قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الرابع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الرابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص العشق والرومانسية و الآن مع الفصل الرابع عشر من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم , قصة عشق مليئة بالأحداث الإجتماعية والرومانسية المشوقة التي لن تمل منها حتي تنهيها.
تابعونا لقراءة جميع فصول قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم - الفصل الرابع عشر
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم 

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل الرابع عشر)

وقف مصطفي و بلال يتناقشون مع صاحب الارض المجاورة انور في امر ابعاد ذلك المعتوة الذي لم يسدد ما عليه من اموال ولديه الجرأة علي ارسال رجال للتحدث الي مصطفي بترك الارض التي تجاور ما يطلق عليها ارضه واخباره انها تخصه ...ليردف انور ...
-والله يابني هو راجل مقتدر الصراحه وناقص عليه مليون جنيه من تمن الارض واهو مشعلقني من ساعتها لا سدد ولا نيله .....
رد مصطفي بتأني : الله طيب مش بيسدد ليه فلوسه طالما مقتدر....
-مش عارف والله يابني في ناس بيقولوا فلس وناس بتقولك كان عنده شريك ومن ساعه ما مشي خد كل اللي معاه !!
هز مصطفي رأسه وقال بضيق ...
-انا ميهمنيش كل ده انا مش هنسبه انا بس جيلك عشان توصله رساله صغيرة ...قوله الارض اللي عليها اسم دياب العرابي مش بتتغير الا بمزاجه والعمارة احنا هنطلع بيها برضاه او غصب عنه هنبنيها انا بس كنت مستني الرخصه تطلع واهي بقت في ايدي ..فقوله بقا يخبط دماغه في انشف حيطه ..وعيب تتكلم علي ارض جيرانك وانت لسه مسددتش تمن اللي مفروض هتبقي ارضك يعني انت متشعلق بين سما وارض !!!
-ويقولي ليه ما انا سامع كل حاجه اهوه !!
اتاهم صوت من خلفهم ...فاستدار مصطفي وبلال يراقبون ذلك الواقف بكل عنجهية و بفمه سيجار كالذي يروه في الافلام تماما !!!
عقد بلال ذراعيه وهو يقول بثقه ...
-طيب الحمدلله يبقي احنا كده مهمتنا انتهت ، مع السلامه ....
لتأتي ضحكه ساخره من امرأه حادة النظرات كالثعلب بجواره ......
-مهمه ايه بقا دي اللي انتهت بالظبط ، انتو كده بتنتهكوا حقنا ...
كاد ان يجيب بلال فوضع مصطفي يده علي صدره لاسكاته وتقدم خطوتين نحوهم وفي كل خطوة كان رجلي سعد خلفه يحسبون لها الف حساب وحساب في حال فقد صبره وانهال علي سيدهم بالضرب !!!
نظر لهم بعيونه الضيقة بتأني وهو يرمق تلك الفاقدة للأنوثة حتي مع جمالها التي سيعده اي حد من الجمال المتميز ولكنها تشعره بالاشمئزاز لا اكثر خاصا عندما رفعت ذلك الحاجب الرفيع المنمق و بدأت تتوغل بنظراتها المريضة عليه بطريقه فاقت كل جراءة راءاها في امرأه من قبل ....وقال بهدوء ينذر بشر وقله صبر....
-انتهكنا حقكم ؟؟ انهي حق بالظبط ؟! ....
اشار باصابعه حوله وقال بتهكم وثقه....
-بص حواليك انت في ارضي وابقي جيب رجاله تكلمنا بعد كده لان واضح ان المدام هنا نظرها ضعيف ....
ضحك بلال بسخريه وهو يتشفي في تلك الحيزبونة وقد اشتعل وجهها من الغيظ او امر اخر لا يريد الغوص فيه !!!
ابتسم سعد وهو يهز رأسه ...

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

-بس دي كانت هتبقي ارضي من قبلك وكان ليا الاولويه ...
-واضح ان حضرتك مالكش في شغل الاراضي اوي ....فانا هوضح لك حاجه صغيرة هي انك عايز ارض اتكلمت عليها مش مهم ابدا ؛ عايز ارض واتكلمت ودفعت فلوسها وعقدها في ايدك ...يبقي مبروك عليك يا كبير !!
جز سعد علي اسنانه وهو يقول بتحذير..
-بلاش كلام فارغ ..انا مش صغير في السوق وفاهم كويس و مش واحد في سني انا هيبص لكلام واحد زيك ...
رفع حاجبه المقطوع و قضب جبينه وهو يشير الي عقله ..
-واحد زيي يوزن 10 الاف واحد زيك بس واضح ان السن غلب عليك فعلااا !!!
اغتاظ سعد بشده وهو يصيح به مستندا علي حمايه رجاله خلفه ...
-اسمع يا ولد انت كويس انا ميهمنيش جو كينج كونج اللي انت عايشه ده وعذرك لان انت لسه شباب وعنفواني لكن لازم تعرف ازاي تتكلم و تقف قدام سعد الراوي !!!!!!
صدم مصطفي وشعر كأن دلو من الماء المثلج قد سكب في وجهه ....نسي العالم من حوله وهي يتذكر دموع سمر بسبب ذلك المعتوة ..افاق بعد لحظه علي يد بلال و التي اشتدت علي ذراعه بتحذير ...اخذ نفس عميق وهو يقتل ذلك الحقير بعينيه و لكنه قرر استكمال الحوار حتي لا يهرب من تحت ضروسه فالقدر كان حليف له في العثور عليه سريعا وبدون اي جهد !!!
كانت عضلات جسده تشتد وترتخي وحدها من شده غضبه وعروقه نافرة لا تراها سوي عيون متفحصه له بشده كعيون نادين المعجبة بهذا الشخص البالغ القوة والوسيم بطريقته الخاصه ، وهوسها المريض بذلك النوع من الرجال بسادية لا تحسد عليها !!!

نظر لها بلال بقرف وهو يتدخل ....
-والله كان نفسي نكمل كلامنا بس احنا ورانا مواعيد ولو عايز نتكلم في موضوع الارض اللي تعباك اوي كده فرقم تلفونا مع انور ....
ليرد سعد بثقه : اكيد طبعا انا لسه موصلتش للي عايزة !! هبقي اتواصل معاكم عشان نحدد معاد ونشوف الموضوع ده ويكون في علمكم انا مش هتخلي عن الارض دي !!

رد مصطفي بابتسامه مجبرة ...
-و ماله ، عن اذنكم ....

صعدا الي سيارتهم مع احد رجالهم و ما ان اغلق يلال الباب حتي التفت بصدمه الي مصطفي الذي اسرع بالانطلاق ورأسه مشتته وبها الف فكرة و فكرة ....ليقطع بلال الصمت بعد فترة ...
-انت مصدق اللي حصل ده !!
ابتسم مصطفي بغيظ وهو يقول بثقه...
-وقع و محدش سمي عليه !!
ليأتيهم صوت رجلهم من الخلف ...
-هو الراجل ده كان عايز منك ايه يا درش...
نظر له مصطفي في المرآه وقال بلا مبالاه...
-الراجل صاحب الارض اللي جنبنا وعامل مشاكل معانا ...
حك الرجل رأسه وهو يقول بتحذير ...
-بس الراجل ده جامد اوي وفي ناس تقيله وراه...
ليتساءل مصطفي ...
-انت تعرفوا ؟!

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

-لا بس بيني وبينك ...حد من رجالته اتثبت من فترة ...كان بيتنطط علي شويه صيع قاموا معلمين عليه وسرقوا عربيته اللي هي عربيه البيه بس اتفتح لهم طاقه القدر لقوا حته اثار في شنطه العربيه ..... وبتوع الاثار دول يتخاف منهم ومنصحكش تتعامل معاه ....
نظر بتفكير الي بلال الذي بادله النظرات ليطلب من رجله بهدوء...
-انا عايزك تعرفلي اكتر عن الموضوع ده وفي ظرف يومين او تلاته تكون مجمعلي معلوماته كامله .....
هز الرجل رأسه بالموافقه واشار الي عينه اليمني ثم الي اليسري ....
-من عنيه ....
اخرج مصطفي هاتفه لمهاتفه مراد الذي رد بعد الرنه الاولي ...
-الو يا مراد .. فاضي ؟؟
مراد باستغراب ...
-ايوة في حاجه ولا ايه ؟؟
-انا شفت سعد الراوي و كان معايا من شويه !!
اسرع مراد بغضب وقلق...
-انت رحت له ؟؟ اوعي تكون وقعت بلسانك انك جوز سمر !!!
زفر مصطفي علي شكه بذكاءة وولاءة...
-مراد ما تستفزنيش اكيد طبعا مجبتش سيرة سمر وما روحتش لحد انا هو اللي وقع في طريقي ...عشان كده بقولك لازم نتقابل !!!
تنفس مراد الصعداء وقال بهدوء نسبي...
-نص ساعه وهكون في بيت مدام سلوي هستناك ....
بالرغم من انزعاج مصطفي من حضورة المتواصل والذي اصبح شبه عادي فالفتي يعزم نفسه و كأنه يمتلك الدار الا انه تذكر حديثه الاخير مع سمر فهدأ قليلا وقال ...
-ماشي هتلاقيني هناك ...
شد علي بنزين السيارة علي امل الوصول قبله !!!

ما ان وصل الي منطقتهم حتي اتاه اتصال من والده ....
-الو يا حاج ...
-انت فين يا مصطفي ،عايزك ؟!
اغلق عين واحده بغيظ وقال ...
-انا هنا يا حاج ، هو في حاجه ولا ايه ؟!
-لا بس انا عايزك في كلمتين !!
-طيب ينفع ساعه واجي ولا لازم علي طول ؟!
قال دياب بنبرة ناهيه وهو يظن بهروب ابنه ....
-اطلع يا مصطفي انا مستنيك !!
ومع ذلك اغلق الهاتف ....
زفر باختناق وقال لبلال ....
-كلم مراد وقوله يستني نص ساعه وراجع هشوف ابويا عايزني ضروري !!
هز بلال رأسه بالموافقه و عمد الي فعل ما يريده ....
...................

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

ظلت افكاره تدور ويرتبها ؛ فعقله يعطيه نبذه عن سبب رغبه والدة في حضوره ....فقد ماطل لعده ايام ولكن والده ليس بالصغير ....
دلف الي شقتهم وجد غادة تقرأ احدي مجلاتها و ترتدي فستان قطني قصير نسبيا وربع كم مخالف لما اعتادت علي ارتداءه ....قضب جبينه ولكنه عدل عن سؤالها فهي في المنزل ولكن اخويته لكزته لسؤالها عن احوالها لفهم مثل هذا التغيير وهي الاخت الصغيرة الرقيقه الفاقدة لامها لتوعيتها .....
تركها ودخل الي والده وقد قرر محادثتها بعد الانتهاء معه ... رأي والده يجلس علي مقعده ويسبح وهو يرفع نظره اليه ...فقال بادب..
-السلام عليكم...
اشار له للجلوس و هو يرد السلام ...
-وعليكم السلام... اقعد يا مصطفي ...
جلس مصطفي وهو يشعر بتوتر برع في إخفاءه....
-ايوة يا حاج اؤمرني ....
-ما يؤمرش عليك ظالم يا ابني ...احمممم احكيلي !! ....
قالها دياب وهو ينظر بدقه الي عيون مصطفي و كأنه يتحداه ان يصطنع عدم الفهم او المراوغه الا ان مصطفي لم يعتد عليهما فقال بصدق ...
-عايز تعرف ليه اتجوزتها بسرعه و لا ليه والدها مسافر و جم هنا ؟!...
ابتسم له دياب وهو يشعر بفخر لصدق ولده ....فاردف براحه...
-الاتنين ...
-تمام شوف بقا يا حاج ...
سرد عليه مصطفي اسباب سفر والدها وكيف خسر املاكه لشريكه المخادع والذي رفع قضيه بوصل امانه ب 50 مليون جنيه حتي لايستطيع ان يخطو خطوة داخل مصر ويستطيع اللعب علي عائلته فقد كان يعلم بوضع عصام في حساب ابنته سمر مبلغ 10 مليون جنيه ، وهو يسعي للحصول علي هذا المال مقابل التنازل عن القضيه وتقطيع وصل الامانه وكيف ان والدها يخشي ان يكون له نوايه سيئه ولا يريد لابنته ان تخطلت به ، فاخبرهم بالاختباء مع مراد الذي انقذهم في هذا الوضع وهو من اكتشف خديعتهم وانذر والد سمر وترك امر هذه المشكله لهم ومراد يحاول ان يلملم اي دليل من ورائهم قد يفيدهم ويبقي كعين لهم مع هذا الشريك ...
هز دياب رأسه بفهم وهو يفرك ذقنه بتفكير عاده ورثها مصطفي عنه .....وسأل ....
-وكتب الكتاب اللي اتكروت ده ؟؟
احمرت وجنتيه قليلا وهو يجاوب دون ان ينظر الي والده...
-اصل انا كنت عايز اجبهم في الشقه اللي فوق قدام عمتي هي و ولدتها عشان يبقوا تحت عيني وابقي مطمن خصوصا انها كانت هتتخطف مرة وقدروا يوصلوا ليها ....
نظر له دياب يدرسه ثم ابتسم ....
-ضمنت البنت خلاص علي ذمتك ؛ متخلهاش تعرف بقا ان كان ممكن نديهم شقه في العمارة بتاعتنا اللي قصادنا !!..
هز رأسه وقال مدافعا ...
-احم بس الحارة كانت هتتكلم وتستغرب !!
ليرد دياب بحنان و ثقه ...
-انا فرحان انك لقيت اللي تميل ليها ، بس متكذبش علي نفسك او عليا ، انت عارف ومتأكد ان محدش يقدر يجيب سيرتنا لانهم عارفين احنا ايه !!
نظر مصطفي بخجل و حرج الي الناحيه الاخير وهو يهز رأسه بالموافقه ...
ليأتيه صوت دياب بحده ...
-بص في عنيه ، الحب قوة مش ضعف ...استغله للاحسن ...بس سؤال صغير عشان اطمن ؟!
-سمر بتحبك او موافقه برضاها ....
ضيق مصطفي عينيه علي هذا الاتهام هلي يظنه بلطجي ام ماذا (لا خالص بعد الشر ياخويا😂😂)...ولكن ما ان فتح فمه ليدافع و يلوم والده ، رفع دياب يده ليخرسه قبل ان يتفوه بكلمه ...ليقول بضحك ...
-خلاص الاجابه وصلت !
فرك اسفل ذقنه وهو يهز رأسه يمينا ويسارا وابتسم ....
-ماشي يا حاج ...اللي تشوفه !!
تنحنح فهو علي نار يريد الذهاب الي مراد !! اممم حسنا من يخدع يريد الذهاب ورؤيتها قبل كل شئ و يا حبذا لو يستطيع اقتطاف احدي ورود شفتيها !!
رفع حاجبيه وقال زياده تأكيد ...
-يعني اقولهم يجوا من بكرا يا حاج ؟؟ ...
ابتسم له دياب و هز راسه وهو يقلب في سبحته ..
-ومن النهارده لو عايز !!
-تمام....
شعر بسعاده تنتشر بداخله علي مساعده والده وعدم تعقيده الامور ليس وكانه قد شك في رده ولكن القلق كان حليفه منذ ان عرف تلك الجنيه !!

دلف الي الخارج فوجد غاده تجلس بجوار زينب ووجها احمر من الغيظ فوصل الي اذنه جمله غاده المحذرة...
-ماتخليش مصطفي يسمع عشان هيزعل...
لترد زينب بكل وقاحه وثقه ....
-يعني اضحك علي ابن اخويا ..انا عايزة مصلحته .....
تدخل مصطفي بحده وهو يتساءل .....
-مصطفي ميزعلش من ايه بالظبط !!...
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق