قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الثاني

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الثاني

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع قصة جديدة من قصص حب التي نقدمها و الفصل الثاني من قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد وهي واحدة من روايات رحمة سيد الرائعة والتي سبق أن قدمنا العديد من الروايات والقصص لها.


قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد
قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الثاني

لحظـات مرت كانت بعثة من الزمـن تُسرق فيها العقول والشعـور.. لتظل القلوب صريعة النسور !!... 
طرقـات عالية على الباب كانت مُنقذة لها.. جعلت عاصي يبتعد قليلاً ليجيب بصوت اجش :
-مَن ؟!
ردت الخادمة باحترام :
-انا فاطمة يا باشا، الهانم أمرتني ان اخبرك ان الغداء صار جاهزًا !
اومأ "عاصي" ببرود وكأنه يراها :
-حسنًا قادم...
عاد ببصره لــ حور... حور التي كانت باردة..شاحبة وكأنه سلب منها روحها بكلماته السابقة.. كلماته أماتت شيء داخلهـا...شيء كان يختبء ولكنه غرز له سكين قاسي بروده سَن قسوته اكثر.....!!
ليفك يداها ببرود هامسًا :
-هذه المرة أنقذك الحظ من بين يداي، ولكن في المرة القادمة لا أعدك بذلك..
وعندما كان يفك قيدها كانت أنفاسه تصفع صفحة وجههـا الشاحب... وكأنها تُحيه بلهبها.... وبمجرد أن فك قيدهـا وجدها تدفعه بسرعة لتنسحب من اسفله وهي تنهض متمتمة بصوت يكاد يسمع :
-شكرًا يا عاصي، اعدك ان ابدأ في كرهك..ومن التو واللحظة !!!
ثم استدارت لتركض للمرحاض.. تحبس نفسها داخله... لا تتخيل ما كان سيحدث....!
يا الله... لو تبدل المستقبل بالحاضر.. لتبدل قلبها بـ قطعة بالية فقدت اتصالها بالعالم الطبيعي....!!
بعد دقائق معدودة سمعت طرقات على الباب وصوته الخشن يردد :
-لن انتظر سموك اليوم بأكمله !
فتحت الباب ببطء لتجده يحدق فيها بترقـب.. يراقب حركات وجهها الصغير الذي شحـب وبقوة.. حتى عيناها الحمـراء بلون الدمـاء.....!!
فخرج السؤال تلقائي منه :
-هل انتِ بخير ؟؟
ابتسمت بسخرية واضحة وهي تخبره :
-يبدو أنني لن اكون بخير الا اذا ابتعدت عنك
لا يدري ما الذي جعله ينطق دون ان يفكر بتلاعب تلك الحروف بفاهه :
-كاذبة !!
كادت تتوتـر.. تتراجع عن خطوة دفاعها لاول مره.. ولكنها استعادت ثباتها بسرعة وهي تتهكم :
-ومَن ادراك انني كاذبة ؟! اصبحت لا اطيق المكان الذي تتواجد به أنت..
وبلحظة حدث كل شيء... كان يجذبهـا من يدها دون مقدمـات حتى اصطدمت بصـدره.. لينقض على شفتاها بقبلة عاصفة.. قاسية ورقيقة في آنٍ واحد... قبلة يلتهم فيها شفتاها كقطعة السكر الذائبة.. وافكاره في تلك اللحظات ترميه من بئر لآخر اشد انحطاطًا منه....!!
وهي حاولت إبعاده في البداية.. ولكن كالعادة بدأت ترتجف بخفة بين ذراعيه.. وكأنها تثبت له انها بالفعل كاذبة !!!.....
واخيرًا ابتعد ليتركها تلتقط انفاسها اللاهثة بينما يقول هو بمكر قاسي على كرامتها التي كانت تحاول احياءها :
-هذا ما ادراني.. يا مدام،،، ارتجافتك وكأنك ترتمين بأحضان حبيبك.. او كأنني اموت شوقًا لكِ فترتجفين تأثرًا بهجومي !!!!
لم تجد ما تقوله.. وايضًا تلك المرة انقذتها الطرقات الهادئة على الباب.. ليفتح عاصي الباب وهو يزمجر بحدة :
-ألم أقل أنني قادم ؟؟
أحنت الخادمة وجهها بحرج وهي تهمس :
-اعتذر سيد عاصي.. الهانم هي من أمرتني
تخطاها عاصي وهو يتجه للأسفل بخطى سريعة لتتبعه حور وهي تتأكد من حجابها الصغيـر.... وصلا الى طاولة الطعام لتتحدث والدة عاصي بهدوء :
-كل هذا الوقت لتأتي يا عاصي ؟!
حاول رسم ابتسامة هادئة وهو يقول :
-اعتذر يا امي..
ثم اشار لحور ان تقترب.. اقتربت بسرعة تنوي تقبيل يدها ولكنها ابعدت يدها بعنف وهي تصرخ :
-ابتعدي لا تحاولي لمسي حتى !! وتأتين لتقبلي يدي بكل وقاحة....
تراجعت دون ان تنطق بحـرف... عيناها ثابتة على الارض وكأنها هي فقط مَن لا تهدر كرامتها وكيانها بعنف.....
لتسمعها تكمل بحدة عالية :
-من أتى بتلك الفتاة الى هنا يا عاصي ؟؟؟
رد بهدوء تام يليق به كالفهد :
-أنا مَن أتيت بها
حينها أنفجرت وهي تسأله بانفعال لم يجعل لمحة من ملامحه الجامدة تهتز ولو للحظة :
-لماذا ؟! لماذا يا عاصي وأنت تعلم أنني لن اجلس معها على طاولة واحدة ابدًا
اومأ مؤكدًا ثم اردف بجدية :
-اعلم يا أمي.. وانا لم اجلبها لتشاركنا الطعام بل.....
حينها إلتقت عيناه العاصفة بعينـا حور التي بدأت تهتز بعنف في مدارهـا وكأنه يُسقط حمم بركانية عليها...!!
ثم تابـع ببرود قاسي :
-بل احضرتها لخدمتك.. لأنني اعطيت جميع الخدم اجازة، وحان دور فاطمة فقط... ستخبر حور كل شيء عن المطبخ والخدمة وستغادر هي ايضًا !!!
حينهـا بدأت نشوة الانتصـار تغزو كافة ثنايا والدته وهي تهمس :
-يعني احضرتها لهنا حتى تصبح خادمة لدينا ؟!
اومأ عاصي مؤكدًا دون ان يحيد ببصره عن تلك التي إلتمتها الصدمة بين بقاعهـا فلم تعد قادرة على تحرير الحروف من بين شفتاها حتى......
جلس عاصي بكل هدوء على طاولة الطعام ثم بدأ يتناوله وهو يشير لوالدته :
-هيا تفضلي بالجلوس يا امي..
ودون ان ينظر لحور مرة اخرى كان يردد لها بجمود :
-وأنتِ انصرفي الى المطبخ حتى ننهي طعامنا ثم تعالي لنرى ما نريد وما سنأمركِ به !
لم تملك سوى أن تومئ دون ان تنطق بحرف ثم استدارت تتجه للمطبخ....
لاول مرة تشعر بهذا الشعور.. تشعر بالذل... بالمهانة والحقارة....مرارتهم لاذعة وبشدة لدرجة انها لا تستطيع ابتلاعها وكتمانها !!....
مرت دقائق لتسمعهم ينادونها كالخادمة تمامًا.. وما إن اقتربت منهم حتى وجدت والدته تأمرها بترفع :
-احملي تلك الاطباق وحضري لنا القهوة.. يا ويلك إن كانت باردة او ليست مضبوطة حينها سأسكبها بوجهك المقزز هذا !!!
لم تفعل سوى ان حملت الاطباق..ولكن يداها كانت ترتعش.. ترتعش بألم مُخزي وهي تمتثل لاوامرها التي لا تسحبها سوى لوادي واحد " الذل" ....
سقط الطبق من يدها دون ان تشعر ليتهشم ارضًا.. حينها تعالى صراخهم القاسي خاصةً عاصي الذي دفعها بعنف من امامه وهو يزمجر فيها بعصبية :
-حتى حمل الاطباق لا تفلحين فيه !! اتمنى ان اجد لكِ شيء جيد تفلحين به.. لم تستطيعي الوصول لمستوى الخدم حتى !!!!
سقطت ارضًا تتأوه بألم واضح عندما انغرزت زجاجة صغيرة من الطبق بيدهـا... كانت تحاول كتمان دموعها قدر الإمكـان... لن تسمح لهم أن يروا دموعها مهما كان الثمن !!....
ولكن الامر فاق احتمالها عندما نهض عاصي ليسير مغادرًا وفي طريقه كان يدفعها بقدماه.. حتى كادت تسقط ممسكة بقدمه.... كالعبدة تمامًا عند اقدام سيدهــا......!!

*******

كان "علي" في الخارج في عمله كـ حداد... غادر بهدوء يتوجه للفندق والذكريـات تتماوج بين ثنايا عقله الصلب.....

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

فلاش باك###
اتسعت ابتسامته بسخرية لأسيل التي اعتقدته سيتمم زواجهم الان.. ليقول بجمود :
-أنا اخلع ثيابي لأنام يا أسيل.. ليس لي رغبةً بكِ اطلاقًا... على الاقل الان !!
ثم تركها ببرود ليتمدد على الفراش جوارها دون ان يعير صدمتها اي اهتمام.......!

باك###

وعندما وصل غرفة "أسيل" في الفندق.. وجد باب الغرفة مفتوح فأسرع في خطواته ليدلف دون سابق انذار...
ولكن المشهد الذي رآه جمد الدم بعروقه.. لحظات فقط قبل ان يركض بأتجاه أسيل التي كانت تستقر بأحضان طليقهـا بضعف... ليصرخ بصوت هز كيان "ثامر" طليقها :
-ابتعد عنها حالاً...
وبالفعل تركها ثامـر ولكنه قال بغضب واضح وكأن "علي" ينتشل منه حقه في قربها :
-وما دخلك أنت ؟؟؟ هل نسيت اتفاقنا يا علي ؟
هـز رأسه نافيًا ببساطة :
-لا لم انسى، ولكن يبدو انك الذي نسيت انني رجل شرقي ولستُ **** حتى اتركك تحتضن مَن تحمل أسمي... حاليًا !
ومع اخر كلماته كان يسحب أسيل من ذراعها بعنف لتصبح خلفه.. فيما نظر لها ثامر وهو يهمس بتردد :
-سأذهب الان، ايام قليلة ولن يُفرقنا أي شخص يا عزيزتي !!!
ولم يلحظ كلاهما ابتسامة "علي" الملتوية بشراسة ساخرة.. ابتسامة كانت بمثابة وعد لنفس ذاقت مرارة الفراق منذ سنوات .. فأقسمت أن تذيقه إيـاها....
خرج ثامر بالفعل حينها اقترب علي من الباب بهدوء يُغلقه قبل ان يعود لـ أسيل التي كانت صامتة تمامًا بخوف تحاول فهم ما يدور برأسه.. ليُفاجئها عندما جذبها بعنف من ذراعها وهو يصرخ فيها بجنون :
-كيف تسمحين لنفسك ؟؟ كيف تلقين بنفسك بين ذراعي رجل غير زوجك!! ولكن الحق عليّ أنا.. لم يكن عليّ أن اترك الباب دون اغلاقه بالمفتاح
هزت رأسها نافية وهي تعض على شفتاها.. ولكنه اكمل صراخه الذي أرعبها فعليًا :
-ام انكِ اشتقتي لوجود رجل في حياتك !! رجل يأخذ منكِ حقوقه كالحيوان ويرميكِ... يبدو أنكِ تعاني من حرمان عاطفي وجسدي !!!!!
إتسعت عيناها بذهـول وهي تحدق بعيناه التي تفيض غلاً وشراسة.... وغيرة !!
تحاول نفض غبار العجز عن روحها وهي ترفع رأسها بشموخ :
-لستُ أنا مَن تركض وراء رغباتها يا علي
ولكنه بدا وكأنه لم يستمع لها وهو يدفعها بجسده نحو الحائط يحشرها بينه وبين جسـده.. ليقترب بوجهه منها جدًا حتى انها توقعت أن يُقبلها !!!
ولكنه لم يفعل بل بدأ يمزق ثيابها ويُقبل كل جزء يظهر منها وهو يردد بصوت كان كالسياط تجلدها :
-إن كنتي لا تستطيعين التحكم برغبة جسدك.. يمكنني اشبـاع تلك الرغبات !!
ظلت تهز رأسها نافية تحاول إبعاده عنها بشتى الطرق.. اختنق صوتها بالبكاء وهي تهمس :
-لا.. ارجوك اتركني يا علي
ولكن علي كان بوادي اخر... وادي لا يشعر فيه سوى بالغيرة تنهش به كوحش مؤلمة وقاسية مخالبه حد الجنون....
يُقبل كل جزء يظهر منها بقسوة دامغًا علاماته على جسدهـا... عاد ليقبل رقبتها ولكن بنمط ابطء قليلاً.. ثم هبط لكتفها وما بعده.....
وفجأة وجدها تدفعه بقوة لم تدري من أين اتت ثم ركضت نحو المرحاض تفرغ ما بمعدتها.. كان صوت تأوهاتها عالي وهي تمسك ببطنها... ظل مشدوهًا هو للحظات قبل ان يركض نحو المرحاض خلفها.. فكادت هي تغلق الباب ولكنه دفعه ببطء وهو يدلف ليجدها تجثو ارضًا... شعرها الذهبي يغطي وجهها وهي تتقيء بألم.... لم يشعر بالاشمئزاز منها ولم ينفر من مظهرها بل جلس في مستواها يرفـع خصلاتها برفق عن وجهها وهو يهمس لها بهدوء ظهر به بعض الحنو رغمًا عنه :
-هششش.. اهدئي.. اهدئي يا أسيل وخذي نفسًا عميقًا.... انا جوارك !!
استندت على ذراعه رغمًا عنها.. لتخونه يداه وهي تحيط بها ليحتضنهـا ببطء.. يضمها بذراعاه بينمـا بينما يد اخرى تربت على شعرها بخفة.....وهي كانت مستسلمة تشعر بتخدر في كامل حواسها..
وفجأة كان يمسك وجهها يرفعه له وهو يسألها دون تعبير واضح :
-هل أنتِ...... حامل ؟؟
صمتت لبرهه.. وكأنها تحاول استيعاب ذلك السؤال ثم همست ببلاهه :
-يمكن...
وفجأة صرخت بعنف عندما قبض على خصلاتها يجذبها لأسفل صارخًا :
-ستجهضين ذلك الطفل إن كنتي حامل.. لن ادعه دقيقة واحدة !!
صرخت به هي بالمقابل :
-وما دخلك انت !!!! اتركني.. لماذا تفعل هذا ؟
حينها زمجر بخشونة دون وعي بما يتلون خلف كلماته المفاجئة :
-لانني لن اتركك تحملين بـطفل من صلب رجل آخـر...!
كانت فارغةً فاهها ببلاهه تحاول إستيعاب ما يلقيه على مسامعها كالتعويذة.....
عيناها الدامعة تحوي خلفها فراغ قاتل خلقه كلامه الذي صدمها وبقوة... !
ثم أعقبها بصدمة اخرى عندما اكمل بقسوة مُخيفة وهو ينظر لمئزرها المفتوح الذي يظهر اجزاء من صدرها :
-وإن كنتي لا تريدين اجهاضه تحت اشراف الطبيب.. سأحرص أنا بنفسي أن يموت ذلك الجنين في بطنك في الوقت الذي سألبي به رغباتك... !
اتسعت عيناها بذهول يأبى سحب اشباحه عنها وقد وجدت علي يبدأ بتنفيذ ما قاله عندما حملها فجأة بين ذراعيه يتوجه بها نحو الفراش الذي كان بمثابة اسوء كوابيسها الان..........!!

******

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

كان ظافر متمدد على فراشه.. ينظر للاشيء ويُدخن بشراهة بينما جواره تكمن فتاة شقراء ترتدي قميص نوم يظهر اكثر مما يخفي....
تحدق بتقاسيمه التي استوطنها الغضب وهي تقول :
-هل سنظل هكذا يا ظافر ؟؟ بدأت اشعر بالملل
قالت اخر حروفها وهي تتحسس صدره العاري.. والإغواء يضخ من عينـاها... حركاتها الانثوية مُغرية.. ولكن بالنسبة لعاشق لم يتمنى سوى "صغيرته" كانت مجرد تعاويذ لأشعال جنونه وغضبه الذي جعله ينفض يدها عنه وهو يزمجر فيها :
-هيا كما اتيتي غادري...
شعرت بالنيران تلتهم ما تبقى من ثباتها وصبرهـا... لتسأله بحدة :
-ماذا بك؟؟ ألم اعد اكفيك واشبع احتياجاتك يا ظافر ؟!!!
كادت الاجابة تنفلت من بين لسانه.. لا... لن يكفيه او يشبع جوعه سوى صغيرته... طفلته التي تجعله يجن بمجرد تخيل انه سيُجبر على تركها وحينها مؤكد ستصبح ملك لآخر.......!!

في ذلك الحين.....توجهت "ريم" نحو منزل "ظافـر" الذي يقطن به بمفرده حاليًا ووالده بالخارج.... !
نظرت للكيس الكبير الذي تحمله وبه طعام لظافر كما اوصتها زوجة خالهـا لانها ستتأخر.. ومنه ايضًا لترى ظافر الذي لم تراه منذ عقد قرأنهم سوى مرة او مرتان من بعيد....
لا تدري لمَ ذلك الجفاء الذي اصبح يحول بينهما.. وكأن ظافر يبعدها عنه بقدر كافي....!!
كادت تطرق الباب ولكن وجدت جارها الشاب والذي كان بمثابة صديق الطفولة له.. يقترب منها وهو يردد بصوت اجش :
-كيف حالك يا ريم ؟!
اومأت بابتسامة ناعمة وهي تهمس :
-بخير.. وأنت ؟؟
اومأ هو الاخر بخفة مبتسمًا... كاد يستأذن منها ليغادر ولكن فجأة وجدوا باب منزل ظافر يُفتح ببطء.. لم ينتظر هو بل هبط بهدوء...
في حين تصنمت ريم مكانها تحاول استيعاب مظهر تلك الفتاة التي تخرج من عند "ظافر" !!!!.....
لم تتردد ريم وهي تدلف لتُصعق من مظهر ظافر العاري الصدر.... حينها همست بأسمه بوهن :
-ظافر !!
حينها رفعت الاخرى حاجباها وهي تهمس لظافر بدلال متعمد :
-اراك لاحقًا حبيبي ...
بينما ظافر متصنم مكانه... لم يتخيل ان يراها الان !!
وفي ذلك الوقت والوضع !؟...
بدأ يشعر ان القدر يُعجل الخطى النارية في مسألة انفصالهمـا.....
اقتربت منه ببطء.. لم تشعر بالغيرة او ما شابه ذلك.. ولكنها شعرت بكرامتها كأنثى تُسحق اسفل اقدام تلك الشمطاء.....
فلم يكن منها الا ان صرخت فيه بكل ذرة تهدر بالانتقام لكرامتها داخلها :
-صدق مَن قال... ذيل الكلب لن يعتدل ابدًا... ستظل انت كما انت.. ظافر زير النساء الحقير الذي لا يحسب حساب تلك التي ورطها معه دون ان يخجل ويحافظ على كرامتها قليلاً... يبدو ان رغباتك هي التي تسيطر على عقلك !! انت مجرد حيوان شهواني يا ظافر أتعلم ذلك؟؟؟ ولكن اتساءل قليلاً لمَ لا افعل مثلك واسير في حياتي العاطفية مع رجل يقدرني حقًا....
وهو.... لم يكن لديه رد خاصةً بعد جملتها الاخيرة سوى صفعة عنيفة سقطت على خد ريم لتُطيحها ارضًا وهو يهدر بانفعال قاسي :
-لم يتبقى سوى طفلة تأتي لتصرخ عليّ وتعطيني تعاليم للادب !!!!!.......

*******

كانت "حور" كالعادة في المطبخ تعد الطعام.. فأصبح هو شغلها الشاغل.. لمَ لا فهي اصبحت خادمة ذلك القصر الوحيـدة..... !
لم يقربهـا عاصي ابدًا تلك الفترة القصيرة.. فحمدت الله أنه لم يفعل والا لكانت انهارت تمامًا.....!
كانت عيناها ذابـلة.. تُهيمن عليها سيطرة خاصة من شياطين ذلك المنزل الذي بدا وكأنه امتص نعومتها وانوثتها.....!
سمعت خطى تقترب منها فلم تتعب نفسها حتى بأن تغطي شعرها الطويل بل تركته منسدل خلفهـا.. ابتلعت ريقها بتوتر وشيء ما داخلها يُنذرها بسواد ما هو قادم على حياتها البائسة.....
وبالفعل صدق حدسها عندما وجدت "حماتها" امامها تهتف بنزق :
-لم تنهي الطعام بعد؟؟ الى متى ستظلين فاشلة !!
حاولت عقد لسانها الذي كان يتصارع داخل جوفها ليصدر سبابًا لاذعًا لتلك السيدة التي لم تكف عن اهانتها دائمًا... ولكنها لم تستطع فقالت بحدة خفيفة :
-الى أن يشاء الله غير ذلك !
جذبتها فجأة من ذراعها وهي تردف بخشونة :
-لم أتي هنا بنفسي لاتحدث معك.. أتيت لاجعلك تشربين هذا
قالت اخر حروفها وهي تمد لها يدها بكوب ماء وشريط دواء صغير..في البداية لم تنجح حور في استبطان ما هو لذلك قالت ببلاهة :
-ولكن ما هذا ؟!
اجابتها الاخرى ببرود قاتل :
-هذا منع للحمل.. بالطبع لا تتوقعين مني أن اتمنى ان يأتي حفيدي منكِ أنتِ !
كانت حور صامتة.. صارخة بداخلها بكتمـان.. عازفة عن كونها انسانة بروح تنوح داخلهـا....
لترد بهدوء مماثل :
-ولكني لن آخذه !!!
حينها ومن دون تردد كانت حماتها تمسكها من خصلاتها بعنف وهي تهزها مرددة بجبروت مُخيف :
-ماذا !!!! وتجرؤين على الرد عليّ والرفض ايضًا ؟!
صرخت حور وهي تمسك بألم.. تحاول فك قبضتها عن خصلاتها وهي تصرخ :
-اتركيني.. اتركي شعري آآه....
ولكن تلك السيدة لم تكن تمتلك القدر الكافي من الرحمة في قلبها وهي تستكمل :
-لن ادع ابني ينجب من عاهرة مثلك أ تسمعين.. وقريبًا جدًا سأزوجه بأمرآة تكون سيدة لكِ يا قذرة يا *****
بدأت حور تذرف دموعها بكثـرة.... لم تعد تحتمل التماسك يا الله ستنهار حتمًا !!....
وبحركة مباغتة كانت تدفعها بعيدًا عنها وهي تزمجر بها بهيسترية :
-ابتعدي عني ايتها العجوز !!.......
وفي تلك اللحظة تحديدًا التي اندفعت بها حماتها للخلف متأوهة.. دلف عاصي وانظاره تنتقل بينهما بجنون.. خاصةً عندما بدأت والدته تبكي وهي تسرع له :
-أ رأيت يا عاصي؟؟ رأيت العاهرة ابنة قتلة شقيقاك وهي تضرب امك ايضًا... تضرب امك بهذا العمر !!
وكلمات والدته كانت كفيلة لان تجعل عينـا عاصي بركتا من حمم شيطانية مستعدة لاحراق كل مَن امامه......
ودون ان ينطق بحرف كان يجذب حور من شعرها بعنف يتجه بها نحو غرفتهما... يجرها خلفه كالبهيمة حتى كادت تسقط اكثر من مره..... وما إن دلف بها الغرفة اغلق الباب وهو يشمر عن ساعداه السمراوان ويقول بنبرة جعلت الرجفة تسري بأعماق تلك المسكينة :
-اناسأريكِ كيف تضربين امي يا *****..........
ثم بدأ يقترب منها ببطء مجنون وهي كالقطة المذعورة تتراجع للخلف و............

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد 
تابع هنا جميع حلقات رواية حورية بين يدي شيطان كاملة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص حب

إرسال تعليق