قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع قصة جديدة من قصص حب التي نقدمها و الفصل الثالث من قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد وهي واحدة من روايات رحمة سيد الرائعة والتي سبق أن قدمنا العديد من الروايات والقصص لها.


قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد
قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث

دقات قلبهـا في تلك اللحظات خرجت عن طور الثبـات.. فكانت في حالة هرج ومرج تحاول الخفقـان...! 
كانت عينـاها تهتز بسرعة رهيبة وهي تحدق به وكأنها تتوسله روحانيًا.... ولكنه بدا كـ شيطـان يلقي بتوسلاتها في منتصف بئر عقله الذي يكرهها بجنون!!...
حُشرت بينه وبين الحائط من خلفهـا..برودة الحائط لم تؤثر بجسدها الذي كان باردًا... شاحبًا... فرت الدماء هاربة منه ليتبقى الجسـد بلا روح !
إنكمشت ملامحه والغضب يرسمها كأحدى طرق الجحيم وهو يسألها مستنكرًا :
-كيف تجرؤين ؟!!! كيف تجرؤين ؟
ولسانها الذي رماهـا بين احضان نيران غضبه.. اختفى بلحظة فر ادراج الرياح لتتبقى هي كاليتيمة في حرب بلا درع حماية...
ليضرب الحائط من خلفها صارخًا بصوت زاد من رعبها :
-اجيبي.. اين لسانك الذي كان يسب امي؟؟؟
لم تستطع سوى ان تهمس بصوت ظهرت بحته بصعوبة شديدة :
-ارجوك اسمعني يا عاصي، هي التي أتت لي تريد إجباري على شيء لا أريده.. وهي التي جذبتني بعنف من خصلات شعري، هل تتوقع من أي بشرية بغض البصر عن كون مَن هي.. أن تصمت وتترك لها شعرها ؟!!! رد فعلي فطري يا عاصي وليس من سوء شخصيتي....
بالرغم من أن كلامهـا استولى على حيز من الاقناع في عقله، إلا انه ردد مستنكرًا :
-وهل يعني ذلك أن تضربيها كما فعلتي؟!! ألا يمكنك انتظار مجيئي ؟؟؟؟
حينها لم تتردد وهي تنظر لشراسة نظرته الرمادية.. متابعة بصوت متبلد :
-وهل كنت ستحاسبها عما فعلت؟؟ ستأخذ لي حقي وترد لي كرامتي !!
أغمض عاصي عيناه بعنف.. لا يجب أن تؤثر على عقله بأي طريقـة.. لا يجب أن يُفسح لها طريق اقناعه ومنه السبيل لعقله الحجري ؟!...
فتح عينـاه مرة اخرى لتعاودها نظرة الصلابة بعد اللين... ليقبض على ذراعها بعنف آلمها ثم بدأ يهزها بقوة مزمجرًا كالليث :
-مهما فعلت أمي لا تجرؤي حتى على رفع عيناكِ فيها، ألا يكفي ان تسببتم انتم في اعمق جرحان في حياتها ؟!!! انتِ مجرد فصلية ذليلة في هذا البيت فلا تنسي هذا
حاولت السيطـرة على رعشة غصة قلبها الذي بدا وكأنه عاد ينزف من اسواط كلماتهم مرة اخرى... لتهز رأسها نافية بسخرية :
-لم انسى.. وهل اعطيتوني انتم فرصة للنسيان اساسًا ؟!!!
جذبها من يدهـا بعنف نحو الفراش وهو يردف بقسوة مُخيفة :
-سأعاقبك بطريقتي....
انتشرت حالة من الدوران المُهلك بين ثنايا عقلها وهي تفكر... كيف ستنفذ من ذلك العقاب ؟!!!
فلم تجد سوى تمثيلها الطفولي الذي تستخدمه في الازمات كالأطفال... لتتجمد مكانها لحظة قبل ان تدعي الاغمـاء....!
ألقت بنفسها ارضًا دون مقدمات ليهبط هو لمستواها يسألها بهلع :
-حور.. حور ما الذي حدث ؟!!
ولكن دقيقة كانت المهلة لانتهاء تلك المسرحية التي احاكهـا عقلهـا الطفولي... لمح اهدابهـا "رموشها" وهي تهتز بسرعة وجفنـاها متوتران تحاول إغلاقهمـا وكأنها فقدت الوعي...
ليبتسم رغمًا عنه لاول مرة في وجودها على فعلها الطفولي الذي يدل على خوفهـا من عقابه....
أطالت عيناه النظر لتقاسيم وجهها الطفولية... بدايةً من بشرتها البيضـاء.. ورموشها السوداء الكثيفة التي تغطي عيناها الحالكة الكحيلة دومًا.. حتى شفتاها المكتنزة الوردية التي تثيره وبعنف في كل مرة تقـع عيناه عليهـا.. فتستفز رجولته لالتهامهـا.....!
لم يستطـع تمالك تلك الرغبة الحارقة التي امتدت في عروقه ليقترب منها ببطء شديد مسلطًا انظاره على شفتاهـا... وقد وجد الطريقة التي سيجعلها تهب منتصبة من خلالها..!!!
بينما هي قلبها يدق كأقوى مضخة وهي تنتظر رد الفعل.. وعندما شعرت بشفتاه تلمس شفتاها برقة شديدة كادت تُذيبهـا... لم تستطع السيطرة على تلك الشهقة التي ابتلعها هو في جوفه....!!
بدأت تحرك جسدها كمحاولة منها ليتركها ولكنه لف يداه حول خصرها يضمها لها حتى ألصقها به.. بينما شفتاه تستكشف ملذات فاهها وشفتاها.. يُقبلها بنهم لاول مره يعرف طريقه.... لا يدري لمَ هي خصيصًا يشعر بتلك الرغبة تجاهها.. يشعر انه يريدها وبشدة.. يريد امتلاكهـا والشعور بها بين ذراعيه... هو "عاصي" .. عاصي الذي كان اسمًا على مُسمى.. فكانت لا توجد مَن تثيره بتلك السهولة... بل لا توجد اساساً.....!
واخيرًا ترك شفتاها على مضض عندما شعرت بأنفاسها بدأت تقـل... بدأ يشعر انها تؤثر به بطريقة ما... وهذا ما لا يريده اطلاقًا.... يجب ان يعود لخشونته وحدته !!
وبالفعل نفذ ما امره به عقله لينهض فجأة ينفضها عنه وكأن وباءها اصابه للحظات....
حاولت هي الاخرى استعادت انفاسها اللاهثة من هجومه المفاجئ.. المُحبب لقلبها !!!
وعندما نهضت وجدته يصيح فيها بحدة :
-غادري
كانت تود الاعتراض.. تود قول انها تريد استخدام المرحاض وستغادر على الفور.. ولكن لم تستطع اذ صرخ فيها مره اخرى بانفعال واضح لا تعرف سببه :
-هياااا الى الخارج
بدأت شفتاها ترتعش بخوف وهي تشعر بقدماها تشبثت في الارض..وعند تلك الحركة تحديدًا خانته انظاره لتحدق بشفتاها مرة اخرى.. وكأنها تطالبه بأعادة التهام شفتاها... وجوعه يزداد مطالبًا بها.. كادت تغادر ولكنه اوقفها عندما جذبها من ذراعها هامسًا :
-انتظري..
نظرت لأنفاسه التي بدأت تعلو بسرعة وبخشونة... وفجأة انفجرت في بكـاء حاد طفولي... لتتسع عيناه دهشةً وهو يسألها مستنكرًا :
-لماذا تبكي؟؟
أشارت بيدها كالأطفال تمامًا وهي تخبره :
-لانك لا تريد أن تستقر على رأي.. مرة غادري ومرة اخرى انتظري.. هل اغادر ام انتظر ؟!!!
عندهـا لم يستطع تمالك نفسه.. بل وفي لحظة شدها له وشفتاه تلتهم شفتاهـا بشوق.. عنف.. وشراسة مغموسة باللهفة !....
يريد الابتعاد ولكنه لا يستطع... يريد شفتاها مرة اخرى واخرى واخرى... بدأ يشعر ان رغبته بها وشوقه لها لم ولن ينتهي كما لم يفعل مع اي امرأة سابقًا ابدًا....!
رفعها عن الارض بخفـة حتى لم تعد قدماها تلامس الارض فتعلقت برقبته بتلقائية... انفاسها مسلوبة وهي تستسلم لمشاعرها الجارفـة... لا يهمها ان كانت رغبة او غيرهـا.... هي لا تشعر سوى انها بين يداه الان...!!
وضعها على الفراش بخفة حينها فصل القبلة للحظة.. ولكن في اللحظة التالية كان يعاود التهامهـا مرة اخرى..
تسللت يـداه لأطراف عباءتها تفتح ازرارهـا... وداخله شيء يخبره انه عندما يعود لرشده سيندم اشد الندم على استسلامه لشوقه لقربهـا....
عرفت يداه طريقها لجسدها وشفتاه تعزف اعزوفة من نوع اخر على شفتاه ورقبتها بعمق جعلها ترتعش.....
لم يكن عنيفًا معها بالطبـع.. كان رقيقًا.. هادئًا... ولكنه ايضًا لم يكن عاشق يهمس لها بكلمات عشقه وشوقه الدفين........!
...................................

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

بعد مرور وقت.....
صدرت طرقات هادئة على الباب.. ليبتعد عاصي منتفضًا عن حور التي انكمشت بقلق.. مرت دقيقتان والطرق مستمر... بينما هو يحاول تنظيم انفاسه وصوته الاجش من فرط رغبته... ليرد بصوت رجولي ولكنه مبحوح :
-نعم ؟!!!
سمعها تقول بجدية من خلف الباب :
-خذ هذه الاقراص المانعة للحمل يا عاصي واعطيها لتلك الفصلية !!
حينهـا حرك عيناه ببطء يحدق في حور التي كانت ساكنة بقلق اسفله ووجهها استوطنه الاحمرار الخجول... ثم اردف بهدوء تام :
-لن تأخذ تلك الاقراص يا امي.. يمكنك المغادرة وسألحق بكِ
وبالفعل سمع اثر خطواتها التي توضح انها غاضبة.. بينما حور متسعة العينين تحاول استيعاب ما سمعته.. معقول....هل يريد عاصي طفل منها هي ؟!!!!
وكأنه ادرك بما تفكر فنهض بسرعة وكأنه يحاول استعادة نفسه....
ولكن قبل ان يغادر نظر لها من طرف عيناه فتشدق بــ :
-اياكِ ان تعتقدي انني منعتها لحبي في الانجاب منكِ، ولكني فعلت ذلك حتى يصبح الالم اقوى عندما احرمك منه يا حور.. مهما اذيتك الان لن تشعري بالألم بقدر ما ستشعرين به عندما تُحرمين من طفلك وتجدينه يكرهك !!!
ثم توجه للمرحاض تاركًا اياها تعاني صدمة قساوة كلماته.......!!

******

بعد أيــام......

لم تتواصل "ريم" مع "ظافر" اطلاقًا منذ اخر مرة تركته فيها وركضت باكيـة قبل ان يلحق بها...
تشعـر بالنيـران تلتهم كبرياءها وانوثتها بقسوة تكاد تمزقهـا... حتى الان لا تتخيل ان ظافر فعلها وصفعها !!!!!
بل وكان في احضان اخرى....؟!
تأففت وهي تنهض بهدوء متوجهة للمرحاض علها تستطع اطفاء ذلك اللهب الذي يكمن في احشاءها يحثها على الانتقام منه...
خلعت -الروب- الخفيف الذي ترتديه ودلفت للمرحاض.. في ذلك الوقت كان ظافر اسفل منزلها.. ينظر يمينًا ويسارًا حتى لا يراه اي شخص وهو يتسلل لبلكون غرفتهـا بالطريقة التي لا يعرفها سواه.....
دفع باب البلكون بقوة ليدلف للغرفة بالفعل ثم اغلقه مرة اخرى.... وزع انظاره في انحاء الغرفة ليسمع صوت المياه من المرحاض..
فجلس على الفراش ينظر للورد الذي يحمله وبمنتصفه الشيكولاه التي تهواها ريم..
مرت دقائق حتى وجد ريم تخرج بهدوء تلف المنشفة على جسدهـا وتجفف خصلات شعرها برقة.. وفجأة انتفضت صارخة بصوت مكتوم وهي تهمس بفزع :
-ظافر !!!!! ماذا تفعل في غرفتي ؟؟!!
ولكن ظافر كان في عالم اخر... عالم سلبت صورتها وهي هكذا عقله.. بدت له كـ قطعة السكر الذائبة التي تدعوه لأكلهـا ببطء ونهم شديد.....
نهض ببطء وعيناه عصفت بها رغبة وشوق لم يستطع اخفاؤهم.. بينما هي ابتلعت ريقها بتوتر وقلبها يكاد يخرج من مكانه....تشعر بنظراته تُعريها من كل شيء حتى المنشفة الصغيرة التي تلفها حول جسدهـا.. نظراته تحرقهـا وبعنف.... اغمضت عيناها تُذكر نفسها بما فعله... لتفتحها مرة اخرى بنظرة امطرها عقلها بالصلابة والحدة وهي تدفعه بعيدًا عنها مرددة :
-ابتعد عني.. انا لستُ احدى عاهراتك او تلك العاهرة التي كانت بمنزلك
عندها هز رأسه نافيًا ببساطة :
-لم ألمسها اقسم لك.. لم أقرب اي امرأة منذ اكثر من شهران !! لم استطع
بدت كلماته كـاللغز ... وهي فاشلة كل الفشل في حل الالغاز !!....
كانت شاردة تحاول الوصول لمغزى كلماته... في اللحظات الذي اقترب هو اكثر منها وقد وصلها صوت انفاسه العالية التي تنم عن اقترابه لفقدان سيطرته.. خاصةً وهو يتحسس بأبهامه النبض السريع عند رقبتها ثم هبط بأصبعه ببطء حتى وصل لبداية المنشفة.. كاد يستمر لولا يداها التي اسرعت تمسك يداه وهي تحذره بصوت مرتعش :
-ظافر !! نحن لسنا متزوجان..
حينها اغمض عيناه وهو يسيطر على جنونه بها... فاقترب منها يحتضنها بحنان.. يشم رائحة شعرها التي يعشقها وهي يتأوه هامسًا :
-ااااه يا طفلتي.. لو تعلمين بالشوق الذي يحرق ظافر...
ثانية واحدة مرت قبل ان تدفعه وهي تجز على أسنانها بعنف مستطردة :
-ما الذي كانت تفعله في منزلك وانت عاري الصدر ؟!!! على الاقل اهتم بمظهري كأنثى
امسك وجهها بين يداه.. يركز بعيناه على عيناها التي يتوه بينها... ليقول بهدوء :
-انا كنت بمفردي اجلس عاري الصدر..واذ فجأةً اجدها عندي.. فلم اركض لأغطي نفسي بالطبع يا ريم !!!!
صمتت برهه قبل ان تحك جبينها بأرهاق متمتمة :
-حسنا.. هذا ليس من شأني اساسًا... أنت مجرد اخ كبير لي ليس اكثر
حينها كاد يفقد اعصابه التالفة من قربها.. ليهزها بعنف صارخًا بصوت شبه عالي :
-كم مرة اخبرتكِ انني لستُ اخاكِ... انتِ زوجتي.. زوجتي يا ريم !!
شهقت بخوف وهي تضع يدها على شفتاه مردفة :
-ستفضحنا ارجوك.. غادر بسرعة
وفجأة سمعت طرقات هادئة على الباب فاتسعت عيناها وهي تهمس له بلهفة :
-ارجووووك يا ظافر ارجوك !
زفر بعمق وهو يومئ موافقًا لها ثم استدار بالفعل يدلف للبلكون... ثم ارتدت ريم الروب بسرعة وهي تفتح الباب متنهدة تحاول تنظيم شتات انفاسها... لتتسع عيناها بصدمة حقيقية وهي ترى اخر واحدة توقعت رؤيتها الان.......
ولم تلاحظ ظافر الذي تخفى في البلكون يود رؤية القادم ولم يغادر كما اخبرته ريم... لتتحدث هي موجهة حديثها لريم بخبث :
-جئت لأهنئك يا صديقتي العزيزة ريم... لم اتوقع انكِ ستنجحين بتلك السرعة والسهولة في الايقاع بـ ظافر !! حقًا يجب ان ارفع لكِ القبعة انتِ تفوقتي عليّ ونفذتي في اسرع وقت !!!!
وكانت الصدمة الاخرى لظافر الذي تجمد مكانه وكأن الوقت توقف عند تلك النقطة السوداء... فهو يرى طليقته وام طفله.... بل ويعلم ولاول مره انها صديقة ريم !!!!!!!!!!!!!
حينها لم يتردد وهو يخرج من الغرفة بانفعال كالثور الهائج لتشهق ريم بخوف حقيقي وهي تراه يتوجه نحوها... و............

*******

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

كانت "أسيل" ممسكة بذلك الهاتف الصغير بيدها تحدق بتلك الرسالة التي اُرسلت لها بذهـول... فقد كان مكتوب بها
" الرجل الذي تعشقينه يقضي وقت ممتع مع احدى عاهراته.. وفي نفس الفندق الذي تُقيمين به في الغرفة رقم 102 الطابق الثاني......... فاعل خير "
هي كانت تعلم.. تعلم انه منذ بداية زواجهم يخونهـا.. يسهر مع العاهرات.... ولكن شعور اللطمة ونيرانها في الواقع... يختلف جدًا عن مجرد العلم بها !!!
ركضت من دون تردد نحو تلك الغرفة.. طرقت الباب عدة مرات بعنف... وبالفعل فتح لها طليقها "ثامر" وهو عاري الصـدر فرمت نظرها خلفه لترى فتاة شقراء عارية في فراشه......!
بُهت هو الاخر من الذهول وهو يهمس :
-أسيل !!!!
وهي لاول مره في حياتها ترفع يدها لتصفعه بكل الغل الذي يقلب حياتها رأسًا على عقب....
هي تعاني... تتألم... ينقبض صدرها عندما تتذكر انها تزوجت آخر بسبب تسرعه وانانيته....بينما هو يقضي اوقات ممتعة حتى بعد كل الذي صار !!!!!!!!!
ركضت عائدة نحو غرفتها وهي تبكي بصوت عالي.. تشعر بقلبها يئن وجعًا... وجعًا من كثرته سيطر على فة حواسها فلم تعد تشعر سوى به.... ولا يقودها سواه !!
بمجرد ان دلفت للغرفة ورأت علي الذي كان يبدو انه يبحث عنها.....
حتى اقتربت منه ببطء.. وبملامح جامدة وقلب أثلجه الالم قالت :
-انا مستعدة لأتمام زواجي بك يا علي... انا اريد ان اصبح زوجتك قولاً وفعلاً........ !
وبالنسبة لعاشق متيم دفن عشقه عندما رفضته معشوقته في الماضي لتتزوج بأخر.... كان جزء داخله يرقص شوقًا وفرحًا... لهفةً في صكها بعلاماته التملكية....!!!!
ولكن شخصية علي الجديدة التي تود الانتقام.. خاصةً وهو يلاحظ الحالة التي يراها عليها لاول مره... جعلته يدفعها بعنف وهي تبدأ بخلع ثيابها بجمود.... حتى سقطت على الفراش متأوهة ليزمجر هو فيها بجنون :
-مَن الذي اخبركِ انني شهواني يا أسيل.. انا اساسًا اشعر بالاشمئزاز منكِ.... واخبرتكِ مرارًا وتكرارًا انكِ لا تثيريني ولو بشعرة !!!!
ثم استدار ليغادر ولكن قبل ان يغادر لوى شفتاه متهكمًا بقسوة اوجعتها لاول مره :
-وبالمناسبة.. انا ذاهب لأحدى الفتيات في الغرفة المجاورة.... احدى الفتيات التي تمتلك انوثة حقيقية فتجعلني انسى الهم هذا.... وعذرا إن وصلتك اصواتنا ولكن اعتقد انكِ اعتدتي عليها اثناء فترة زواجك من ذلك الحقير.......!
ثم استدار ليغادر صافعًا الباب خلفه دون كلمة اخرى... بل واخذ هاتفها واغلق الباب بالمفتاح دون ان يهتم بتلك المسكينة التي تتمزق من كل جانب........!!

*******

بينما عاصي يتجاهل حور تمامًا منذ ما حدث بينهمـا... وهي لم تكن تحتاج لمفسر يخبرها انه تغير بسبب ضعفه امامها.... ضعفه وهو الذي لم يضعف ويخضع لرغبته امام اي امرأة حتى لو كانت فاتنة !!!....
عادت لعملها كخادمة وكانت تعد المشروبات لضيوفهم المهمين جدًا بالرغم من انها لا تعرف مَن هم... ولكن "حماتها" كانت مهتمة جدًا بما يخص عزيمتهم الليلة.........
حركت رقبتها بألم وهي تحمل الصينية لتتوجه بها لهم... تنفست بعمق اكثر من مره... تحاول كتمان صوت صراخ كرامتها التي يزداد شرخها اكثر فأكثر كلما تلقت إهانات من والدة عاصي... كلما امرتها بالتنظيف او تحضير الطعام او او او.....
تقدمت من الضيوف دون ان ترفع عيناها عن الصينية.. ليتناول كل شخص المشروب منها وكلاً منهم يعتقد انها مجرد "خادمة".... !
حتى وصلت لعاصي.... بالرغم من عدم رؤيتها له.. ولكن رائحته الرجولية المميزة اخترقت انفهـا.... فكادت تصدر آآه متوجعة رغمًا عنها منها... كم تخيلت لو انها تجلس جوار عاصي والجميع يعلم انها زوجته... يداها بيداه تحاور ضيوفه كسيدة منزل راقية.....!!
ولكنها اصبحت مجرد صفر على اليسار... مجرد خادمة !!!!!
انتهت ثم عادت للمطبخ تسير ببطء علها تسمعهم فتعلم مَن هم ولمَ تلك الزيارة...... ولكن سمعت ما لا يرضيها عندما بدأت والدة عاصي تتحدث موجهة حديثها لاكبرهم :
-يا سيد هاشم.. انا وبصراحة يُشرفني ان اطلب يد ابنتك الانسه ريهام لابني عاصي....
ثم نظرت لظافر بسرعة وهي تبتسم متساءلة :
-أليس كذلك يا عاصي ؟؟ لن نجد لك زوجة افضل منها.... ..
حينها كانت الطلقة المُميتة بالنسبة لحور عندما اومأ عاصي مؤكدًا بهدوء تام :
-نعم... انا اتمنى ريهام زوجة لي وام لاولادي !!!!!!!!!
فلم تستطع الصمود اذ ترنحت ببطء لتسقط مغشية عليها اسيرة تلك الصدمة .....

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها


جديد قسم : قصص حب

إرسال تعليق