U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2) - الفصل الرابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة الهام رفعت علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع عشر من رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2).

الجزء الأول من هنا: رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج1).

رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2) - الفصل الرابع عشر

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية عربية

رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2)
رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2)

رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2) - الفصل الرابع عشر

بعد مرور شهـــر........

أفاق منه نومه علي صوت شخص ما يهتف بأسمه ، فتح حســام عينيه ببطء وحدق في الواقفة امامه بعبوس يكسو تقاسيمه ، أعتدل في نومته علي الفور ناظرًا لها بعدم فهـم ، وحدثهــا متسائلاً :
- انتـي مين ؟..
ردت السيدة بصوت أجـش :
- انا الخدامـة الجديدة يا سعادة البيه .
حسام بضيق :
- انتي الخدامه الجديدة ، اومال فين المزة التانية ، قصدي الخدامة التانية .
السيدة بجهل :
- معرفش حاجه يا بيه ، انا اول يوم ليا ، والمدام طلبت مني ادخل اصحي حضرتك .
نظر لها حسام مغتاظًا من وجودها ونهض سريعًا من علي الفراش وهدج للخارج مصيحًا بانزعاج :
- مريـم ......يا مريم .
هرعت مريم تجاهه وردت بتعجب :
- ايه حسام ......مالك صوتك عالي كده ليه !..
نظر خلفه واشار لتلك السيدة ورد باشمئزاز :
- تقدري تقوليلي مين دي ؟.
مريم لاوية شفتيها للجانب :
- دي الخدامة الجديدة ، تابعت بنبرة مستفزة لتثير حنقه :
- نقاوه إيديا يا حبيبي ، ايه رأيك في حلاوتها ، حاجه مافيش كلام .
حدجها حسام بغيظ وهتف بتردد :
- بس دي ممكن تخوف الواد .
السيدة معترضة بنبرة خشنة :
- لا يا بيه ، دا انا اكلته ونيمته ، وحبني خالص مالص .
كتمت مريم ضحكتها بأعجوبه ، بينما أهتاج حسام وكز علي اسنانه وهتف :
- الله يرحمني ، انا داخل البس وامشي من هنا .
ولج الغرفه مرة اخري وهو يستشاط غيظًا من زوجته وتلك المرأة الشمطاء التي لا تختلف كثيرًا في هيئتها عن الرجل ، ولجت مريم خلفه وهتفت بضيق زائف :
- تقدر تقولي ناني فيها ايه وحش ؟!.
حسام بتهكم :
- ناني مين دي! ، هو الأخ الي بره ده أسمه ناني .
ردت مريم كاتمة ضحكها :
- اسمها نعيمة ، وانا بدلعها وعايزاك تدلعها انت كمان .
حسام بامتعاض :
- ودي جايه تشتغل ولا جايه تتدلع .
مريم بالامبالاة زائفة :
- سيبك منها ، ويلا البس علشان كده هنتأخر علي الشغل .
حسام علي مضض :
- طيب ، يارب خد اللي في بالي .....
___________________

سَئِمَت من المكوث في العوامة الفترة الماضية ، ولذلك قررت ان تذهب معه للشركة وتغيير روتين يومها المقتصر علي الذهاب لعمها فقط ، ارتدت نور ملابسها متجاهلة نصائحه لها ، ثم تقدمت منه وردت عليه بتأفف :
- انا زهقت يا زين من القعدة ، بقالي كام يوم مش بخرج غير عند انكل .
زين بتفهم :
- عارف يا حبيبتي انك زهقتي ، بس انا خايف عليكي وانت لسه مخفتيش وبتاخدي دواكي .
نور بتذمر :
- هو انت لما تاخدني معاك الشركة فيها ايه ، انا هقعد معاك واتعلم شوية حاجات ، مش حاجة صعبة .
زين بحنان وهو يملس باصبعه علي خدها :
- انا خايف عليكي يا حبيبتي ، الدكتور قال لازم ترتاحي ، خصوصًا انك كنتي تعبانة قوي .
نور بضجر :
- انا مش تعبانه ، انا كويس قدامك أهو .
زين مستسلمًا لرغبتها :
- خلاص زي ما تحبي .
نور متسائلة بفرحة :
- هتشغلني فين بقي ؟ .
زين باستنكار :
- فين ازاي ، في مكتبي طبعًا .
نور زاممة ثغرها بضيق خفيف :
- بس انا عايزه مكتب ليا ، هو انا مش ليا فيه الشركة برضو .
زين مؤكدًا:
- ايوه يا حبيبتي ، ليكي التلت فيها .
نور بتساؤل : ولمين الباقي .
رد بايجاز :
- ليا .
نور بمفهوم :
- يعني بتاعتي انا وانت ، تابعت بتساؤل :
- طيب.. وسلمي ومريم ؟! .
رد بجدية :
- الشركه بتاعتي انا وانتي وبس ، وانا اللي بديرها لوحدي ، لأني وصي عليكي ، وانا اللي بتصرف في نصيبك .
نور متنهدة قالت بمعني :
- طيب ممكن بقي اشتغل وافهم كل حاجه ، علشان ابقي معاك
زين بابتسامة عذبة :
- وماله لما تشتغلي معايا ، علي الأقل نبقي مع بعض علي طول .
ردت معترضة :
- مش علي طول قوي ، انت ناسي اني لسه بدرس والأجازة قربت تخلص .
زين مستنكرًا :
- وفيها ايه ، انتي الوقت اللي فاضيه فيه تعالي معايا ونشتغل سوا انا وانتي ، استأنف بتأفف :
- مع انا لما كنت في الجامعه مكنتش بروح ، وشغال عادي ولا اي حاجه .
نور بدلال مائع :
- طيب يلا بقي علشان هنتأخر .
زين وهو يمسك يدها ويستدير بها للخروج :
- تعالي يا وجعه قلبي ........
______________________

جلسوا ثلاثتهم علي طاوله الطعام يتناولون إفطارهم ، ولم تخلو جلستهم من نظرات رودي العابسة لهما ، حاولت هايدي تجاهلها لحين الإنتهاء من الصفقة المربحة وتحملت حركاتها المستفزة ، وعن رودي ظلت تثاورها الشكوك في علاقتهم سويًا ، خاصةً بعد رؤيه تلك النظرات المريبة بينهم ، والتي توحي بعلاقة أخري غير تلك التي يدعيها ، وتأججت الشكوك بداخلها وتحفزت كليًا لكشفها ، نظر لها سامي بطرف عينيه وايقن شكها في امر هايدي ، فهو علي علم انها لن تتقبل خدعته التي رسمها عليها بسهولة ، لذلك تشدق لينهي تفكيرها ويشتت أنتباهها لـ :
- ومرات الظابط مبسوطة من السنتر يا رودي .
رودي وهي تلتفت اليه :
- ايوه عاجبها ، دا كل يوم فيه من وقت ما مضينا العقود .
سامي بجدية :
- طب كويس ، علشان تبان قدام الناس انها صاحبة المكان ، وتلبس الليله لوحدها .
رودي بتجهم :
- ونخلص بقي من الصفقة دي ، ثم وجهت بصرها لهايدي وتابعت بتساؤل :
- وأنتي ناويه تقعد معانا كتير يا نادين ؟.
هايدي متعثره في الرد :
- يعني ، علي ما ألاقي مكان وكدة .
سامي بامتعاض زائف :
- مالك يا رودي ، انتي بتطرودي بنت خالتي ولا ايه .
ردت رودي بحنق :
- انا مش بطرد حد ، انا بسألها سؤال ، اصل مش شيفاها بدور علي مكان .
نكست هايدي رأسها ، بينما هتف سامي متذمرًا :
- ايه الكلام اللي بتقوليه ده ، ما تقومي ترميها بره أحسن .
رودي بتأفف منزعج :
- هو انا كنت قولت ايه يعني ، دي علي طول في اوضتها ، وعمري ما شوفتها خرجت زي ما يكون خايفه حد يشوفها ، ولا عامله مصيبة .
اضطربت هايدي وتلعثم سامي وهتف بتوتر :
- عامله مصيبة ايه ، دا هي بس بتتكسف ومتعرفش حد .
وجهت بصرها لملابسها العارية وردت بمقط وهي تمرر بصرها عليها كليًا :
- لا ما واضح الكسوف ، ما انا شايفاه بعيني .
نظر سامي لهايدي ، واغتاظ من الأخري ولكنه تريث في التخلص منها عندما يسنح له الوقت ، ثم رمقها بضيق وحدثها بكلمات موحية يتفهمها هو وهايدي :
- هانت يا حبيبتي ، متضايقيش نفسك ، اول ما تخلص الصفقة هتستريحي خالص ...........
______________________

جلست في مكتبها الخاص بداخل السنتر ، وظلت تتطلع علي تلك الاوراق الموضوعة امامها وتتامل ما هو مدون فيها ، زاد إستغرابها بعض الشئ كونها تتفهم تلك المهمة جيدًا ، وما امامها سوا بعض الاوراق الغير مجدية للعمل بداخل السنتر ، وتخيلت ربما الاخيره لم تتفهم العمل ، وقررت سلمي مباشرة الأعمال بنفسها وزيادة مسئوليتها بداخله مستغلة حنكتها في تلك المسألة ، ليتسني لها تجهيزه بمستوي راقي ، اسندت تلك الأوراق جانبًا واعتزمت مفاتحة رودي في تلك المسألة لتعلمها بمدي خبرتها في هذا المجال ..
ادارت سلمي رأسها لهاتفها الذي يهتز بجانبها ثم التقطته ، واعتلي ثغرها إبتسامة فرحة وهي تتطلع علي هويه المتصل ، اجابت هي علي الفور :
- صباح الخير يا حبيبي .
معتز متنهدًا بحرارة :
- وحشتيني قوي يا روح قلبي .
سلمي بعبوس زائف :
- ما انت اللي بتيجي ساعه وتمشي ، وياريت بتزود عن كده .
معتز مبررًا :
- اعمل ايه بس ، أول ما نقبض علي تجار المخدرات دول هتلاقيني فضيلك علي طول .
سلمي بتهكم :
- اما اشوف ، دا انت حتي مفضتش تكتب معايا عقود الشراكه .
معتز بمعني :
- مش خلاص كل حاجه تمام ، لازمته ايه الكلام ده ، تابع بضيق :
- وبعدين انا هضيع الخمس دقايق في الكلام ده .
سلمي لاوية شفتيها :
- خمس دقايق .
رد ببلاهة غير مستمعًا لضيقها :
- وحشتيني قوي .
سلمي بتعجب :
- هو انت مش هتتغير ابدا ! .
معتز بمغزي :
- انا هفضل كده علي طوووووول........
_____________________

منذ وفاه والدتهم وهي دائما ما تأتي اليه وتطمئن عليه لانها من الآن تعتبر المسؤله عنه ، وتواظب علي إحضار ما يشتهيه معها وتغصبه علي مشاركتها في الطعام ، وتأتي بابنها كي يرفه عنه قليلاً، دنت ميرا منه وجلست بجانبه وحدثته وهي تلاعب طفلها:
- مش هتسلم النهاردة علي الولد الحلو ده .
مالك بابتسامة باهتة وهو ينظر اليه :
- فعلا حلو ، ربنا يحميهولك .
ميرا بجدية غير راضية بوضعه :
- مش هتخرج بقي يا مالك من الجو ده ، شايف شكلك بقي عامل إزاي .
مالك متأففًا بنفاذ صبر :
- يووه يا ميرا ، كل مره تيجي تسمعيني الكلمتين دول .
ميرا بنبرة حنونة :
- يا حبيبي انت اخويا الصغير ، ومبقاش لينا غير بعض ، عاوزني يعني اشوف كده وافضل ساكته ، اخرج يا مالك وعيش سنك ، متشيلش نفسك ذنب موت ماما ، دي كانت حادثة مقصودة ،والله اعلم لحد دلوقتي مين اللي عمل كدة .
أغرورقت عيناه بالدموع قائلاً بندم :
- يا ريتني ما طردتهم ، انا كنت قاسي قوي ، انا مش هسامح نفسي ابدا ، انا اللي رميتهم بإيدي علشان يموتوا ، انا السبب في كل حاجه ، انا السبب .
استسلم لبكاءه المرير متذكرًا لذلك اليوم المشؤم ، ربتت ميرا علي ظهره مهدئة إياه وهتفت بحزن :
- خلاص يا مالك ماما ماتت ، ولو بتحبها حاول تبقي أحسن من كده يا حبيبي ، واثبت قدام الكل انك راجل ويعتمد عليك ، كفاية فكرتهم الوحشة عنك بسبب اللي عملته .
اومأ رأسه قائلاً بتنهيدة :
- سيبني شويه مع نفسي ، انا زعلان ومش قادر أفكر في اي حاجة دلوقتي .
ميرا مبتسمة بطاعة :
- حاضر ، هسيبك براحتك ، بس توعدني تاكل الأكل اللي عملتهولك .
رد بايجاز :
- حاضر .
نهضت حاملة إبنها الذي غفي علي ذراعها وحدثته بمعني :
- وليد مستني تليفون منك زي ما أتفقنا يا مالك ، هو قالي انه جاهز يعرفك اي حاجة في الشغل .
مالك بهدوء ظاهري :
- حاضر يا ميرا هبقي اكلمه .
سارت ميرا للخارج وتعقبها مالك بتنهيدة عميقة أخرجها كونها تأتي لإزاحة الهموم قليلاً من عليه ، بعدما اضحي في نظر الجميع غير مرغوب فيه ، وأعهد نفسه علي التغير لاحقًا ، حينما يتهيأ لذلك بسبب موت والدته الذي أحدث فجوة غائرة بداخله....

في الأسفل توجهت ميرا لفتح باب الفيلا متهيأه للخروج ، وتفاجأت بساره أمامها ، وتفوهت باستغراب :
- ساره !..
ازدردت ساره ريقها ، وردت عليها بتوتر داخلي :
- أهلا يا ميرا .
ميرا بنفس دهشتها :
- انتي جايه لمالك !..
ردت ساره بتردد :
- انا مهندسة الديكور اللي بعتها المهندس باهر ، وكنت باجي هنا علشان شغلي .
ميرا مومأة رأسها بتفهم وهي تتطلع عليها :
- طيب يا ساره ، انا همشي علشان تشوفي شغلك
ابتسمت ساره لها ودلفت ميرا للخارج ، وتنفست ساره بحبور ، ثم ولجت هي الداخل لمباشرة عملها.........
______________________

أغتاظ من أخته التي سحبتها أمام عينيه وولجت بها لمكتبها، ولج هو الآخر خلفهم بتعابير متجهمة ونظر لهم بعدم رضي ، فحدجته مريم بتعجب قائلة :
- انت جاي عاوز ايه ، متروح تشوف شغلك .
زين بضيق ناظرا لنور :
- يلا يا نور تعالي معايا .
مريم باستنكار :
- تيجي معاك فين ، انا اللي هعرفها كل حاجة ، روح انت علي شغلك .
زين بامتعاض :
- بس انا عاوز اعلمها انا .
مريم بنفاذ صبر :
- زين سيبها بقي ، احنا ستات زي بعض وهنفهم بعض بسرعة .
صر زين علي اسنانه وهتف من بينهما :
- عن إذنكوا .
بادر بالخروج وهو متذمر ، بينما أنفجرت مريم ضاحكه عليه وهتفت بخبث :
- مش قادر يبعد عنك يا جميل ، دا انتي مجنناه بقي .
ردت نور بلامبالاه :
- سيبك من الكلام ده ، انا عايزه أعرف كل حاجه هنا ، زين قالي ان الشركة بتاعتي انا وهو .
مريم بتهكم :
- ايوه بتاعتكوا لوحدكوا ، حتي بابا أتنازل عن نصيبه له .
نور بجدية ممزوجة بالحماس :
- عرفيني كل حاجه يا مريم ، علشان انا هشتغل مع زين هنا .
مريم مقترحة فكرة ما :
- في جروب أجنبي احنا متعاقدين معاه جاي بكرة ، ايه رأيك نقابله سوا .
نور بشغف :
- واووو ، انا موافقه ، خديني معاكي يا مريم ، عايزة اعمل شغل زي ده .
مريم بتأكيد :
- متقلقيش ، هاخدك معايا ، تابعت بمرح :
- ومنها نشوف أجانب وننبسط شويه........
______________________

وقف ملازمًا للطبيب وهو يتفحصها بعناية ، ثم وجه بصره نحوها متأملاً وجهها المتعب ، استنكر أمير عنادها التي باتت تفتعله معه ، وحرك راسه آبيًا ما تفعله خاصةً حملها في شهورها الأولي ، انتهي الطبيب من فحصها ثم أقصي السماعة الطبية من أذنه ووضعها في حقيبته ، وتشدق بعملية :
- المدام صحتها كويسه ، والبيبي كمان ، بس لازم تجيلي العيادة علشان اتابع حالته كويس ، وياريت المدام تلتزم بالتعليمات علشان صحتها هي والبيبي .
أمير بضيق :
- ياريت يا دكتور تقولها ان كده غلط ، لانها بتبذل مجهود كبير قوي ، ومش مراعيه انها حامل .
الطبيب بجدية :
- ودا نتيجه إجهادها المبالغ فيه ، ولازم ترتاحي يا مدام كويس جدا ، علشان متتعبش بعد كده .
ردت ديما بنبرة متعبة :
- انا كنت قاعده عادي ، لقيت نفسي تعبت ودوخت .
اميرا مستنكرًا بامتعاض :
- لا يا ديما ، انتي كنتي في البسين ، وكذا مرة اقولك متلبسيش مايوه .
هتفت ديما بضيق :
- طبعا ، كل اللي يهمك لبسي ، مش انا تعبت ولا اي حاجة . حتي البيبي انت مش حابه .
استمع الطبيب لحديثه الأسري الخاص ونهض قائلا بتفهم :
- طيب أستأذن انا .
لم يرد عليه احد واستمروا في نقاشهم الحاد ، فأضطر الطبيب لتركه المكان لهم ..
أمير بجدية :
- لو مسمعتيش كلامي يا ديما مش هيحصل كويس
ديما باعتراض :
- بتاع ايه اسمع كلامك ، انت مش طلقتني وقولت انك مش حابب الولد ومش فرحان بيه .
أمير بغيظ :
- طيب انا رديتك يا ديما ، ايه رأيك بقي ، ومن هنا ورايح كلامي انا وبس اللي هيمشي .
ديما معترضة رغم فرحتها الداخلية :
- برضه مش هتتحكم فيا ، ومش هديك فرصه لكده .
امير بعصبية :
- متخلنيش اتصرف تصرف مش هيعجبك .
ديما بعناد وهي تحدق في عينيه :
- ولا تقدر تعمل حاجة .
امير بعناد أشد :
- هتشوفي يا ديما هعمل ايه ........
_____________________

جلس في غرفه مكتبه ممسكًا لألبوم من الصور الخاص به وبعائلته ، تأمل فاضل تلك الصور بشرود فيما مضي ، ثم رفع إحداهن أمام عينيه وتطلع فيها بحزن ، فكانت له هو واخته وأخيه الأصغر ، ولا إراديًا أدمعت عيناه لفراقهم له ، تنهد فاضل بحزن لفراق أخته الصغيره علي حين غره ، ومتعجبًا ممن خطط لقتلها هو وزوجها ، لم تبرد نيران غضبه ممن أنهي حياتها ، وتستمر محاولاته مع افراد الشرطة لمعرفه الجاني الذي فشل في كشف هويته حتي الآن ..
ولجت فاطمه مكتبه كعادتها في الايام الغابرة منذ توفت اخته ، وتقدمت منه وهي تتأمله بحزن جلي علي طلعتها ، جلست في مقابلته بهدوء ، وتطلعت عليه مشفقه علي حالته الشاردة ، لم يستشعر فاضل وجودها معه وظل يتأمل تلك الصور ومنغمسًا في ذكريات الماضي ..
اضطرت فاطمه للحديث قائله بنبرة هادئة :
- هتفصل كده لحد أمتي يا فاضل ، كل يوم ادخل ألاقيك قاعد القاعدة دي .
نظر لها فاضل بتعابير منطفئة حزينة ورد :
- أصل ثريا دي غالية عندي قوي ، وكمان عادل ، يوم ما مات وانا بقول ثريا بتهون عليا ، جت هي كمان وسبتني .
فاطمه بضيق ممزوج بالرأفة :
- ليه بتقول كده ، وانا روحت فين ، وكلنا روحنا فين ، دا حتي زين بيجي علي طول وبيصر انكوا تاكلوا سوا ، ومكنش بيعمل كده الأول ، كلنا حاسين بيك يا فاضل ، وكلنا حواليك وهنفضل علي طول جمبك ان شاء الله .
فاضل بتفهم قال بمعني :
- ان شاء الله يا فاطمه ، انتي حتي عوضتيني عن زوجتي الله يرحمها ، كانت طيبة ومحترمة زيك بالظبط .
فاطمه بابتسامة هادئة :
- طيب الحمد لله ، ويا ريت تحبني زيها .
رد فاضل بابتسامة باهتة :
- مغلطتش لما اتجوزتك..........
______________________

في شركه زين....
فتح باب مكتب أخته وولج دون إستأذان قائلاً بإبتسامة واسعة :
- يلا يا نور يا حبيبتي ، الشغل خلص وهنمشي .
حدجته مريم بتعجب وردت عليه هي باستنكار :
- ومالك فرحان كده ليه ، عامل زي العيل اللي مروح من المدرسة .
زين بضيق :
- علي فكرة انا بكلم مراتي ، وجه بصره لنور متابعًا
- يلا يا نانو .
مريم بسخط وهي تعيب علي حديثه:
- يلا يا نانو علشان تروحو .
هتفت نور بضحك وهي توزع أنظارها بينهم :
- انتوا هتفضلوا كده علي طول ، بحس انكوا مش طايقين بعض
مريم موضحة بتأفف :
- أصلي مولودة وراه علي طول ، فتلاقينا علي طول بنتخانق .
زين بنفاذ صبر :
- انا هفضل واقف كده علي طول .
نهضت نور قائله :
- لا يا بيبي انا جايه طبعًا .
التقطت حقيبتها وبعض متعلقاتها الخاصة ، ثم أقتربت منه ومد لها يده لتمسك بها ، وامسكت هي يده واطبق علي يديها بقوة وسحبها خلفه وسط نظرات مريم التي تفوهت بامتعاض :
- دا ايه الحب دا كله ، الله يحرقك يا حسام ....
_____________________
في شركه وليد...
جلست امامه علي المقعد ناظرة اليه بحزن زائف ، بينما بادلها هو بنظرات منزعجة ، فهمت هي بالحديث قائلة :
- الباقيه في حياتك يا وليد .
رد بإيجاز :
- حياتك الباقية .
نهله بحزن زائف :
- انا اول ما عرفت بالخبر زعلت قوي .
وليد باستهزاء غير مصدقًا حديثها :
- زعلتي من ايه بالظبط ، ان اتأخرت ومروحتلكيش .
نهلة بضيق مصطنع وهي تلومه :
- ايه الكلام ده يا وليد ، وانا اللي بحبك ، وجيت مخصوص علشان أعزيك .
وليد بنفاذ صبر :
- بصي يا نهلة ، لازم تفهمي ان ابويا ميت ، ولسه ممسكناش اللي قتله ، ومخي واقف ومش قادر افكر في حاجة .
نهضت نهلة وأستدارت حول المكتب متجهه اليه ، ووقفت خلفه وسط تأففه ، إلا انها قامت بتدليك أكتافه من الخلف قائله بدلال:
- انا ميهمنيش غير راحتك يا وليد ، عايزاك علي طول مبسوط .
ثم دنت منه وهمست في أذنه بشوق لتحفزه علي إخراج مشاعره المكنونة :
- وكل دا علشان بحبك يا وليد ، انا مستعده أعمل اي حاجة علشانك .
أغمض وليد عينيه شاعرًا بأنفاسها التي لفحت وجهه ، ونبرة صوتها التي تدفعه للإقتراب منها ، ولم تكتفي هي بذلك حتي قبلت عنقه بهدوء وهمست مره أخري :
- هتجيلي أمتي يا وليد ، أستنيت كتير .
وليد بأعضاء مضطربه ونبرة مهزوزة :
- خلاص يا نهله ، هشوف وأجيلك .....
______________________

سار ممسكًا بيدها ودلف بها للخارج ، نظرت له نور بحب قائلة :
- بتحبني قوي كدة .
زين مؤكدًا : طبعًا يا قلبي ، وعايزك تتأكدي من حبي دا .
نور بابتسامة فرحة :
- وانا كمان بحبك ، تابعت بتساؤل :
- أحنا هنروح عند عمي زي كل يوم .
زين وهو يدير سيارته : أيوه ، كل يوم هاخدك ونروح عنده .
نور بحماس :
- شوفت مريم إقترحت عليا ايه ، مش هتصدق .
زين متسائلاً باقتضاب :
- اقترحت ايه ؟ .
ردت بسعادة غمرت هيئتها :
- هتاخدني معاها وهي رايحه للجروب الأجنبي .
زين باستنكار : نور انتي لسه تعبانه ، وكمان دا مجهود عليكي ، نسيتي ان الدكتور قالك ارتاحي .
نور بضجر :
- يوووه يا زين ، انا لو تعبانه هقول .
زين بضيق :
- ما انتي كنتي تعبانه قبل كده يا نور ، وسكتي .
نور مبررة بحزن :
- انا مكنتش عاوزه أقلقك عليا ، وانا مكنتش حاسه بحاجة بتوجعني .
زين مشيرًا بيده قال بجدية :
- خلاص يا نور ننسي اللي حصل ، بس انا خايف الشغل دا ياخدك مني .
نور موضحة باستنكار :
- بالعكس ، دا انا هبقي معاك علي طول ونشتغل سوا .
زين بتهكم : أما أشوف ، ومتنسيش ان جامعتك قربت تبدأ ، صمت للحظات وأستأنف متذكرًا بابتسامة ماكرة :
- هتخفي أمتي بقي ، أصلك وحشتيني قوي ........
______________________

أنهت عملها التي أتت من أجله بعد وقت ليس بقليل ، وأثناء تلك المدة كانت تنتظر نزوله بين لحظة وأخري ولكنه لم يفعل ، ملت ساره وتأففت بوضوح ، ثم فكرت في طريقة ما مناسبة للصعود اليه ، زمت شفتيها وقررت التوجه للمطبخ وعمل شيئًا ما لهما .
ولجت للداخل وحاولت البحث عن أدواتها اللازمة لعمل كوبين من النسكافيه ، كحيلة منها لرؤيته والتحدث معه قليلاً ؛ أنهت ساره ما بيدها وحملته متوجهه لغرفته في الأعلي .
صعدت لغرفته ووقفت أمامها واخذت نفسًا طويلاً وزفرته دفعة واحدة متأهبه للدخول عليه ، ثم طرقت الباب بهدوء وولجت للداخل ..
وقفت عند الباب للحظات لتلفت إنتباهه إليها ، فقد كان جالسًا علي الفراش وناظرًا للناحية الأخري ، وعند عدم وجودها لردة فعل منه تنحنحت بخشونة ، ادار مالك رأسه إليها ورمقها بوجه عابس ، ثم أدارها مرةً أخري ، تقدمت ساره للداخل بهدوء ووضعت ما بيدها علي الطاولة الصغيرة في منتصف الغرفة ؛ ثم وجهت بصرها اليه وحدثته وهي تقترب منه :
- عامل ايه يا مالك ، انا عملتلنا نسكافيه نشربوا سوا .
نظر لها مالك مضيقًا عينيه وهتف قائلاً :
- هي الفيلا دي بقت مفتوحة كده لأي حد يدخل .
ردت ساره مبررة بتردد :
- انا جايه لشغلي ، وعادي لما اطلع اتكلم معاك ، إحنا بقينا عيلة واحدة ، وكمان انا معزتكش في مامتك .
ضم ركبتيه علي صدره ، متذكرًا لما فعله يوم توفت والدته وهتف بحزن جم :
- انا السبب ، انا اللي موتها .
جلست ساره علي طرف الفراش وردت مواسية إياه :
- متقولش كده يا مالك ، الأعمار بيد الله .
ثم لمحت نظرت الحزن والندم في عينيه ، ولم تجد أمامها سوا ضمه إليها ، وربتت علي ظهره مهدئة إياه ، أغمض عينيه وتلقائيًا ضمها اليه مستشعرًا لذلك الدفء ، ومتشوقًا لأحدًا يحتويه .
توترت ساره بعض الشئ وظنت أنه يكن لها بعض الحب ، رفع مالك بصره ناظرًا إليها بأعين مهزوزة ، ثم دنا منها وقبلها بهدوء ، لم تبدي ساره رفضها وتجاوبت معه ، ولكنه أنتبه لنفسه وابتعد عنها سريعًا قائلاً بخجل :
- أنا آسف !.
ساره ناظرة إليه بعتاب :
- أسف ليه ، انا بحبك يا مالك ، بحبك قوي........................
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2)
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة