رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل التاسع عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع عشر

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل التاسع عشر

في باريس اشهر بلد سياحيه في العالم وبتحديد عند برج ايڤل حياه وهي في حضن ادم مبسوطه وطايره من السعاده...
ادم:بحب بص لحياه ...مبسوطه...؟؟
حياه:ابتسمت بفرحه انا اسعد واحده في العالم كله كفايه انك جنبي وفي حضني وجودك جنبي كان حلم عيشت طول عمري احلم بيه...
ادم:ابتسم لا براحه عليا انا مش قد الكلام ده ....

حياه:ابتسمت بحب وقربت من ادم ...وسألته ...انت بجد بتحبني !!؟؟
ادم:شدها لحضه وخد نفس عميق .....وبعدها اتكلم...كلمه بحبك دي اقل من انها توصف اللي جوايا ...انتي علمتيني يعني ايه حب يعني ايه قلبي يدق بجد انتي اللي كنتي حلم ليا يا حياه حلم لا كان يخطر علي بالي ولا حتي في منامي ...بس يشاء القدر وزرع حبك في قلبي لدرجه اني بيقت مش بس بحبك انا وصلت لمرحله اني بعشقك بجنون..
حياه:بصتله وضحكت ....وادم الضحكه جننته...!!
ادم: احم انا بقول كفايه كده ويلا بينا علي الفندق...!!

حياه:بصدمه احنا لسه خارجين ...وبعدين احنا طول الوقت قاعدين في الفندق...

ادم:قرب منها وبهمس ده عقاب ....علشان تحرمي تضحكي كده تاني...شدها من ايدها ...وركبو العربيه
وحياه مضايقه ...وصلو الفندق وطلعو علي الاوضه

وادم كل ما يشوفها مضايقه يبتسم ويضحك عليها
حياه:بنرفذه ممكن اعرف ايه اللي بسطك اوي كده...
ادم:بإبتسامه جذابه قرب منها يعني انتي مش عارفه
حياه:بكسوف من نظراته...بصت للارض..
ادم:قرب منها ورفعلها وشها وبص في عينها بتركيز....وبإبتسامه حياه انتي مكسوفه مني...
حياه:هزت دماغها بالرفض...

ادم:بضحك مهو باين ....بصي انا صحيح حابب كسوفك بس مش في كل الاوقات قرب منها وخطف منها بوسه سريعه...انا هدخل اخد دش علي السريع
اطلبي العشا علي ذوقك....وهو ماشي غمز بعينه ليها
وهي ابتسمت وحطط ايدها علي وشها ...وبصوت مسموع هو ممكن اكون بحلم ..لا اكيد ده واقع ..انا فعلا بقيت مراته....امال ايه اللي بيحصلي كل ما ابص لعنيه ....هو انا بكلم نفسي ليه ابتسمت بسعاده انا شكلي اتجننت .....

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

في مكان ضلمه والاضاءه خفيفه
مجهول:عرفت مكانهم فين....
الشخص عرفت يا باشا بيقضو شهر العسل في باريس في فندق اسمه*.....* اغلبيه الوقت بيكونو في الفندق...

الباشا:بضحكه مقززه وماله مش عرسان ...وبعين كلها شر بس حقي يوصلني وساعتها يعملمو اللي هما عايزينه.......

الشخص:احنا جاهزين يا باشا ومستنين منك الاشاره ويكونو عندك وتحت رجليك....
الباشا:خلو عينكم عليهم ولما اديكم الاشاره نفذو...مفهوووم!!؟؟
الشخص:مفهووم يا باشا...!!

حياه طلبت العشاء وادم خرج من الحمام ...
ادم:ريحه الاكل تجنن...
حياه: بغيظ اه تجنن فعلا...نفسي افهم لما احنا هنقضيها قاعده في الفندق بنكلف نفسنا ليه ونيجي هنا...

ادم:ابتسم اصل الفندق ده هواها حلو وعجبني قاعدته...
حياه:بصتله بعصبيه خفيفه...والله..
ادم:والله...وقعد يأكل ....يلا ياقلبي اقعدي علشان تأكلي الاكل هيبرد ...

حياه:بضيق....مش جعانه...
ادم:من غير اهتمام....براحتك...
حياه:بصتله بصدمه....وبعدها قامت بضيق تنام...
ادم:بيكتم ضحكته ....من عصبيتها...
............
في السجن.....
مراد بيمسح ارضيه الحمامات والعرق بيصب منه
صوت من وراه ...تصدق شكلك حلو اوي وانت بالمنظر ده....

مراد:بنرفذه ابعد عني يا كمال .....وبطل تلعب في عداد عمرك علشان انا صبري ليه حدود...

كمال:ابتسم بسخريه ....عداد عمري مره واحده ليه انت فاكر نفسك ايه ...انسي يا مراد انت هنا زيك زينا مسجون بين اربع حيطان ولا تقدر تحكم علي نمله حتي...

مراد:تبقي غبي لو مفكر اني هطول هنا ...او مفيش ضهر يحميني ....انا مراد الالفي ...اسمي هيفضل ليه هيبته ومكانته ...مهما حصل قرب منه بخبث لو عايز تحط ايدك في ايدي ونكمل مع بعض انا معنديش مانع...

كمال:عايزني احط ايدي في واحد افتري عليا بالكذب وخلاني شريك معاه في اعماله الزباله ...تبقي بتحلم ...انا ليا حق عندك يا مراد ومش هسيبه....
مراد: بعصبيه انت تحمد ربنا انك لسه عايش بعد اللي عملته مع اختي وتشهيرك بيها وبسمعتها...
كمال:ابتسم بسخريه انا معملتش حاجه مع اختك غصب كله كان بمزاجها....

مراد:وبردو تصويرك ليها الفديو ده كان بمزجها...
كمال سكت ومراد قرب منه ...فكر لو ناوي تحط ايدك في ايدي ...هخلي حبيبت القلب تكون من نصيبك...
كمال:بعدم فهم ...قصدك مين...؟؟!!
مراد: بإبتسامه(حياه)؟؟!!
..................
حياه عامله نفسها نايمه ومصدومه في ادم ...حاسه انه بيخطط لحاجه بس مش عارفه ايه هي..

ادم كان قاعد علي اعصابه ...الباب خبط ...وادم جري عليه يفتحه...لقي عامل من الفندق...
ادم:بنرفذه اتاخرت ليه..

العامل:اسف يا فندم كل حاجه تمام...
ادم:ابتسم ده الفستان...اللي طلبته...
العامل:ابتسم هو يا فندم ...سهره سعيده...

ادم:ابتسم شكراً...انا هنزل كمان شويه يا ريت الاقي كل حاجه زي ما طلبت ...
العامل:كله تمام يا فندم متقلقش...

ادم:بص للفستان وابتسم ...راح عند حياه
حياه:كانت صاحيه واول ما حست بيه ...غمضت عنيها...

ادم:قرب منها برقه وبإيده مسح علي شعرها...علي فكره عارف انك صاحيه ....مهو مش معقوله هتامني من دلوقتي دا احنا لسه الساعه مجتش عشره...
وبهمس جنب ودنها عندي ليكي مفأجه

حياه لفت وشها ليه وبفرحه مفأجه ايه...؟؟!!
ادم:ابتسم علي برائتها ...هقولك لما تلبسي ده ؟

حياه:ايه ده...؟؟
ادم: شوفيه وانتي تعرفي..
حياه بتفتح العلبه لقتها الفستان اللي عجابها وهما بيتمشو وسط البلد...ابتسمت بسعاده ايه ده انت جيبت الفستان بس هو مكنش عجبك
ادم : مين قال انه معجبنيش بالعكس اول ما شوفته حاسته ليكي
حياه : بحب باسته من خده وقامت تلبس الفستان .وهي طايره من السعاده.....

ادم : حط ايده علي خده وإبتسم عليها ..طلع وسابها تلبس يتكلم في الفون....شويه وبلم اول ما شاف حياه خارجه من الاوضه....نهي المكالمه وقرب منها بإنبهار ...وبنبره كلها حب مشوفتيش مراتي هي كانت هنا ...

حياه : ابتسمت ...لا مخدتش بالي منها...
ادم : بمشاكسه انتي متاكده...

حياه : عجبك الفستان ....؟؟
ادم : بحب انا عجبني الفستان وصحبته اوي

..خمس دقايق هلبس وهكون عندك يا ملاكي.....

حياه: ابتسمت وخدت نفسها وبتحاول تهدي من ضربات قلبها السريعه...

عند كمال سرحان في كلام مراد وبيفكر هيعمل ايه هيحط ايده في ايده ولا هيتصرف ازاي...هو مقدمهوش خيار تاني غير انه يوافق ويأمن نفسه كويس من مراد ..في المقابل هيكون حر ...وابتسم لما افتكر حياه ...وجمله مراد بترن في ودانه ..،انها هتكون من نصيبه.....

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

ادم : لبس وكان لا يقل جمال عن حياه...ادم يلا بينا ..
حياه : يلا ...اخيرا بقي هنخرج ...
ادم: بصلها وابتسم ..لا احنا مش هنخرج احنا هنكون هنا في الفندق ....

حياه : بصدمه جايبلي فستان سهره وبتقولي عملك مفأجه ...وكمان تتطلع في الفندق...

ادم :العبره بالنهايه ....متستعحليش!!
وصلو في ملهي تبع الفندوق وهناك كانت المفأجه
عمال المكان استقبلوهم بتورته كبيره وعليها صورتها ومكتوب عليها happy birth day حياه...💖💖

حياه : من الصدمه مش مصدقه ...الناس اللي كانو في المكان قامو يهنوها بعيد ميلادها ...بس هي كانت في عالم تاني عنيها مركزه بس مع ادم ...وكل يوم بتحبه اكتر وتعشقه اكتر من اليوم اللي قبله...

ادم : قرب منها وباس دماغها كل سنه وانتي معايا ومسك ايدها وباسها برقه ...

حياه : لسه بصاله ومش مصدقه انه بيعمل كده علشانها وانه فاكر عيد ميلادها ...

ادم:ابتسم ايه هتفضلي باصه ليا كده كتير ...؟؟
حياه:انت عملت كل ده علشاني انا...؟؟!!
ادم:انا معملتش حاجه ده عيد ميلاد حبيبتي واول عيد ميلاد ليكي واحنا مع بعض...خد ايدها علشان يقطعو التورته....وسط فرحه كل الموجدين
وبعدها خدها يرقصو مع بعض سلو
في جو من الحب والسعاده...

ماهي بتكلم مراد والدموع في عنيها واحشتني يا مراد
مراد : انتي اكتر وبطلي عياط خلاص يا ماهي هانت وقريب اوي هكون معاكي ...وننتقم من اي حد حاول يلعب بينا...
ماهي : انت كلمت كمال ...؟؟
مراد : كمال سهل جدا يكون معانا لان نقطه ضعفه معروفه ...غير ان مقدمهوش حل غيرنا...
ماهي : بحقد وغيره وطبعا نقطه ضعفه حياه مش كده...
مراد:هو فيه غيرها..
ماهي : بغل عايزه انتقم منهم كلهم واولهم ادم ...عايزه يعرف هو ازاي يفضل عليا الفلاحه دي نسي زمان لما كان يقول عنها انها مش محترمه وعامله الحجاب ستاره....عايزاه يعرف حقيقتها وان محدش احسن من حد...
مراد : كل حاجه هتحصل زي ما انتي عايزه وقريب اوي هتسمعي احلي اخبار عنهم..
ماهي : ابتسمت بسخريه اسمع ايه انت لو تشوف الصور اللي مليه السيوشال ميديا وهما مع بعض في شهر العسل مش عارفه ازي قدرت تخليه يمشي وراه كده ...مراد لازم اثبلته انها مش احسن مني ...لازم
مراد : هانت يا ماهي اخرج بس وصدقيني هيشوف مني ايام عمره ما شافها...غير اني حضرت ليه مفأجه هتكون قرصه ودن عقبال لما اخرج واشوف شغلي معاه...
ماهي : طيب وكمال..؟؟
مراد : ماله؟؟!!
ماهي : ناوي تعمل معاه ايه ...هتسيبه بعد اللي عمله فيا..
مراد : كمال ليا شغل معاه بس يخلص واوعدك هتكون نهايته علي ايدك انتي ...هقدمه ليكي هديه تاخدي حقك منه زي ما انتي عايزه...اخرج بس وكل حاجه هتكون تمام...
ماهي:شكلك بيقول ان المحامي بلغك اخبار مهمه ؟؟
مراد : ابتسم فوق ما تتخيلي....
ماهي: بفرحه يعني ان شاء الله هتخرج...
مراد : ان شاء الله قريب...

ادم:خد حياه يكملو سهرتهم في شوارع باريس لفو كتير جدا راحو كل مكان...ادم كان بيشترلها اي حاجه تعجبها ...ادم كان مبسوط وهو شايفها فرحانه وان اقل حاجه بترضيها كان بيشوف برائتها في تصرفتها بيراقب ضحكتها وحنيتها لما شافت ست عجوزه

وهي تايه لوحدها ازاي جرت عليها وعدتها الشارع كل حاجه حياه بتعملها بتخلي ادم يعشقها اكتر ..اخيرا وصلو الفندق ..وهنا حياه اول ما وصلت للسرير راحت في النوم ...ادم قرب منها وابتسم عليها حاول يفوقها علشان تغير هدومها بس هي كان في دنيا تانيه...
تاني يوم الصبح حياه فاقت من النوم لقت نفسها في حضن ادم ..وشعرها كله مغطي وشها
..قامت تلم شعرها بصت علي نفسها واستغربت مين غيرلها هدومها...!!معقوله يكون ادم!!
هنا ادم صحي ...صباح الخير..
حياه:بإبتسامه صباح الخير..
ادم:شبعتي نوم !!
حياه: هو ايه اللي حصل انا اخر حاجه فاكراه اني دخلت الاوضه !!
ادم: ابتسم ابدا مفيش كنت عيزاه تنامي واول ما شوفتي السرير روحتي في دنيا تانيه من غير حتي ما تغيري هدومك..!!
حياه: بكسوف ووش ميت لون انت اللي غيرت ليا ؟؟!!
ادم: رفع حجبه اه ...هو انتي مكسوفه مني ولا ايه...وبمشاكسه دا انا زي جوزك بردو...
حياه قامت بسرعه انا هدخل الحمام اخد دش علشان متأخرش علي معاد الطياره وسابته بسرعه ودخلت الحمام وهي بتأخد نفاسها بالعافيه ...
ادم: ابتسم وبعدين معاكي يا حياه شكلك ناويه تغلبيني معاكي ...تلفون الاوضه رن وكان العامل بياگد عليه معاد الطياره...
ادم : تمام يا ريت تبعت حد علشان ياخد الشنط..
العامل:تمام يا فندم..

ادم:بيفكر في حياه وازي عاش معاها احلي اسبوعين ..لمعت في دماغه فكره مسك تلفونه وكلم احمد...ايه يا ابو حميد ايه الاخبار عندك...؟
احمد:كله تمام انت ايه اخبارك يا رب تكون مبسوط..
ادم:كلمه مبسوط دي شويه...علشان كده بكلمك لو ينفع تمشي الشغل كمان اسبوعين من غيري ...
احمد:بضحك كان نفسي اقولك ينفع بس معلش بقي الشغل واقف من غيرك كفايا عليك اسبوعين انت طماع اوي...
ادم: علي فكره مش بهرز محتاج اقعد كمان اسبوعين
لو مفيش حاجه مهمه ومش محتاجني هستني وتبقي عملت معايا واجب مش هنسهولك..،
احمد:ابتسم براحتك يا سيدي عيشلك كمان اسبوعين وانبسط...ومتشلش هم حاجه ...
ادم: هو ده الكلام ...سلام بقي مش فاضيلك...
احمد قفل معاه وهو مش مصدق ان ده ادم ..!!
حياه طلعت من الحمام ...ادم قرب منها عندي ليكي خبر حلو ...
حياه:بإبتسامه خبر ايه..؟؟!!
ادم:هلغي حجز الطياره وهنقعد كمان اسبوعين مع بعض ...ايه رايك ..!!؟
حياه:بكسوف منه طيب وشغلك ..؟؟
ادم: قرب منها اكتر وبعينه مركز علي شفايفها ..وحياه قلبها بيدق بسرعه رهيبه ..مش مهم الشغل قالها بطريقه الهمس وبعدها شالها وراح بيها لعالمهم الخاص.....!!

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

فريده دخلت علي احمد لقته مبتسم سألته يا تري ايه سر الإبتسامه دي؟؟
احمد: ادم يا ستي كان المفروض يجي النهارده كلمني وطلب مني امشي الشغل علشان عايز يقعد كمان اسبوعين..
فريده: ابتسمت بحب ربنا يسعدهم ..
احمد: ايوه ياختي هو يتفسح ويتبسط وانا هنا يطلع روحي من الشغل ...!!
فريده: بحب انت قدها يا روحي..
احمد: ثبتيني انتي كده..
فريده: بحب طيب يلا الفطار جاهز بقاله ساعه علشان متتأخرش علي شغلك ...
احمد : حاضر هاخد دش علي السريع واهحصلك ...
احمد دخل الحمام وفريده لسه هتمشي تلفون احمد وصلته رساله ...في الاول فكرت تمشي وتتجاهلها بس فوضلها خلاها تمسك الفون وتشوفها ..كانت الصدمه واضحه علي تفاصيل وشها لما شافت الرساله وعرفت اللي فيها ..الغيره حرقت قلبها والاهم من ده كله ان احمد محكاش عن اللي حصل في الرساله...
احمد : خرج من الحمام لقاه واقفه مكانها وماسكه الفون في ايدها والدموع علي وشها...
اتخض وجري عليها فيري في ايه؟؟ مالك ايه اللي حصل ؟؟
فريده: مدت ايدها بالفون في وش احمد ايه ده؟؟
احمد: قراء اللي في الرساله ولعن غباءه انه مقلاهاش علي اللي حصل ..علي فكره كنت هقولك بس خوفت تفهمي غلط ..
فريده:بتريقه ..غلط ...طب ايه الصح في نظرك ..؟؟!!
احمد:فريده والله انا بس روحتلها علشان البنت كانت تعبانه وهي متعرفش حد غيري فستنجدت بيا علشان اوديهم المستشفي ...
فريده: ابتسمت بسخريه حد غيرك!!...يعني لما نمت برا البيت كنت عندها هي وبنتها مش كده ..
احمد: كنا في المستشفي لحد الصبح انا منمنتش عند حد ..قرب منها ومسك ايدها وباسها والله هو ده اللي حصل
فريده:سحبت ايدها وخرجت من الاوضه وبجمود يلا علشان تفطر علشان متتاخرش علي شغلك...سابته ومشت وبسرعه مسحت دمعه نزلت من عينها ..
احمد: نفخ بضيق وبيتوعد لنور بس لما يشوفها ...
............
......
عدي اسبوع ادم بياخد حياه كل يوم مكان شكل ...
حياه: بتعب يلا بينا نروح علي الفندق..
ادم: ابتسم نتعشي وبعدين نمشي هنا مطعم جميل جداا أكله هيعجبك..
دخلو المطعم وفعلا كان جميل وعجب حياه جدا ...

خلصو عشا وبعدين رواحو علي الفندق ..
وهناك عامل الفندق نادي علي ادم..
العامل: ادم بيه تلفون علشانك
ادم: علشاني انا !! بص لحياه طب اسبقيني انتي وانا هحصلك يا حببتي..
حياه : ابتسمت وطلعت علي اوضتهم ..ويدوب بتفتح الباب لقت اللي كتم انفاسها ..وبعدها غابت عن الوعي...
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق