رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثامن والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثامن والعشرون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثامن والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثامن والعشرون

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثامن والعشرون

حياه سمعت الصوت رمت نفسها في حضن ادم وهي مرعوبه ادم في ايه...
ادم: بيحاول يهديها مفيش يا روحي قومي البسي اما اشوف في ايه بس بسرعه علشان هنمشي من هنا...
حياه: سمعت كلامه وقامت بسرعه تلبس وهي خايفه ومرعوبه ..
ادم: طلع يشوف في ايه لقي اليخت اللي جنبه عباره عن شعلة نار ...في الوقت ده رجالته وصلت ..ادم بيه انت كويس..
ادم: بصلهم بعصبيه شديده ممكن افهم فيه ايه... وايه اللي بيحصل ده...انتو كنتو فين..
البودي جارد : احنا مراقبين مراد زي ما حضرتك امرت وكان فيه واحد بيقابله بإستمرار وعلشان كده امرت واحد من رجالتي يراقبه انا كنت رايح اجيب اكل للرجاله شوفته خارج من المكان هنا فخوفت يكون عملك حاجه...
ادم: بعصبيه علشان كده كلمتني..
البودي جارد : ايوه يا ادم بيه ..
ادم: يعني هو اللي عمل كده في اليخت عايز تفهمني ان انا اللي كنت مقصود ..
البودي جارد: ملهاش تفسير غير كده..
ادم: طيب فين الراجل ده مسكتوه..
البودي جارد: واطي وشه في الارض للاسف قدر يهرب مني انا والرجاله..
ادم بغضب شديد : يعني سبتوني هنا
وطلعتو تجرو وراها علشان تمسكوه ومفكرتوش تشوفو الاول هو عمل ايه وبعد كده تقولو ده هرب ومقدرتوش تمسكوه.. يعني انا كان الخطر قريب مني وانتو بتدلعو لحد هنا وكفايا خد باقي رجالتك وامشو خلاص ،معتوش تلزموني
البودي جارد: بس يا بيه...
ادم: من غير بس اتفضل من قدامي السعادي واللي هرتكب فيك جينايا دلوقت.....المسؤل عن المكان جه يجري وهو في حاله صدمه لما شاف اليخت والنار ولعه فيه واول حاجه عاملها طلع موبيله وكلم الشرطه...
حياه خلصت لبس وطلعت من اليخت مرعوبه ادم راح عليها حببتي تعالي ..
حياه: هو اللي حصل واليخت ده ولع ازاي ممكن تفهمني...
ادم: مش لما افهم انا الاول تعالي علشان تروحي السواق هيوصلك..
حياه: لا انا مش همشي خطوه من غيرك افهم الحادثه دي احنا اللي كنا مقصودين فيها مش كده...
ادم: بنفي لا طبعا ما احنا كويسين اهو
حياه: ادم قول الحقيقه مراد عايز يموتنا صح..
ادم: لا مش صح انتي جايبه الكلام ده منين..
حياه: طيب ايه فهمني..
ادم: ممكن تسمعي كلامي وتروحي علي البيت وانا ساعه واحده ومش هتأخر عليكي ..ممكن علشان خاطري..
حياه بإستسلام: حاضر ..
ادم قرب منها وباس دماغها وخدها ركبها العربيه واطمن انها مشت طلع موبيله وكلم سيف
سيف صحي علي رنه تلفونه لقاه ادم..رد عليه..
ادم: انت فين ؟
سيف: في البيت !
ادم: طيب فوق نفسك كده وتعالي عندي في اليخت بتاعي بسرعه ..
سيف: قام اتعدل هو حصل حاجه؟
ادم: لما توصل هتعرف..متتأخرش...
بعد شويه الشرطه وصلت وبدأت تحقق وتحاول تشوف سبب الحريق..
ادم: بيكتم غيظه بالعافيه من غباء رجالته وان كان ممكن في لحظه يكون يكون الوضع معكوس واليخت يكون بتاعه...شويه وسيف وصل واللي انضم لافراد الشرطه وهما بيعينو اللي حصل واللي اثبتت ان بفعل فاعل وان حد متعمد يعمل كده...
ادم: خد سيف علي جنب يفهم منه ..
سيف: انا قلبي مش مطمن حاسس ان الهدف الحقيقي حاجه تانيه مراد مش غبي علشان يعمل كده ويموتكم..او الراجل بتاعه غبي قوي كده واتلغبط بين اليخت بتاعك ..الموضوع فيه حاجه تانيه مش مفهومه..
ادم: بستفسار يعني ايه مش فاهم
سيف: مراد بينفذ تخطيط تاني واحنا لازم نعمل حسابنا واللي كل حاجه عملناها هتبوظ...مكملش كلامه ولقي شرطه تانيه داخله المكان...
الظابط مين ادم فؤاد السيوفي ..
ادم بص لسيف انا يا حضره الظابط...
الظابط : انا الظابط محمود من مكافحه المخدرات ده اليخت بتاعك ...
ادم: بتوهان ايوه ..
الظابط : امر رجالته فتشوه..
سيف: انا الرائد سيف ووراله الكارنيه معاك اذن تفتيش
الظابط : طبعا طلع الاذن وسيف خده يشوفه..
ادم: في ايه يا سيف انا مش فاهم حاجه..
سيف: خبط بإيده علي الورقه دي هي الاساس مكملش كلامه ولقي رجاله الشرطه طالعه بشنطه فيها ممنوعات..
الظابط محمود بنبره حاده : الشنطه دي بتاعتك ...
ادم: اه بتاعتي بس اللي فيها ده مش حاجتي..
الظابط: اتفضل معانا وابقي قول الكلام ده في النيابه...
ادم: اتفضل معاك فين ..سيف انت ساكت ليه اتكلم ..
الظابط : اتفضل لو سمحت من غير شوشره...
ادم: انا معرفش حاجه عن الشنطه دي ..سيف انت ساكت ليه اتكلم..
سيف: بحيره مفيش في ايدي حاجه اعملها..
ادم: بصراخ وهما واخدينه روح لحياه خلي بالك منها وابعتلي المحامي ...حياه يا سيف امانه في رقبتك وهاتلها طقم حراسه جديد ..
سيف: بعصبيه شديده ممكن تخليك في مشكلتك انت وبس انت شكلك مش عارف حجم المشكله اللي انت فيها...
ادم وصل لنيابه وبدو يحققو معاه
سيف بيكلم اسيل ومش بترد عليه..ردي بقي يا اسيل...
ام اسيل: يا بنتي تلفونك بيرن من بدري ..
اسيل: حاضر يا ماما هشوفه مسكت الموبيل ولسه هتتكلم لقت هجوم من سيف..
سيف: كل ده علشان تردي ساعه بحاول اكلمك وبزعيق انزلي عايزك حالاً
اسيل: بإستغراب في ايه اللي حصل..
سيف: مفيش وقت اشرحلك استئذني اهلك وتعالي اوديكي عند حياه..
اسيل: مالها حياه ..؟
سيف: مستنيكي تنزلي وفصل معاها وهو علي اخره مراد عمل اللي مكنش عاملين حسابه..
اسيل بصت من الشباك لقت سيف تحت راحت بسرعه لبست وقالت لمامتها انها هتروح لحياه ونزلت ركبت مع سيف اللي علامات الغضب كانت ماليه وشه ....
........

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


مراد بيضحك ضحك هستيري هو وماهي
كمال دخل عليهم وهو مستغرب ضحكهم
كمال: طب عرفنوني بتضحكو ليه..
مراد:بصله بخبث علشان خلاص كل حاجه بقت في ايدي يااه كان نفسي بابا يكون عايش ويشوف انا عملت ايه وكمل ضحك
كمال : ليه هو انت عملت ايه ؟
مراد: ابدا طيرت ابن السيوفي من طريقي وللأبد ..
كمال: انصدم موته..؟
ماهي: لا الموت حاجه سهله بالنسباله اللي زي ادم لازم يعرف ان اللي يهين ولاد جمال هيحصل فيه ايه...
كمال: بلع ريقه وهو متوتر يعني ايه..
مراد: يعني خلاص ادم بح خرج من اللعبه مفكر نفسه ذكي ومتأمر مع الحكومه ضدي بس انا بقا اتغديت بيه قبل ما يتعشا بيا وكمل هستريه الضحك..
ماهي: قربت من كمال وبدلع هو مش انت كان نفسك في حياه تقدر دلوقتي تاخد فرصتك...
كمال: واقف مصدوم مش فاهم حاجه ولا بيخططو لايه
كمال: عايز افهم ايه اللي حصل مع ادم وحياه..
مراد: ادم راح مكانه واللي هيعيش بقيت عمره فيه ويدوق اللي انا شوفته اشكال والوان وكمل بضحك ومش بعيد ينتحر زي ابوه..ههههههههه
كمال: فهم ان مراد نفذ كلامه وبيحاول يتخلص من ادم..وطبعا مش هينتحر دي هتكون بفعل فاعل ...
مراد: عليك نور فهمت بقي اللي بيوقف في طريقي بيحصله ايه...
كمال: بتوتر فاهم طبعا امال انا واقف معاك ليه ...
ماهي: انفجرت في الضحك انت وقفت معاه علشان مصلحتك مش اكتر
كمال: كلنا بتوع مصالح يا ماهي
مراد: وانا وفيت بوعدي معاك وحبيبت القلب الطريق ليها بقي فاضي تقدر تعمل اللي يعجبك...
كمال: ابتسم وعمل نفسه فرحان وخده بالحضن طول عمرك قد كلمتك يا مراد بيه..اسيبكم انا بقي تحتفلو بالنصر العظيم ده والحق انا اخد فرصتي..
كمال مشي وسابهم وهو مش عارف هيعمل ايه ولا هيصرف ازاي.....ماهي انت هتسيه كده يروحلها عادي وتنفذله غرضه...
مراد:بضحك سيبه هو اللي هيحفر قبره بإيده ....
ماهي: مش فاهمه مش قولت هترجعه السجن تاني...
مراد: انتي مستعجله ليه سيبي كل حاجه تمشي علي مهلها....
............
سيف حكي ل اسيل علي اللي حصل وهي مصدومه من اللي بتسمعه
اسيل: يعني ايه هو ممكن ميخرجش منها...
سيف: صعب اليخت بإسم ادم غير حاجات كتيره هتفتح بسبب اللي حصل قبل كده خصوصا ان امه ليها سبقه في كده وكمان من كام يوم كان فيه بلاغ ضد ادم والحاجه اللي لقوها النهارده هتسبت عليه كل حاجه ...
اسيل: طيب حياه عرفت ..
سيف: لسه وبلاش تخليها تعرف حاولي تتصرفي معاها بهدوء عقبال لما اروح للقائد بتاعي ونشوف هنعمل ايه ..
اسيل: بحزن ماشي بس انا مقولتش لبابا اني هغيب عند حياه علشان مكنتش اعرف اللي حصل..
سيف: وصل قدام الفيلا انزلي وانا هكلمه وهشرحله الموضوع بس خلي بالك من حياه ولو سألتك عن ادم قوليلها انه راح مع سيف في الدخليه بيحققو علشان الحريق اللي حصل..
اسيل: ماشي .. ولسه بتنزل لقت رجاله كتيره محاوطين الفيلا ..مين دول..
سيف: للامان مش اكتر علشان مش عرفين ايه ممكن يحصل
اسيل: بخوف نزلت وطلعت عند حياه تنادي عليها..
حياه: اسيل تعالي انا هنا....
اسيل: حضنتها انتي كويسه سيف قالي اللي حصل الحمد لله انك كويسه..
حياه: اتنهدت الحمد لله ربنا يعدي الايام الجايه دي علي خير..
.........

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


في النيابه
الضابط : بيكلم ادم ويا تري بقي اليخت ده اللي بتعمل فيه صفقاتك المشبوه..
ادم: صفقات ايه اللي بتتكلم عنها الحاجه مش بتاعتي ومعرفش عنها حاجه..
الظابط محمود: الانكار مش هيفيدك انت بنفسك قولت الشنطه بتاعتك..
ادم: اه الشنطه بتاعتي بس اللي فيه مش بتاعي ولا اعرف عنه حاجه..
الظابط: انت بنفسك قايل انك كنت بايت في اليخت يعني محدش دخل ولا خرج غيرك..
ادم: معرفش انا عايز المحامي بتاعي ..الباب خبط دخل منه سيف ومعاه المحامي..
سيف سلم علي زميله وطلب منه يسيبهم مع ادم شويه لوحدهم...
الظابط خرج وادم خبط بإيده علي المكتب بعصبيه..
سيف: ممكن تهدي العصبيه مش هتفيدك احنا عايزين نتصرف بهدوء
ادم: حياه عرفت ..؟
سيف: لسه بس هقولها ..المهم عايزك تحيكي كل اللي حصل بالتفصيل..علشان نشوف حل انا والمحامي
ادم: بيحكي وسيف واقف عند حتت لما واحد من رجالته شاف الراجل اللي تبع مراد
سيف: استني لو قدرنا تلاقي الراجل ده تبقي القضيه اتحلت..
ادم: وتفتكر مراد هيسبه لينا علشان نلاقيه...دول شياطين ولع في اليخت علشان يعطلني والحكومه تثبت وجودي وتمسكني متلبس
سيف: سيب موضوع الراجل ده عليا
انا هسيبك مع المحامي تتفقو مع بعض هتقول ايه وانا لازم امشي علشان اتصرف
ادم: طيب وحياه انا خايف عليها
سيف: متخافش معاها اسيل وانا هروح بليل علشان اشرحلها اللي حصل بهدوء...
........
في اخر التحقيق مع ادم انحبس اربع ايام علي زمه القضيه..
ادم: يعني ايه هدخل الحجز مع الحرميه والمجرمين...
المحامي : اهدي القضيه مش سهله وهتاخد وقت....ادعي وقول يا رب وكل حاجه هتكون بخير..
ادم: غمض عينه وافتكر حياه واخته اللي سافرت وحس انه خلاص قرب من النهايه وخوف مسيطر علي قلبه وعلي حياه..يااارب .....
اسيل بتحاول تهدي حياه اللي ماسكه موبيلها وبتكلم ادم بس بتلاقيه مقفول فتتجنن..
حياه: قالي ساعه واحده ولسه مجاش ولا كلمني وطمني انا خايفه اوي يا اسيل....مش انتي معاكي رقم سيف ..
اسيل: بتردد اه معايا
حياه :طب بسرعه كلميه واعرفي لو ادم معاه ولا فين ..
اسيل: نفذت كلامها وكلمت سيف ..بس هو كمان مردتش وده خلي حياه وافقه رايحه جايه من القلق...شويه وسيف دخل عليهم وحياه جرت عليه ادم فين..
سيف: ممكن تهدي يا دكتوره وتقعدي تسمعيني..
حياه: حست بقبضه في قلبها قولي الاول ادم كويس ..
سيف: كويس بس واقع في مشكله وانتي لازم توقفي جنبه وتساعديه
حياه: بنفس عالي مشكله ايه ..؟
سيف: ادم اتقبض عليه في قضيه مخدرات بس مش عايزك تقلقي هيطلع منها سيف ملحقش يكمل كلامه لما شاف حياه اغمي عليها..اسيل جرت عليها وسيف قرب شالها بهدوء ..حاطها علي السرير واسيل قربت منها تفوقها ..
سيف اتصل بدكتور..
اسيل: لا انا هفوقها هي اغمي عليها بس من الصدمه ....طيب هستناكي برا....
حياه بدأت تفوق واول افتكرت كلام سيف رمت نفسها في حضن اسيل وهي بتعيط عايزين يفرقونا بيحاولو بأي شكل اسيل علشان خاطري اهدي سيف معاه ومش هيسبه وصدقيني ومراد واللي معاه هياخدو جزاءهم....
......
.سيف كان واقف برا وجاله تلفون رد عليه انت فين ...؟؟
كمال: انا قدام فيلا السيوفي ..
سيف: استني انا طالع حالاً فتخ الباب وخرج ركب عربيته وبعدها بشويه كمال ركب جنبه...
سيف بعصبيه: طلعت ملكش اي لزمه كل ده يحصل وانت متعرفش...
كمال: انا متابعهم وكل اللي عرفته انهم بيخططو يتخلصو منهم بس ازاي محلقتش اعرف..
سيف: عايش معاهم في نفس البيت ومش عارف ايه اللي بيحصل شكلي غلطت لما صدقتك...
كمال: صدقني مراد حويط ومش بيقولي حاجه انا اللي بعرفه ببلغك بيه ده غير انه مسنود من ناس فوق ومش هامه حد
سيف : امممم مسنود طيب عايزك تفتح عنيك وخد دول حاول تزرعهم في كل مكان في الفيلا ..
كمال:خدهم منه ماشي بس سؤال هي حياه عامله ايه...
سيف: بصله بغضب خاليك في نفسك ولا وحشك مني كف تاني ...
كمال: لا يا عم موحشنيش انا بس بطمن
سيف: اطمن تقدر تنزل وحاول تعمل اللي قولتلك عليه
كمال: ماشي وربنا يسهل ولسه هينزل لمح علبه قدامه في العربيه ابتسم مبروك يا باشا بصراحه انت تستاهل واحده زي اسيل بنت جدعه و...
سيف: وايه مش بقولك عايزلك كف تاني..
كمال: لا خلاص تصبح علي خير...
سيف بص للعلبه وفاتحها وخد منها الخاتم ونزل يطمن علي حياه....دخل قابل اسيل خارجه من عندها ..
سيف: عامله ايه؟
اسيل: هي نامت فسبتها تريح شويه
سيف: ابتسم ولسه بيقرب منها...اسيل احنا قولنا ايه خاليك فاكر كلامي كويس ..
سيف: ضحك طيب ممكن اتكلم معاكي كلمتين برا في الجنينه بجد الجو تحفه..
اسيل: ابتسمت ماشي بس كلمتين بس..
سيف: امممم علي حسب..خدها وطلع الجنينه وقرب مسك ايدها ..حاولت تسحبها منه بس هو رفض ..طلع الخاتم ولبسهولها وبعدها قرب ايدها علي شفايفه وباسه برقه..
اسيل: قلبها بيدق بخوف وحب واحساس جميل اول مره تعيشه سيف قدر يخليها تكون اضعف ما تكون وهي بين ايديه..
سيف : المفروض ان كنت هلبسك الشبكه النهارده بس زي ما انتي شايفه الجو عامل ازاي دا غير ان مش هعرف اجهز للفرح غير لما القضيه اللي في ايدي تخلص ودي مطوله يعني انبسطي مش هيبقي بعد شهر.....هنخليها بقي شكبه ودخله مع بعض
اسيل: ابتسمت بسعاده وبصت بحب في عنيه وقالت تعرف اني بحبك وبموت فيك...قالت جملتها وبسرعه البرق اخفت من قدامه دخلت الفيلا وهي حاطه ايدها علي قلبها....
سيف ابتسم من حركتها وقام يشوف الرجاله ويوصيهم يركزو وياخدو بالهم من اي حركه غريبه
..........

تاني يوم حياه راحت ل ادم تشوفه وهي عنيها ورمه من كترالعياط طول اليل ..ادم اول ما شافها خدها في حضنه
ادم: بحزن عليها ينفع كده اسيك كام ساعه القي شكلك كده انا زعلان منك فين الدعوه الحلوه اللي هتخلي ربنا يوقف جنبي ويرجعني ليكي بسرعه
حياه: غصب عني ..
ادم: الدنيا دي حرب وطول ما فيه ناس عايزه تكسب بالحرام هيكون ده مصير ناس كتيره زي ادعيلي يا حياه الخير هو اللي ينتصر علي الشر وارجع لحضنك من تاني ...
حياه: بصتله بعيون حمرا من كتر العياط بدعيلك في كل ثانيه من عمري ان ربنا ينصرك علي كل شر يهدد حياتك..
ادم: ابتسم وباسها من دماغها ابقي كلمي فريده بس بلاش تعرفيها حاجه
حياه: حاضر خلي بالك من نفسك ومتقلقش عليا انا كلمت بابا وماما هيجو يقعدو معايا..
ادم: ابتسم كويس خلي بالك من نفسك..
..............
عدا شهرين ادم محبوس ومراد محدش قادر يمسك عليه حاجه ..حياه طول الوقت دموعها علي خدها وبتدعي لحبيب عمرها ان يوقف معاه ويخرج ليها بألف سلامه....تلفونها رن وكانت فريده
حياه: بتعدل من صوتها فريده حببتي عامله ايه...
فريده: انا كويسه يا حياه بس زعلانه منكم كده مش بتكلموني ..
حياه: معلش يا حببتي بس ادم مسافر في شغل وانا والله بكلم احمد ديما وبسئلوه عليكي هو احمد مبيقولكيش ..
فريده : لا بيقولي ..وبزعل يعني انتي وادم بتستنو لما انام وتتكلمو ..
حياه: ضحكت نصيبك بقي..
فريده: ادعلي يا حياه احمد راح يعمل التحليل ادعلي اكون حامل...
حياه: حببتي ان شاء الله ربنا مش هيضع تعبك وهيكرمك من اوسع الابوب
فريده: ياااارب..
فريده فصلت مع حياه وبتحسس بإيدها علي بطنها وبتكلم نفسها يا ترا انت موجود هنا ولا هصحي علي سراب اتنهدت ومستنيه احمد يفرحها بأحلي خبر....؟؟؟
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثامن والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق