U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل التاسع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل التاسع والعشرون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل التاسع والعشرون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل التاسع والعشرون

وعدي اسبوع علي وجود همس في المستشفي. وهنا معاها بإستمرار. وعدي كان بيخلص شغله ويروحلهم. كل يوم. وطبعا رعد سأل عدي عن غياب هنا. وعدي قالوا انها تعبانة وزعلانة علي غياب همس ومش قادرة تنزل الشغل.وعدي ومروان كانوا لسة مستمرين في رحلة البحث عن زينب وقالبين عليها مصر كلها. وكمان سليم كان طول الوقت يدخل لهمس ويتكلم معاها. ويحاول يضحكها. لانها كانت دايما حزينة و بتعيط. سليم مع انه عارف انها متجوزة. ومش متجوزة اي حد ده رعد الحديدي. بس هو افتكر ان حزنها وعياطها ده. سببه زعلها وانها عايزة تسيب رعد بس خايفة منه. وبسبب اعجابه الزايد بيها كان بيحاول يقرب منها. ظننا منه انها تتعلق بيه وهو يقدر يساعدها تطلق من رعد. وسليم مكنش عنده اي غضاضة او مانع يخليه يرتبط بواحدة كانت متجوزة. مع ان هو لسة متجوزش هو اينعم كان ليه علاقات كتير.و بيحب الستات جدا. بس همس كانت مختلفة شغلت تفكيره بشكل غريب. واعجب بيها من اول ما عنيه وقعت عليها لما اخدها من عدي ودخلها العمليات. علشان كدة. كان ماشي ورا احساسه ومبيحاولش يفكر انها لسة بتحب رعد. كانت فكرة مستبعدة خصوصا بعد اللي عمله فيها. وفي يوم هنا راحت البيت تجيب حاجات. وعدي في الشركة. وسليم دخل لهمس اوضتها
في اوضة همس
سليم: دخل وكالعادة مبتسم وبيضحك. مساء الخير علي اجمل مريضة عندنا
همس: ابتسمت بحزن. والله انا مش عارفة ازي حضرتك دايما بتضحك ومتفائل كدة
سليم: قرب كرسي وقعد قصادها. يا سيتي تفائلوا بالخير تجدوه.تفائلي واضحكي محدش واخد منها حاجة. يعني فرضا انا مت دلوقتي اموت وانا مكشر ده حتي يبقي فال وحش
همس: ضحكت غصب عنها. هههههه. بعد الشر عليك ربنا يبارك في عمرك.
سليم: ابتسم. ايه بس الدعوة الحلوة دي. تصدقي انا محدش دعالي كدة من يوم امي ما ماتت. كلهم بيدعوا عليا. ليه معرفش مع اني ابن حلال والله وطيب
همس: هههههه. انا دلوقتي عرفت انت وعدي ليه صحاب اوي كدة. اصلكم فيكم من بعض كتير طول الوقت بتهزروا
سليم: ابتسم طيب ممكن تقبلي مني الهدية البسيطة دي. وقرب منها بوكس احمر وملفوف بشريطة ستان
همس: ارتبكت. هدية ليا انا وايه المناسبة
سليم: ايوة ليكي انتي. ويا سيتي اعتبريها بمناسبة انك اتحسنتي والبيبي بقي كويس وانتي كمان صحتك بقت احسن. ممكن تفتحيها
همس: كانت مترددة تفتحها ومش عارفة ايه اخرة قرب سليم منها. هي عايزة تفهمه انها بتحب رعد ومش ممكن تفكر في غيره. بس مش قادرة تتكلم لانه لحد دلوقتي متجاوزش معاها في اي حاحة بخلاف اهتمامه بيها وهزاره وضحكه اللي لاحظت. انه مش معاها بس مع اي حد حتي الممرضات والدكاترة بيحبوه وبيحبه خفة دمه وتواضعه معاهم. وماكنتش عايزة تحرجه ولا تكسفه.
سليم: عقد حاجبه. علي فكرة دي هدية والله مش متفجرات. مالك مش عايزة تفتحيها ليه
همس: احمم. لا ابدا بس اصل حضرتك تعبت نفسك مكنلوش لزوم
سليم: مين قالك اني تعبان. انا مبسوط جدا. بس ابوس ايدك افتحيها
همس: ففكت الشيريطة الستان علي استحياء. وكانت صدمتها لما لقت البوكس جواه شيكولاتة من نوع غالي جدا واللي كانت عارفاه لان رعد كان بيجبلها منه. وسرحت

فلااااااش بااااااك
همس قاعدة في التراس علي مرجيحة من الاتنين اللي موجودين. في التراس واللي كل واحدة فيهم لشخص واحد هي زي الكرسي في الشكل لكن هي مرجيحة. وقاعدة تتمرجح وسرحانة. وبعد شوية لقت رعد بيغمي عنيها بإيده. وقرب من ودنها وبصوت هادي
رعد: وحششتييني
همس: مسكت ايده وباستها. هههههه وانت كمان وحشتني اوي
رعد: كان مخبي حاجة ورا ظهره. امم بس غريبة متخضتيش يعني
همس: هههههههه. علشان يا حبيبي كنت عارفة انك جيت من قبل ما تغمي عنيا
رعد: عقد حاجبه ازاي بقي بتعرفي الغيب
همس: ابتسمت بدلع. تؤتؤ. بس عرفت انك وصلت من ريحتك ريحة برفانك قوية جدا بتوصلي قبلك وانا من عشيقي ليها بقيت مدمنه وحفظاها
رعد: قعد علي ركبته قصادها وابتسم. وبصلها بعشق للدرجة دي بتحبي ريحة برفاني
همس: جدا اصلها مختلفة جدا حاسة انها بتاعتك لوحدك عمري ما شميت حاجة قريبة منها
رعد: تعرفي ان دي حقيقة. اصل هي فعلا مش موجود منها في مصر الا قليل لاني بجيبها انا وعدي لما بنسافر باريس. مش هتلاقي كتير بيستخدمها
همس: ابتسمت. شوفت كان عندي حق. ممكن بقي توريني مخبي ايه ورا ظهرك
رعد: ابتسم بمكر. مفيش حاجة
همس: وحياتي وريني بقي جايب ايه
رعد: جايب حاجة حلوة
همس: ههههههه. ده علي اساس اني بيبي صغير
رعد: طيب ماانتي فعلا بيبي صغير. مش انتي اميرتي الحلوة الصغيرة. لازم اجبلك حاجة حلوة
همس: بحماس. طيب وريني بقي
رعد: ادالها بوكس اسود مربوط بشريطة ستان ذهبي.
همس: ابتسمت. مش ممكن حتي زوقك في لون الهدية يجنن الاسود ملك الالوان زيك بالظبط ملك.
رعد: باسها من خدها. انا ملك بيكي انتي يا اميرتي. يالا افتحيها
همس: شدت الشريطة وفتحت البوكس. ولقت فيها شيكولاتة وشكلها حلو جدا وكمان واضح انها غالية
همس: بفرحة. شيكولاتة ده انا بحبها جدا. بس انت جبتها كدة صدفة ولا انت عرفت اني بحب الشيكولاتة
رعد: اصل بصراحة امبارح وانتي بتاكلي ايس كريم الشيكولاتة. لاحظت انك بتاكليه بشكل فظيع وبحب فتأكدت انك بتحبي الشيكولاتة. واول حاجة عملتها النهاردة. اني خليت وليد يسألي عن احسن مكان لأفخم نوع شيكولاتة في مصر. ولقيت ان المحل ده. الافضل لان صاحبه اصلا فرنساوي الاصل. وجبتلك منها.
همس: بسعادة. معقول كل ده علشاني. كان اي نوع وخلاص
رعد: اولا انا مش اي حد ولا انتي اي واحدة. انتي حبيبتي وعشيقتي. يعني لما تحبي حاجة لازم يكون عندك منها الاحسن والافضل. مش اي حاجة وخلاص.
همس: حضنته جامد جدا. انا بحبك اوي اوي يا رعد
رعد: حضنها اكتر وابتسم. وانا بحبك وبعشقك يا احلي شيكولاتة في الدنيا. وخرجها من حضنه بهدوء. ممكن بقي تدوقيها
همس: فتحت واحدة وكلت منها بإستمتاع. امم تحفة جميلة اوووي. خد دوق واحدة
رعد: تؤتؤ انا مش عايز ادوق من هنا
همس: اومال منين
رعد: بخبث. من هنا وشاورلها علي شفايفها. وقرب منها وباسها. اممم فعلا تحفة واللي محليها انك انتي
اللي بتكليها يا روحي
همس: تعرف انا بحبك قد ايه
رعد: قد ايه
همس: اكتر من الشيكولاتة
رعد: هههههههههه. ياه وجاية علي نفسك ليه.
همس: ههههههه شوفت بقي انا كمان مش حرماك من حاجة
رعد: بمكر. طيب بقول ايه ما تيجي ندوق باقي الشيكولاتة جوا.
همس: بدلع. امممم هو ناوي تكلها كلها النهاردة
رعد: بلؤم. تؤتؤتؤ. انتي هتكليها وانا هكلك انتي

باااااااك
همس: غمضت عنيها بحصرة. وبتعيط
سليم: استغرب وقلق. ايه للدرجة دي مبتحبيش الشيكولاتة. انا اسف بس والله دي اغلي نوع شيكولاتة في مصر
همس : بدموع. عارفة وصاحب المحل فرنسي
سليم: طيب ما انتي عارفة اهو. اه ليكي حق ما انتي متجوزة رعد الحديدي
همس: قلقت. هو انت تعرف انه جوزي
سليم: متخافيش انا عارف من اول يوم جيتي فيه هنا. وعدي مفهمني انك مش عايزة رعد يعرف مكانك ومتقلقيش مش هيعرف
همس: ارتاحت وسكتت
سليم: طيب هي الشيكولاتة عجبتك ولا لا لو مش حباها عادي اجبلك غيرها
همس: لا لا. حلوة متشكرة ليك اوي. بس ممكن لو سامحت تسيبني لوحدي شوية
سليم: حاضر هسيبك. ولو احتجتيني انا عرفتك رقم مكتبي كلميني هتلقيني عندك هوا
همس: بحزن. ان شاء الله.
وخرج سليم. وقعدت همس تبص للشيكولاتة وتفتكر رعد وتعيط. وتدعي ربنا انه يكشف الحقيقة ورعد يعرف انها مش خاينة
ودخلت هنا لهمس
هنا: الجميل بيعيط ليه
همس: مسحت دموعها. مفيش
هنا: ايه البوكس ده؟ شيكولاتة! من مين
همس: دكتور سليم هو اللي جابها
هنا: اممم مش ملاحظة انه مهتم بيكي بزيادة
همس: اتنهدت. طبعا ملاحظة وعلشان كدة عايزة عدي يخرجني من هنا بسرعة. انا تعبت. انا في كل مكان لازم يتطلعي عفريت
هنا: ههههههه. ماهو من حلاتك يا ست. وبصراحة هو مسهوك وموز كدة
همس: والله انتي فايقة ورايقة. هو انا في راجل في الدنيا يملي عيني ولا قلبي غير رعد. ده برجالة الدنيا بحالها
هنا: حبيبتي انا بهزر معاكي. بس معقول لسة بتحبية حتي بعد اللي عمله فيكي.
همس: اتنهدت. انا منكرش اني مجروحة منه وموجوعة من كلامه اللي قالهولي اكتر من ضربه ليا. بس هتصدقيني لو قولتك وهو بيضربني كنت موجوعة عليه اكتر من نفسي. وعيطت. رعد انجرح قوي يا هنا قوي. والله انا نفسي ربنا يظهر الحقيقة مش علشان ابرأ نفسي لا علشان هو يرتاح وميحسش انه إتهان واتجرحت رجولته
هنا: يااااه معقول. حبيبتي ربنا كريم وان شاء الله كل حاجة هتبان وترجعوا لبعض.
همس: بحصرة بتدعي برجاء. يارب يارب

في شركة رعد وفي مكتب رعد
رعد باين عليه الارهاق وقلة النوم والتعب. وقاعد وساند راسه لورا علي كرسيه ومغمض عنيه
عدي: رعد انت شكلك تعبان روح انت وانا موجود
رعد: وهو لسة علي وضعه. لا انا مفيش حاجة بتريحني غير الشغل.
عدي: بمكر. الشغل بس ماكنش فيه حاجة تانية
رعد: بغضب جز علي سنانه وفتح عنيه. وبتحزير عدي
عدي: حاس انه مش وقته يهزر معاه وهو عارف انه مش طايق حد يجيب سيرتها قصاده. احمم اسف متزعلش. المهم هنعمل ايه في المناقصة اللي جاية
رعد: بحزم لازم اخدها من توفيق طبعا
عدي: امم هو احنا طبعا هنقدم عرض احسن منهم بس عايزين شركة تانية تدخل معانا علشان نعمل كماشة علي توفيق بيه علشان لو احنا مأخدنهاش هو مايخدهاش
رعد: ومين بقي اللي هيوافق انه يعمل كدة كله هيبقي طمعان لنفسه
عدي: بعد تفكير اممم. طيب ايه رايك في شركة اكمل
رعد: اكمل التهامي
عدي: ايوة. انت عارف اكمل ومراته شركتهم من اكبر الشركات واكيد داخلين المناقصة. واحنا صحاب من زمان من ايام الكلية واكيد مش هيرفض
رعد: بس انا مشوفتوش تقريبا من وقت حادثة مراته. ولا حتي كلمته
عدي: ولا يهمك أكمل جدع وهيفهم. ومش هيزعل
رعد: طيب ماهو ممكن يكون عايز المناقصة
عدي: سيبها عليا انا بس وانا هظبط الدنيا واكلمه واتفق معاه. اوك
رعد: هز راسه. اعمل اللي يعجبك. المهم المناقصة دي متروحش لتوفيق
عدي: ولا يكون عندك فكر. يالا عن اذنك
رعد: عدي. احمم وبتردد هي ههي..
عدي: ضيق عنيه بخبث. هي مين
رعد: ايه لا ولا حاجة. هي هنا عاملة ايه
عدي: بمكر. هنا كويسة. ولعلمك همس مكلمتهاش
رعد: بعصبية. وهو انا كنت سألتك. ما تغور في داهية انا اصلا مش عايز اعرف عنها حاجة يا ريتها تكون ماتت وريحتنا من عارها
عدي: ليه كدة بس يا رعد. بكرة الايام تثبتلك انها مظلومة وانها كانت ضحية
رعد: بسخرية ضحية. ضحية الخيانة مش كدة. اسكت يا عدي واياك تجيب سيرتها قصادي تاني انا بلعن نفسي كل دقيقة اني مقتلتهاش وقتها.
عدي: اتنهد بنفاذ صبر. حاضر هسكت عن اذنك.

في ڤيلا الحديدي
توفيق: هاه يا امين خلصت كل حاجة بخصوص المناقصة الجديدة
أمين: ايوة يا باشا. بس اا
توفيق: بس ايه انطق
أمين: اصل رعد بيه داخل المناقصة دي واحنا بصراحة السيولة مقصرة معانا شوية
توفيق: اممم. طيب بيع اي حاجة من الاصول
امين: طيب بدل ما نبيع. ما تحول سيادتك اي مبلغ من برا
توفيق: لا انا مش عايز اسحب من الفلوس اللي برا تاني. محدش عارف الظروف. بيع من الاصول زي ما قولتلك
امين: تمام تحت امرك. عن اذنك
مها: دخلت لتوفيق. هاه يا جدو. خلصت كلام في الشغل
توفيق: ايوة يا سيتي. تعالي كنتي عايزة حاجة
مها: ايوة. كنت عايزة اعرف عملتلي ايه بخصوص السنتر اللي طلبته منك
توفيق: والله يا مها. انا الفترة دي في نقص في السيولة وعندي شوية لخبطة. اخلصها وافوق وافتحلك اكبر وافخم سنتر تجميل في مصر
مها: ايوة يا جدو انا لازم احرق دم البيه اللي اخد مني السنتر بتاعي وقفل حسابي. لازم يعرف اني مها الحديدي ومش محتاجة لفلوسه
توفيق: عندك حق. ولسة لما الاقي همس. وتولد ويعرف اني اخدت ولاده يبقي يوريني هيعمل ايه.
مها: تفتكر يا جدو تكون راحت فين
توفيق: مش عارف بس امين قالب عليها الدنيا. ومش هرتاح غير لما الاقيها
مها: طيب عن اذنك انا خارجة شوية
توفيق: علي فين رايحة النادي
مها: بحقارة. لا رايحة لرعد

في شركة رعد
رعد قاعد في مكتبه وبتابع اوراق مهمة والباب خبط.
رعد: ادخل
وليد: رعد بيه مها هانم برا وعايزة تقابل سيادتك
رعد: اتعصب. ودي جاية ليه
مها: دخلت من غير ما تستني وليد يأذنلها. وبإستفزاز. جاية اسلم عليك اصلك وحشتني
رعد: بصلها بغضب. وشاور لوليد بعنيه انه يخرج. وخرج.
رعد: قام من علي كرسيه وحط ايده في جيبه. وبحدة. نعم خير جاية ليه يا بنت الحديدي
مها: قعدت وحطت رجل علي رجل. اممم كنت جاية اواسيك مش بردوا مراتك مختفيه ومش لاقيها
رعد: جز علي سنانه. وانتي مالك خليكي في حالك.
مها: اممم ماهو ده حالي. مش شايف انها غربية. ان احنا الاتنين منحبكش. واحنا الاتنين نخونك. عارف ليه. علشان انت ماتتعاشرش. انسان مفتري وحش مفيش ست ممكن تحبك.
رعد: شدها من دراعها بغضب. انتي شكلك مكفكيش علقة واحدة عايزة علقة تانية علشان تتربي
مها: اي ايدي اوعي. روح اتشطر علي اللي خانتك مع واحد معفن وفضلته عليك
رعد: شدها من شعرها انا عايز اعرف انتي عرفتي منين
مها: اي سيب شعري. وبعدت عنه. انا مها الحديدي ولازم اعرف. انا كنت جاية اقولك مبروك عليك خيانة الهانم. اللي مش ركلام فاكر يا رعد بيه. عن اذنك
رعد: كان في قمة غضبه. زي ما يكون ناقص شماته واحدة حقيرة زي مها. وخرج ومشي واخد عربيته وراح الفندق اللي قاعد فيه من يوم اللي حصل. لانه مكنش عايز يدخل البيت اللي فاكر ان همس خانته فيه. ودخل جناحه وهو في حالة حزن ووجع كبير ومايتوصفش. رمي جاكت البدلة وفك قميصة وقعد في الارض وسند ظهره للسرير. وطلع صورة امه.
رعد: دمع غصب عنه. شوفتي يا امي ابنك حب وعشق. بعد ما كان قلبه حجر. بس لاسف حب اللي جرحته وخانته. عشق اللي وجعته. اااااه يا امي فينك فين حضنك. مش لاقي حضن يلمني يا امي انا كنت فاكر اني اكتر وقت كنت محتاجلك فيه زمان وانا صغير. لكن النهاردة اكتشفت اني محتاجلك اكتر من اي وقت فات. نفسي ارمي نفسي في حضنك وابكي. انا متماسك قدام الكل وجامد قدام الكل. لكن الحقيقة ان انا بنهار بموت يا امي بموت. انا حبيتها اوي يا امي اوي. بس هي محبتنيش وكدبت عليا خانتني يا امي باعتني وانا اللي اشتريتها بالدنيا كلها. مكنتش اعرف ان الحب وجع كدة. يا ريتني ماحبيت يا ريني فضلت رعد . لكن للاسف رعد عشق عشق يا امي.

وفضل رعد علي حاله وحزنه ووجعه. وعدي كمان اسبوع وهمس خرجت من المستشفي وراحت قعدت مع هنا في شقتها وعدي قعد لوحده في شقته. وفي يوم مروان راح لعدي في مكتبه
مروان : بفرحة. لقتها يا عدي بيه لقيت زينب
عدي: ابتسم. بجد هي فين
مروان: كانت مستخبية في كفر الشيخ عن خالها هي وامها.
عدي: طيب مجبتهاش ليه
مروان: زمان الرجالة بيجبوها واحنا هنسبقهم علي المخزن
عدي: طيب بينا بسرعة.
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع والعشرون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة