رواية أبو البنات بقلم رهف سيد - الفصل السادس عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية أبو البنات بقلم رهف سيد - الفصل السادس عشر

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع رواية جديدة من روايات إجتماعية التي نقدمها و الفصل السادس عشر من رواية أبو البنات بقلم رهف سيد وهي واحدة من أهم الروايات الإجتماعية المليئة بالأحداث المتناقضة والممتعة.
رواية أبو البنات بقلم رهف سيد
رواية أبو البنات بقلم رهف سيد

رواية أبو البنات بقلم رهف سيد - الفصل السادس عشر

نظر يزن الي ساعته ليجدها تشير للرابعه صباحاً وضع يده على المكتب ليشعر بهاتف يرن في جيبه اخرجه ليجده هاتف كارما والمتصل ليس الا اباها تنحنح وهو يجب
يزن..ازي حضرتك يا عمي
عادل...الحمد لله يا يزن كارما فين؟
يزن...نايمه مش راضيه تسبني من امبارح
عادل...طب هو ايه اللي حصل
تنهد يزن وبدا بقص ما حدث ليردف
عادل...طب هنعمل ايه
يزن...انا لو عندي دليل ضدده كان زمانو بايت في الحجز
عادل....طب هات كارما يلاا عشان تلحق تنام عشان المهمه بليل
يزن...حاضر يا عمو اهو مسافه السكه
اوما عادل واغلق معه لينهض من المكتب واتجه الى كارما النائمه بعمق ليدنو منها قليلا واردف
يزن...كارما حبيبتي
حركت كارما راسها ليعيد النداء حتى فتحت عينها مسرعه
كارما...في ايه
يزن...مفيش يا حبيبتي صباح الخير قومي يلا عشان نروح
نهضت كارما بهدؤ ليشبك اصابعه بين اصابعها بحب ليرفع ذراعه التالي ويحتضن كتفها حتى خرجو
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
دقت الساعه الخامسه ليلا كان عادل يقف وسط الصاله ويودع طفلته لذهابه الي احد المهمات
دلف يزن في هذا الوقت وهو يرتدي زية الاسود الخاص بالعمل كانت كارما تراه لأول مرة بملابسه الرسميه
يزن...مش يلا يا حضرة اللواء
عادل...طيب ماشي
تقدم يزن ليحاوط كفي كارما بحنان وأردف
يزن...عايزة حاجه
لميس بضحك...يا عم انت رايح تحج دى انت رايح تحارب
عادل...لميس بس
يزن...هديكي رصاصتين قبل ما اطلع يا لميس
كارما بخفوت...خد بالك من نفسك
يزن...متقلقيش
تقدم ليطبع قبله على راسها بحنان وهمس قائلا بجانب اذنها
يزن...اول ما ارجع هاكول عنب علطول
كارما...سافل
يزن بغمزة...بس بتحبيني
قالها وهو يغادر بابتسامه جانبيه لتتسع هي عينها بصدمه
خرج يزن وتبعه عادل بينما وقفت كارما وهي مازالت على صدمتها
ارتسمت ابتسامه تلقائيه على شفتيها ونبضات قلبها التي زادت وبقوة
فاطمه...مالك
كارما...ها مفيش بسالك هو بابا هيقعد قد ايه في المهمه
فاطمه...هيرجعو على بكرة بليل
كارما...ربنا يرجعهم بالسلامه
لميس...ايوة يا عم لازم تدعي ماحبيب القلب معاهم
كارما ....يووووة يا لميس هو انتي مسكالي على الوحده ليه
فاطمه...صحيح يا لميس انتي مسكالهم على الوحده لية
لميس...انا زعلانه
كارما...احسن
مطت لميس شفتيها كالاطفال واردفت
لميس...طب ينفع كدة
فاطمه بضحك....لا لا
لميس...طب يرضيكو كدة
كارما....يا شيخه
لميس...لا بجد والله مش هينفع كدة يعني انتي يا بطه اسبوع ونص وتسبينا وكارما وراكي باسبوعين وانا هعمل ايه
كارما....لا بجد صعبتي عليا
لميس بنبرة مليئه بالبكاء...يعني عمري ما اتوقع ان انتم هتروحو مني فجاه كدة
فاطمه....بكرة تحصلينا يا لوزة وتتجوزي وتبقي عروسة
كارما...طب بقولكم ايه ، ايه رايكم نطلع نخرج شوية
فاطمه...طب هكلم مح....
قاطع كلامها رنين الجرس لتردف كارما وهي ترفع احد حاجبيها باستغراب واردفت وهي تلوي شفتيها
كارما...تتوقعي بابا ويزن لحقو يخلصو ويرجعو
فاطمه....تعالو نفتح ونشوف في ايه
اتجه الثلاث فتيات الي الباب وما ان راؤ من الطارق سارت الصدمه على معالم بعضهم بصدمه تتسللها الفرح لبعض والحزن لبعض
فاطمه....كريييم!!
كريم بفرح....Surprise (مفاجاه)
كارما...جيت امتى
كريم ...طول عمرك قليله ذوق دخليني الاول
ابتسمت كارما وهي تبتعد كي يمر هو تبعته الثلاث فتيات ليقطنو في الصاله بمرح
كريم....يااااااااه ٥ سنين البيت لسه زي ماهو بس وحشتوني يا بنات
****************
كريم هو ابن خالتهم الوحيده المتبقي من عائله والدتهم اضطر للسفر مع والده من ٤ سنوات الي كندا وعاد مرة اخرى يملك من العمر ٢١ عاما كما انه اخ لكارما في الرضاعه كما انه يعتبر اقربهم إليها
***************
فاطمه....ياااه يا كريم دة انت مسافر عندك ١٦ سنه كبرت
كريم....الله اكبر خمسه وخميسه في عينك يا تونه
فاطمه...تاني يا كريم شكلك جاي عايز تتضرب
كريم...خلاص خلاص بهزر
كارما...انت ايه اللي جابك مصر فجاه مش كنت تقولنا
كريم...حبيت اجي اعملكم Surprise وكمان كرهت القعده هناك بعد ما بابا مات بقى وكدة قولت اجي
فاطمه....طب هقوم احضرلنا الغدا
كريم...عايز اكل يا فاطمه احلف بيه طول عمري
كارما....طول عمرو مفجوع
كريم...بحبك
كارما بضحك ....لا يا شيخ
كريم ضاحكاً....اصل نفسي ارتبط بقا عجزت
كارما...عجزت ايه ياعم
كريم....اه وربنا خلاص عايز اتلم واتجوز
كارما...خلاص يا عم عرفنا بس يعني مشفتش بنات برة
تقدم كريم ليجلس بجانبها وضع يده على كتفها وهو يضمها
كريم....عيب عليكي دول كانو بيموتو بعضهم عليا
كارما...يا شيخ
مد كريم يده في جيبه الخلفي واخرج هاتفه واردق
كريم...هوريكي اهو
بدا كريم يريها الصور بين الفتيات ومعالم كندا بينما تنحنحت لميس وكادت ان تنهض لتردف كارما باستغراب
كارما...لميس!! مالك من ساعت ما كريم جه وانتي مش بتتكلمي
هزت لميس راسها نافيه واردفت
لميس....لا بس من الصدمه حمد لله على سلامتك يا كريم
كريم بابتسامه...الله يسلمك يا لولو
لميس...هروح اشوف فاطمه واساعدها
كارما باستغراب....طيب
تنهد كريم واكمل البحث في الصور وهو يري كارما الصور
كريم .....معندكيش صور ليزن من كتر ما كتر ما بتحكيلي عنو عايزة اشوفو
وضعت كارما يدها على فمه وهي تكممه
كارما...هشششششش اكتم بوقك دة الله ياخدك
اوما كريم وهو يزيح يدها واردف
كريم....خلاص يخربيتك هتموتيني بس الحماس عندي فظيييع عشان اشوفو
كارما...ياخي اكتم بقا هشوف
كريم....اتفضلي
بدات كارما بالعبث في هاتفها وهي تردف
كارما ...معنديش صور ليه
كريم...اومال مراتو على ايه
كارما....هجبلك من حسابو استني
اخرجت له كارما صورة من صفحته الشخصيه ليردف
كريم....الولد مز يا بنتي يا رتني طلعت في شرطه كنت خدت مزة زيك
كارما...يا شيخ
طبع كريم قبله على وجنتها وهو يردف
كريم...والله اكتر واحده وحشتني
احتضنته كارما بحنان وهي تردف
كارما ...وانت كمان وحشتني
فاطمه...يلا الاكل جهز
قالتها فاطمه بصوت عالي وهي في الخارج لينطلق الاثنان وهم يتجاذبون أطراف الحديث
فاطمه....وهتفضل هنا نهائي صح
كريم...ايوة طبعا لازق على قلبكم
كارما....وهتخنقني كتير طبعا
كريم....طبعا يا حب حياتي
فاطمه...فينك يا يزن تيجي تشوف مراتك بيتقالها يا حب حياتي
كريم....اخوها يا ست الله
كارما....مش عارفه ازاي خالتي تاخدني ترضعني معاك من ليه
كريم...بتشاركيني في رزقي طول عمرك
نهضت لميس وهي تحمل صحنها لتردف فاطمه باستغراب
فاطمه...كملي اكل
لميس...شبعت
كارما....مالها لميس
فاطمه باستغراب....معرفش
كريم...انا هروح اغسل ايدي
كارما...اشطا
اتجه كريم الي الحوض كي يغسل يديه وجد لميس تقف وتغسل وجهها بقوة اقترب منها ليردف
كريم....وحشتيني يا لميس
ظلت على حالها ثواني معدودة منصدمه من قوله ليردف
كريم....انتي لية مكنتيش بتكلميني كنت بفضل مستنيكي
لميس...كريم احنا كنا صغيرين على الكلام دة وياريت تنساه
امسك كفيها بين راحتيه بقوة وهو يردف
كريم....انسى ان احنا كنا بنحب بعض يعني كل حاجه بسهوله كدة راحت
لميس....ايوة يا كريم لازم تنسى انت كان عندك ١٧ سنه وانا ١٤ سنه يعني صغيرين يعني مش فاهمين حاجه
كريم...ودلوقتي كبرنا مش كدة بس الحب اللي بينا كان بيكبر لما سافرت مهما روحت وجيت كنتي انتي في بالي دايما
لميس....كريم خلاص
كريم باستهزاء...خلاص!!!
ارتعبت اوصالها وهي تتابع عينيه التي تحجمت باللون الاسود ونبرته التي تغيرت كفحيح الافعي
كريم....خلاص بس المح جنس دكر يقربلك نهايتك على ايدي لو انتي نسيتي انا مش هنسى وانتي عرفاني يا لميس بلاش عصبيتي وزعلي!!!
ترك يدها وذهب بينما هي رجعت للخلف بابتسامه تطفو على ملامحها
لميس....لسه بيحبني!! انا بعشقك يا كريم !!
قالت الجزء الاخير في داخلها
فلاش باك......
كانت تجلس في الارجوحه الخلفيه تحركها بملل تنتظرة على احر من الجمر
كريم...لوليتي
انتفضت بعد ان سمعت ندائه الذي تسلل الي قلبها
لميس....كريم اخيرا جيت
قرص ارنبه انفها بمزاح وهو يردف
كريم...اقدر اتأخر عليكي يا حبيبتي المهم كنتي عيزاني ليه
لميس...هو بجد انت هتسافر كندا مع اونكل؟!
حك مؤخرة راسه وهو يردف
كريم...ايوة !
لميس...هتغيب كتير؟!
كريم....صدقيني لو قولتلك معرفش انا مش عايز اسافر واسيبك
لميس....انت بتحبني
رفع كفه ليحتضن وجنتها وهبط يقبل راسها بحب
كريم...بعشقك
لميس...متسافرش خليك معايا عشان خاطري
كريم....مش هينفع يا لميس انا مش هعرف اقول لبابا لا مش هيرضى
لميس...وانتو مش هتسافرو شهر ولا سنه!! عمو مسافر شغل يعني ممكن تقعدو سنين
كريم...حتى لو قعدت هرجع ،هرجع وهتجوزك انا وعدتك
لميس....انت مسافر مش هتقدر توافي بالوعد!!
كريم ...لازم اوفي بالوعد لازم
لميس بدموع ...هتسافرو امتا؟
كريم بحزن...انهرده بليل ،بس انا جاي اقعد طول اليوم معاكي وهطلع على الطيارة
هبطت دمعه شاردة من مقلتيها ليضمها الي صدرة محتضنها وهو يطبع العديد من القبل على راسها مهدأ
كريم....دموعك بتموتني عشان خاطري متعيطيش والله هرجعلك
دفعته لميس وهي تمسح دموعها وتردف
لميس....مش هترجع ولو رجعت مش هتلاقيني روح يا كريم بس اعرف اني مبقتش احبك
حاول التمسك بها ولكنها دفعته لتهرب الي داخل منزلها
عودة....
فاق من ذكرته الاخير منذ اخر لقاء جمع قلب عاشقين تفرقهم الاقدار
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس عشر من رواية أبو البنات بقلم رهف سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات إجتماعية

إرسال تعليق