U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السادس من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السادس

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السادس

ندي نزلت شافت مريم ماسكة فستان زفاف فوق الخيال ،،،اول ما شافتة جالها حالة ذهول مكنتش مستوعبة شكلة وجمالة...
مريم شافتها واقفة : راحت عليها ايه رأيك يا ندي في الفستان عجبك ...
ندي بفرحة : تحفة ياماما بجد ..
مريم : علي كده ذوق فارس حلو..
ندي بصتلها بصدمة ...مريم ضحكت ايوه هو اللي اختاره وبعت جابة من باريس ولسه واصل حالا وبصراحة اول ما شوفته جبتة وجيت علي هنا علشان تكوني اول واحدة تشوفيه يلا بقي عايزه اشوفه عليكي...
ندي لمست الفستان وقلبها بيرفرف من الفرحة وبدأت تقيسة وهي مبسوطة وحست نفسها طفلة فرحانة بالعبة جديدة.......
.................
حازم بيفتح باب شقتة ورايح علي شغلة لقي سلوي قدامة فبصلها شوية والاتنين ساكتين..بس حازم اتكلم ...نعم
سلوي : عايزة اتكلم معاك شوية ممكن ؟
حازم : معنديش كلام اقوله
سلوي : علي الاقل فهمني معني كلامك بتاع امبارح ...
حازم بصلها : كلامي كان مفهوم وملوش معاني كتير افهميه براحتك بقي ، سابها ومشي وهي بسرعة وقفت قدامة وبحدة افهم ايه هااا أفهم انك انت اللي جيت وطلبت مني أقرب من ندي واتعرف عليها علشان عجباك وحابب تتعرف عليها ...
حازم : منكرش اني طلبت منك كده بس ساعتها كنت عايز اشوف رد فعلك مش اكتر بس لقيت الموضوع بالنسبالك عادي
وانا مش فارق معاكي وعلشان كده كملت مع ندي ..بس اللي خلاني استمريت مع ندي أسباب كتيره واولهم انتي ....
قال كلامة وسابها ومشي ركب عربيتة
سلوي وقفت مش فاهمة حاجة حاسة بدوامة طول الفترة اللي فاتت وهي موجوعة ومش بتتكلم كانت بتشوف هزارهم ضحكهم مع بعض يا تري كل الوجع ده هي اللي كانت السبب فيه وان هي اللي ضيعت حب عمرها ومقدرتش تفهمه وتحافظ عليها بصت لفوق وبصرخة مكتومة طالعة من القلب "ياااارب".........
،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،
حلمي بصدمة : اغتالوه !!! امتا دا حصل..؟
فارس وهو وشه في الارض : النهاردة
حلمي بعصبية : دي كارثة ضيعنا فرصة عمرها ما هتتكرر ابدا البرنس كان ممكن يوصلنا لمعلومات توقع بيها المنظمة دلوقتي بس فهمت صفوه ليه بس اللي انا مستغربة ليه هربوه طالما هيصفوه كان ممكن بسهولة جدااا يخلصوا عليه هنا
فارس : دي رساله ليا انا طالبين مني اخاف علي مصلحة البلد وابعد عن الموضوع ده ..بس مبقاش انا ان ما دفعتهم تمن تحديهم ليا .......
حلمي : ناوي علي ايه ؟
فارس : اخد حقي وحق البلد دي من عالم معنهاش ضمير زي دي .....
..............
رياض قاعد بيتابع شغله في مكتبة سمع صوت : ممكن ادخل ...
رياض ابتسم : انت بتستائذن في مكتبك يا عز اتفضل طبعًا ....
عز لو مشغول اجيلك وقت تاني ..
رياض : لو مشغول افضالك يا صاحبي
عز ابتسم : تسلم ،،، بصراحة انا عايز اتكلم معاك في موضوع يخص المستشفي ..انا شايف انها الفترة الاخيرة بتكبر وبتحقق ارباح عالية فأيه رأيك نخصص حناج كامل لمرضي سرطان للاطفال علي حساب المستشفي وتكون كل المصريف علينا
رياض ابتسم نص ابتسامة : طيب ما احنا بتبرع بماليين للحاجات اللي زي كده ليه نخصص جناح كامل هنا ؟
عز : التبرعات زي ما هي اما الفكرة دي هتكون زيادة وكمان هخلي الدكتوره ندي المسؤولة عن الجناح ده بما ان هو ده تخصصها دي هيكون عمل خيري بمناسبة جوازهم علشان ربنا يبارك في حياتهم وبعدين مش خساره فيهم ها قولت ايه..
رياض ابتسم: طالما عمل خيري يخص الولاد مقدرش اقول لا ..
عز : يبقي علي بركة الله هكلم اشرف يتولي الموضوع ده ويبدأ تنفيذ فيه ،،،، بص لساعتة اقوم انا علشان عندي معاد مع مكتب الوزاره ويادوب الحق ..
رياض بإستغراب : ومكتب الوزاره طلبك ليه ..
عز : علمي علمك ويا خبر دلوقتي بفلوس كمان ساعة هيبقي بلاش
رياض ضحك : عندك حق....
عز قام مشي ،، ورياض الابتسامة اختفت من ملامحة وتبدلت بالغضب ...وبعدين معاك يا عز بتصعبها عليا ليه...
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
ندي لبست الفستان وكانت أميرة في طالتها...مريم شافتها مشاء الله عليكي يا ندي زي القمر ربنا يسعدك يا حببتي...
ندي حضنتها : مرسي ليكي اوي يا ماما..

هالة : كدا الفستان وصل النهاردة بقي تخرجي انتي وفارس علشان تحجزوا معاد مع الكوافير مفيش وقت...
ندي ابتسمت : طيب انا يدوب الحق اروح المستشفي ساعتين سابتهم وطلعت تغير لبسها استغربت نفسها وفرحتها اللي مكنتش متوقعها .....
.............
فارس جمع فريقة في قاعة الاجتماعات الكل كان ساكت وبيبصوا ل فارس بترقب شديد.. ومستنين فارس يتكلم ...الوقت بيعدي من غير اي صوت
فارس : طبعًا عايزين تعرفوا انا جمعتكم ليه ..الكل بصلة وبيسمعوا وبس...
فارس : اول حاجة انا الفترة الجاية مش هكون موجود وطبعًا كلكم عارفين ليه ........ثانيًا بقي والاهم انا قررت اديكم فرصة تانية طلع ملف وحاطه قدامهم الملف ده في معلومات عن رجالة البرنس اللي علي الحدود محتاج كل معلومة عن الناس دي سواء كبيرة او صغيرة الناس دي هي اللي هتوصلنا للمنظمة ومين هنا في البلد بيساعدها ..وروني بقي شطارتكم ...بس لازم تعرفوا الغلطة المرادي بحساب ...ودلوقتي اتفضلوا علي مكاتبكم وشوفوا هتعملوا ايه......
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عند عزالدين في مكتب الوزاره....
@قولت ايه يا دكتور عز..؟
عز : والله معاليك انا مش عارف اقول ايه لحضرتك ده شرف كبير ليا اكون في الوزاره مع حضرتك...
@ احنا اختارناك علشان انت دكتور ليك سمعتك وكمان الاعمال والنشاطات الخيريه اللي انت بتعملها لمصلحة البلد وعندي امل انك تنضف الفساد اللي في المستشفيات ..البلد محتاجة لناس زيك يا عز وانا متأكد انك هتكون اد المسؤلية....
عزالدين : شكرًا لمعاليك علي الثقة ويارب اقدر اكون عند حسن ظنك ..
@ يعني نقول مبروك يا معالي الوزير وانا متأكد انك هتكون قد اللقب ده ومسؤوليته..
عزالدين بإبتسامة : ان شاء الله بعد اذن معاليك...
@إتفضل ....عز خرج وهو لسه مش مستوعب الفكرة ...
،،،،،،،،،،،،،،،،
اياد ومنة وعمر وأحمد كانوا متجمعين في مكتب اياد بيوزعوا الشغل علي بعض والمفروض ان كل اتنين هيكونوا مع بعض ..
اياد : انا وعمر هنكون مع بعض وانت يا احمد هتكون معاك منة ...
منة بسرعة لا انا هكون معاك ..الكل بصلها وهي انحرجت قصدي يعني عايزه اكون معاك علي الحدود ...
اياد بصلها شوية : مفيش مشكلة ..كده كل واحد عرف هيعمل ايه مش عايزين نضيع فرص كتير لازم نثبت اننا قد المسؤليه...
أحمد : تمام كده فهمت اقدر اروح بقي بدل ما مراتي تقيم عليا الحد ..
اياد ابتسم : اتفضل ...عمر( غمز بعينة ل اياد) استني يا أحمد خدني معاك علشان عندي معاد مهم ...
احمد وعمرو خرجوا ...اياد ومنة بصوا لبعض وعنيهم اتقبلت في صمت..
أحمد ل عُمر ايه حكاية مواعيدك المهمة دي اللي مش بتخلص ..
عُمر بخبث : تحب تجرب ؟؟
أحمد : أجرب ايه ..
عُمر بضحكة رنانة : المواعيد المهمة ..
أحمد : ايه ده هو المواعيد المهمة فيها تجارب.. ..
عُمر بضحك : اه تجربة دينماركيه
احمد : يخربيت عقلك وانا اللي فاكرك بتتكلم جد...
عُمر : بقولك ايه انت مش متجوز ومراتك هتديك العلقة التمام لو مروحتش فيلا بقي الحق وقتك بدري وسبني أنا اشوف رزقي سلام ...
أحمد بزهول : ربنا يهديك يا عُمر .......
منة : اضايقت اني طلبت اكون معاك ..
اياد ابتسم : بالعكس فرحت جدااا..
منة : ليه؟؟
اياد : هو ايه اللي ليه؟؟
منة قامت قربت من اياد وبصت لعنية بتركيز : ليه فرحت ..
اياد بضعف قدام سحر عنيها : علشان المكان اللي انتي فيه بيكون غير ..وجودك بيدني طاقة وحماس زيادة تفتكري دول مش اسباب كفاية يخلوني افرح...
منة ابتسمت : طيب ممكن اطلب منك طلب..
اياد بحب : عيوني ليكي..
منة بإبتسامة : اليوم كان صعب جدًاا لدرجة تخنق ممكن اغلس عليك وتعزمني علي العشا في مكان هادي..
اياد ضحك ..وهي استغربت ضحكتة..
اياد : آسف ..اصلي كنت ناوي اطلب منك كده ومكنتش عارف اجبهالك ازاي ..وبصراحة انتي سهلتيها عليا
منة ابتسمت : طيب ايه لسه عند طلبك ولا غيرت رأيك ...؟
اياد بسرعة : لا طبعًا أنا جاهز من دلوقتي لو تحبي...
منة : تمام هروح أجهز وهستناك تعدي عليا قالت كلامها ومشت ،،وسابت اياد في فرحة لا توصف مبقاش عارف هو بيعمل ايه ولا شايف قدامة خرج بسرعة من المكتب ورجع تاني يدور علي المفاتيح هو ده وقت تضيعي فيه.. شاف المفاتيح خدها ومشى وصل للعربية وانطلق بأقصي سرعة علي البيت...
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
ندي في المستشفي مع باباها اللي اعلن خبر خطوبتها وكمان معاد الفرح اللي اتحدد بعد اسبوعين ..
الكل قرب من ندي بيهنيها ويبركلها
رياض وكمان في خبر تاني انا والدكتور عز ناوينا نخصص دور كامل لعلاج سرطان الاطفال بالمجان وهيتسمي القسم بإسم الندي واللي هيكون مسؤول عن ادارة القسم الدكتوره ندي وده هيكون هدية الزواج من اداره المستشفي...
ندي : بصت لباباه بزهول وحضنتة بفرحة
ده احلي خبر سمعته ..
رياض قرص خدها بحب : مش كتير عليكي عندي مشوار مهم فارس هيعدي عليكي خلصوا مشواركم ولما تخلصوا هنتقابل كلنا سوا ،،،سابها ومشي وهي الكل بيبارك ويهنيها سلوي قربت منها مبروك يا حببتي
ندي : الله يبارك فيكي يا قلبي شوفتي اللي بابا عاملة حلمي بيتحقق يا سلوي ..
سلوي بحزن : انتي تستهلي كل خير يا ندي وربنا يوفقك ...
ندي : يااارب ......
كل ده وحازم مراقب اللي حصل من بعيد وبيكز علي اسنانة بعصية شديدة مشى بعيد عن المكان طلع موبيلة وطلب رقم : انت فين...
مجهول : خير في ايه مش انا قولتلك مكلمنيش غير لما يكون في حاجة ممهمة؟؟
حازم :مهو في حاجات كتير حصلت وعايز ابلغلك بيها ...ممكن نتقابل..
مجهول : انا حاليًا مش فاضي هخلص شغلي وهكلمك نتقابل في المكان بتاعنا.....
،،،،،،،،،،،،،
منة لبست فستان شيك جدااا حطت مكيب خفيف اول مرة كانت تعمل كده بصت علي شكلها في المراية وسرحت بخيالها ،،، عادل دخل عليها استغرب شكلها ولبسها اللي تقريبًا مش بتلبسة غير في المناسبات الرسمية : انتي خارجة ...
منة فاقت علي صوت باباها : قربت منه وباستة بحب ،، بحاول اخليك راضي عني..
عادل : المهم انك تكوني راضيه عن نفسك سيبك مني انا..
منة ابسمت : تفتكر نفسي هتيجي يوم عليها وترضي بحالها...
عادل : انسي الماضي وانتي هترضي بحالك وفوقي لنفسك قبل ماتخسري كل حاجة ارضي بنصيبك وخلي كل حاجة تمشي حسب تساهيل ربنا ...
منة ابتسمت : ونعم بالله بس يا بابا طالما الحزن سكن القلب ..عمر القلب ما هينسي وجعة غير بطلوع الروح
عادل : انت ربنا بيحبك بعتلك واحد بيعشقك مد ايدك وافتحي قلبك ساعتها حبه ليكي هيداوي وجعك ،، ونصيحة مني بلاش تلعبي بمشاعر حد بيحب علشان ساعتها انتي بس اللي هتخسري وهتخسري كتير جدًاااا..
منة قربت ومسكت ايد باباه وباستها بحب :متخافش علي بنتك .... سمعت صوت كلكس عربية اياد ابتسمت ..أنا خارجة مع اياد مش هتأخر ..باستة من خده ومشت ادعيلي..
عادل خد نفس عميق : يارب تعقلي وتعرفي الصح من الغلط وتفوقي من الوهم اللي معيشا نفسك فيه ..
......
.............
فارس راح ل ندي المستشفي دخل مكتبها ملقهاش طلع يدور عليها لمحها واقفة مع حازم وبتكلموا وقف يراقب حركة شفايفهم ويعرف هما بيقولوا ايه
حازم : مبروك يا ندي عرفتي دلوقتي اننا مننفعش لبعض وان اللي بينا كان شوية اهتمام مش أكتر بتمنالك السعادة من قلبي علشان بجد انا بعتبرك زي اختي..وبشكرك انك وقفتي جنبي وساعدتيني كتير أنا وامي واتمني تفضل العلاقة بينا زي الاخوات ، وكمان ليا عندك طلب أمي متنسهاش لانها بتحبك وتعودت علي وجودك ، وكمان ياريت متكونيش زعلانة مني..
ندي ابتسمت : انا مش زعلانة منك بالعكس انا احترمتك واحترمت صراحتك وانت فعلًا كنت بالنسبالي أخ وده اللي عرفته علشان الاحساس اللي انا عايشاه اثبتلي اني عمري ما حبيتك ..اما بقي أمي سماح هتفضل احسن حد عرفته في حياتي وديمًا هزورها لاني بحسها امي بجد بعد إذنك.... سابتة ومشت لقت فارس في وشها وبيبصلها نظرات مش مفهومة...
ندي اول ما شافتة ابتسمت ..وهو بادلها الابتسامة ..
فارس : خلصتي نقدر نمشي
ندي :هغير لبسي وهجيب شنطتي من المكتب بس..
فارس : تمام يلا بينا علي المكتب..
راحوا علي المكتب وندي خلعت البالطو وفارس بيبصها بتركيز...ندي بتبصلي كده ليه..؟
فارس : مين اللي كنتي واقفة معاه ده؟
ندي : ده حازم كان زميل دراسة وحاليا بيشتغل معانا هنا في المستشفي..
فارس : امممممممم
ندي : ايه اممممم دي ؟ معناها ايه ؟
فارس : مفيش خلصتي نمشي...
ندي قربت منه : شكرا علي المفجأه الجميلة دي مكنتش اعرف ان ذوقك حلو كده
فارس ضيق عنية : والله !!
ندي بمشاكسة : اها بس بجد كانت مفجأه تحفة جداااا
فارس ابتسم : طب كويس ان في حاجة عجبتك عقبال لما نخلص الباقي
ندي : هو احنا هنعمل ايه دلوقتي ..
فارس : هخدك نحجز في السنتر وبعد كده هنطلع علي الفيلا وشوفي لو هتحتاجي تغيري اي حاجة في الجناح بتاعنا علي ذوقك...
ندي بفرحة شقلبت كيانها : تمام يلا بينا.....فارس حط ايده في ايدها وخرجوا تحت انظار كل اللي في المستشفي ..سلوي ابتسمت من قلبها لما شافتهم وعرفت ان العقبة اللي كانت واقفة بينها وبين حب عمرها خلاص انزاحت ودلوقتي تقدر تثبت ل حازم حبها .....
فارس وندي واصلوا السنتر وهناك استقبلتهم صاحبة السنتر بترحيب كبير وغزل واضح لفارس..وندي الغيرة بتنهش في قلبها وبتعض علي شفايفها بعصبية
صاحبة السنتر بعد هزار وضحك كتير افتكرت وجود ندي فبصتلها : تحبي حضرتك حاجة معينة نعملهالك ..
ندي بغل : اكيد طبعًا قربت منها ومدت ايدها خدت كوباية الميه اللي علي المكتب جنبها وغرقتها بيها ..
صاحبة الستنر شهقت من الصدمة ...ندي اعتقد شعرك دلوقتي محتاج استشوار علشان تعرفي تستفذيني كويس خرجت وسابتهم ..وفارس مصدوم من اللي حصل اتأسف لصاحبة السنتر : أنا آسف يا فندم علي اللي حصل وقام بسرعة وراء ندي شدها من ايدها وقفها ...ايه الجنان اللي انتي عملتيه جوه ده ...
ندي بالمُبالة : عملت ايه دي واحدة معندهاش ذوق مش مراعية وجودي وعمالة تقولك انت قمور ضحكتك تجنن ووو.. ولما افتكرت اني موجوده (قلت صوتها ) محتاجة حاجة معينة نعملهالك..
فارس غصب عنه ابتسم : هي كانت بتسرسع كده الست كانت ذوق جدااا..
ندي : ايوه طبعا لازم تقول كده مش عمالة تحب وتتغزل فيك...
فارس قرب منها : هو الجميل غيران ولا ايه....
ندي : مش مسألة غيرة بس علي الاقل تحترم وجودي ..و كمان بردو ميمنعش اني غيرت شويه..
فارس : شويه هه ؟؟ وبحدة خفيفة طب قدامي نشوف مكان غير ده يا أخرة صبري...
.............
مريم كان قلبي حاسس انهم هيطلبوا منك كدة مبروك يا حبيبي احلي وزير صحة ان شاء الله..
عزالدين شارد ومش معاها خالص ..مريم حطت إيدها علي كتفة مالك يا حبيبي فيك ايه انت مش مبسوط ليه ..؟
عزالدين : خايف يا مريم مكنش قد الحمل ده او اظلم حد انتي عارفة اني هحلف يمين ربنا.. ودي حاجة مش سهلة افرض قصرت في حاجة ساعتها أقابل ربنا ازاي وانا قصرت في حق قسمة اللي بيهتز ليه سبع سموات..
مريم بطمأنينة : وليه متقولش ان ربنا إختارك علشان عارف انك هتقدر تعمل حاجة ترفع بيها مستوي الصحة في مصر ..متنساش ان البلد الوحيدة اللي فيها مستوي الصحة متدني والمرضي بيعانوا من طمع وشجع الدكاتره انت قلبك طيب وكمان دكتور ناجح وانا متأكده انك هتعمل حاجة الدنيا كلها تفتخر بيها...
عزالدين ابتسم : انا هكلم رياض يجيب هالة وفارس هيجيب ندي معاه وابلغهم الخبر ونحتفل كلنا سواء بالخبر ده...
مريم : وانا هقوم احضر شوية عصائر وحلويات لازوم القاعدة ..
وبالفعل عز كلم رياض وكانوا جايين علي الطريق في نفس الوقت دخل فارس ومعاه ندي سلموا علي عز
عز بإبتسامة : خلصتوا ..؟
فارس : قصدك تقول خلصنا !
عز ضحك وندي راحت سلمت عليه
ندي : شكرا يا عمو علي ثقتك فيا انك تسلمني ادارة قسم الخيري بجد فرحت جداااا...
عز حاوط بإيدة عليها لما بقت في حضنة: انتي دكتوره ناجحة وده أقل حاجة ممكن اقدمها ليكي ..انتي بنتي يا ندي مكانتك في قلبي زي فارس بالظبط..
ندي بفرحة وربنا يعلم يا عمو انا بحبك قد ايه... فارس واقف حاطط ايده في وسطة وبيتفرج عليهم ....هتفضلوا تحبوا في بعض كده كتير راعوا شعوري اني واقف بص ل باباه (وغمز بغينة)مش بضيع وقت انت يا دوك شباب بقي..
عز ضحك ..وندي مكنتش فاهمة قصده ايه...رياض وهالة وصلوا وقعداو كلهم مع بعض في جو عائلي جميل لحد ما عز فجر القنبلة اللي هتكون دمار في حاجات كتير ..
عز الدين : بمناسبة اللمة الحلوة دي حابب ابلغكم خبر هيرفحكم جدًااا
الكل سكت ومنتظر عز هيقول ايه..
عز : انا هكون وزير للصحة من ضمن تشكيل الوزارة الجديدة.......؟؟؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل السادس من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة