هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل الحادي عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الحادي عشر من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل الحادي عشر)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل الحادي عشر

في مستشفي دكتور هادي
همس في اوضتها علشان تجهز للعملية. وكانت بتعيط. ورعد دخلها وراح وقعد جنبها وهو بيملس علي شعرها بحنية
رعد: مالك يا همس بتعيطي ليه
همس:كانت خايفة. ومش عارفة ليه الفترة اللي قعدتها مع رعد كانت حاسة بالامان. وكانت وقتها نفسها تخبي نفسها في حضنه لانها اتعودت علي قربه منها. بس كانت مكسوفة تقرب منه.
رعد: رفع راسها ليه. بصيلي يا همس بتعيطي ليه. حد زعلك في حاجة قوليلي
همس: بصتله وشافت في عنيه حنية ماشفتهاش من حد قبل كدة. رمت نفسها في حضنه. وعيطت زيادة
رعد:غمض عنيه وابتسم بفرحة.وحضنها اكتر وهو بيملس علي شعرها. مالك يا همس انا قلقت عليكي
همس:انا بس عايزاك تعرف. اني والله مش وحشة انا مش.
رعد: قاطعها بس مش بالكلام. لكن بقربه منه وباسها برقة ونعومة. وبعد شوية بعد عنها. وابتسم وهو بيملس علي خدها. انتي مش محتاجة تدافعي عن نفسك لاي سبب. انا جنبك يا همس ومش هسيبك. لاني عارف انك اتظلمتي كتير وكمان انتي دلوقتي مراتي وانا عمري ماكنت هتجوز واحدة شاكك فيها حتي لو علشان العملية. مع اني قولتلك قبل كدة ان ده مش سبب جوازنا
همس:بعيون راجية وبتتمني تسمع الرد اللي بتتمناه. طيب اتجوزتني ليه
رعد:ملس علي خدها بحب. وابتسم بعدين يا همس هتعرفي كل حاجة.
همس: بصت في الارض. وسكتت
رعد: كان بيقرب منها تاني. بس الباب اتفتح ودخلت مها.
همس: بعدت عن رعد واتحرجت من مها
رعد:بحدة. انتي ايه اللي جابك
مها: جاية اشوف الهانم. واتطمن علي العملية.
رعد: بصوت عالي ليه مقولتليش انك جاية.
مها: لاني جيت مع جدو عادي
رعد: مسكها من دراعها بغضب. لو اتكررت تاني وخرجتي من غير ما اعرف. انتي عارفة هعقبك ازاي
مها:بغيظ من وجود همس. ممكن نتكلم بعدين مش قدام دي.

في الوقت ده دخل الدكتور هادي ومعاه الممرضات علشان ياخدو همس
هادي: جاهزة يا همس
همس: هزت راسها.
هادي: تمام تعالي معايا علي العمليات
همس: قامت معهم. بس من خوفها وقلقها. كانت دايخة
رعد: قلق عليها وقرب منها وسندها. همس انتي كويسة.
مها: غارت. انت بتصدق دي بتمثل علشان تصعب علينا ونزودلها الفلوس
رعد: بصلها نظرة غضب. كانت كفيلة انها تسكتها
همس:دموعها نزلت من كلامها.
هادي: همس ممكن تهدي علشان علشان انتي كدة ممكن ضغطك يعلي.
رعد:هادي لو في اي وقت لقتها تعبت الغي العملية انت فاهم
هادي: متقلقش يا رعد بيه ان شاء الله تتم علي خير
رعد: مسك ايديها. تعالي انا جاي معاكي لحد العمليات متخفيش
همس: لمسة رعد ليها وقربه منها اللي بيطمنها. كان كفيل انه يهديها ويحسسها بالامان. هزت راسها ومشيت معاه.
رعد وصلها للعمليات وكان قلبه بيوجعه. عليها وكان خايف عليها من العملية مع انه عارف انها عملية سهلة بس حبه ليها كان مخليه في قلق وخوف عليها.
رعد: ااااه يا همس كان نفسي الجنين ده. يجي طبيعي لانك مراتي مش بالعملية. بس معلش اخلص بس حسابي مع توفيق وابتدي معاكي من جديد. ووقتها هتكوني مراتي قدام كل الناس.
مها: كانت جواها غيرة فظيعة. وهي شايفة قلق رعد علي همس. خصوصا وهي مستغربة من وجوده. هي اصلا عملت العملية دي اكتر من مرة بس عمره ما كان موجود علشان يقلق. كان جدها هو اللي بيكون معاها.
مها: رعد. ممكن اعرف انت ايه اللي جابك.
رعد:نعم؟ يعني مش فاهم
مها: يعني انا عملت العملية دي كتير عمرك ما كنت موجود. ليه المرة دي جيت وسيبت شغلك
رعد: حط ايده في جيبه وبجدية. علشان انتي كان جنبك جدك والمستشفي كلها تحت امرك. لكن دي ملهاش حد وانا عارف انكم كنتم هتبهدلوها. وده انامش هسمح بيه
مها: ليه وهي تهمك في ايه
رعد: طول ما هي علي ذمتي هتهمني يا مها
مها: بغيظ. ربنا يعدي الكام شهر دول ونخلص منها انسانة باردة
رعد: عنيه احمرت من الغضب. مها مسمعش صوتك لحد ما همس تخرج من العمليات سامعة
مها: ماشي يا رعد. انا وانت والزمن طويل انا هخليك تندم علي ابنك اللي فرحان بيه اوي كدة.

وبعد شوية خرجت همس من العمليات. ورعد اول لما شافها. اخد نفسه وارتاح. وفضل معاها لحد ما دخلت اوضتها بس كانت لسة في البنج. بس لقي الممرضين الرجالة هما اللي هيشيلوها. وينيموها علي سيريرها
رعد: بغضب. استني انت وهو هتعملوا ايه
الممرض: حضرتك هنشياها من علي الترولي ونيمها علي السرير.
رعد: لا طبعا اوعي انت. وقربة منها رعد وشالها هو ونيمها في سيريرها. وبلهجة تحزير. انا مشوفش واحد فيكم في اوضتها الممرضات بس انتوا سامعين ولا لا
الممرضين: بخوف منه ومن غضبه. حاضر عن اذن حضرتك
رعد : قعد جنبها وهو ملهوف عليها عايزها تفوق علشان يطمن عليها.

هادي: دخل الاوضة. مبروك يا رعد بيه . كله تمام احنا عملنا العملية وهما توأم. لان احتمال بنزل واحد منهم. وده طبيعي مش عايزك تقلق
رعد:بقلق. طيب هي عاملة ايه كويسة ولا حالتها خطر
هادي: لا ابدا هي كويسة جدا. متقلقش
رعد: هي هتقعد في المستشفي قد ايه
هادي: لحد ما تولد
رعد: بسخرية. نعم يا خويا يعني ايه
هادي: ايوة همس هتقعد معانا هنا في المستشفي لحد لما تولد.
رعد: ازاي يعني وليه. انت مش بتقول ان انها كويسة تقعد ليه بقي لحد الولادة
هادي: والله دي اوامر توفيق بيه ومها هانم
رعد: اندفع عليه زي العاصفة ومسكه من هدومه. اومر مين انت اتجننت انا محدش يمشي كلامه عليا. واومرك تخدها مني انا مش من حد تاني. مفهوم
هادي: بلع ريقه بصعوبة. وهو شايف رعد وعنيه اللي بتطق شرار. حاضر اللي انت عايزه هعمله بس قولي اعمل ايه
رعد: سابه وزقه بعيد. هي هتتحسن امتي وتقدر تروح
هادي: يعني يومين تلاثة بس نطمن ان كل حاجة تمام وبعدين تخرج
رعد: اسمع يا هادي مراتي وولادي انا بس اللي احدد تعمل معاهم ايه. ولا توفيق ولا مها يتدخله في اي حاجة تخصهم. انت سامع
هادي: اللي يريحك يا رعد باشا عن اذنك. وخرج هادي
رعد قرب من همس وقعد جنبها. ومرر ايده في خصل شعرها الاسود الجميل اللي بيعشقه وابتسم.
رعد: حبيبتي يا همسة قلبي بقيتي حامل خلاص وشايلة حتة مني جواكي. الحمد لله انك انتي امه مش مها. وقرب منها وباسها بحب وخفة في كل حته في وشها
وقعد قصادها يتأملها وهو ماسك ايديها ومستنيها تفوق.
وفي الوقت ده دخل توفيق ومها
رعد:بصلهم بحدة. نعم جاين ليه. ده انا افتكرتكم روحتوا.
توفيق: بعصبية. انت ازاي يا ولد انت تكسر كلامي.انا اتفقت مع هادي ان البنت دي تقعد في المستشفي لحد ما تولد علشان تبقي تحت عنينا. وانت تقولو لا وهو يسمع كلامك انت. انت اتجننت
رعد:ربع ايده وببرود. والله انا حر في مراتي وولادي اقعدهم امشيهم انا ومزاجي. محدش له دعوة
مها: ايه حكاية مراتي اللي ماسكها دي. مكنتش حتة بنت من الشارع دي اللي انت بتدافع عنها. انا مبقتش فهماك
رعد:مسكها من ايديها وضغط عليها. قسما عظما لو اتكلمتي عنها كدة تاني انا هربيكي من اول وجديد. اللي مش عجباكي دي هي اللي هتبقي ام ولادي. وتحققلي اللي انتي معرفتيش تحققيه
توفيق: فك قبضة رعد المؤلمة لمها. انت اتجننت انت ازاي تعمل كدة قدامي. وبعدين مها معاها حق انت بتدافع عن البنت دي ومديها حجم اكبر من حجمها ليه.كل ده علشان العملية. وهي يعني كانت عملتها ببلاش. ما هي اخدت فلوس علي كدة. ثم هي مش ام ولادك مها هي امهم.
مها: وبعدين مش عايزاك تفرح اوي بحكاية ولادك دي. هادي بيقول ان في واحد منهم ممكن ينزل
رعد:مش مهم.انا راضي بواحد. وبصلها بنظرة ذات مغذا. واهو احسن من مفيش. ولا ايه يا مها
مها:غضبت. في ايه بقي انت بتعايرني اني معرفتش اخلف
رعد:ببرود. اعايرك لا وهو انا هعيرك ليه. انا خلاص نسيت الموضوع ده. وكل اللي يهمني دلوقتي مراتي وولادي يبقوا كويسين
توفيق: غضبان من رعد. انا مش عايز اسمع كلمة مراتي دي تاني. كفاية ان علي اخر الزمن واحدة زي دي بسببك اتحسبت علي عيلة الحديدي. ولو حتي كام شهر
رعد:مش مهم خلاص اللي حصل حصل. وهمس بقت مراتي شهر شهرين سنة. متفرقش كتير. المهم انها طول ماهي علي زمتي. مش هسمح لحد يهنها.
مها:بغيظ. انا بجد مش عارفة انت ليه مهتم المرة دي اوي كدة. ماكنت تسيبني انا وجدو وهادي نتابع كل حاجة
رعد: اظن انا سيبتكم قبل كدة كتير. وكل مرة كانت العملية بتفشل والجنين يموت. وده انا مش هسمح بيه تاني. انا اللي هخلي بالي من ولادي بنفسي. وانتوا ملكوش علاقة بهمس نهائي. ياريت كلامي يكون واضح.
توفيق:في قمة غضبه من رعد. لانه بيتعمد يستفزهم ويخرجهم عن شعورهم. وانت بقي هتمشي معانا ولا قاعد شوية
رعد: لا انا هستني لحد لما تفوق واطمن عليها وهمشي علشان عندي شغل مع السلامة انتوا.
وخرج توفيق ومها. وهما في قمة غيظهم وغضبهم من رعد.
مها: انت ازاي يا جدو سكتلوا كدة. رعد زودها اوي
توفيق:مها رعد عنيد. ومش صح اننا نقف قصاده. المهم اننا نسايسه. لحد ما البنت دي تولد.وناخد الولد ويارب يفضل التاني ويبقوا اتنين
مها: بس يا جدو ده بيتعامل معاها اكنها مراتوا بحد. ده حتي يمكن بيعاملها احسن مني
توفيق: كلام ايه ده انتي ازاي تقارني نفسك بواحدة زي دي انتي مها الحديدي. وبعدين رعد بيعاند معاكي لما لاقاكي بتغيري منها ساق فيها. انتي. عارفاه مستفز.انا عايزك تشيليها من دماغك . رعد مش ممكن يبص للبنت دي. وكمان انتي عارفة رعد طول عمره ملوش في الستات وطول حياته جد ملوش في الحاجات دي. هو بس بيغيظك مش اكتر وكمان هو عايز يطمن علي ولاده مش عليها هي. اهدي كدة وتعالي نروح

في اوضة همس. رعد لسة قاعد قصاها من غير ملل ولا زهق. وبيتنهد فوقي بقي يا همس وحشتيني ووحشتني عنيكي. وقرب من عنيها وباسهم وهي مغمضاهم. وبحب قرب من شفايفها وباسها. بس همس ابتدت تفوق وفتحت عنيها لقت رعد قريب منها وبيبوسها. قلبها دق وداخت مكنتش عارفة ده من البنج ولا منه هو
رعد: حس ان نفسها عالي وزاد. فتح عنيه لقاها فاقت. ابتسم . حمد لله علي سلامتك يا همس
همس: متشكرة اوي. وبصت علي بطنها. هو انا كدة خلاص بقيت حامل
رعد: ابتسم. وحط ليده علي بطنها وهز راسه. اه يا همس بقيتي حامل. وقرب منها وهمس في ودنها. بقيتي حامل مني يا همس.
همس: اتكسفت ووشها احمر. احمم هو حضرتك ما مشيتش من ساعت ما انا دخلت العمليات
رعد: لا طبعا امشي واسيبك لوحدك ازاي. مينفعش
همس:بس كدة انت اتعطلت عن شغلك
رعد: مش مهم المهم انك تبقي كويسة. وكل حاجة تمام
همس:بحزن. دكتور هادي قبل العملية. قالي اني هقعد هنا لحد لما اولد
رعد: ملس علي خدها بحنية. تؤتؤتؤ مش هيحصل انتي هتروحي معايا بس بعد يومين لما نتطمن عليكي
همس: فرحت وابتسمت بسعادة. بجد يعني انا هروح معاك
رعد: كان مبسوط من فرحتها بقربها منه. اه يا همس هتروحي معايا انا مش ممكن اسيبك تقعدي هنا انتي هترجعي بيتك
همس:؟ بيتي
رعد: ايوة شقتك مالك في ايه
همس: لا بس حضرتك قولت بيتي وانا معنديش بيت
رعد:ازاي اومال الشقة اللي انتي قاعدة فيها دي ايه
همس: ايوة بس ده بيتك انت انا ضيفة مش اكتر.
رعد:وهو بيلعب في شعرها بحب. لا ده بيتك انتي وكمان كتبت الشقة بإسمك علشان تطمني انك بقي ليكي بيت محدش بيشاركك فيه. وياريت تستحمليني عندك لو مش يضايقك
همس: كانت مسهمة ومش مصدقة ان رعد بيعمل معاها كل ده. وكانت كل لحظة بتعدي عليها رعد بيأكد لها ظنونها ان رعد فعلا بيحبها. بس عقلها رافض ومش مستوعب.
رعد:وهو لسة بيملس علي شعرها. مالك يا همس سرحتي في ايه
همس: هاه لا ابدا بس مش مصدقة
رعد: ابتسم. لا صدقي.
همس:كانت بتبصله بإعجاب بيه. واكنها بتقوله انت كنت فين من زمان
رعد:قرب منها وباسها بحب وحنيه
همس: كانت لاول مرة متبعدوش عنها وكانت مبسوطة من قربه منها.
رعد: حس انها مش بتقاوم. قرب اكتر ومكنش قادر يبعد عنها. كانوا غايبين في دنيا تانية دنيا حبهم وعشقهم لبعض
بس قطع كل ده خبط الباب
رعد: بعد عنها شوية وهو بياخد نفسه. و ابتسم لما لقا وشها احمر ومكسوفة منه وبتبص في الارض من خجلها
رعد:لف وشها ليه وبحنية. هشوف مين وارجعلك
همس: ابتسمت وسكتت
رعد: ادخل
زينب: دخلت. مساء الخير هاه يا همس عاملة ايه دلوقتي
همس: الحمد لله كويسة
زينب: رعد بيه ممكن بعد اذن حضرتك تستني برا لحد لما اتطمن علي همس
رعد: ليه وانا مضايقك في ايه
زينب: احمم لا بس اصلي هكشف عليها وحضرتك فاهم
همس: اتكسفت منه وبصت لرعد بخجل
رعد: احمم. اه طيب انا برا لحد لما تخلصي
همس:علي فكرة حضرتك ممكن تمشي ملوش لزوم تتعب نفسك اكتر من كدة
رعد:لا انا هبات معاكي لحد ما تخرجي من هنا. وغمزها من غير ما زينب تاخد بالها. وخرج وقفل الباب
همس: اتنهدت وابتسمت
زينب:بخبث. هي ايه الحكاية
همس: حكاية ايه
زينب: عليا انا. انتي عملتي ايه للراجل.علشان يتلهف عليكي كدة
همس: انتي قصدك ايه
زينب: قصدي ان رعد بيه وقع في هوي العيون السود
همس: بلخبطة. ااااانتي مجنونة. هو بس تلاقيه خايف هلي اللي بطني مش اكتر
زينب: لا والله مش عارفة اصدقك
همس: انتي حرة تصدقي متصدقيش. براحتك واخلصي بقي وشوفي كنتي جاية تعملي ايه
زينب: ولا حاجة انا بس هديكي الدوا
همس: مش انتي قولتي هتكشفي عليا
وزينب:ههههههه لا انا قولت كدة بس علشان يخرج واعرف اتكلم معاكي
همس:بغضب. تصدقي انك بايخة
زينب: ههههههه شكلك طبيتي يا هموسة
همس: ابتسمت. هو باين عليا
زينب: ده انتي عنيكي فضحاكي
همس: راحت منها الابتسامة. وبحزن بس انا فين وهو فين. رعد بيه ده كتير عليا اوي يا زينب ده حلم بالنسبة ليا
زينب:بصراحة. هو كتير علي اي ست. ده حته راجل يا لهوي عليه يا بختك بيه يا همس. لا وكمان اتجوزك
همس: بتحسديني علي ايه. ما هو لما اولد هيطلقني
زينب: ماهو انتي لو سمعتي كلامي مش هيطلقك. وهيمسك فيكي بإيده وسنانه
همس:بلهفة. بجد ازاي بس
زينب:سيبي الموضوع ده عليا. بس لما تخرجي من هنا. انا همشي معاكي خطوة خطوة. المهم انتي تفكي كدة شوية. وتسيبك من كسوفك ده. رعد بيه بقي جوزك. فاهمة
همس: طيب افرضي سمعت كلامك. وسيبت نفسي لقلبي. وبعد ماهو يزهق مني طلقني ابقي اعمل ايه وقتها. وانا هكون اتعلقت بيه
زينب: حتي لو ده حصل مش مهم المهم انك هتعشيلك يومين حلوين. ده غير انك هتخديلك قرشين كويسين يريحوكي بعد كدة
همس: لا طبعا. انتي عارفة ده معناه ايه معناه اني هبقي زيي زي اي واحدة. بتقضي وقت مع اي راجل وتقبض. وانا مش كدة وانتي عارفة
زينب: بقولك ايه انتي بتشيليني بمخك المقفل ده. متحبيكهاش بقي وعيشي وانبسطي. الراجل يعمل ايه اكتر من كدة. مش كفاية انه اتجوزك.
رعد: فتح الباب ودخل. خلصتي ولا لسة
زينب: اه خلصت وكنت خارجة اهو. وغمزت همس خدي يا همس الدواء ده. ومتنسيش تنفذي التعليمات بالحرف. سلام
رعد: قفل الباب. وقعد جنب همس. هاه عاملة ايه دلوقتي. زينب طمنتك
همس: اايه ااااه اه الحمد لله
رعد: وهو بملس علي شعرها. همس انا عايزك تخلي بالك من نفسك انتي دلوقتي حامل في اتنين
همس: ايه اتنين!!
رعد: هو هادي وزينب مش قالولك ولا ايه
همس: لا معرفش. ومسكت بطنها بخوف
رعد: حاوطها بإيده. همس خوفي عليهم قد خوفي عليكي بالظبط. فاهماني
همس: بصت في عنيه. لا مش فهماك. انا عايزة اعرف انا بالنسبة ليك ايه انا بجد محتارة
رعد: باس ايديها. هقولك كل حاجة لما نرجع بيتنا
همس: وعد
رعد: ابتسم. وعد متقلقيش هفهمك كل حاجة. بس المهم دلوقتي صحتك تتحسن
همس: ابتسمت. وانا هستني علشان اعرف
رعد: بخبث. ممكن بقي تخليني انام واخدك في حضني.انا عايز انام في حضنك. توافقي ولا لا
همس: عضت شفايفها بخجل. ايوة بس..
رعد: مبسش انا مش هنام بعيد عنك. انا خلاص مش متحمل ونام جنبها واخدها في حضنه
همس: كانت مكسوفة ومحرجة ومش مستوعبة اللي هو عمله. وحاولت تبعد
رعد: ضمها اكتر ومسكها بإحكام. شششش. مش هسيبك نامي في حضني وانسي ومتفكريش في اي حاجة
همس: ابتسمت وقلبها بيدق. وسكتت ونامت في حضنه من غير مقاومة
رعد: لقاها استسلمت. ابتسم وباسها من جبينها وهو بيملس علي شعرها. لحد لما ناموا هما الاتنين في حضن بعض.
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادي عشر من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية جريئة

إرسال تعليق