U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية وكفي بها فتنة لـ مريم غريب - الفصل الرابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات حب جديدة للكاتبة الشابة المتألقة مريم غريب علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع عشر من رواية وكفي بها فتنة لـ مريم غريب. 

رواية وكفي بها فتنة لـ مريم غريب (الفصل الرابع عشر)

رواية وكفي بها فتنة لـ مريم غريب
رواية وكفي بها فتنة لـ مريم غريب

رواية وكفي بها فتنة لـ مريم غريب | الفصل الرابع عشر

في الأيام التالية ... راح منزل آل"عمران" يكتظ بالناس حتي بلغ حدا غير مريح

فمنذ لحظة إعلان "سلاف" موافقتها علي الزواج من "أدهم" لم تضيع السيدة "حليمة" وقتا و قامت بدعوة بقية أفراد العائلة القاطنين بالقري و البلدان البعيدة قليلا

و لم تتوقف عند هذا الحد ، أصرت في نفس اليوم أن يتم إعلام كل من بالمنزل بهذه الأخبار السعيدة .. لكن للآسف تلك الأخبار كانت سيئة جدا للبعض

أما الباقون فغمرتهم الفرحة و قدموا التهاني الحارة و الأمنيات الطيبة للعروسين ، و خاصة "إيمان" التي شعرت كما لو أن حجرا ثقيلا و ألقته عن ظهرها

فبمجرد أن يرتبط شقيقها بـ"سلاف" لن يعود الشك يخامرها من جديد بشأن زوجها ، علي الأقل ضمنت عدم ميل "سلاف" إلي زوجها منذ البداية و هذا كاف جدا ..

و خلال هذه المدة كان "أدهم" يحاذر مقابلة "سلاف" إلا فقط حين يكون هناك أمرا ضروريا يستحق البحث ، كتجهيزات حفل عقد القران و شراء مجوهرات العروس التي فضلت "سلاف" أن تختارها من إحدي الكتالوجات و يقوم "أدهم" بشرائها ثم يقدمها لها يوم الزواج ليلبسها القطع بنفسه كما ينبغي لأي رجل أن يفعل مع خطيبته

لكنه ما زال يرفض لمسها لأنها لم تصبح زوجته بعد ، لذا قررت تأجيل الأمر و هي تشعر بإحباط شديد ..

غير ذلك إستمر التوافد علي المنزل قرابة إسبوع كامل ، كل يوم يأتي شخص أو أسرة كاملة

منهم من فضل النزول بفندق ، و منهم من كان له بيتا في الجوار ، و منهم من نزل ضيفا عند "حليمة"

فقام "أدهم" بتجهيز شقتان ليمضوا فيهما ضيوف جدته مدة بقائهم حتي اليوم الكبير الذي بات وشيك جدا ...

.............

قبل ليلة واحدة من اليوم الموعود ..

كانت "سلاف" واقفة في الشرفة ، تختبئ خلف الستار و تسترق النظر إلي "أدهم" الذي بدا منهمكا مع العمال و مصمم الديكور المسؤول عن تزيين حديقة المنزل

كان حاجباها معكوفان بإنزعاج و هي تتأمل تلك الفسحة التي خصصها للسيدات بعيدا عن الأنظار ، بينما إتخذ الوجهة الخارجية للرجال و أقام حاجب خشبي في المنتصف

إنه يصر علي الإبتعاد عنها حتي في هذا اليوم ، يفضل الجلوس مع الرجال بينما من الواجب عليه أن يبقي معها !!

لقد تجاوز الأمر قدرتها علي التحمل ..

زفرت "سلاف" بقوة معبرة عن ضيقها ، ثم إلتفتت لتذهب إلي غرفتها

لتجد بابها يدق بعد قليل ، ثم تدخل عمتها حاملة علبة بيضاء مسطحة ..

أمينة بإبتسامة عريضة :

-مساء الخير يا ست البنات
فستانك وصل و مدام ليليان قالت إنه بقي تمام خالص و زي ما إنتي عايزة . ضيقت الأكمام و زودت الدانتيل
يلا بقي خدي جربيه عشان لو في حاجة نبعته تاني تصلحه .. ثم ألقت بالعلبة فوق السرير و إنتظرت ردها

تلاشت إبتسامة "أمينة" عندما لاحظت وجوم "سلاف" و سألتها بقلق :

-مالك يا سلاف ؟
مسهمة كده ليه ؟ في حاجة حصلت ؟؟؟

نظرت لها "سلاف" و أجابت بفتور :

-مافيش حاجة حصلت يا عمتو
أنا كويسة !

أمينة بعدم تصديق :

-لأ . إنتي مش كويسة خالص .. و جلست بجوارها مكملة بلطف :

-قوليلي إيه إللي مضايقك يا حبيبتي
و ماتكدبيش عليا عشان عمتك مش غبية و شايفة حالتك كويس

سلاف برقتها المعهودة :

-أنا آسفة يا عمتو مش قصدي أكدب عليكي
بس فعلا هي ممكن تكون حاجة تافهة بالنسبة لي

أمينة و هي تربت علي خدها برفق :

-و أنا يا حبيبتي تهمني كل حاجة شغلاكي
إحكيلي . يمكن ترتاحي

ترددت "سلاف" لحظة و خفضت عيناها ..

ثم قالت بإرتباك :

-أدهم يا عمتو
حاسة إنه مش مبسوط من إللي بيحصل !

أمينة بدهشة كبيرة :

-مش مبسوط ؟!
ده أنا عمري ما شوفته في حالة الفرحة و الحماس دي غير اليومين دول
إيه إللي خلاكي تقولي كده يا سلاف ؟؟؟

سلاف بحزن :

-أنا مش فهماه
كل ما بفتكر إني فهمته بطلع غلطانة
أنا متلخبطة أوي و خايفة أكون إتسرعت .. و إختنق صوتها فجأة

خفق قلب "أمينة" و هي تقول بخوف :

-يعني إيه خايفة تكوني إتسرعتي ؟
ده كتب الكتاب بكره يا سلاف
قوليلي طيب إيه إللي حصل ؟ أدهم عملك إيه بالظبط ؟؟؟

نظرت لها "سلاف" و قالت و هي تشعر بتلك الغصة مريرة :

-ما المصيبة إنه مش بيعملي حاجة يا عمتو
قبل ما يطلب يتجوزني كنت بشوفه و أحيانا بكلمه
و لما وافقت علي الجواز لاقيته بيبعد أكتر . ده أنا بقالي إسبوعين مش بشوفه خالص بحس أنه بيهرب مني !

زفرت "أمينة" براحة و قالت :

-يا شيخة وقعتي قلبي
إفتكرته عمل كارثة .. ثم قالت بجدية :

-إسمعي يا سلاف
أنا هحكيلك حكاية . بس الأول عايزاكي تعرفي و تتأكدي إن أدهم فعلا بيحبك بجد . سبق و رفض بنات كتير كنت بقوله عليهم لدرجة إني يئست إنه ممكن يتجوز في يوم من الأيام . لكن لما جيتي إنتي غيرتي فيه كتير لحد ما وصلتيه إنه خلاص هيتجوزك بكره

رمقتها "سلاف" بعدم إقتناع ، فضحكت "أمينة" بخفة و تابعت :

-من 13 سنة
أدهم كان عمره 18 سنة . كان لسا ولد و زي كتير من الشباب المسلمين . بيصوم و يصلي و خلاص . لسا ماكانش دخل في مرحلة الإلتزام
باباه الله يرحمه كان عايش وقتها . بس كان مشغول عنه بالدعوة و الدراسة و السفر برا . في الفترة دي أدهم إتعرف علي بنت أكبر منه بـ3 سنين
كان جمالها متوسط بس حبها . رغم إنه كان عارف إنها مش مناسبة و إننا مش هنوافق عليها . قرب منها أكتر و إتعلق بيها
و البنت عشان كانت متحررة زيادة عن اللزوم كانت سامحة بتجاوزات كتير بينهم . بس أدهم كان عاقل بردو و مافكرش يغلط معاها و لا حتي يلمس إيدها ده بردو تربية صلاح عمران . لحد ما رجع صلاح
عرف كل ده فمسكه بقي و إتفرغله سنة كاملة لحد ما قدر ينسي البنت دي . رجع يهتم بدراسته و في نفس الوقت باباه علمه حصيلة عمره كله في دراسة الدين و القيم و المبادئ
و ماسبهوش إلا بعد ما حوله للراجل الملتزم إللي معقدك ده ... و ضحكت "أمينة" من جديد

بينما إحتاجت "سلاف" لبعض الوقت حتي تستوعب ما حكته عمتها ..

-أدهم كان بيحب ؟! .. قالتها "سلاف" بتعجب من يستغرب أمرا و ليس كمن يطرح سؤال

أمينة بإبتسامة :

-ممكن نقول إنه كان فاكر كده وقتها
بس هو دلوقتي نسي الموضوع ده تماما و بيتكسف من نفسه كل ما بيفتكر .. ثم مسحت علي شعرها و قالت بحنان :

-هو دلوقتي مش بيحب حد غيرك
خليكي واثقة من ده
و إتأكدي بردو إنك هتشوفي واحد تاني لما الحواجز إللي بينكوا تتشال . هتقدري تتعرفي عليه أكتر و تكتشفي مشاعره بنفسك .. يلا إضحكي بقي
ماتكشريش كده ده إنتي عروسة

قسرت "سلاف" نفسها علي الإبتسام فإبتسمت إبتسامة خفيفة ... لتلج "عائشة" في اللحظة التالية صائحة :

-إلحقي يا ماما تعالي شوفي مين جه !

أمينة : مين يابنتي إللي جه ؟؟؟ .. كان صوتها متوجسا

فهذه عادتها عندما يدق الفرح بابهم ، تخشي أن يقع أي مكروه لهم في أي لحظة ...

عائشة بإبتسامة شيطانية :

-عمتي راجية لسا واصلة هي و مايا و مالك
قابلتهم و أنا نازلة من عند عمتو لبنة

أمينة و قد تجهم وجهها علي ذكر "راجية" :

-كويس إنها وصلت بالسلامة
علي الأقل هتحضر كتب كتاب إبن أخوها
أكيد رجعت غصب عنها

عائشة بمرحها المعتاد :

-يا مامتي ماتزعليش
مانتي عارفة هي مشيت ليه ؟
لازم نعذرها سلاف علمت علي بنتها و قهرتها بردو .. و غمزت "سلاف" بعينها

سلاف ببراءة :

-أنا عملت إيه لمايا ؟!

عائشة و هي تضحك :

-ماتخديش في بالك يا حبيبتي
دي أمور عائلية بسيطة هتتحل مع الوقت .. ثم قالت و عيناها تلمعان بالحماسة :

-المهم إنك هتكوني زي القمر بكره إن شاء الله
و أخـيــــرا عندنا فــرح !

إبتسمت "سلاف" بخجل ، و هدلت "أمينة" بتوق زائد :

-بإذن الله هتبقي أحلي عروسة
رينا يحرسك يا حبيبتي .. و ضمتها في حضنها بسعادة بالغة

•••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••

حل الصباح المنتظر ...

و كانت غرفة "سلاف" مزدحمة بالفتيات ، بينما كانت هي في أقصي مراحل توترها و خوفها

لقد بدأت أصوات الناس المتجمعين في الأسفل تصل إليها ، أشعرتها أن كل شئ صار حقيقيا ليس حلما كما رأت في نومها خلال الأيام الماضية ..

في هذا الوقت إنتهت خبيرة التجميل من وجه "سلاف" مما يعني أنه حان وقت إرتداء الفستان

طلبت "سلاف" بإسلوبها اللطيف أن يخرج الجميع عدا "عائشة" و "حلا" لتساعداها

بقت خبيرة التجميل إجباري لأن إطلالة "سلاف" المناسبة أمر علي مسؤوليتها هي ..

ألبستها الخبيرة الفستان بحذر و حرص شديد حتي لا تصيب تجميل وجهها ، بينما كانت كلا من "عائشة" و "حلا" تمسكان بطرفي الفستان

و ها هو الآن ينساب حولها كشلال ذهبي ..

نظرت لها "عائشة" و قالت بإعجاب :

-واااااو يا سوفا !
زي القمر . ما شاء الله يا حبيبتي

حلا بإبتسامة :

-مبروك يا سلاف
ربنا يسعدك يا حبيبتي

عائشة بتعجل :

-كده مش ناقصك غير الحجاب
يلا بقي بسرعة خلينا نخلص عشان الناس إللي تحت من الصبح دول

ربطت لها خبيرة التجميل الحجاب الصغير بوضعية لطيفة و رقيقة للغاية ، في حين كانت "عائشة" منحنية علي قدمها لتلبسها هذا الحذاء ذي الكعب العالي

و أخــــــــــيرا ... "سلاف" صارت جاهزة

كانت ركبتاها ترتجفان و هي تسير بين "عائشة" و "حلا" ..

و فجأة صاحت بصوت متوتر :

-هي نناه حليمة تحت ؟

عائشة مبتسمة بتهكم :

-أيوه يا حبيبتي طبعا دي تحت من الصبح
أومال مين إللي لامم الكل من بدري كده ؟!

سلاف بهمس :

-نزلت إزاي ؟

عائشة : أدهم و عمر و مالك نزلوها مع بعض .. ثم حثتها بضيق :

-مدي بقي يا سلاف إحنا بقينا الضهر و المأذون مستعجل

سلاف : حاضر ! .. و إستنشقت نفسا عميق و زادت قبضتها المرتجفة علي يد "عائشة"

بدأت تهبط الدرج المزين بالشرائط البيضاء ... كان توترها يزداد كلما زادت همهمات الحشد و أصبحت واضحة في أذنيها

داعبت أنفها روائح الزهور المنتشرة علي إمتداد السلم فأحست بقليل من الإسترخاء ، لكن ما أن إقتربت من البوابة و ملأ عيناها مشهد الجموع الغفيرة في الخارج حتي شعرت بدوار مفاجئ ..

لكنها تماسكت و تابعت سيرها إلي الأمام ... إزداد إحمرار وجهها و هي تري كل تلك الوجوه مصوبة نظرها نحوها

إستقبلتها عمتها بعناق حار ، و إنحنت "سلاف" مقبلة يد جدتها التي إبتسمت إليها دامعة العينين

و فورا إنتشر خبر خضور "سلاف" حتي وصل إلي "أدهم" ليجلس الجميع هادئا في إنتظار بدء العقد

كانت "سلاف" جالسة بجوار "حليمة" عندما دوي صوت خشن عبر مكبرات الصوت ... إنه صوت المأذون بالتأكيد

راحت "سلاف" تستمع إلي الخطبة القصيرة التي ألقاها المأذون مطرقة الرأس غير قادرة علي مواجهة أحد في هذه اللحظة بالذات

و فجأة راح قلبها يخفق بسرعة جنونية عندما سمعت طلب المأذون بإحضارها إلي ذلك المكان المحايد لتدلي بموافقتها علي الزواج ..

و ما هي إلا ثوان و جاءت "أمينة" لتصطحبها إلي هناك

قامت "سلاف" مع عمتها بدون جهد ... ذهب خلفهما صف طويل من الفتيات ليحضرن تلك اللحظات

لمحت "سلاف" نظرات السيدة "راجية" و إبنتها .. كان هذا كفيلا بهدم تماسكها ، لكنها تجلدت بإصرار عجيب ..

و رأته في هذه اللحظة .. حبست أنفاسها قليلا عندما إتصلت عينيها بعيناه ، لأول مرة تراه يبتسم لها إبتسامة مدوخة

كان ينظر لها بثقة الآن ، فبعد دقائق قليلة ستكون له إلي الأبد ... ستكون محللة له

أمسكت "سلاف" بفستانها الكبير و تقدمت صوبه ، جلست أمامه علي الكرسي المجلل بالستان و خبأت يداها تحت الطاولة

لم تنكر موجات السعادة البسيطة التي شعرت بها و هي تري و تسمع عقد قرانها يكتب أمام عيناها ، و خصوصا هو الذي كان ينطق كل كلمة بوضوح و ثقة كبيرة كأنه يريد تسجيل صوته بعقلها لتتذكر هذا جيدا

نظر لها المأذون و قال مبتسما :

-إتفضلي يا عروسة إمضي

أخذت "عائشة" الدفتر و وضعته أمام "سلاف" فأمسكت هي بالقلم و مضت بإسمها ، ثم غمست إصبعها في الحبر الأزرق و دمغت به علي القسيمة

و هنا أعلن المأذون بصوت مجلجل :

-ألف مبروك يا جماعة و يا ريت كلنا مع بعض كده نقول في صوت واحد لأخوكم أدهم و زوجته ( بارك الله لكما و بارك عليكما و چمع بينكما في خير ) ... رددها الجميع في صوت واحد ثلاث مرات

و فجأة إنفجر الحشد مصفقا و صدحت الزغاريد من كل مكان .. بينما جاءت "عائشة" حاملة علبة المجوهرات و قدمتها إلي أخيها و هي تقول بشقاوة :

-إمسك يا دومي
لبس سوفا الدهب يا حبيبي و أنا هقف أصور اللحظة التاريخية و إنت بتمسك إيدها .. و غمزته بعينها و هي تضحك

فتح "أدهم" علبة المجورات و إلتقط المحبس الذهبي ، ثم نظر إلي "سلاف" و قال بصوته الهادئ :

-مبروك يا سلاف !

سلاف و هي تتحاشي النظر في عينيه :

-الله يبارك فيك

أدهم بلطف :

-ممكن تديني إيدك عشان ألبسك الدبلة ؟

حمحمت "سلاف" بتوتر و مدت يدها صوبه ... إحتواها برفق شديد ، لتشعر "سلاف" بلمسته كما لو أن تيارا كهربيا مر في أوصالها

كم هي دافئة يده ، و كبيرة أيضا مقارنة بيدها الصغيرة ..

وضع "أدهم" المحبس و الخاتم بإصبعيها ، و ربط السوار حول معصمها ، و جاء ليضع العقد حول رقبتها ، فتصايحت "عائشة" بمرح و هي تقف في الجهة الأخري مع السيدات :

-اللــــــه . أيـــووووه بقـآااااا دووومي
الكل يملي عينه من المنظر ده لقد هرمنا يا جمــآااااعة

إنفجر الجميع ضاحكا لدعابة "عائشة" و تخضبت وجنتي "سلاف" بالدم ، بينما قام "أدهم" ليقبل أمه التي جاءت بجدته لتهنئته هو و زوجته

إنهمكت "سلاف" في إستقبال التهاني من الجميع ، و كانت "إيمان" في أخر الصف رأتها تتجه نجو أخيها أولا ، بينما تجمدت هي عندما تعلقت أنظارها بذاك الحقير

مشي "سيف" ناحيتها و علي ثغره تلك الإبتسامة الخبيثة ..

مد يده ليصافحها و هو يقول :

-ألف مبروك يا سلاف !

نظرت له بشئ من الخوف و قد داهمتها الذكري المقيتة معه ، بينما إعترض "أدهم" طريقه و أطبق بكفه علي يده الممدوة قائلا بصوت أجش :

-الله يبارك فيك بالنيابة عنها يا سيف
معلش سلاف مش بتسلم علي رجالة

سيف بسخرية :

-مش بتسلم علي رجالة ؟
و ده من إمتي يا أدهم ؟!

أدهم مضخما نبرة صوته :

-من إنهاردة
من دلوقتي حالا يا سيف

تدخلت "إيمان" مداعبة :

-خلاص يا سيدي عرفنا إنها إنضمت للعصبة المتشددة و إنت يا سيف يعني مش عارف أدهم ؟ عيب عليك يا أخي ده إنت قديم يعني .. و ضحكت مكملة :

-ألف مبروك يا حبيبي ربنا يهنيكوا

إبتسم "سيف" بإلتواء و هو يلقي نظرة أخيرة علي "سلاف" ثم يرحل مع زوجته ..

لا شعوريا تسللت يدها إلي يده و شبكت أصابعها في أصابعه .. نظر لها "أدهم" و قال بإبتسامة يتخللها بعض العبوس :

-أظن كفاية واقفة في الأرض المحايدة دي
هنا في رجالة بردو و بيبصوا علينا

نظرت له بإستغراب ..

ليتابع برقة :

-روحي أقعدي الناحية التانية
و كمان شوية في مفاجأة عشانك ... !!!!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من رواية وكفي بها فتنة لـ مريم غريب
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة