U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الثاني

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثاني)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثاني)

في فيلا زهرة
سوسن ومامتها زهرة بيكلموا دعاء علي الايمو
دعاء بأمل : مفيش حاجة
سوسن بقصد عدم الفهم : حاجة ايه
زهرة بعصبية : قصدها عريس بطلي لؤم
دعاء : اقرصيها علي ما اجي يا ماما - يعني مش فاهمة اقصد ايه
سوسن بهدوء : مفيش يا دودو
دعاء باستغراب : ازاي مفيش هيا الرجاله في مصر معندهاش نظر ولا ايه - ابعتلك حد من خارج القطر المصري
سوسن : هههههه ابعتي امير سعودي
زهرة بعصبية : انتم بتهزروا - انا تعبت انا عايزة اطمن عليكي قبل ما اموت - انا ماشيه من هنا قبل الضغط ما يعلي
دعاء بعد ما خرجت زهرة : ايه يا سوسن في ايه
سوسن بهدوء يغطي بركان : انت عارفة – عايزاني اتجوز – هو احنا ورانا حاجة غير موضوع الجواز
دعاء : طيب ما انت متافليهاش - ما هو مش معقول محدش بيجي ويتقدم
سوسن بنفس الهدوء : محدش بيجي يا دعاء - عايله جوزي الله يسامحهم مطلعين مليون سبب لطلاقي والناس خايفة مني وفعلا محدش بيتقدم - ولو حد قرب مني شويه بيبعد من غير سبب واضح – مش بيبعد بس دا بيختفي خالص
دعاء بضيق : ربنا ما يسامهحم ولا يغفر ليهم
سوسن : سلام انا هروح اطيب خاطرها واطمن عليها
دعاء : ماشي وابقي كلميني تاني – مش هنام – هستناكي
سوسن : ماشي
@@@@@@@@@@
زهرة قاعدة في البلكونه وبتشرب قهوة
سوسن بابتسامة : الجميل بيشرب قهوة - مش قلنا القهوة ممنوعة
زهرة بيأس : اهمك انا قوي
سوسن وهيا بتبوس ايدها : ماما حرام عليكي انا عايشه علشانك
زهرة : طيب نفسي اطمن عليك
سوسن : لما يجي حد كويس وابن حلال يا ماما - ولا عايزاني اكرر اللي حصل
زهرة : طيب ما الناس بتيجي وانت بترفضيهم
سوسن : مين - شاوري كدا علي حد جه وانا رفضته
زهرة : الدكتور ايمن
سوسن باستغراب : اللي معدي 65 يا ماما
زهرة : طيب مهندس بكر
سوسن : انت عارفة انه طمعان في فلوسنا
زهرة : اتلككي بقه
سوسن : يا ماما يا حبيتي - اطمني عليا ولما يجي حد كويس هجيبه من قفاه
زهرة وهيا بتلمس علي شعر سوسن : متزعليش مني يا سوسن وسامحيني - انا عارفة اني بضغط عليكي – بس انت عارفة حالتي الصحيه شكلها ازاي ومن بعد موت ابوكي صبري وانا حياتي كلها في المستشفيات - ومش عايزة اسيبك لوحدك في الدنيا - دعاء مع جوزها اللي مش ناوي يجي البلد تاني وبينزل الاجازة بالعافية – ومحمد مسيرة يتجوز ويبقي ليه حياته
سوسن : ربنا يخليكي ليا ويديكي العمر والصحة
زهرة : هو حد مخلد يا بنتي
سوسن : ماما -----
بتعملوا ايه يا قمرات صوت من الخلف : محمد اخو سوسن متوسط الطول وشبه سوسن قوي خمري البشرة وعيونه عسلي ورموشه طويلة
زهرة : انا دخله انام تصبحوا علي خير
سوسن ومحمد : وانت من اهله
محمد : سونونو - مالها ماما
سوسن بحزن : موضوع كل دقيقه - الجواز – لا كل دقيقة ايه – دا كل فمتو ثانية
محمد : حسبي الله ونعم الوكيل - طيب احنا غلطانين علشان مقلناش ليها ولدعاء علي اللي حصل واسباب طلاقك
سوسن : تفتكر كانت هتستحمل لو عرفت – تفتكر لو عرفت اني انا اللي خليتهم يطلقوني غصب عنهم كان هيبقي رد فعلها ايه كان ممكن تموت فيها يا محمد
سوسن بسرحان وهيا بتكمل كلامها : تفتكر لو عرفت ان نتيجة اجبارهم علي الطلاق عايله جوزي لحد دلوقتي بتعاقبني وسواؤا سمعتي ومحدش بيتقدم ليا وبيخوفوا اي عريس – طبعا لا يا محمد انت عايزني اقطع اي ذرة امل عندها في اني اتجوز تاني وتموت فيها
محمد : طيب هنعمل ايه وانت عاجبك كدا حالتها زي الزفت وبتسوء اكتر
سوسن وهيا بتخرج نفسها بتعب : اعمل ايه بس - بكرة هاخدها المستشفي اطمن عليها
محمد اخد اخته في حضنه وحوطها بدراعه وقال : عارفة بكرة هيجي لك أمير ويخطفك علي حصانه الابيض لانك احسن واحدة في الدنيا وربنا هيكرمك قوي يا حبيتي
سوسن بقله حيلة وكسرة نفس : يارب يعمل الخير
محمد : سونونو - خليكي قوية احنا بنتعلم منك القوه والتحمل وانا وماما ودعاء بنصب همومنا عندك وشيلانا من سنين
سوسن بضحكة سريعة : ربنا يبارك فيكم - يله روح نام وتصبح علي خير
محمد : طيب يله معايا ادخلك سريرك واحكي لك حدوتة حلوة
سوسن بتحاول ترسم ضحكة خفيفة : ملوش لزوم - روح نام ومتشغلش بالك بيا
محمد شافها لسه حزينة شالها علي كتفه وجري بيها وقال : والنعمة لاحكي لك حدودة غصب عنك
سوسن بقهقهة : خلاص موافقة ههههه – اوعي توقعني زي المرة اللي فاتت
محمد : اثبتي انت بس - وانا مش هوقعك
سوسن : تعالي نكلم دودو عايزة تطمن علي ماما ونفك شويه مع بعض بقلنا كتير مفكناش - وبعدين احكي الحدودة
محمد : طيب اتصلي
قامت سوسن بالاتصال وردت دعاء وقالت : ماما عامله ايه
سوسن : كويسة
دعاء : خديها بكرة اعملي ليها شيك اب كامل
سوسن : كنت هعمل كدا من غير ما تقولي
دعاء : ازيك يا واد يا محمد – عامل ايه يا عسل انت
محمد : ولزمتها ايه عسل بعد واد – المهم بقلنا كتير مفكناش
دعاء بفرحة : يله بينا نشغل الهبل يا عبد الله يا عمر تعالوا بسرعة – لوووووووي
محمد : هنرقص علي ايه – انا عايز اغنية جاحدة
عمر (ابن دعاء الكبير) : انتم هتكبروا امتي – انضجوا شوية
محمد : يا ابني عيش سنك – انت جبت انضجوا دي منين – انا نطقتها بالعافية
عبد الله ( الدلع بيدوا ابن دعاء الصغير) : سيبك منه يا خالو – انا اللي هختار الاغنية المرة دي
محمد : يله يا بيدو – انت اللي طالع لخالك
عبد الله : هنرقص علي يا بتاع النعناع يا منعنن
محمد : يا نهار كوكتيل الوان - هيا يا بتاع النعناع يا منعنن وصلت الامارات
عبد الله : يله انا هشغل اهو – كله يرقص
وبدا الكل سوسن ومحمد ودعاء وعبد الله حتي عمر يرقصوا ويتمايلوا يمين وشمال وبيعملوا حركات علي المزيكا ويصقفوا وفضلوا يضحكوا علي بعض ومع بعض وارتفعت اصواتهم بالضحك والهزار وهما بيقولوا
الي سايب قلبي يولع- و بعذاب قلبي بيتمتع-- وأما أجي أقوله اقابلك - يتمنع يتمنع
يا بتاع النعناع يا منعنع يامنعنع انتا يامنعنع
نور عيني قلبي من جوا- مين غيره وغيره مين هوا- ده تاعبني وبردوه عاجبني -
ولا حول ليا ولا قوه

رغم ما تحمل سوسن في قلبها من هموم الا انها دايما تداريها عن الجميع وتظهر لهم القوة وبتحاول تسعد الجميع وعلي الرغم من غناهم الا انهم ناس بسيطة
لكن العلاقة بين محمد وسوسن قوية ومش بيخبوا اي حاجة عن بعض - وهو الوحيد مع سحر وعلي اللي عارفين حكايه وسر طلاقها – سوسن هيا اللي ربت محمد ودايما بيشوفها اخته وبنته وامه في نفس الوقت – اما دعاء كانت مشغولة بالدراسة في كلية الطب واتجوزت وسافرت بعد الزواج مباشرة مع زوجها الي الامارات
&&&&&&&&&&
في احد المستشفيات الخاصة
تاني يوم سوسن وزهرة في انتظار دورهم في احد المستشفيات وتليفون سوسن رن
سوسن : ايوه يا علي ساعتين وجاية
علي : انا بطمن عليكي بس وسلمي علي طنط – ولو احتاجتي حاجة كلميني اكون عندك
سوسن : ماشي سلام
علي عادل لبيب - بكالوريوس طب لا طويل ولاقصير تختوته شويه وبيحب سحر من اول يوم شافها وخطبها بعد حب دام لمدة 5 سنين - سوسن اتعرفت عليه وهو طالب بيدرب في احد المستشفيات واول ما قررت تفتح شركتها وافق يشتغل معاها
جه الدور علي كشف زهرة والدكتور اللي متابع حالتها مش موجود وكشف عليها دكتور تاني
زهرة : هو دكتور عبد الرحمن فين
الدكتور : دكتور عبد الرحمن في مؤتمر وانا تحت امرك – دكتور احمد
زهرة : اصل هو عارفني وعارف سوسن بنتي وبيحبها قوي زي بنته
سوسن (وهيا بتشد علي سنانها ): ماما متزعجيش الدكتور وسبيه يكشف براحته
زهرة : دا زي ابني محمد وشبه صح يا سوسن بس انت اكبر شويه صح
دكتور احمد ( بخجل ) : شكرا يا امي ليا الشرف انا عندي 30 سنة
زهرة بضحكة خفيفة : حلو خالص بس انت اكبر منه - محمد ابني لسه متجوزيش انت اظن ولادك في الحضانه اصل بتوع طب دول بيتجوزا متاخر زي دعاء بنتي هيا دكتورة زيك
سوسن (بعصبية ) : ماما - ايه الاخبار يا دكتور
دكتور احمد : هتعملوا التحاليل هنا في معمل المستشفي - وبعدين نتكلم
سوسن وزهرة خرجوا من عند الدكتور ورايحين علي المعمل
سوسن بعصبية مكبوتة : يا ماما حرام عليكي كل ما تشوفي حد تعملي العمايل دي وبتحرجيني معاكي
زهرة : كل الناس بتعمل كدا وكل اصحابي بيعملوا كدا وبناتهم متجوزين كدا
سوسن بعصبية : انا مش بحب كدا - المعمل اهو اتفضلي
وبعد التحاليل والاشعة رجعوا تاني للدكتور
دكتور احمد : بصي يا امي القلب حالته تعبانه شوية وضعيف - اظاهر انك بتتعصبي كتير - وبعدين حضرتك عملتي عملتين توسيع شرايين قبل كدا - فياريت تبعدي عن اي حاجة تعصبك او تنرفزك
زهرة بياس : والله يا ابني مفيش حاجة منرفزاني ومعصباني غير اني اجوز سوسن واطمن عليها ودا اللي بيتعبني وبيتعب قلبي
سوسن في اللحظة دي تليفونها رن حمدت ربها حمد كثيرا انه رن في التوقيت الصح وخرجت بدل ما تتعصب علي والدتها وتزعل منها وتتعب اكتر
زهرة خرجت بعد ما الدكتور كتب روشته الادويه وقالت : خرجتي ليه يا سوسن
سوسن بكظم غضبها : جالي تليفون
زهرة : انا خدت رقمة علشان ابقي اتصل عليه لو صحتي اتدهورت ولا حاجة
سوسن بتريقة : وولاده اللي في الحضانه
زهرة : مش متجوز
سوسن : يله يا ماما ربنا يهدي - اوصلك علي البيت وارجع اشوف شغلي
زهرة بعد موت زوجها لم تتحمل فكرة موته وتعبت واصابها الكثير من الامراض القلب والسكر والضغظ – ودايما في المستشفي وكل أمالها انها تجوز سوسن وتتطمن عليها من ساعة بلوغ سوسن الي الان
والامر ذاد قوي عن حده خاصة بعد طلاقها وكمان مع زواج دعاء وانجابها لعمر وعبد الله – واصبحت زهرة لا تفوت فرصة انها تلاقي عريس لسوسن وتبدا تلمح معاه وتعرض بنتها عليه بطريقة غير مباشرة ودا بيحط سوسن في مواقف محرجة كتير – وهذه نقطة خلاف دائمة بين سوسن وزهرة
&&&&&&&&&&&&&&&&&&
بعد اسبوعين في بيت فوزية
فوزية : يارب اهدي حسام ابني وأصلح له حالة وارزقة بالزوجة الصالحة وفرح قلبه
مروان بدلع : كل الدعاء لحسام - طيب مروان وأماني مش ولادك بردوا يا حاجة
فوزية : حسام العين وانتم النني
مروان : والله انا متاكد ان حسام هو العين والنني والرموش والحواجب والمناخير كمان
صوت قوي من الخلف : عندك مانع
مروان بعد ما قام من مكانه وانحني قائلا : حسام باشا - وانا اقدر اقول بم حتي
حسام حمزة العاصي 34 سنة ظابط مخابرات من العيار التقيل - طويل جدا وذات قوام ممشوق ومرن - عيونه بني ولون بشرته بين القمحي والفاتح وشعرة اسود - دايما حاطط ايده في جيبه وتنك وقليل الكلام ومكشر – نظرته سهم جارح وكلمته اذا نطق طلقات قاتله للكل ما عدا أهله – ولكن هذه السمات اكتسبها مؤخرا بعد فشل زواجة
حسام : سهرانين ليه لحد دلوقتي
فوزية : كنت حاسة انك هتوصل النهاردة من مهمتك - قلت استناك
مروان : يا عيني يا عيني - عقبال ما حد يستناني انا كمان
فوزية : وانا مش بستناك يا مروان
مروان بهزار : انا بتكلم علي عروسه حلوة تستناني يا فوفا - واول ما تشوفني تجيب الطشت وفيه مياه وملح وتدعك رجلي وتقولي يا سي مروان
فوزية بضحك وكأن هزار مروان فتح ليها الطريق لما تخطط له : انت شاور بس وانا افرح بيك انت وحسام في ليله واحدة
حسام بتجاهل لجزء من كلام فوزية : شاور بس وانا اروح اخطبهاك من بكرة
مروان بفخر : والله الحلوين كتير ومش عارف اختار مين - السمراء ولا الشقراء ولا البيضاء
فوزية : عارف يا ميرو - اول ما قلبك يشارو علي واحدة كل الحلوين الي حوليك دول مش هتشوفهم صح يا حسام
حسام بمد شفايفة للامام : معرفش انت ادري
فوزية لحسام : وانت بقه هفرح بيك امتي
حسام بهدوء : تاني
فوزية بامل : وتالت ورابع
حسام بنفس الهدوء اللي وصل الي درجة البرود : انا اتجوزت وعندي ادم وخلاص كدا ميت فل
فوزية بهدوء : ان كان عليك مش مشكله انا بتكلم علي أدم اللي محتاج ام وانت كمان مش موجود علي طول
حسام : انت موجودة وأماني اختي موجودة
مروان بجدية علي غير العادة : ماما ربنا يديها الصحة مش موجودة العمر كله وكمان صحتها متستحملش تتابع طفل صغير زي ادم - وأماني هاني جوزها ملحق بالسلك الدبلوماسي وداخل علي درجة سكرتير تالت وحياته كلها هتبقي سفر في سفر مع السفير
حسام مازل محتفظ بهدوءة وبرود أعصابه : شكلكم متفقين عليا الليله
فوزية بهدوء : مش متفقين ولا حاجة انا بنبهك وانت براحتك عايز تتجوز اتجوز مش عايز متجوزش – بس فكر في ابنك
حسام : طيب تصبحوا علي خير انا جاي تعبان
فوزية ومروان : وانت من اهله
مروان بعد ما صعد حسام الي شقته : انت بدائتي الخطة
فوزية بمكر : انت رميت الطعم ودخلت معايا في الخط
مروان وهو بيرمي قبله في الهواء لفوفا : معلمة وربنا - وبعدين هتعملي ايه
فوزية : انت عارف ان حسام مش هيجي بالضغط - او اني امثل اني تعبانه وبموت عملت دا كتير وكشفني في ثانية
مروان وهو يضع يضع يده علي قفاه : علي يدي وباخد العقلة التمام لما بساعدك – ومبنحرمش يا فوفا
فوزية : المرة دي بقه هخليه يقول عايز اتجوز- والنبي جوزوني
مروان وهو بيغمز بعيونه لفوفا : ازاي يا كبير

ليه يا سوسن اجبرتي عائلة جوزك علي الطلاق – احنا كنا هنتعاطف معاكي
ليه عائلة زوج سوسن بتنقم منها وبتبعد عنها اي عريس وكمان بتخفية من الدنيا – هما مين يعني
ليه يا حسام اتغيرت وبقت بارد وتنك ومكشر ونظراتك جارحة وكلماتك رصاص وايه اللي حصل في زواجك
ازاي فوزيه هتخلي حسام يقول عايز اتجوز
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة