U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية حنين بقلم لولو الصياد - الفصل الرابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع قصة جديدة من قصص متزوجين للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع والعشرون من رواية حنين بقلم لولو الصياد. 

رواية حنين بقلم لولو الصياد - الفصل الرابع والعشرون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية
رواية حنين بقلم لولو الصياد
رواية حنين بقلم لولو الصياد

رواية حنين بقلم لولو الصياد | الفصل الرابع والعشرون

خالد ...بغضب ....حنين. ...
التفت حنين خلفها بذعر فكانت نظرات خالد اليها لا توحى باى خير ....
اقتربت منه حنين بخطوات متعثره.لولو الصياد .حنين . كادت ان تسقط عده مرات وعندما اقتربت منه امسك يدها بقوة المتها وسحبها خلفه بقوه ....
فجأة وجدت كامل أمامها يقاطع طريقهما....
كامل...انت مين يا اخ وازاى تسحبها كده ايه مش شايفها واقفه مع راجل...
خالد بسخرية. ..بصراحة مش شايف اى راجل هنا...
كامل بغضب ...ده انت قليل الذوق بئه ...
خالد لم يرد وانما ترك يد حنين ولكم كامل فى وجهه بقوه جلعته يسقط ارضا متاوها وسحب حنين خلفه وخرج من الجامعه وفتح باب السيارة ودفعها الى الداخل بقوه والتف حول السياره وركب جانبها.حنين .لولو الصياد . بغضب بعد ان صفق الباب بقوه .....كانت تنظر حنين الى يده التى تمسك المقود بعصبيه شديدة لم يتحدث خالد ولا حنين نهائيا كانت خائفة ان تحدثت من رد فعله الغاضب وكان خالد يسوق السيارة بسرعة شديده .....
............
فى شركه حسين سالم .....اخرج الكارت الخاص بمحمود واتصل به. ..
محمود...الو ...
حسين ....الو ازيك يا محمود يا ابنى انا عمك حسين ...
محمود بفرحة. ..اهلا اهلا عمى حسين اخبارك ايه ...
محمود...الحمد لله تمام مش ناقصنى غير ردك على طلبى بس....
حسين .....ههههههههه مستعجل انت اوى ....
محمود...طبعا وياريت يكون الرد مفرح ...
حسين....ماشى يا سيدى شوف أنسب ميعاد ليك علشان تجيب العيله الكريمه وتشرفونا باذن الله ....
محمود. ...الحمد لله متشكر جدا ينساب حضرتك يوم الخميس. ..
حسين ....تمام ان شاء الله هنتتظركم يوم الخميس الساعه 7...
محمود....ان شاء الله وشكرا لحضرتك...
حسين...ده شرف ليا يا ابنى ان شاب اى بنت تتمناه....
محمود...ربنا يخليك يا عمى الشرف ليا وان شاء الله اكون عند ظن حضرتك....
حسين ....ان شاء الله على ميعادنا بئه ...
محمود...ان شاء الله فى امان الله مع السلامه......
......اغلق محمود الهاتف متنهدا بفرحه فاخيرا سوف يتحقق حلمه بالزواج من تلك المتعجرفه التى سرقت تفكيره وعقله منذ لقائهم الاول.لولو الصياد .حنين . نعم اعلم اننى كسرتها وحطمت احلامها ولكنى اقسم اننى لم امسها باى سوء نهائيا ورجع بذاكرته إلى يوم زفاف خالد وحنين. ...
.....
فلاش باك .....
خبط محمود راس شهد بقوه بتابلوه السياره ففقدت الوعى فارجع راسها الى الخلف وركب السياره بجانبها .....وانطلق مسرعا الى شقته وحين وصل حمل شهد الى الشقع وحينما وصل دق الباب ففتحت الخادمه زوجه حارس المبنى التى تنظف الشقه وتعتنى بها يوميا بناء على اوامر محمود ...حين فتحت الباب صدمت من ان يحمل فتاه ما فاقده الوعى ...
الخادمه. ...ايه ده يا محمود بيه استر يارب. ..
محمود....تعرفى تخرسى وحصلينى على اوضه النوم ....
سارت خلفه الخادمه بصمت حتى ادخل شهد الى غرفة النوم ووضعها على التخت برفق ....
محمود...للخادمه....قلعى الهانم كل هدومها وغطيها باى ملايه وبعد ما تخلصى انزلى على تحت خلاص مش هعوز حاجه تانى ....
الخادمه بفضول...ليه يا ابنى كده ومين دى واقلعها ليه ....
محمود بعصبيه ...وانتى مالك انتى انتى تنفذى اللى اقول عليه وخلاص وبدون كلام كتير ....
الخادمه بخوف...حاضر يا بيه ....
انتهت الخادمه مما طلبه منها محمود بسرعه وخرجت من الشقه واغلقت الباب خلفها ....اما محمود فدخل غرفه اخرى وغير ملابسه وحين انتهى دخل على شهد فكانت مازالت فاقده الوعى اقترب منها .حنين .لولو الصياد .وجلس بجانبها وتحسس وجهها بحب وخصلات شعرها المتناثره على وجهها بحريه ...
محمود بحزن...انا اسف يا شهد انا عارف انك هتتوجعى منى اوى لما تفوقى ويمكن تكرهينى بس صدقينى من اول مره شفتك فيها وانتى خدتى كل تفكيرى وقلبى ومن يومها وانا مش قادرو اشيلك من دماغى ولانى عارف من نظرات عينيكى انك بتكرهينى بعد اول مره بينا.حنين . لولو الصياد. كان لازم اعمل اى حاجه تجبرك على الجواز منى حتى لو كانت الطريقه دى رغم أنها غلط لكن انا عارف انى غبى بس اعمل ايه كان لازم يكون ده رد فعلى لانى زعلت منك اوى لما ضربتينى ومن يومها وانا بفكر بطريقه علشان .لولو الصياد.حنين اتجوزك لو حتى بالقوه انا اسف سامحينى بس صدقينى بعد الجواز هغير كل حاجه وهخليكى تحسى بحبى ليكى واكيد انتى كمان وقتها هتحبينى ........
........
باااااك.....
محمود...انا اسف يا شهد. ....
اخرج محمود هاتفه واتصل على حبيبته. ..
شهد بحزن ...الو ....
محمود...مبروك يا عروسه. ..
شهد...بغضب ...عاوز ايه منى ...
محمود. ..ايه يا حبيبتى حد يكلم زوجه المستقبلى كده ده حتى خطوبتنا يوم الخميس. ...
شهد. ..حاجه تانى ....
محمود...اتكلمى عدل يا شهد ..
شهد....حاضر يا محمود بيه اوامر حضرتك ....
محمود....ماشى يا شهد حسابنا بعدين مش دلوقتى وصدقينى صبرى عليكي قرب يخلص....
شهد....ماشى .....
محمود...ماشى يا شهد سلام دلوقتى لانى عندى شغل....
اغلقت شهد الخط دون ان تستمع لباقى حديثه ....
محمود....ماشى يا شهد شكلى هتعب معاكى بس بكرة لما نتجوز كل ده هيتغير .......
.........
كانت بدر بغرفتها حين اتصل بها حسين. ..
بدر...ايوه يا حسين. ...
حسين. ..ايوه يا بدر انا قلت اكلمك علشان انا حددت الميعاد مع محمود على أنهم يجوا يطلبوا شهد ...
بدر...وامتى الميعاد...
حسين. ..يوم الخميس الساعه سابعه...
بدر...بعصبيه ...بسرعه كده أزاى يا حسين مش هلحق اجهز حاجه...
حسين. ..هو اللى حدد الميعاد يا بدر وبعدين اتصرفى ....
بدر....طيب يا حسين انا هتصرف سلام ...............
وصل خالد وحنين الى الفيلا ....اوقف خالد السياره بقوه والتفت الى حنين ..
خالد بغضب ....انزلى .....
فتحت حنين باب السياره بخوف ونزلت من السياره وكانت تدخل الى الفيلا حين امسك خالد يدها بقوه وسحبها لدخول الفيلا بغصب....
دخلوا الفيلا وجدوا الجد وليلى يجلسون يشاهدون التلفاز. ...
الجد....اهلا اهلا بالعرسان ....
خالد بعصبيه ...اهلا يا جدى ....
ليلى ...تعالوا اقعدوا اتفرجوا معانا ده الفيلم حلو اوي. ..
حنين ...ماشى موافقه وحاولت سحب يدها من خالد ولكنه كان يطبق عليها بقوه....
خالد....معلش احنا هنطلع فوق نرتاح ....
الجد.....مش هتتغدوا يا ابنى ....
خالد....لا يا جدى.... حنين ....متوتره ...بس انا جعانه وعاوزه اكل مع جدو...
خالد...بغضب ...وانا قلت هناكل فوق واتقى شرى بئه يا حنين ....
الجد...فى ايه يا خالد مالك....
خالد بهدوء. ...مفيش يا جدى بس المفروض لما اقول كلمة مراتى متعترضش ....
الجد....طبعا يا ابنى وانتى يا حنين اطلعى مع جوزك هو اصلا له حق يستفرد بيكى يا بنتى انتم لسه عريسان ....
حنين لنفسها بخوف. ..اه لو تعرف اللى فيها يا جدو ده مش هيستفرد بيا ده عاوز يفترسنى ......
حنين ...طيب يا جدو....
ليلى ...طيب لما الغدى يجهز هبعتوا ليكم فوق ...
خالد. ...شكرا يا ليلى ...
وامسك يد حنين وسحبها خلفه الى غرفتهم .....
ليلى ....انا حاسه ان فى حاجه مش طبيعية بينهم زى ما تكون حنين خايفه تطلع مع خالد فوق. ..
الجد....قلتلك مليون مره ملناش دعوة ده راجل ومراته....
ليلى ....ماشى ماشى المهم تلعب معايا شطرنج. ...
الجد....طبعا ههههههههه...
ليلى ....حبيبى يا جدو ده انا هقطعك ...
.............
دخلت حنين الغرفه برفقه خالد ولاحظت انه اغلق الباب بالمفتاح .....كانت حنين ترتعش من الخوف. ....
خالد.....اتفضلى احكى .....
حنين بتوتر ....احكى ايه ....
خالد...بغضب ...احكيلى حكايه العاشق الولهان اللى كان فى الجامعه....
حنين ....وانت مالك اظن دى حاجه تخصنى انا بس وانت ملكش اى دخل بيها عاشق مش عاشق بئه دى حاجه بتاعتى ....
ام تكد تنهى كلامها حتى نزلت على وجهها صفعه قويه أسقطتها ارضا ......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والعشرون من رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة