U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس - الفصل التاسع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الخيالية و روايات مترجمة علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع والعشرون من رواية مصير التنانين وهي الكتاب الثالث من "سلسلة طوق الساحر" للكاتب مورغان رايس وهي السلسلة التي تمتلك كل المقومات لتحقيق النجاح.
سنغوص سويا داخل سلسلة طوق الساحر وعبر أجزائها المتتالية في عالم من المؤامرات و المؤامرات المضادة و الغموض و الفرسان الشجعان و العلاقات المزدهرة التي تملئ القلوب المكسورة, الخداع و الخيانة,
تابع الجزء الأول من هنا: رواية السعي من أجل البطولة.
تابع الجزء الثاني من هنا: رواية مسيرة الملوك
سوف تقدم لك الترفيه لكثيرٍ من الوقت, وستتناسب مع جميع الأعمار. لذلك نوصي بوضعها في المكتبة الدائمة لجميع قرّاء القصص الخيالية المترجمة.

رواية مصير التنانين | مورغان رايس - الفصل التاسع والعشرون


رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس
رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس

رواية مصير التنانين | مورغان رايس (الكتاب الثالث في "سلسلة طوق الساحر") 

الفصل التاسع والعشرون

انطلق إيريك عبر الشوارع الخلفية لسافاريا, يشق طريقه نحو الحانة. كان يتوق للإمساك بأليستير, لإنقاذها من هذا المكان, وللعودة بصحبتها. لقد أُنهكت المعركة قواهاليوم, من الكدمات والجروح, كان تعباً من الجوع والعطش, ولكنه لا يزال عاجزاً عن التفكير بأيّ شيءٍ آخر, سواها. لا يمكنه أن يتوقف, لا يمكنه أن يستريح, حتى يصبح معها.

مرتدياً درعه الحديدي, وصل إيريك إلى جانب الحانة, قفز من على حصانه وأسرع نحو الباب. دفع الباب بقوة, وسار نحو الداخل وهو يتوقع أن يرى أليستير هناك, في انتظاره.ولكنه أصيب بالدهشة لأنه لم يجدها. وبدلاً من ذلك, لم يرى سوى النادل, بوجهه العابس, يقف وراء طاولة المشروبات. بالإضافة إلى عشرةٍ من الرجال القذرين, أصحاب أجسامٍ كبيرة, يجلسون أمامه على الطاولة.

نظر إيريك في كل مكان, ولكنه لم يرى أي علاماتٍ على وجودها. بدأ الصمت يسيطر على المكان, وازدادت التوتر أيضاً. لم يفهم إيريك ما الذي كان يجري.أومأ النادل برأسه إلى الخادم, الذي ركض عبر أحد الأبواب إلى الغرفة الخلفية. وخلال لحظات, خرج صاحب الحانة, يتراقص في مشيته باختيال, والابتسامة الخبيثة تعلو وجهه. لم يرتح إيريك لمظهره أبداً.

"أين هي عروستي." سأل إيريك وهو يتقدم إلى الأمام.

تقدم صاحب الحانة وهو يتهادى في مشيته باتجاهه.

"حسناً, حسناً, حسناً, انظروا من الذي أتى." قال.

وبينما كان يسير نحوه, لاحظ إيريك أن العديد من هؤلاء الأوغاد قويّي البنية نهضوا وبدأوا بالسير خلفه.

"إنه ذلك الفارس, ويلبس درعه اللامع أيضاً." قال الرجل بسخرية.

"لا أريد أن أسألك مرةً أخرى," قال إيريك. "أين هي؟" وبدأت غضبه يزداد.

اتسعت ابتسامة صاحب الحانة.

"حسناً, من المضحك أنك تسأل عنها. مبلغ المال الكبير الذي أعطيتني إياه أوحى لي بفكرة. إذا كانت أليستير تستحق منك كل هذا, فربما كانت تستحق شيئاً أكبر من شخصٍ آخر. وقد كنتُ على حق. إنها على الأرجح واحدةً من أفضل الصفقات التي قمت بها," قال وهو يلعق شفتيه ويضحك, بينما ضحك جميع الرجال حوله.

إيريك كان يغلي من الداخل, وتحوّل وجهه إلى اللون الأرجواني.وبأسنانه المشدودة على بعضها, "هيه فرصتك الأخيرة, أين – هي؟" قال بغضب.

ابتسم الرجل, مبتهجاً بهذه اللحظة."حسناً, يبدو أنها كانت تعني لشخصٍ آخر أكثر مما تعنيه لك. لقد بعتها لتاجر رقيق, كان مستعداً لدفع خمس مئة دينار لشرائها. كان قد مرّ عبر المدينة, يبحث عن بعض المومسات لإضافتهم إلى تجارته الجنسية. أنا آسف, فقد تأخرت جداً. ولكن شكراً على فكرتك الرائعة. ولكنني في الواقع سأحتفظ بكيس الذهب الذي أعطيتني إياه, كتعويض عن الإساءة لأصدقائي في تلك الليلة.

"وقف ذلك الرجل هناك, مبتسماً, وواضعاً يديه على وسطه."والآن يمكنك أن تكمل طريقك," وأضاف. "قبل أن نقوم بإيذائك أكثر مما يمكنك ان تتخيل."بينما كان إيريك ينظر في عيون هذا الوغد الراضية عن نفسها, تمكن للأسف من معرفة أن كل ما قاله كان صحيحاً. لا يمكنه أن يصدق ذلك. أليستير, تُؤخذ بعيداً عنه. تُباع في سوق النخاسة, في تجارة الجنس. وكل ذلك بسبب هذا الإنسان المثير للاشمئزاز.

لم يعد إيريك قادراً على الوقوف هناك أكثر, سيطرت عليه رغبةٌ ملحةٌ ليس في قتلهم فقط, بل بالانتقام لأليستير أيضاً.

اندفع رجال صاحب الحانة نحو إيريك, ولم يضيع إيريك أي لحظة. كان قد تدرب على قتال عدة رجالٍ معاً, في الكثير من الأوقات, وكان قد هيّأ نفسه لمثل هذه الحالات. لم يكن لدى هؤلاء الرجال أيّ فكرةٍ عمّن يقومون بمهاجمته.

بينما قام رجلٌ ضخمٌ بالهجوم عليه, تجنّبه إيريك, وأمسك بذراعه ثمّ رماه من فوق كتفه. ودون تردد, استدار إيريك وركل رجلاً آخر ركلة خلفية على فخده, ثمّ استدار دورةً كاملةً وضرب رجلاً بكوعه في وجهه بقوة, بعدها انحنى إيريك ونطح الرابع برأسه بقوة. سقط أربعتهم على الأرض من الألم.

سمع إيريك صوت بعض السيوف تُخرج من أغمادها, ونظر حوله فرأى ثلاثةً من الأوغاد يتجهون نحوه, وهم يرفعون سيوفهم.

لم يفوّت إيريك أيّة لحظة, مدّ يده نحو الأسفل وأخرج خنجراً من وسطه, وبينما كان الرجل الأول يوجه ضربة بسيفه نحو إيريك, تجنبها على الفور, وغرس خنجره بعمقٍ داخل حنجرته. صرخ الرجل والدم يغرغر من حلقه, ثمّ أمسك إيريك بقبضة سيفه وأخذه منه. استدار بسرعة نحو الرجل الثاني, وقطع رأسه بالسيف, بقي الرجل الثالث الذي قام إيريك على الفور بزرع سيفه في قلبه.

أُلقي الرجال الثلاثة على الأرض, صرعى.

كان الرجال السبعة على الأرض, من دون أيّ حراك. وبقي صاحب الحانة لوحده, والخوف بادٍ في عينيه. تراجع خطوتين إلى الخلف, وهو يتعثر, مدركاً أنه ارتكب خطأً كبيراً, ولكن بعد فوات الأوان. انقض عليه إيريك, قفز في الهواء, وركله بقوة ركلةً جعلته يطير في الهواء, ويسقط فوق الطاولة التي تحطمت وجعلت الرجل يسقط على الأرض.

تناول إيريك مقعداً خشبياً, رفعه عالياً ثمّ حطمه فوق رأس الرجل. بدأ الدم يسيل من رأسه, ثمّ نزل إيريك فوقه.حاول الرجل أن يسحب خنجراً من وسطه, ولكن إيريك لاحظ ذلك, وداس على معصمه حتى صرخ من الألم, ثم ركل الخنجر بعيداً بقدمه الأخرى.

انحنى إيريك نحو الأسفل وبدأ بخنقه. بدأ الرجل يقرقر.

"أين هي؟" سأل إيريك. "أين ذهب تاجر الرقيق بالضبط؟""لن أخبرك أبداً," قال الرجل وهو يلهث.

ضغط إيريك بيديه أكثر على رقبة الرجل, حتى تحول وجهه إلى اللون الأرجواني. ثمّ أمسك بخنجره ووضعه بين قدمي الرجل, وأخذ يضغط به أكثر وأكثر, حتى صرخ الرجل محدثاَ ضوضاء كبيرة في المكان.

"هذه فرصتك الأخيرة," حذره إيريك. وهو يدفع الخنجر رويداً رويداً بين قدميه, حتى صاح الرجل في نهاية المطاف.

"حسناً, حسناً! كان الرجل متجهاً نحو الجنوب, باتجاه لين الجنوبية, كان يقصد مدينة بالوستير, غادر أمس في الصباح الباكر. هذا كل ما أعرفه. أقسم بذلك!"عبس إيريك في وجهه, شعر بأنه يقول الحقيقة, ثمّ سحب الخنجر ببطء.ثمّ بحركةٍ واحدةٍ سريعة, غرس الخنجر في قلبه.

نهض الرجل قليلاً, بعيونه الواسعة المنتفخة, وهو يلهث بشدة, بينما أخذ إيريك يدخل الخنجر أكثر وأكثر, ويمسك بقميص الرجل ويسحبه نحو وجهه, كان يريد أن ينظر في عينيه وهو يموت."هذه من أجل أليستير," قال إيريك.
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع والعشرون من رواية مصير التنانين لـ مورغان رايس
تابع من هنا: جميع فصول رواية مصير التنانين
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة