رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الثالث عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الثالث عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثالث عشر)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثالث عشر)

واسمترت الاوضاع بين حسام وسوسن كما هيا كل واحد فيهم بيعمل حساب التاني ومش بيتكلموا مع بعض – بس كل شويه يدوس علي جزرة او خيارة او فاكهة تكون هتاكلها وتنساها - في الاول كان بيتضايق ويتنرفز بس دلوقتي بقي قبل ما يدخل اي مكان يدور علي اي حاجة من الخضار والفاكهة قبل ما يدوس او يقعد عليها ولما يلاقي حاجة يمسكها وبدل ما يقول ايه القرف دا يضحك ويفتكر سوسن وشكلها
حسام كمان نفذ وعده لزهرة صحيح مش بيعامها حلو بس مش بيعاملها وحش – والعلاقة بين ادم وسوسن وكل افراد عايلة العاصي اصبحت قويه جدا ما عدا ابن العاصي الكبير
@@@@@
في الشركة عند سوسن
بعد كام يوم من فرح سحر وعلي - موبايل سوسن رن وكانت سحر
سوسن بفرحة : اهلا يا احلي عروسة في الدنيا
سحر بدلع : وحشاني
سوسن بدلع متبادل : انت بتكلميني انا ولا بتكلمي علي
سحر بضحكة : علي بيحضر الفطار وقلت اكلمك
سوسن بهزار : بقي ناس غرقانه في العسل وناس غرقانه في الشغل ياربي
سحر : عقبالك علي القريب - ما تطلعي تفطري معانا
سوسن بدلع : مبحبش ابقي عزول
سحر بضحكة : احلي عزول والنعمه - انا هشوف لك عريس من صحاب علي - بالمناسبة اخبار مناقصة وزارة الصحة
سوسن : كله تحت السيطرة وان شاء الله هناخدها زي كل سنة - وبدات سوسن تحكي ليها علي أ/ امال والحوار اللي تم معاها وان المناقصة هتتعاد من جديد بعد اللعب من تحت الترابيزة اللي تم وكانوا فاكرين ان سوسن سهلة وهتسكت وتعدي الموضوع
سحر بجدية : معلش سيبينك لوحدك
سوسن : لما ترجعوا انا اللي هاخد اجازة وانتم تشتغلوا
سحر : يا ريت يا سوسن انت فعلا محتاجة تغيري جو
سوسن : فعلا - سيبك مني - انت اخبارك ايه مبسوطة – وعلي بيعاملك ازاي – الجواز حلو
سحر : علي جنبي اهو وهفتح الاسبيكر ونتكلم
سحر وسوسن وعلي زماله وصداقه من سنين وعشرة طويله وبيحبوا الخير لبعض وكلهم لسند بعض في الازمات والافراح
@@@@@@
في فيلا زهرة
بعد الزواج سوسن كانت بتخرج من الشركة علي بيت زهرة تطمن عليها بسرعة وبعدين تخرج تقابل ادم في ميعاد الباص امام شقة فوزيه – وكانت قبل ما تدخل علي زهرة تلبس دبلة في صابعها وبعد ما تخرج من عندها تقلعها وتحطها في شنطتها – سوسن اشترت دبله شبهة اللي حسام رماها – وفي احد المرات اللي سوسن بتشوف فيها زهرة
زهرة بحنية : حسام عامل معاكي ايه
سوسن بلا اهتمام : كويس يا ماما
زهرة بهز راسها : فعلا هو كويس – تتصوري بيكلمني كل يوم
سوسن باستغراب : فعلا
زهرة : مفيش حاجة كدا ولا كدا
سوسن بعدم فهم : حاجة ايه
زهرة : بطلي لؤم – مفيش حمل ولا بيبي جاي في السكة انت بقالك كام شهر متجوزة
سوسن شرقت وفضلت تكح وقالت في سرها هتظبط موضوع الحمل دا كمان ازاي وقالت : كله بوقته
زهرة بلفهة : يعني كشفتي – دعاء قلقانه عليكي هيا كمان
سوسن بتردد : ايوة - حسام وانا روحنا عند دكتور شاطر قوي - وقال احنا الاتنين كويسين – ومفيش موانع – الموضوع محتاج وقت بس
زهرة براحة : طيب الحمد لله طمنتيني - انا عايزة ولد ويكون حلو كدا وعايزاه شبه صبري الله يرحمه
سوسن : ربنا يسهل
زهرة بفرحة : عندي ليكي 3 اخبار احلي من بعض
سوسن بلهفة : خير يا ماما
زهرة : الخبر الاول دعاء نزله اجازة لمدة شهر يوم الثلاثاء بعد الجاي
سوسن قامت تتنطط في الارض وتقول: الكلبه كنت بكلمها امبارح ومقلتش– دي وحشاني قوووووووووي وعمر وبيدوا وكلهم وحشني جدا – يعني بعد اسبوعين هشوفهم
زهرة : ايوة اسبوعين - وليد مش جاي كالعادة - الخبر التاني بردوا حلو
سوسن بسرعة : هو فيه احلي من نزول دعاء
زهرة : وليد جاب عقد حلو قوي لمحمد في الشركة اللي شغال فيها في الامارات
سوسن : بجد طيب كويس – محمد طول عمرة بيحلم يسافر يكون نفسه وياخد خبرة في الالكترونيات وبعدين يرجع يأسس شركته هنا – مع ان الفلوس موجودة والحمد لله وانا ممكن اعمله احلي شركة للالكترونيات بس كويس علشان يعتمد علي نفسه – بس هيوحشني قوي وهيبقي هو ودعاء في الامارات وانا والجميل هنا
زهرة : الخبر التالت – محمد قال بما ان هو مسافر- يخطب رغد ويرجع بعد سنة ولا اتنين علي الجواز علي طول – وبيقولك تروحي تخطبيها في اقرب وقت
سوسن : وجون وجون وجون الله عليك يا حبيب والديك - ايوة بقه اخيرا الفرح هيدخل بيتنا - خلاص لما دعاء تنزل من السفر نروح نخطبها سوا
زهرة باستغراب : مالك بتتكلمي كدا ليه كأن مكنش عندنا فرح قريب
سوسن بعدم فهم : فرح مين
زهرة بضربها علي كتفها : فرحك انت نسيتي – وبعدين ليه نستني دعاء – ما حسام الخير والبركه – احنا هنضيع الاجازة في نروح نخطب ولسه هيفكروا ويردوا علينا عايزين نخلص قبل دعاء ما تنزل - يعني اختك تنزل علي الخطوبه علي طول
سوسن بمجرد ما زهرة قالت حسام فرحتها اختفت وحاولت تبان طبيعيه وقالت : اصل حسام دايما مشغول يا ماما وانا بشوفه كل فين وفين – خلاص ناخد عمو جمال ولا طارق
زهرة : انا هكلم حسام وهو مش هيرفض ليا طلب – ايه دا سوسن دي مش دبلتك
سوسن مسكت ايدها واتربكت : ايوة اصل تاهت مني واشتريت بدلها من غير حسام ما يعرف
زهرة وهيا بتقرصها من جنبها : ازاي حاجة زي دي تتوه منك
سوسن بالم : اه يا ماما قرصتك دي ايه سم – ضاعت مني واشتريت غيرها مش مشكلة كبيرة يعني
زهرة : طيب يله روحي وقولي لحسام انها ضاعت علشان ميزعلش لو اكتشف
سوسن : هتغدي معاكي يا ماما بقالي كتير مكلتش معاكي ومع محمد
زهرة : بقولك قومي روحي وطمنيني
سوسن : يووووه حاضر – انا هرتب مع محمد وعم جمال نروح لرغد بعد بكرة يعني الاحد ماشي
زهرة : ماشي وهكلم بردوا حسام وان شاء الله يجي معانا
سوسن : اللي يريحك
@@@@@@
في شقه حسام في اوضه ادم
ادم : شكلك مبسوطة
سوسن بضحكة : ايوه
ادم : ممكن اعرف السبب
سوسن : طبعا – اصل عمر ابن اختي راجع من السفر بعد اسبوعين ومحمد اخويا هيخطب
ادم باقتضاب : مبروك – علي فكرة بابي لسه زعلان منك علشان موضوع الصور
سوسن : انت عرفت منين
ادم : لما رجعت من المدرسة تاني يوم لقيت الصور اتشالت قلت اكيد بابي اللي عمل كدا – انا مش عارف هو مش بيتكلم معاكي ودايما مكشر في وشك – انت حلوة وطيبة
سوسن في محاوله لتغيير الموضوع : يله نعمل اللي اتعودنا نعمله كل يوم
ادم : ماشي
سوسن بعد ما ادم نام نزلت تحت في الصاله اتصلت علي محمد بالتليفون وحطت التليفون علي الترابيزة بعد ما فتحت الاسبيكر ونامت علي الكنبة
محمد : الووو - سونونو
سوسن بفرحة : قلب وعقل السنونو – انا زعلانه منك
محمد : مقدرش والنعمة علي زعلك
سوسن : لما انت عايز تخطب رغد ليه مقلتليش وكمان معرفتش موضوع عقد الشركة في الامارات
محمد : موضوع عقد الشركة - دعاء قالت لماما وانا عرفت منها بعد ما قالت لك كمان - يعني انت عرفتي قبلي
سوسن : ورغد
محمد : انا كنت لسه بكلم ماما وبفكر وبقول ليها لو وليد عرف يخلص العقد هخطب رغد قبل ما سافر – يعني كل دا احلام لسه – ولما دعاء قالت لماما فتحتك من قبل ما اعرف – يعني انا اخر من يعلم
سوسن : عامة مبروك كلم ابو رغد عمو عبد العزيز علشان نروح ليهم الاحد ان شاء الله
محمد : علي فكرة انا كنت عندهم الاسبوع اللي فات وحكيت ليهم علي كل ظروفي وموضوع سفري والرجل بقي مستغرب اني عندي فلوس وكمان هسافر اكون نفسي واخد خبرة - وبيقول ان مش كل الشباب بتفكر كدا وقال احنا بنتشرف بيكم
سوسن بفخر :طبعا هما يطولوا – هو فيه زيك يا قلبي – وبعدين يعني الناس دي محترمة وعارفينهم من زمان كانوا مأجرين شقة في عمارتنا وبعد موت بابا مكلوش علينا الايجار زي كل السكان
محمد : خلاص هكلمه واكلم عمي جمال يجي معانا – تجي تتغدي معانا ونطلع سوا
سوسن : عيوني – مبروك يا محمد – هات بوسه
محمد : امووووه سلام
سوسن : امووووووووووه - سلام
سوسن قامت من علي الكنبة وهيا بتضحك لفت لقت حسام واقف وراها واتخضت
سوسن : ايه يا عم انت - قلت لك بتخض – لو سمحت اعمل صوت قبل ما تدخل
حسام بهدوء : اه وعندك شعر ابيض – سوري نسيت
سوسن باستغراب : مين سوري
حسام : علي فكرة مامتك كلمتني النهاردة وقالت اجي معاكم وانتم بتخطبوا لمحمد بس للاسف انا عندي مهمة من بكرة
سوسن في سرها هو فيه ايه – هو بيتكلم معايا كدا ليه من غير خناق او نرفزة وكمان سوري وللاسف - اكيد الرجل دا مش طبيعي
حسام : تصبحي علي خير
سوسن باندهاش : وتصبحي علي خير كمان – اكيد في حاجة – الراجل دا تعبان وعنده مشكله ماثرة علي قواه العقليه
سوسن قالت فرصه انه كويس وموده حلو وهادي تكلمه في الموضوع اللي شاغلها من فترة - سوسن طلعت الغرفة العنكبوت وخبطت الباب وكان حسام في الغرفة اللي فيها اجهزة رياضية وبيجري علي المشايه
سوسن واقفه علي باب الغرفة وشافت جسمه وعضلاته معندوش عضلات واضحة وبارزة وهو مش بيتمرين – لكن لما بيتمرن بتظهر العضلات علي صدرة وفي ظهرة– وكمان كل ضلوعه ظاهرة وممكن تتعد واحد ورا واحد وقالت يخربيتك دا انت فظيع وجسمك يهبل - فاقت علي صوته وهو بيقول
حسام : عايزة حاجة
سوسن اتخضت تاني انه شافها رغم انه مديها ضهره : اااااا
حسام بهدوء : في حاجة
سوسن بعد ما دخلت : كنت عايزة اكلمك في موضوع
حسام : خير
سوسن في سرها شكلها بدايه مبشرة ان شاء الله والحمد لله انه مقلش برة زي المرة اللي فاتت وكملت
سوسن بكسوف وتردد : كنت عايزة نتعامل زي اي زوجين بيحبوا بعض ----
حسام نط من علي المشايه ومسكها من رقبتها ورفعها من علي الارض ولزقها في الحيطة وقال : مش معني ان اتكلمت معاكي يبقي خلاص – مش معني اني بتكلم مع اخوكي وامك يبقي الموضوع بقي عادي وممكن اقبلك كزوجة
حسام بعد خطوتين ورجع كمل كلامة وقال : بس لو عايزة معنديش مانع واقترب منها يفعل معها ما احله الله وحرمه هو علي نفسه بطريقة مشينه لنفسه – اما سوسن مكنتش مصدقه نفسها وهيا بتسمع كل كلامه ولا عيونها وهيا تري ما يفعله بها دون كرامة او رحمة وسكينة كما قال الله - ودموعها نزلت غصب عنها وثارت نفسها وغضبها وصل الي منتهاه وقالت والعياط مفارقش كلامها
سوسن : انت بني ادم زبالة – لا الزباله انظف منك بكتير – بس انت عندك حق انا استاهل كل اللي يجري ليا - انا اللي وافقت علي وضع زي دا واستحملت الاهانه والبهدله – بس انا مجبرة اني استحمل الوضع دا علشان امي بتموت – وللاسف معنديش اختيارغيره - حسبي الله ونعم الوكيل فيك
حسام بنرفزة : مش دا اللي انت عايزاه
سوسن : وانت تعرف منين اللي انا عايزاة
حسام : كلامك اهو زوجين بيحبوا بعض رغم انك عارفة شروطي من الاول – وبعدين متعمليش نفسك برئية انت مش سجلتي علي مواقع للجواز من رقم غير رقمك الاساسي وقلت اريد رجلا باي مواصفات – انت مش اتطلقي في قسم الشرطة – انت مش هربت مع واحد وسبتي جوزك علشانه – انا مش عارف ازاي لحد دلوقتي انا وافقت علي كلام ماما واتجوزتك
سوسن بصدمة للمرة التانية : --------
حسام بأمل ورجاء : الكلام دا صحيح – هيا دي الحقيقة ولا في حاجة تانية مستخبية
سوسن قامت من مكانها وعدلت اسدالها وقالت : ادم لاحظ ان علاقتنا مش طبيعية علشان مش بنتكلم مع بعض ودايما مكشر في وشي ولما سالني عن السبب معرفتش ارد عليه – علشان كدا كنت جايه اقول لحضرتك ممكن نمثل اننا متجوزين ادام ادم ونتعامل ونتكلم كويس - بس انت فهمتني غلط وسابته مشيت لحد باب الغرفة وقالت
سوسن : اما بقه حياتي السابقة مش من حقك تعرف عنها حاجة واذا كنت عايز تصدق الكلام دا صدقه – وحضرتك وافقت علي الجواز لانك اتجوزت صافي وطنط فوزيه مكنتش موافقة عليها والموضوع مكملش – فحبيت المرة دي توافق عليا علشان خاطرها – وكمان لانك مش خسران حاجة جوازة محدش يعرف عنها حاجة وانت كنت مرتب لكدا ومخطط ليه كمان – قلت تجرب وتشوف – بتراقبني طول الوقت لان حضرتك مش واثق فيا والكلام اللي سمعته رسم صوره زي الزفت ليا في عقلك ومش مقتنع اني كويسة زي ما طنط ومروان بيقولوا - انا بقه كنت مقتنعة انك كويس وطيب بس لابس ماسك البرود والتناكة ولسانك دبش بس بعد اللي انت عملته اكتشفت انك ازبل بني ادم عرفته ونزلت علي تحت وقعدت في الصاله تبكي
حسام في نفسه ايه اللي انت عملته دا وليه عملت كدا – هو دا الوعد اللي اديته لوالدتها – بص علي نفسه في المرايه وقال مالك في ايه – ايه اللي بيجري لك انت مش طبيعي – انت مش انت - انت واحد تاني بلا قلب ولا مشاعر انت بارد ومش بتحس – ازاي اتحولت كدا فين حسام الطيب اللي كان بيضحك ويهزر ويرحم الضعيف
وبعدين ليه زعلت قوي لما سوسن علقت صور صافي بجد خوفت علي ادم ولا خوفت كل ما تشوف الصور تفتكر أحزانك واللي عملته فيك هيا عقده صافي مش هتعرف تتخلص منها طيب هيا ذنبها ايه – ليه بتحاسبها علي ذنب لم ترتكبه - حسام نزل يدور عليها لقاها نايمه علي الكنبة وبتعيط وهيا نايمه – جاب كوفترته وغطاها وقال اسف
@@@@@@
في الشركة عند سوسن
وعدي الاسبوعين سريعا ومحمد خطب رغد ومنتظرين وصول دعاء بالسلامة علشان يلبسوا الدبل ويجمعوا كلهم - يوم الثلاثاء صباحا في الشركه موبايل سوسن رن وكانت فوزية
سوسن : الو ازيك يا طنط
فوزية : الله يسلمك – نسيت اقولك يا سوسن اننا هنسافر يوم السبت الجاي كلنا نقضي كام يوم في شرم – هو احنا في العادة بنروح في شهر 9 بس هنسافر بدري شهرين علشان هاني زوج اماني نازل في 9 وعايزة تكون معاه
سوسن بحزم : طيب ترحوا وتيجوا بالسلامه
فوزية بتاكيد : انت هتيجي معانا
سوسن : مش هينفع يا طنط – دعاء اختي في الطريق وكمان شويه هروح اقابلها في المطار ويوم الجمعة الجايه هنقرا فاتحة محمد اخويا
فوزية : تجي دعاء بالسلامه – ومبروك لمحمد بس انا بقولك هنسافر السبت
سوسن : اصل اجازة دعاء شهر وبعدين هتسافر هيا ومحمد فعايزة اقضي الشهر دا معاهم ومفوتش فيه ثانيه
فوزية : انت مش هتعزيمنا علي خطوبه محمد ولا ايه
سوسن : انتم طبعا تشرفوا بس العروسه عمها متوفي ومكملش الاربعين وعلشان سفر محمد القريب قالوا هنقرا الفاتحة ونلبس الدبل في المحل من غير معازيم غيرنا بس
فوزية : بس مش الخطوبه تمت بسرعة قوي انتم مش كنتم عندهم يوم الاحد قبل اللي فات لحقوا يقرروا ويوافقوا
سوسن : عمي عبد العزيز والد رغد كان جارنا من زمان وعارفنا وعارفينه ومحمد ورغد بيحبوا بعض من صغرهم علشان كدا الموضوع تم بسرعة
فوزية : مبروك بس علشان خاطري يا سوسن احنا هنقعد 5 ايام بس وبعدين لما نرجع روحي اقعدي عند اخواتك براحتك
سوسن : بلاش يا طنط انت عارفة العلاقة بيني وبين الاستاذ حسام عامله ازي – فلو روحت معاكم مش هتبقي رحله
فوزية : طول منا موجودة مش هيقدر يزعلك علشان خاطري بقه
سوسن لقت سحر داخله الشركة فقالت حاضر سلام وهبقي اكلمك بعدين
سحر وسوسن كملوا شغل ودخل عليهم علي وقال : مبرك يا قمرات المناقصة رسيت علينا وهبندا التوريد علي من بكرة
سوسن : الحمد لله
سحر : بمناسبة الخبر دا – احنا هنتغدي مع بعض النهاردة
سوسن : موافقه جدا بس مش النهاردة – وبالمرة تعلميني كام اكله كدا
سحر باستغراب : من امتي وانت بتحبي تتعلمي الاكل
سوسن بتوتر : اصل دعاء جايه النهاردة وانت عارفة بتقعد تتريق عليا
علي : اكل سحورتي لا يعلي عليه
سوسن : منا عارفة يله سلام – علشان الحق دعاء في المطار – سلام
سحر : سلمي عليها لحد ما اشوفها
سوسن : حاضر
@@@@@@@
في شقة فوزية
يوم الجمعة بالليل ويوم خطوبه محمد - فوزيه في بيتها في انتظار حسام اللي لسه واصل
حسام : مساء الخير
فوزية : حمد الله علي سلامتك – اخبار شغلك ايه
حسام : الله يسلمك يا حبيبتي الحمد لله كويس – جهزتوا نفسكم للسفر بكرة
فوزية : ايوه حتي أماني جت هيا وولادها ونايمين جوا وقالوا نطلع سواء
حسام : كويس ومروان وادم فين
فوزية : مروان نايم – وادم فضل يلعب مع امير وشهد لحد ما ناموا مع بعض
حسام : وست الكل صاحيه ليه لحد دلوقتي
فوزية : اولا مستنياك كالعادة
حسام رفع حواجبه : والتاني
فوزية بجدية : هتروح تجيب سوسن من بيت مامتها
حسام : ليه ان شاء الله
فوزية : النهاردة خطوبه محمد – ولازم حد يروح يجبها اصل الوقت اتاخر وكمان هنسافر بكرة الصبح فلازم تخرج من هنا معانا
حسام : ابعتي كريم يجبها
فوزية : كريم تعبان شويه وقلت له يروح
حسام : خلي اخوها يجبها
فوزية : العريس يا حسام
حسام : لا - انا اللي اروح اجيب الهانم
فوزية : علشان خاطري يا حبيبي – متزعلهاش
حسام : مش هتكلم خاص – بس كلميها وعرفيها اني جاي
فوزية : يارب يهديك يا ابني ولما خرج قالت والله منا مكلماها ويارب تخبط فيها كمان بقه
@@@@
في فيلا زهرة
حسام بعد اخر موقف بيتجنب الكلام مع سوسن – وعلشان ميبينش انه ضعيف يتنرفز عليها لاي سبب– حسام اول ما وصل لقي بوابه الفيلا مفتوحة ومليانه انوار وزينه ومزيكا عاليه وفيه دوشه كتير – ركن عربيته ويدوب اتحرك ولسه واقف علي باب البوابه لقي ناس كتير واطفال بيغنوا ويرقصوا والجو كله مرح وحب
وفي وسط كل دول شاف سوسن بتجري وفيه طفل بيجري وراها وهيا كل شويه تغيطه وتطلع ليه لسانها وتقوله مش هتقدر تمسكني ودا من حركه شفايفها - وشاف زهرة قاعدة مع جمال وطارق في ركن بعيد ولسه هيدخل لقي تليفونه بيرن فلف بظهره علشان يرد علي فوزية وكانت بتطمن انه وصل وبتوصيه يتعامل كويس مع سوسن ادام زهرة والناس
حسام خلص معاها وبيلف لقي سوسن خبطت فيه ودخلت في حضنه وهيا مش واخده بالها لانها كانت بتبص علي الطفل اللي بيجري وراها – وفي نفس الوقت الطفل اللي بيجري وراها نط ورفع نفسه من علي الارض ورمي نفسه في حضن حسام اللي اضطر ان يطوق سوسن بذراعة علشان يعرف يمسك الطفل ويمنعة من الوقوع – والطفل اتعلق برقبته جامد وكانه عارفة وكان غايب عنه من فترة طويله
سوسن من اخر موقف مع حسام وهيا مش بتتصور تشوفه وكانت بتتحاشي الكلام معاه - ولو دخل عليها مكان تخرج منه بسرعة – بس دلوقتي هيا في حضنة ومش عارفه تخرج من دراعة القوية
الطفل بفرجة : عمو حسام ازيك
حسام باستغراب : الله يسلمك يا حبيبي انت مين
الطفل بسعادة اكبر : انا عمر انت مش عارفني
سوسن بنرفزة : انزل يا عمر
عمر : حاضر – وسوسن خرجت من دراع حسام بعد ما عمر نزل وحسام فك دراعة - كانها كانت في مغارة كئيبه او بير مغلق ومصدقت انها خرجت
حسام نزل علي الارض لمستوي عمر : ازيك يا عمر بس انت عرف ازاي اني حسام
عمر بثقة : انا كل ما أسال خالتو علي صور ليك تقول انك بتطلع وحش في الصور علشان كدا مش بتحب تتصور – وكمان صور الفرح كنت ماسك ادم ابنك ومخبي وشك ومفيش صورة ليك واضحة
سوسن بعصبيه اكتر : عمر
حسام : اممم – طيب يا بطل عرفت ازاي وانت مشفتش صورة ليا
عمر وهو بيص علي جسم حسام : انت طويل – وجسمك رياضي ولما نطيت انت مسكتني مع انك منتش في وضع الاستعداد فقلت اكيد انت عمو حسام
حسام منبهر بكلام عمر : دا تفكير صح كفك
عمر : انا بحبك قوي يا عمو ونفسي لما اكبر ابقي ظابط واقبض علي الحراميه
حسام بضحكة : انت هتبقي احسن ظابط في الدنيا
عمر : بجد طيب خد بقه
وبدا عمر يعمل حركات كارتيه ويضرب في حسام اللي عمال يتفادي الضربات ومبسوط بعمر وذكاءه وقوته ملاحظتة وسرعته في اداء الضربات
صوت من الخلف مش كفايا يا عمر بقه
عمر : حرام عليكي يا ماما سيبي عمو حسام يدربني
حسام قام من علي الارض : ازيك يا دكتوره – وحمد الله علي السلامه
دعاء : ازيك يا حسام
دعاء صبري مش طويله ومش قصيرة ومش تخينه ومش رفيعة – بيضاء البشرة ولونها عيونها عسلي زي سوسن ومحمد
حسام : الله يسلمك
دعاء : مالك يا سوسن مش تقولي لجوزك يتفضل
حسام دخل وسلم علي زهرة وجمال وطارق وكل الموجودين - ومن بينهم بنات عمها طارق رندا ورانيا ورباب ومامتهم زينب - اما عمها جمال عنده دهب وفيروز بس مامتهم تعبانه وفضلوا معاها في البيت
حسام : مبروك – فين محمد علشان اسلم عليه واباركه له
دعاء : احنا لبسنا الدهب في محل الدهب وسوسن عزمتنا كلنا علي العشاء وبعدين احنا جينا هنا – ومحمد بيتفسح هو خطيبته
جمال : سوسن هاتي لجوزك جاتو وحاجة ساقعة
سوسن في سرها جوزك جوزك بلا نيله : حاضر
زهرة بتمثيل الزعل : زعلانه منك يا حسام – بقي اول طلب اطلبه منك – تكسفني كدا
حسام بحنية : حقك عليا – انا مقدرش علي زعلك – بس انا كنت في مهمة من يوم السبت ولسه واصل حالا
سوسن : اتفضل وقالت في سرها حنين قوي بالسم الهاري
حسام قرا شفايها وعرف هيا بتقول ايه وقال : شكرا
سوسن قالت العفو وراحت تقف مع بنات عمها رباب – رندا – رانيا
رانيا : ايه الموز دا يا بختك يا سوسن
رباب : عليا النعمة الواد ياخد العقل والقلب
سوسن : حيلكم انتم هتجننوا علي ايه – مش شايفاه يعني موز دي حاجة كدا استغفر الله العظيم
راندا : انت اللي استغفر الله العظيم
سوسن بصت ليه وقالت : اصل انتم بتاخدوا بالمظاهر وبس
راينا : لا بقه دا مظاهر وبواطن قمر
حسام مش عارف ليه مركز مع سوسن وبقي مشدود ليها بعد اخر موقف رغم انه لحد دلوقتي بيظهر العكس وخاصة ادام الناس – فركز في حوارها مع بنات عمها اللي بيتقال ووكمان بيعرف يتابع ناس كتير في وقت واحد واول ما رانيا قالت بواطن : قال انت قديمه قوي مع انك صغيرة
دعاء : انت بتقول حاجة يا حسام
حسام : لا مفيش حاجة
زهرة بعصبية : ايه حسام دي – اسمها ابيه حسام انت فاهمة – ولا علشان مسافرة وغايبه عيننا تنسي الاصول
دعاء : في ايه يا ماما حضرتك كبرتي الموضوع ليه – وبعدين انا مش عايزة اكبرة - خلاص ولا يهمك ابيه – ابيه – ابيه
حسام : سبيها براحتها وتقول اللي تقوله – وفي نفس الوقت حسام رجع تاني يركز مع سوسن وبنات عمها
رباب : حرام عليكي يا سوسن – طيب هو يقبل يتجوزني زوجه تانيه
سوسن : وتانيه ليه اتفضلي – اصلكم مش عارفين وشايفين اللي انا شيفاه
راندا : شيفاه قمر اخر حاجة صبح وظهر وعصر ومغرب
رباب : طبعا بتخدي بوسه منه قبل الاكل وبعد الاكل
رانيا : ويا سلام لو في نصف الاكل يبقي احلي دواء
سوسن بكل الغيط اللي في الدنيا : القمر اللي عجيبكم دا صوت شخيره زي شكمان القطر
رنده : دي كمنجات وبتعزف احلي لحن
سوسن بعصبية اكتر : وجسمه كل حته فيه مليانه شعر - وشعر صدر تامر حسني ميجيش جنبه حاجة
رباب : ما هيا دي الرجوله يا عبيطة
سوسن بنرفزة : طيب خدوا الكبيرة بقا – دا لابس كورسيه علشان يبان رفيع وجسمه حلو
حسام وهو بيشرب شرق جامد وفضل يكح ويقول كورسيه – طيب اصبري عليا ان ما علمتك الادب مبقاش انا – وقال لدعاء نادي لسوسن علشان نروح ورانا سفر الصبح
دعاء : حاضر
سوسن خرجت بعد ما سلمت علي الجميع ووعدتهم خاصة عمر انهم علي ما يريحوا من السفر هتكون معاهم ويقضوا باقي الاجازة مع بعض ومش هتسيبه خالص
@@@@@@@@@@@
كفايا عليكم كدا
يا تري ايه اللي اتعود ادم وسوسن يعملوه كل يوم
تفتكروا ليه سوسن اتطلقت في قسم الشرطة
حسام لسه متلخبط ومش عارف يعمل ايه وبيتصرف ازاي
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق