قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الرابع

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الرابع

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع قصة جديدة من قصص حب التي نقدمها و الفصل الرابع من قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد وهي واحدة من روايات رحمة سيد الرائعة والتي سبق أن قدمنا العديد من الروايات والقصص لها.


قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد
قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد - الفصل الرابع

" وفي قانون الحيـاه...قد تتمنى مائة شيء.. ولكن تنال الشيء الذي لا تتمنـاه...! " 
ركضوا جميعهم نحو حور التي كانت وكأنهم سلبوهـا السبب الذي يُبقيها على بقاع تلك الحيـاه...!
عدا عاصي الذي كان جامدًا مكانه... ملامحه متصلبة بقسـوة حُفرت بين ثنايـاه...!! وداخله يخبره أنها مجرد خدعة سخيفة منها مرة اخرى.....
بدأوا يحاولون استعادتها لوعيهـا... وعندما بدأت تستعيد وعيها نطقت هامسة بما يُمليه عليها قلبها :
-عـ.... عاصي !
والذهـول كان التعبير الاول والاخير الذي ارتسم على وجوههم جميعًا.. إلا حماتها التي انكمشت قسمات وجهها بغضب متأجج كالنيران....!
بينما عاصي...شيء لا يعلم مصدره اهتز داخله بعنف عندما همست بأسمه بتلك الطريقة وكأنها تتوسل قربـه... ولكن سرعان ما استعاد قنـاعه البارد الذي يكمم مشاعـره خاصةً عندما حدجته ريهام بنظرة ذات مغزى وهي تردف بهدوء يخفي خلفه الكثير :
-تعال يا عاصي لترى ما بهـا خادمتك..!
وضغطت على حروف "خادمتك" وكأنها تُذكره بها... ليقترب هو ببطء حتى اصبح امامهم... حينها خرج صوته اجش وهو يخبرهم :
-تفضلوا لجلستكم وأنا سأساعدها لتصل لغرفتها وأعود
عندها تدخلت والدة ريهام قائلة :
-لمَ أنت ؟؟ ألا يوجد خدم في هذا البيت الكبير يا عاصي ؟؟؟!
كـز على أسنانه بغيظ لا يدري ما الذي دفنه بين جوارحه.. ثم قال دون تفكير :
-لانها زوجتي.. زوجتي يا سيدة زهراء
لم يهتم بصدمتهم.. ولا الشهقـات التي صدرت عن ريهام ووالدته التي لم تتوقع أن يخبرهم بتلك السهولة...
فتابعت بسرعة تحاول تصحيح ذاك الاضطراب الذي قام به عاصي :
-يقصد الفصلية التي اخذها من بيت الجبوري.. حور !!
حينها همس والد ريهام مستنكرًا :
-هذه هي ابنة ابراهيم الجبوري ؟؟؟
اومأت والدته مؤكدة دون رد.. بينما عاصي حمل حور برفق بين ذراعيه... فلم تكن استعادت وعيها كاملاً... فـ بدت وكأنها مُخـدرة...!!
اقترابها منه بتلك الطريقـة رمَى سلامًا على قلبه الساكن فجعله ينتفض متأثرًا بذلك القـرب....
ليتنهد بصوت عالي... ثم ضغط على خصرها بيداه وكأنه يود ان يُرسل لها اضطرابه.... فلم تفعل هي سوى ان تأوهت بصوت منخفض وهي تضم نفسها بأحضانه اكثـر متشبثة بياقة قميصه....
واخيرًا وصل بها لغرفتهـا فوضعها برفق على الفراش وكاد يبتعد ولكنها لم تبعد يداها عن عنقـه.. أغمض عيناه ورائحتها تغمر روحه بعمق... عمق جعله يخشى ما بعده....!!
ليهمس بصوت رجولي خشن :
-حور.. هل أنتِ بخير ؟!
هزت رأسها نافية كطفلة بريئة متألمة بقدر براءتها :
-لا.. لستُ بخير يا عاصي، احتاجك... احتاجك اكثر من اي شيء !
لا تعلم اين سلطة العقـل على لسانهـا... ولكن عندما يزيد الوجـع عن حده مستوطنًا روحك.. يصبح العقـل مجرد رماد يُعيق الطريق قليلاً فقط.....!
وهو الاخر كان مأخوذًا بسحـر تلك اللحظـات... ليقترب منها اكثر ثم رفع إصبعه يتحسس وجنتها بنعومة هامسًا :
-انا هنا... جوارك
خففت قبضتها عن عنقه ليتمدد جوارها بتلقائية.. ودون تفكير كانت تضع رأسها عند صـدره... أنفاسها الساخنة تصفع صدره الاسمر الذي ظهر من الازرار الاولية التي يتركها مفتوحة دائمًا.... ثم استطردت بصوت مبحوح :
-انا اتألم.. اتألم يا عاصي بمفردي.. بدأت اشعـر انني في عالم آخـر... عالم لا استطيع حتى أن اصدر فيه آآه متوجعـة.. ان اصرخ حتى يخف ذلك الألم قليلاً.. لم اعد احتمـل.. اقسم بالله لم اعد احتمل يا عاصي سينفجر قلبي من ثقل الألم عليه !!!
قالت اخر حروفها بشهقـات متقطعة وهي تدفن وجهها في صـدره... بينما هو كالجمـاد ظاهريًا... بينما داخله وغزات مختلفة قاسية تؤلمه وتؤلم قلبه الذي اعتقـده الصلب الذي لا يلين....!!
لاول مره هي بين احضانـه.. ولكنها رمت على كاهله حملاً ثقيلاً... حِمل التخفيف عنها وهو يريد مَن يخفف عنه..!!!!
كان يعتقد انه اذا سبب لها ألمًا عميقًا.. كاسرًا... سينزاح ذلك الجبل من الألم والهم عن صدره... ولكن بدا العكس تمامًا..
رفـع وجهها الاحمر له... لتقول هي بحروف متقطعة :
-لا تتزوجهـا... لا تتزوجها ارجوك يا عاصي، والله إن رأيت ما بقلبي لك لأدركت أنك تزوجت واحدة بجميع نساء الارض.. ليست متميزة بحسبها او نسبهـا.. وانمـا بعشقهـا لك.....
كان مصـدوم... شريد بين بحور اعترافاتها العديدة التي تسقط على اذنـاه كرعد الشتاء الذي لا ينتهي !!...
تعشقـه....؟!!!!
تعشق مَن يكرهها من دون رجال الارض !!.. تعشق مَن يود تخليص حق شقيقـاه بعذابها وذُلهـا.....!
وعندما تذكـر شقيقـاه عادت عيناه الرمادية لقسوتهـا الدفينـة ليبعدها عن احضـانه بعنف.. مرددًا بصوت لا يُظهر تعبيره :
-لا... اخطأتي.. هي متميزة بكرهي لها يا حور، كرهي الذي لم أكنه لشخص في حياتي الا هي وعائلتها القذرة !!!!
صفعها رده بقسـوة.. رده أسقطهـا لسابـع ارض بعدما بدأت تحلق في سابع سماء بين احضانه....!!
لتبتعد عنه ببطء لتعود وتتكور على نفسها كالجنين.. بينما هو يؤنب نفسه وبشدة على تساهله معهـا... فأكمـل بحـدة علها تخف من شعوره بالخذلان من نفسه التي ضعفت لوهلة :
-لا استطيـع ان اظل هكذا في تعداد الموتى وانا متزوج من اكثر واحدة اكرهها في هذه الحيـاه.. لا استطيع ان اتذكر مقتل شقيقـاي كلما نظرت لوجههـا... لا استطيع ان انجب منها وأزرع الكره في قلوب اطفالي تجاه جدهم وخالهم وجدتهم !!
ثم استدار يأخذ نفسًا عميقًا وهو يتابـع بجمود :
-سنُقيم حفل الخطبة قريبًا ومن بعده الزواج.. ارجو الا تُثيرين المشاكل والا تعرفين جيدًا ما هو رد فعلي !!!
ثم سار ليغادر الغرفة... تاركًا اياها دموعها تهبط ببطء صامت دون ان تصدر صوت منخفض تعبر به عن ألمها العميق حتى.....!

******

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

بلحظة كان ظافر يـقبض على ذراع ريم التي انتفضت بقلق تزامنًا مع شهقة "أطيـاف" طليقـته التي لم تصدق عيناها عندما رأته....!
وهو الاخر لم يقل صدمة عنهم.. بل كانت صدمته عميقـة الاثـر، فظل يسألها مستنكرًا بسرعة :
-ما الذي تهذي به هذه ؟؟!! وماذا تفعل في منزلكم؟!!!
حاولت ريم اخراج الحروف من فاهها عنوة.. ولكنها فشلت وبجدارة عندما رأت ذلك الغضب الذي يستوطن جذور نظراته... غضب مجنون شيطاني احتل عينـاه البنيـة حتى لم تعد ترى سـواه الان...
ليهزها بعنف صارخًا بجنون لا يبالي بأي شيء :
-اجيبيني؟!!! هل هي صديقتك يا ريم؟؟؟ اجيبي هل كلامهـا صحيح.. هل كانت على اتفاق معكِ ؟؟
عضت ريم على شفتاها بخوف هامسة :
-نعم ولكن......
حينهـا إنفجـر كل ما كان يحاول التحكم به.. ليجذبها من شعرها بعنف صارخًا وهو يدفعها نحو الحائط حتى اصطدمت به بعنف متألمة :
-نعم !!!! اتفقتما على ماذا يا حقيره..!! هل هذا جزائي ؟؟ مجرد طفلة قذرة تضحك على ظافر الزبيدي ؟؟؟!!!
حاولت "أطياف" التدخل عندما وجدت ظافر تحكمت به شياطينه تحكمًا كاملاً :
-ظافر انتظر....
لم يتردد وهو يصفعها مزمجرًا كأسد يود تعذيب فريسته قبل الانقضاض عليها :
-اخرسي.. لا اود سماع صوتك، هيا الى الخارج !!
شهقت أطياف بألم وهي تمسك خدها الذي تشعـر به تخدر بسبب صفعته...
وعندما كاد يترك ريم ليتجه لها.. ركضت بسرعة الى الخارج... حينهـا أغلق ظافر الباب بإحكام وهو يعود لريم مره اخرى.....
ظلت تتراجع ريم ببطء وهي تهز رأسها نافية :
-ظافر اسمعني.. انت اخطأت الفهم
ضربها بيـداه السمراء العريضة عند كتفـاها بعنف وهو يتابـع صراخه الهيستيري :
-اسمع ماذا ؟؟!!!! تتفقين عليّ مع هذه العاهرة ؟ كيف لم استطع معرفة معدنك الحقيقي ؟؟؟ كيف اعتقدتك مجرد طفلة بريئة طيلة هذه السنوات بينما أنتِ مثلها تمامًا بل وأكثر عهرًا وقذارة... على الاقل هي لم تنل ولو واحد بالمائة مما نلتيه أنتِ !
بدأت دموعهـا تهبط لا اراديًا... بحياتها لم ترى ظافر بهذه الحالة ابدًا... بدا وكأنه شخص آخـر.. شخص آخر غير الذي كان يتأوه هامسًا بأسمها... شوقًا لها منذ قليل !!!!...
انتبهت له عندما عقد حاجبـاه بسخرية وهو يسألها :
-ولكن ما لم افهمه حتى الان.. ما هو المقابل لخدماتك لهذه الحقيره ؟!!! لا يُعقل ان يكون المال وأنتِ تعيشين بمنزل ابراهيم الجبوري....
لم تستطع ريم الاجابة من وسط شهقاتها التي ملأت المكـان... لتظر نظرة ماكـرة شيطانيـة حلقت من خلف الألغام التي تشتعل داخله وهو يهتف مقتربًا منها :
-أنتِ نفذتي ما اردتيه واصبحتي زوجتي ومقربة مني جدًا... نجحتي بما اردتيه واستفدتي رغم انني لا ادري ما هي الفائدة.... حان دوري الان لأستفيد من تلك الزيجة الفاشلة !!
اتسعت عيناها برعب وهي تهمس تلقائيًا :
-ماذا تقصد ؟؟؟!!!!
بدأ يقترب منها اكثر ثم خلع التيشرت الخاص به بحركة سريعة اجفلت منها ريم التي انكمشت على نفسها بقلق فاق الطبيعي بمراحل.... ليرد بنبرة كفحيح الافعى :
-اقصد انني يجب ان استفاد من هذا الزواج قليلاً.. اقضي وقت ممتع معكِ مثلاً ؟!!!!!
انتفض قلبها بذعـر واضح وهو يكشف لها نيته الشيطانية الجنونية... خاصةً عندما جذبها له بحركة مباغتة ليُقبلها بعنف بينما يداه تحاول نزع ملابسها عنها وهي تصرخ محاولة الفرار من بين قبضتـاه... و........

******

قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد

دلف "علي" الى الغرفة بهدوء... يتنهد بصوت مسموع وهو يبحث بناظريه عن أسيل التي لم تكن متواجدة في الغرفة...
إنتفض قلبه هلعًا وهو يتفحص الغرفة بسرعة.. فعم الهدوء جوانب قلبه الملتاع عندما سمع صوت المياه من المرحاض.. كاد يستدير ليخلع ملابسه ولكن وجدها تخرج ببطء وهي ترتدي قميص للنوم يكشف اكثر مما يخفي....!!
سقط لبه صريـع ذلك المظهـر... مظهرها الذي يُذيب الحجر... ما بالك بقلب عاشق متلهف لقطرة عشق من معشوقته !!!....
اقترب منها ببطء لا ارادي... لم يعد للعقل مكان في تلك اللحظات التي رفعت راية الاستسلام للهب شوقها....
اصبح على بُعد خطوة منها يتفحصها بنظراته من اعلاها الى اسفلهـا... يلتهمها بعيـناه بشوق جائـع.. رفع عيناه لوجههـا... يُدقق في تفاصيله التي يعشقهـا... لم يتحمل اكثر.... داخله يطالبه بها وبقوة... ثبت رأسها بيداه لتلتهم شفتـاه شفتاها التي كانت قطعة حلوى يسعى هو لتذوقها وإلتهامهـا...
واخيرًا شعر بمذاقهـا.. ببطء وتمهل.. وتروي وكأنه يروي عطشه وظمأه الطويل لها.....
ولذهوله.. بادلته هي القبلة ببطء... فعاد له جزء من عقله الذي كاد يفقده بعد رؤيتها بهذا المظهر.... ليبتعد على الفور متمتمًا بصوت أجش :
-اعتذر... لا يمكن ان يحدث
وكاد يبتعد تمامًا ولكن همستها الضعيفة بأسمه كانت القشة التي قسمت ظهر البعير :
-علي....
ثم تابعت بصوت مبحوح ترجوه فعليًا!!... :
-ارجوك لا تبتعد... انا اريدك يا علي..
بدت له ليست طبيعية بالمرة وهي تتلمس ذقنه الطويل نوعًا ما وتتابـع بنفس الهمس الذي يلاعب اوتاره الحساسة :
-اريد ان اصبح زوجتك قولاً وفعلاً... اريد أن اشعر انني انثى مرغوبة فعليًا.... هل هذا كثير عليّ يا علي ؟؟
سب علي بصوت مكتوم... الغبية لا تعلم ما يشتعل بصـدره يحثه على التهامهـا....!!!
لتقترب اكثر حتى اصبحت ملتصقة به وهمست :
-اريد ان اتمتع بالشعور الذي حُرمت منه.. شعور انني انثى كامـلة.. انثى يكتفي زوجهـا بها... انثى تستطيـع التأثير بشخص... اريد ان انسى مَن انت ومَن انا.....
ثم احتضنته ببطء تلف ذراعاها على ظهره متابعة وانفاسها تداعب اذنه :
-اريد ان اكون بين ذراعيك فقط.....
لم يعد يحتمل اكثـر.... بالرغم من يقينه أنها عندما تستعيد رشدهـا وتعود اسيل تلك... ستلومه وتلوم نفسها على ما حدث.... الا انه لم يستطع سوى الخضوع لرغبتها في النشوى كأنثى....في تغذية شعور الانثى داخلهـا....
رفعها من خصرهـا بخفة بين ذراعيه.. وشفتاه قد عرفت طريقها لرقبتها المبتلة بعض الشيء... يلثمها بعمق جعلها تغمض عيناها وهي تشدد من احتضانه..
لم يقطع قبلاته اللاهبة وهو يضعها على الفراش ببطء.. يفك ذلك القميص الذي يعيق وصوله لها وهو يردف بصوت خشن :
-وانا اريدك بكافة جوارحي يا ابنة الشهاوي !.....
ولم يُسمع اي حديث بعدهـا... كانت نظرات... همسـات عاشقة تطرب اذن اسيل ظنًا منها انها مدحًا لانوثتها... ولكنها لم تكن مدحًا لها ولانوثتها بقدر ما هي همسات عاشقـة.... همسات كانت اسيل فاقدة البصر والبصيرة تجاهها.......!

******

بعد أيام قليلة.....

خرج عاصي من مكتبه بعدما أنهى بعض اعماله... وكاد يتجه لشركته الخاصة ولكنه توقف للحظة ينظر لغرفة حور المغلقة.... حور التي لا يراها سوى صدف.. يتجاهلها وهي اخيرًا قررت تجاهله... او قررت مداوة جراحها بمعنى اصح !!!!
سار بهدوء حتى قابل والدته.. فقاطعها قبل ان تتحدث :
-هل رأيتي حور يا أمي ؟؟؟
أشاحت به بيداها قائلة بحنق واضح :
-ومَن حور تلك حتى تسألني انا عنها ؟!!!
اغمض عيناه مستغفرًا وهو يبرر لها بهدوء :
-اسألك إن كنتي رأيتيها فقط يا امي.. فهل رأيتيها ام لا ؟؟!!
هزت رأسها نافية وهي تتخطاه :
-لا.... الحمدلله لم ارها حتى لا تعكر مزاجي ولكني اظن انني لمحتها تسير باتجاه الحديقة
اومأ عاصي موافقًا وهو يتجه للحديقة بهدوء.. ويبرر لعقله الذي يُعنفه انه يبحث عنها حتى لا تغيب عن عينـاه فيحدث ما لا يحمد عقبـاه فقط.....
وبالفعل اصبح في الحديقة ولكنه لم يرى حور وحدها... بل رأى شخص اخر وحور تحتضنه بلهفة جعلت الدماء تغلي بعروقه....
ورغبة اجرامية تنتشر بين دماءه تحثه على قتلهما... اصبحت خطواته سريعة وهو يتجه لهم مناديًا بصوت رجولي اجش أرعب حور التي ارتعشت بعنف وهي تدرك ان الدمار قادم لا محالة :
-حـــــور........!

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من قصة حورية بين يدي شيطان بقلم رحمة سيد 
تابع هنا جميع حلقات رواية حورية بين يدي شيطان كاملة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص حب

إرسال تعليق