هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زينة بقلم أسماء سليمان (ج1) - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم داخل القصص العربية المتميزة وقصة رومانسية بوليسية كوميدية جديدة  للكاتبة المميزة أسماء سليمان, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل السادس من رواية زينة بقلم أسماء سليمان. 

رواية زينة بقلم أسماء سليمان (ج1) - الفصل السادس

رواية زينة بقلم أسماء سليمان (ج1)
رواية زينة بقلم أسماء سليمان (ج1) 

رواية زينة بقلم أسماء سليمان (ج1) - الفصل السادس

يله كل يشوف هينفذ دورة ازاي و لينا اجتماع يوميا عشان نحدد الاولويات ، وخرج الجميع ما عدا امجد
اللواء فهمي : في ايه يا امجد
امجد : يعني انا بعد ما كان اسمي ملك المهمات الانتحاريه تحطني في مهمة تافهة زي دي وكمان اخد اقل واتفه دور ، مين زينة دي كمان اللي اخليها تحبني واخطبها ،وكمان طارق ومصطفي يتريقوا عليا
اللواء فهمي (بحب ) : هتصدقني لو قلت لك انا عملت كدا ليه
امجد : اكيد طبعا ، حضرتك عارف انا بعزك قد ايه وبعتبر حضرتك زي والدي الله يرحمة بس انا عايز افهم
اللواء فهمي : الله يرحمك يا محمد ، اولا انا خايف عليك من غروروك وثقتك الزايدة بنفسك ممكن تكسرك وتهدم كل اللي حققته ، لان اول درس اتعلمناه يا امجد ان مفيش حاجة اسمها مهمة تافهة ومهمة غير تافهة
ثانيا زمايلك بيغيروا منك وانا مش عايز حد يخون الامانه لانه بغير منك او حاسس ان احنا بندي كل المهمات الصعبة لحضرتك وهما يدوب ادوار صغيرة في مهمات صغيرة
ثالثا عايز اديهم ثقة في نفسهم واطور خبرتهم واعمل كوادر وبدل امجد واحد اعمل مليون واحد زي امجد صحيح مش هيبقوا زيك لان امجد محمد عبد الرحمن واحد بس بس علي الاقل يبقي القطاع كله قوي
ولو لاحظت اننا هنتقابل كل يوم علشان اشوف هيتصرفوا ازاي ، اما انت بقه انا عمري قلت لك نتجمع واشوف شغلك دا لان عارف مين هو امجد ابن اللواء محمد عبد الرحمن
امجد : انا اسف خاني التعبير مش اكتر ، طيب طلعني انا من المهمة دي وكدا هتبقي حققت كل اللي انت عايزة ، حطتهم في مهمة كبيرة وادوارهم مهمة
اللواء فهمي : لا- لانهم هيقولوا انها مهمة متلقش بجضرتك ، بكرة لما تبقي في سني هتفهم نفذ المطلوب يا امجد خد ملف زينةة وانت ماشي
امجد خرج ولقي حسن مستنيه وهو بيضحك
حسن اسعد الرفاعي شاب ابيض بعيون خضراء وعنده خلصة شعر بيضا في مقدمه الراس وراثه في عائلته ، اقصر من امجد بشويه من اسرة كلها ظباط ودخل كلية الشرطة غصب عنه علشان خاطر والده كان نفسه يدحل هندسة الكترونيات لانها عشقة التاني بعد عشقة الاول مراته ريهام ، علشان كدا هو مسئول الاتصالات في القطاع
حسن اقرب شخص لامجد في القطاع وامجد بيحبه لانه قلبه ابيض ومش منافق وهو كاتم اسراره وتقريبا صاحبة الوحيد ، بس بيحب الهزار والضحك
امجد : بتضحك علي ايه
حسن : عليك يا بختك
امجد : وانت ايه اللي قل بختك يا اخويا
حسن : يعني انت دايما بتفوز بالمهمات الصعبة وكمان لما حطوك في مهمة متلقش بمستواك حطوك مع المزة شوفت الحظ ، نفسي اشوفك وانت عامل حبيب ههههههههههههه
امجد : اتلم في يومك يا حسن
حسن : والنبي ابقي معاك وقدمني للعروسه علي اني اخوك الصغير علشان اتفرج عليك ههههههههههه ، وانا اللي يشوفني يقول عليا اخوك الصغير مش اكبر منك بـ 4 سنين
امجد : اللهم طولك يا روح ، انا اخطب بنت علشان المهمة ، دا انا رافض الخطوبه والجواز في الحقيقة
حسن : ما يمكن تبقي فاتحة خير وتخطب بجد
امجد : لسه ما فيش واحدة اتخلقت تستاهل واحد زي او حتي اني افكر فيها ، البنات دول كائنات بتتطفل علي حياتك وبيخدوا صحتك وفلوسك بحجة الحب ولما يلاقوا شخص فيه مميزات اكتر منك يسبوك ويمشوا
حسن : حرام عليك مش كلهم في بنات كويسين جدا
امجد : انقرضوا
حسن : انقرضوا يا شيخ ربنا يصبر امك واخوك عليك هما مستحملين ازاي طريقة تفيكرك وكلامك دا ، البنات دول جنه ربنا علي الارض ، انا ماشي اصل مراتي حبيتي نور عيني وحشتني سلام
امجد : مع السلامه يا ابو علي
ماشي يا ست زينة لما نشوف حكايتك ايه وفتح الملف علشان يشوف صورتها واتفاجي ان مفيش صورة
امجد بعد انتهاء الاحتماع مع اللواء فهمي روح علي البيت ، امجد ساكن في فيلا صغيرة مكونه من 3 ادوار هو ووالدته فاطمة واخوة يحيي وزوجته وولادهم وليهم اخت متجوزة ومسافرة امريكا مع جوزها
امجد في جنينة الفيلا وامامه فنجان من القهوة وملف زينةة بيقراه وبيفكر في كلام اللواء فهمي ، سمع من الخلف صوت بيقول واد يا امجد قاعد لوحدك ليه
امجد : ماما- تعالي يا حبيبتي ( فاطمة ) يا سلام بقه لو الظباط والعساكر سمعكوا وانت بتقولي يا واد كل هيبتي هتروح
فاطمة : والله لو بقيت وزير الدخليه انت في عيني واد ، المهم انت قاعد لوحدك ليه بتحب ولا ايه
امجد : ههههههههه عيب يا فطوم انت صغيرة علي الكلام دا
فاطمة : انا بتكلم بجد نفس اشيل عيالك قبل ما اموت نفسي اطمن عليك
امجد : ربنا يديكي الصحة وطول العمر يا ست الكل وبعدين يحيي اتجوز وملي البيت علينا بــ روكا ( رقية ) وانس عايزة ايه تاني يا طماعة
فاطمة : يحيي اتجوز ايوه وخلف ايوة ، بس انت البكري يا حبييبي انت اول فرحتي يعني الصغير يتجوز قبل الكبير واختك كمان حامل وقربت تولد
شكلكم بتجيبوا في سيرتي ( يحيي اخو امجد الصغير بكالوريوس تجارة وعنده بزنس خاص بيه ) سلم علي امجد وباس فاطمة من خدها وقعد علي رجلها
امجد : انزل يا طور من علي رجل ماما انت مش شايف نفسك
يحيي : تقدر تعمل زي كدا وبعدين بحبها وبمووووت فيها وقعد يبوسها من كل حته في وشها
فاطمة : اقعد كويس لاحسن ايمان مراتك تشوفني
ايمان مرات يحيي بنت خالته بتحبه لدرجة الجنون من صغرها وبيتغير عليه حتي من نفسها
امجد : ايون ، اول مرة اشوف واحدة بتغير من ام جوزها
يحيي : اصل بطة حلوة قوي معقول دي عمرها 55 سنة متقولي يا بطة ايه سر الجمال دا
فاطمة : بس يا اونطجي خلينا في المهم وحاول تقنع اخوك انه يدور علي واحدة بنت حلال وتستاهله
يحيي (بعد ما ترك رجل امه وجلس الي الكرسي ) : ايوه صحيح انت هتجوز امتي انت عديت الــ 30 ومفيش واحدة هترضي بيك
فاطمة : كنت بتتحجج بتعليم اخواتك والحمد لله يا حبيبي بعد موت بابا من 15 سنة وانت ما قصرتش يحيي اتجوز وريحانه اتجوزت ومسافرة مع جوزها وكمان حامل انت مستني ايه
يحيي : انت متعقد يا يا حضرة الظابط ولا شكلك خايف وهتكسفنا
امجد : اتلم أحسن هعلقك ادام مراتك وامك ومحدش هينجدك مني ، مش اسيب حسن في الشغل تطلع انت هنا
يحيي : حسن دا حبيبي ، سلم عليه
فاطمة : يا ابني الحمد لله انت زي القمر وشغلك تمام وابوكم سابنا مستورين وعندنا اللي يعيشنا في احسن حال ، والدور بتاعك في الفيلا انت مجهزة من الابرة للصاروخ ، يبقي فاضل ايه بس
امجد : لسه ملقتش شيء كويس اتجوزه
فاطمة ويحيي في نفس واحد شيي
امجد : ايوه انتم مستغربين ليه
يحيي : انا مش فاهم حاجة بقي اجمل مخلوق علي وجه الارض يتقله شيء والله يا ابني الست الكويسه دي نعمة من ربنا
امجد : كل البنات والستات اللي في الدنيا عايزين يتجوزا من راجل يكون حلو وعنده فلوس ويا سلام لو كان وضعه الاجتماعي حلو علشان تعيش كويس وتتباهي بيه ادام اصحابها التافهين يعني مفيش حاجة اسمها حب ووجع قلب
فاطمة : ايه يا ابني اللي بتقوله ايه
امجد : انت مستغربه ليه ما كله علي يدك كل بنات النادي بيترموا تحت رجلي ليل ونهار علشان وضعي وشغلي وانا من عيله مين ، وهنروح بعيد ليه كل بنات العيله هيموتوا عليا وكل عماتي وخالاتي تقريبا بيخطبوني لبناتهم
يحيي : المثل بيقول اخطب لبنتك ولا تخطبش لابنك وبعدين دول من العيله واهلنا وعماتي وخالاتي شايفين انك هتصون بناتهم علشان كدا بيلمحوا
امجد : يعني لو مكنتش ظابط ليا وضعي وكنت فقير وفي ومكان غير المكان كانوا عملوا كدا
فاطمة : يعني انا شيء يا امجد
امجد : لا يا امي انت ست الكل انت لما اتجوزتي بابا مكنش حيلته غير مرتبة وكان يبنزل كل اسبوعين من شغله وربتينا وعلمتينا ووقفتي جنب بابا وكملتي بعد وفاته ووصلتينا لحد بر الامان
بس بنات اليوم مش كدا شكلهم اوفر ولبسهم مستفز ومش عارف وشهم الحقيقي من الارف اللي علي وشهم ، وياسلام بقه وهما بيتكلموا معاك وبيمثلوا الرقه والدلع والله بكون عايز ارجع عليهم ، تيجي تتكلم معاهم مفيش عقل خالص تافهين تافهين تافهين وكله كوم وموضوع بوز البطة اللي بيعملوه ده كوم تاني – ايه بوز البطة والقرف دا - سبيني بقه يا ماما لحد ما الاقي واحدة مقوماتها كويسه تستاهل واحد زي
فاطمة : ربنا يرزقك يا امجد بزوجة صالحة وتعرفك ان كل كلامك غلط وتحبها من كل قبلك وافرح فيك واضحك عليك
يحيي : يارب اشوفك محتار وحيران وسهران وبتفكر في بنت تطلع القديم والجديد اللي عملته في بنات الناس يا مفتري

كفايا عليكم كدا
تفتكروا ربنا هيستجيب دعاء يحيي ونشوف امجد محتار وحيران
بس ليه الملف مش فيه صورة زينة
احنا شيئ يا امجد ماشي
ميعادنا بكرة
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل السادس من رواية زينة بقلم أسماء سليمان (ج1) 
تابع من هنا: جميع فصول رواية زينة بقلم أسماء سليمان (ج1)
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص مضحكة

إرسال تعليق