U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل الثامن والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن والثلاثون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل الثامن والثلاثون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل الثامن والثلاثون

رعد ومشيرة. عدت عليهم دقائق. وهما لسة تحت تأثير الصدمة. مش مستوعبين انهم واقفين قصاد بعض
احساس رعد: مكنش ممكن يتوصف. وهو شايف قصاده امه اللي اتحرم منها سنين. امه اللي افتكرها ماتت. امه اللي اتمني حضنها في اصعب اوقاته.امه اللي عاش حياته كلها وهو بيحاول ينتقم ليها من اللي ظلمها واهنها. اخيرا واقفه قصاده وعنيه شايفاها. وايده لمساها. فعلا احساس صعب يتوصف.
اما مشيرة: فا ولا الف كلمة وجع والم. وتعب ومرارة. ممكن توصف احساسها وهي شايفة ابنها اول فرحتها. ابنها اللي اتحملت علشانه زل سنين علشان بس. تقعد معاه. ابنها اللي اتحرمت منه سنين. اتحرمت تشوفه وهو عريس زي كل الامهات. ابنها اللي اتمنت يكون سندها وظهرها. بس الظلم والجبروت كانوا اقوي منها. كانت دموعها بتنزل من غير حساب. وهي بتمرر ايديها علي ملامحه عايزة تتأكد انها مش بتحلم ولا بيتهيألها.. رررعد يا نور عيني وحشتني يا حبيبي وحشتني
رعد: دموعه نزلت مقدرش يسيطر عليها. وباس ايديها. وحشتيني يا امي وحشتيني. وضمها بحب ولهفة. وهو بيحاول يشبع من الحضن اللي اتحرم منه سنين. واتمناه في لحظات الالم والوحدة وماكنش لاقيه.
مشيرة: بدموع وشهقات عياط بحرقة. انا اسفة والله اسفة بس كان غصب عني. سيبتك علي عيني يا نور عيني
رعد: خرج من حضنها وحضن وشها بإيده ومسح دموعها. متتأسفيش يا امي. انا وانتي ماكنش في ايدينا حاجة وقتها. بس توفيق. مأذكيش لوحدك. اذاني واذي مراتي وكان السبب في موت ابني.
مشيرة: بصت لهمس. ابنك مات. انت خلفت غير اللي بطنها
رعد: بألم. لا همس كانت حامل في توأم وبسبب توفيق مات جنين من الاتنين
مشيرة: اخدت همس في حضنها. معلش يا حبيبتي ربنا يعوضك باللي جاي. وخرجتها من حضنها. وابتسمت. انا اسفة اني مسلمتش عليكي بس رعد كان واحشني اوي اوي
همس: ابتسمت. ولا يهمك يا ماما انا مبسوطة انكم اتقابلته. انتي متعرفيش رعد بيحبك ازي طول الوقت بيتكلم عنك. وعمره ما نسيكي ابدا.
مشيرة: ابتسمت وبصت لرعد. الحمد لله اللقي ده نصيب. تعالوا يالا ادخلوا.
ودخل رعد وهمس واتفاجأوا. بصور رعد اللي مالية المكان. حتي في البراويز الصغيرة.
رعد: ابتسم. انتي جبتي الصور دي منين
مشيرة: ابتسمت. من صفحتك علي النت. كل صورة ليها برواز هنا.
همس: يا سلام يا سلام. ايه الحب ده انا كدة هغير
مشيرة: بتبص لرعد بحنين. انا لو عليا اخبيه في عنيه.
رعد: ابتسم. ومسك ايديها وباسها. اخيرا قدرت اوصلك وهرجع امتع عنيا بيكي وهرجع اخبي نفسي في حضنك. وحضنها وغمض عنيه. اتمنيت الحضن ده كتير يا امي كتييير
مشيرة: بدموع والله مش اكتر مني. انا كنت بموت كل يوم وانا حتي مش. قادرة اقولك اني عايشة. بس قولي انت عرفت ازي وتوفيق يعرف انك عرفت
رعد: انا هحكيلك علي كل حاجة.......
مشيرة: بغضب. هو الراجل ده ايه شيطان ده العن من الشيطان كمان. ازاي قدر يعمل فيك وفي مراتك كدة.
رعد: اهو ربنا شله وقعدوا علي كرسي متحرك. بس ربنا يستر من شره
مشيرة: ربنا كبير ومش هيسيبه. يمهل ولا يهمل. وابتسمت بس تعرف. زوقك حلو همس جميلة جدا.
همس: اتكسفت. شكرا يا ماما. انا اسفة لو من نفسي كدة قولتلك يا ماما. بس انا حبيتك من قبل ما اشوفك. من كلام رعد عنك
مشيرة: لا طبعا اسف ايه. انا ماما مشيرة مافيهاش كلام.
رعد: حاوط همس بإيده. وابتسم. همس دي يا ماما هي روحي. حبيبتي اللي جات تعوضني عن حرمان السنين. متعرفيش بحبها قد ايه
مشيرة: بفرحة. لا واضح عليك. بس تعرف يا رعد انت بقيت شبه ابوك جدا. اكني شايفة فادي قصادي
رعد: بحزن. لسة فاكراه يا امي
مشيرة: بحزن وحرج. عمري ما نسيته ابدا. ابوك اول حب في حياتي. رعد مش عايزك تزعل علشان انا اتجوزت يونس. كان غصب عني انت متعرفش. انا شوفت ايام. صعبة ازاي وانا لوحدي ولا ليا اهل ولا ليا حد يونس حبني واتجوزني وحافظ عليا. وصدقني لما تعرفه هتحبه.
رعد: بحزن. اكيد يا امي المهم ان انتي سعيدة ومرتاحة معاه. قوليلي انا عرفت ان ليا اخت. هي فين
مشيرة: ريما. دي هتفرح اوي لما تعرف انك جيت.
رعد:حكتلها عني
مشيرة: ابتسمت. بص حاوليك. صورك في كل حته. انت كنت عايش معايا في قلبي عمري ما نسيتك. وريما عارفة كل حاجة وكان نفسها تقابلك.
رعد: طيب هي فين
مشيرة: هي في مدينة تانية غير هنا قاعدة هناك علشان جامعتها.
رعد: بعصبية. لوحدها ازاي
مشيرة: متقلقش. ريما بنت بميت راجل.
رعد: طيب ليه انتي ويونس. مش قاعدين معاها في نفس المدينة.
مشيرة: علشان شغل يونس هنا. وهيكون صعب يروح كل يوم ويرجع.
رعد: هي في سنة كام.
مشيرة:دي اول سنة ليها في الجامعة
رعد: امي. انا عايزكم ترجعوا معايا مصر. وريما هدخلها الجامعة الالمانية هناك. ولو علي شغل يونس. انا هساعده ينقله هناك. انا خلاص مش هقدر اعيش منغيرك
مشيرة: من غير ما تقول يا حبيبي. انا كمان مش هقدر علي بعدك تاني.
رعد: بص علي همس لقي شكلها تعبان. وبقلق مالك يا همس انتي تعبانة
همس: بتداري الالم. لا ابدا شوية تعب عادي. متقلقش
مشيرة: انتي في الكام دلوقتي
همس: يعني لسة داخلة الثامن من اسبوع كدة.
مشيرة: بفرحة. انا عايزاكي بقي تقعدي معايا لحد ما تولدي عايزة البيبي ده يجي علي ايدي.
رعد: باس ايد مشيرة وابتسم. ان شاء الله انتي اللي هتيجي معانا هناك ويجي علي ايدك.
في الوقت ده رجع يونس. ومصدقش نفسه انه شايف رعد. ودخل وقعد ومشيرة حاكتله كل حاجة. بس كان حاسس. ان رعد مش متقبل فكرة انه: زوج امه.
يونس: ايه يا مشيرة. مش ناوية تأكلينا ولا ايه.
مشيرة: ياخبر. انا من فرحتي برعد ومراته. نسيت اجيب اي حاجة. ثواني والغداء هيكون جاهز
همس:انا جاية معاكي يا ماما
رعد: حبيبتي. انا قلقان عليكي انتي تعبانة ارتاحي.
همس: لا انا كويسة متقلقش.
يونس: رعد انا عايزك تفهم. اني كان لازم اتجوز مشيرة. مش لاني بحبها وبس لا. كمان مكنش ينفع اتخلي عنها واسيبها لوحدها. امك ملهاش حد في الدنيا. انا عمري يا رعد ما هاخد مكان فادي عندك ولا حتي عند مشيرة. وعارف انها عمرها ما هتحبني زي ماحبتةفادي. بس انا راضي بأقل حاجة
المهم تكون جنبي واحميها. ياريت تفهمني وتفهمها. وتقدر الظروف اللي اتحطينا فيها زمان
رعد: اتنهد. انا مقدرش الومها انها اتجوزتك. بس اكيد الموضوع. هياخد وقت لحد لما اتعود. انا عمري ما شوفت امي مع راجل غير ابويا. علشان كدة مش سهل فجأة القيها متجوزة.
يونس. عارف وحقك.خد وقتك براحتك. المهم مش عايز مشيرة تزعل ولا تلوم نفسها. انا اكتر حاجة توجعني اشوفها زعلانة.
رعد: ان شاء الله. سيب كل حاجة للأيام. المهم ريما عاملة ايه. انا عايز اشوفها.
يونس: انا هكلمها حالا واقولها واخليها تيجي في اقرب وقت. علشان تشوفك انت ومراتك.
مشيرة: خرجت. يالا يا رعد يا حبيبي يالا يا يونس. الغدا جاهز. ومشيرة صممت تقعد رعد علي رأس السفرة. وهي علي يمينه وجنبها يونس. وهمس علي شماله.
وقعدوا كلهم يتغدوا.
رعد: ابتسم. تسلم ايدك يا امي وباس ايديها.
مشيرة: طبطبت عليه. انا لو عليا اعملك كل الاكل وكل الحلويات اللي في الدنيا. ده النهاردة عيد بالنسبة ليا
همس: تسلم ايدك يا ماما مشيرة. الاكل يجنن. وشكل رعد هيتعود علي اكلك واكلي مش هيعجبوا بعد كدة
مشيرة: هههههههه. لا طبعا انتي حبيبته.
رعد: باس ايد همس. حبيبتي انتي اكلك ما يتقاومش. زيك تمام.
همس: ابتسمت. ربنا يخليك ليا يا حبيبي.
مشيرة: بعد الغدا. تطلعوا ترتاحوا فوق.
رعد: لا يا ماما. احنا هنرجع الفندق. وكل يوم هجيلك لحد لما نشوف هترجعي معايا امتي
يونس: يا ابني ما يصحش. البيت كبير. وتروح فندق
رعد: معلش انا هبقي مرتاح اكتر هناك. المهم بكرة عايز اجي الاقي ريما عايز اشوفها.
مشيرة: ان شاء الله هخليها تيجي في اقرب طيارة.
رعد:تحبي ابعت حد يجيبها.
مشيرة: لا ملوش لزوم. هي متعودة.
وبعد ماخلص الغدا. قعدوا كلهم يتكلموا في كل حاجة ورعد ما كنش عايز يسيب مشيرة. ولا هي كمان وودعتوا بحضن طويل مكنتش عايزة تسيبه. ورجع رعد وهمس الفندق.

في جناح رعد وهمس
همس خرجت من الحمام. وبتنشف شعرها. ورعد قاعد علي السرير وساند ظهره.
رعد: ابتسم. مش عارف بصراحة كل لما تخدي حمام بتحلوي. ايه ده. هو في كدة.
همس: قربت منه وقعدت جنبه. ههههههههه. حبيبي مزاجوا رايق بعد ما شاف الحب الاول .
رعد: ابتسم. وشدها لحضنه ونيمها جنبه. واتنهد. حبيبك مزاجوا بيروق. لما تكون همستي معايا وفي حضني
همس: بس ماما مشيرة. هي الاساس.
رعد: انا منكرش انها وحشتني بمجرد مامشيت وغابت عن عيني. لكن انتي حاجة تانية. انتي روحي وحبيبتي. انا من بعد امي تعبت كتير بس قدرت اعيش. لكن انتي في بعدك. مكنتش قادر اعيش. حياتي وقفت. مكنتش حاسس لاي حاجة بطعم. وضمها بحنان اكتر. انتي الهوا يا همس. انتي حياتي
همس: ضمته هي كمان وابتسمت بسعادة. انا كل يوم بقول رعد بيحبني حب مفيش زيه بس تاني يوم بلاقي نفسي غلطانة. علشان بلاقيك بتحبني اكتر من اليوم اللي قبله. ااااااه يا رعد.
تعرف. انا نفسي اموت وانا في حضنك.
رعد: حط ايده علي شفيفها. ليه بتقولي كدة. موت ايه ده اللي يخدك مني. انا اموت عليكي يا همس
همس: بتردد. رعد انا حاسة اني مش هقوم من الولادة دي. حاسة اني هموت وانا بولد.
رعد: بعصبية. بس بس اوعي تقولي كدة تاني. انا ممكن اضحي باللي في بطنك لكن انتي لا اوعي يا همس اوعي.
همس: مسكت ايده. وبدموع. هتفضل فاكرني ولا هتنساني وتحب من بعدي زي عدي ما نسي حلا وحب هنا.
رعد: حضنها بقوة وغضب. بس بقي. ايه اللي بتقوليه ده احب مين انا عمري ما حبيت قبلك هحب بعدك ازاي. همس وحياتي متجبيش سيرة الموت دي تاني ابوس ايدك. انا مش متحمل
همس: خلاص. هسكت خدني في حضنك عايزة انام.
رعد: حاضر يا روحي. وضمها بهدوء. وملس علي شعرها بحنان. وقلق. هو كمان حاسس انه قلقان عليها وخايف عليها من الولادة. ودعي ربنا في سره. يحفظها وميحرموش منها ابدا. وناموا كالعادة في حضن بعض

وعدي يومين ورعد وهمس بيروحوا. لمشيرة ويقعدوا معاها. لحد لما يونس يقدر ينقل شغله في مصر. وفي يوم كانوا عند مشيرة كالعادة. وكانت ريما جاية في اليوم ده.

قصاد المطار.واقفة بنوتة جميلة ملامحها بريئة جدا بشعر مائل للاصفر. وعيون عسلي وبشرة بيضاء. ولابسة جينز وتيشيرت ورافعه شعرها كحكة عشوائية. بس كانت جذابة وجميلة. وقفت تاكسي. وركبت. وهي ماشية بالتاكسي. لاحظت انه مشي من مكان غير اللي هي قالتله عليه.
البنت: هاي. انت لماذا اتجهت الي هنا
السائق: بمكر. هذا طريق مختصر.
البنت: لكن انت لما لم تسألني.
السائق: مردش عليها واتجه لشارع ضيق الي حد ما ونزل واتجه ليها في الخلف. وحاول يعتدي عليها.
البنت: صرخت وحاولت تبعده وتضربه.
مروان: كان معدي بالعربية من امام الشارع ده. ولفت نظره العربية الواقفة وشاف حركة غريبة. لكن اللي قلقه الصريخ اللي سمعه البنت بتستنجد بأي حد. مروان مترددش ونزل وراح يشوف في ايه لقي الوضع بالشكل ده. فتح الباب وشد السائق ونزل في ضرب لحد لما قطع النفس. واتجه للبنت بقلق.
مروان: هل انتي بخير.
البنت: بغضب. نعم بخير لولاك كنت قتلت هذا الحقير.
مروان: رفع حاجبه وضحك بسخرية. هههه. حسنا تعالي
البنت: نزلت معاه من العربية. ومشيت معاه خطوتين. وبعدين افتكرت شنطتيتها.
اوه. لقد نسيت حقيبتي في سيارة هذا الحقير.
مروان: حسنا انتظري هنا وانا سوف احضرها.
ورجع مروان العربية وجاب شنطيتها.
مروان: تعالي معي انا سوف اوصلك. اللي المكان الذي تريديه.
البنت: لا لا شكرا لك. انا سوف اتصرف
مروان: لا تخافي مني. انا لست مثل هذا الحقير.
البنت: بتتكلم عربي ظنا منها انه الماني. انا مش خايفة منك انا خايفة عليك وانت تجنن كدة
مروان: رفع حاجبه وابتسم. انتي بتتكلمي عربي
البنت: خبطت راسها بإيدها. مش ممكن انت عربي
مروان: هههههه. عربي ومصري كمان.
البنت: انا كمان عربية ومصرية. ماما وبابا مصرين. وعايشين هنا.
مروان: عايشة هنا من امتي
البنت: انا مولودة هنا اصلا
مروان: بس بتتكلمي عربي كويس
البنت: ده فرمان جمهوري. ماما مبتخليش اي حد يتكلم الماني في البيت. كلنا نتكلم عربي.
مروان: دي حاجة كويسة جدا. عموما انا مروان
ريما: ريما
مروان: كدة بقي لازم اوصلك. ولا هتخافي من ابن بلدك
ريما: بخجل. لا طبعا مش خايفة منك. واضح انك انسان راقي. بخلاف طبعا الضرب اللي ضربته للحيوان ده. اللي يشوفك يقول عليك ظابط شرطة.
مروان: هههههههه. لا بجد انتي مكشوف عنك الحجاب
ريما: عقدت حاجبها. يعني ايه
مروان: اصل انا فعلا كنت ظابط شرطة.
ريما: معقول وليه كنت
مروان: ابدا حصلت مشكلة كدة وخرجت من الداخلية.
ريما: انا اسفة مكنتش اقصد.
مروان: ولا يهمك. تعالي معايا يلا اوصلك.بس قوليلي العنوان
ريما:****. عارفه
مروان: اه طبعا انا اصلا رايح نفس الحي ده.
ريما:بفرحة بجد. دي فرصة جميلة جدا علشان اعرفك علي بابا وماما.
مروان: ابتسم. ده شرف ليا يلا اركبي
وركبت ريما مع مروان. وفضلوا. طول الطريق يتكلمه ويضحكه. واول لما وصله عند بيت مشيرة.
ريما: هو ده بيتنا.
مروان: بصدمه. انتي ساكنة هنا
ريما: ايوة
مروان: انتي اسمك ريما ايه
ريما: ريما يونس مختار
مروان: انتي اخت رعد الحديدي
ريما: بإستغراب. انت تعرف رعد اخويا ده انا اول مرة اشوفه النهاردة
مروان: انا بشتغل مع رعد بيه اصلا
ريما: مش ممكن. بتشتغل معاه ايه.
مروان: تقدري تقولي مدير اعماله.
ريما: بفرحة. دي صدفة جميلة جدا. تعالي يالا ندخل
ودخل مروان مع ريما.
ريما اول لما دخلت وشافت رعد. جريت عليه وحضنته
ريما: ابيه. اخيرا انا بجد كان نفسي اشوفك انا حبيتك من كلام ماما عنك
رعد: حضنها حضن اخ واب. بحنين. حبيبتي يا ريما انا من وقت ما عرفت ان ليا اخت وانا هتجنن واشوفك. وخرجها من حضنه بهدوء. بس ايه الجمال ده. انتي نسخة من ماما وهي صغيرة.
ريما: بثقة طبعا. انا مجننه المانيا كلها.
رعد: هههههه. اوعي يكون بجد اذبحك انا بغير
ريما: انا بقول اسلم علي مراتك احسن. وراحت لهمس وسلمت عليها. واااو ايه الجمال ده. انتي حلوة اوي.
همس: مين بس اللي يقول كدة. انتي اللي جميلة وزي القمر كمان
رعد: هو انتي ومروان اتقابلتوا علي الباب.
مروان: كان محرج. ومش عايز يقول اللي حصل
ريما: مش متعودة تخبي حاجة. لا احنا اصلا جاين مع بعض. اصل اللي حصل.........
رعد: اتعصب وغضب. مروان مين ابن ال.... اللي عمل كدة عرفته
مروان: متقلقش سيادتك. انا اخدت رقم العربية وهجيبه.
مشيرة: خلاص يا رعد حصل خير. الحمد لله ان مروان لحقها.
رعد: بغيظ. ابدا انا لازم اخليه يندم انه لمسها. مروان تعالي عايزك.
راح مروان مع رعد وعنيه كانت علي ريما اللي قلبه دق لاول مرة في حياته لما شافها. وريما كمان. كانت متبعاه بعنيها لحد لما غاب عنها وهي مسهمة وهيمانة.
همس: اخدت بالها. قربت منها. مش عارفة سامعة كدة صوت دقات قلب مش طبيعية ولا انا غلطانة
ريما: هههههههه. شكلك مش سهلة يا همس.
همس: طيب تعالي احكيلي.
ريما: قعدت جنب همس. بخجل مفيش حاجة كل الحكاية اني حاسة اني اول مرة اتشد وانجذب. لحد. مروان ليه كريزما كدة مختلفة
همس: بس خالي بالك. رعد لو لمح الكلام ده. هيقتله
ريما: بصدمه. ليه وفيها ايه
همس: رعد غايور جدا. فوق ما تتخيلي. علشان كدة لازم تخلي بالك من نظراتك وكلامك مع مروان.
مشيرة: قربت منهم. بناتي الحلوين بيتكلمه في ايه.
همس: هههههه. تعالي يا ست الكل اقعدي.
وقضي رعد وهمس اسبوع مع عيلته الجديدة. وقربوا من بعض جدا.
وكمان مروان وريما. كان بينهم نظرات وهمسات. وكلام بيخطفوه من غير ما رعد ياخد باله. كانوا معجبين ببعض جدا.

وفي يوم مشيرة قررت تاخد همس وريما للمول يتفسحوا ويغيروا جو.

رعد: بس يا ماما انا خايف علي همس
مشيرة: خايف عليها وهي معايا
رعد: لا بس همس حامل والشهر الثامن ده متعب اوي. ممكن تتعب منك
ريما: مش تخاف يا ابيه. انا وماما مش هنسيبها لوحدها ابدا.
رعد: خلاص هبعت معاكم مروان
ريما: بفرحة معرفتش تداريها. سقفت بإيديها. بجد هايل جدا
رعد: اخد باله. وفهم لهفتها علي مروان. لا للاسف افتكرت مشوار مهم لازم اروحه مع مروان.
ريما: بحزن وخيبة امل. يا خسارة
همس: زغدت ريما. لا عادي يا حبيبي احنا مش هنتخطف يعني
رعد: تمام خلي بالكم من نفسكم. همس تعالي يا روحي عايزك.
همس: قربت من. نعم يا حبيبي
رعد: ادالها الفيزا بتاعته. خدي يا حبيبتي اشتري اللي يعجبك. اي حاجة عايزاها جبيها
همس: بس انا مش محتاجة حاجة
رعد: لا اكيد لما تلفي معاهم هتلاقي مليون حاجة عايزة تشتريها.
همس: حضنته. شكرا يا حبيبي
رعد: ضمها بحب وخوف. خالي بالك من نفسك يا روحي اتفقنا
مشيرة: كفاية متخفش عليها هي معايا
يالا يا همس.
وخرجت همس وريما ومشيرة.
ووصله المول. واتفرجوا ولفوا كتير. وهما في بيتفرجوا علي فاساتين وحاجات في قسم الحوامل. همس عجبها فستان قصير ومفتوح وشكله شيك ومغري جدا. قررت تقيسه وتشتريه وتلبسه في البيت لرعد. ودخلت تقيسه
وريما ومشيرة مستنينها برا.
ريما: مامي تعالي لحد لما همس تخرج نروح نشوف حاجات البيبي دي فيه حاجات حلوة اوي
مشيرة: تعالي. انا عايزة اشتريله المكان كله اصلا.
وراحوا يشوفه الحاجات دي. ولما رجعوا. ملقوش همس في المكان كله . دوروا عليها في كل حته مش موجودة.
مشيرة: اتصلت برعد
رعد: ... ايوة يا امي عاملين ايه وهمس عاملة ايه
مشيرة: بإنهيار ودموع. الحقني يا رعد همس اختفت
رعد: اختفت ازاي.
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن والثلاثون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة