رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل السادس

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السادس من رواية رومانسية انتقام ثم عشق للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد (الفصل السادس)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد
رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد | الفصل السادس

نظرت كل من ايه وسما الى على بصدمه حقيقيه الجمت لسانهم لم يستطيعوا النطق
بحرف واحد ولكن كانت سما هى من فاقت سريعا من صدمتها
سما بدهشه ......انت بتقولى ايه يا على انت سخن ولا ايه جواز ايه
على .....انا لا سخن ولا بهزر انا هتجوزك وده كلام نهائى
سما.... اه ده على اساس ايه انا مش صغيره علشان تتحكم فيا
على .....انا مبتحكمش فيكى انا هتجوزك علشان تفضلى تحت رعايتى
كانت ايه من ردت هذه المره
ايه بسخريه ودموعها تنهمر على وجهها بغزاره ....
ايه ....مش قلتلك يا على بتحبها من اول يوم وانا حاسه بيك بس بكدب نفسى بس مش انا يا على اللى يتعمل معايا كده لا يا على ومش انا اللى اشارك جوزى مع واحده تانيه ومش انا اللى اجى على كرامتى علشان بحبك لا يا على وهقولك اخر كلمه بينا طلقنى يا على وانا فى بيت اهلى لحد ما ورقتى توصلنى ولعلمك انا ميفرقش معايا تتجوزها ولا لا يا على لانك حتى لو متجوزتهاش عمرك ما هتحبنى وكمان احمد ربنا اننا مخلفناش بس هقولك كلمه اخيره يارب تحس نفس احساسة يا علة تحبها كده وتكون معاك وانت مش عارف ولا فاهم هى بتحبك ولا لا تتعذب بحبها يا على لانك
ظلمتنى قهرتنى يا على مكنش ليا ذنب تتجوزنى طالما بتحبها ليه يا على ليه علشان بس صغيره هى ولا علشان على الصياد كبير عائلات الصياد مينفعش ميتجوزش ولازم طبعا يتجوز علشان منظره وعادات العيله صح يا على بس هقولك ايه منك لله
واعطته ظهرها وهى تسير بخطوات سريعه الى خارج المنزل
سما بحزن .....ليه كده يا على ليه
على بغضب وهو يمسك يدها ويضغط عليها
على .....عاوزه تعرفى ليه علشان بحبك يا سما بحبك من وانتى طفله بحب شقاوتك بحب عنيكى بحب ضحكتك بعشق ملامحك صورتك مش بتفارق خيالى مفيش ست مهما كانت حلوه اثرت فيا يا سما مفيش انتى بس يا سما ممكن لو شفتك بس زعلانه او حد ضايقك اقتله ياسما
اموت لو بعدتى عنى قلبى كان بيتقطع لما تبقى تعبانه كنت بتمنى المرض يجيلى وانت لا كنت عاوز اخدك بين ضلوعى اخبيكى بعيد عن الناس انتى ليا وبس يا سما انتى حبيبتى وبنتى وروحى وحته من جسمى وانا مش قادر افرط فيكى لانك حته منى
سما بدهشه وهى لا تعى كلامه الى الان هل هذا حقيقه على يحبها هى فقط ويعشقها الى هذا الحد
سما بتساؤل ....ولما انت بتحبنى كدا اتجوزت ايه ليه يا على
على بحزن ....علشان زى ما هى قالت كبير العيله وكان لازم اتجوز وانتى لسه صغيره يا سما بس عمرى ما كنت هسمح تروحى لحد غيرى كنت مستنى الوقت المناسب علشان اصارحك
سما..... بس انا مش بحبك يا على انا مش بحس غير انك اخويا
على وهو يقربها منه ويضمها الى صدره بقوه
على ....بحب ولهفه ....حبى ليكى يكفينا احنا الاتنين مش طالب منك حبك دلوقتى انا طالب بس تدينى فرصه ونتجوز يا سما انا بحبك
سما .....بحزن ....يا على انا
ولكنه قطع كلامها حين انقض على شفتيها يقبلها بقوه وجوع حقيقى اشتياق ليس له مثيل حلم
تخيله كثيرا
ولكن قطع تلك اللحظه صوت والده الغاضب القاسى
والده .....بغضب .....على
انتفض كل منهم سما بمشاعرها المبعثره التى لا تدرى ماذا حدث وعلى المشتاق اليها
والده بغضب ....حصلنى على المكتب انت وهى بدون كلام ورايا
سما وهى تنظر لعلى بغضب .....انت السبب انا مش عارفه انت ازاى بقيت سافل كده وتركته وهى تسير بخطوات غاضبه
على بحب وبصوت هامس وهو يتبعها
على ......ده مش سافله يا سما ده حب واشتياق وحلم سنين طويله
............................
فى فيلا احمد الصياد كان احمد يعود من الخارج
بعد ان قام بكل شى وتنظيم كل شى لنقل والدته الى الفيلا لتعيش معه وفى الغد سيذهب ليحضرها
نزل من سيارته وكان يتجه الى الداخل حين وجد دينا تجلس فى حديقته القصر ارضا وتستند الى احدى الشجرات
اقترب منها احمد الصياد ببطى حتى وقف امامها وجدها هادئه الملامح ولكن لاحظ وجود دموع على وجهها
احمد الصياد......... انتى قاعده هنا ليه
انتفضت دينا على صوته ووقفت امامه بسرعه
دينا ....بتوتر من المفاجاءة ......انا كنت مخنوقه فوق حبيت اشم هوا
احمد الصياد بسخريه .....وشميتى هوا
دينا ...........بحزن....... انت ليه قاسى كده معايا وانا حتى معرفكش
احمد الصياد...... هههههههههه قاسى لالا انتى مشفتيش قسوه لسه
دينا ........انت كده بتظلمنى حرام عليك
احمد وهو يلوى ذراعها بقوه المتها وجلبت الدموع الى عيونها
احمد الصياد...... وانا ليه كنت اتظلم ليه ابوكى عمل كل ده معانا ليه امى تترمى دلوقتى ..لولو الصياد. كده فى دار مسنين بسبب الحقير ده ليه اتحرم من فلوس ابويا وهو ياخدها
دينا ......وانا ذنبى ايه
احمد الصياد بغضب ....ذنبك انك بنته
دينا. ....ببكاء ....بس انا لازم احكيلك حاجه متعرفهاش عنى
احمد الصياد بسخريه.... ميهمنيش اعرف عنك حاجه لانك نكره ولا تسوى عندى حاجه
دينا بحزن وهى تفرك يدها بعد ان تركها ........ربنا يسامحك ويهديك
وتركته وصعدت الى الاعلى
فى اليوم التالى ها خو احمد الصياد
يقف امام غرفه والدته بخوف حقيقى هل سيتحمل رؤيتها هكذا
واخيرا اجبر نفسه على الدخول
وجد خالته تقوم بتسريح شعر والدته حين راته الخاله
الخاله. ....انت..احمد حبيبى تعال تعال قرب انت وصلت امتى
احمد وهو لا يشيح بنظره عن والدته التى كانت تنظر له بحزن والم ودموع حقيقه دموع ندم حقيقيه
اقترب احمد منها ببطىء وكان يسمع صوته خالته ولكن لا يعلم ماذا تقول كان يشعر وكان الغرفه لا يوجد بها سوى والدته يتحدثون بلغه العيون يخبرها انه اشتاق اليها وانه سوف ينتقم من مما كان سبب ما حدث لها وهى تخبره بعيونها انها تتالم وتتالم وتريده ان يضمها الى صدره اشتاقت لطفلها
اشتاقت له وتنظر له بندم حقيقى تخبره بعيونها انها نادمه حزينه على ما فعلته
اقترب منها حتى وصل اليها وضمها اليها صدره بقوه وهو يبكى عليها وعلى ما حدث لها وهو يشعر بدموعها على وجهه صوت شهقاتها يمزق قلبه
احمد الصياد بصوت قاسى حاد ....ورحمه ابويا هاخد حقك انا رجعت ورجعت بس علشان انتقم واللى حصلك زود الانتقام جوايا يا ماما بس متقلقيش مش هسببك بعد انهارده ابدا
.........
.فى المشفى النفسيه
كانت الطبيب
فى المشفى النفسيه
كانت الطبيب يتابع حاله تلك الصامته كل يوم كعادته واخيرا جلس امامها
الطبيب....نفسى اعرف مالك حصلك ايه لازم تتكلمى مين اهلك علشان اقدر اساعدك
لم تنظر حتى له وكانت تنظر امامها بشرود وكانها وحدها
الطبيب باحباط وهو يقف ويتجه الى الباب
الطبيب .....انا تعبلت ونفسى اساعدك
حينها وقف بصدمه حقيقه حين سمع صوتها وهى تقول
هى .........ديناااااااااا
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس من رواية انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية انتقام ثم عشق
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق