رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الثامن

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثامن)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الثامن)

في فيلا زهرة
زهرة بعد ما رجعت من زيارة سوسن وحسام بدات تصلي وتناجي ربها وبتقول الحمد لله اطمنت علي سوسن خلاص بقت مع زوج وعيله كويسه هتاخد بالها منها– يارب انا صبري وحشني قوي يارب اجمعني بيه في اقرب وقت – خلاص مش قادرة علي بعده وفراقة – يارب امتي ميعاد الرحيل يارب عجل بيه
وبجوارها ابنها محمد لو كان خالي البال كان ضحك معاها وقال انت نسيتيني يا ماما – واعملي حسابك انك مش رايحة لبابا الا لما تتطمني عليا انا كمان اتخرج واتجوز واخلف اورطة عيال وتجوزيهم وبعدين ابقي روحي – ولكن قلبه وعقله وجميع جوارحه مع اختة الباكية الكاذبة اليوم وبيحاول يخمن ماذا حدث لها في هذه الليله – ويذهب عقله بعيدا ويقول هل حدث مثل ما حدث مع سامر – لماذا لا ترد علي تليفونها لقد اتصلت كثيرا – يارب اقف جنبها وساعدها
@@@@@@@@
في شقة فوزية
تاني يوم فوزية قاعدة سرحانه لدرجة انها نسيت القهوة وبردت – وبتفكر في اللي عملته وازاي كانت اناينة في تفكيرها وكان كل اهتمامها منصب علي حسام بس اما سوسن فلم تهتم بامرها معتمده علي الحلم الذي راته في منامها ودعائها الكتير والمتكرر لربنا لانها فعلا حبت سوسن قوي من اول مرة شافتها فيها
حسام بهدوء : ماما سرحانه في ايه
فوزية بخجل : في ذنبي اللي عملته
حسام بضحة بسيطة : خلاص يا ماما بقه – اللي هيا عايزاه انا هعمله وخلصنا
مروان دخل عيلهم وسمعهم : حرام والله اللي حصل للمسكينة دي - وبعدين حد اطمن عليها من اخر مرة – دي من قبل الفرح ماكلتش واحنا مفكرناش نبعت ليها اكل
فوزية بعد ما قامت بسرعة : عندك حق يا ابني انا هروح انادي عليها تفطر معانا
حسام ببرود : ابعتي ليها عواطف
فوزية بلوم من نفسها انها نسيتها : يا ابني الرحمه حلوه
فوزية طلعت شقة حسام ودخلت علي اوضه ادم ولقتيها نايمه زي البيبي في بطن امه ( اي وضع الجنين ) وقامت فوزية بالطبطبه علي راسها
سوسن انفزعت جدا وبعدت عنها وقالت : في ايه
فوزية وعيونها في الارض : سامحيني انا اسفه يا بنتي
سوسن بصت في عيونها ولقت فيهم الصدق والندم وبعد فترة من الصمت قالت : انا اسفة اني دفعتك امبارح – مكنش قصدي يا---
فوزية بخجل : انا عارفة اني مستهلش كلمة ماما اللي طلبتها منك– وكمان بتعتذري مني وانا الغلط ركبني من راسي لرجلي - قومي علشان تفطري معانا
سوسن وهيا بتطلع نفسها بهدوء : مليش نفس للاكل
فوزية بضجمة بسيطة : يا بنتي من الفرح مكلتيش اي حاجة - يله قومي وانبسطي وربنا قادر يبدل حزنك فرح
سوسن بعد فترة صمت او تفكير : حاضر هغسل وشي واغير الهدوم دي وانزل وراكي
فوزية : في انتظارك
@@@@@@@@@@@
في شقة فوزية
رن جرس الباب وفتحت الدادة ووقفت سوسن علي الباب بعد ما غيرت هدومها ولبست عبايه استقبال روز وطرحة من نفس اللون مع لون بشرتها الخمري زادها جمال ولولا البكاء والتورم حول عينها لكانت كما القمر في تمامه وجماله - قامت فوزية تقابلها وترحب بيها وتدخلها
فوزية بفرحة : ما شاء الله قمر- نورتي البيت يا سوسن
سوسن بهز راسها : شكرا
فوزية : تعالي اقعدي معايا لحد ما عواطف تحضر الفطار
حسام كان لبس تيشرب ابيض علي برمودا كحولي وبيلعب في الموبايل ومش مهتم اصلا – في الوقت دا خرج ادم من اوضته اللي في شقته فوزيه ( علي الرغم من وجود شقة لكل ابن من ابناء العاصي الا ان شقة فوزيه فيها غرف كامله ومجهزة لكل واحد فيهم حتي ادم ) وجري علي تيته فوزية وباس ايديها وبعدها اترمي في حضن حسام
وخرج مروان من اوضه علي صوت فوزيه وهيا بترحب بسوسن وكان لبس قميص بطيخي علي بنطلون اسود هيفطر وهيخرج عنده شعل وبدا يكلم سوسن
مروان بضحكة : صباح الفل يا قمر
سوسن بجدية : اهلا استاذ مروان
مروان بعد ما قدم ليها وردة كانت في الزهرية بجوارة : استاذ ايه بس – في موز لابس بطيخي يتقله يا استاذ مروان - انت دلوقتي زي أماني اختي – قولي يا مروان يا ميرو او اي دلع يجي علي بالك عايزك تعتبريني زي محمد اخوكي بالظبط
سوسن وهيا بتاخد الوردة ضحكت ضحكة خفيفه من هزار مروان وروحة الحلوة
فوزية : ادم تعالي هنا
ادم ساب حضن حسام : حاضر يا تيته
في الوقت دا تليفون حسام رن وطلع البلكونه علشان يرد
فوزية : دي سوسن مرات بابي – سلم عليها
ادم بغضب واضح : اهلا
فوزية : انا هشوف عواطف خلصت الفطار ولا لسه وسابت ادم مع سوسن
ادم بص علي سوسن كتير وعيونه بتقول انه رافضها ومش مستعد يتقبل وجودها – وهيا كمان بصت عليه وافتكرت انها اول ما شافت صورته فرحت قوي وقالت ان نفسها يكون عندها ولد حلو شبهه – وكان نفسها تبدا معاه الحوار بس ما حدث لها أرهقها نفسيا وجسديا – اما ادم فلم يستطيع الانتظار وفضل يحط النقط علي الحروف معاها
ادم : Hi الترجمه ازيك
سوسن : الله يسلمك
ادم : you will not take my mam place الترجمه انت مش هتخدي مكان ماما
سوسن تحدث بالانجليزية : no one can take your mam place الترجمه محدش يقدر ياخد مكان مامتك
ادم باستغراب : do you speak English الترجمه انت بتتكلمي انجليزي
سوسن : yes الترجمه ايوه
ادم متضايق من ان والده اتجوز تاني وولاد عمته اماني امير وشهد بعقلهم الطفولي خوفوه وقالوا ليه ان مرات بابه هتبقي وحشة وهتضربه وتعذبه - بس بشكل طفولي ادم فرح ان سوسن بتتكلم انجليزي كويس لان محدش بيتكلم معاه انجيزي غير والده حسام
ادم بضحكة لاول مرة مع سوسن : what I can call you but not mam of course
الترجمه تحبي اناديكي ايه بس طبعا مش هقولك ماما
سوسن بفرحة انها قدرت تكسبة : call me sawsan& what I can call you الترجمه ناديني سوسن وانا تحب اناديك ايه
ادم بهز الراس : ok sawsan call me adam الترجمه ايوه يا سوسن ناديني ادم
سوسن : give me five الترجمه ادني خمسه بالتخبيط علي اليد
ادم شكله حلو قوي ويدخل القلب بكل سهوله ابيض بعيون خضراء ومن الواضح انه شبه والدته لان حسام لونه بين الخمري والفاتح وعيونه بني او عسلي
اما سوسن بهزارها وكلماها خلت درجة الغضب عند ادم تقل شويه لانه كان فاكر ان سوسن هتجبره يقول ليها يا ماما زي ما ولاد عمته امير وشهد فهموه
اتجمع الجميع علي الفطار - وفوزية فضلت تاكل سوسن في بقها وحسام متكلمش خالص ومروان عمال يهزر معاها ويطيب خاطرها وبعدين استاذن وخرج
سوسن فضلت طول اليوم في شقة فوزيه ولو حاولت انها تقعد لوحدها فوزيه وكمان اماني بعد ما وصلت بيت فوزيه بعد الغداء يقعدوا يتكلموا معاها ويضحكوا ويهزروا
وعلي اخر الليل اماني وسوسن قاعدين مع فوزية في البلكونه - دخل حسام عليهم وكان لابس علشان يخرج وبعد ما سلم علي والدته واماني قال لسوسن عايزك في كلمه
سوسن مشيت وراه وقامت فوزية واماني وراهم من الخوف علي سوسن ولكن حسام منعهم باشارة
حسام بعد ما قعدوا بعيد : قررتي ايه
سوسن بكسرة نفس ولكن بتظهر القوة : موافقه بس بشرط
حسام ببرود : اللي هو
سوسن بتصميم : انا موافقة اني اكون مراتك علي الورق وبس لاني لو اتطلقت تاني ماما ممكن تموت فيها ومش هتستحمل الصدمه وكمان مينفعش ارجع بيتي بعد الفرح بيومين
حسام : وبعدين
سوسن : بس بعد ما الامور تتحسن واحس انها تقدر تستوعب موضوع طلاقي - تطلقني من غير مشاكل
حسام وهو بيمد شفايفة لادام : علي حسب
سوسن باستغراب : نعم – مش فاهمة
حسام : انا وافقت علي الجواز علشان ادم محتاج ام – ولو الفترة اللي هتكوني ام ليه هيكون مرتاح ومبسوط معاكي هطلقك بكل بسهوله – لكل لو قليتي عقلك وعملتي اي مشاكل لابني صدقيني لتشوفي من العذاب الوان واشكال
سوسن : وانا ليه هعامل طفل صغير بطريقه وحشه
حسام : علشان تنتقمي مني مثلا لان بوظت احلامك
سوسن : انا مش هرد عليك
حسام : يكون احسن بردوا – موافقة
حسام مكنش واثق ان سوسن هتعامل ابنه كويس وفكره مرات الاب ليها صورة في دماغة مش كويسه – بالاضافة للي سمعه عن سوسن وعرف الاسباب اللي وراء طلاقها وللاسف صدقها ونسي انه ظابط وكان المفروض يتاكد من كل كلمة سمعها – لكن فكرته عن الست المصريه وقله عقلها بالاضافة لمشكلته مع صافي خليته فقد الثقة في كل البنات
سوسن : ايوه - بس
حسام : بس ايه
سوسن : شغلي مش هسيبه – والدتي وكل ارتباطاتي مش هتنازل عنها
حسام : براحتك انا مش جايبك هنا علشان اذلك – بس انت ملكيش اي علاقة بيا – عايزة تخرجي قولي لماما – ملكيش كلام معايا ولوفيه كلام اسمي ما يتنطقش الا وقبله استاذ او يا حضرة الظابط – كمان متحوليش تسهوكي وتعمل حركات الستات القرعة علشان توقعيني – اظن مفهوم
سوسن بعصبية مكتومة من كلامة : مفهوم – دلوقتي انا هنام فين هنا ولا في شقتك
حسام : تعالي
حسام طلع علي شقته ودخل الغرفة العنكبوت علي راي سوسن وفتح باب غرفة من الغرف الثمانيه ( الباب الخامس ) وقال
حسام : انا فضيت ليك الاوضه دي تقدري تعتبريها بتعتك وجهزي فيها حاجاتك – بس ملحوظة الحمام دا (وشاور علي باب اوضه الحمام ) متدخلهوش خالص ممنوع منعا باتا
سوسن بتريقة : احسن برودا من حلاوته قوي – طيب هدخل انا فين
حسام : الدور اللي تحت فيه حمامات كتير جنب المطبخ تقدري تستعملي اي واحد فيهم
سوسن : مش دي حمامات للضيوف وكدا
حسام بتناكة : هو انت بتحبي الرغي الكتير- انا خارج
وبعد ما خرج رجع تاني وقال : نسيت اقولك ياريت متقوليش انت متجوزه مين- ودا كان غرضي ان كتب الكتاب يتم علي الضيق قوي في بيتكم ومنعملش فرح – مش عايز الناس تعرف ان حسام العاصي اتجوز - وقرب منها ومسك ايدها بالعافية واقلعها الدبله ورماها وهو بيقول كنت مجبر البسها ليكي ادام الناس قصدي عيلتك
سوسن : ايدي وجعتني انا هشيلها بنفسي
حسام : مش بقولك بلاش مياعة
بعد حسام ما خرج سوسن اتصلت علي محمد يبعت ليها شنطة هدومها النهاردة - ولما سالها عن الاخبار قالته يجي ليها الشركة بكرة من غير ما زهرة تعرف
@@@@@@@@@@@
تاني يوم الصبح سوسن لبست في الغرفة اللي حسام خصصها ليها ونزلت علي شقة فوزية لقت ادم راح المدرسة واستاذنت من فوزيه تروح الشغل
وفي محاوله من فوزية لفتح حوار بينها وبين حسام قالت ليها : كلمي حسام انا مليش دعوة
سوسن حكت لفوزية عن كل كلامه ومشيت راحت الشغل
@@@@@
في الشركة عند سوسن
سوسن قاعدة علي مكتبها وبتقلب في التليفون – لقت سحر بعت ليها فيديو اخوها في المناقشة – وكمان سوسن كانت بعت ليها رساله قبل الفرح بتقول فيها عندي ليكي مفاجاة هايله وكانت المفاجاه انها تقول لسحر وعلي انها اتجوزت من حسام ولقت 100 رساله من سحر بتستفسر عن المفاجاة
سوسن في سرها يا تري هتقولي لسحر وعلي عن المفاجاة بس هتقولي ايه اتجوزتي جوازة مشروطة وضحكوا عليكي – ولا هتخبي وتقولي انك عايشه في قمة السعادة مع جوزك وعيلته – طيب اقل سؤال هيسألوه فين دبله الزواج ومين جوزك هتقولي ايه وتردي بايه وحسام منعك تقولي اسمة وقلعك الدبله بالعافية - اسلم حل يا سوسن انت بالنسبه ليهم زي ما انت لا اتجوزتي ولا اتنيلتي
ودا بقه اقل عقاب ليكي وبعدين متزعليش قوي انت كمان اتجوزتي بشرط فاكرة – وافقتي علي الجواز علشان حسام يحميكي وعلشان تعب والدتك – فمتمثليش دور البرئية والضحية
كنت عايزة تضربي اكتر من عصفور بحجر واحد تتطمني امك وتتجوزي وتخلفي وحسام يحميكي – ههه اديكي لا طولتي بلح الشام ولا عنب اليمين - جواز علي الورق ومش هتقدري تقولي انك متجوزة ولا هتقدري تجيبي اسم حسام
بس كدا حرام يا سوسن انت يتلومي نفسك جامد - صحيح انا قبلت الجواز علشان شروط مهمة ليا بس انا كنت موافقة اكون له زوجة بجد واخد بالي من ابنة واحاول اقرب منه واخليه يحبني وانا كنت هحاول احبه واسعده – حرام يا سوسن انت كنت ظلمتيه شويه فهو وامه ظلموكي اكتر
وقطع حوارها مع نفسها صوت محمد وهو بيقول : سونونو
جريت عليه وخدته بالحضن وعطيت كتير – نفسها تعيط في حضن حد وتبكي ومفيش أحن عليها من اخوها الصغير تحكيله – ياه يا سوسن دموعك بقت بتنزل بسرعة قوي كانت الاول عنيدة وصعبة - دلوقتي اي حاجة تهزها وبقت قريبه قوي ليه
محمد بقلق وهو حاضن اخته : من يوم الصباحية وانت مش عجباني – واتصلت عليكي كتير مش بتردي او تردي باجابات بسيطة – وليه نزلت الشغل بعد 3 يوم من الجواز
سوسن بدات تبص حوليها كأنها بتدور علي حد – محمد قالها انه بعت مسعد يجيب حاجات من برة اول ما دخل علشان يبقوا براحتهم - سوسن حكت لمحمد علي كل حاجة حصلت من ساعة ما سبها لحد دلوقتي
محمد بنرفزة : وانت ازاي توفقي علي كدا وازي مكلمتنيش من ساعتها - لحد امتي هتفتكري اني صغير ومش هقدر احميكي واخد حقك منه ومن الدنيا دي – انا هكلمة دلوقتي حالا وهخليه يطلقك هو فاكر نفسه ايه – مش قلت ليك اتم وسقيل وبارد - هاتي رقمه
سوسن بعد ما هديت : مش معايا رقمه مختوش واعقتد بعد اللي حصل مش هخده – معايا رقم فوزية واماني ومروان
محمد : انا هكلم مروان اخد منه رقم حسام حالا واكلمة
سوسن خطفت تليفون محمد وقالت له : اعقل وفكر كويس
محمد بعصبية : عقل ايه
سوسن بهدوء : فكر في ماما لما تعرف هيكون موقفها ايه - ممكن تموت فيها- ودا اللي خلاني اكمل في الجواز المنيل دا – انا وافقت اصلا علشانها - وبعدين شفت صحتها ردت ازاي بعد جوازي وبقت احسن ميت مرة
محمد صدمه كلامها بس هيا عندها حق في كل حرف : بس دا حرام انت متستهليش كدا
سوسن : هو كان عايز يطلقني من ساعة ما عرف كدب فوزية – ووعدني اول ما ظروفي تتحسن واقدر اقول لماما هيطلقني علي طول – هو اصلا مش عايزني ولا طايقني
محمد بعد ما حط راسة بين ايده : ايوه بس شيلك مسئوله ابنه - وانت معنديش اي خلفيه عن التعامل مع الاولاد
سوسن قعدت ادامة ونزلت ايديه من علي راسة وقالت : ليه بقة ونسيت عمر وبيدوا ولاد دعاء وازاي بيحبوني
محمد بضحكة من اخته اللي بتسهل كل الامور : دي حاجة ودي حاجة تانيه – انت بتلعبي معاهم وبتفسحيهم - بتجيبي هدايا – انما مسئوله كامله لا – مش هتقدري
سوسن بتحدي : متقلقش انت عارف اني بتعلم بسرعة وبعدين طنط فوزية معايا وهتساعدني – كمان مروان بحس انه زيك وروحه حلوة مفيش فيهم سقيل الا الاستاذ حسام
محمد بضحكة : وادم دا ظروفه ايه
سوسن : حاسة انه متضايق شويه - مش عارفة لسه - يمكن فاكر اني عايزة اخد مكان والدته– بس لما قلتله ممكن نكون اصحاب فرح وبدا يتكلم معايا – ومن اليومين اللي قعدت معاهم فيها لقيته بيحب الانجليزي قوي ومفيش حد بيتكلم معاه الا والده وفرح لما عرف اني بتكلم انجليزي كويس
محمد : انا خايف عليكي – طول عمرك بتجيي علي نفسك علشان اللي حوليكي – هتعيشي امتي لنفسك
سوسن : قسمتي كدا هعمل ايه - اوعي تقول لماما او دعاء
محمد : تاني - هنكدب عليهم تاني
سوسن : عندك حل تاني
محمد : ليه يارب كدا - استغفر الله العظيم – المهم انا جنبك ولو عوزتي اي حاجة انا معاكي – واوعي تفكري اني صغير او قليل - انا اعرف اعلم حسام الادب واربيه حتي لو كان ظابط شرطة
سوسن اخدت محمد بالحضن وقالت : ربنا يخليك ليا انا عارفة اني ورايا راجل
وبعد ما محمد مشي راح علي كليته - سوسن خصلت شويه شغل متعطل وعملت شويه تليفونات وكلمت سحر في التليفون
سحر : الله يبارك فيكي عقبال ما نبارك لمحمد علي التخرج – مفاجاة ايه اللي قلتي عليها – بعت ليك اكتر من 100 رساله مردتيش
سوسن بتردد : راحت المفاجاة ومبقاش فيه
سحر : اعرف الاول المفاجاة - وبعدين نعرف حكايه مبقاش فيه دي
سوسن : كان فيه عريس يا سيتي وكنت خلاص هوافق بس لما سالنا عليه طلع بيشرب بانجو
سحر : بانجو لا بعيد - ربنا يرزقك بالزوج الصالح – احنا جايين بعد 3 ايام
سوسن : تيجوا بالسلامه سلمي علي كل اللي عندك
سوسن افتركت ادم وانها لازم تحاول تقرب منه ----
@@@@@@@@
كفايا عليكم كدا
ايه اللي حصل مع سامر وليه محمد عقله ذهب في هذا الاتجاه
ليه ادم بيتكلم انجليزي
ليه مستوي الحمام متدني عن مستوي الغرفة العنكبوت والشقة كلها
يا تري سوسن هتعمل ايه مع ادم
يا تري ايه اللي هيحصل بعد كدا - محدش يسالني انا معرفش
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق