رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثاني عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني عشر

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني عشر

حياه كانت حاسه انها في حلم من احلامها وان قرب ادم منها حلم مش اكتر علشان كده نست نفسها وهي في حضنه وبين ايده بيشكلها زي ماهو عايز استسلمت لضعفها وحبها ليه من غير ما تفكر بس عاشت لحظه كانت محتاجها من حب عمرها بس فاقت علي طعنة الغدر من ضعغها وشافت ابتسامه النصر علي وشه وكأنه بيقولها انك اضعف ما يكون انك تكوني قويه قدامي...
حياه:بصدمه وغضب كسر قلبها زقته بعيد عنها انت انسان مريض استحاله تكون طبيعي اللي زيك محتاج يتعالج
انت ايه يا خي بتفرح بعذابي ليه عملتلك ايه ..وبعدها انهارت علي الارض من وجعها ..
ادم:لسه هيقرب منها بندم حياه انااا.......بس هي قامت جرت علي الحمام وقفلت الباب وراها وقاعدت علي الارض بإنهيار وحططت ايدها علي قلبها وفضلت تضرب فيه وتكلمه ..ليه بتحبه ...ليه بتستلم ليه ...ليه بتضعفله....ليه بتوجعني اوي كده ...الف ليه حياه بتكلم بيها قلبها بإنهيار
ادم:نفخ بضيق من اللي عمله غبي استفد ايه كده ساب الاوضه وركب عربيته ومش وهو تايه ومش عارف ايه اللي بيحصل معاه....
عند احمد وفريده ...
فريده وهي في حضن احمد بيسمع فيلم رومانسي...
احمد:بص لفريده وقرب منها وباسه بوسه رقيقه وبعدها ضحك...
فريده:بصتله بإستغراب بتضحك علي ايه ضحكني معاك...
احمد:بحب افتكرت غيرتك عليا علشان كده ضحكت...
فريده:ياسلام وانت متعرفش اني بحبك وبغير عليك ولا ايه..
احمد:قرب منها وشدها في حضنه وبيمسح بإيده علي شعرها..لازم تعرفي اني بحبك ومفيش واحده في الكون تاخد مكانك مهما حصل وكمان مفيش واحده في الدنيا تستاهل تغيري منها علشان بكل بساطه انا مش بشوف غيرك ومسك ايدها وباسها برقه ...حنيته وكلامه خلت دموع فريده تنزل
فريده بصتله بحب ...انا بحبك اوي
احمد:بمشاكسه ..ماانا عارف...تعرفي يا فيري نفسي في ايه..
فريده:وهي بصه لعنيه ..في ايه؟؟
احمد: نفسي يكون عندي طفل منك وتكون بنوته جميله ورقيقه شبهك دي امنيتي الوحيده..
فريده:اتوترت ومش عارفه ترد تقول ايه ..بس تلفون احمد رن وانقذها من الكلام..
احمد:ده ادم هشوف عايز ايه يا رب يكون خير...
احمد: رد معلش بقا معرفتش اروح الشغل النهارده..
ادم: بجمود مستنيك عايز اتكلم معاك ضروري.
احمد:بقلق من صوته طيب انت كويس..
ادم:متقلقش كويس...
احمد فصل مع ادم وبص لفريده وقرب منها وخطف بوسه منها سريعه انا هطلع اشوف ادم ومش هتأخر ..وغمز بعينه اوعي تنامي ...وسابها ومشي يغير هدومه...وفريده حاست بوجع في قلبها بعد كلام احمد ليها عن الخلفه وانها خبت عنه انها بتاخد موانع حمل...
عند ادم قاعد شارد بيفكر في كل حاجه بيفكر في ابوه وفي ماهي وفي حياه بيحاول يحلل كل المواقف اللي حصلت...لقي احمد حاطط ايده علي كتفه...لسه بردو يا صاحبي بتهرب للمكان ده...
ادم:ابتسم بحزن ده المكان الوحيد اللي بيفكرني بالحاجات الحلوه..بتاعت زمان واحنا كنا لسه في الكليه كانت ايام لعب ومرح وبس كنت انا وانت وعاصم وقتها عرفتا علي كمال ابن عمك ويكمل بضحك وكنا ديما نحقد عليه لما جاب درجات عاليه وقدر يدخل صيدله واحنا لا.....
ياااااه قد ايه نفسي ارجع للايام دي تاني
احمد:ابتسم عندك حق في كل كلمه قولتها بس الحياه حلوه اوي يا صاحبي بس احنا اللي بنحرم نفسنا منها كل وقت وبيكون ليها حلاوته يعني انت دلوقتي بتفتكر ايام دراستك وجمالها..بكره لما تكبر ويكون عندك احفاد هتقعد تحكيلهم عن الوقت ده من حياتك وتحكيلهم عن بطولاتك وتاريخك في حياتك...بس هو ده حال الدنيا يا صاحبي... يعني مش تفكر في الماضي افتكر بس الحاضر بقسوته علشان ده واقع مش لازم نهرب منه...
ادم:بحزن اول مره احس اني تايه كده مش عارف الصح من الغلط..

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

عند جمال وميرفت....
ميرفت :بغضب طب هنعمل ايه مع البنت دي هنسبها كده...
جمال:بنرفذه..انتي قولتي ان محامي فؤاد ادها ظرف ليها هي بس...
ميرفت:بضيق ايوه...
جمال:كان فيه ايه...
ميرفت:معرفش ساعتها اغمي عليا من الصدمه ...منك لله يا فؤاد معكنن علينا وهو حي وميت...هو كان مفكر انه هو االي كبر الشركه ...
جمال:بحده ياما قولتلك تحاولي تنقلي كل حاجه بإسمك..بس انتي كنت بتيجي قدامه وتبقي ضعيفه لما استهزاء بيكي...
ميرفت:وانت مفكر اني محولتش انا كل اللي قدرت عليه عملته طول الفتره اللي فاتت خليته ادم المسؤال عن كل حاجه وكنا ماشين تمام...
جمال:بعصبيه طيب هنعمل ايه دلوقتي..
الشحنه المفروض هتيجي الشهر ده انتي عارفه الشحنه دي بملايين ولو خسرانها هيحصلنا ايه....
ميرفت :بضيق طيب هنعمل ايه ؟؟؟
جمال:بتفكير هقولك...!!؟؟

.............
عند ادم بيحكي لاحمد علي اللي عمله مع حياه...
احمد:ابتسم بخبث...انت حبيتها؟؟!!
ادم:بصله بصدمه لا طبعا احبها ايه..
انا بس زعلت علشان كسرت قلبها وبدا ياخد نفاسه في الكلام ..بس مش اكتر..
احمد:ابتسم انت متاكد ...
ادم:بصله بتواهان مش عارف ايه اللي بيحصلي بس كل اللي اقدر اقوله اني حاسس اني مخنوق اوي ان عملت كده معاه وكسرتها بشكل ده..
احمد:بابتسامه لما توصل لمرحله مش عارف تحدد فيها مشاعرك وتكون فيها تايه تاكد انك بتحب الشخص ده اوي ..لانه ساعتها بيتملك منك كل افكارك ويبدأ واحده واحده يتملك كل حاجه فيك حتي النفس اللي بتتنفسه..
ادم:نفخ بضيق وحس ان ضربات قلبه بدق بعنف دقات عمره ما حس بيها
احمد:ابتسم عليه ادي نفسك تعيش الحب اللي بجد وسيبك من المظاهر الكدابه اللي ميجيش من وراه غير وجع الدماغ...
.....
بعدوسهره طويله احمد راجع البيت لقي ريم واقفه علي السلم...
احمد ريم عامله ايه ياقمري...
ريم:بزعل طفولي ..متكلمنيش انا مخصماك..
احمد:ابتسم علي طريقتها وقرب منها وشالها وباسها من خدها...طب زعلانه مني ليه...
ريم:علشان خلاص نسيت ريم حبيبتك وعايش بقي مع المزه الجديده..
احمد:بضحكه رنانه مزه يخرب عقلك يا ريم..بتجيبي الكلام ده منين..
ريم:قربت من ودن احمد زمان يجي من كام سنه كده كنت بسمع بابا يقولها لماما.....وكملت بحزن بس خلاص بابا مش موجدد حتي انت كمان مبقتش موجود نستني زي بابا ومش بتسأل علينا انا وماما ...
احمد:بحزن علي بنته ايوه هو بيعتبرها بنته...واللي مقربه لقلبه..انا اسف يا ستي بس انا كنت مشغول اوي الايام اللي فاتت دي اوي بس بكره هخدك انتي وماما وهفسحك وتعملي كل اللي نفسك فيه...
في نفس الحظه نور إتنططت من الفرحه وان كل حاجه ماشيه زي ما هي عايزه....
عند ادم رجع الفيلا لقي امه قاعده مستنياه
ميرفت :بغضب انت شرفت ممكن اعرف انت لازمتك ايه...سيب مراتك ولا مدور عليها...وقولت هتخلي الفلاحه اللي فوق دي تتنازل مقابل تديها االي هي عايزاه ولا عملت حاجه...
ادم:واقف في وشها بتحدي مراتي اللي بتتكلمي عنها دي عايشه حياتها ولا في دماغها حاجه ...ثانيا بقي انا خلاص مفيش في ايدي حاجه اعملها مع الفلاحه خلاص ...لما هي تحب تتنازل وتسبها ابقي ساعتها همسك الشركه وادرها...
ميرفت :بغضب لا انت شكلك اتجننت انت مش حاسس بحاجه الشركات االي هي لغت معاهم العقود دي ممكن تنسفنا من علي الارض دول مبيهزروش...
ادم:بتركيز...وهما ايه اللي هيزعلم شركه ولغت عقد معاهم ايه اللي يخليهم يعادونا...
ميرفت:ان الاون تعرف بقي طبيعه شغلنا...الشركه دي بالذات مننفعش نتخلي عن التعامل معاه...
ادم:والسبب؟؟
ميرفت:علشان بتستور منها نوع دواء خاص مركز هما بس اللي الشركه عندهم بيصنعوه...والدواء ده عباره عن ماده مخدره بتسعملها في المعمل علي هيئه مسكنات او...
ادم:او ايه....؟؟؟
ميرفت:لما الكميه بتكون كتير بنبيع منها

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


ادم:بصدمه يعني ايه بتبيعو منها ..قصدك بتبعوها للتجار في السوق السوده...يعملو منها مخدرات...
ميرفت:بثبات مش لازم يعملو منها مخدرات ممكن تكون بتخفف وجع انسان مريض..وبعدين ده نوع داوء مش مخدرات...
ادم:بعصبيه وانتي تعرفي ازاي انها بخفف اوجاع الناس والدوء ده لازم يكون استخدمه بنظام ...علشان كده بابا رفض التعامل معاه...بعدها قرب من امه وبصلها بتحدي انت بتشتغلي في الموضوع ده من امتا...
ميرفت:وده يهمك في ايه...
ادم:بعصبيه لا طبعا يهمني طالما اتكرمتي وقولتي علي اللي بيحصل من ورايا يبقي لازم اعرف كل حاجه...
ميرفت:احنا بنعمل كده من يوم ما الشركه وقفت واعلنت افلاسها ساعتها قولت لباباك انه ينفذ وصيه جدك ويرجع يفتحها ..طبعا ابوك مكنش معاه فلوس ساعتها قولته هجبلك قرض هو باع حتت ارض ملكه وبدأت الشركه تشتغل تاني بس طبعا مكنتش بمستواها القديم ...لحد ما في عميل من الشركه الاجنبيه عرفني عليه جمال عجبتني الفكره واشتغلنا مع بعض لما بقي اسمنا فوق السحاب...
ادم:كان بيسمعها وهو مصدوم وبعدها ابتسم بسخريه يعني جمال بيكون دراعك اليمين..
يعني بابا كان عنده حق ...في اللي قاله وان انكم استغفلتونا انا بابا مع بعض ..
ميرفت:بعصبيه متبقاش غبي زي ابوك..احنا خلاص وصلنا لمرحله لو اترجعنا هنكون كلنا في خبر كان..
ادم:بصلها بتحدي بس خلاص الشركه بقت مش من حقنا ...ولا تحت ايدينا..
ميرفت :علشان كده لازم نشوف حل..
ادم:وايه بقي الحل في نظرك..
ميرفت:اننا نخلص منها في اقرب وفت..
ادم:بصدمه هي مين دي...؟؟ اوعي تكوني تقصدي حياه..
ميرفت:بغل ..هو فيه غيرها..
حياه كانت واقفه واول ما سمعت اللي حصل شهقت بصدمه...
ادم:واقف في وش ميرفت ..وبعين كلها شر...حياه خط احمر انتي فاهمه...ولو اي حاجه تمسها بالسؤ هيكون اخر يوم في عمركم...وسابه وطلع دخل اوضته وهو مصدوم من اللي سامعه ..مش قادر يصدق ولا يفهم حاجه ...يعني كلام حياه صح وبابا مات مقتول...
ومعقوله مامايكون ليه دخل في الموضوع.... غمض عينه واتنهد بحزن يا رب خليك معايا ودلني علي الخير...
فتح عينه شاف حياه نايمه قرب منها كانت علي ملامحها الحزن ..قرب منها وقعد جنبها وبإيده وبيمسح بيها علي شعرها..وبدا بهمس بكلامه ليها..عارف اني اذيتك كتير واهانتك اكتر والنهارده كسرت قلبك ...بس صدقيني انا بحبك معرفش حبيتك امته وليه ...بس كل

كل اللي عارفه اني بحس معاكي احساس مختلف عمري ما عيشته قبل كده ...وقرب منها وباس دماغها..وبهمس انا اسف والله ما كان قصدي اجرحك اوي كده .....
حياه:كانت بتسمعه وهي موجوعه منه بس نوعا ما كلامه خفف عنها شويه...
ادم:طول اليل ما نمش بيحاول يفوق نفسه من الغيبوبه اللي عايش فيها ..
نفس الشي عند حياه كلام ميرفت خلاها عارفه انهم ممكن يعملو فيها حاجه في اي وقت بس غصب عنها ابتسمت لما افتكرت كلام ادم ليها ..معقوله يكون بيحبني بجد ..نفسها بتكلمها فوقي لنفسك يا حياه هتضعفي تاني قدامه هتستسلمي لقلبك تاني ورغباته ...حياه ..بتحدي طبعا لا ولازم يعرف اني مش لعبه في ايده يلعب بيها زي ما هو عايز...
عند كمال ..قاعد وعلي وشه الابتسامه جرس الباب رن قام يفتح الباب..
ماهي:بدلع اتأخرت عليك ...
كمال:ابتسم ..مش اوي...تعالي..
ماهي دخلت لقت المكان عادي استغربت..ايه ده انت قولت عملك مفاجاه هي فين...
كمال:ابتسم موجوده تعالي اقعدي ثواني هشغلهالك..
ماهي:بإستغراب هتشغل ايه...!!
كمال:شغل CD وهما مع بعض ...
ماهي:بصدمه ايه ده !!؟؟
كمال:ابدا صورته علشان اتفرج عليه...او..
ماهي:بذهول ..او...ايه ؟؟!!
كمال:او ابيعه لمواقع بتدفع كتير اوي..
ماهي:برقت من الصدمه وقامت تضرب فيه انت حيوان استحاله تكون طبيعي
كمال:مساكها من دراعها بعنف كل كان بمزاجك يا حلوه مغصبتكيش علي حاجه..وبعدها زقها وقعت علي الارض..
ماهي:بدموع مغرقه وشها ..طب ليه بتعمل كده ..وكملت بإنكسار دا انا بحبك من يوم ماعرفت يعني ايه حب وانا بحبك ...بس طول عمرك بتشوف حبي ليك مجرد تسليه ورغبه وبس..
كمال:بحده علشان رخصتي من نفسك..والواحد مننا مش بيحب البنت الرخيصه واللي بتفرض في اعز ما تملك في سبيل الحب ...اللي تعمل كده مع راجل مش حلالها بيكون ده مصيرها
شهقات ماهي بتعلي وتزيد من الصدمه..
كمال:بثبات نيجي للجد بقي لو مش عايزه افضحك ولا تصبحي تلاقي نفسك علي السيوشال ميديا وتكون فضيحه الموسم بنت رجل الاعمال الشهير بتمارس الرزيله غير بقي جوزك المصون واللي هيعمله....لو عايزه كل ده ميحصلش تنفذي اللي هقولك عليه..
ماهي:بتبصله بإستحقار...
كمال:في خلال يومين ادم يكون مطلق حياه..تعمليها ازاي دي مش شغلتي اهم حاجه التنفيذ ميعديش يومين..
ماهي:بتبصله بحسره في قلبها كل ده عشان خاطر حياه..عملت كل ده علشانها...بتضحي بسمعتي علشانها لدرجادي بتحبها..
كمال:ابتسم بحب ..ايوه بحبها وعمري ما هحب واحده قدها ويارب المعلومه تكون وصلت..هااا قولتي ايه هتنفذي ولا ايه...
ماهي.......؟؟؟؟
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق