هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية اختلاف القلوب وتحدى القدر بقلم هاجر عبدالحليم - الفصل الثامن و العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة هاجر عبدالحليم علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن و العشرون من  رواية اختلاف القلوب وتحدى القدر بقلم هاجر عبدالحليم. 

رواية اختلاف القلوب وتحدى القدر بقلم هاجر عبدالحليم - الفصل الثامن و العشرون

رواية اختلاف القلوب وتحدى القدر بقلم هاجر عبدالحليم
رواية اختلاف القلوب وتحدى القدر بقلم هاجر عبدالحليم

رواية اختلاف القلوب وتحدى القدر بقلم هاجر عبدالحليم - الفصل الثامن و العشرون

ف اوضة الشباب
ريان:رعد هو انت هتتعصب لو جيبت سيرة مروة دلوقتى؟!
رعد ب استغراب:اشمعنى
ريان وهو قاصد يستفز رعد ويعصبة:..اصل الصراحة الموضوع بقا لا يحتمل..ومروة خلاص جابت اخرها منك..وصدقنى مش بعيد تغمض عين وتفتح التانية تلاقيها اتخطبت.وساعتها فعلا هتكون خسرتها..احنا تعبنا من كتر م بنتكلم معاك ع امل انك تحس ب قلبك اللى بيحبها وييعاند من غير سبب بس بيعاند وخلاص..انهردة مراد جاى وصدقنى هيستغل الحفلة دى لمصلحته ومش هتقدر تعترض عارف ليه؟! علشان ابوها بقا موجود وحجة دراستها اللى عمال تتحج بيها كل م حد يفتح سيرة جوازها خلاص مبقتش تنفع...مراد وسيم ولسانه حلو اظن انت عارف انا اقصد ايه؟!
اسد وهو شايف ملامح رعد اللى مش بتبشر بخير ابدا وشكله هيهد الاوضة اللى هما قاعدين فيها بسبب كلامه
اسد:ريان بلاش كلام ف السيرة دى انهردة..لسة ايامنا كتيرة ان شاء الله..نخلص من اليوم دة..وبعد كدة اتكلموا براحتكوا
ريان:لا م وهو لازم يفوق بدل م يندم ف وقت غلط
رعد بعصبية:افوق ايه انت كمان..انت شايفنى خمورجى وماشى بتطوح قدامك...وبعدين كلامك دة مهزش فيا شعرة...لانى عارف نفسى..انا عمرى م حبيت مروة
وبزعيق قال:فى ايه..لحد امتى هتنيل واقول...انتوا مفيش كلام غير ف السيرة دى...اعمل ايه علشان اخلص..اسافر وابعد عنها ولا اخليها فعلا تتخطب وتروح ل واحد تانى علشان انهى اى امل جواها واى مشاعر ناحيتى..دى طفلة ولسة مشاعرها مش ثابتة ممكن تكون بتحبنى زى اخوها ولما تروح جامعتها وتقابل واحد يحبها بجد ساعتها هتكتشف ان حبها ليا مش حقيقى
ريان بعصبية:بذمتك انت مقتنع بالكلام اللى بتقوله دة..بس ماشى يارعد...خلى الدنيا تضربك قلمين علشان تفوق وتقدر الناس اللى حواليك
عمر:خلاص ياريان..محنا كنا كويسين ياجماعة..ولا انتوا بتحبوا باب النكد..وبتحبوا تفتحوا
رعد بص ل ريان بعصبية وهو كذلك نفس النظرة وقعدوا بيتكلموا..بس رعد لسة بيفكر ف كلام ريان...وعمال يهز ف رجله وطلع علبة سجاير وريان ابتسم ب انتصار..علشان عارف اخوه وعارف ان هو بيعمل كدة لما بيكون متوتر او بيفكر ف موضوع شغله
بليل
الحفلة ابتدت والموسيقى اشتغلت ع اغنية
الف ليلة وليلة(الاغنية جميلة جدا تقدروا تسمعوها ع النت)
رعد واسد وريان وعمر واسر كانوا واقفين مع بعض وبعد كدة راحوا يسلموا ع المعازيم اللى عمالين يباركوا ل عمر وريان بس صدمتهم لما عرفوا ان اسر كتب كتابه استغربوا ازاى اسر وحيد عبدالرحمن مش يعملوا حفلة تليق ب فرد من عيلة الرملى..بس الكل سكتوا ومحدش قدر يعلق..فضلوا يهزروا مع بعض لحد م ريان لمح مراد وهو داخل عليهم غمزله غمزة هو فهم معناه وقرر يبتدى بخطته
مراد:اهلا ياشباب..مبروك ياريان انت وعمر
ريان وعمر:الله يبارك فيك
اسر:عن اذنكم هروح اشوف بابا
الكل:اتفضل
مراد:ازيك يارعد..عقبال متفرحنا بيك انت كمان
رعد ببرود:قريب ان شاء الله...وبعدين انت ايه اللى جابك حد عزمك
اسد:ايوة ابو مروة وريان عزمه..وبلاش الدبش اللى عمال ترميه دة..مراد مش قدك
مراد:انا جاى مخصوص علشان خاطر مروة..حالتها كانت صعبة اوى..لما كلمتنى امبارح بليل وفضلت تعيط بحرقة بجد وجعتلى قلبى
رعد قبض ع ايده من العصبية والغيرة بس م حاولش يتكلم..الكل خد باله..فقرر ريان يلعب ع الحديد وهو سخن
ريان:ايوة يامراد..صدقنى مروة عزتك جدا..وقالت انك شخص كويس ومتفهم لابعد الحدود..وكمان قالت انها موافقة ع الجواز منك..وكانت ناوية تقول ل باباها بس بعد الحفلة علشان انت عارف الكل حاليا مشغول
مراد:يبنى انا قبلتها ف كافيتريا كانت قريبة من السنتر بتاعها..وعرض عليها الجواز وكانت هتوافق..لولا اخوك اللى بوظ كل حاجة ف لحظة
ريان:كلامك مع عمى احمد هو اللى ابوها مش رعد..وطالما مروة موافقة ف خير البر عاجله
رعد مش قادر يقف معاهم ثانية بعد كدة علشان لو قعد هيقتل اخوه والزفت مراد..علشان هو مش بيحبه..ومستريحلوش من اول مرة شافه فيها
رعد بعصبية:عن اذنكم
وهو ماشى زق ريان ووقع ع اسد اخوه
اسد:ايه ياعم..متثبث ياض..مالك خرع كدة ليه
ريان:مع اخوك..معتقدش
عمر:هو انتوا كنتوا بتصيعوا صح؟!
ريان:لا ياراجل وعرفتها لوحدك؟!
اسد:تفتكروا اللى بتعملوا دة جاب نتيجة...انتوا كدة طربقتوا الدنيا بس ع الغلبانة مروة..علشان اكيد هيطلع اللى جواه كله عليها
ريان:ياعم اهدا...انا اصلا فهمتها دورها..واكدتلى انها هتعمله صح
اسد:ربنا يستر ...واسمع الخبر اللى كلنا نفسنا نسمعه
ريان:ان شاء الله...هما البنات اتاخروا كدة ليه؟!
عمر:طنط ثريا طلعت تجيبهم..خمس دقايق ونازلين..علشان الماذون خلاص ع وصول
ريان:تمام
عند احمد وسوزى
سوزى بصدمة:هل انت مجنون ام ماذا؟! كيف اتت لك تلك الجراه لتقول ما تفوهت به للتو؟! لن اسمح لك بفعل ذلك
احمد:هذه هى الطريقة الوحيدة لكى اعوض ابنتى...واقسم لك انى لن اجور ع اى حق من حقوقك..لابد من ذلك..هذا حق ابنتى ياسوزى

سوزى بعصبية:حق! اى حق ياهذا؟! هذا المال ملكى وحدى..ما هذا الهراء؟! تريد ان تتنازل عن ثروتك لتلك الغبية الصغيرة؟! وانا..هل نسيتتى بتلك السهولة.ها..اين حقى يااحمد؟!..لا هذه الحمقاء لن تاخد اى شى ابدا
احمد بحزم:لا تقلقى انتى المسؤولة عن المال...لحين تبلغ السن القانونى..وايضا سوف اكتب لكى ربع تلك الثروة.وايضا ربع اسهم الشركة..وانتى تعلمين ايضا ان مروة ليست بخبيرة ابدا بشان العمل بالشركة ولذلك سوف تكونين انتى المسؤولة بالنيابة عنها الا اذا رعد وافق ع ان يصبح مدير اعمالها...وايضا الثروة ف المقام الاول لها وانتى بعديها..اى شى يحدث واى عملية لكى فيها ربع الربح
سوزى بعصبية:لا لا..مستحيل...هذه طفلة ولا تفهم شى..لن اتنازل ابدا
احمد:اذا سوف اجد من يشترى الشركة بمبلغ كبير..وسوف تاخدين ربع الربح..ومروة لها الباقى..هذا بشان الشركة اما بشان الثروة ايضا لكى فيها الربع..وهذا سوف يحدث بعد موتى..لانى كتبت العقد وانتهيت..هل فهمتى الان؟!
سوزى ف سرها:سوف اقتل تلك الغبية...حتما سوف اقتلها..لكى تكون تلك الثروة لى وحدى..وانت لابد من ان اتخلص منك انت ايضا..لانك اصبحت خطر على..ولكن كيف اتخلص منك لابد من اجد الحل
(المحادثة باللغة الانجليزية تمام)
ف اوضة سوزى
سوزى:ماذا افعل يامايكل..اريد حل لتلك المشكلة..يريد هذا الاحمق ان يعطينى ربع الثروة...هذا ليس حقى..انا بذلت قصارى جهدى لكى اكبر هذه الشركة..وف النهاية تاتى تلك الصغيرة وتاخد كل شى..لا بد من فعل شى قبل م تتم السن القانونى وتفعل ما يحلو لها
مايكل:انا لدى الحل..تستطيعين ان تتخلصى من زوجك اللعين هذا...وبعد ذلك دور تلك الصغيرة...لابد من ان تجعليها تجن لكى تذهب الى مصحة نفسية او تجعليها مدمنة..لكى تصبح ليست موهلة لتلك الثروة..وبهذه الطريقة الثروة تصبح كلها لكى ياعزيزتى الجميلة
سوزى:ههههههههه هذه فكره جيدة يامايكل..ولكن كيف افعل ذلك؟!
مايكل:تحلى بالصبر عزيزتى..وانتظرى منى مكالمة اخرى لكى اخبرك ما الذى عليكى فعله
سوزى:اوكى مايكل شاو
مايكل:شاو..بيب
عند احمد وعزيز
عزيز:بصراحة انا مش فاهم ليه عملت كدة؟! هو احنا قصرنا مع مروة ف حاجة؟!
احمد:مش الفكرة ياعزيز..انا ضميرى واجعنى وحاسس بالذنب علشان حرمتها منى ف وقت هى محتاجانى فيه علشان اعوضها عن عياب امها..يمكن الفلوس مش التعويض اللى كانت تستحقه بجد..بس ع الاقل تبقى مسنودة بالفلوس دى..علشان لو حصل حاجة..تعرف تتصرف
عزيز:ع اساس ان احنا هنظلمها او هنرمى لحمنا يعنى يااحمد...كنا عملناها من زمان
احمد:انا مقولتش كدة ياعزيز..بطل تترجم الكلام بالطريقة اللى انتى عايزاها...يعلم ربنا مش دة قصدى..مروة تستاهل انها تعيش مبسوطة
عزيز:طب ومراتك رد فعلها ايه لما عرفت؟!
احمد:والله قومت الدنيا واتعصبت ع الاخر..وبعدين انا عملت حاجة مش عارف هى صح ولا غلط؟!
عزيز:عملت ايه؟!
احمد:روحت للمحامى بتاعى وخلانى امضى ان سوزى هى المسؤولة عن اى قرار ف الشركة لحد م مروة تتم السن القانونى بعديها الثروة تروح لمروة بس سوزى تاخد الربع
عزيز:قليل يااحمد
احمد:الثروة تعدى المليار ياعزيز..دة شقا عمرى كله...وبعدين دة حق مروة ومش هغير قرارى دة..وبعدين لو مروة حصلها حاجة لاقدر الله يعنى..كله يرجع ل سوزى تانى...اظن انا كدة عدانى العيب
عزيز:مش عارف مراتك هتقبل بالوضع دة او لا؟!
احمد:هتقبله علشان معندهاش اى خيار تانى
اما عند رعد
رعد كان واقف مع اللواء بيتكلموا ف الشغل بس عنيه ع السلم علشان يشوف مروة نزلت ولا لا؟! وفعلا نزلت هى والبنات..اتصدم من اللى شافوا...كانه شاف واحدة تانية مش مروة اللى اتربت ع ايده
مروة كانت لابسة فستان اسود طويل بس مفتوح الضهر بس مش باين علشان شعرها كان مغطى ضهرها كله..شعرها طويل واسود سواد الليل مع مكياج خفيف وتلميع العين وكحل مبين عنيها. العسلى اه دة لون عنيها
بجد كانت جميلة وكلها انوثة...عينها كانت بردو بتدور ع رعد..بس هو ترجمها ان عنيها بتدور ع مراد
اتعصب جدا مع الغيرة ان اللى شايغها دى هتروح لغيره
رعد:بعد اذن معاليك ثوانى بس وراجع
اللواء:اتفضل يارعد
رعد رايحلها ومش ناوى ع الخير...مروة بصتله بقت مرعوبة وجريت ناحية مراد...هو اتصدم واتعصب زيادة وكور ايده ومشى ناحية الحمام بخطوات سريعة وهو بينفخ بضيق
ثريا ف سرها:لحد امتى يارعد يبنى هتعمل ف نفسك وفيها كدة؟!
ريان وعمر راحوا وكل واحد مسك ايد عروسته وراحوا علشان يكتبوا الكتاب
ريان:امك جت يااميرة
اميرة بصدمة:امى...هى فين
ريان:اهى
اميرة راحت وحضنت امها وهى بتعيط..امها فضلت تهديها ومسحتلها دموعها وباست راسها وباركتلها..وقالتلها اخترتى زين الرجال بجد..استغربت وبصت ع ريان..هو قالها هيفهمها بعدين
بالنسبة بقا لعمر وميرا
عمر:فستانك حلو اوى
ميرا بفرحة:بجد
عمر:ايوة بجد
ميرا:هو الراجل ابو عما دة مين؟!
عمر:ههههههه دة الماذون اللى هيكتب كتابنا ياروحى...وهتبقى كدة مراتى
وهمس ف ودانها وقال:ساعتها هبقا ليا الحق اعرفك يعنر ايه تكونى مراتى

ميرا سقفت وقالت:هييييييييه.....اخيرا هعرف..دة انا استنيت كتير...اصلى كنتى خايفة تكون حاجة عيب وبتاعة الناس الكبار..علشان اميرة قالتلى لما اكبر ابقا اقولك
عمر مسك ايدها وقال:يلة يااخرة صبرى...خلينى اتدبس علشان الصراحة دى احلى تدبيسة
ومشيوا علشان يكتبوا الكتاب
وابتدت الاجرءات
ميرا مش فاهمة الكلام اللى بيتقال خالص واقفة زى العبيطة تمام...عمر حس بيها وضحك ضحكة خقيفة
سوف اعلمك تفاصيل الحب ومعناه..اعدك بذلك حبيتى
ريان كل شوية بيبص ع اميرة وهو بيقول الكلام اللى الماذون بيقولوا
الكل مضا والعرايس مضت
بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكمها ف خير
ريان زغرط والكل ضحك عليه ومصدمين ف نفس الوقت
جرى عليها بلهفة وشالها ودوخها قصاد الناس كلها وهى فرحانة وبتعيط
نزلها وهى حطت راسها ع صدره وعمالة تعيط هو مسح دموعها ودمعة نزلت منه هو مسحها بسرعة وحضنها وهى حضنته
عمر باس ايد ميرا وراسها وقال:مبروك
ميرا:الله يبارك فيك
الكل بدوا يباركوا للعرسان واتصوره معاهم كمان
خلصت المباركات نخش بقا ف المهم😂
عند اميرة وريان
ريان شبك ايده ف ايد اميرة
اميرة اتكسفت ونزلت وشها ف الارض
هو رفع وشها ليه وقال:بحبك
اميرة:وانا بموت فيك...عمرى كله ليك
ريان:مراتى بقت شاعرة ياناس..دة انا اتحسد
اميرة ضربته ف صدره وقالت:بطل بواخة
ريان:انا بايخ...طيب اوريكى الجانب الرومانسى فيا...والله هعجبك اوى
اميرة بكسوف:ريان بس
ريان:هو ايه اللى بس...هو انا قولت حاجة..دة انا بسخن بس..ولا اطفى ع البوتاجاز علشان مراتى هتولع من كسوفها
اميرة:اتكلم جد ف حياتك مرة
ريان:انا عمرى ف حياتى م كنت جد..قد انهردة...خلصت مرحلة صعبة اوى من حياتنا..دلوقتى هنبتدى حياه جديدة..بعد الفرح هاخدك ونسافر ف اى حتة تختاريها هتغيب شهر كامل مع بعض..احنا الاتنين ولا حد تالتنا ياجميل
اميرة:انا عايزة اسافر شرم
ريان:انتى مقامك مش شرم...انا هاخدك ونسافر باريس عندى شاليه هناك بجد هعيشك شهر ولا ف الاحلام
اميرة:بس شهر كتير
ريان:انا بعدت عنك سنين..شهر دة قليل اوى...صدقينى الشهر دة مش هيكفينى علشان انتى بجد وحشانى...ونفسى اعمل حاجات كتير وانتى معايا
اميرة:اللى انت شايفه...اهم حاجة تكون معايا وبس..ريان اقرصنى علشان اتاكد انى مش بحلم
ريان:طب احنا ممكن نعدل تعديل صغير خالص..مش هتحسى بيه..بدل القرصة نخليها بوسة...ايه رايك؟!
اميرة:راييي انك عايز تتضرب
جت تمشى بس هو مسك ايدها وقال:عايز ايه؟!
اميرة بخوف:عايز عايز
ريان:بوسة..عايز بوسة
اميرة:لا مش هتاخد
ريان:بلاش بخل..انا عايز بوسة ف خدى بس شوفتى انا مش طماع ازاى...اعتبريها تصبيرة لحد بكرة بس
اميرة باسته ف خده وجريت
هو ضحك حس انه خلاص الدنيا فتحتله ابواب الفرحة واقسم انه هيعوضها عن كل حاجة مرت بيها
عند ميرا وعمر
ميرا:هو الماذون كان بيقول ايه؟!
عمر بخبث قرب منها وقال:سيبك من الماذون وخليكى معايا
ميرا:منا معاك اهو..مش ماشية
عمر مسك ايدها وباسها
بعد كدة بصلها بحب
هى بصتله وقالت: انت بتبصلى كدة ليه
عمر:بحبك
ميرا: يعنى ايه حب؟!
عمر:هههههههه هو انتى ليه كدة؟! كل دقيقة لازم سوال
ميرا: انا عايز اعرف
عمر فهمها طريقته بس بلغة الحب😉
بعد كدة لقاها مغمضة عينها وجسمها بقه سخن
عمر:يالهوى..من بوسة جسمك سخن..لا انتى صوفيفة خالص
ميرا:انت عملت ايه؟! والله هقول لبابا ع اللى انت عملته..عيب كدة...انت بتعمل حاجات قليلة ادب..هتروح النار بسبب اللى عملته دة
عمر رفع حواجه وقال:اروح النار..وتقولى ل بابا...هو انا اغتصبتك يابت انتى ولا ايه...منتى مراتى واللى عملته عادى
ميرا حطت ايدها ع بقها وقالت:هااااار اسود..يعنى انت كدة من حقك تعمل الحاجات دى تانى..لا احنا متفقناش ع كدة...انت قولتلى انك هتخرجنى وتفسحنى بس مقولتش انك هتبوسنى..عييييب
عمر مسك ايدها وقال:تعالى نرقص
وشد ايدها وهى بتجرى معاه وهى حاسة انها مبسوطة من جواها بس مش عارفة هى مبسوطة ليه؟!
عند مروة ورعد
مراد:بتعرفى ترقصى صلصة؟!
مروة بفرحة:ايوة.. انت بتعرف
مراد:ايوة بعرف...طب تحبى ترقصى معايا
مروة بخوف:رعد هيزعقلى..وانا الصراحة بخاف منه
مراد:متخافيش منه..مش هيقدر يتكلم..ولو اتكلم يبقى هنولع الدنيا شرار ونخليه يعترف بحبه ليكى
مروة بحسرة:انا شكلى هصدق انه فعلا بيحبنى زى اختى..وانا اللى عبيطة وبعلق نفسى بحبال دايبة
مراد بهزار:ودة المطلوب...لو هو مش عايزك..هتجوزك انا...والله بقدر النعمة وهخليكى تعيشى سندريلا ف بيتى
مروة:ههههههه..شكلوا دة اللى هيحصل هههههههههه
رعد ماشى لقا مروة بتضحك مع مراد بصوت عالى...قرر يروحلهم ويشد ايدها ويضربها قلمين علشان تبطل تعانده
مراد شافوا ومسك ايد مروة
وراحوا ع حلبة الرقص
رعد بصلهم بصدمة وغيرة وقعد ع الكرسى وولع ااسيجارة وعمال يدخنها بشراهة وهو بيبصلهم وهما بيرقصوا
خلصوا الرقصة وسط تسقيف حار من الناس
مراد بيهمس ل مروة:حاولى متتضعفيش قدامه...لازم هو اللى يقولك انه بيحبك وعايز يتجوزك
مروة بهمس:يارب يامراد

رعد حس بوجع ف بطنه وقام جرى ع الحمام
مروة اتخضت عليه واستاذنت من مراد وجريت علشان تلحقه
ثريا:طب ودة اسمه ايه؟!
احمد:الولاد كلهم اتجوزوا فاضل بس رعد ومروة...وانا مش فاهم ايه اللى م اخر الموضوع؟!
عزيز:زى منت شايف كدة يااحمد...محتاحين رعد ياخد خطوة...علشان الصراحة دى اخر فرصة ليه...لو مش استغلها صح..احنا فعلا هنجوز مروة ونخلص بقا من وجع الدماغ دة
احمد:ان شاء الله هيحصل..متقلقش...صدقنى قبل الحفلة متخلص..هييجى رعد ويطلب ايد مروة منى
ثريا:دة يوم الهنا...بس ايه اللى خلاك تبقى متاكد كدة؟!
احمد:ف حاجة حصلت انهردة خت بالى منها...خليتنى ابقا متاكد
ثريا:طيب ادينا مستنين
عند اية واسد
اية قاعدة مع ياسمين وعينها ع اسد وجيسى وهما قاعدين وبيهمسوا لبعض وهما بيضحكوا..كانت متضايقة والغيرة واكلاها ومش عارفة تعمل ايه
خلت ياسمين تمسك نوح وراحتلهم
اسد كان عينه ع اية من اول لحظة شافها فيها وكان فرحان بسبب غيرة اية وقرر يلعب ب اعصابها شوية
بس صدمته لما اية جت عليهم
اية:عايزة ارقص
جيسى:شو
اية:شو ايه؟! بقول عايزة ارقص
جيسى:شو بدك يعنى..بدك يانى احزمك
اسد:جيسى اسكتى
جيسى:ليك انت مانك سامع ولا عامل حالك اطرش
اية بنفاذ صبر:اسد انا عايزة ارقص
اسد:اتفضلى
جيسى بعصبية:اسد ما تعمل هيك
اسد:زى منتى مراتى اية كمان مراتى..بعد الليلة دى متخلص ليا كلام معاكوا انتوا الاتنين..محتاحين نتكلم علشا نعرف هنتعامل الفترة الجاية ازاى مفهوم
جيسى واية بصوا لبعض وقالوا:مفهوم
اسد:تمام
ومسك ايد اية وراحوا لحلبة الرقص
اسد:ليه عملتى كدة؟!
اية:عملت ايه؟!
اسد شد ع وسطها جامد وقال:ليه عملتى كدة يااية
اية بتوتر:علشان انا مكنتش حبة كدة
اسد لفها ومسك ايدها وبيتمايلوا ع الموسيقى
اسد:مش فاهم..هو ايه اللى مش حباه
اية:هو انت كنت قاصد تستفزنى صح؟!
اسد:ردى ع سوالى الاول..وبعد كدة هرد ع سوالك
اية:لا رد انت الاول
اسد:اكيد انتى فرحانة دلوقتى علشان انا وانتى بنرقص...انتى عملتى كدة علشان شوفتى جيسى وهى بتهزر معايا ف كنتى حبة تبعدينى عنها
اية:الموضوع مش كدة
اسد:لا هو كدة
اية جت تمشى بس هو مسكها وقال:انتى اللى اقترحتى ان احنا نرقص انا بقا اللى هقرر اوقف رقص معاكى امتى
اية:انت ليه بتعمل كدة؟!
اسد:علشان بحبك يااية
اية: واللى بيحب حد..يحرجه ويهينه
اسد:امتى عملت كدة يااية؟!
اية:دلوقتى وامبارح وف كل وقت بتجرحنى وتخونى..انت ليه بتسهون بمشاعرى كدة؟!
اسد:مشاعرك اللى هى ايه يااية؟!
وشاور ع قلبها وقال:قلبك دة ف ايه؟!
اية:مش هرخص نفسك يااسد
اسد:والله اسد متجوز واحدة هبلة
اية:اسد
اسد:عيونه
اية:انا تعبانة وانت مش عايز ترحمنى
اسد بتنهيدة تعب:ايه اللى يريحك وانا اعمله..بس بلاش طلاق علشان خاطرى
اية:انا عايزة امشى من البيت دة مش عايزة احس بوجود البنى ادمة دى..هى بتقصد تهينى وتجر شكلى...انا مش هقدر اقولك طلقها علشان دة فيه ظلم كبير ليها..بس ع الاقل نفذلى الطلب دة
اسد:عايزانى ابعد عن اهلى؟!
اية:احسن منا مبعد عنك..وبعدين اكيد هتيجى تبات عند حيسى ابقا اقعد مع اهلك..حاول توفق يااسد مش هتغلب
اسد:خلاص اجلى الكلام لحد ماجى عندك ف الاوضة علشان تعرف نتكلم براحتنا علشان الناس
اية:طيب
جيسى كانت متابعة اللى بيحصل بغل وقررت تطلع الاوضة جاية تدخن بس افتكرت انها حامل فرمت العلبة ع الارض بعديها التليفون وهى بتصرخ:ااااااااه
حطت ايدها ع راسها ورمت نفسها ع السرير
اما عند رعد ومروة
مروة كانت هتروح علشان تشوف رعد ماله بس مراد مسكها من دراعها قبل متدخله
مروة:ف ايه يامراد؟! عايزة ادخله علشان اطمن عليه
مراد:انتى كدة هتضيعى كل اللى بنعمله...لازم يعرف انه مش فارق معاكى
مروة بحدة:مش هيتكلم..صدقنى مش هيتكلم
مراد:انا هخليه يتكلم
ف الحمام
رعد غسل وشه بعنف بالمياه وصورة مروة وهى بترقص مع مراد مش قادرة تفارقه...جاى يمشى بس لقا ف وشه مراد
رعد حاول يكون هادى وكان عايز يمشى..بس مراد وقفه
مراد:هو انت مش طايقنى كدة ليه؟! كانى خت منك حاجة تخصك
رعد بحدة:ايوة خت منى مروة...مروة بتاعتى وتخصنى انا...واللى حصل دة هدفعك تمنه...انت ب اى حق تلمس مروة كدة..حتى لو كنت بترقص معاها
مراد:هبقى جوزها يارعد
رعد بعصبية كان هيضربه لكمية بس مراد مسك ايده وقال:بلاش تكون ضعيف وواجه نفسك بصراحة...وبعدين هو انت رفعت ايدك عليا ليه؟! هو انا قولت حاجة غلط...انا بقول هتجوزها ع سنة الله ورسوله...هاخدها ونسافر وهبعدها عن اى ذكريات وحشة هنا
رعد بصريخ:بلاش كلام فارع...مفيش جواز ولا سفر...مروة مش هتبعد عنى لحظة واحدة...وانت هتخرج من حياتها..ومش عايز اشوف وشك تانى..لان مروة هتكون مراتى انا..فاهم
مراد: مش من حقك تكرر..مروة هى اللى من حقها تقول انها عايزاك ولا لا؟!
رعد بتحدى:مروة مش هترفضنى
مراد:هنشوف
ومشى لمح مروة غمزلها وكمل طريقه
مروة بصت ع رعد ب ابتسامة فرح ومشيت
ياترى ايه اللى ف دماغ رعد؟! وليه قال كدة؟!
اما بقا اسر وميار
هنعرف ايه اللى حصل معاهم بس الحلقة الجاية ان شاء الله؟!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن و العشرون من رواية اختلاف القلوب وتحدى القدر بقلم هاجر عبدالحليم
تابع من هنا: جميع فصول الرواية
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات حب

إرسال تعليق