رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد - الفصل الرابع والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد - الفصل الرابع والثلاثون

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة كما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل الرابع والثلاثون من رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد.
رواية أحفاد الجارحي هي رواية إجتماعية من إبداع ملكة الإبداع "آية محمد"  أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات آية محمد فالكاتبة تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر بالطبع.
على الرغم من أن رواية أحفاد الجارحي لازالت حديثة إلا إنها قُرئت حتى الآن أكثر من 25 ألف مره

اقرأ ايضًا: رواية عاد ليعاقبني بقلم امونة

رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد
رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد

رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد - الفصل الرابع والثلاثون

وصل ياسين للمكان المنشود فتفاجئ بسيارات الحرس المدمرة كلياً .....
يفترشون الأرض بجثثهم الهامدة
تقدم ياسين من السيارة المنعزلة عن الجميع بحذر شديد ....لينصدم عندما يرى ملك غارقة بدمائها .....جذبها ياسين سريعاً خارج السيارة فأنفجرت أمام أعين يحيى الهابط من سيارته لتو .....تسارعت نبضات قلبه فتقدم من السيارة بزعر ...عاد قلبه للنبض حينما وجد ياسين على مسافة ليست كبيرة من السيارة ...هرول إليه ليقتلع قلبه حينما وجد حوريته غارقة بدمائها بين ذراعى ياسين .......
يحيى بصدمة :_ملك ...ملك
ياسين بهدوء :_ملك كويسة يا يحيى أطمن أصابتها سطحية جدا ...
حملها ياسين ثم قدمها ليحيى الذي حملها بخوف شديد لسيارته ....
ياسين ليحيى :_خد ملك على أقرب مستشفى ...
توجه ياسين لسيارته فأتبعه يحيى قائلا بغضب :_أنت رايح فيين ؟؟
ياسين وقد أعتلى سيارته :_يارا وآية محتاجنى يا يحيى
كان يحيى بين خيارين كلاهم أصعب من الأخر ...بين ترك معشوقته وصديق دربه .....
أخرجه من بؤرة شروده صوت ياسين قائلا بحذم :_أنقذ ملك يا يحيى
صعد يحيى لجواره قائلا بغضب :_مستحيل اسيب لوحدك دا الا الحيوان دا عايزه
ياسين بعصبية :_مش هيقدرلى أسمع الكلام وأنزل ملك نزفت كتير وممكن فى أي وقت تخسرها ....
زهقت روحه لمجرد التفكير بالأمر فهبط لسيارته مسرعاً ، غادر ياسين بسرعة البرق ليفتك بهذا اللعين .......فقد فعل ما هو أبعد من المتوقع ومصيره صار بين يد ياسين الجارحى ........
حمد الله كثيراً حينما رأي سيارة رعد مقتربة منه ....
هبط رعد فصدم لرؤية شقيقته فاقدة الوعى تنزف بشدة ....
رعد بصدمة :_أيه الا حصل يا يحيى
يحيى :_رعد خد ملك لاقرب مستشفى
أقترب منها يحيى بخوف شديد ثم أحتضنها برعب هامساً بجانب أذنيها :_ راجعلك تانى يا حبيبتى عشان خاطرك متوجعيش قلبي عليكِ
تحطم رعد لرؤية الدموع بعين يحيى لأول مرة .....
رفع يحيى عيناه لرعد قائلا برجاء :_خاليك جانبها يا رعد
لم ينتظر سماعه وهرول مسرعاً لسيارة رعد
رعد بصوت مرتفع :_انت رايح فين ؟وفين يارا وآية
يحيى بحذم :_نفذ الا قولتلك عليه
وغادر يحيى هو الأخر فأسرع رعد بقيادة سيارة يحيى لأقرب مشفى ...
***********

رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد


بمكان مظلم للغاية
كانت تحتضن يارا برعب ....تبكى بحسرة على ما حدث لملك .....ما يطمن قلبها قليلا هى سماعها لحديث الرجال المقنعين عندما أصيبت ملك بطلق ناري صرخ بها قائلا بأن نعمان حذرهم من بقائهم على قيد الحياة ...تعلم جيداً بأنه يستغل نقاط ضعف ياسين .....
يارا ببكاء :_ملك أنا خايفه عليها أوى
آية بدموع :_أن شاء الله هتبقى كويسه أكيد ياسين هيلحقها ...
يارا بخوف :_وأحنا هيعملوا فينا أيه
تلبشت أجسادهم حينما أنفتح الباب على مصرعه ....فظهر منه هذا الشاب ذات العين الحادة ....دلف للداخل بغضب يلمع على قسمات وجهه ...فوقف يتأملهم بنظرات مقززة متفحصة لهم ......
نعمان بصوت كفحيح الأفعى :_أخيراً روح ياسين الجارحي بقيت فى أيدى ....
بجد سعادتى متتوصفش .....
أقترب من يارا فتراجعت للخلف بزعر شديد ....رفع يديه يلامس وجهها فأغمضت عيناها بتقزز
نعمان بنظرات جريئة :_سمعت عن جمالك كتير بس النهاردة شوفته
فتحت عيناها بزعر ثم أنفضت يده عن وجهها بخوف ....
نعمان بأعجاب :_عجبتينى بجد
أقترب بوجهه منها قائلا بصوت يشبه الموت :_حتى عيونك بتشبه أخوكى ودا مش فى صالحك ......
آية بصراخ وهى تحاول تخليص يارا :_أبعد عنها أنت أيه ؟يا شيخ أتقى الله هتأخد أيه من كل الشر دا ...هتقول لربنا أيه ؟
تعالت ضحكاته بصوتاً مخيف للغاية أفزع آية ويارا فعلمت آية أنها تخاطب جثة هامدة فقدت معنى الحياة......
أنهى ضحكاته بجذبها من حجابها بقوة جعلتها تصرخ ألماً قائلا بحقد :_أنتِ لسه الدور مجاش عليكِ بس شكلك مستعجلة وأنا ميخلصنيش زعلك دانتِ مرات الغالى ....
****************
بقصر الجارحي
فشل أحمد بالتحكم بأبنه المريض حتى عتمان حاول كثيراً ولكنه فشل هو الأخر ....
هبط عز للأسفل بصعوبة كبيرة فشعر بأن العالم يلتف من حوله ...جاهد ليستعيد قواه ولكن لم يستطيع فسقط فاقداً للوعى ...
حل الغضب على قسمات وجه عتمان لعدم تمكنه من الوصول لمكان احفاده فبعث عدد مهول من الحرس يتباعون الأشارة بهاتف عز ....
***********
وصل ياسين للمكان المنشود فدلف بحذر شديد ....يقع رجال نعمان المنياوى بصمت مميت ...ضربات تفتك بهم للموت ...فمن هم أمام قوة ياسين الجارحي !!! .....
أسقط من يقابله كأنه يقابل سيف موته الفتاك ......
وصل ياسين للداخل بمكان مظلم للغاية ....فبتسم بسخرية حينما أنفتح الضوء على مصرعيه .....
لتتضح له رؤيا هذا اللعين يجلس على مقعد بمنتصف الغرفة ....وعلى يساره يجلس إبراهيم المنياوى بتفاخر بما تدنى له إبنه .......
كانت نظرات ياسين توشك بالموت ...كأنها حفرة من جمر ......
وقف نعمان ثم أقترب ليقف أمامه بنظراته الحاقدة لسنوات ....يتذكر ماضيه الذي أنتهى بسجنه على يد ياسين الجارحي ....نظرات كره وحقد دافين .....أما ياسين فكان ثابتاً كالمعتاد نظراته متيمة بالقوة والصلابة .....
خرج صوت ياسين الحامل للشفقة قائلا بستقزاز :_هى دي بقا العشة الا أنت مستخبى فيها أنت وأبوك .
تعالت شرارت الغضب بعين نعمان فقال بصوت وخيم :_لا دي العشة الا هتكون فيها النهاية المأساوية لياسين الجارحي ...
إبتسم ياسين ثم قال ببرود :_كلامك كتير لكن أفعالك قليلة لكنك مش راجل ..
رفع نعمان يده ليلكم ياسين ففجاءه بلكمة سريعة طرحته أرضاً ، أشار إبراهيم للرجال فهجموا علي ياسين لينالوا منه ولكن هيهات طرحهم أرضاً ولم يتأذى بأي خدش .....
أرتعب نعمان منه وعلم أن قوته تفوه أضعاف ...فستغل إنشغال ياسين بالرجال وأنسحب لينفذ باقى خطته ......
أنهى ياسين على البعض منهم فى حين بالخارج يكتمل العمل ....فقد توالى يحيى أمر باقى الحرس بالخارج ......
أقترب ياسين من إبراهيم والغضب حليفه فأقسم على أنهاء حياته مهما كلف الامر ...ولكنه تخشب محله حينما إستمع لصراخ قوى يأتى من الأعلى فرفع عيناه لتتجمد عروقه حينما يرى أخته معلقة بحبل برقبتها ...تقف على مقعد قداماه محطمه ...تكد على أختلال التوزان ....
ركض ياسين للأعلى بأقصى سرعة لديه ....توقف قلبه مع كل خطوة يتقدمها مع الدرج ....
*********

رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد


بقصر الجارحي
رن هاتف عتمان برقم صدم لرؤيته ....فرفع هاتفه ليخشب محله حينما استمع للاتى
إبراهيم بشماته :_طول عمرك فخور بأحفادك أنا النهاردة هخليك تشوفهم وهما بيودعوا الدنيا لمسواهم الأخير ...
حاول عتمان التحدث ولكنه صمت حينما وجد فيديو مباشر له من المكان الموجود به ....
صدم حينما وجد يارا تطل من شرفة بحبل ملتف على وجهها تبكى وتصرخ لينجدها أحدا .....
إستمع لصوت معشوقته فعتمان كان يجلس بجانبه فجذب الهاتف لينقبض قلبه وتتوقف الدماء بعروقه فألقى الهاتف وقام مجدداً بقوة تفتك أشد المنشئات ...تلك المرة لم يستطيع أحد أيقافه .....
أما عتمان فجلس يتأمل ما يحدث بخوف على أحفاده ...
*******
وصل ياسين للأعلى ....فكسر باب الغرفة بقوة كبيرة ثم دلف مسرعاً ليارا
يارا ببكاء :_يااااسين
توقف ياسين محله حينما خرج نعمان وبيده حوريته بين يديه والسكين على رقبتها ...
هلع قلبه حينما فرفع نظراته المفعمة بالنيران المشتعلة له قائلا بصوت كالرعد:_هتندم يا نعمان ورحمة أبويا لأدفعك تمن الا بتعمله دا غالى ..
تقدم منه نعمان وآية تبكى بين يديه قائلا بحقد :_التمن دا أنت الا هتدفعه يا ياسين لما تتزلل عشان الرحمة ...كبريائك دا أنا هكسره وحالا
أشار نعمان لرجاله فتقدمه من ياسين ليقيدوه بالحبال ...لكمهم ياسين فطرحوا أرضاً فشدد نعمان على رقبة آية فصرخت صرخة مداوية جعلته ينحاز لهم .....
نجحوا بعد معانأة بتقيده ...فأبتسم نعمان قائلا بمكر :_المعركة بدءت يا إبن الجارحي
أشار سريعاً لرجاله فصوب بالمسدس على المقعد ففلتت قدم يارا .......
أختنقت يارا وشعرت بأن الموت يرحب بها بين احضانه ولكن كتفى ياسين كان الأسرع لها ...
ثبتت يارا قدماه سريعاً على كتفى ياسين وبدءت تتنفس بسرعة كبيرة كأنها تستنشق رائحة الحياة من جديد ....
نعمان بأنبهار :_ لا بجد عجبتنى بس ياترى هتنقذ مراتك أذي ؟
جلس نعمان على المقعد ثم جذب آية بقوة كبيرة لتجلس على قدمه فتغلل وجه ياسين فقال بغضب لم يري له أحد مثيل :_الموت هيكون لك أرحم من الا هعمله فيك يا كلب ..
إبتسم نعمان قائلا بأعجاب :_روحك فى أيدى وبرضو لسه عندك كبرياء وغرور بس متقلقش أنا هكسرهملك خاالص ...
وألقى آية أرضاً فصرخت بوجع محتضنه جنينها بفعل تلك الدفعة ثم خلع جاكيته أمام نظرات ياسين التى تشبه بركان الهلاك ...
أرتعبت آية حينما وجدته يخلع ثيابه ...فزحفت بجسدها للخلف بزعر ، بكت يارا على أخيها المجبور على رؤية زوجته هكذا لأنقاذها تخلى عن معشوقته ..لا تعلم أنه يواجه الموت الفتاك ...
جذبها نعمان من قدماها بقوة ثم حاول التعدى عليها ولكنها نجحت فى التخلص من بين يديه وركضت لأحضان معشوقها...
آية ببكاء :_ياسين
أغمض ياسين عيناااه بغضب يكاد يعصف بمن حوله ...

رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد


حتى عتمان الجالس يتأمل ما يحدث يشعر بألمه ...
وقف نعمان أمام عيناه الحمراء بتحدى ..يتأمله تارة ويتأمل تلك التى تتشبس بأحضانه ...
ياسين بصوت كالموت :_عمرك ما هتبقا راجل الناس الضعيفة الا ذيك بتحتمى بأستغلال الستات عشان يحققوا هدفهم
أقترب ليكون على مقربة منه فقال بصوتاً ساخر وهو يردد بجانب أذنيه فسمعته آية :_هتعرف مين فينا الا راجل الوقتى
وجذبها بالقوة جعلتها تصرخ بشدة ..
ملقياً أياها على الأريكة كاد أن يقترب منها لينبطح أرضاً على أثر لكمة قوية فرفع عيناه ليجد يحيى أمامه وعينه تشع شرار
ناوله يحيى لكمات مميتة ، ثم تقدم من آية فخلع جاكيته يداثرها بها ....توقف يحيى حينما شعر بدماء تتغلل من رأسه فستدار ليجد نعمان وبيده باقى الزجاجة المحطمة على رأسه ...
ياسين بخووف :_يحيى
تطلع يحيى له بثبات ....على عكس ياسين الذي تطلع لجانبه فأبتسم بذكاء ...
أنحاز قليلا ثم استدار وألصق الحبال بالزجاج المحطم فتحررت قيود يده ....
ياسين بجدية :_يارا بتثقى فيا ؟
يارا بتأكيد :_أكيد
تخل ياسين عن مكانه فختنقت يارا ثم بلمح البصر عادت للحياة حينما تمكن ياسين من تحرير قيودها فهبت ارضاً ...
ازاح عنها الحبال ثم جذبها بهدوء لآية الذي أحتضنها بحزن شديد ثم أدخلهم للغرفة المجاورة وأغلق القفل جيداً ...
بينما لكم يحيى نعمان بقوة جعلته يلفظ أنفاسه الاخيرة ،فأمر إبراهيم رجاله بالتداخل على الفور ولكنه تعجب لعدم إستجابتهم له ..فأستدار ليجد إبنه يقف أمامه والدماء تغلل بعيناه ....بين يديه أخر ما تبقى من رجاله ..وبلمح البصر كان مصيره محتوم مثل الاخرين ....
أقترب أدهم منه وقبضة يده تكاد تنفجر من أثر ضغطه عليه ليكبت غضبه الجامح فأقترب منه ورفع يده بقوة كبيرة فأوقفه ياسين معنفاً إياه بشدة :_لا يا أدهم متنساش قيمك وأخلاقك مينفعش تمد أيدك عليه
تطلع لياسين بغضب ثم صاح عاليا :_بعد كل الا عمله ؟!!!!!دا ميستحقش الحياااة
ياسين :_مش أنت الا تحدد مصيره مش هتقدر تسامح نفسك دا أبوك
أدهم بصراخ :_لاااا مش أبويا
ياسين بهدوء :_غصب عنك أبوك يا ادهم هيتعاقب بس من القانون ....
يحيى بغضب :_تااانى يا ياسين
كاد ياسين أن يجيبه ولكنه توقف عن الحديث حينما أستمع لطلق ناري فأستدار ليري إبراهيم المنياوى حاملا للسلاح بيده ونعمان بيده السلاح المصوب على أدهم فلحق به إبراهيم وأنهى حياته...
صدم يحيى وأدهم والجميع كيف له ذلك ؟؟!!
بكى إبراهيم ثم جلس أرضاً قائلا بدموع :_أنا السبب فى كل دا الأنتقام والحقد عمونى نسونى كل حاجة حتى إبنى اتزرع فيه الشوك الشطانى الا جوايا كان عايز يقتل اخوه
ادهم بصراخ :_لأخر مرة بقولهالك أنت مش ابويا ولا هو يكون ليا حاجه .
تطلع له إبراهيم بدمع ندم ولكن لم يستطيع الحديث فقد طوفت الشرطة البناء ...
قبض عليه فكان يتحرك معهم كالجسد المميت المزف للموت ، حصد ما فعله من أعمال مشينة بحق الجميع ...
أتجه يحيى لياسين فابتسم قائلا بسخرية :_برضو كسرت كلامى ..
يحيى بثقة :_قولت قبل كدا يا ياسين مصيرنا واحد ..
احتضنه ياسين بسعادة فأتى ادهم قائلا بغضب :_انت يا أخينا انت وهو فين البنات
يحيى بتذكر :_اه صحيح آية ويارا فين
ياسين ببسمة سخرية ؛_حبستهم بالأوضة الا جوا
ادهم :_ نهار اسووح والمفتاح
إبتسم ياسين ليحيى بمكر فرفعوا أقدمهم ثم دفشوا الباب فأنبطح ارضاً
دلف ياسين للداخل فعاون حوريته على الوقوف ثم رفع وجهها بيده قائلا بخوف :_أنتِ كويسة حاسة بحاجة
آية ببسمة من وسط دمعات خوفها عليه :_الحمد لله
أحتضن يحيى يارا قائلا ببسمة سخرية:_كدا يا يارا عايزة تموتى مشنوقة
تحاول بكائها لضحك ثم قالت بدمع :_ملك
أدهم بهدوء :_لسه قافل مع رعد ملك اصابتها سطحية واستعادة وعيها امال استاذ يحيى واقف يهزر لييه !!طول ما بيضرب فى الكلاب دول والسماعة على ودنه لحد ما فاقت وكلمته كماان
ابتسموا جميعاً ولكن تبدلت لخوف حينما أنتباهوا لعز ..
عز بتعب شديد وقد شحب وجهه للغاية :_يارا
ركضت يارا إليه بزعر فأحتضنها بخوف شديد فشعر بأن قلبه عاد للنبض مجدداً
تطلع ادهم ليحيى بصدمة ثم تطلعوا لياسين الذي أبتسم بخبث فعلموا الآن بأن هذا الرجل يشكل خطر عليهم.........
مرءت الاحداث بقوة وترابط تلك العائلة وحانت لحظات العشق لتتشكل من جديد ...بعشق أحفاد الجارحي ...أنتظرونى بأحداثٍ جديدة من نوع أخر ...برحلة خاصة بالعشق والجنون ...
جنون أحفاد فاقت حدود العشق
انتظروا فصل جديد من
#أحفاد_الجارحي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والثلاثون من  رواية أحفاد الجارحي بقلم آية محمد ، 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات إجتماعية

إرسال تعليق