هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل الحادي والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الحادي والعشرون من رواية رومانسية انتقام ثم عشق للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد (الفصل الحادي والعشرون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد
رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد | الفصل الحادي والعشرون

السفاح .....لماذا هى لم نتفق على ذلك
الشخص ....انها اوامر
السفاح ...ولكنى لن اقوم بهذا تعرف اننى لا اقتل النساء
الشخص.انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد .....ولكن هذا لكى يتالم احمد الصياد يريد الرئيس ان يتوجع الى حين موته
السفاح ....اعطينى الريس
الشخص ...هو معك
الرئيس ....ماذا هناك لمتاذا تعترض
السفاح ....لقد جئت الى مصر لقتل احمد الصياد والانتقام منه ليس لقتل زوجته واعطيتنى المهمه لانك تعرف اننى خير من يقوم بها
الرئيس ...وماذا بها ان قتلتها
السفاح ....لقد اعطيتنى المهمه واشترطت انه لن يتدخل احد بعملى ولن يملى على احد ماذا افعل اليس كذلك
الرئيس ...نعم
السفاح ...اذن لك موت احمد الصياد فقط وان كنت تريد غير ذلك فابحث عن غيرى ينفذ المهمه
الرئيس ...يا لك من عنيد انتهينا لن نتدخل ولكن اريدها موته تكون عبره لاى شخص يقف امامنا
السفاح..انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد ...لك ما تريد
اغلق السفاح الخط وهو يشعر براحه
اسراء وهى تدخل عليه مبتسمه
اسراء...مالك
السفاح بعصبيه.... مفيش وبعد كده تخبطى قبل ما تدخلى فاهمه
اسراء والدموع بعيونها ....انا اسفه
واعطته ظهرها وخرجت من الغرفه
تنهد السفاح بقوه فهو كان مازال متوتر غاضب من المكالمه ولا يريد مطلقا ان يغضبها
خرج السفاح من الغرفه وجدها تجلس على سريرهم تبكى بقوه
دخل اليها واخدها بحضنه بقوه
السفاح وهو يمسح دموعها ....اوعى اشوف دموعك تانى فاهمه
اسراء ..ببكاء..انا مكنش قصدى
السفاح ....انا عارف انا اللى كنت متعصب بس شويه ومعلش جت فيكى
اسراء وهى تتبتسم ...ولا يهمك
نزر السفاح الى شفتيها ولم يستطع التحكم بنفسه اكثر من ذلك فقبلها قبله قويه واخيرا وجدها تضمه اليه حينها علم ان
رهبتها منه قد اختفت وانها مستعده لتحويل زواجهم الى زواج فعلى وبالفعل اصبحت
زوجته شرعا وقانونا بكل ما تحمل الكلمه من معنى
اسراء وهى تنام على صدره ....انا بحبك اوى عمرى ما حبيت قبلك ولا هحب بعدك
نظر لها السفاح بحزن وتحدث بداخله ...لو عرفتى حقيقتى صدقينى هاكرهينى اوى
.............
مر اسبوع منذ وصول سما الى منزل احمد الصياد
كانت تشعر بالسعاده بدينا واحمد لاول مره تشعر انها ليست وحدها
كانت سعيده بقوه وشعرت وكان الاسبوع مر وكانه لحظه واحده
كانت تجلس بالحديقه تذاكر محاضراتها
حين وجدت على يقف على بعد متر منها ينظر لها بشوق كبير
سما بدهشه .....على
على الصياد....انتثام ثم عشق بقلم لولو الصياد وهو. وهو يقترب منها ويقبل خدها
على الصياد.... وحشتينى اوى يا سما اوى
سما ....ربنا يخليك
على الصياد بحزن ...مفيش انت كمان
سما ....انت كمان ....
على الصياد..... انا مش جاى اخدك انا جاى اسلم عليكى لان مسافر بره هتفق على شحنه لشركتى ولازم اكون بنفسى
سما ....هتغيب كتير
على الصياد.... اسبوعين
سما ....تروح وترجع بالسلامه
على الصياد...... خلى بالك من نفسك ......
...........
على الجانب الاخر هاهى ايه تنتظر وصول والدها لياخدها من هنا
كانت تجلس بحديقه الفيلا حزينه وحيده حتى وجدت اشرف يجلس بجانبها
اشرف ....الجميل قاعد لوحده ليه
ايه ....ولا حاجه مستنيه بابا
اشرف ... هو عمى جاى
ايه بحزن ...ايوه جاى ياخدنى
اشرف بصدمه ..انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد..هتمشى
ايه ....كفايه كده جه الوقت اللى ارجع فيه وعلى فكره انا بتمنالك كل خير
اشرف .....مش عارف ليه حاسس انك متغيره معايا
ايه ....ابدا
حينها وجد صوت الكسندرا تنادى عليه
اشرف ... عن اذنك
ايه .....ربنا يسعدك يا حبيبى واقدر اعيش من غيرك كان نفسى تحس بيا اوى يارب قوينى يارب
...........
الطبيب وهو يدخل اليها سريعا ....
الطبيب...........بنتك عايشه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادي والعشرون من رواية انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية انتقام ثم عشق
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق