رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل العشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل العشرون من رواية رومانسية انتقام ثم عشق للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد (الفصل العشرون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد
رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد | الفصل العشرون

الطبيب بغضب وهو يبحث داخل الغرفه عنها
حتى وجد الممرضه تدخل عليه
الطبيب ....هى فين راحت فين
الممرضه ...اهدى يا دكتور اكيد موجوده فى اى مكان
الطبيب...دوروا عليها اقلبوا المستشفى مش عاوز شبر متدوروش فيه وصدقينى كلكم هتتجازوا لو مظهرتش
الممرضه ...حاضر حاضر
خرج الطبيب وكل طاقم المشفى يبحث عنها حتى وجدها اخير تجلس بجوار سور الحديقه تنظر الى الخارج من خلال حديد المشفى
جلس الى جانبها بارتياح اخيرا
الطبيب.....كده تخلينى اقلق
هى ....انا اسفه لكن كنت محتاجه اشوف الدنيا
الطبيب... بعد كده اوعى تعمليها تانى اطلبى منى اى حاجه لكن متعمليش كده
هى ....حاضر
الطبيب....مش هتحكى ليا
هى ...عن دينا
الطبيب ....براحتك عن اى حاجه
هى ...عاوزه منك طلب ....
الطبيب.....اتفضلى
هى...عاوزه ازور قبر بنتى لكن معرفش مكانه هو بس اللى يعرفه
الطبيب.... هو مين ده
هى ....شيطان على هيئه بشر قال بنتى ودمر حياتى
الطبيب.... مين ده
هى ....انا هحكيلك كل حاجه انا اتجوزت جابر وكنت فاكره انه انسان كويس لكن اللى دينا متعرفوش انها مش بنته بس كان دايما بيورينى وشه الكويس حاول كتير يخلينا نخلف لكن للاسف كان مبيخلفش حمدت ربنا بعدها كتير اوى انى مخلفتش منه
الطبيب.... وبعدين
هى ...لحد اليوم اللى سمعته فى التليفون وهو بيكلم مرات صاحب الشركه بعد موت جوزها عرفت انهم على علاقه ببعض واجههته وقلتله يطلقنى يا اما هفضحه وفعلا طلقنى كنت بلم حاجته لقيت دفتر مذكراته شفت فيها بلاوى كتير عملها رشوه ونصب وخيانه بس المصيبه الاكبر انه قتل
الطبيب.... قتل
هى ...ايوه قتل بكل دم بارد
الطبيب... قتل مين
هى ...قتل صاحب الشركه لما اكتشف تلاعبه فى حسابات الشركه قتله فى مكتبه كتم نفسه لحد ما مات وللاسف افتكروا انه مات بهبوط حاد بس الحقيقه انه قتله انا خدت المذكرات وخبتها كويس لحد ما بدا يبتزنى عاوز فلوس ساعتها هددته انى هبلغ عنه وانى هقول لدينا انه مش ابوها سكت زى التعبان وفى يوم لقيت الباب بيخبط
فلاش باك
جابر .....مفاجاه صح
هى ...عاوز ايه يا جابر مش خلصنا
جابر ...جاى ابلغك خبر موت بنتك بنفسى وكمان دفنتها ومحدش هيعرف حتى مكان قبرها
هى ..بصراخ..لا مستحيل انت اكيد كداب
جابر بغل ..انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد..عمرى ما كنت كداب
وفجاءه لقيته بيدينى حقنه لما صحيت معرفش امتى لقيت نفسى فى مكان بشع فضلت فيه شهور يجننونى ويعذبونى وبعدها لما خلاص معنتش بقدر اتكلم ولا افكر ذاكرتى ودماغى اتدمروا رمانى فى الشارع وجيت هنا
باااااااك
الطبيب... ده حيوان
هى ....ده شيطان ارجوك انا كل اللى عاوزه اعرف طريق قبر بنتى
الطبيب. ...ممكن اعرف اسمك
هى ....اسمى عزه
الطبيب.....بصى يا عزه انا هعمل المستحيل واوصل لبنتك
هى ....متشكره ليك اوى
...................
دخل احمد الصياد الى غرفته هو ودينا وجدها وجهها شاحب للغايه وشفتيها باللون الارزق
اقترب منها بسرعه
احمد الصياد ...مالك شكلك عامل كده ليه
دينا ...بالم فى قلبها.....تعبانه شويه
احمد الصياد ...اطلب دكتور
دينا ..لالا مفيش داعى انا عارفه عندى ايه وخدت الدوا
احمد الصياد....انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد. انتى ايه عندك
دينا ....ولا حاجه شويه برد بس
احمد الصياد بشك ...ماشى بس لو التعب زاد هنروح المستشفى
دينا ....ان شاء الله
احمد الصياد.... كنت عاوزك تقربى من سما لانها محتاجه حد جنبها
دينا ...اكيد حاضر
فى نقس اللحظه رن هاتف دينا وكان المتصل جابر
احمد ...هو
اشارت له دينا بنعم
اقترب احنمد منها واخد الهاتف ورد عليه
جابر بغضب ....انتى فين يا حيوانه
احمد الصياد بغضب اكبر ....اياك شوف اياك اسمعك بتقل من مراتى تانى والا ورحمه ابويا هقطع لسانك
جابر بصدمه ......احمد فين دينا
احمد الصياد.... الفلوس اللى انت عاوزه هبعتهالك انهارده واخر مره تطلب منها فلوس ولا اسوف رقمهك عندها
جابر.....طالمنا الفلوس هتوصلنى خلاص
احمد الصياد..... طول عمرك حقير واغلق الخط بغضب
اعطاها احمد الصياد الهات فوخرج من الغرفه الى البيت المحلق بالقصر
وجد رجاله يقومون بحراسه ماهر
احمد الصياد... افتح الباب
فتح احدى رجاله الباب
دخل احمد الصياد وسحب كرسى وجلس عليه وهو ينظر الى
ماهر الذى كان مربوط باحد الكراسى يترتعش من الخوف
ماهر ....انت مين وعاوز منى ايه
احمد الصياد..انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد.. انا عملك الاسود انا اللى هربيك
ماهر ....انا معرفكش معملتش ليك حاجه
احمد الصياد... وسما اختى
ماهر ...بخوف ....انا اسف والله ما هقرب منها تانى خلاص
احمد الصياد.... مش محتاج تحلف بس قبلها هنروقك
ونظر الى رجاله
احمد الصياد... عاوزه مكسر وترموه قدام اى مستشفى
الرجال ....اوامرك يا باشا
خرج احمد وهو يبتسم من صوت صراخ ذلك الحقير
..................
كان السفاح يجلس برفقه اسراء يشاهدون التلفا ز حين رن هاتفه
اخده هاتفه ودخل الى غرفه مكتبه
السفاح .....الو
احد رجال المافيا وكان بتحدت الانجليزيه
الرجل ....هناك مهمه
السفاح. ..ماهى
الرجل ....قتل زوجه احمد الصياد و بسرعه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من رواية انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية انتقام ثم عشق
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق