U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثامن من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثامن

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثامن

" حزن يغتالني وهم يقتلني وظلم حبيب يعذّبني آه ! ما هذه الحياة التي كلّها آلام لا تنتهي وجروح لا تنبري ودموع من العيون تجري جرحت خدّي أرّقت مضجعي وسلبت نومي آه يا قلبي يا لك من صبور على الحبيب ،الي متي ؟؟أخبرني بالله عليك إلى متى؟؟ هذا الصّبر وهذا الجَلَد والتّحمل إلى متى هذا السّهر والتّأمل؟ إلى متى هذه المعاناة والتّذلل؟
"..... نزار قباني
،،،،،،،،،،،
في صباح يوم جديد علي ابطالنا ؛ .....
هنا بتخيط علي ياسمين فتحتلها ولدتها بسمة ....
هنا : صباح الخير يا طنط ياسمين فين ؟
بسمة بحزن : ايه اللي حصل بينكم امبارح يا هنا ياسمين راجعة من عندك مفطورة من العياط وقافلة علي نفسها ومش راضيه تفتح ...انتوا اتخنقتوا مع بعض..
هنا : لا والله يا طنط انا هدخل اشوفها...
دخلت هنا وبعد محايلة فتحت ياسمين الباب ...كان شكلها يغني عن اي سؤال..
هنا بصدمة من شكلها : ياسمين ..!!!
ياسمين : رمت نفسها في حضن هنا وانهارت اكتر في العياط..
بسمة بقلق علي بنتها : لا انا لازم اعرف في ايه فهميني يا هنا حصل ايه ؟؟
هنا بإرتباك : مفيش يا طنط احنا بس عندنا مادة صعبة وياسمين خايفة منها...
بسمة لوت شفتها بتهكم : انا مش صغيرة يا هنا علشان تضحكي عليا بكلمتين زي دول بس هسيبكم براحتكم ...
بسمة طلعت تعمل لمون لبنتها وهي بتفكر في الاحتمالات اللي ممكن توصل بنتها بالشكل ده ..
هنا بحدة : ياسمين فوقي انتي حصلك ايه انتي كنتي عارفة ومتأكدة انه بيحب غيرك ايه بقي اللي جد علشان تعملي في نفسك كده..
ياسمين : عارفة يا هنا بس كنت بدعي ربنا ليل ونهار انه يراضي قلبي بيه ..كان عندي امل في ربنا انه هيعوض صبري خير ويرزقني حبه في الحلال .. بس في للحظة الامل اتبخر وبقي من نصيب غيري تعرفي انا بحسدها علشان قدرت تخليه يبحها بالشكل ده انهارت في العياط
هنا خدتها في حضنها وزعلت علي صديقة عمرها وعلي الحزن اللي اقترف قلبها وهي مش عارفة تعملها حاجة:
طيب علشان خاطري اهدي ،،تعالي نخرج نغير جو انا وانتي
ياسمين : مش هقدر ؟
هنا بتصميم : هتقدري يلا بقي قومي وأنا هنسيكي كل الغم ده ...
بسمة كانت واقفة وسمعت حوارهم غمضت عنيها بحزن علي بنتها كانت حاسة بيها وبحبها واللي كانت خايفة منه حصل .....
،،،،،،،،،،،،،
ندي صحيت علي نرنة موبيلها واول ما شافت الاسم ابتسمت بفرحة
فارس: صباح الجمال..
ندي : صباح الخير ..
فارس : انتي لسه نايمة لا فوقي كده انا خمس دقايق وهكون عندك علشان هخدك نقضي اليوم مع بعض..
ندي بإبتسامة : اعتبرني جهزت ..قامت بسرعة البرق تلبس وهي مبسوطة من التغيرات اللي شقلبت حياتها ...
هالة ورياض وهما بيفطروا : معقولة الراجل الكبير قالك كده يعني ممكن يقتلوه !!
رياض : ايوه طبعًا الناس دي مبتهزرش وانا اللي يقف في طريقي انسفة حتي لو كان ابويا نفسة ..
هالة : بس عز مش اي حد انتي ناسي ابنة بيكون ايه ...انا رأي بلاش دم ..انا شايفة ان عز هيركز اكتر علي المستشفيات الحكومي ودول متاهة لواحدهم ..
رياض : والله بقي علي حسب يارب يخيب ظني ويكون عاقل...
ندي نزلت بطلتها الجميلة لابسة فستان بكم وطويل ومقسم نوعا ما وفيونكة من النص كانت شبة الاميرات شافت باباها ومامتها راحت وبإبتسامة صباح الخير يا بابي وباستة من خده
رياض بإنبهار : ايه الجمال ده كلة يابختك يا واد فارس بالجمال ده قدر يسرقك مننا...
هالة بغيره نوعا ما : طيب بوستي ابوكي وانا ايه مليش لازمه خالص...
ندي جرت عليها ولفت ايدها حولين رقبتها : انتي قلبي يا أحسن أم بالعالم
هالة : طيب يا بكاشة لابسه كده ورايحة فين ...
ندي بفرحة: فارس كلمني وقالي هنقضي اليوم مع بعض النهارده ...
هالة ابتسمت فكرتيني صح : انا يدوب الحق اعزم اصحابي ...
سمعوا صوت فارس وراهم : صباح الخير ..
رياض : احلي صباح علي احلي عريس جيت في وقتك تعالي افطر ..
فارس بص ل ندي وابتسم : لا انا عازم ندي علي الفطار برا ده بعد اذن حضرتك طبعًا ...
رياض : دي خطيبتك وكلها ايام وتكون مراتك يعني خدوا راحتكم ..
فارس : شكرًا يا عمي ،،بص ل ندي نمشي ..
ندي هزت دماغها بالموافقة : وفارس مسك ايدها ومشى بيها تحت انظار رياض وهالة ...
فارس بص ل ندي (وغمز بعينة ) ايه الحلاوة دي ..
ندي ابتسمت : بجد شايفني حلوة ...
فارس بصلها من فوق لتحت بإعجاب : فستانك يجنن
ندي كشرت : هو الفستان بس اللي عجبك...
فارس ضحك وشدها عليه : إنتي كل حاجة فيكي حلوة اما الفستان عجبني اكتر علشان لبستي الحاجة اللي بحبها قرصها بحب من خدها فهمتي..
ندي ابتسمت بفرحة فهمت : هنروح فين بقي..؟
فارس : اليوم كله بتاعك شوفي انتي نفسك تعملي ايه وانا تحت امرك في اي حاجة تطلبيها...
ندي امممم : اي جاجة ..اي حاجة
فارس بثقة : جربي...
ندي : طيب يلا بينا...
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
هنا خدت ياسمين وخارجوا مع بعض طول الوقت ياسمين ساكتة ومش بتتكلم هنا حاولت تهون علي ياسمين بس مفيش فايده...
ياسمين : كفايه بقي يا هنا علشان خاطري عايزه ارجع البيت بجد تعبت وكمان عايزه انام ...
هنا : ماشي براحتك بس استني هجيب اتنين غزل البنات نتسلي فيهم واحنا ماشين..
ياسمين ابتسمت وهنا راحت جابت اتنين وهنا خدت الطريق لحد البيت ضحك وهزار وياسمين بتكتفي بإبتسامة وبس
وصلوا البيت وهناك هنا شافت مامتها جرت عليها
هنا : ماما حمد علي السلامة وصلتي امتة ...
ماجي ولدت هنا : لسه من شوية ..هنا رمت نفسها بحضنها واحشتني قوي
ماجي : وانتي كمان يا حببتي....شافت ياسمين ازيك يا ياسمين ..
ياسمين : الحمد لله يا طنط..
ماجي : كنتوا في الجامعة..
هنا : لا كنت انا وياسمين بنغير جو من المذاكره..
ام ياسمين سمعت صوتهم خرجت سلمت علي ماجي حمد علي سلامتك عرفت من هنا انك مسافرة ..
ماجي : اه سفريه كانت تبع الشغل..
بسمة بصت ل ياسمين : تعالي يا ياسمين علشان طنط ترتاح من السفر...
شدت ايد بنتها ودخلت بيها الشقه
بصت في وش بنتها لاقته مكسور وحزين مدت ايدها ومسكت وشها بين ايديها بحب عندي ليكي خبر هيفرحك اوي ..
ياسمين بصتلها : خبر ايه..
بسمة : باباكي كلمني النهاردة وقال راجع مصر بكرة...
هنا بفرحة : بجد يا ماما هو كلمك..
بسمة : ومش بس كده ابوكي قرر ياخدنا معاه يعني خلاص كفايا فراق وحرمان اكتر من كده
ياسمين بحزن : طيب ليه نسافر خلينا هنا ليه نتغرب ..؟
بسمة بهدوء : اولا شغل بابكي مينفعش يسيبة بعد تعبه السنين دي كلها فالافضل احنا اللي نسافر وبعدين انتي عايزه تقعدي هنا ليه خلاص اللي كنتي مستنياه شاف حياته الدور عليكي بقي انتي كمان تنسي وتعيشي...
ياسمين بصت للارض ومتكلمتش..
بسمة رفعتلها وشها وبثقة : لا يا ياسمين انتي معملتيش حاجة غلط تخجلي منها وتواطي وشك في الارض انتي حبيتي والقدر مكنش من نصيبك...
ياسمين رمت نفسها في حضن مامتها وإنهارت من العياط : بس انا بحبة اوي يا ماما ومش قادرة اتخيل حياتي من غيرة أنا اللي كان مصبرني الفترة اللي فاتت اني كنت بشوفة قصاد عيني تفتكري يا ماما هقدر استحمل اني اتحرم منه نهائي....
بسمة : علشان كده لازم نسافر لازم تبعدي عنة علشان طول ما هو قصاد عينك مش هتعرفي تنسية ..بصي يا ياسمين انا امك واكتر واحدة حاسة بيكي وعارفة مدي عذابك والسفر هو الحل الواحيد ...
ياسمين خدت نفس طويل : اللي تشوفيه يا ماما خلاص معدتش تفرق...سابتها ودخلت أوضتها قفلت الباب وسندت بدماغها عليه ودموعها تتساقط كحبات المطر.....
،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عمر واياد مع بعض ...
اياد بيحكي ل عمر علي اللي حصل معاه هو ومنة ...
عمر بإستغراب : وافقت وكمان قالتلك بحبك عملت للبت ايه اوعي تكون شربتها حاجة اصفره...
اياد بحده : تصدق انت عيل قتم وانا غلطان اني بتكلم معاك قوم يا عمر من قدامي الساعدي..
عمر بضحك : بهزر معاك يا يا عم روق كدة ..
اياد : هزارك رخم ...
منة دخلت عليهم : صباح الخير ..
اياد بصلها بنظره كلها حب : صباح الخير..
عمر : احم انا قايم أحمد بينادي عليا علشان نروح مشوارنا ..محدش رد عليه بصلهم لقي كل واحد بيبص لتاني وساكت ..فخبط بإيدة علي المكتب بصوت عالي فإياد اتنفض وبصله بغيظ
عمر : بقول انا همشي انا واحمد ..
اياد بغيظ : غور يا عمر ..
عمر غمز بعينة وضحك : علي تلفون بقي
طلع وقفل الباب وراه
اياد بإبتسامة : جاهزة نمشي ..
منة : جاهزة ...معلش اتأخرت شوية
اياد بحب : اتأخري براحتك ...
منة : ابتسمت طب ايه نمشي ..
اياد : يلا بينا
،،،،،،،،
فارس خد ندي وراحوا اماكن كتيره اشترالها كل حاجة كانت بتشاور عليها قضوا يوم جميل قربهم من بعض اكتر واخر النهار روحها البيت ..
ندي بحب : مشكره جداا يا فارس علي اليوم الجميل ده ..
فارس ابتسم : وبخفه قرب إيده منها ولفها حولين وسطها اليوم كان جميل علشان كنتي معايا فيه يا ندي كانت بيتكلم وعنية مركزه علي شفايفها وحركتهم بيقرب منهم بضعف وشوق ولهفه
رياض من وراهم جيتوا يا ولاد..
فارس وندي بسرعة بعدوا عن بعض وكل واحد بياخد نفَسهه بالصعوبة ..
فارس اتكلم : ايوه يا عمي ..
رياض ابتسم : طيب واقفين بره ليه ..
فارس : لا انا اتأخرت ولازم امشى تصبحوا علي خير...ركب عربيه وشاور ل ندي هيكلمها فون وندي ابتسمت وخدت حاجتها ودخلت اوضتها وهي طايره من الفرحة
،،،،،،،،،،،،
حازم دخل لقي ولدتة بتعيط جري عليها بخوف مالك يا امي فيكي ايه بعيطي ليه ...
سماح : منك يا حازم وطول ما انت بتفكر في الماضي مش هبطل عياط لحد ما اموت...
حازم مسك ايدها وفضل يبوس فيها بعد الشر عنك ليه بتقولي كده انا من غيرك اموت ...
سماح : قولتك انسي ليه مشيل نفسك الذنب اللي حصل زمان كان غصب عنك ولا عايز انت كمان تروح مني زي اخواتك واموت بحسرتي عليك بدل ما تعوضي
بيك ...
حازم : يا امي متخافيش عليا انا مش عيل صغير انا كبرت وأن الاوان اخد حقي ...
سماح بصدمة: حقك !!...من مين يا بني انت بتخبط في الضلمة اخواتك راحوا ومحدش عرف ليهم طريق وستعوضنا ربنا فيهم بلاش انت كمان تروح زيهم كملت بعياط من قلبها ...
حازم : طيب علشان خاطري بلاش عياط دموعك دي بتموتني..
سماح : مش هبطل غير لما تديني وعد في اللي هقولهولك اوعدني خلال أسبوع تكون كاتب علي سلوي وتبعد عن المستشفي دي نهائي...
حازم كز علي انيابة بغيظ وفي سره : سلوي ...يعني هي اللي قالتلك ماشي يا سلوي حسابك معايا بعدين...حاضر يا أمي هنفذلك اللي انتي عايزاه....بس اهم حاجة تكوني راضية عني....
،،،،،،،،
عدي اسبوع بأحداث كتيرة اياد خد ولدته واخته وطلب ايد منة رسمي من ابوها للحظات عدت علي اياد كان طاير من السعادة وهو شايف حلمة بيحقق مع اللي قلبه اختارها
اياد : قولتي ايه...
منة : شهر وقت قصير جداا مستعجل ليه...
اياد مستعجل !! : انا لو اطول اعمل الفرح بكرا هعمله قرب ايده مسك ايدها وحطها علي قلبة سامعة دقاتة دي بتحتفل معايا النهاردة وبتناديكي توافقي...
منة قلبها بيدق بعنف وخوف : سحبت ايدها وهي بتحاول متضعفش قدامة ومش عارفة تتكلم من تأثيره عليها ..بس هنا انقذتها لما دخلت تغلس عليهم....
.......
رياض استغل فترة تجهزات الفرح وإنشغال الكل ونفذ كذا صفقة من غير ما حد يحس بيه ...
ياسمين باباها رجع وخلاص خدوا القرار براحيل بعد ما اتأكدت انها كانت عايشه في وهم وسراب عمره ما هيتحقق....هنا اول ما عرفت انهارت من العياط علي فراق صحبتها اللي كانت اكتر من اخت بالنسبالها ..
واخيرًا اجي اليوم الموعود يوم الفرح
اليوم المنتظر ل فارس وندي ...
فارس راح يجيب ندي من الكوافير بزفة فوق الخيال ...
والكل في القاعة مستنينهم ... الاجواء كانت هادية وفي انتظار العرسان علشان تبدأ السهرة...ونختم حلقتنا بصوت فرمله شديدة وعربية إسعاف بتنقل الضحايا للمستشفي واصوات تهتف لا حول ولا قوة الا بالله ان لله وان اليه راجعون...
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل الثامن من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة