رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الخامس عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الخامس عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الخامس عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الخامس عشر

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الخامس عشر

حياه جنب ادم وماسكه ايده بحب والقلق والخوف بيان عليها ..قامت قربت منه وبإيده بتمسح علي شعره برقه وقربت منه وبتبوس دماغه بحب...
ادم:حس بنفاسها علي وشه حس احساس غريب احساس يبين انها قد ايه بتحبه ..
مسك ايدها وباسها بحب وندم
حياه:بلهفه ادم حمد علي سلامتك ...
ادم:بص لعنيها وشاف فيهم الخوف والهفه ...أنا كويس متخافيش ...وفي نفس اللحظه أفتكر الفديو قام وقف بسرعه الفون بتاعي فين....
حياه:ثواني هجبهولك ...
آدم مسك ال فون وكلم شركه أمن وطلب منهم عدد كبير
حياه:بخوف طلبت دول ليه....
ادم:حس بخوفها شدها عليه وباسها من دماغها دول علشانك ....علشان مش عارف ايه اللي ممكن يحصل ...
حياه بخوف اكتر ليه هو ايه اللي ممكن يحصل انتي ناوي تعمل ايه....
ادم:متخافيش كل هيبقي تمام ...
الباب خبط واحمد دخل عليهم واو ما شاف ادم خده بالحضن حمدالله علي سلامتك....
ادم :الله يسلمك.....حياه احمد هياخدك علشان تروحي الفيلا علشان عندي مشوار مهم ...
حياه:بخوف مشوار ايه لا انت تعبان وهتروح البيت علشان ترتاح....
ادم:بعصبيه حياه اسمعي الكلام احمد هيروحك الفيلا ومتخرجيش منها غير لما اعرف.....
حياه:بصت للارض الدموع اتجمعت في عنيها ..
ادم: نفخ بضيق علي اسلوبه معاها...شدها لحضنه ..حياه علشان خاطري متصعبهاش عليا انا بجد اعصابي تعبانه....
يلا يا احمد خدها رواحها ....
احمد:خدها يرواحها بس في النفس الوقت خايف ومش عارف يقول ل ادم علي كمال ولا يعمل ايه...خايف يقوله حاجه يتهور ويقتله ويدمر نفسه..
حياه:نفس الشئ خايفه الا ادم يتهور ويعمل حاجه في ماهي ...
وصلو الفيلا
حياه :بصت لاحمد والدموع في عنيها
علشان خاطري تخليك جنبه حاسه انه مش ناوي علي خير ابدا...
احمد: بإبتسامه طمأنينه متخافيش انا هكون معاه ومش هسيبه ...فريده شافت احمد جريت عليه وباسته من خده اتأخرت ليه ..
احمد:ابتسم في وشها لا انا لسه هتأخر علشان عندي مشوار مهم ...يلا سلام
سابهم ومشي ..وميرفت جايه عليهم ...وبصت لحياه بقرف اخيرا شرفتي نفسي اعرف بتسترمحي فين...
حياه: من غير ما تبصلها طلعت وسابتها
ميرفت :بغيظ جتك القرف امتا اخلص منك....وقربت من فريده امال جوزك راح فين مش خلاص خلص شغله...
فريده :قال عنده مشوار مهم...
ميرفت :بضحكه رنانه مشوار مهم ...ايه لحقت الهانم وبنتها توحشه...
فريده: ابتسمت في وش مامتها وسابتها ومشت بس كلام ميرفت نوعا ما زرع الشك جواها..

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

عند مراد .....
رجالته رمت كمال تحت رجله بعنف...
مراد:اهلا بسبع الرجال والعاشق الولهان ...
كمال:بعصبيه ايه لعب العيال ده يا مراد بعتلي رجالتك تتعدي عليا ...
مراد:لعب عيال !!!....مش هحاسبك علي الكلمه دي دلوقت ..نصفي القديم الاول وبعدين نشوف الجديد
وبدا يضرب فيه ضربات متتاليه ومع كل ضربه بيكلمه انت نسيت نفسك يله بتتعدي علي اسيادك بتلعب في عداد عمرك ملقتش غير مراد الالفي اللي تشهر بشرفه يا زباله....
كمال :بدا بوقه يجيب دم وبعدها اغمي عليه......
..........
ادم وصل لمكان مهجور تبع شركتهم واول ما وصل لقي رجالته ..
ادم: ايه الاخبار....
الرجاله:كله تمام يا ادم بيه ...
ادم :هي فين ؟؟؟
الرجاله:جوه يا بيه لسه فايقه من شويه وقاعدت تصرخ....
ادم:ابتسم ...تصرخ هي لسه شافت حاجه...وبعين كلها شر عايزكم تفتحو عنيكم كويس اوي مش عايز نمله تعدي من هنا..سامعين !!!
الرجاله: سامعين !!!
ادم تلفونه رن وكان احمد.....
احمد:ممكن اعرف انت فين وبتعمل ايه شكلك بتخطط لمصيبه...؟؟؟
ادم :ابتسم تعالي وانت تعرف هبعتلك العنوان.....
فصل مع احمد ودخل يشوف ماهي ...
ادم:يارب تكون القاعده هنا عجبتك ياحلوه....
ماهي:اول ما سمعت صوته ....انت....
ادم:ايه هو فيه حد تاني كرهك وعايز يخلص منك غيري ....وبدا يقرب منها ايه كنتي مفكره انك تعملي عملتك دي وانا هسكت كده عادي وكمل بضحكه جنونيه لا واخوكي الغبي مفكر انه قدر يسافرك وانا اقعد اتفرج كده عادي...
ماهي: انت عايز ايه مني ....وانت مفكر انك من الرجوله انك تخطف واحده ست وتعمل عليها سبع الرجال ...لو مفكر انك كده بتثبت انك راجل ف احب اقولك انك ابعد ما يكون يتقال عليك راجل....
كلام ماهي مكنش في صالحها لانها لعبت الوتر الحساس وتر سبق وقضت علي نصه وبكلامها نهت عليه .....
ادم :نزل فيها ضرب من غير ما يشوف هو بيضرب فين كل اللي كان في دماغه انها خاينه وفوق كل ده مش شايفاه راجل ....
ادم:بيضرب ضرب موت وهي بتصرخ بتترجاه يبعد عنها .....ادم بعصبيه انا مش راجل علشان عرفت الزباله اللي زيك بس ملحوقه هعرفك الرجوله اللي بجد.....ادم بيضرب وماهي خلاص وصلت لمرحله ان صوتها راح...
احمد: دخل علي ادم وبالعافيه قدر يبعده عنها ...احمد بعصبيه وخوف انت بتعمل ايه انت كده هتموتها وتودي نفسك في داهيه.....
ادم:بغضب انا عايزها تموت اللي زي لو ماتت ماخدتش فيها يوم واحد..

احمد:اعقل ابوس ايدك اللي زي دي متلوثش ايدك بدمها....
ادم :صدره بيعلي ويهبط من الارهاق في الضرب...وبصلها بعين كلها شر وقرب منها ..احمد بيوقف في وشه ..ادم زقه وقرب عليها ومساكها من شعرها ...مين الكلب اللي معاكي في الفديو....انطقي بدل ما اموتك...
احمد: جري عليه بخوف وشده من ايده تعالي بس يا ادم البنت هتموت في ايدك...
طلعو برا وادم بيعدل من هدومه ....
احمد :بصله بإستغراب انت لحقت تجيبها هنا امته ...انت كنت في المستشفي ...بعد ما شوفت الفديو لحقت تعمل كل ده ازاي....
ادم:بصله بحسره علشان الفديو ده وصلني قبلها ....وبدا يحكي علي اللي حصل وانه شك انهم هيسافروها برا ساعتها كلم رجالته يرقبوها لحد لما وصلو بيها هنا ....ولما فوقت وانا في المستشفي كلمتهم وعرفت انهم جابوها علي هنا....
احمد: بغضب وناوي بقي تعمل فيها ايه...
ادم: لا من نحيت اعمل فأنا هعمل كتير هخليها تندم علي اللحظه اللي اتولدت فيها......
.................
...........
عند حياه واقفه في البلكونه بتشوف الحرس وهما بيوزعو نفسهم حولين الفيلا فتخاف اكتر وقلبها ينقبض...والخوف بدا يسري لقلبها علي ادم خصوصا انه اتآخر ...بس شافته هو واحمد داخلين من البوابه الرئسيه حطت ايدها علي قلبها واتنفست بسلام.....
.....................

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

مراد وجمال مع بعض
جمال :ناوي تعمل معاه ايه هتفضل سيبه كده الرجاله تعذب فيه اقتله وريحنا علشان محدش يعرف وتعملنا مشكله....
مراد:بغضب لسه شويه مش هسيبه يموت بساهل كده ولا عجبك الفديوه اللي بقي علي كل المواقع ده ....
جمال: هو مش انت عملت تكذيب للخبر عايز ايه تاني وبعدين اختك هي اللي غلطت لما مشت مع عيل ابن شوراع لا ليه اصل من فصل....
مراد:بعصبيه وانت مفكر لما اعمل تكذيب بالخبر الناس بتصدق دي فضيحه...بس انا هربيك يا كمال الكلب ولازم اعمل معاك الصح بس اصبر عليا......
جمال:نفخ بضيق الفون بتاع اختك لسه مفتحش معقوله تكون لسه موصلتش...
مراد: ثواني هكلم خالتي اشوفها وصلت ولا لاء....
................
ادم :دخل الاوضه لقي حياه لسه صاحيه ابتسم وقرب منها منمتيش ليه...
حياه:بكسوف وعنيها في الارض كنت قلقانه عليك...
ادم :ابتسم وشدها لحضنه وبهمس كنتي عارفه اني متجوز ماهي مش كده
حياه :سحبت نفسها من حضنه ومشت خطوتين ومردتش عليه..
ادم :خد نفس عميق وقرب منها تاني بابا اللي قالك مش كده ...
حياه :هزت دماغها بالموافقه ..
ادم: بندم شدها لحضنه انا اسف يا حياه اسف علي كل حاجه عملتها معاكي اسف علي كل لحظه جرحتك فيها او قللت منك فيها ...بس ربنا خدلك حقك مني كبير اوي... ادم مش قادر يسيطر علي حبه ورغبته فيها لسه هيقرب منها ويلمس شفايفها بس
حياه بضعف سحبت نفسها من حضنه وراحت دفنت وشها في المخده وبتحاول تتحكم في نفسها حست انها ممكن في اي وقت تنهار قدامه ...
ادم :نفخ بضيق وبعدها راح خد هدومه ودخل الحمام ياخد دش .......
الوقت بتعدي بينهم والشحنات كل مادا بتزيد عن اللي اليوم اللي قبله......
ادم طلع من الحمام بص علي حياه لقاه نايمه او عامله نفسها نايمه ابتسم واتمني لو الامور بينهم طبيعيه ويقدر ياخدها في حضنه..طول العمر...
نفس الشئ عند حياه نفسها تروح ترمي نفسها في حضنه وتقوله انه هو الوحيد اللي ملك قلبها وعلقها...بس خايفه ان تكون دي مجرد رغبه منه بيداوي بيها وجعه من ماهي .....
....
مراد: بعصبيه يعني ايه موصلتش انت متآكده ....
خالته: طبعا يابني انا سألت وقالو انها مركبتش الطياره من مصر ....
مراد:يعني ايه ولما هي مركبتش الطياره هتكون راحت فين....
جمال: بخوف معقوله ادم يكون عامله حاجه .....
مراد :بعصبيه شديده يبقي هو كده لعب في عداد عمره....مسك الفون وبيكلم ادم...
ادم :اول لما شاف اسمه ابتسم بسخريه...وبعدها رد عليه خير في حد يكلم حد في وقت متأحر كده يعني كمان مش راجل ولا عندك ذوق ...
مراد : بعصبيه ماهي فين يا ابن السيوفي....
ادم:بضحكه رنانه انت بتسئلني انا السؤال ده...لا روح يا سبع الرجال شوفها نايمه في حضن مين...وفصل الفون في وشه ورماه علي الارض بقوه مزدوجه مع الكرهه .....
...........
عند فريده قاعده والشك مالي قلبها...
احمد :خرج من الحمام وبص عليها وابتسم ايه ده انتي لسه صاحيه...
فريده : اه مش جايلي نوم....
احمد: قرب عليها وباسها من خدها بس انا بقي جعان نوم تصبحي علي خير..
فريده :بضيق انت كنت فين ومشوار ايه اللي روحته وجيه منه جعان نوم كده...
احمد:كان مشوار تبع الشغل ..
فريده :ويا تري بقي كانت معاك...
احمد:ضيق عنيه...هي مين دي...
فريده:بعصبيه هتكون مين يعني ....هو في غيرها لما بتكون معاه بتنسي نفسك....
احمد: نفخ بضيق اعقلي يا فيري كده متخليش الشيطان يلعب في دماغك
فريده: اعقل ليه انت شايفني هبله ...
احمد:بصلها بصدمه شكلك كده عايزه تتخانقي بس انا حاليا دماغي فيها اللي مكفيها.....
فريده:وقفت في وشه وبدموع كنت عندها صح....

احمد :بعصبيه انتي عارفه انتي بتقولي ايه يا فريده ...انتي بتشكي فيا لا ومش بس كده...وكمان بتتهميني اني خاين
لدرجادي شيفاني واحد مش محترم وان الغدر والخيانه في دمي ...ايه خلاص مفيش ثقه فيا والاهم من ده كله معندكيش ثقه في نفسك....قال الكلمتين ونزل قعد في الجنينه يفكر هي ليه بتشك فيه كده رغم انه ديما بيقولها انها اغلي حاجه عنده ...وان هي الوحيده اللي في قلبه.......؟؟؟

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

عند مراد ....
دخل علي كمال اللي لا حول له ولا قوه
ونزل فيه ضرب انت السبب ..انت اللي بسببك ماهي ممكن يحصلها حاجه بس ورحمت امي لو حد مس منها شعره هيكون اخر يوم في عمرك وعمره وفضل يضرب كمال ويطلع غيظه من ادم فيه
جمال: انت اتجننت بدل ما تشوف حل للمصيبه دي نازل ضرب فيه...
مراد وهو عامل زي الثور نادا علي رجالته ونازل فيهم ضرب انا اللي غبي علشان معتمد علي شويه حيوانات ممكن اعرف كلامي متنفذش ليه...
رجالته :والله يا مراد بيه احنا وصلناه ومسبنهاش اللي لما نادو علي معاد انقلاع الطياره.....
مراد: بحده اه اللي هو ازاي بقي امال راحت فين ....يلا رودو ...
الرجاله :بخوف منعرفش ...
مراد :وقف يهدي ويفكر ..وبعدها بصلبهم بغضب حضرو العربيه والسلاح بسرعه......
................
..........
احمد قاعد في الجنينه وبيفكر ان من اول يوم ليه في الفيلا وفريده بتعمله كده امال لو قاعدو اكتر من كده هيحصل ايه وهو سرحان لقي ايد بتنحط علي كتفه ...بيلف يشوفها هو كان مفكرها فريده بس انصدم بميرفت وعلي وشها ابتسامه شماته....؟
احمد:بضيق خيرررر
ميرفت :بطريقه مستفزه "ابدا اصلك صعبت عليا قولت انزل اسليك....
وكملت بضحكه عاليه...جالك كلامي اللي بينك انت وفريده ده مش حب لو كان حب بجد مكنتش قعدت القاعده دي ...ولا بقي شكلك كده....
احمد:نفخ بضيق ...انا عارف ان اليوم شؤم من اوله يعني انا ناقص ...وسابها ومشي بس كلامها وقفه...
ميرفت :عندي الدليل اللي يثبت ان فريده مش بتحبك وانك انت بالنسبالها ما الا شويه وقت بتقضيهم معاك هتنبسطلها شويه وبعد كده تركنك علي الرف وتشوف حياتها بقي مع واحد يكون من مستواها يقدر يخليها تلف الكون كله وكل طالبتها تحت رجليها...
احمد :بصلها بغضب انتي بتحلمي لو مفكره انك ممكن تخليني اشك في حب مراتي ليا تبقي غلطانه ...علشان انا واثق وعارف هي قد ايه بتحبني ...
ميرفت :بضحكه رنانه طيب انتو ليه لحد دلوقتي محصلش حمل...انتو بقالكو ست شهور متجوزين.....
احمد: بعصبيه لسه ربنا ما اردش هنعترض وبعدين حد كان اشتكالك...
ميرفت:وليه ميكنش فريده هي اللي مش عايزه عيال منك ....ولاعايزه يكون في رابط بينكم ....احمد سكت ومعرفش يرد عليها.... شكلها بتتكلم بثقه
مش كلام في الهواء وخلاص...
ميرفت:بإبتسامه نصر انها قدرت تزرع الشك جواه...قربت منه وبإسلوب جنن احمد نهايه متوقعه.....
احمد :سابها ومشي يتأكد بنفسه كان عامل زي المجنون وصل الاوضه كل حاجه يفاضيها علي الارض لحد ما وصل لشنطت فريده وكانت الصدمه لما شاف شريط البرشام غمض عينه بحسره من الصدمه.....نفس الوقت فريده كانت في المرسم وتخانقت من الرسم راحت علشان تنام وتفأجت باأوضه مقلوبه واحمد ماسك في ايده شريط البرشام وقفت مكانه وهي متوتره....
احمد بكسره ايه ده يا فريده....
فريده:بدموع كنت هقولك والله كنت ناويه ابطلها بس....
احمد: بزعيق بس ايه .....هااا قولي عايز اسمعك....
فريده: بخوف بس قولت استني شويه..
بس والله انا كنت ناويه ابطلها علشان بحبك...
احمد:بضحكه جنونيه بتحبيني ...يا شيخه قولي كلام غير ده...وبعدها مساكها من درعها بقوه لدرجه خلتها صرخت انت مبتحبيش غير نفسك وبس ...بحاول اعمل اي حاجه في مقابل اشوفك مبسوطه ...رغم كل ده بتشكي فيا وبتتهميني بالخيانه...
بس انا غبي اوي لما فكرت انك بتحبيني بجد ....بصلها بقرف ولسه هيمشي وقفت في وشه لا يا احمد انا والله العظيم بحبك ورمت نفسها في حضنه بس هو زقها وطلع من الاوضه ومن الفيلا كلها ...
ميرفت :اول ما شافته طلع وهو متعصب ابتسمت بنصر علشان تبقي تتحداني يا ابن الشوارع....
فريده وقعت علي الارض بإنهيار وبتصرخ بصوت عالي ...حياه قامت مخضوضه وبصت علي ادم وجرت عليه ادم انت سامع صوت ....
ادم :اهدي متاخفيش هشوف في ايه...
حياه:ده صوت فيري لتكون فيها حاجه
حياه وصلت لقت فريده منهاره علي الارض جرت عليها فريده حببتي فيكي ايه....ادم قرب منها،وشالها ونايمها علي السرير في ايه مالك يا فيري...
فريده :احمد سابني يا ادم انا كدبت عليه انا ضيعته من ايدي
ادم:طيب اهدي وبإبتسامه يا بت احمد بيحبك وعمره ماهيبعد عنك....
فريده :بس انا زعلته اوي
ادم:هو ايه اللي حصل....؟؟
فريده بدأت تحكي ل ادم علي شكها فيه وطلب مامتها انه تاخد موانع للحمل....
ادم :بعصبيه غلطانه يا فيري قرار الخلفه ده مش قرارك لوحدك
علشان تأخديه كده من نفسك ....

حياه :ادم معلش براحه عليها هي ملهاش ذنب هي كانت بتنفذ كلام مامتها ...
ادم:عصب اكتر وهي فين عقلها اي حد يقولها كلمه تنفذها ...وبعدين احمد عنده حق يزعل ويطلقك كمان....
ميرفت :دخلت يكون احسن يعني لما هو يطلقها بنتي هتبور ....
ادم :بصلها بغضب ممكن متدخليش كفايا اللي عملتيه لحد دلوقتي ...في ام عاقله بتساعد بنتها علي خراب بيتها
ميرفت :بغضب بيتها ؟انت مسمي جوازها من الجربوع ده جواز يستحق يكون بيت وعيله.......
ادم:غمض عينه علشان يكتم غضبه...
قومي يا فيري علشان هوديكي بيتك عند جوزك....
ميرفت :بس بنتي مش هتطلع من هنا لو هو عايز يجي يعيش هنا ماشي غير كده لا.....
فريده:بحده في وش مامتها بس انا هروحله وهعيش معاه ومش هسيبه
ميرفت:روحي واسمعي كلام اخوكي بس مترجعيش تندمي وسابتهم ومشت وهي علي وشها ابتسامه نصر مسكت تلفونها وكلمت شخص معين ....شوفي شغلك الاسد موجود في عرينه ...دي فرصتك....؟؟
نور :بإبتسامه لبست قميص نوم مغري جداا واستعدت للفوز بحبيب قلبها...
......
احمد وصل شقته وكل حاجه تقابله يكسرها...
نور:اول ما سمعت صوته طلعت راحتله ووقفت في وشه احمد ممكن تهدي
احمد :مكنش شايفها كل اللي في دماغه ان يكسر الشقه ويدمر فيها اي ذكري لفريده ...
نور اخيرا قدرت تهديه لما ضمته لحضنها ....
احمد :كان خلاص استنفذ كل طاقته في تكسير الشقه...واول ما حس نفسه في حضن نور غصب عنه هدي وبدأت دموعه تنزل بالصمت...
نور :احمد انت كويس ...
احمد:بدموع طلعت مش بتحبني يا نور ليه دا انا عمري ما حبت حد قدها
نور :بتمد ايدها تسمح دموعه برقه نور خلاص ممكن تهدي مش بحب اشوف دموعك بجد بحس انها بقتلني..ومع كل كلمه بتقولها بتقرب منه وعنيها مركزه علي شفايفه وبتقرب منه بحب وشوق
احمد :ساكت مفيش منه اي رد فعل حاسس انه محتاج الحب والهفه اللي شايفهم في عيون نور ...
نور بتقرب منه وهو مستسلم ليها بدأت تلمس شفايفه بحب وشوق.. ....
في نفس الحظه كانت فريده وادم وصلو العماره وفريده نزلت تجري علي شقتها وهي حاسه بالندم انها زعلت حبيب قلبها.........
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق