رواية صخر بقلم لولو الصياد - الفصل الخامس

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية صخر بقلم لولو الصياد - الفصل الخامس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس من رواية صخر بقلم  لولو الصياد. 

رواية صخر بقلم لولو الصياد (الفصل الخامس)

رواية صخر بقلم لولو الصياد
رواية صخر بقلم لولو الصياد

رواية صخر بقلم  لولو الصياد | الفصل الخامس

بعد اصطدام روفيدا وصخر صعدت الي الاعلي تبكي ولكن تذكرت صديقتها فمسحت دموعها وذهبت اليها وهي تفكر بداخلها لماذا كانت ضعيفه امامه لما بكت من اجل قصه لا لم تبكي من اجل القصه لا هذا خطا بكت من عدم احترامه لما تحبه وانه بكل سهوله رمي شيء بسيط ملكها يجلب لها السعاده هو صخر دائما هكذا ياخذ منها فرحتها ولكن لن تبكي امامه ثانيه ولن تخاف منه لم يعد سوي عام واحد وتنتهي وصايته عليها وترتاح من ذلك المتعجرف
واخيرا وصلت الي الفيلا المجاوره وهي فيلا بسمه صديقتها
طرقت الباب وفتحت احدي الخادمات التي اخبرتها ان بسمه بغرفتها صعدت روفيدا اليها مباشره وطرقت الباب
بسمه من الداخل ...ادخل
دخلت روفيدا وقد رمت حزنها خلف ظهرها لن تبين الحزن لصديقتها يكفيها والديها وخناقهم كل يوم وحزنها من اجل ذلك واحساسها بالحرج مما يفعل والدها واحساسها بالحرج من مشاكلهم امام الخدم يكفيها ذلك فل تكون من نصيبها بعض السعاده
روفيدا ....وهي تمسك الباب وتبتسم ....جاهزه
وقفت بسمه بسرعه فقد كانت تجلس علي التخت وتمسك هاتفها تهم بالاتصال علي روفيدا
وحين راتها وقفت بسرعه واقتربت منها وارتمت بحضنها بقوه
بسمه وهي تحتضن روفيدا ...انا مبسوطه اوي
روفيدا وهي تحتضنها هي الاخري وتمشي يدها علي شعرها
روفيدا ....يارب دايما يا حبيبتي يله بينا بقي علشان عندنا اجازه لازم منضيعش منها فثفوثه
بسمه وهي تبتعد عنها وتنفجر بالضحك
بسمه ......هههههههه بتقولي ايه فثفوثه
روفيدا وهي تتصنع الغرور ...طبعا فثفوثه دي اقل من فينتو ثانيه بتاعت زويل اكتشافي
بسمه بصوت ضاحك ...يعني انتي دلوقتي روفيدا زويل اللي اكتشفت الفيثتو ثانيه
روفيدا وهي تعدل ملابسها بكبرياء وتمثل الجديه ....ايوه انا
بسمه وهي تضربها علي كتفها.....اقسم بالله مجنونه
روفيدا بضحك.........
روفيدا ...طيب يا اختي يله بينا عشان نلحق ناكل ولا مش جعانه
بسمه بلهفه...لا طبعا جعانه هو في اكل زي اكل مرات خالك يله يله انا جوعت
روفيدا وهي تحمل احدي الحقائب .....مفجوعه .
بسمه ...وهي تخرج لسانها لها ....زيك بالظبط
وانفجروا الاثنان بالضحك ......
...........
علي الجانب الاخر
كان شاهين يجلس مع خالته وصخر بالصالون حين وصلت روفيدا وبسمه ودخلوا اليهم
بسمه بخجل ...مساء الخير
الام ...مساء النور يا حبيبتي وقامت تختضنها بقوه فهي تعشق هذه الفتاه وتعلم ما تمر به وتشعر انها مثل ابنتها تالين
روفيدا ...وهي تنظر الي شاهين ...
روفيدا ..حمدالله بالسلامه
رد عليها شاهين بابتسامه ...الله يسلمك
بينما هي تجاهلت صخر نهائيا بعد ما حدث بينهم من قبل
شاهين بتساؤل ...انتي روفيدا صح
روفيدا بابتسامه ...ايوه وانت شاهين
شاهين ...بضحك ...جدعه
روفيدا وهي تشير الي بسمه الخجوله ...ودي بقي بسمه صحبتي
شاهين ...اهلا يا انسه بسمه
نظر اليها شاهين باعجاب لم يري الخجل هكذا علي فتاه منذ زمن بعيد هذا الي جانب جمالها الهاديء
بسمه بصوت خجول متوتر ...الله يسلمك
صخر وقد بدا يشعر بالغيره من حديث روفيدا وشاهين وتلك الابتسامه البلهاء التي توجهها له تجعله يكاد ينفجر من الغيظ ازاد ان يقترب منها ويقفل لها فمها المفتوح بتلك الابتسامه ويخبرها بالا تبتسم لحد سواه
صخر ....ما تقعدوا انتم هتفضلوا واقفين
روفيدا وهي تنظر الي والدته وترد
روفيدا ...طنط احنا هنطلع نحط الشنط وبعدين ننزل نتغدي
الام ...ماشي يا حبيبتي اطلعوا
بينما شعر صخر بالحرج والغضب من تجاهلها له عن عمد وعدم ردها عليه امامهم جعلته يريد ان تنشق الارض وتبتلعه
بعد خروجهم وقف صخر بسرعه
شاهين وهو ينظر له بتعجب فقد وقف بطريقه غريبه ...
شاهين ...في ايه
صخر ...ولا حاجه افتكرت حاجه لازم اعملها .
الام ...ايه دي يا ابني
صخر ...بتنهيده ...فهو لا يريد ان يتحدث مع احد الان نهائيا ولا يرد اسئله كثيره
صخر ...حاجه في الشغل يا ماما
شاهين ...خلاص روح انت شوف وراك ايه وانا قاعد مع خالتي
صخر ...طيب عن اذنكم ....
وخرج صخر بخطوات سريعه غاضبه وسط نظرات شاهين ووالدته المتعجبه .....
2
في المساء
كانت تالين وروفيدا وبسمه يجلسون بحديقه الفيلا يتحدثون حين اقترب منهم شاهين ...
شاهين ...مساء الخير يا بنانيت
فقد تعرف تالين وشاهين علي بعضهم حين استيقظت
البنات ...مساء النور
شاهين ...انتم عارفين انكم بتفكروني باختي نغم
تالين ...انا فكراها كانت اموره اوي
بسمه ...هي مجتش معاك ليه .
شاهين ...جايه بس كمان كام يوم وساعتها تشوفها وتبقوا صحاب كمان
كانت روفيدا تتابع الحديث حين شعرت بهاتفها يهتز بجيب بيجامتها اخرجت الهاتف ونظرت به وشعرت بالصدمه مما راته .......
............
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس من رواية صخر بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق