قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الثانى

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الثانى

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص العشق والرومانسية و الآن مع الفصل الثانى من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم , قصة عشق مليئة بالأحداث الإجتماعية والرومانسية المشوقة التي لن تمل منها حتي تنهيها.
تابعونا لقراءة جميع فصول قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم - الفصل الثانى
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم 

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل الثانى)

رفضت عينيه المثول امام رغبة عقله في الابتعاد عن نافذة الجنيه الصغيرة التي الهبت داخله بطريقه لم يعتد عليها من قبل ....
لا يستطيع تصديق انه فقد السيطره علي نفسه من نظرة واحده وهب عليها كالطوفان ...يا الله ما سر هذا الانجذاب الرهيب اتجاهها فهي تبدو طفله لا تتعدي ال 18 عاما !!
ربما لبراءتها وعيناها الشبيهتان بماء المحيط ...
لا يعلم ما الذي اشعله اكثر ارتعاشتها حين رأته وخوفها ام قدرتها علي توجيه الاتهام له بوجهها الاحمر الصغير ؟!!

زفر مصطفي و ضرب كف علي كف في وسط ذهول رجاله وبلال الذي رفع حاجبا وهو يحاول فهم ما بداخله ...
بلال : مصطفي ؟!
لم يرد عليه مصطفي و بقت انظاره معلقه علي نافذتها بترقب رهيب ...
-انت يا جدع ، مش بكلمك !!
مصطفي بضيق وملل...
-عايز ايه يا بلال ؟!
محمد صديقهم وهو يضحك ويتكأ علي الكرسي امامه ....
-طبعا انا لو قلت ليك ان السبب في اللي هو فيه واحده مش هتصدقني ...
رمقه مصطفي نظره جمدت الدم في عروقه فتنحنح ونظر الي الجهه الاخري...
بلال وقد ارتفعت اذناه استشعارا لما يدور في حياة مصطفي..
-واحده ؟!! مين ياااض يا محمد....
محمد بتوتر وهو يضحك بوجهه احمر خجل...
-هاه واحده ايه ..انا كنت بهزر ؟!
زم بلال شفتيه وقال بغيظ...
-عيل جبان خسارة ان انا مصاحبك والله ...خايف منه ياااض ده انا هنفخك !!!
مصطفي بقله صبر وهو يرغب في ضرب رأسيهما معا ...
-انا قاعد هنا علي فكرة !! وبطلوا حكاوي النسوان دي وركزوا في حالكم ...

رن هاتف مصطفي فأضاءت الشاشة باسم والده الحاج دياب...رد بهدوء....
-ايوة يا حاج..اؤمرني ؟!
دياب بثبات : انت فين ؟ تابعت موضوع الارض اللي قلتلك عليها مع المهندس ؟!!
مصطفي بجمود : ايوة بس زي ما قلت هيحصل مشاكل كبيرة بسبب الراجل صاحب الارض اللي جنبها ..حطيتنا في دماغه ... وهيغرقنا مع الحي ...
دياب بثقه : متقلقش انا عارف هوقفه ازاي عند حده ...ماتتأخرش انهارده اما نشوف حكايه اللي اتهجم علي بنت عم ايوب ده !!استغفر الله ...
-حاضر يا حاج ...
اغلق الهاتف واعاد نظره الي اعلي فلمحها تنظر اليه وكأنها تتأكد من وجوده قبل ان تلتقي اعينهم ...
توترت ونظرت الي الاسفل ، رفعت سمر ذراعها ببطئ حتي تغلقه فرن هاتفها لتترك النافذه وتجيب سريعا...
-الوو..

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

مراد: الو صباح الخير يا انسه سمر ..انتم كويسين؟؟
-صباح النور..اه الحمدلله ..هو في حاجه ولا ايه ؟؟
-لا انا بس كنت بطمن عليكم عشان باباكي قلقان وقالي اطمنكم ...
دمعت عيناها قليلا قبل ان تجيب بصوت خافت...
-هو في حل يا استاذ مراد ولا خلاص كده؟!
-متيأسيش ده اولا ...ثانيا ربنا علي الظالم يعني بأذن الله والدك هيرجع وهياخد حقه ..وانا بعمل كل اللي في وسعي اني الاقي ورق او ملفات تنفعنا...
سمر بإمتنان : انا مش عارفه اشكر حضرتك ازاي انا........!!
قاطعها مراد بسرعه : من غير ما تكملي انا عارف وبعدين والدك انا بعتبروا والدي وانتي اختي الصغيرة وليه دين في رقبتي مش هقدر اسدده طول عمري ...
ابتسمت سمر قليلا واردفت بصدق...
-انا كان نفسي في اخ بس واضح ان ربنا بيحبني وحب يعوضني بيك فاينلي يعني..
ابتسم مراد فظهرت الابتسامه في كلامه ...
-انا ليا الشرف !! كفايه ان اختي عسوله وبتلبس شوز عليه كرتون !!
اختفت الابتسامه من علي وجه سمر ومعها اكثر لحظاتها جدية لترد بحرج و دفاع ...
-ده مش كرتون ده تويتي !!!
مراد بضحك : واستاذ تويتي تبع الاذاعه والتلفزيون !!
تأففت سمر : لا والله !! انا لما طلبت اخ كنت عايزة حنانه وحمايته بس واضح اني لازم اتحمل رخامته !!
لم يستطع مراد كبت ضحكاته علي برائتها ...
-ههههههههههه بتاخدي الباكدج علي بعضه مفيش فصال !!
ضحكت سمر : هههههههه موافقه بس متتعودش علي كده ...
-مش هوعدك ...هضطر اقفل دلوقتي وهبقي اتصل بيكم بليل ...
-تمام مع السلامه....
-مع السلامه ...
اغلقت الهاتف وضمته لصدرها وهي تطلق تنهيده اشتياق لوالدها وحنانه الذي لا يعوض..كم تمنت ان تسمع صوته...
رفعت عينها فوجدت عيون ناريه تتابعها بشراسه ...اتسعت عيناها بذعر ، لماذا تقف امام النافذه كالبلهاء ؟؟ لماذا يوقعها حظها التعس في عيناه الحاده المتمرده ؟!!
سمر لنفسها : ريلاكس ريلاكس ده بعيد خدي نفس عمييق واقفلي الشباك بهدووووء بهدوووء....
ظلت تحدث نفسها وهي تمد بذراعيها لاغلاق النافذه ..احكمت اغلاقها وتنفست الصعداء ....
-ايه الناس دي ؟؟!!!
اتاها صوت والدتها متسائلة ...
-بتكلمي مين يا سمر...
توجهت سمر اليها في الصاله مجيبه..
-ده مراد يا مامتي كان بيسأل علينا...
-كتر خيره ..بس متتعوديش علي كده ..انا اللي هرد ع التلفون..
ضحكت سمر : ايه ده بتغيري عليا يا سوسو..
ضحكت والدتها رغما عنها ...
-بطلي شقاوتك دي ....
......................

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

وقف مصطفي يغلي ذهابا واياب امام القهوه .....وهو يتساءل من يحادثها وما سر ابتسامتها وهيامها بعد انتهاء المكالمه ؟! اهي مكالمة غرامية ومن يكون ليحطم عظامه ..
وقف للحظه عندما جال بتفكيره بان تكون لتلك الجنيه البريئه علاقه برجل ما ....لماذا تزعجه تلك الفكرة وتتأكله ...
مصطفي لنفسه : هي قريبتك ولا حاجه ؟ ما اللي يتكلم يتكلم واللي يحب يحب الله !!
ليرد قلبه بكذبه واهنه ولكنها كانت كافيه لاقناعه ...انه يخشي عليها من هالتها البريئه المحاطه بها والتي ستجعلها فريسه مستساغه لاشد الذئاب ضراوة ..ذئاب لا تعرف الحب او الرحمه ...تعيش بواجب العيش فقط...ذئاب امثاله هو !!!
اغمض عينه بشده وهو يتذكر اول ما راود عقله حين وقعت عيناه عليها بصورتها الملائكيه وعيونها الخلابه التي لم يرا لها مثيل ...رأي نفسه يحملها ويخطفها من عيون الجميع رغبه جامحه داخله تسيطر عليه كليا في خطفها لنفسه وحبسها في املاكه الخاصة !!!
هز رأسه ذهولا من هذه المشاعر العنيفه ونظر الي مجموعة رجاله المجتمعون حوله ...
اردف بصوت لا يبث اي مشاعر الا الخوف و الحذر ....
-بلال و محمد ...الحاج مستنينا...
وقف كلاهما بملل من خوض تلك المعارك التي يتغلب فيها والديهم باللسان والعرف ...
.................
في بيت العرابي.......

جلس الرجال في حلقه في ساحه اسفل البيت المكون من 3 طوابق ..يعيش به دياب وعبد الله وشقيقتهم الارملة زينب....

عم ايوب بأسي: يرضي مين ده يا كبير ؟!! عشان انا كبرت وسني مبقاش يسمح بخناق يروح عيل صايع يمد ايده علي بنتي ويضربها وسط الشارع وانا مش موجود !!!
ليرد اهل الشاب بغل وتعجرف ...
-ولما هو صايع وفقت يخطبها ليه ؟؟

زفر بلال بملل ومال علي مصطفي بصوت شاكي...
-فكرني كده احنا قعدين هنا ليه ؟؟؟والراجل ده بجد ولا بيهزر ؟!!
رمقه مصطفي بنظره جانبيه ...
-اهدي متجبش الكلام لنفسك و للاسف الراجل بجد ....
بلال وهو يهز رأسه غير مصدقا ...
-مش معقول يعني مخدش باله ان الواد عربجي وحتي لو البت وافقت واللي هي مستحيل اصلا توافق الا لو ابوها اعمي و مفكرش في مره انه يكون بيهدها اجبرها انها تتجوزه ؟!!
مصطفي بكل جمود وواقعيه ....
-لا كان شايف وفاهم بس الفلوس بتعمل اكتر من كده...
جحظ حاجبي بلال بريبه وقال متسائلا....
-وانت عرفت ازاي !!هو قال حاجه ؟؟
ابتسم مصطفي ابتسامه ساخره تخلو من المرح...
-بص لعنيه هو بيتكلم وشوف كام مره وهو بيحلف بيبص لتحت ...
نظر بلال بتقزز للرجل ووجه حديثه الي مصطفي مره اخري...
-طيب واحنا قاعدين هنا بنهبب ايه في المسرحيه دي...
-مستنين المسرحيه تخلص وابويا عارف ومتأكد ان الواد خفيف و هيعمل بلبله ...
نظر الي اعلي بغيظ وملل عندما لمح ندي اعلي السلم ...
استاء من نزولها في اجتماع الرجال واشار لها برأسه للصعود ...فما كان منها الا ان ارسلت له ابتسامتها المغرية لتسلبه عقله وارادته ...رمشت بعينيها مره بنظرة ذات معزي ثم استدارت وهي تعلم جيدا انه سيلحقها الي المكان الذي شهد حبهم منذ الطفولة...
عض علي شفتيه السفلي من شقاوتها ..وتنحنن قليلا..
-عن اذنك يادرش سيكا ونازل..
مصطفي وهو يعلم تماما اين سيذهب ولمن ...
-معاك 3 دقايق هعمل نفسي مش واخد بالي اكتر من كده هجيلكم انتم الاتنين !!
بلال بغيظ وحرج : وطي صوتك يا عم انت وبعدين خليك في حالك !!
ابتسم مصطفي لانزعاج بلال وقال ببرود..
-عدي منهم دقيقه ...
نظر له شزرا ونظر حوله يتأكد من غدم مراقبه احد له ثم صعد الي السطح حيث فتاتة تجلس علي مربوعتها المفضله في انتظاره ارتمي بجوارها ...
بلال بحب : مسسساا مساااا يا كبير...
ندي بمصمصه وهي تعدل حجابها المرمي باهمال فوق شعرها المنسدل حتي خصرها ...
- داخل غرزة حضرتك !! في حد يكلم واحده كده ! طبعااا مانت مش فاضيلي ...
بلال وهو ينظر الي اعلي ...
-امممممممم قولتيلي بقا !!!
ندي بغيظ : قصدك ايه ..
-لا بس مستني وصله النكد اللي هتبدأ..
شهقت ووقفت من مكانها تخبط علي صدرها وتميل اليه لا وعي وهو جالس....
-انا نكد !!!

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

-لا امي انا بتيجي تنكد وتنزل تاني !! يعني انا سايب فحال بشنبات تحت وطالعلك عشان تدخلي فيا شمال !!
ندي بوجه احمر من الغيظ ،قبضت علي ياقه قميصه بقبضتها الصغيرة وانحنت قليلا عليه ...
-ادخل شمال ؟! هو انا لحقت افتح بوقي ، انت اللي مش طايقني ونازل طيخ طاخ من ساعه ما طلعت !!!
ابتسم رغما عنه علي شراستها ...وجذبها نحوه لتسقط امامه بين ساقيه ...
-ااااي ركبتي هتتعور يا بني ادم ...
بلال بضحك علي سخافتها ...
-الحمدلله مخدتش بالها انها حضني ...
نظرت له بعدم فهم لوهله وهي تري ترقبه !!نظرت حولها فوجدته يجلس امامها وساقيه علي يمنها ويسارها ...وضعت يدها علي وجهها بخضه ...فدوت ضحكته ...
-انت قليل الادب ..اوعي كده ..
-هههههههههههههه يابت لسانك ده هقطعهولك في يوم...
-ه ه ه ه ه خفه...
وضعت يدها علي ركبتيه وهي تقف ثم عصرت قدمه بقدمها بغيظ ....
-اااااااااه يابت المفتريه ...
-احسن عشان تحرم تضايقني بعد كده...
استدارت لتغادر ولكنه اسرع في الوقوف وامساكها ...
-علي فين العزم ان شاء الله ؟!!
-اوعي ايدك دي !! انا نازله عند امي ...ليك شوق في حاجه ...
نظر لها بقرف واشمئزاز ...
-ليك شوق في حاجه !! وكنت زعلانه عشان بقولك مسا مسا !! انتو الحريم عليكوا حاجات ..
ضربت الارض بطفوليه وتأففت منه ...
-انا غلطانه اني قلت وحشني وهروح اشوفه ...انا انا انااااا خسارة فيك اساسا..
انفجر ضاحكا علي موشحها وغضبها وتلعثمها الذي يعشقه عندما تحمر وجنتيها وتزم فمها ....
مما زاد من نمقها عليه ...فاردفت وهي تعلم كيف تخرس ضحكاته ...
-اوعي بقا عشان اشوف العريس...
توقفت ضحكاته في لحظه وسأل بلهجه جديه وغاضبه ...
-عريس ايه يا روح خالتك ؟؟
وضعت يدها في جانبها بانتصار وقالت بملل وهي تمط حروفها ....
-عريس شافني وهيموت ويتجوزني ...
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثانى من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق