رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان - الفصل الثاني

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان - الفصل الثاني

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية حب جديدة للكاتبة الشابة المتألقة ندي رمضان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني من رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان. 

رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان (الفصل الثاني)

اقرأ أيضا:  رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد
رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان
رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان

رواية حب وجنون بقلم ندى رمضان | الفصل الثاني

وقفنا المره الي فاتت لما البنات كانوا هيروحوا مع الشباب الشركه
تاني يوم الصبح
منه وامال جهزوا
والجرس رن
منه:اتفضلوا
هشام : مش يالا يا ندي
ندي : يالا ايه
هشام :تيجي معانا الشركة
ندي : واجي ليه يعني
هشام : طيب انا مستنيكي تحت في عربيبتي يارب متجيش
ونزلت من غصبن عنها

ندي مع هشام
امال مع عمرو
منه مع محمد

عند ندي وهشام
وصلوا بعربية هشام
ودخلوا اول مدخلوا مسك ايديها
ندي:انت بتعمل ايه
هشام:انتي قدامهم حبيبتي
ندي:سيب ايدي
هشام:اهلا يا هاجر انا عاوز كل الملفات الي طلبتها انبارح تكون علي مكتبي
هاجر:تحت امرك يا فندم عامله ايه. يا مدام
ندي:مدام
هاجر:مش حضرتك مرات مستر هشام
هشام:اه طبعا
ودخلوا المكتب

عند منه ومحمد
وهما داخلين
محمد:اتصرفي كانك خطيبتي
منه:اوك
محمد:لونا مستر هشام وصل
لونا:ايوا وفي مكتبه
محمد:اوك نسيت اعرفكوا لونا ألمساعده بتعتي ومنه خطيبتي
لونا:اتشرفت بحضرتك
منه:انا اكتر

عند عمرووامال

عمرو:امال هعرفك علي المساعده بتعتي بس خلي بالك هي مش كويسه
عمرو:يارا دي المساعده بتعتي وامال خطيببتي
يارا:بجد بس هي مش من ذوقك
عمرو:نعم
يارا:يعني شكلها مش مصريه
عمرو:اظن ان دي حاجه خاصه
يارا:انااسفه يا عمرو
عمرو:مستر عمرو

علي الرغم من كره ندي لهشام الا انها اعترفت ان ذوق الشركة ومكتبه حلوين اوووي
اما امال فكانت بدات تنجذب لعمرو
اما منه فكانت خلاص وقعت في حب محمد

وبعد ما نزلوا من الشركة قرروا يرحوا فيلة البنات

هشام:مقولتليش ايه رائيك في الشركه
ندي:هي حلوه بس ذوق مكتبك احلا الألوان بتجذب اي حد انه يبص عليها
هشام:اه يعني بتنجذبي للمكتب وصاحب المكتب لا
ندي:فكرتني انت ازاي تقول للمساعدة بتاعتك ان انا مراتك
هشام:أقول الي انا عوزه
ندي:لا دي حاجه خاصه بيا انا كمان
هشام:وانا قولتلك انتي بتعتي ورئي هو الي هيمشي
ندي:واحد مغرور
هشام:سمعتك
هشام:وانا مبخفش
هشام:قريب اوي هتخافي

عند منه ومحمد

محمد:ايه رائيك في الشركه
منه:حلوه
محمد:مالك بتقولها بزعل ليه
منه:علشان انت بتقولي متلبسيش قصير والمساعده بتعتك بتلبس لبس مينفعش خالص
محمد:هي المساعده بس هي مش بالنسبة لي حاجه بس انتي لا انتي بالنسبه ليا كتير
منه:ليه
محمد:منه انا بحبك
منه :لأرد بس عنيها مليانه دموع ونزلت

عند امال وعمرو

عمرو:مالك زهقانه كدا
امال:عادي يعني
عمرو:طيب ايه رايك متروحيش ونروح السينما
امال:ماشي بس هكلم ندي اقولها
عند البنات في الفيلا
ندي:منه معلش رودي علي الموبايل علشان انا مش فاضيه
منه:حاضر
امال:منه انا هتاخر شويه
منه:ليه مش كنتوا ماشين ورانا
امال:اه بس هنروح السينما
منه:ماشي يا حبيتي
ندي:كانت بتقولك ايه
منه:هتتاخر شويه علشان هيروحوا السينما
ندي:وانتي مالك مين الي زعلك
منه:محدش زعلني انا قدامك أهو كويسه
ندي:مش عليا
منه:محمد قالي ان هو بيحبني
ندي:طيب وايه المشكلة
منه:انتي ناسيه التحاليل الي عملناه في أمريكا وانا الدكتور قالي لو اتجوزتي هتموتي
ندي:اه صح
منه عيطت
ندي:متعيطيش يا حبيتي انا هاخدك ونروح للدكتور هنا يقول ايه الي عندك احنا منعرفش انت عندك ايه خالي الدكتور يقولك كدا
منه:ماشي
ندي:خلاص بكرا بعد الكلية
منه:وانتي مش هتشوفي حل لمشكلتك
ندي:مشكلة ايه قصدك علي اني مبخلفش عادي وبعدين انا مش متجوزه علشان يبقي هام الموضوع دا
منه:انا لايمكن انسي اليوم دا يوم المصايب
ندي:اه بابا مات والميراث لما جينا نوزعه طلع كاتب كل حاجه باسمي انا وانتي وامال ومكتبش لعمي حاجه وعمي طالب بحقه وعملنا تحاليل وقال ان انا مش بخلف وانتي مش هتتجوزي فمش لازم ناخد نصيبنا كامل لأننا هنعيش لوحدنا

منه:ندي انتي بتحبي هشام
ندي:انتي مجنونه هشام مين بس لا طبعا دا انسان مغرور وبيحب يتحكم في الناس
منه:بس واضح ان هو بيحبك وانتوا واخدينها مشوار وكل حته مع بعض
ندي:والله انا بكرهه اوي
منه:طيب خلاص اهدي
وفجاءه دخلت امال
ندي:ايه مغبتوش يعني
امال :دا انسان زباله
منه:ليه
امال:وداني طريق مفهوش نور ولقيته أيده بتحاول تمسك ايدي وبيقرب عندي روحت ادتيلو بالقلم ونزلت من ألعربيه وجيت

ندي:علشان تعرفوا بقا من انهارده ملناش علاقه بالشباب دول ولا لنا كلام معاهم. والكلام يتسمع

عند الشباب
هشام:مالك يا عمرو مش مظبوط ليه
عمرو:ها لا انا كويس
محمد:مالك
عمرو:انا كنت مع امال وكنا هنروح السينما بس جينا في شارع مكنش فيه نور بس انا قدرت اشوف اللجنه الي كانت قدمنا بس جيت ابطئ السرعه ايدي جات علي أيد امال سحبت أيديها وبعدين افتكرت انها مش عامله حزام الأمان فبقرب منها علشان اعملهولها اديتني بالقلم ونزلت
هشام:انت اهبل تمسك ايديها تمسك ايديها وتقرب منها ومش عاوزها تفهمك غلط
محمد:اي واحده مكنها كانت هتعمل كدا واكتر
هشام:وانت ايه حكايتك يا أستاذ محمد من ساعت ماوصلني وانت زهقان
محمد:انا قولت لمنه بحبك نزلت ومردتيش عليا بس كانت عينيها مليانه دموع
عمرو:انت عمال تتكلم علينا وسيبينك انت پقا ايه نظامك مع ندي
هشام:نظام ايه بس هي بتخليني اتعصب من تصرفاتها
عمرو:طيب بمااننا كلنا زعلانين من بعض لما نروح الكلية هنفهمهم
هشام:انت بالذات لازم تفهم امال
عمرو:ماشي
وتاني يوم في الكليةالصبح
هشام:ممكن نتكلم معاكوا شويه
ندي:لا مش ممكن
امال:انا هروح المكتبه ولما اخلص هقولكوا
عمرو مشي ورآها
ندي:ممكن بقي تمشوا وتسبونا في حالنا
هشام:تعالي علشان عاوزك في موضوع مهم
ندي:لا
هشام:لو مجتيش بمزاجك هجيبك من غصبن عنك
ندي:وريني بقا هتجيبني من غصبن عنك ازاي
هشام راح عندها وشالها:علفكره انتي مش تقيله خالص
كل طلاب الجامعة سقفوا لما شالها
واخدها علي كافيه في الجامعة

عند امال وعمرو

عمرو:امال استني بس اسمعيني
امال:مش عاوزه اسمع حاجه من واحد زيك
عمرو:والله انتي فهمتي غلط
امال:لا مفهمتش غلط
عمرو:انتي مكونتيش لابسه حزام الأمان واحنا كنّا. داخلين علي لجنه قربت منك علشان اعملهولك ضربتيني بالقلم ومشيتي
امال:لا انت بتضحك عليا
عمرو:والله الغظيم دا الي حصل
امال:انت عاوز ايه دلوقت
عمرو:عاوزك متزعليش مني تحت اي ظرف
امال:ومين قال انناهنفضل علطول مع بعض
عمرو:انا الي قولت الي بقوله بيتنفذ
امال:وأفضل معاك ليه
عمرو:علشان بحبك
امال:
عمرو؛لا علشان خطري متسكتيش قولي اي حاجه
امال:هقبل اننا نرجع اصحاب
عمرو:اصحاب وبس
امال:اه حاليا
عند منه ومحمد
منه كانت ماشيه محمد مسك ايديها
محمد:عاوز اعرف مشيتي ليه مش هسمحلك تهربي مني تاني
منه:انا مش بهرب من حد
محمد:طيب ليه مردتيش عليا
منه :حبك عندي مرفوض
محمد:انا من حقي اعرف حبي أتفرض ليه
منه:لأسبابي الخاصة
محمد:انا لازم اعرفها
منه:مينفعش
محمد:طيب ممكن أسالك سؤال وتجربتي بصراحه
منه:اتفضل
محمد:انتي بتحبي حد
منه:اه
محمد:ممكن اعرفه
منه:انت
محمد:طلما بنحب بعض ليه منكملش مع بعض
منه:عندي أسبابي ومشيت

عند ندي وهشام

ندي:نزلني بقا
هشام:ماشي
ندي:انت ازاي يا حيوان تشيلتي قدام الناس
هشام:حيوان انتي ازاي تكلميني كدا
ندي:أتكلم زي ماانا عاوزه
هشام:لا ياحبيتي تتكلمي زي ماانا عاوز
ندي:انت مالك
هشام:اتعدلي وانتي بتتكلمي معايا
ندي:هي دي بقا طريقتي
هشام ضربها بالقلم
ندي :.......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من رواية حب وجنون تابعنا في الفصل القادم


تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق