U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد - الفصل الخامس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم داخل قصص العشق والغرام وقصة رومانسية جديدة  للكاتبة المميزة زيزي محمد أو زينب محمد, موعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الخامس عشر من رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد. 

رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد - الفصل الخامس عشر

رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد
رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد
متابعين عشق الزين⁦

رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد - الفصل الخامس عشر

نوفيلا بعنوان: عندما يقع العز في الغرام

ليليان وصلت هي ومراد ابنها عند اليخت ومراد اول ما شاف عربية زين ابتسم وباصلها...
مراد : ايه دا انتي واثقة اوي كدا... انه هايجي قبلك.
ليليان ابتسمت : طبعا كنت واثقة.. انت عاوز زين اقوله هاروح في مكان وميكونش هو قبلي هناك وفي استقبالي.
مراد : هو زعلان صح انك سمحتي لعز ياخد اليخت.
ليليان : اه ايه عرفك بقى ؟!.هو قالك؟.



مراد : لا خمنت طبعا وكنت عارف ان هايحصل مشكلة.. اليخت بالنسبة لبابا حاجه ثمينة جداً وغالية .
ليليان بابتسامة وهي بتبوسه : علشان دا على اسمي انا.. يالا بقى باي.
ليليان نزلت وصلت اليخت ودخلت دورت فيه لقته واقف على السطح وباصص للمية .. جت هي من ضهره وحضنته...
ليليان : كنت سيبني اكون انا في استقبالك على طول مبوظلي كل حاجة كدا.
زين بهدوء : علشان انا بس بقدرك وانتي مش بتقدريني ... ودا الفرق ما بينا.

ليليان خلته يلف ليها واتكلمت بهدوء : من امتى زين الرجال بيغلط في حق عشقه يا زين.. انا كنت عملت ايه غلط انا مجرد حبيت افرح ابني بحاجة...
زين قاطعها : مش زعلان من الحتة دي .. زعلان انك بتلغيني وبتاخدي قرارات من غير ما ترجعيلي وكأني مش موجود ... اتجرأتي وفتحتي تليفوني واتصلتي على شخص غريب وبتكلميه وبتطلبي منه طلب اغرب.. ليا حق ازعل ولا لأ... هو انتي كنتي جيتي وقولتيلي وطلبتي مني وانا رفضت ليه قررتي من غير ما تسأليني.
ليليان غمضت عينها باحراج : انا فعلا غلطت... بس اعمل ايه بقى انا ليليان حبيبتك اغلط براحتي وزين الرجال ميزعلش.
زين ضحك : بتضحكي عليا انتي بكلمتين.

ليليان دفنت وشها فيه : متزعلش مني بقى... اتصرفت بعفوية كنت عاوزة افرح عز.. حسبتها غلط انا اسفة ..
زين مسك وشها : معرفش ليه يا ليليان انا مبعرفش اشيل منك اوازعل منك.
ليليان بدلع : علشان انا طيبة وقلبي دا طيب.. ومبحبش ازعلك ولا اجاي عليك في حاجة.. بس انت عارف بتصرف بعفوية والله ومكنش قصدي حاجة .
زين بتحذير : اخر مرة تحصل حاجة زي دي.. مش هانبه تاني.
ليليان حاوطت رقبته : طب ايه هانقضي الليلة في زعل وعتاب.. انا قررت اننا نقعد يومين هنا.. نريح فيهم من الولاد ومشاكلهم.. واليخت وحشني اوي وعاوزة ارجع ليلة ذكرى فرحي فيه من تاني...
زين : بحب عفويتك في كل حاجة.. وفي ثواني بتهديني..
ليليان وهي بتتحرك ناحية اوضة اللبس وبتتكلم بدلع : الله مش قولتلك قلبي دا طيب.
زين بعد ما مشيت اتنهد : هو انا موديني في داهية غير قلبك دا.



في بيت عمر ..

ليان بزعل : عمر انت عمرك ما قسيت قلبك دا عليا والله.
عمر بحدة : وانتي عمرك ما غلطتي غلطة زي دي.
ليان : انا والله قولت امسك فيه علشان انت متزعلش مني وتفرح مني .
عمر بغيظ : افرح منك في ايه انتي كمان.. انتي هاتعصبيني والا ايه.
ليان عيونها دمعت بسرعة وبصتله بحزن وسكتت.. هو متحملش نظرة الحزن ودموعها...اخدها في حضنه بسرعة..
عمر : زعلان منك اوي يا لينو.. وحاسس بقلبي في ناار ... غيران من فكرة وجودك مع حد لوحده... ماشي انا عارف وائل وعارف قد ايه هو محترم واخويا وكل حاجة.. بس اعمل ايه في غيرتي بقى.. اعمل ايه لما افكر انك قعدتي ضحكتي وهزرتي بحسن نية مع حد ولوحدكو حتى لو البنات كانو موجودين دا مش مبرر ابداً على فكرة .

ليان رفعت وشها له واتكلمت وهي بتعيط : مكنتش اعرف والله ولسه اول مرة اعرفها... والواحد لسه بيتعلم في حياته... آسفة يا حبيبي بجد وعمرها ماتتكرر تاني.. انا بس اتصرفت من بتلقائية كدا.
عمر باس جبينها : خلاص ياحبيبتي متزعليش.. وبعدين العيب على التاني اللي استحلاها وقعد بسلامته..
ليان بارتباك : لا ماهو انا يعني اللي اصريت هو كان عاوز يمشي...وانا مسكت فيه وحلفت يتغدى وكده..
عمر بغيظ : اعمل فيكي ايه بقى.

ليان حضنته بسرعة : عمرك ما زعلت مني ياعمر.. مبستحملش انت بالذات تزعل وتاخد على خاطرك.. انا اتعلمت وخلاص.. بلاش تقسي قلبك عليا علشان خاطري.
عمر بتنهيدة : حاضر يا لينو مش هازعل منك...بدام انتي فهمتي غلطك خلاص.
ليان : طب ممكن متكلمش وائل بقى... حرام دا جاي اجازة ومسافر تاني..
عمر اخدها في حضنه : سيبك انتي من وائل انا هاتصرف معاه بعدين... المهم خليكي فيا انا انتي وحشتيني جداً... مش عارف الشوية اللي زعلت منك فيهم دول كانهم عدو سنه عليا والله.
ليان : انا مبحبش حد اصلا يزعل مني ما بالك بقى بحبيبي وجوزي وابو بناتي..

في بيت ادهم الجارحي...

ادهم بغيظ : يعني هو السباك دا وصفه مش لاقوه ولا ايه.
مراد ببرود : انت مش متخيل يا ادهم دا شغله نضيف ازاي لو عوزته قولي وانا اجبهولك.
ادهم بنفس غيظه : طب بدام هو كويس اوي كدا..وشاطر وتحت ايدك ماتجيبه يصلح الحمامات.
مراد : ماهو مسافر ومش فاضي..
وبعدين وجه كلامه لكاميليا : امال انا ليه حاسس ان جوزك مخنوق مننا ومش طايقنا.
ادهم بخفوت لنفسه : حاسس مش متأكد.
كاميليا : لا طبعا يا بابا ادهم عمره ما يقصد كدا هو بيتكلم معاك عادي.. دا بيتك ياحبيبي، طب والله انت فرحتني اوي انك فكرت فيا ... مش عاوزة اقولك فرحت قد ايه بالخطوة دي.
مراد باعتلها بوسة في الهواء وبعدها بص لادهم وغمزله.. وادهم طلع نفسه بغضب وببطء وبيحاول يتحكم في نفسه.



في مستشفى الجارحي..

وائل : كويس اوي ياعز المستشفى ماشية بانضباط والتطوارات الجديدة كويسة جدا جدا .
عز بفخر : علشان انا بس مش اي حد يابابا... انا عز الجارحي .
وائل : براحة على نفسك ياخويا..المهم مبدائيا نانا دي مرشحة قوية بس محتاج اقعد مع مامتك افهم مثلا مالها وليه بتتعامل كدا.
عز باستغراب : ليه يعني وانت مالك بيها... هي كدا اتعامل معاها كدا.
وائل : لا طبعا احنا اولا في غربة.. ثانيا انا عاوز افهم شخصيتها.. عاوز ابقى عارف بتعامل مع مين.. مبحبش اتعامل على عمايا كدا... انا بحب لما يكون تحتي فريق اهتم بيه علاقتنا مش شغل وبس... امال انا درست علم نفس ليه.

عز بضحك : بتحب تهتم بالنفسيات انت...
وائل : دا علم يابني ايش فهمك انت.
عز : ماليش خلق انا للحوارات دي.
وائل : ليك تحب في ... هي اسمها ايه من حق.
عز بحب : كارما.
وائل رفع حاجبه : ايه حكايه الجواز المفاجئ دا يا نمس، شكلك طبيت والهوى رماك.
عز بضحكة عالية : دا رماني وشقلب حالي يابني...دا انا بقيت مجنون كارما وحياتك.
وائل : لدرجاتي ياعز.

عز بتنهيدة : واكتر من كدا وحياتك..عارف يعني ايه انا وقعت في الغرام...عارف يعني ايه كلمه غرام اصلا كلمه ملهاش وصف اصلا..كارما دي انا مكنتش عايش قبلها والله.
وائل حط ايده على جبين عز : انت سخن والا دي اعراض اوليه للجنون.
عز وهو بيحط ايده على قلبه : لا دا اللي سخن وبيدق بجنون..انا بقيت مغرم يا وائل.
وائل بضحكة عالية : لا انت غرقان ومتدهول ياخويا.
عز حط ايده على كتف وائل : عقبالك لما تلاقي اللي تشقلب حالك وتلخبط كيانك زي.

وائل بفخر : لا انا اسد يابابا...ومش بتدهول على عيني زيك قلبي دا متحصن متخفش عليا.. مش هاخليك تشمت فيا..انا يوم ما احب هاحب واحدة كدا فريدة من نوعها...
عز : طب مانا بدعيلك تبقى زي اهو وتحب واحدة فريدة من نوعها زي كارما كدا... المهم انا فصلت هاقوم اروح وانام وبكرة نبتدي الشغل.
وائل: اوك روح انت وانا هاقعد شوية كدا وبعدين اروح على عمر.
عز نزل لكارما ودخل مكتبها ..
عز بهدوء : كارما .
كارما رفعت وشها لقته شكله مرهق وتعبان : مالك يا عز.
عز بتعب : مطبق من امبارح وتقريبا حاسس اني هنام على نفسي وانا واقف يالا علشان اوصلك الاول.
كارما : حاضر يالا...

عز اخدها ومشي ونانا راقبتهم من شباك اوضتها واتاكدت ان بينهم حاجة وخصوصا ان عز اتغير من زمان معاها وبقى متحفظ بالكلام معاها.. قامت وقفت قدام المراية
نانا : هو انا وحشة علشان يختار حد تاني... لا انا حاطة مشكلة ماما قدامي وواخدة كارما تحدي..هي ذنبها ايه يا نانا...
وفاجأة قعدت بانكسار : هو انا وحشة.. هو انا فيا عُقد فعلا زي ماهي قالت انا فيا ايه و الا بعمل ايه..

نانا دخلت في نوبة عياط وانهارت عز مش فارق معاها.. اعترفت بلسانها انها واخدة كارما تحدي شايفة نفسها في مشكلة امها.. وائل كان ماشي وفاجأة استوقفه صوت العياط...وكان باين من الصوت حد منهار وحزين وبيبكي جامد... خبط وفتح الباب براحة...لقاها قاعدة وحاطه راسها بين ايديها وبتبكي..



وائل : دكتورة.
نانا رفعت وشها وبصتله بعدائية : انت مين سمحلك تدخل هنا.
وائل عذرها لانه اطفل عليها بس لما دخل ولقاها هي الفضول زاد وشغفه يعرف مالها : مالك.
نانا اندفعت ناحيته تزقه برا: اطلع برا.

وائل مسك ايديها بتحكم : اهدي كدا معنى انفعالك دا..انك زعلتي لما شوفتك ضعيفة وبتعيطي، حسيتي بالضعف.
نانا بسخرية وهي بتحاول تفك ايديها : وانت بقى دكتور نفسي ولا دكتور جراحة... ولا بتاع كله.
وائل بهدوء : بتاع كله زي ما قولتي بالظبط.
نانا بغيظ من هدوئه : اوعى بقولك ابعد عني.
وائل : اتعودي عليا.. لانك هاتشوفيني كتير.. سلام يا.. يانانا.
وائل خرج وهي اتغاظت منه ومن بردوه وانه شافها منهارة كدا

تحت عمارة كارما..

كارما : روح نام انت بقى وخد اجازة بكرة ريح من كل حاجة.
عز : نفسي اوي يا كارما.. اخد الاجازة دي ونسافر انا وانتي في اي مكان.
كارما : ان شاء الله..تصبح على خير ياحبيبي.
عز شدها عليه وطبع بوسة على خدها : وانتي من اهلي ... عاوز اقولك على حاجة.. نفذي اللي في دماغك بسرعة علشان انا عاوز اعلن انك مراتي في اقرب فرصة.
كارما : ليه ؟..

عز : هو ايه اللي ليه.. عاوزك تكوني على اسمي علني..وتخصيني واي حد ممكن يفكر يقرب يكلمك يعمل الف حساب .
كارما قربت منه : تالت حاجة عرفتها عنك انت متملك.
عز بخفوت : في حبك انتي وبس، وليا حق اكون متملك... هو انتي مش عارفة انتي بتعملي فيا ايه...
كارما بغنج : عارفة ومبسوطة بحبك وتملكك وكل حاجة فيك بتسعدني.
عز بعد عنها واتنهد : كارما يالا اطلعي انتي لو فضلتي دقيقة واحدة هانتمسك بفعل فاضح في الطريق العام.
كارما بشقاوة وضحك : لا لا ربنا يسترها علينا.

بعد مرور يومين...

في بيت كارما..

منى والدة كارما: لا انتي غلط يا كارما.
كارما : غلط في ايه ياماما بقولك بتستفزني وبتضايقني.. وانتي تقولي انتي غلطتي.
منى : ايوا طبعا يا بنتي انتي دلوقتي حبييتي عز واتجوزتو يبقى تقولي للدنيا كلها.. ميهميكش بقا كلامها واسطة ابوكي والا كدا.. اصل دلوقتي انتي مرات مين.. وبعدين افرض كان في احساس بالنسبالها ناحيه عز اقطعيلها انتي الاحساس دا.. وبعدين طبعا عز هايتصرف معاكي في المستشفى على اساس ان انتي مراته... وانتي بتقولي المستشفى بدأت تلاحظ وهي..يبقى انتي كدا بتسوئي سمعتك على الفاضي يابنتي.. انتي المفروض تحسمي الموضوع وتخلصيه نهائي وعرفي الكل ان عز جوزك.

كارما : انا اتصرفت باندفاع ومفكرتش في الموضوع دا ولا فكرت في سمعتي.. واصلا عز مضايق وعاوز يقول.
منى : يا حبيبتي عادي كل واحد فينا ممكن يتصرف باندفاع بس فيه فرق ان اعند واكمل اندفاعي دا وانا عارفة انه غلط وهايجبلي غلط اكبر وممكن ارجع في اندفاعي واهدى وافكر صح واصلح الغلط.. انتي اعملي كدا .. وبعدين انتي معاكي حق انتي مراته.. انتي عملتي زي اللي له حق وبضيعه وبيهدر حقه فهمتي.
كارما : فهمت انهاردا هاقول في المستشفى كلها ان انا وعز اتجوزنا..

في بيت الجارحي.

عز بغمزة : حمد لله على سلامتكو يا عرسان..ايه اخبار البلالين فرقعتوها.
زين بضحك: كنت بمحي اي اثر ليك في اليخت.
عز : شرير انت يابابا.
ليليان : عامل ايه مع كارما اوعى تكون مزعلها.

عز : مقدرش دي كرملتي.. من حق يابابا ماتتكلم بقى مع ابوها وتحدد معاد الفرح بما ان شقتي اصلا خلصانة وناقصة نوري ونور كرمتلي بس.
زين : يعني مش كفاية دبست الراجل في كتب الكتاب ادبسه في فرح كمان.. الصبر.
عز : اسالك سؤال بذمتك يعني.. انت لو كنت مكاني مع ماما هاتصبر والكلام دا.. انت اصلا احتمال كنت خطفتها وخلصت.
زين بص لليليان وضحك : العيال دي واخدة عني فكرة غلط خالص... ياترى مين السبب..
ليليان : تؤتؤ مش انا خالص...

عز : يابابا ركز معايا ابوس راسك كلم ابوها بقى.
زين : طيب هاكلمه بس مش هاضغط عليه اللي هو عاوزو وبراحته دي بنته..
ليليان : انا ممكن اضغط على مراته دي عسل اوي.
زين : بلاش انتي وبطلي الخطط بتاعتك دي.
ليليان : يوووه على طول بتحبطني كدا.
مراد دخل عليهم وهو بيتكلم في التليفون...

مراد : خلاص يا ادهم بابا جه .. خد كلمه انت..
وبعدها تابع كلامه : بابا ادهم عاوزك..
زين اخد التليفون منه : الو.
ادهم : انت سايبني مع مراد يتسلى عليا ورايح في اليخت يابابا وقافل تليفونك.
زين : ايه في ايه اهدى كدا.
ادهم : اهدى ايه طول ما ورايا مراد.. لو مش حشتوا عني هاولع في نفسي وفيه واخلص.. انا عمري ما شفت حما كدا في الدنيا..
زين : طب اهدي واحكيلي في ايه وانا هاتصرف.. ومتصرفش وانت متعصب كدا.



في المستشفى...

وائل شاف نانا واقفة بتابع حاجة في ورق قرب منها بسرعة من اخر مرة وهي بتبعد عنه وبتتهرب منه...
وائل : ازيك يا دكتورة نانا.
نانا رفعت وشها وباقتضاب : كويسة.
وائل بخفوت : عالله تكوني بخير.. اصل من اخر مرة وانا عاوز اطمن عليكي.
نانا : لا اطمن كويسة... وبعدين ياريت متدخلش.

وائل : لا انا ادخل وادخل كمان.. انتي مرشحة قوية للفوز بالمنحة وينولك الشرف انك تتدربي تحت ايدي وتتعلمي حاجات جديدة..غيري اسلوبك دا معايا لانك لابسة قناع مش لايق عليكي بمعنى اصح.. وانا عندي ميزة حلوة اوي خدي بالك منها انا بعرف اقرأ الناس اوي وتقريبا قريتك وفهمتك.
وائل نهى كلامه وسابها ومشي وهي اتعصبت من كلامه واستفزهااا اسلوبه معاها.



في عربية عز..

عز : ايه يا كارما علبة الشوكلاته دي.
كارما : هاوزع على المستشفى شوكلاته بمناسبه كتب كتابنا.
عز : ايه دا قررتي فاجأة كدا ومن غير ما تقوليلي.
كارما : هو انت مكنتش بتكلمني امبارح وبتطلب مني اسرع علشان نقول اننا كتبنا كتبانا.. انا فكرت وسمعت كلامك وجبت شوكلت لزمايلنا.. ابقى كدا غلطت.
عز بضحك : ابداً هو انتي بتغلطي... المهم عاوز اقولك حاجة انا كلمت بابا يكلم بابكي علشان يحدد معاه معاد فرحنا.
كارما : عز انا هاستنى ابيه ينزل اجازة دا زعلان جدا مننا من فكرة جوازنا وهو مش موجود .
عز : على فكرة كلمته في الفون ورضيته خلاص... وياستي هو قالي نازل كمان شهر يعني نلحق نظبط كل حاجة .
كارما : عز انا ملاحظة انك بتقرر كل حاجة ومبتاخدش رأي حد...

عز كان لسه هايتكلم وهي قاطعته بتحذير : واوعى تقولي دي رابع حاجة تعرفيها عني.
عز ضحك بصوت عالي : اه ياني منك يا كارما... طب اعمل ايه فيكي بحبك وعاوزك معايا وجنبي.... قولي لقلبي يبطل يحبك وانا مش هاسرع ولا في جوازة ولا في اي حاجة .
كارما اتكسفت ووشها كالعادة اتورد كله وبصت لقدام وسكتت.
وعز مد ايديه ولعب في خدودها... بعدته وهي بتحذره : عزز.
عز حط ايده على قلبه : قلبه.

بمنزل ادهم الجارحي..

مراد بيكلم زين على التليفون : حمدلله على سلامتك ياخويا.. ايه عريس جديد بتعمل شهر عسل.
زين بضحك : منا قايلك بطل قر عليا.
مراد : هو بيوحق فيك.
زين : متاخدنيش في دوكة.. انت مالك قارف ادهم في عيشته ليه؟!.
مراد : انا فين دا، كلكو فهماني غلط، دا انا حتى طيب وفي حالي.
زين : ماهو واضح... بقولك ايه خف على ادهم شوية.. ماشي.
مراد : جوز بنتي وانا حُر فيه.
زين : لا بقولك ايه بطل برودك دا ومش عليا.. خف عليه بقولك اهو.
مراد : هو جاي يشتيكلك مالوش لسان يجي يقولي .
زين : هو دخلني لاني كنت على طول ببعده عنك وبغلطه.
مراد : طيب هاتكلم معاه بنفسي.



بمستشفى الجارحي..

كارما كانت بتقدم الشوكلاته لزمايلها.. وعز كان واقف جنبها بيستقبل التهاني.... نانا جت عليهم واستغربت التجمع دا..كارما شافتها قربت منها وعلى وشها ابتسامة...
وقدمت ليها شوكلاته..
كارما : انا ودكتور عز اتكتب كتبانا.
نانا كانت بتحاول تفهم علاقتهم الايام اللي فاتت علشان كدا لما كارما قالتلها متفاجئتش ولا كان ليها اي رد فعل... بل ثارت دهشة كارما لما اخدت شوكلاته واتكلمت بهدوء :
_ الف مبروك...عقبال الفرح.
كارما ابتسمتلها : الله يبارك فيكي.. عقبالك.

نانا باركت لعز ومشيت على اوضتها ... دخلت وقعدت على الكرسي بهدوء..بصت للشوكلاته الي في ايديها... لقت الباب بيخبط ودخلت كارما..
كارما : ممكن اتكلم معاكي.
نانا : اه اتفضلي.
كارما بعفويتها وتلقائيتها المعتادة منها : بصي انا الصراحة قولت عليكي رخمة ومفيش حد يحبك باسلوبك دا وانا ليا حق انتي كنتي بتعاملني وحش اوي... بس مؤخرا اكتشفت انك ممكن تكوني طيبة من جواكي، انا اصلا مستغربة نفسي بتكلم معاكي ليه... بس حسيت اني لازم انهي الخلاف اللي بينا دا، على فكرة يا دكتورة انا مش وحشة ولا بحب المشاكل ولا اتعينت بواسطة ابويا..انا جيت علشان اصلا الدنيا دي مش مستهلة نكره بعض ولا ندخل سبق ضد بعض على حاجة.. الدنيا ابسط من كدا .

نانا : امال ليه قعدتي تحومي لغاية ما اخدتي عز.
كارما بهدوء : انا عملت ايه علشان اخده اتصرفت ازاي،، قوليلي موقف واحد صدر مني فعل خطأ، طب هو اصلا انتي وعز كان بينكو قصة حب وانا ادخلت ما بينكو ووقعته واخدته... لا طبعا دا مش حصل ...عز على فكرة من اول ما جيت واحنا في خناق بس سبحان الله القلب ومايريد ويوم ما اتاكد من حبه جه واتقدم واتجوزنا.. هو انتي كنتي بتحبيه.

نانا : لأ...بس كنت عاوزة اخده منك... دخلت في حوار عند.
كارما اتصدمت من ردها المفاجئ والجرئ الى حد ما..ونانا ابتسمت : متصدميش اوي كدا.. انا كدا مدب..دبش اللي جوايا بقوله مبعرفش ازوق الكلام.
كارما : على فكرة الناس الي زيك قلبهم طيب.
نانا سكتت وكارما سكتت وبعدها قامت اتحركت ناحية الباب ونانا وقفتها :
_ ابقى اعزميني على فرحكو ..
كارما لفت ليها وابتسمت : بجد هاتيجي.
نانا : ومجيش ليه..
كارما : خلاص اول ما يتحدد هاعرفك.

بيت ادهم الجارحي..

ادهم كان واقف بيعمل قهوة ومراد جه من وراه ....
مراد : انت رايح تشتكي لابوك.. خايف تيجي تحكيلي.
ادهم لف له : وهاخاف منك ليه.. انا بس قولت اقوله لانه على طول شايف انك مظلوم وانا ظالمك.
مراد ربع ايديه : انت ايه مدايقك في قعدتي؟!.
ادهم : مراد انت عارف كويس ان عمري مادايق لما تقعد معايا المشكلة انا حاسس انك داخل معايا حرب وبتنافسني فيها مع اني مش عارف ليه؟!.
مراد : عاوز تعرف ليه انا بعمل كدا وخصوصا الفترة دي.
ادهم : ياريت ..
مراد : انا بعمل فيك كدا علشان...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية عشق الزين (عز) بقلم زينب محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة