هي واحشاكي
حياه:والله يا ماما طنط ميرفت كويسه اوي بس هي اللي مش متعوده علينا...
فالازم تكون كده..
مها :اتنهدت بحزن علشان كده بقولك انسي لا هما زينا ولا احنا زيهم...
حياه:ابتسمت بحزن اطمني يا ماما صحيح بحب ادم بس عمري ماهقلل من كرامتي ...قدام حد او هفرض نفسي علي حد...وقربت منها ورمت نفسها في حضنها عايزاكي تطمني عليا وتعرفي اني اقدر استحمل اي حاجه ...
مها:مسكت دموعها بالعافيه ودعت لحياه ان ربنا يصلح حالها ويريح بالها..
احمد كان واقف وسمع كلامهم وإضايق ان مها خبت عليه حاجه زي كده...بس حاول يهدي نفسه..وتعامل عادي ونادي علي حياه...
احمد:بابتسامه حاول يرسمها...ايه كل ده بترغو في ايه يلا علشان اوصلك علشان عندي شغل كتير
حياه:بحب قربت علي ابوها وبضحك يعني الشغل اهم مني ..
احمد:ابتسم وخدها في حضنه وبدموع مفيش حاجه في الدنيا تساوي ربع غلاوتك في قلبي انتي بنتي يا حياه يعني حته من قلبي واللي بعمل كل اللي اقدر عليه علشان اشوفك مبسوطه في حياتك ومرتاحه...
حياه:بدموع طيب ينفع كده كل مره لازم اشوف دموعك كده
احمد:ابتسم خلاص دي دموع الفرح ..بفرح لما بشوفك خلاص كلها شهور وتكوني هنا جنبي وتساعدي اهل قريتك...
حياه:ابسمت وده هيكون اسعد يوم في حياتي علشان هقدر اسعدك واحقق حلمك....
حياه ودعت مامتها واحمد وصالها واتاكد انها مشيت...بعدها حس بوجع في قلبه...
حياه وصلت بيت عمها واول حد شافته كان ادم ...حياه بكسوف وخجل... السلام عليكم ...
ادم :ببرود ومن غير اي اهتمام ..اهلا...
حياه بوجع سابته ودخلت اوضتها ورمت شنطتها وحست بزعل انها كلمته .....

*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الأول من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق