U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السادس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السادس عشر من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السادس عشر

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السادس عشر

ندي بعد كلام مامتها سابتها وراحت علي بيتها وهي تايهة ومكسورة كانت صدمة
عمرها ما تخيلتها أبوها أمها طلعوا عصابة بتستنزف دم الغلابه افتكرت كلام مامتها وازاي قادرت تواجها وكمان تسومها علي سكوتها في مقابل ان تحافظ علي حيات جوزها دمعة فرت من عينها مسحتها بسرعة ..ولسه بتفتح باب الفيلا لقت فارس في وشها ...
ندي بصدمة : فارس انت جيت امتة..؟
فارس ابتسم علي طريقتها : لسه واصل وكنت رايح اجيبك واعملهالك مفجأة ...
ندي رمت نفسها في حضنة وعيطت من كل قلبها معتش تسبني تاني لواحدي فاهم ...
فارس طبطب عليها وحاول يهديها : حاضر خلاص اهدي انا معاكي وفي حضنك اهو وطي شالها ودخل بيها علي اوضتها حس بيها وشها اصفر وحالها متغير حاطها علي السرير بهدوء ولسه بيبعد هي مسكت ايدة ممكن متبعدتش من حضني ..
فارس بصلها وقرب ضمها لحضنة : حاضر مش هبعد بس كنت هجبلك حاجة تأكليها شكلك مجهد وتعبان..
ندي : مليش نفس كل االي محتاجه ان اكون في حضنك ومبعدتش عنه ابدااا
فارس ابتسم وضمها لحضنة اكتر : وانا ملك حضنك ...
،،،،،،
،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
رياض بيكلم هالة : تفتكري ندي هتسكت عن اللي شافتة...؟
هالة بغيظ : نفسي اعرف ازاي عرفت مكان زي ده ...بدأت تعك يا رياض وده مش كويس ولا في مصلحتنا نهائي....بس اللي أنا متاكدة منه ان ندي هتسكت ومش هتتكلم ...بس لازم نعرف هي بتفكر في ايه والاهم اننا نكون مستعدين للخطوة الجايه ...احنا منعرفش تفكرها هيوصلها لايه..
رياض : مش هتقدر تعمل حاجة ندي بعد توكيل فارس ليها بالادارة بقي كل حاجة بإسمها يعني هي اللي في وش المدفع وده هيخليها تسكت وتفتحش بوقها بكلمة ...
هالة : صحيح كل حاجة بإسمها بس في الاول والاخر بنتنا احنا عايزين نكسبها في صفنا ونحاول نثبتلها اننا ندمنين علي اللي حصل وان خلاص مش هنشتغل الشغل ده تاني..
رياض : تفتكري بنتك هتصدق الكلام ده بسهولة كده.
هالة : لازم تصدقة مقدمهاش حل تاني ..
رياض : بكرة هيكون في مواجهة بيني وبينها ولازم اكون مستعد كل كلمة هقولها والاهم لازم تعرف انها متورطة زينا....!!
.......... ...
منة صحت لقت نفسها في حضن اياد وبيصلها بطريقة غريبة..
منة ابتسمت : بتبصلي كده ليه ؟
اياد بخبث : تفتكري ليه ؟
منة ضحكت : اياد احنا عندنا شغل مش كفايا منمناش غير هي ساعة...
اياد : طب اعمل ايه فرحان مبسوط انتي علي الاقل نمتي ساعة انا بقي معرفتش انام نهائي..
منة بدلع : وايه بقي اللي مخلكش تعرف تنام ..
اياد بحب خبط مقدمة رأسة بدماغها : مش عارفة ليه يا مجنناني وتعبة قلبي معاكي..
منة بهمس : لا مش عارفة..
اياد ابتسم : بسيطة اعرفك....!!
.......
،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،
فارس فاق علي صوت ندي وهي في الحمام بترجع وتعبانة قام بسرعة خبط علي الباب ندي انتي كويسة ؟؟
ندي فتحت الباب وهي مش قادرة تصلب طولها فارس جري عليها شالها وخدها حطها علي السرير أنا لازم اطلب دكتور حالا..
ندي بتعب : استني دكتور ايه أنا كويسة مفيش حاجة متقلقش أنا شكلي خدت شوية برد وبعدين انت ناسي اني دكتورة
فارس : مش ناسي بس انتي شكلك اللي ناسية يا دكتورة ومهملة في حق نفسك شوفي وشك اصفر ازاي ولا السواد اللي بقي حولين عنيكي
ندي : غصب عني انت مش شايف اللي بيحصل معانا ..حياتنا في للحظة اتلغبطت بقيت حاسة اني في كابوس ومش عارفة افوق منه ...
فارس بجمود قرب منها خدها في حضنة : عارف ان الفترة اللي فاتت حصلت ظروف غيرت كل حياتنا بس اوعدك اللي جاي هيكون احلي ..واي حد غلط في حقنا هيتحاسب....!!
ندي بصت ل فارس وخايفة تتكلم عايزه تحكيلة بس مترددة ومش عارفة هتقولة ايه ابوها وأمها عصابة دوليه بيتاجروا في الممنوعات وكمان مش بعيد هما اللي يكونوا قتلوا اهلة .. خافت من كلام مامتها االي كان لسه بيرن في ودنها ان لو قالت حاجة ل فارس هيحصل أبوة وأمة ..حطت ايدها علي بطنها وساكتت
والخوف اتملك منها خلاها مش عارفة الصح من الغلط...
فارس سحب نفسة من حضنها : مفيش شغل النهاردة خليكي استريحي في البيت وانا هوصل الشغل ساعة وهرجع نقضي باقي اليوم مع بعض اوكيه..
ندي هزت دماغها : حاضر ..
فارس ابتسم : هطلب من الخدم تحت يطلعولك الفطار هنا افطري وناميلك شويه عقبال لما ارجع ....وانا هحاول متأخرش عليكي .......
ندي ابتسمت وهو راح يلبس هدومة وهي متبعاه في صمت لحد ما خلص وطلع من الاوضة ...اول ما طلع حطت ايدها علي بطنها وكلمت نفسها : تفتكر ابوك هيتقبل وجودنا في حياتة بعد ما يعرف ان أهلي هما السبب في موت ابوة
ولا هيخدنا بذنبهم دموعها نزلت علي وشها وخوفها من اللي جي مسيطر علي دقات قلبها...يارب ساعدني دبر لي امري انت ولي التدبير......
،،،،،،،،،،
حازم واقف مستني سلوي اللي جت علية من غير متكلمة ركبت العربية ولفت وشها تبص من الشباك لبعيد...
حازم ابتسم : هو احنا متخصمين ولا ايه ؟
سلوي ........
حازم : امممم كمان مش بتردي علي كلامي طب اعرف طيب أنا عملت ايه..؟
سلوي بصتلة بحدة : عملت ايه !! انت طول عمرك بتعمل... وبتعمل كتير كمان حبتني في صمت وخلتني عايشة علي امل مرة تقولها لحد ما صدمتني انك بتحب غيري ساعتها كسرت قلبي بس علشان بحبك اتمنتلك السعادة وبعت عنك ...لا بعد كل ده القيك بتعترف بالحب ده وبتقولي انتي السبب في بعدي عندك ولما انا خلاص قربت وحبين نكمل حياتنا طلعتلي بحجة الانتقام وبقي هو رقم واحد في حياتك انك تنتقم وبس..
حازم ابتسم : تصدقي شكلك حلو وانتي متعصبة كده...
سلوي بصتلة بحدة وبعدها لفت وشها وماردتش عليه ....حازم قرب منها لف وشها ليه مين قالك ان الانتقام رقم واحد في حياتي انا معنديش حد رقم واحد غيرك انتي وده لازم تكوني متأكدة منه..
سلوي : بآمارة امك امبارح تكلمك تقولك هتعملوا الفرح امتة ساكت وماردتش عليها...دانتا حتي مفكرتش تكلمني كلمة واحدة..
حازم قرب منها اكتر ومسك ايدها باسها : طيب حقك عليا عارف اني مقصر معاكي بس صدقيني انا مش بنتقم من حد أنا بعمل اللي يرضي ضميرى قدام ربنا وبالمناسبة ندي طلعت شريكة لابوها وتعرف بكل جرايمة..
سلوي بصتله بصدمة : لا انت دماغك لسعت علي الاخر ..ندي مين اللي تعرف شغل باباها لا انت اكيد فاهم غلط استحالة طبعا..
حازم : واستحالة ليه هتطلع كوبسه لمين دا حتي لما فكرت تتجوز اختارت اللي نفس عينتها ..
سلوي : استحالة اصدق أنا اتعملت مع ندي كتير دي اختارت قسم الاطفال من حبها فيهم ...
حازم : لو كلامك صح يبقي علي الاقل تحاول توقف المهزلة اللي بتحصل في المستشفي وتوقف قصاد ابوها بس ما ظنش هتعمل كده علشان بكل بساطة كانت في المكان السري وكإنها تعرفة كويس...
،،،،،،،،
اياد قاعد مراقب منة وبيبتسم بخبث قام شدها عليه وباسها من رقبتها ...
منة ابتسمت : ايااااد كفايا بقي انت ناسي ان عندنا شغل واتأخرنا...
اياد هو لسه علي وضعة: مفيش شغل ...
منة ضحكت : انت بتهزر بقي ...
اياد : ودي فيها هزار انا خلاص نويت اخطفك ونعيش يومين لوحدنا من غير ما تقولي كلمة شغل دي ..
منة : خطف ايه لا متقولش انك بتتكلم بجد
اياد : أنا جد الجد وعمري ماكنت جد اللي انهارده...وطي شالها وهي ضحكت عل جنانة بتحاول تفلت منه مش عارفة ..نزلي يا اياد بدل ما انزل بطريقتي..
اياد رفع حاجبة : طب وريني هتعمليها ازاي ...؟
منة : طب فهمني شايلني ورايح بيا فين ..
اياد فتخ باب الشقة وخرج بيها علي برا : دلوقتي هتعرفي ..وصل عربيتة ضغط علي الريمود المتحكم وفتحها وركبها فيها وبعدها لف بسرعة ركب جنبها...
منة بتضحك علي جنانة : طيب عرفني رايحين فين ...
اياد مسك ايدها باسها بشوق : دلوقتي هتعرفي...شغل العربية ومشي بيها كل ده وياسمين متبعاه من الشباك وغصب عنها دمعة فرت من عينها...
هنا بتعملي ايه عندك يا ياسمين ....؟
ياسمين مسحت دموعها بسرعة قبل هنا ما تشوفها ...هنا انتي بتعيطي ؟
ياسمين : لا ابدا دا تقريبا حاجة طرفت عيني ..
هنا بعدم تصديق : في ايه يا ياسمين انتي هتكدبي عليا ..
ياسمين : صدقيني مفيش حاجة يا هنا طرفت عيني غصب عني... غيرت الموضوع تعالي نرتب الشنطة مع بعض علشان عمي ممكن يكلمني في اي وقت ساعتها اكون جاهزة للسفر ..
هنا بحزن : حاضر ...،،،
،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
فارس في مكتب وزير الدخلية ..بيكلم السكرتيرة لو سمحتي عندي معاد مع معالي الوزير ...
السكرتيرة : اسمك ايه يا فندم....؟
فارس : اسمي فارس عزالدين..
السكرتيرة : اتفضل يا فندم معالي الوزير مستني حضرتك من بدري...
فارس : متشكر..فارس دخل عند معالي الوزير كمال خطاب ..
كمال بترحيب : اهلا بسيادة المقدم فارس ..
فارس قدم التحية وبعدها سلم عليه..
كمال : اتفضل اقعد يا فارس ..الاول حابب اعزيك في ولادك وولدتك وصدقني احنا معاك لحد ما تجيب حقهم..
فارس : متشكر يا فندم وده سبب اللي خلاني اكلم حضرتك واطلب اقابلك وابلغك بلمعلومات اللي وصلتلها..في خلال السفرية بتاعتي...
كمال : أنا معاك يا فارس شوف انت عايز تعمل ايه وانا هدعمك وهيكون كل حاجة في سرية تامة زي ما اتفقنا..
فارس : أنا كل هدفي اوصل للناس اللي هنا واللي بيستغلوا مصلحة البلد في اعملهم القذرة ...
كمال : بس اهم حاجة ادله قويه تثبت التهم عليهم وانا بنفسي هتابع معاك القضية ومحدش فوق القانون.
فارس متشكر لحضرتك يا فندم ودلوقتي هقولك كل اللي حصل معايا في فرنسا...
.......
،،،،،،،،،،،،،،
ندي لبست ونزلت راحت المستشفي لازم تقابل باباها وتتكلم معاه لازم تفهم بيعمل كده ليه ليه بيخون المهنة اللي قسم عليها اليمين قدام ربنا وصلت ودخلت مكتب باباها لاقته في اجتماع ..
رياض اول ما شافها بص للرجالة اللي كانوا قاعدين معاه ..ممكن تسبونا ولواحدنا هنكمل اجتمعنا بعدين...
الرجالة خرجوا وندي راحت عليه بعصبية وكره..انتي اللي قتلت عمو عز وماما مريم..قتلتهم علشان شغلك المشبوه ..
رياض بيبصلها وساكت مبيردش ...
ندي : ساكت ليه اه معندكش كلام تقوله ياخسارة يا بابا كنت طول عمري بفتخر ان بنت الدكتور رياض توفيق اكبر دكتور جراحة في مصر اللي اجتهد واتعلم رغم ان أبوه كان بيشتغل بواب عمارة بسيط علي قد حالة الا انه قرر يتعلم ويكون حاجة تنفع البلد ...بس طلعت شاطر وعرفت تختار المهنة الصح واللي تعرف تكسب من وراها واسمك كدكتور يداري علي كل بلاويك...
رياض ضحك بصوتة كلة ؛ خلصتي ولا لسة عندك كلام عايزة تقولية...انتي كنتي فاكرة ان دكتور موظف علي قد حالة بيقبض كان مليم يعرف بفتح عيادة حتي خاصة ليه ....انتي طلعتي اشتغلتي في مستشفى ابوكي شريك فيها والمسؤل عن ادارتها ..لكن انا طلعت اشتغل في مستشفي حكومي الكل يبيع ويشتري فيا واشوف تريقة علي ريقة لبسي ...حاولت افتح عيادة اللي هي ابسط حقوقي مقدرتش مكنش معايا التكلفة االي تساعدني علي كده...بس الحظ حالفني ومرة المستشفي سفرتني مؤتمر برا في لبنان اتعرفت علي زميل ليا شاف ظروفي صعبت عليه فقرر يساعدني ومن هنا ابتديت المشوار فتحت عيادة واشتغلت كويس جداااا بس مكنتش اعرف ان مساعدت زميلي ده كده بلاش لا طلع ليها تمن والتمن كان لازم اشتغل معاهم في تجارة الاعضاء في الاول رفضت بس لقيت كل اللي عيشتة الفترة الفاتت بينسحب مني كنت ساحب منه مبالغ كبيرة غير ان المستشفي كانت بإسمة ويا ام اشتغل معاهم يا ام ادفع الفلوس اللي عليا ..وطبعا وقتها مكنش معايا فلوس ادفع فكان الحبس هيكون مصيري...
ندي بسخرية فقررت تعيش على دم الغلابة
رياض بحدة : امال كنت اتحبس أنا واحد الدنيا خدت منة كلة حاجة حتي ابسط حقوقي اتحرمت منها فكان لازم اعوضها في العز والسطلة انا اسمي معروف وليه وضعة والكل بيعملي الف حساب بعد ما كنت بوصل الطلبات لسكان العمارة علشان اخد نص جنية اروح اشتري بيه كتب علشان انجح والحمد لله نجحت وعوضت دكل الحرمان اللي عشتة في حياتي ....
ندي : علي حساب مين عشت حياتك علي حساب مين ؟
رياض : مش مهم علي حساب مين ...المهم انا ابقي مين !!
ندي حست بمغص في بطنها : طيب ليه تقتل عمي عز وطنط مريم...
رياض : اهي دي الحاجة الواحيدة اللي معملتهاش...عز انا شاركتة علشان سمعتة الكويسة ويكون ستارة اداري بيها ولما طلب مني أجوزك ابنة فرحت قولت حتي لو في يوم المستشفي وقعت ابنة هيتصرف ويخرجنا منها او يتحد معانا ونكون ايد واحدة...
ندي واقفة مش مصدقة ازاي عاشت السنين دي كلها مخدوعة في اب بالشكل ده كل تفكيرة شامل لمصلحتة وبس ..
رياض : ويكون في علمك انتي متورطة في كل حاجة في المستشفي انتي والمحروس جوزك اكتر مني غير ان الناس اللي بتعامل معاهم مبيهزورش في شغلهم يعني يا ريت تعقلي وتفكري في كلام مامتك بتاع امبارح...
ندي بقهر : انت ازاي كده ازاي بيجيلك قلب تخطف طفل من اهلة وتسرقوا منه طفولتة وبرائتة وتحكموا عليه بالموت لمجرد انه معندهوش القوة يوقف بيها قصادكم ازاي هاااا...
رياض : مين قال احنا بخطف اطفال من اهاليهم أنا قليل جدا لما بشتغل من اطفال الشوارع اكتر شغلي بيكون من الملاجىء اصحاب الملاجىء بيكون عندهم عدد كبيرة وبيطروا يبيعوا علشان يصرفوا علي غيرهم فبيخدروا الاطفال وبيطلعوا علي اساس ميتين من الملجي وبيتم بينا التسليم بأسعار مناسبة ...
ندي مستحملتش تسمع اكتر من كده ووقع اغمي عليها من توالي الصدمات اللي بتسمعها من اكتر شخص كانت بتتمني تكون زية......
........
....
عند عمر ...بيكلم هنا في الموبيل ...
عمر : مروحتيش الجامعة النهاردة ليه...
هنا بصدمة : هو انت بترقبيني ولا ايه ؟ انت عرفت ازاي...
عمر ضحك: أنا قلبي بيراقب النفس اللي انتي بتتنفسية ونفسي اغمض عيني وافتحها والقيكي في بيتي ومراتي ...
هنا بتسمعة وقلبها بيدق بعنف....
عمر ابتسم ساكتة ليه يا هنا ؟
هنا بإرتباك : ابدا بسمعك..
عمر ابتسم : هنا كنت عايز اتكلم معاكي في موضوع وعايزك تفكري كويس قبل ما تأخدي اي قرار خد نفس طويل وبعدها اتكلم..
عايزك تعرفي ان كنت انسان وحش جداااا فوق ما تتخيلي عملت كل حاجة ممكن تخطر علي بالك بس عمري ما كنت راضي عن حياتي وكنت ديما بدعي ان ربنا يهديني ويبعدني عن اي حاجة حرام بس كنت كل ما احاول ابعد مكنتش بعرف والقي نفسي راجع تاني للجري وراء الدنيا ...بس لما شوفتك شوفت برائتك جمالك اللي سحرني من اول نظرة بقيتي بتجيلي كل يوم في احلامي تنوريها واليوم اللي مشوفكيش فية اتجنن وميكنش ليه طعم ...فجأة لقتني بتقرب من ربنا وادعيلة انك تكوني من نصيبي ...مش عارف أنا بقولك كده ليه بس كان لازم تعرفي ان انا مكنتش انسان نضيف بس صدقيني انتي حبك طهرني من اي حاجة ممكن تتخيلها ..أنا عايزك تفكري في كلامي كويس لو مستعدة تتجوزيني أنا هكون أسعد انسان علي وش الارض
هستني منك رسالة بالرد واي كان قرارك
أنا هتقبلة ....
.....
هنا فصلت مع عمر ووافقت سرحانة في كلامة ..ياسمين جت عليها اللي واخد عقلك...
هنا ابتسمت : عقلي بس ...ياسمين ضحكت يا عيني دانتي حالتك صعبة خالص..
هنا ضربتها بهزر : بس يا بت كنتي عايزة ايه قطعتي عليا اللحظة الله يحرقك
ياسمين ضحكت : تعالي ياختي ماما ماجي جت وبتسأل عليكي..
هنا يلي بنا ...طلعوا لقوا ماجي بتكلم اياد وهي مبسوطة ...ماشي يا حبيبي انبسطوا سلاملي علي منة...
هنا بإستغراب : هو اياد فين ؟
ماجي : بيقول انه خد مراتة وسافر بيها الساحل يومين وكلمني علشان منقلقش علية..
هنا لوت شفتها وفي سرها : تبقي رضيت عنة ...
ماجي : بتقولي حاجة يا هنا...
هنا : بقول جعانة مش هناكل ولا ايه..،،
......
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فارس راح المستشفي وهو علي اخرة دخل شاف ندي معلقة محاليل ..
فارس بغضب ل ندي : ينفع كده مش انا قولتلك تخليكي في البيت بتخرجي ليه اديكي اغمي عليكي ووقعتي من طولك
الدكتورة : اهدي يا استاذ المدام كويسة ودي اعراض لازم تحصل لاي واحدة زيها ...
فارس : زيها ازاي مش فاهم ...
الدكتورة بإبتسامة : المدام ندي حامل
فارس بفرحة راح عليها وخدها في حضنة وغمض عينه يا منت كريم يا رب
ندي بتحاول تكون طبعية : مبسوط يا فارس...
فارس : متتخيليش الخبر ده هون عليا قد ايه باس دماغها ربنا يكرمنا بيه ويكون عوض ربنا لينا...واسمعي بقي من هنا ورايح مفيش شغل لازم ترتاحي وبس...
ندي اتنهدت : دي اكتر فترة المستشفي محتاجني فيها مينفعش اسيبها..
فارس بحدة : تولع المستشفي ان اهم حاجة عندي انتي ...
ندي : متخفش عليا انا اقدر احافظ علي نفسي ..
فارس : ندي انتي بتتكلمي في ايه...
ندي : فارس علشان خاطري انا لو شايفة نفسي هتعب مش هتكلم معاك ....
فارس نفخ بضيق : طيب يلا بينا علي البيت ونتكلم بعدين....،،،،،
اياد خد منة وسافروا الساحل قعدوا يومين عاشوا فيهم كل معاني الحب والسعادة..
اياد بغيظ : يعني ده وقتة ..
منة : في اية ؟
اياد : المقدم فارس طلب نرجع علشان فية مأمورية شغل...
منة : انت عايز تقضي باقي حياتك هنا ولا ايه ؟
اياد شدها وقعها في حضنة بصراحة نفسي انا وانتي نقضي باقي حياتنا هنا بعيد عن الشغل وقرفه...
منة ضحكت وسحبت نفسها من حضنة : انت طماع اوي يا حبيبي ويلا احنا يا دوب نلحق نسافر ...
اياد بغيظ : يعني ده وقت الشغل يظهر فيه.....حضروا حاجتهم وراجعوا علي البيت وبعدها علي الشغل ..
فارس واقف حاطط ايدة في جيوبة : دخل عمر وأحمد واياد ومنة عليه ...فارس بصلهم وشاور ليهم يقعدوا
عملتوا ايه بخصوص الملف اللي سلمتة ليكم وصلوا لحد فين فيه...
أحمد : كل المعلومات موجودة في الملف ده في شرح تفصيلي لكل اللي بيحصل علي الحدود وكمان خطة الهجوم كمان موجود فاضل بس التنفيذ..
فارس : مسك الملف وفضل يتناقش معاهم لحد ما قرروا علي معاد الهجوم وخطة للتنفيذ... كدا تمام كل حاجة مدروسة استعدوا ...اياد بص ل منة ومسك ايدها ..
منة : مالك..؟
اياد : خايف !!
منة بصدمة : من ايه ؟
اياد : عليكي بلاش تكوني معانا ..
منة ضحكت : ايه يا اياد في ايه انت محسيسني ان اول مرة نطلع ماموريات شغل زي دي..
اياد نفخ بضيق : عارف انه مش اول مرة بس قلبي مش مطمن..
منة : اممممم ابتدينا بقي انت عارف اني بحب شغلي وبعدين يا سيدي انت معايا فهكون مطمنة ...
اياد ابتسم : ربنا يستر ..اه البسي واقي
منة ضحكت : حاضر...
الكل استعد وطلعت حملة كبيرة بقيادة فارس ومنه واياد وأحمد وعمر...
عدي وقت مش كتير وفارس امر بالهجوم وبالفعل كل واحد كان قائد مجموعة بدا ضرب النار من كل الاتجاهات ..
اياد طول الوقت عينة علي منة قلبة مكنش مطمن عليها لدرجة فارس اداله اشارة مسمعهاش..
الوضع مكنش سهل العصابة مكنش عددها قليل كانت بتضرب وهي متمكنة مش شغل حد ماسك سلاح وخلاص الوضع اتأزم وبدا العدد تبع فارس يقل
اياد ساب كل تركيزة وبدا يدور علي منة لحد ما وقع تحت ايد واحد من الخصم
@ارمي سلاحك
اياد : سمع كلامة ورمي سلاحة علي الارض ولية بيرفع نفسة اتفاجي بمنة ضربت الراجل وقع الارض...
اياد اول ما شافها حس بروحة رددت : منة انتي كويسة ..
منة : بحدة كويسة يا اياد ارجع مكانك الوضع مش في صالحنا...
اياد مسك سلاحة وراح علي مكانة اتفأجي بكل الرجالة اللي معاه ماتوا..
فارس حس ان ده فخ آمر الكل ينسحب
وفعلا الكل انسحب بس كانت الصدمة لما قنبلة اترمت علي منة والمجموعة بتاعتها .......؟؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل السادس عشر من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة