قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الرابع عشر من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الثالث والأخير من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم قصة والتقينا من جديد بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
=============================

 قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر

(وبعد ساعات من التوتر والقلق يخرج الاطباء وكانت من بينهم ملك ليجري الجميع اليها )
#ندي :ملك طمنيني عليه ...... #شمس : ساكته ليه يا ملك اتكلمي .......
#ندي :مراد جراله حاجه
#ملك :اهدوا بس ياجماعه احنا مانقدرش نحكم اذا كانت العمليه نجحت ولا لا
#سامي :يعني ايه
#ملك :الدكتور المختص بحالة مراد بيقول ان العمليه كجراحه نجحت وجسديآ اصبح سليم 100% ولكن لسه قدامه 48ساعه لو استجاب عقليآ خلال الفتره دي نقدر نقول بعدها مبروك
#ندي :بجد ياملك ..... مراد هيخف ..... والسرطان هيروح
(ليصدم الجميع من سماع كلمة سرطان ... فحتي الان لا يعرف احد ان مراد مصاب بالسرطان )
#سامي :سرطان ايه ...... من امتي ومراد عنده سرطان
#ملك :نأجل الكلام ده المهم دلوقتي روحوا ارتاحوا وبعدين ابقوا تعالو
#ندي :لا انا مش همشي.... لازم افضل جمب مراد
#ملك :ياحبيبتي افهميني مراد هيدخل العنايه المركزه وممنوع حد يدخل عنده علي الاقل ال 24 ساعه اللي جايين
#شمس :خلاص ياندي تعالي معايا ارتاحي شويه عشان البيبي اللي في بطنك ماينفعش الارهاق ده
(وما هي سوي لحظات ليخرج امجد من غرفة العمليات وهو يرتدي ملابس الطبيب فينظر الجميع له باستغراب)
#شمس :امجد انت بتعمل ايه هنا
( فتصب ندي عليه بكل غضبها )
#ندي:اكيد جيت هنا ولابس كده عشان تعرف تدخل لمراد وتقتله ...... بس انا مش هسمحلك يا امجد ....انت فاهم مش هسمحلك ..... امشي من هنا ياامجد واتاكد اني لو شوفتك هنا تاني مش هسكتلك ...... لا انا هقتلك بايدي دي
#شمس :معقوله ياامجد انت كنت عايز تقتل مراد
#امجد :حتي انتي ياشمس
(لينظر لهم امجد نظرات يملأها الحزن والآسي وينزع عن جسده رداء الاطباء ويتركهم ويذهب في طريقه الي خارج المشفي )
#سامي :ايه اللي انتوا عملتوه ده
#هشام :وامجد هيقتل مراد ليه
#شمس :عشان تار ابونا عند مراد
#ملك :انتوا مجانين امجد هو الدكتور بتاع مراد وهو اللي عمله العمليه
#ندي(بذهول) :ايييييه
#شمس :ازاااااي
#ملك :دي الحقيقه والحقيقه كمان انه بذل مجهود كبير جدآ عشان العمليه دي تنجح
(لتنفجر شمس في البكاء الشديد)
#شمس :ياحبيبي ياامجد
#سامي :غلط .... بجد غلط اللي انتوا عملتوه ده ..... ليه ياشمس ده اخوكي
#شمس :عارفه ياسامي عارفه بس ان شاء الله هيسامحني
(اما هنا كان سيف يجلس في الفيلا يحاول ان يصل لاي خيط يدله علي مكان وعد ليتذكر انه يضع كاميرات مراقبه في مدخل الفيلا فيذهب الي غرفة المراقبه ويطلب من الحارس احضار شرائط تصوير اليوم الذي يسبق اختفاء وعد ويشغل الفيديو ويفاجئ بزيارة خالته ولكن للأسف هو لم يضع اي كاميرات داخل المنزل فلا يعرف الحزار الذي دار بين خالته و وعد فخرج مره اخري من الفيلا وركب سيارته وانطلق بها الي منزل خالته .......... وهنا كان امجد في سيارته ساندآ رأسه علي المقود )
#فلاااااااش
( تدخل الممرضات مراد الي غرفة العمليات )
#امجد :اندهو لدكتور البنج بسرعه ...... الحاله مش مستحمله اي تأخير
#مراد (بتعب) : ام ..... امجد اسمعني
#امجد :اسمعني انت واسكت عشان ما تتعبش اكتر
(ليترك امجد مراد ويذهب جاريآ ليتمم علي تجهيز المعدات الخاصه بأجراء العمليه ...... ليفجر مراد الي مفاجئته)
#مراد :امجد ...انا ابويا .......هو اللي قتل ...... ابوك
(لحظات صمت تخيم علي المكان .....الممرضات تنظر لبعضهم البعض في توتر ...... مراد يضع يده علي رأسه من الألم ..... امجد يقف مصدوم ليقطع هذا الصمت الرهيب كلمات مراد )
#مراد :انا ......قدامك زي ... القتيل.... والمشرط في ..... ايدك ...... وتارك بايدك انك .....انك تاخده في ....ثواني
#امجد (بصدمه ) :يعني ايه
#مراد :سيبني ...... سيبني اموت .... يا امجد
#امجد :انت بتقول ايه ......مستحييييل
#مراد :معقول ..... لسه عايز تنقذني ....... طب وندي
#امجد (بتقرير وبصوت عالي للمرضات) :واقفين كده ليه فين دكتور البينج مفيش زفت وقت
#بااااااااك
(لتنزل دمعه من عيون امجد ويفيق من شروده )
#امجد (في نفسه ) : كان لازم انقذك يامراد عشان انا انسان ومستحيل اسيب مريض بيموت ادامي ......... انا اسف يابابا سامحني ..... بس مقدرتش ..... ازاي يكون انسان مرمي قدامي وبيتوجع من الألم وفي أيدي اني انقذه وماانقذهوش
..... انت كان عندك حق في كل اللي علمتهولي ...... فعلا انا مش هقدر اجرح حد .... مش هقدر اخد بالتار الي عملت بسببه كل اللي عملته ده ...... سبت اهلي ... وبعدت عنهم عشان اكون اقوي ..... عشان قلبي يقسي .... عشان ارجع واخد بتارك .....(ثم ابتسم بألم )..... بس يظهر ان اللي زرعته جوايا كان اقوي من كل ده ....انا عارف انك هتسامحني لو مخدتش بتارك .... لانك عاوز كده ..عاوزني افضل انسان ..)
(اما هنا فكان يقف سيف امام باب احدي الشقق حيث كان يدق الباب بطريقه همجيه فتفتح له امل )
#امل :سيف
#سيف :امك فين ياامل
#امل :جوا في اوضتها
(فيذيح سيف امل جانبآ ويدخل الي غرفة خالته بطريقه همجيه ولكن يوقف هيجانه رؤية خالته ملقاه علي سريرها لا حول لها ولا قوه محاطه بالآدويه والاجهزه الطبيه كان هذا المنظر كفيل بأن يجعله يتراجع للخلف حيث كانت الصدمه تبدو عليه فأخذته أمل من يده وخرجا من الغرفه ليجلسا في غرفة الجلوس)
#سيف :خالتي مالها ياأمل
#امل :جلطه
#سيف :اييييه من ايه
#امل (بأنهيار) :هي السبب ...... تصرفتها وعمايلها هما السبب
#سيف :يعني ايه مش فاهم
#أمل :انا حامل ياسيف
#سيف :ازااااي
#أمل :من انسان كنت طول عمري بحبه وخالتك كانت رفضاه عشان فقير وكانت شايفاك انت العريس المناسب ليه لدرجة انها لما فشلت في خطة الصور اللي فبركتها لينا راحت لمراتك وهددتها انها هتفضح موضوع امها لو ماسبتكش ومشيت ....... بس انا خلاص قررت مااتخلاش عن الانسان اللي بحبه بصدق ومن قلبي واتجوزنا عرفي
#سيف :انتي بتقولي ايه ......خالتي هي السبب في بعد وعد عني
#امل :انا اسفه ياسيف انا عارفه انها أذتك كتير وجرحتك كتير بس اوعدك اني هدور معاك علي وعد لحد ما تلاقيها ..... واني هقوم بدور الاخت معاك علي اتم وجه يمكن تسامحني
#سيف :طيب بس دلوقتي انتي ضيعتي نفسك
#امل :ليه بتقول كده
#سيف :امل انتي حامل ..... ومن جواز عرفي
#امل :لا ما هو مستعد يجي يتقدملي ونحول جوازنا لطواز رسمي .... عشان كده كنت بتصل بيك
#سيف :بجد
#امل :ايوه بجد
#سيف :طيب علي بركة الله
(ليمر هذا اليوم ويأتي اليوم الثاني وكل قلب فيه ما يكفيه من ألم وحزن هنا كانت جميله في محل الورود الخاص بها ومعها وعد ..... اما امجد كان يجلس في كافيه يطل علي البحر وكان ينظر له وكأنه يشكو له ألامه
وشهد كانت في فيلا ابيها تتجول بين ذكرياتها مع وعد وسيف مازال يجول هنا وهناك بحثآ عن وعد واما ندي وهشام وشمس كانوا في المشفي يجلسون خارج غرفة العنايه المركزه لتخرج ملك من الغرفه والقلق يبدو عليها و ........)
#ندي :طمنيني
#ملك :للاسف رافض انه يستجيب لاي علاج
#ندي :ملك خليني ادخل ليه
#ملك :بس
#ندي :ارجوكي ياملك
#ملك :ادخلي بس ماتزعجهوش... وعلي فكره هو حاسس بكل شئ بيدور حواليه
#ندي :يعني لو اتكلمت هيسمعني
#ملك :اكيييد
(فتأخذ ملك ندي وتجعلها ترتدي الملابس المخصصه للدخول الي غرفه العنايه المركزه وتتركها بالداخل وتخرج وفي هذه اللحظه يأتي سامي )
#شمس (بلهفه) لقيته
#سامي :للأسف لأ
(فتنفجر شمس في البكاء فتخرج ملك من غرفة العنايه في هذه اللحظه )
#ملك :هو فيه ايه
#هشام :امجد مختفي من امبارح
#ملك :ده كان متوقع بعد الاتهامات اللي اتوجهتله امبارح خصوصآ بعد الكلام اللي الممرضات قالته
#هشام :كلام ايه
#ملك :مراد قبل ماياخد البنج قال لامجد ان التار اللي عايز ياخده عنده وان جاتله فرصه انه ينتقم منه ويموته بدل مايعمله العمليه
#سامي :اييييه ؟؟؟ازاي ده
#ملك :تعالو واسمعوا اللي حصل من الممرضات ولا ليه الممرضات تعالو وانا اوريكوا الكاميرات اللي في غرفة العمليات صورت ايه
(فتأخذ ملك الجميع الي مكتبها ليشاهدوا الفيديو .......اما هنا وقد تذكرت جميله الاوراق التي اعطاها لها مراد والتي وضعتها ولم تهتم لأمرها بسبب غضب وعد ...... لتأخذها بيدها وتجلس بجوار وعد التي كانت مشغوله بقراءة احدي المجلات وتفتح هذا الظرف الكبير فتجد انه قد كتب احدي شركاته بأسمها وقد وضع مبلغ كبير باسمها في احدي البنوك وفي النهايه تجد رساله منه لها محتواها)
#مراد :اختي الحبيبه جميله
حين امر الله بلقائنا كان يدرك تمام الادراك اني بحاجه شديده لوجودك بجانبي ولكن يبدو ان ارادة الله هي ان نفترق سريعآ
اعذريني يا حبيبة قلبي فمرضي اقوي مني .... نعم يا جميلتي ف اخاكي الذي يحبك كثيرآ قد اصابه هذا المرض اللعين الذي يسمى السرطان
وما عاد لي طاقه للتحمل فقد حانت ساعتي
هذه الاوراق فيها كل مايخصك ياجميلتي فهذا نصيبك من تركة ابانا اقبليه فهو حقك
ولاتنسي ندي فهي زوجة اخي
اذهبي لها وعيشي معها فلم يعد لها احد سواكي الان اهتمي بها وبأبني الذي تحمله
الوداع ياجميله)
(لتنتبه وعد لوجه جميله الشاحب والذي ليس له اي تفسير)
#وعد :مالك ياجميله
#جميله (بصوت كاد يخنقه البكاء ) :مراااااااد
#وعد :ماله مراد
#جميله :بيمووووت
#وعد :اييييييييه
#خاطره
لاتتركني وحدي فهذا القلب لا يحتمل
لا تذهب بعيدآ فبدونك رؤية عيناي لا تكتمل
نبضي مازال يناديك
روحي دائمآ تشتاق اليك
الي اين نويت الرحيل
ومن غيرك لقلبي سيكون البديل
احبك حد الجنون
احبك برغم الجحود
البعد ليس بين القلوب
فكما تشاء ابتعد
لانك حتمآ ستعود
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق