رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان - الفصل الثاني عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان - الفصل الثاني عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية حب جديدة للكاتبة الشابة المتألقة ندي رمضان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني عشر من رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان. 

رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان (الفصل الثاني عشر)

اقرأ أيضا:  رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد
رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان
رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان

رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان | الفصل الثاني عشر

وقفنا لما عمرو كلم محمد
منه : فيه ايه
محمد : مكتب هشام اتسرق منه ملفات مهمه.
منه : طب استني هقوله
محمد : لا متقوليش حاجه خليه مع ندي سلام ومشي
امال : ربنا يستر عليهم
منه : يارب متطلعش حاجه مهمه اووي
امال : تعالي نطلع نشوف ندي
منه :اوك
امال : منه متقوليش حاجه
منه : ماشي

وطلعوا فرق عند ندي
اما في الشركة

محمد : فيه ايه
عمرو : بعت نادين تجبلي ورق من عند هشام دخلت لقيت الخزنه مفتوحه وفاضيه وكل ورق الملكية كان فيها
محمد : يا نهار اسود
عمرو : دا مش حرامي عادي دا لو حرامي كان اخد الفلوس وبس
محمد : طب لازم اكلم هشام
عمرو : ماشي بس مراته
محمد : هخلي منه وامال ومريم صحبتهم يرحوا معاها
عمرو : تمام بس ابعت معاهم حد من الامن
محمد : ماشي

اما عند ندي وهشام
منه: هي المفروض تروح امتي
هشام : بالليل
منه: طب روح انت معاهم واحنا معاهم وهنكلم مريم
هشام: طيب خالوا بالكوا من نفسكوا
امال : حاضر بس روحلهم يالا

وبعد ساعه
ندي صحيت وكانت مريم وصلت
ندي : مريم وحشتيني اووي
مريم : وانتي كمان ياروحي
ندي : فين هشام
منه: مش انتوا متخانقين بتسالي ليه
مريم : كل شويه تتخانقوا اهدوا بقا
امال : هما كدا علطول
ندي : هو الي بيستفزني هو راح فين
منه: فيه مشكله في الشركة
ندي : مشكله ايه
امال : حاجه بسيطه البسي بس علشان نمشي
ندي : هو مش هيجي معايا
مريم: عاوزه منه ايه بقا مش انتوا متخانقين
ندي : طيب يلا علشان البس

وخرجوا وهي لبست وخرجوا

اما عند هشام
اتصلوا بالبوليس وهو كان قلقان جدا علي ندي وعارف انها بتخاف تروح المستشفي

والبوليس وصل
الظابط : استاذ هشام فيه كاميرات مراقبه
هشام: اه طبعا فيه
الظابط : طب ممكن اشوفها
هشام: اه طبعا اتفضل مع استاذ عمرو

وفتحوا الكاميرات
ولقوا واحد دخل والغريبه انه عارف باسورد الخزنه.
وفتحها واخد الورق. وعطل كاميرا بس ميعرفش انه فيه كمان واحده

اما عند ندي
راحت المستشفي وهي خايفه والبنات بيحاولوا يهدوها.

الدكتوره: مدام ندي ارتاحي استاذ هشام كلمنا وطلب انك تاخدي بنج علشان متحسيش بالتحاليل والدم الي هناخدهم

ندي: هو انتو هتاخدوا مني دم
مريم : متخافيش يا قلبي احنا معاكي
ندي: طيب يادكتور اتفضلي.

واول ما شافت الحقنه عيطت لانها عندها فوبيا منها لان باباها اخد حقن كتير قدامها ومات
منه: بس اهدي متخافيش دكتوره ممكن مربم تديهالها
الدكتوره: لود دا هيريحها ماشي.
امال: اه مريم اديهالها علشان متخافش
ندي هديت واخدتها ونامت علطول
وموبايلها رن وموه ردت
هشام: ايوا يا حبيبتي
منه: ايوا يا هشام انا منه
هشام: ايوا يا منه ندي عامله ايه
منه: نامت حالا اخدت البنج ايه الاخبار عندكوا
هشام: بيرفعوا البصماات بس تقريبا بصمات بنت
منه: بنت ازاي
هشام: يعني الي دخلت المكتب بنت
منه : انشاء الله هتعرفوا كل حاجه.
هشام: انشاء الله انا هخلص الموضوع دا واعدي عليكوا
منه : طيب سلام علشان الممرضه داخله تعمل التحاليل
هشام : ماشي يا منون سلام

والدكتوره عملت لندي التحاليل ومشيت
امال : منه انتي ماكلتيش يا استاذه
مريم : اه صح يالا ننزل نجيب اكل ياامال
منه : مش جعانه
امال : دا مش بمزاجك
ونزلوا
ونكمل الحلقة الجايه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من رواية حب وجنون تابعنا في الفصل القادم


تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق