روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل السابع والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل السابع والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع والثلاثون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل السابع والثلاثون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل السابع والثلاثون

في الاسكندرية في شقة ثريا خالة عدي.
ثريا: بفرحة وصدمة في نفس الوقت. بسم الله ماشاء الله. جميلة يا عدي. بس سبحان الله.الخالق الناطق. حلا
هنا: ابتسمت وبصت لعدي.
عدي: ابتسم. ده في الشكل بس لكن هنا حاجة تانية هنا دي حبيبتي
ثريا: ربنا يهنيكم ببعض يا حبيبي. وبتردد. عدي عايزاك جوا دقيقة
عدي: حاضر يا خالتو. عن اذنك يا هنون
هنا: ابتسمت. براحتك يا حبيبي.

في اوضة ثريا
ثريا: يعني انت بجد بتحبها ولا اتجوزتها علشان شبه حلا
عدي: ابتسم واتنهد. بصراحة في الاول كنت فاكر. ان قربي منها علشان الشبه اللي بينهم. لكن مع الوقت. اتأكدت اني فعلا بحبها. وياريت يا خالتو ماتجبيش سيرة حلا كتير قصادها. وحاولي تقربي منها هنا عيشرية وبنت حلال وهتحبيها زي ما كنتي بتحبي حلا. انا متأكد
ثريا: من غير ما تقول يا حبيبي. انت ابني وهي بنتي. وان شاء الله هعاملها زي ما كنت بعامل حلا الله يرحمها. ومتقلقش مش هجيب سيرة حلا. ربنا يا ابني يوفقك ويهنيك معاها
عدي: ربنا يخليكي يا ريري يا ست الكل. تعالي بقي نخرجلها علشان متزعلش.
هنا: واقفة في البلكونة وبتتفرج علي البحر وبتتنهد براحة.
عدي: دخل وراها وحضنها. حبيبي سرحان في ايه.
هنا: ابتسمت. هيكون في ايه. فيك طبعا.انا عمري ما كنت مرتاحة وسعيدة. زي دلوقتي. حياتي معاك ليها طعم تاني
عدي: لفها ليه. وملس علي خدها بحنية. هنا مش عايزك تزعلي ان خالتو جابت سيرة حلا
هنا: لا ابدا يا حبيبي والله مش زعلانة. ومقدرة صدمتها. بس اوعدك هخليها تحبني ونبقي اصحاب
عدي: ههههه. وانا معنديش شك في كدة. انتي تقدري تخلي اي حد يحبك ويموت فيكي.
وبتردد. احمم هنا انا كنت عايز انزل اطمن علي عمي فريد وطنط سميحة. لو مش يضايق
هنا: ابتسمت. لا طبعا مش هتضايق. انت اتعودت تطمن عليهم حتي بعد موت حلا. ودي حاجة انا بحترمها فيك. روح يا حبيبي. سلم عليهم
عدي: ابتسم وباسها من جبينها. كنت متأكد. انك هتفهميني. انا نازل وانتي اتعاملي مع ريري.

في شقة فريد وسميحة والد ووالدة حلا.
فريد: بفرحة وسعادة. ازيك يا عدي يا ابني. وحشتني ليه مبتجيش. زي عاويدك.
عدي: معلش يا عمي. انت عارف الشغل واخد كل وقتي
فريد:ابتسم. الشغل ولا العروسة
عدي: اتحرج. عمي ااااانا اقصد يعني
سميحة: يا حبيبي عمك بينكشك. انت اتلخبط ليه
عدي: لا ابدا. بس انا عايزكم تفهموا. ان حلا ليها مكانة عندي عمرها ما هتتغير مهما حصل.
فريد: ابتسم بحزن. عارف يا حبيبي. وبعدين وهو انت كنت هتفضل عازب طول عمرك. ما انت كان مسيرك تتجوز. المهم مبسوط معاها
عدي: الحمد لله. هي بنت حلال وتتحب. بس قولي بقي ايه الالبوم اللي كنت بتتفرج عليه ده
فريد: ههههههههه. ده البوم في صور حلا وهي صغيرة. خد شوف كدة
عدي: ابتسم واخد الالبوم. وابتدا يقلب في الصور
بس انا اول مرة اشوف الالبوم ده
سميحة : اصل احنا كنا مخبينوا من حلا. علشان كان ليها صور مش عجباها وعايزة تقطعهم وعمك خاباه منها.
عدي: اممممم. بس هي ليه في كل الصور متصورة في نفس الصورة
بس بلبس مختلف
فريد: لا دي حلا. لكن اللي جنبها هنا.
عدي: هنا؟؟؟!!! هنا مين
فريد: اتنهد. هنا اخت حلا التوأم.
عدي: هي هنا ليلها. اخت توأم. انا اول مرة اعرف الموضوع ده
فريد: احنا كان معانا حلا وهنا توأم. وفي يوم واحنا علي البحر. وانا كنت معاهم الاتنين. وانشغلت مع حلا علشان كانت بتخاف من المياه. وفي لحظة ملقتش هنا جنبي. ودورنا عليها في كل مكان. عملت اعلان في الجرنان. وحلا كانت متعلقة بأختها جدا. وجاتلها حالة نفسية. والدكتور وقتها. قالنا لازم تخفي اي اثر لهنا من البيت. وهي مع الوقت هتنسي علشان كدة كنا مخبين عنها. اي حاجة تخص هنا او تفكرها بيها وترجع تسأل عنها.
سميحة : بتعيط. الحمد لله. ربنا اخد مني هنا زمان. وبعد كدة حلا. وعيطت. قدر الله وما شاء فعل.
عدي: مصدوم ومش مستوعب. ورجع بذاكرته يوم جوازه من هنا. والتورته اللي كان عليها رقم 26. وفهم ان ده كان عيد ميلاد هنا. لان هي اصلا مكنتش تعرف عيد ميلاد حلا. معقول تكون هي هنا توأم حلا. وافتكر كلام هنا لفوزي يوم كتب الكتاب
فلااااااش. بالك
هنا: انت ملكش حق تحاسبني ولا تقولي اجوز مين ومتجوزش مين. ولا انت ناسي انك مش ابويا
فوزي: يمسكها من دراعها. انتي اتجننتي. انا هفضل ابوكي لحد ما اموت. انا اللي ربيتك وكبرتك. دلوقتي مش ابكي. بعد كل السنين دي.
هنا: انت وماما مرڤت اخدتوني و صغيرة. لاكن هي كانت بتحبني وحنينة عليا. لكن انت لا طول عمرك. مش مهتم بيا ولا بفرق معاك اصلا.
عدي: مسك فوزي من هدومه. الكلام اللي هنا قالتوا ده صح
فوزي: نزل ايد عدي وزقه بعيد. ايوة صح. واللي عندك اعمله. وانا ابوها بالقانون. وبشهادة الميلاد اللي معاها. وهقول تتجوز مين ومتتجوزش مين.
بااااااك.
فريد: هاي. مالك يا عدي سرحت في ايه.
عدي: يعني هي مش بنت فوزي. وعيد ميلادها في نفس عيد ميلاد حلا. ونفس الشبه معقول
سميحة: بصت لفريد. ايه يا ابني ساكت ليه ايه اللي حصل
عدي: فاق بعدم تركيز. ايه لا ابدا. طيب عن اذنكم انا عندي مشوار مهم لازم اعمله. وادعولي يطلع زي ما انا عايز. ساعتها هجبلكم معايا هدية هتفرحكم.
سميحة: ابتسمت. يا حبيبي ربنا يوفقك. احنا مش عايزين حاجة. كفاية علينا سؤالك علينا من يوم موت حلا.حتي الفترة اللي فاتت كنت مشغول. ومبتجبش بس كنت دايما بتكلمنا في التليفون. وبتطمن علينا
عدي: ده واجب عليا. هو انا مش ابنكم زي حلا الله يرحمها. يبقي ملوش لازمة الكلام ده دلوقتي. يالا انا مش هتأخر. سلام
فريد: مع السلامة يا ابني ربنا معاك.

في منزل فوزي. الجرس بيرن
ماجدة: فتحت الباب. نعم انت مين
عدي: بجدية. انتي مدام ماجدة
ماجدة: ايوة يا خويا خير في حاجة
عدي: ادخلي اندهي لفوزي
ماجدة: وانت مين بقي ان شاء الله.
عدي: قوليله عدي. بس بسرعة
ماجدة: استني عندك لما اشوف اخرة البلاوي اللي بتتحدف علينا دي ايه
عدي: جز علي سنانه. والله مافي بلاوي غيرك. دي ليها حق هنا تطفش من وشك. كتك الارف
فوزي: خرج من جوا واول لما شاف عدي.
اتخض وقلق وخاف علي هنا
فوزي: خير يا عدي بيه هنا حصلها حاجة
ماجدة: بسخرية. هو انت بقي جوز المحروسة.
عدي: بحزم بص لفوزي. عايزك لوحدنا
فوزي: بص لماجدة. خير طيب طمني
عدي: ممكن يا مدام تسيبينا لوحدنا.
ماجدة: ليه هتقولوا اسرار.
فوزي: ادخلي جوا دلوقتي يا ماجدة.
ماجدة: داخلة يا خويا. تلاقي المحروسة مطلعة عينوا.ماهي مبيجيش من وراها غير التعب
فوزي: طمني يا ابني ايه اللي حصل
عدي: انا عايز اعرف انت ومدام مرڤت الله يرحمها لاقيتوا هنا فين. وازاي
فوزي: وانت بتسأل ليه
عدي: بغضب. انطق واتكلم انا روحي في منخيري. بلاش تطلع زرابيني اتكلم.
فوزي: اتنهد هقولك.
فلاااااش باااااك
فوزي ومرڤت قاعدين علي البحر
مرڤت : بتبص علي الاطفال وبتعيط بحسرة
فوزي: بحزن. وبعدين يا مرڤت ما خلاص. الحمد لله احنا راضين بقضاء ربنا. لزوموا ايه بقي العياط. استهدي بالله. ومفيش حاجة بعيدة علي ربنا
مرڤت: بحزن ووجع. ونعم بالله بس انا نفسي في طفل افرح بيه زي باقي الستات. الاعبه واكله وانيمه واخده في حضني. ليه بس اتحرم من اني اكون ام ليه
فوزي: استعيذي من الشيطان. ايه الكلام ده. وبصراحة انا مرتاح كدة. انتي عايزة عيل وتعب ووجع قلب. خلينا كدة زي العصافير ولا مسؤلية ولا بتاع. سيبك من كل ده وتعالي ننزل المياه
مرڤت: لا انزل انت انا مليش مزاج
فوزي: براحتك. لما تحبي تنزلي حصليني.
مرڤت : وهي قاعدة شافت بنت جميلة بيضاء وشعرها بني وعنيها خضراء. وبتعيط لوحدها. قامت مرڤت وراحتلها وقعدت قصادها علي ركبتها. وبحزن. مالك يا حبيبتي بتعيطي ليه
هنا: ببرائة الاطفال. انا مش لاقية ماما وبابا.
مرڤت: انتي اسمك ايه
هنا: اسمي هنا
مرڤت: الله اسم حلو اوي. عندك كان سنة يا هنا
هنا: ماما بتقول. هيبقي عندي 4 سنين بكرة علشان عيد ميلادي انا وحلا
مرڤت: انتي ليكي اخت اسمها حلا
هنا: ايوة
مرڤت: اخدتها وقعدتها معاها. خدي يا حبيبتي الشيكولاتة دي.
هنا: هزت راسها. لا ماما قالت منخدش حاجة من حد
مرڤت: معلش اعتبريني ماما. خدي يا جميلة.
هنا: اخدتها واكلتها.
فوزي: طلع من البحر. مين دي يا مرڤت.
مرڤت: دي بنت تايهة ومش لاقية اهلها.
فوزي: لا حول ولا قوة الا بالله. طب ندور عليهم فين
مرڤت: عنيها لمعت. وحضنت هنا. فوزي انا هخودها
فوزي: انتي بتقولي ايه. انتي اتجننتي يا مرڤت. البنت لازم ترجع لاهلها
مرڤت: حضنت هنا اكتر. لا انا ربنا بعتهالي. واكمان اهلها عندهم بنت تانية غيرها. لكن انا معنيش. ابوس ايدك يا فوزي سيبهالي. انا حبيتها اوي. وهموت لو اخدتها مني
فوزي: طيب وامها مش هتموت وهي بيعيد عنها. يا مرڤت بلاش تعالي ندور علي اهلها. وارمي حمولك علي الله. بكرة ربنا يعوضك
مرڤت: بغضب. اسمع انا هخودها يعني هخودها. ولو انت مش عايز براحتك. طلقني وانا هخدها واروح عن اخواتي في السويس.
فوزي: يا بنت الناس اطلقك ايه بس. انا بتكلم علي البت دي تحرميها من امها وابوها ليه.
مرڤت: انا هبقي امها. وانت ابوها. يالا بسرعة. انا عايزة امشي قبل ما حد ياخد باله مننا.
ومشي فوزي ومرڤت. وروحوا البيت. ومر اسبوع. وهنا كانت ابتدت تبطل عياط. وتحب مرڤت علشان كانت حنينة. عليها وجابتلها هدوم ولعب وكل حاجة ممكن تحتاجها. بس نسيت انها جرحت ام. وقهرت عيلة بسبب انها اخدت بنتهم. وان الابتلاء اللي هي فيه. مش مبرر ابدا علشان تعمل كدة. وخصوصا ان فريد والد هنا وحلا. عمل اعلان في الجرنان. ونزل صورة هنا وعنوانه وتليفونه. وكمان حط مكافأة للي يدله علي مكانها. بس مرڤت. اخدت هنا وسافرت السويس عند اخواتها. سنة بحالها علشان الموضوع يكون هدي. ولما رجعت نقلت من شقتها القديمه. وراحت شقة جديدة. علشان محدش يعرفها ولا يعرف هنا. وكل الناس كانوا فاكرينها بنتها. وعملتلها شهادة ميلاد بإسمها وطبعا دفعت رشوة. علشان ده يحصل. وهنا مع الوقت نسيت اصلا. ان ليها اهل تانين لانها كانت صغيرة 4 سنين. وحنية مرڤت وطيبتها حسستها انها امها.
بااااك
فوزي: هو ده اللي حصل
عدي: انت فاكر اسم ابوها الحقيقي
فوزي: ايوة طبعا. اسمه فريد المهدي
عدي: مسك راسه بإيده. مش ممكن معقول. يعني هنا فعلا اخت حلا التوأم.
فوزي: انا مش فاهم حاجة
عدي: مش مهم عن اذنك.
وخرج عدي ورجع لهنا عند ثريا خالته
عدي: هنا تعالي يا قلبي عايزك
هنا: ابتسمت نعم يا حبيبي خير انت روحت فين وايه اللي اخرك كدة. طنط ثريا اتصلت بيك تحت قالولها انك نزلت من بدري. وتليفونك مقغول
عدي: ابتسم. كنت في مشوار مهم. يخصك يا حبيبتي
هنا: مش فاهمة مشوار ايه
عدي: مش انتي قولتيلي انك يوم ما هربتي من البيت سمعتي ماجدة وفوزي بيقولوا. انهم لاقوكي وانتي صغيرة وربوكي. وانتي كان نفسك تعرفي اهلك الحقيقين
هنا: عنيها لمعت بالدموع. ايوة بس بردوا مش فاهمة حاجة
عدي: انا هقولك.........
هنا: بعياط وفرحة وصدمة. يعني انا ابقي اخت حلا. ازاي طيب ماما وبابا عارفين اني موجودة
عدي: ابتسم. لا يا قلبي انا قولتلك انتي الاول وهننزل ليهم مع بعض. تعالي.

في شقة فريد وسميحة. الجرس بيضرب
فريد: فتح وانصدم اول لما شاف هنا. ابتسم بدموع حلا
هنا: بدموع. رمت نفسها في حضنه لا يا بابا انا هنا
فريد: حضنها. هنا هنا بنتي
عدي: ايوة يا عمي دي هنا. بنتك اللي ضاعت منك من زمان وكمان مراتي
خرجت : سميحة. اول لما شافت هنا. اغمي عليها.
وبعدين فواقوها وحكي ليهم عدي كل اللي حصل من اول يوم اقابل في هنا لحد لما عرف انها بنته.
سميحة: حضنة هنا وبتبوسها بحب وشوق ام اتحرمت من بنتها سنين طويلة. حبيبتي الحمد لله ربنا اخدك مني زمان لكن عوضتي بحلا. ولما اخدها مني رجعك ليا علشان يعوضني حزني ووجعي عليكي زمان وعلي موت اختك من بعدك.
هنا: وحشتيني يا ماما. انا من اول ما عرفت اني مش بنتهم. وانا بتنمي اقبلك. واشوفك.وخضنتها بقوة انا كنت محتجالك اي يا ماما اوي اوي
فريد: ياااااه. يا هنا اخيرا رجعتي لينا. وكمان اتجوزتي عدي. الحمد لله انك وقعتي مع عدي مش حد تاني. وبمزاح. مع اني مش عارف. داقت بيم الدنيا علشان تتجوز بناتي الاتنين
عدي: هههههههه. اعمل ايه بناتك هما اللي حلوين ويخطفوا القلب والعين
هنا: اتكسفت
سميحة: هههههههه. انتي لسة بتتكسفي. بس الحمد لله عدي ده راجل بجد ويستاهلك.
هنا: بصت لعدي وابتسمت. هو فعلا راجل بجد يا ماما. من يوم ما شافني وهو عينوا عليا ومبيسبنيش ابدا. ربنا يه
خليه ليا.
عدي: مال عليها ووشوشها. طب بس علشان انا ممكن اخدك جوا افرجك علي اوضة حلا
هنا: هههههههه. طيب اتكتم بقي
فريد: طيب ايه يا ولاد رأيكم انا عازمكم علي العشاء برا بمناسبة رجوع هنا. بس اعمل حسابك يا عدي هنا هتقعد معانا يومين احنا نلحقناش نشبع منها.
عدي: زعل. بس انا يا عمي مبقتش اعرف اعيش من غيرها.
سميحة: معلش يا عدي. ما انت شايف. هي كانت وحشانا ازاي.
عدي: بص لهنا بخزن. ماشي اللي يريحك
هنا: وشوشته. اعمل حسابك هتبات معايا هنا. انا مش هعرف انام من غيرك.
عدي: غمزها ولا انا كمان يا روحي. تعالي بقي قبل ما ابوكي يرجع في حكاية العشاء دي.
في شقة توفيق الحديدي الجديدة. اللي قعد فيها مع مها بعد لما رعد طردوا من الڤيلا.
توفيق: بيتحرك بالكرسي المتحرك. بغضب. انت اتجننت يا امين انت ازاي تقوله علي مكان مشيرة
امين: بتعب. اعمل ايه بس يا توفيق باشا. ماهو كان مهددني وانت عارف رعد بيه مبيهزرش. انا كنت خايف
مها: وهي متجبسة. ووشها كله جروح. جدو. انت هتسيبه يفرح وينبسط. همس رجعتله وهتخلف. وكمان عرف مكان امه. ايه هنسيبه يفرح بالسهولة دي بعد اللي عمله معانا
توفيق: بمكر مستحيل. طبعا. خليه يروح لامه. بس اوعدك. ابنه مش هيشوف النور.

في قصر رعد
همس: يا حبيبي انت مأزمها ليه. بس
رعد: علشان انا عرفت مكان امي. وانتي لسة راجعة من السفر مبقالكيش اسبوع. هتسافري معايا تاني. ازاي وانتي تعبانة. وانا مش هسافر من غيرك. مش هبقي مطمن عليكي بعيد عني
همس: يا حبيبي انا كويسة وهسافر معاك. وكمان نستني لما نروح للدكتورة. ونشوف هتقول ايه. انا كمان يا روحي مش هقدر اقعد من غيرك
رعد: اخدها في حضنه واتنهد. تعرفي يا همس. انا لو كان حد قالي من كام شهر بس. اني هعرف ان امي عايشة وكمان اعرف مكانها. وقاعد لسة ومسافرتش ليها بسرعة. عمري ما كنت هصدق. لكن انا بجد مش هقدر ابعد عنك.ولو الدكتورة لقت حالتك متسمحش بالسفر تاني بالسرعة دي. انا هستني لحد لما تولدي
همس: خرجت من حضنه وبصت في عنيه وحضنت وشه بإيديها وابتسمت. حبيبي للدرجة دي . دي امك اللي كنت هتتجنن عليها. تتأخر عليها علشاني
رعد: ابتسم وباس ايديها. انا علشانك اتأخر علي الدنيا بحالها. انتي روحي يا همس.
همس: وانت كمان روحي اللي بعيش بيها. بس انا متأكدة اني هسافر معاك متقلقش.
رعد: مرر ايده في شعرها. تعالي ننام والصبح نروح لليليان. ونعرف هنعمل ايه.
همس: ابتسمت. تعالي يا روحي. ونامت في حضنه
رعد: ضمها لحضنه وابتسم. هو فعلا مش هيقدر يسافر ويبعد عنها. خصوصا بعد ما داق مرارة بعدها وفراقها.
في مستشفي الدكتورة ليليان
رعد: ابتسم. حقا تستطيع همس السفر معي لالمانيا
ليليان: نعم. هي برغم حالتها الصحية الغير مستقرة. الا ان حالتها النفسية في احسن حال. وهذا هو الاهم وستكون بخير. وللامان انا سوف اعطيك اسم طبيب في مشفي في المانيا. هو صديقي وعربي الجنسية هو سوري. ومقيم هناك. اسمه دكتور
نائل. هو ماهر للغاية. ويستطيع ان يتابع حالة السيدة همس. هناك ان حدث اي مكروه.
رعد: اشكرك جدا دكتور ليليان. استأذن منك.
ليليان: مبتسمة. تفضل والي اللقاء بعد عودتكم بخير.

وحجز رعد وسافر هو وهمس المانيا. ووصل عند عنوان مشيرة.
وهمس سابقته وضربت الجرس. وفتحت مشيرة. وابتسمت لهمس لما شافت حجابها وملامحها عرفت انها عربية.
همس: السلام عليكم. حضرتك ماما مشيرة
مشيرة: وعليكم السلام.ايوة انا اهلا بيكي انتي مين
همس: ابتسمت بسعادة. انا مرات ابنك وام حفيدك ان شاء الله
مشيرة: انصدمت. ااااببني
رعد: ظهر من ورا همس. وعنيه اتعلقت بمشيرة. أمي
مشيرة: بفرحة ولهفة ووجع والم. رررعد
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع والثلاثون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية جريئة

إرسال تعليق